رواية أحببت أناني وأحببت خائنة الفصل السابع 7 بقلم منى

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت أناني وأحببت خائنة  الفصل السابع بقلم منى


رواية أحببت أناني وأحببت خائنة  الفصل السابع 

سلمي قامت فتحت واتفجأت ب سليم قدامها

سلمي بدهشه ... سليم

سليم. ... اه سليم هفضل واقف علي الباب ولا ايه ؟

سلمي ... احم لا طبعا اتفضل

سليم دخل و نده علي كريم

سلمي بتوتر ... كريم مش هنا بايت عند مامي

سليم 🤨... لية ؟

سلمي ... اصل هي طلبت كدة وعادي يعني كريم متعود علي كدة

سليم ... ماشي

سلمي ... انت مقلتليش لية انك جاي

سليم بسخرية ... وانتي مقلتليش حتي حمد لله على السلامه يا مراتي

سلمي بتوتر ... حمد لله على السلامه احم انا بس المفاجأة خلتني متوترة شوية

سليم ... اه ماهو باين عموما لو سمحتي اتصلي بماماتك خليها تجيب كريم انا عايز اشوفه

سلمي ... حاضر بس هو انت جيت بسرعه كدة ازاي مش مفروض انك كنت تعبان؟

سليم ... وانتي ايه يهمك تعبان ولا بموت حتي انتي من يوم ما كلمتك من عناية المركزة وانتي مرفعتيش سماعه التلفون حتي تطمني عليا جيت ازاي مش مشكلتك

سلمي ... سليم انا كنت مضايقة منك ومحبتش نتكلم واحنا متعصبين قلت لما تخف وتكلمني تاني نتكلم بهدوء

سليم ببرود ... وانا معنديش كلام معاكي ولو سمحتي انا عايز اشوف ابني دلوقتي

سلمي بضيق ... اوك يا سليم هتصل اجيبو و هسيبك تهدي وبعدين نتكلم

يحيي بعد ما قفل مع يونس طلع ع ابوة في المعرض

يحيي ... السلام عليكم يا حج

نعمان ... وعليكم السلام يا يحيي

يحيي ... شفت اللي كانت عماله فيها البريئه عملت ايه تنصب علي اخويا و ترفع قضية خلع كمان بس والله ل هجبلة حقة انهاردة

نعمان ... هتعمل ايه ؟؟

يحيي بخبث ... هقولك عشان تعرف انك مخلف رجاله بصحيح

يحيي قال ل نعمان اللي ناوي عليه و نعمان ابتسم بشر علي دماغ ابنة و حس بالانتصار وأنه اخيرا هيذل ليلي ويشفي غليله منها

ليث كان قاعد مع ليلي بعد ما مالك نام بيتكلمو في ازاي يقدرو يوصلو ل مالك الموضوع من غير ما يأثر اوي ف نفسيتة تلفونة رن استاذن ليلي وقام رد بعيد عنها

ليث 📱 ... خير ؟

الطرف الاخر .....

ليث📱... الكلام دا اكيد ؟

الطرف الاخر .....

ليث📱... طيب اقفل أنت ولو في اي جديد كلمني علي طول

رجع ل ليلي

ليث ... حبيبتي ممكن تقومي تلبسي علي ما اصحي مالك ؟

ليلي باستغراب ... البس ليه وهتصحي مالك ليه ؟

ليث ... ليلي مفيش وقت لازم نخرج دلوقتي. ف طريق هفهمك كل حاجة بس بليز بسرعه

ليلي بخوف ... حاضر حاضر بس

ليث و هو بيشدها ... من غير بس يلا بسرعه

ليلي قامت و لبست بسرعه و ليث صحي مالك وليس ونزلو و ليث وقف دقيقه اتكلم مع الامن اللي علي البوابة و خرج بسرعه

ليلي بتوتر ... احنا رايحين فين ؟

ليث ... عند أمنة اتصلي عرفيها انك هتباتي عندها انهاردة انتي و مالك

ليلي ... ليه في ايه يا ليث انا بجد اعصابي مش متحملة

ليث ... مشكلة بسيطة وانا هحلها

ليلي بعصبية ... مشكلة ايه ليث اتكلم انا مش هفضل ماشية كدة وانا مش فاهمه حاجة في اييييييية

ليث بص ف مراية لاقي مالك نام اتكلم ب توتر

ليث ... يحيي جاي دلوقتي ومعاه ابوة و كام واحد صحبة و ظابط من القسم و عساكر

ليلي بصدمة ... ايه ليه كل دا

ليث ... الظابط صحبة و جاي يجمالة أنه يرجعلو ابن اخوة ال مراتة حرماهم منه و كانو هياخدو مالك بالقوة منك عشان بعد كدة يجبروكي تتنازلي عن الفيلا وقضية الخلع

ليلي بعدم استيعاب ... مش فاهمه مش منطقي انا مش حرماهم من مالك والظابط دا معهوش أمر من محكمة ازاي هيعمل كدة دا مش قانوني

ليث بسخريه ... وهو كل الظباط ممشينيها قانوني دا ظابط مش تمام واخدلو قرشين تحت مسمي بيعمل خدمة لواحد صحبه

ليلي ... مش قادرة استوعب طب انت هتعمل ايه ؟

ليث ... متقلقيش كل حاجة هتخلص انهاردة بس كان لازم ابعدك انتي ومالك الاول عن البيت وبعدين هتصرف

ليلي كشرت ... بردو هترجع ل غموضك تاني يا ابني فهمني هتتصرف ازاي

ليث بمرح ... انتي مستقليه بيا ولا ايه لو هو يعرف حتى ظابط لا راح ولا جة انا أعرف مديريه بحالها

ليلي ... مفيش فايدة مش هاخد منك لا حق ولا باطل

ليث ... ممكن تثقي فيا؟

ليلي ... حبيبي انا بثق فيك طبعا بس عايزة افهم مش اكتر

ليث... كل اللي اقدر اقولهولك ان طبيعه شغلي برة خلتني عندي علاقات كتير ب ناس في مناصب عليا و طبيعه شغلي دي مينفعش تعرفي عنها كتير عشان متساليش ف انا هتصرف اوعدك يحيي دا وابوة مش هيتعرضولك تاني ابدا

ليلي ... يعني اية مفهمتش حاجة

ليث بغيظ ... بت انتي مش لازم تفهمي اتصلي عرفي أمنة أننا داخلين خلاص عليها يلا خليني الحق وقتي ولما نرجع البيت نبقي نتكلم براحتنا

ليلي باستسلام ... حاضر

ليلي اتصلت ب أمنة وقالتلها أنهم جايين في طريق و بعد مدة صغيرة وصلو ليث اطمن أنهم طلعوا وبعدين اتحرك بعربيتة وهو بيتكلم في التليفون


ليلي بعد ما طلعت و سلمت ع والدة أمنة دخلو أوضة أمنة عشان ينيمو مالك وليلي حكت ل ٱمنة كل اللي ليث قالوهولها

أمنة ... ايه فيلم الاكشن والمخابرات دا

ليلي بتعب ... والله ما عارفة ولا حتي فاهمه اي حاجة

أمنة ... طيب ليث عرف منين أن يحيي جاي اصلا

ليلي 🤔.... تصدقي نسيت اسألة خالص

أمنة... هو هيروح مننا فين هنخليه يقر و يعترف بكل حاجة

ليلي ببتسامة... معلش يا أمنة قلقتكم معايا

أمنة كشرت ... تصدقي مش هرد عليكي اصلا عش

قطع كلامها تلفونها اللي رن برقم مراد

ٱمنة بتوتر ... دا دا مراد

ليلي ... طيب ردي عليه يلا بسرعه وانا هخرج البلكونة اكلم ليث يلا بقا ردي

ٱمنة ردت 📱... الو

مراد 📱 ... حبيبتي انا عارف اني قلتلك هسمع ردك بكرة بس انا طالع مهمة دلوقتي ومش هقدر اطلع الا وانا عارف ردك ايه ؟

أمنة قلبها دق بسرعه من كلمة حبيبتي اللي هو قالها ابتسمت غصب عنها وسرحت في الكلمة

مراد 📱 ... الو ٱمنة رحتي فين؟

أمنة 📱 ... احم معاك معاك

مراد 📱... طيب ايه ؟؟

أمنة بهدوء 📱... انت قلتلي لو وافقت وكملت معاك هنفكر سوا في حل او طريقة منوجعش بيها تقي ولا خالتو صح ؟

مراد 📱... وانا لسه عند وعدي هنفكر ف طريقة بس واحنا سوا واحنا مع بعض

ٱمنة ببتسامة 📱... وانا موافقة

مراد 📱... موافقة علي ايه

أمنة بخجل📱 ... اكون معاك ونفكر سوا

مراد بلؤم 📱... لية ؟

أمنة 📱... لية ايه؟

مراد بهمس📱... لية موافقة تكوني معايا يا أمنة؟

أمنة بنفس همسه 📱... انت عارف ليه

مراد 📱... وكتير عليا اني اسمعها منك يعني؟ مستحقش اني اسمعها يا أمنة ؟

أمنة 📱... مراد

مراد 📱 ... قلبه

أمنة بكسوف 📱... انا مش عارفة اتكلم كدة مراد انت بتكسفني

مراد 📱... يا تقوليها دلوقتي ف الفون يا هيجيلك البيت وتبقي وجها ل وجه وانا والله الاحلي بالنسبالي انك تكوني قدامي ها قلتي ايه

أمنة 📱... بحبك

قالتها وقفلت السكة قبل ما ينطق اي حرف عند مراد بص للفون بدهشه مش مصدق أنه سمعها منها اتمني يسمعها كتير اوي تعبتة اوي علي ما نطقت ابتسم علي كسوفها و مسك الفون وبعتلها رساله

عند ٱمنة كانت بتتنفس بصعوبة مش مصدقة أنها نطقتها فرحانة علي مكسوفة كوكتيل مشاعر جواها غريب تلفونها رن برسالة فتحتها

مراد 📲... حبيبة قلبي انا اسعد انسان في الكون كلة بحبك اوي يا أمنة والمرة الجايه مش هسيبك تهربي مني 😉😘

أمنة ضمت الفون لحضنها وهي بتضحك اوي ليلي دخلت من البلكونة لاقيتها كدة

ليلي بمشاكسة ... سيدي يا سيدي علي الحب وعمايلة

أمنة بخجل ... احم انتي هنا من أمتي

ليلي ... لسه حالا ايه بقا احكيلي يلا

أمنة حكتلها وهي مبسوطة جدا و ليلي كمان فرحت ل صحبتها ويمكن الفرحة دي اللي قللت التوتر اللي هي فيه خصوصا أن ليث مش بيرد علي الفون

ليث بعد ما وصل ليلي كلم كذا حد في الأمن الوطني و اتحرك في طريقة للفيلا تاني في الوقت دا كان يحيي واللي معاه وصلو وسألو الأمن علي ليث وليلي والأمن قال زي ما ليث طلب منه بالظبط انهم بيتعشو في مكان قريب وعلي وصول

يحيي طلب منهم ينتظرو شوية بس وهما وافقوا وبعد مدة بسيطة اتفجاءو بعربيات كتير متفيمة وقفت و حوطتهم من كل ناحيه وليث نزل ومعاه ناس كتير اوي يحيي مش فاهم حاجة بس نظرات الرعب اللي في عيون الظابط صحبه خوفتة هو كمان

ليث قرب واتكلم بهدوء ... ممكن اعرف في ايه

يحيي حاول يشجع نفسه ويتكلم ... احنا جاين ناخد ابن اخويا ونمشي بهدوء

ليث ... ابن اخوك مع ماماتة معاك امر محكمة انك تاخدة من امه؟

يحيي بص لصحبة واتكلم بغيظ ... ماتتكلم يا محمد ساكت لية ؟

محمد حاول يكون هادي لانة تقريبا فهم أن ال مع ليث دول ايه ومين ... احنا يا استاذ ليث جايين نحلها ودي مش اكتر جد الطفل و جدتة عايزين يشوفوة واخت حضرتك هربت بية

ليث 🤨... هربت بية؟ الكلام دا محصلش انا معايا مكالمة متسجلة بصوتي بيني وبين يونس وبقولو فيها علي مكانا دا وأننا موجودين هنا واختي طلعت من البيت اللي كانت فيه لأنها رافعه قضية خلع علي جوزها و كل دا يادوب حصل انهاردة ايه بقا هربت دي أن شاء الله؟؟

يحيي بغضب... انت بتتكلم معاه بادب كدة ليه ما تخلص ال احنا جايين عشانة خلينا نمشي من هنا بقا

هنا ظهر صوت من ورا ليث واتكلم بثبات مخيف ... أيوة اي بقا اللي انتم جايين علشانة؟

يحيي بغضب... وانت مين انت كمان عشان تتكلم ؟

محمد حس أنه هيروح في داهيه اتكلم بسرعه ... انا يا افندم معرفش حاجة هو طلب مني اجي اتكلم بهدوء مع مرات اخوه عشان جدتة الطفل هتموت عليه انا انا كنت بعمل عمل انساني مش اكتر

يحيي نقل نظراتة بين محمد صحبة وبين الراجل اللي اتكلم وهو مش فاهم حاجة

ادم صديق ليث ... طيب احنا نطلع كلنا كدة بربطة المعلم علي الجهاز وهناك بقا نعرف موضوع العمل الانساني دا

يحيي بعدم فهم ... جهاز ايه

ادم ... جهاز أمن الدولة يا خفيف هاتوهم

وفي ثانية كانو كلهم في العربيات حتي نعمان اللي طول الموقف كان ساكت ومش فاهم اي حاجة ليث بص بتحدي وانتصار ل يحيي بيركب و شاورله بايدية علامة باي باي واول ما العربيات اختفت طلع تلفونة وبعت رسالة ل يونس

ليث 📲 .... انتم اللي بداتم باللعب الوسخ قابل بقا وتعالي عشان تتطلع ابوك واخوك من أمن الدولة ودا طبعا بثمن هطلق اختي بالتلاتة و هتتنازل في المحكمة عن حضانة مالك نهائيا يا كدة يا مش هتشوف ابوك واخوك الحيلة تاني سلام

ليث بعدت الرسالة و دخل الفيلا طمن ليلي و ودعها بكرة الصبح يروح يخدها من عند أمنة و يحكليها كل حاجة وطلع اوضتة اترمي علي السرير وراح في النوم

سليم كان نايم في حضن ابنة كان وحشه جدا كريم لعب معاه كتير وبعدين نام من التعب بس سليم مش عارف ينام من التفكير ازاي مراتة اتغيرت كدة ازاي مكلمتوش ولا مرة وهي عارفة انو تعبان و مكنش فاهم ازاي وصل بينهم الحال للجفاء والنفور الواضح اوي بينهم دا حس أنه مخنوق قام من جمب كريم و طلع البلكونة يشم هوا بس اتصدم لما شاف سلمي

يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent