رواية حب وراء الانتقام الفصل الثلاثون 30 بقلم نورهان عبدالستار

الصفحة الرئيسية

   رواية حب وراء الانتقام الفصل الثلاثون بقلم نورهان عبدالستار


رواية حب وراء الانتقام الفصل الثلاثون 

وفاء :  معتز يبقى جوزي
 نظروا لها بصدمه 😲
نور :  انتي بتقولي ايه...... ازاي 
وفاء :  والله جوزي .....احنا متجوزين في السر
 ليلى  :  يا خبرك ابيض عرفي كمان ...... اخلصي و قولي ازاي
 وفاء :  حاضر .....انتي فاكره يا نور لما بابا ساب الشغل .....كانت حالتنا الماديه وحشه جدا..... في الوقت ده بابا سمع عن شركه جديده و طالبه موظفين وبراتب حلوه قوي ومنصب كويس جدا .....طبعا قدم للوظيفه واشتغل... يوم ما جتلك فرحانه .....فاكره نور
نور بحدة 😠 :  اه فاكره 
ليلى :  وده ماله ومال اللي بنتكلم فيه ... إن شاء الله
 وفاء :  هتعرفي دلوقتي..... انا كنت عايزه حاجه مهمه جدا من بابا.... فرحت الشركه وانا في مكتب بابا دخل معتز 
فلاش باك 🎞️
معتز  : ها يا استاذ مصطفى...... خلصت الحسابات اللي طلبتها منك
 مصطفى ( والد وفاء ) : اه طبعا يا استاذ معتز...... كنت لسه هاجيبهم لحضرتك....... لكن بنتي جات وكانت عايزه حاجه مهمه...... انا اسف
 نظر معتز لوفاء التي كانت تنظر له بذهول
 وفاء لنفسها 🙄 :  هو مين ده ......طب هو بيبصلي كده ليه 
ابتسم معتز واشاره على وفاء :  دي بنتك
 مصطفى : اه....... معلش هتمشي حالا 
معتز :  لا ما فيش مشكله....... لو عايزه تيجي كل يوم عادي بس في وقت الاستراحه ....تمام 
مصطفى :  طبعا.... وشكرا
حرك معتز راسه و خرج
 بعد قليل سلمت وفاء على والدها ......وهي خارجه من باب الشركه كادت ان تصطدم بمعتز 
وفاء : اسفة  ما اخدتش بالي 
ابتسم معتز بدا ينظر نظرات غريبه 😏 :  لا عادي ولا يهمك وفاء :  طب بعد اذنك
  اوقفها معتز  : ثانيه بس .....انتي اسمك ايه
 وفاء :  وفاء....... في حاجه 
معتز  : انتي عندك كام سنه ........شكلك كده لسه طالبه في الجامعه صح
 وفاء : صح في كليه هندسه...... بس حضرتك بتسال ليه .......ومعلش يعني انت تبقي مين
 معتز :  اولا كده انا معتز الانصاري.... صاحب الشركه دي وثانيا بسال عادي يعني.... بس خلاص
ثم تركها وذهب
 وفاء بدهشه لنفسها 🤨 :  صاحب الشركه ...طب هو بيسالني ليه..... طب ومشي كده ليه هو زعل ولا ايه .....بس انا ما غلطتش في حاجه ....يلا مش مهم
ثم ذهبت 
رجوع من الفلاش ______باك 🎞️
نور  : طب وايه اللي حصل بعد كده علشان توصل الامور للجواز 
وفاء  :  في نفس اليوم بابا راجع متاخر .......ولما وصل كان تعبان قوي....... وقال لي ان صاحب الشركه كثر عليه الشغل .......بصراحه اتعصبت وقولت لنفسي :  ازاي يخلي كل الشغل ده علي بابا اللي هو قد ابوه كمان ...... لأ انا لازم اروح الشركه بكره وزعق له 
.......وفعلا رحت في اليوم اللي بعده وطلبت اقبله من غير ما بابا يعرف...... دخلت المكتب 
فلاش باك 🎞️...
كان معتز يجلس على الكرسي وينظر لبعض الاوراق 
وفاء :  لو سمحت 
نظر لها معتز وابتسم  :  نعم عايزه ايه
 وفاء بانفعال 😡 :  انا عايزه اعرف..... انت ازاي يا استاذ يا محترم تخلي كل الشغل ده على راجل في سن والدك
 معتز بدهشه مصطنعه  🤨 : شغل ايه.... انتي بتتكلمي عن ايه 
وفاء :  لا والله ....... انا بابا رجع الساعه 11 بالليل .....ومواعيد نهايه الشغل الساعه 6 مساءا .....ده اسمه ايه ان شاء الله 
معتز بغضب مصطنع 😠 :  ازاي ده يحصل في الشركه .....انا ما اعرفش اي حاجه عن الموضوع ده .....طيب اتفضلي اقعدي و هاطلبلك حاجه..... لحد ما اشوف مين المسؤول عن الكلام ده
 جلست وفاء وكان هو يتصل بهاتف الشركه 
معتز بعصبية  : اعرفيلي بسرعه مين اللي امر الموظفين بالشغل بعد مواعيد العمل في الشركه 
السكرتيره  :  حاضر يا فندم 
اغلق الهاتف .............ثم نظر لوفاء
 معتز  : خلاص يا انسه وفاء ......الموضوع انتهى وهحاسب المسؤول....... وده مش هيتكرر ثاني
 ابتسمت وفاء : شكراً........ واسفه علي عصبيتي
 معتز  : عادي المهم انك نورتي الشركه 
نظرت وفاء للارض بخجل  : طب بعد اذنك
 معتز :  ليه بس انا طلبتلك عصير 
 وفاء :  شكرا ....انا لازم امشي دلوقتي عشان عندي محاضرات ........اه ولو سمحت بابا ما يعرفش اني جيت .... ماشي
 معتز :  ماشي...... و اتمنى تنوري الشركه كل يوم
 خرجت وفاء بسرعه دون رد
 رجوع من الفلاش ___________باك 🎞️
ليلى  : لا والله .......اكيد طبعا هو اللي وراء الموضوع ده ......ورحتي الشركة  تاني صح 
وفاء  :  بصراحه عجبني اسلوبه..... وكنت بروح الشركه كل يوم و تكلمنا مع بعض...و بقينا صحاب..... لحد ما في يوم طلب مني اننا نروح مطعم سوا ......وانا وافقت 
وفجأة قالي انه بيحبني ........وانا وقتها كنت اتعلقت به
 فلاش باك 🎞️
  فجأة امسك معتز بيد وفاء : انا بحبك يا وفاء
وفاء بصدمه 😳 :  نعم !!..... انت بتقول ايه
 معتز  : ايه .....انتي ما بتبدلنيش نفس المشاعر ولا ايه
 وفاء بخجل  :  اه..... بس هيبقى اخره الحب ده ايه 
معتز  : الجواز طبعا...... بس هو في مشكله
 وفاء بخوف 😟 :  مشكله ايه
 معتز :  بصراحه يا وفاء.... انا متجوز 
جذبت وفاء يدها بغضب 😠 :  نعم !!!
 معتز  : اهدي بس يا روحي..... والله خبيت الموضوع ده علشان مش عايز اخسرك...... وبعدين انا ما بحبهاش هي تبقى بنت عمي........ واتجوزتها بس علشان دي وصيه بابا الله يرحمه 
وفاء :  طب خلاص طلقها ونتجوز 
معتز :  للاسف ما ينفعش..... علشان الشركه و كل حاجه باسمها......... ولو طلقتها هتاخذ كل حاجه
وفاء :  يعني ايه هتتجوزني وهي على ذمتك
 معتز :  معلش يا روحي......... مافيش حل تانى
 وفاء  : طب افرض انا وافقت ....هي هتوافق
 معتز :  ما هي مش هتعرف
 وفاء بتعجب 🤨 :  ازاي
 معتز :  ما احنا هنتجوز في السر ......يعني جواز بيننا وبين بعض بورقه..... وماحدش هيعرف غيري انا وانتي وربنا
 وفاء بانفعال 😡 :  انت اتجننت ولا ايه...... هنتجوز من غير ما عرفت اهلي
 معتز :  معلش يا قلبي انا ما اقدرش استغنى عنك.... واهلك مش هيوافقوا بكده ....وممكن يبعدوكي عني.... ومراتي كمان هتعرف..... ولحد ما الاقي اي طريقه اخلص منها.... وبعدها هنتجوز شرعي ...... بس الشركه دي تعبت فيها قوي ....وما عادش ينفع اسيبها......وانتي اكيد هتدعميني صح
 وفاء لنفسها :  لا ما ينفعش يا وفاء ده غلط...... بس انا بحبه اعمل ايه
 امسك معتز بيد وفاء بسرعه  : صدقيني يا وفاء.... انا بحبك فوق ما تتصوري.... وهنعيش في سعاده ....بس انتي وافقي 
وفاء  : طب اديني فرصه افكر 
معتز  : ماشي يا قلبي....... انا متاكد انك هتوافقي علشان حبنا
 رجوع من الفلاش______ باك 🎞️
 نور بغضب شديد 😡 :  حب !؟....حب ايه ده ان شاء الله اللي يغضب ربنا
 ليلي بسخريه  : حب ايه اللي انت جاي تقول عليه.... انت عارف قبل معنى الحب ايه .....تارارا
وفاء  : صدقيني يا نور ....انتي لما تحبي هتعرفي عذاب ونار البعد عن اللي بتحبيه مايحتملش
 نور بانفعال 😡 :  النار ما تحرق جثتك ان شاء الله.... انتي فاهمه ايه اللي عملتيه ده ......ده مش جواز.... ياكش يولع الحب على اللي بيحبوا لو بالشكل ده .....الجواز اساسه الاشهار بين الناس انتي عارفه عاقبت اللي عملتيه عند ربنا ايه يا متخلفه .......غير اهلك لما يعرفوا هيعملوا ايه....
 ما فكرتيش فيهم
نظرت وفاء للارض بحزن 😔
 ليلى بضيق :  خلاص يا نور ....ما عادش يفيد في حاجه
ثم نظرت لوفاء بحدة 😠 :  كملي يا اختي
وفاء :  انا وافقت ....بس سالته عندك اولاد منها... قالي لا وقال لي انه بيحطولها حبوب منع الحمل في العصير من غير ما تعرف....... علشان مش عايز عيال منها.... فرحت
 بعد شهر كده..... قالي انه معادش طايقها خلاص
........ و عايز يخلص منها باي شكل لانها بقت بتذله بفلوسها اللي هي مفروض من حقه وحق والده وعمه استولى عليها
 فعرضت عليه فكره حبوب الهلوسه...... علشان ياخذ  منها كل الاملاك ...... فرح وقالي اني احلى حاجه حصلتله في حياته بس عرفت بعد كده انه حطلها من الحبوب دي بكميه كبيره و انه هيتخلص منها و يبعتها مستشفى المجانين .......بصراحه هجمته في الاول لكن فكرت ولقيت ان ده في مصلحته وبدات اساعده
 نور بانفعال 😡 : اه يا ز......... 
ولكن قطع كلامها خروج ساره من حمام بغضب شديد


يتبع الفصل الواحد والثلاثون اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent