رواية حب وراء الانتقام الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم نورهان عبدالستار

الصفحة الرئيسية

  رواية حب وراء الانتقام الفصل  الواحد والثلاثون بقلم نورهان عبدالستار


رواية حب وراء الانتقام الفصل  الواحد والثلاثون 

خرجت ساره من الحمام بغضب شديد 😡 :  انتم اللي دمرتولي حياتي
 وفاء بصدمه 😨 : هههو.... هو انتي مين 
ساره   : انا مراته اللي بعدتوها مستشفى المجانين وحرمتوها من الخلفه ....... والله لقتلك 
هجمت علي وفاء وحاوطت رقبتها بيدها ....حاولت كلا من نور وليلى منعها
 وفاء وهي تختنق :  لاء والنبي ....سيبيني علشان ابني 
بعدت عنها ساره بصدمه
 جميعهم في صوت واحد :  ابنك !!!
 وفاء وهي تحاول اخذ نفسها  : اه .....انا حامل في شهرين نزل هذا الخبر على نور وليلى وسارة كالصاعقه 
امسكتها ساره مره اخرى 😡 : كمان .....انتي لازم تموتي  ابعدتها نور بصعوبه عنها :  اهدى يا ساره 
ساره بانفعال : اهدى ازاي..... انتي سمعتيها بتقول حامل ........
وبدات الدموع تسيل على وجنتيها بكثره 😭 : بعد ما حرموني من النعمه دي ......ما ينفعش تعيش هي ولا الكلب ده ...
ثم سقطت على الارض  بانهيار : مش قادره يا نور .....هي دي اللي كان بيخوني معها...... و حياتي ادمرت بسببهم
جلست نور على الارض واحتضنتها  : انا فاهماكي والله..... وفاهمه وجعك .....ما تخافيش هيتحاسبوا على كل اللي عملوه 
ثم همست لها : انا بسجل لها كل اللي بتقوله .....و هجيبلك حقك
 ليلى :  اه طبعا .....كلنا معاكي و هنتقملك منهم 
هدأت سارة و ابتسموا جميعا  ثم وجههوا نظرهم لوفاء التي التي يظهر على وجهه علامات  الخوف 
اما في مكتب سليم ........
كان سليم منشغلا في عمله على اللابتوب ....... وفجاه دخل حسن 
حسن بفزع 😱 :  الحق يا سليم في مصيبه 
سليم :  في ايه يا ابني
 حسن :  مش قولتلك فارس مش هيسكت 
سليم بغضب 😠 :  ما تقول ايه اللي حصل 
حسن :  شركه فارس ومعتز عايزين ياخذوا الصفقه مننا 
سليم :  صفقتنا مع الشركه الاجنبيه
حسن بخوف  : اه...... لسه عارف ان معتز طلب يقابلهم ووعدهم انه هيقدم لهم عرض احسن من بتاعنا ..... وفقوا وادولوا ميعاد قبل عرضنا التقديم ......وطبعا ده بسبب فارس .....واكيد عندهم خطه تكسبهم
 سليم ببرود :  طب تمام .....حاجه تانية 
 حسن بانفعال 😠 :  ايه يا ابني البرود ده .....انت عارف ايه اللي هيحصل لو خسرنا الصفقه دي
 سليم بنفس البرود  : هخسر اسمي في السوق..... والشركه ممكن تتعرض للافلاس 
حسن :  و مالك بتقولها عادي كده
ثم ذهب بسرعه و وضع يده على جبهة وجه سليم :  انت كويس يا سليم
 ابعد سليم يد حسن  : اه يا ابني كويس...... المهم فين المعلومات اللي طلبتها عن حسام
 حسن  :  يعني ده وقته..... بقولك الشركه هتدمر..... وانت بتفكر في الزفت ده
 سليم :  هات يا غبي المعلومات واسكت 
حسن :  كمان غبي..... ماشي اتفضل اهيه
 سليم :  تمام .....انت عارف الاقيه فين دلوقتي
 نظر حسن في ساعه يده : الساعه دلوقتي 6..... هتلاقيه رايح النايت كلاب اللي بيسهر فيه 
سليم :  طب سلام
 ثم واقفه وحمل  مفاتيح سيارته وذهب وترك حسن في صدمته
اما عند نور بضيق😠.:  طب دلوقتي انتي حامل وعايشه في سعاده ايه اللي جابك هنا وجبتينا معاكي ليه 
وفاء  : بعد ما عرفت بخبر حملي روحت وقلت لمعتز علشان نتجوز بسرعه..... قالي انه مش هيقدر الا لما يجيب حقه وهي اوراق الارض الكبيره والشركه بتاعه سليم .....وطلب مني اني اجي هنا وأجبهم.... اتجننت عليه
 flashback🎞️ 
وفاء بغضب 😡 :  انت متخلف.... باقولك حامل تقوللي اروح عند عدوك.... واجيب الاوراق دي .....انت مش خائف عليا ولا على ابنك 
معتز بلطف :  بصي يا روحي.... انا بخاف عليكي اكثر من نفسي وده ابني يعني حته مني....... بس قوليلي انتي اعمل ايه ..........الشركه بيتفلس وكل املاكي عند الزفت ده.... و أنتي الوحيده اللي بثق فيها 
وفاء  : وانا ذنبي ايه
 معتز :  مالكيش ذنب يا حبيبتي..... لكن علشان نتجوز بسرعه واقدر اعيشك انتي وابني عيشه سعيده وفي مستوى كويس 
 وفاء :. طب ما فيش حل تاني
 ابتسم معتز  :  فكري ولو لقيتي اي حل تاني  قوليلي بس بسرعه ....تمام 
وفاء :  ماشي
 بعد يومين ......
 وفاء :  معتز انا لقيت الحل
 معتز بفرح 😃  : بجد ايه هو 
وفاء :  احنا ممكن نعمل حركه تمويه
 معتز بتعجب 🤨 :  ازاي يعني
 وفاء :  انا عندي صديقه اسمها نور حكيتلك عنها قبل كده ممكن انا وهي نروح
 معتز  : مش فاهم
 وفاء :  انت مش بتقول ان سليم بيراقبك .....و انك قدرت تعرف الجا*سوس بتاعه
 معتز :  اه .....انا كنت لسه هقتله
 وفاء :  لأ.... لأ.. هو ده اللي هيساعدنا في خطتنا.... انت هتحبسه وتهدده انه يقول لسليم انك هتبعث له جاسوسه ....تمام 
 معتز :  بس كده لو رحتي هيقتلك
 وفاء :  لأ بالعكس..... احنا لما هنروح فعلا هيكون عايز يتاكد من فينا الجا*سوسة...... وهيقعدنا في بيته علشان نبقى قريبين منه وتحت عينيه في كل لحظه...... ونور مش هتسكت و هتتخانق معاه كثير ......وهتحاول تهرب انا عارفاها....... فهيرقبها كويس جدا.... وبكده هنلهيه لحد ما اوصل للاوراق في اسرع وقت .....وبعد كده تهربنا...... ماشي 
ابتسم معتز :  ده انتي دماغك سم ......صحيح ان كيدهن عظيم 
وفاء :  على فكره انا بعمل كل ده بس علشان نتجوز وعلشان ابني 
 معتز  : انا عارف يا قلبي
 flashback 🎞️...........
ليلى بانفعال😡 :  بس انتي قلتي نور ....دخلتيني انا ليه بقى وفاء  : انا فجاه شفتك انتي ورشا بصراحه قلت احسن حتى الشكوك تبقى علينا احنا الاربعه 
نور  : وانا بقول ازاي السواق يسبنا لوحدنا في نص الطريق ويمشي كدة ... كنتي متفقه معاه ......صح
 وفاء :  انا عرفت من معتز ان سليم في نفس اليوم ده بيزور ارضه ....وعارفه انك اكيد زي العاده هتتاخري .....اتفقت معاه واتفقت مع ......
قطعت نور حدثتها بغضب😠 :  واتفقتي مع الست وابنها اللي قابلناهم علشان يخطفونا ....صح
 وفاء :  اه..... علشان سليم يجي ويلحقنا..... بس والله يا نور ما كنتش اعرف ان معاكي شنطه الذهب دي والحيوانة لما شافتها طمعت اكثر.... واتفاجئت باللي عملتيه فيها ...فشاورت لابنها علشان يوقفك .....بس الحيوان ده مد ايده عليكي..... والله دفعته الثمن وخليت معتز يعاقبه
 ضحكت نور بسخريه 😂 : عاقبتيه!!.... ليه يعني... اوعي تكوني بتخافي عليا ولا حاجه
 وفاء :  اه طبعا بخاف عليكي.... انتي اختي وصديقه عمري والله العظيم يا نور انا ما كنتش عايزه آذيكي... ومنفذتش الخطه دي الا لما معتز وعدني انك مش هتتأذي.... بس اضطر لما لاقاكي انتي وسليم بتقربوا من بعض..... خائف عليا انا وابني... و بعث رساله على تليفونك اللي مع سليم رساله بتبين انك الجا *سوسه .......من غير ما اعرف صدقيني والله و اتعصبت عليه وزعقت له ........وخفت احسن سليم يعمل فيكي حاجه....... بس فرحت قوي لما عرفت انه اتجوزك احسن من قتلك ....صدقيني
 نور بسخرية :  لا ازاي مصدقاكي طبعا ......علشان كده سليم كان بيقوليلي خلي سي معتز ينفعك...... وكان متاكد قوي ان انا الجا *سوسه...... لا فعلا تفكيرك سم يا صاحبتي
 ساره  : مش قولتلك دي لازم تموت...... فعلا اثنين  ***** شبه بعض
 ليلى :  بصراحه انا  ماشفتش نداله اكتر من كده.... ده حتى رشا اللي ما كنتش طايقاها وبقول لها ياحقوده.... قدامك ملاك 
وفاء :  انا عارفه اني غلطت...... بس كنت اعمل ايه يعني ابني وحياتي كلها ولا صاحبتي.....اختار اه قولولي
 نور :  لا طبعا ابنك.... وانا في داهيه ......بصي بقى واسمعيني كويس........ انا سجلت كل اللي قولتيه..... كنت متاكده انك هتقولي مفاجات كثير....... وطبعا ما يرضيكيش اني اضيع الفرصه دي......... المهم انتي هتساعديني وهتعملي  كل اللي هنقولك عليه ........والا  سليم هيعرف كل حاجه وبصوتك .......وصدقيني ما توقعتش رد فعله هيكون ايه .......اقل حاجه هيموتك والزفت اللي ضيعتي كل حاجه علشانه مش هيعملك حاجه .......ولا هيقدر ينقذك 
وفاء  : وههون عليكي يا نور
 نور ببرود :  اه عادي يعني ولا هيفرق معايا..... عارفه ليه لان اللي تعمل كل اللي عملتيه ده .....وتؤذي الناس بالطريقه دي علشان مصلحتها الشخصيه .....فاقل حاجه ليها الموت..... تمام...... قولتي ايه نقول لسليم
وفاء بخوف 😨 :  لأ .....لأ.... هاعمل كل اللي هتقولوا عليه 
ليلى  : ايوه كده شاطره
 نور  : طب اسمعي بقي........
في مكان اخر ..........
وقفت سياره وخرج منها بعض الرجال ضربوا حسام امام بيته ثم وضعوه بسرعه في سيارتهم
 بعد قليل يفيق حسام ويجد نفسه مقيدا على كرسي في مخزن قديم ووجد بعض الرجال حوله
 حسام بزعيق 😡 :  انتم مين.... و عايزين مني ايه..... انتم ما تعرفوش انتم غلطتوا مع مين ....صدقوني هتتحاسبوا ........حد يرد عليا
 فجاه يظهر سليم  : ايه ده حسام بنفسه مشرفنا..... يا رب المكان يكون عجبك
 حسام بدهشه 😲 :  سليم  !!!
ابتسم سليم  :  ايه رايك في المفاجاه دي..... طبعا انت عمرك ما كنت تحلم بس تقابلني..... انا عارف
 حسام :  انت عايز مني ايه
 سليم  : كده حلو...... انا عايز اعرف الزفت رئيسك ناوي على ايه في اجتماع بكره
 ضحك حسام  😆 : علشان كده بقى..... انا مستحيل اقولك حاجه
 سليم ببرود 😏 :  لأ هتقول ......عارف ليه .....اراه بعض الاوراق.... نظر لها حسام بالصدمه
 اكمل سليم  : طبعا الاوراق دي هتوديك وراء الشمس 
حسام بغضب 😡 :  انت جبت كل الاوراق دي ازاي ومنين سليم  : مش مهم...... بس ايه رايك اكلم الشرطه ولا
 حسام بخوف 😨 :  لأ .....الشرطه لأ.... خلاص هاقول كل حاجه
  سليم   : سامعك
 حسام  : معتز قدر يجيب العرض التقديمي بتاع شركتك و هيقدموا بكره باسم شركته...... وبكده يبقى كسب الصفقه ودمرتك في السوق
  سليم :  تمام .......بس مين اللي دخل مكتبي وجبله العرض التقديمي
 حسام  : السكرتيره بتاعه مكتبك تبعه..... وهي اللي بتنقل له كل اخبارك ....وجابت له العرض....... اه ولو عايزني اجيبلك العرض ده...... او ابوظ الاجتماع..... انا موافق بس ماتوديش الاوراق دي للشرطه لو سمحت
 سيليم :  لا مش ده اللي انا عايزه 
حسام  : طب عايز ايه 
سليم :  هتعرف بكره..... يلا اشوفك على خير 
واتجها ناحيه الباب ليغادر
 حسام بانفعال 😡 :  نعم !؟..انت هتسبني محبوس هنا للصبح 
تجاهله سليم وذهب
 في البيت ...........
نور  : الخطه دي هتتنفذ بكره ......ماشي
 ساره وليلي : تمام
 وفاء :  طب وانا يا نور..... هيحصلي ايه بعد كده
 نظرت لها نور بغضب وكادت ان ترد عليها ......لكن فجاه سامعوا صوت سيارة سليم
ساره بخوف 😧 :  ده جه...... انا ماشيه ....اشوفكم بكره وجرت بسرعه لتعود الى غرفتها
 ليلى :  واحنا هنعمل ايه دلوقتي 
نور بتوتر  : لازم مايشكوش في حاجه .....تعالي نخرج من هنا بسرعه 
نظرت ليلى لوفاء :  طب ولو سال عليها ....نقوله ايه 
نظرت نور لوفاء ايضا :  هنقول تعبت شويه.... ودخلت تنام ليلى :  تمام .....يلا نخرج
كدا  ان يخرجا ولكن اوقفهما صوت وفاء
 وفاء :  انا لسه مش قادره اتحرك .....هي الحقنه دي مفعولها هينتهى امتى
 ليلى :  ما تخافيش كمان نصف ساعه كده
 ثم خرجوا بسرعه 
 وذهبوا للصالون يمثلا التحدث في موضوع ما
 دخل سليم و ورأهم 
سليم :  انتم بتعملوا ايه 
نور :  عادي يعني بنتكلم شويه
 سليم :  بتتكلموا في ايه يعني
 نور :  كلام بنات عادي
 ليلي  : اه بنتسلى بس
 سليم :  ماشي 
وظل ينظر لهما بشك 🤨
 لاحظت نور نظراته لهما فحاولت تغيير الحديث :  اه وحضرتك كنت فين........ اقصد يعني كنت عند عروستك الجديده ....مش كده 
سليم :  وانتي مالك بتسالي ليه
 نور بتوتر :  عادي يعني 
واكملت بغيظ  :  بس شكلك كده كنت عندها..... صح 
سليم :  اه كنت عندها...... عايزه ايه بقى
 نور بغضب 😡 :  مش عايزه حاجه
 صمتت قليلا ثم قالت :  اه صحيح هو الفرح امتى
 سليم بتحدى 😏 :  الخميس اللي جاي ......جهزي نفسك بقى وانتي كمان يا ليلي ........انا هبعت واجيب لكم فساتين كثير .....نقوا منها اللي يعجبكم علشان تحضروا بيها..... فرحي انا وحبيبتي رشا...... ماشي 
ثم ذهب وترك نور وهي تشتعل غضبا 
نور بانفعال لليلى التي تتابع حديثهم في صمت 😡 :  شفتي بيقول ايه ال حبيبته ....الزفتة ديه..  لأ وكمان بيعزمنا على  فرحهم  وجيبلنا الفساتين ........ماشي...... اما وريته ما بقاش انا نور الشناوي....


يتبع الفصل الثاني والثلاثون اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent