رواية قصر السلطان الفصل السادس 6 بقلم إيمان شلبي

الصفحة الرئيسية

 رواية قصر السلطان الفصل السادس 6 بقلم إيمان شلبي

رواية قصر السلطان الفصل السادس 6 بقلم إيمان شلبي



حازم : نعم انا طلقتها استحاله ارجعها تاني!

طارق بغضب: هترجعها ونعمل فرح ورجلك فوق رقبتك 

حازم بعصبيه: انت مش قولت اللي عايز يطلق مراته يطلقها؟!

طارق: اه ...بس عملتك المهببه خلتني اغير رأي ..

مروان بغيظ: انا مش هعمل افراح ...كفايه اني رضيت اكمل معاها في الجوازه ديه !

طارق بحزم ونبره لا تقبل النقاش: الفرح يوم الخميس مفيش نقاش في الموضوع ده تاني 

جوري ببكاء: خلاص ياخالو ...انا مش هفرض نفسي عليه 

طارق بحذر: جوري ..مش عايز اسمع كلمه 

حازم بتهكم : مش هفرض نفسي عليه ...انتي كذابه وتتمني ارجعك ليا عشان تلهفي كل حاجه لوحدك ثروتك وثروتي ..انا عارف البنات اللي من عينتك 

جوري بعصبيه: انت بني آدم زباله حسبي الله ونعم الوكيل فيك ...وانا مش هتجوزك ولا عايزاك ...لو سمحت ياخالو انا مش عايزه اتجوزه ارجووك 

طارق بضيق : تمام ياحازم لا انت ولا اخواتك ليكوا مكان في البيت ده 

مروان : يعني ايه يابابا ...انت بتطردنا 

طارق ببرود: اه بطردكوا ...يالا برا 

كادوا أن يخرجوا ليهتف طارق ببرود: كل واحد فيكوا يسيب الكريديت والعربيه بتاعته ومش عايز اشوف وش حد فيكوا في الشركه تاني 

سالم بصدمه : يعني ايه هترمينا في الشارع ؟!

طارق: عايز افكر كل واحد فيكوا اصله ايه !

حازم : يعني ايه 

طارق : يعني زي ما سمعتوا ....اتفضلوا ياولاد السلطان ...وروني بقي هتبقوا رجاله وتعتمدوا علي نفسكوا ولا السلطان مخلف شويه نسوان ....

مروان بغيظ: وايه علاقه ده بده 

طارق: عقاب قله ادبكوا والانعره الكدابه بتاعتكوا 

مروان بتحدي: ماشي يابابا ....احنا هنمشي بس يكون في علمك انت بتبني عداوه بينك وبينا بسببهم !

طارق وهو يلتف ويهتف ببرود شديد: بالسلامه 

خرج الشباب بغيظ بينما الفتيات تفتح فاهه بصدمه وفرحه في نفس الوقت 

تاليا بعفويه: تحيا خالو تيحا خالو

مرام بتوبيخ: تاليا 

تاليا ببراءه: انا عملت ايه بس ..بصراحه كده خالو عنده حق اصلهم مغرورين اوي 

جميله بهدوء: ليه كده ياطارق دول عيالك برضو مكنش ينفع تعاقبهم كده !

طارق بحزن: اسكتي ياجميله انتي متعرفيش حاجه انا بربيهم 

جوري بدموع: خالو صدقني انا معملتش حاجه والله 

طارق وهو يضمها ويقبل اعلي رأسها: انا عارف ياحبيبتي حقك عليا 
.......................................
في الخارج كان يسير مروان وبجانبه حازم وسالم صامتين وبداخلهم بركان لو انفجر سيحرق الارض واليابس معاً 

سالم بعصبيه: هنروح فين احنا دلوقتى لا عربيه ولا فلوس ولا اي نيله هنشحت علي اخر الزمن ؟!

مروان : مين معاه فلوس !

حازم : انا معايا ٥٠٠٠

سالم : وانا معايا ١٠٠٠

مروان بتفكير: وانا معايا ١٠٠٠٠....هنروح نبات في اي اوتيل لحد ما نشوف هنعمل ايه !

حازم بتهكم : ادي آخره مجئ شويه الشحاتين عندنا ...اترمينا في الشارع بسببهم !

مروان : حد فيكوا يعرف مكان قريب من هنا ؟!

سالم : للاسف هنمشي طريق طويل 

حازم بغيظ: امرنا لله بس برضو مش همشي اللي في دماغ بابا ومش هتجوزها 

مروان بشك: صحيح انت حاولت تعتدي عليها؟!

حازم بتوتر: هه لا طبعا ديه بت كذابه 

مروان بصرامه: حااازم انت كنت هتعتدي عليها؟

حازم بقله حيله: كنت سكران ومش في وعي يامروان 

سالم وهو يقبع فوق احدي الارصفه ويهتف بتعب: انا حاسس ان اللي احنا في ده عقاب من ربنا 

حازم وهو يقبع بجانبه: واحنا عملنا ايه عشان نتعاقب؟! 

مروان بندم: عملنا كتير ...يمكن عشان كده ربنا بيعاقبنا 

حازم بتأثر: احنا للدرجادي وحشين ؟!

مروان وهو يقبع بجانبهم: تقريباً الفلوس غيرتنا ...خلتنا نعمل اي حاجه من غير خوف ولا حساب ...خلتنا منخافش ربنا ونعصيه ...تفتكروا ممكن ربنا يسامحنا؟!

سالم : أن الله غفور رحيم ...بس احنا لازم نثبت لبابا اننا قد المسؤليه واننا نقدر نعتمد علي نفسنا من غير فلوسه ولا شركاته 

حازم بتهكم: واحنا هنعمل ايه يعني ؟! هنروح نشتغل عند حد واحنا اللي كنا بنشغل الناس عندنا؟!

مروان بثبات: وماله 

حازم : نعم ؟! لا طبعا انا مش نشتغل عند حد انا كده كده ليا مهنه 

كاد أن يتحدث ليهتز هاتفه معلناً عن اتصال ما ...التقطه من جيب سرواله وهو يتطلع الي الاسم وينتفض بتوتر ...

مروان بتعجب: في ايه؟!

حازم وهو يزدرد ريقه بتوتر: ده سياده اللواء ...اهو انا بخاف من. الراجل ده مش بيكلمني غير لو في مصيبه 

سالم : طب رد اخلص 

ضغط علي زر الرد ليهتف بتوتر: الو ازي حضرتك ياسياده اللواء 

اللواء بجديه: ازيك ياحازم 

حازم وهو يبتسم بتوتر: بخير يافندم 

اللواء: حازم ...انت مفصول من الخدمه 

حازم بصدمه : نعم ...ليه يافندم انا عملت ايه

اللواء ببرود: من غير ليه ...مع السلامه 

اغلق الهاتف في وجهه ليقبع حازم وهو يهتف بصدمه : انا اتفصلت من شغلي 

سالم : نعم ليه ؟!

حازم : معرفش 

مروان وهو يمسح علي وجهه بغيظ: كملت ...بقينا لا شغله ولا مشغله 

حازم بعصبيه: انا مش هسكت ...هما مش هيتمتعوا بكل حاجه لوحدهم واحنا مرمين في الشارع ...

مروان : هنعمل ايه يعني !

حازم بوعيد: نخطفهم ويعيشوا معانا مش هنعيش في الفقر لوحدنا 

مروان : نعم نخطف مين انت اتهبلت ...وبعد ما نخطفهم ؟!

حازم بعقلانيه: مش ابوك عايزنا نعتمد على نفسنا ؟!

مروان بتهكم اه 

حازم: واحنا عايزين نثبت ده 

سالم وهو يلوي جانب فمه بسخريه: وايه علاقه ده بأننا نخطفهم؟

حازم : يعيشوا معانا في الفقر زي ما هنشوف فقر وذل هما كمان يشوفوا فقر 

مروان: وهما هيوافقوا يعني....اسكت ياحازم متقولش افكار تاني 

حازم بضيق: اومال هنهبب ايه ؟!

مروان وهو ينهض بتعب: نشوف مكان نتنيل في وبعدين نفكر قوموا 
........................................
في المساء وخاصه في قصر السلطان كانت تقبع الفتيات في الخارج وهما يتحدثون 

مرام بشفقه: صعبوا عليا اوي 

جوري بغيظ: ميصعبش عليكي غالي ياختي خليهم يتربوا. 

تاليا بشماته : فرحانه في الواد سالم اوي اخد حته قلم من أبوه عنب احسن احسن 

الواد سالم هيديكي قلم عنب دلوقتي ياقطه 

التفت تاليا وشقيقاتها بفزع لتجد الشباب يقفوا بملابس سوداء وملثمين ....

تاليا : عااااااااا حرامي عاااا 

سالم وهو يضع يديه فوق فمها : اخرسي احنا مش حرامين 

تاليا بخوف ونبره طفوليه : اومال ايه عفاريت !

جوري بغيظ: انتوا ايه اللي جابكوا مش خالو طردكوا من البيت ؟

حازم بغيظ : يابجحتكوا....قاعدين في القصر بتاعنا ومتمتعين وكمان بتتأمروا 

جوري وهي تعقد ذراعيها أمام صدرها ببرود: اهو الغرور ده اللي وصلكوا لكده 

مرام بهدوء : يالا يابنات ندخل 

مروان وهو يبتسم ابتسامه صفراء: لااا نمشوا فين بس انتوا هتيجوا معانا 

مرام باستنكار: نعم هنروح معاكوا فين؟!

مروان ببرود: مطرح مانروح ...هتيجوا معانا مش هنعيش في الفقر لوحدنا 

انتوا ايه اللي جابكوا هنا ؟!

نطق بها " طارق" من خلفهم ليلتف الشباب بفزع وهما يتطلعون الي والدهم بحرج 

طارق وهي يرفع حاجبه الايسر ببرود: مسمعتش ؟! ايه اللي جابكوا ...تكونوا فكرتوا في الموضوع كويس ورجعتوا لعقلكوا

مروان بسرعه : اه يابابا احنا موافقين 

حازم بصدمه: نعم هو ايه آ

مروان وهو يقاطعه : اسكت انت ...بابا احنا فكرنا كويس ووافقنا ..بس عندنا شرط 

طارق وهو يقبع ويضع ساق فوق الأخري ويهتف بتهكم : وياتري ايه شروط البهوات ؟!

مروان وهو يهتف بتلعثم : ا احنا مش هنتجوز هنا 

طارق وهو يرفع احدي حاجبيه ويهتف بأستنكار: اومال هتتجوزوا فين في الشارع؟!

مروان : لا يابابا كل واحد ياخد شقه في اسكندريه وبس 

طارق : بمعني؟!

مروان بثبات: مش حضرتك قولتلنا عايز تشوف انت مخلف رجاله ولا نسوان ؟!

طارق : اه

مروان : واحنا عايزين نثبت اننا رجاله ويعتمد عليها ...كل اللي طالبينه شقه واحنا علينا الباقي 

طارق : اممم حلو تمام جدا ...يعني موافقين تتجوزوا بنات اختي؟!

سالم بضيق: ااه 

طارق وهو يبتسم ابتسامه صفراء: تمام وانا مش موافق 

مروان بصدمه: نعم ؟! 

طارق: زي ما سمعتوا 

حازم بغيظ: احنا مش ميتين في دباديبهم يعني 

طارق بحده : اخرس خالص 

مروان وهو يجز علي أسنانه: يعني حضرتك عايز ايه دلوقتي ؟!

طارق : عايز كل واحد يطلق مراته عشان خطوبتهم يوم الخميس علي ولاد عمكوا التلاته رجاله زي الفل ويعتمد عليها ...

مروان بغضب : وهتتجوز ازاي وهي حامل ؟!

طارق ببرود: ميخصكش مالك زعلان ليه ؟

مروان : وانا مش هطلقها 

مرام وقد خرجت عن صمتها : وانا عايزه اتطلق 

مروان بغيظ: مفيش طلاق 

مرام بعناد: وانا هطلق...

مروان : لا 

مرام بغضب : هتطلقني ولا ارفع عليك قضيه خلع !!

مروان وهو يجذبها من معصمها ويهتف من بين أسنانه : مش هطلقك 

مرام بتوتر: ليه ؟! انت لا بتحبني ولا انا بحبك ليه مصمم 

مروان بغضب : مين قال اني مش بحبك ؟

مرام : يعني ايه ؟

مروان بثبات: يعني انا بحبك من زمان 

الجميع بصدمه : نعمممم

وحياه النبي محمد ما حد هيجبلي جلطه غير شويه المعاتيه دول 🙂🙂🤦‍♀️

يتبع الفصل السابع اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية قصر السلطان "اضغط على اسم الرواية


google-playkhamsatmostaqltradent