رواية حب وراء الانتقام الفصل الثامن عشر 18 بقلم نورهان عبدالستار

الصفحة الرئيسية

     رواية حب وراء الانتقام الفصل الثامن عشر بقلم نورهان عبدالستار


رواية حب وراء الانتقام الفصل الثامن عشر

فجأة استيقظت نور وفزعت عندما وجدت نفسها علي ذراعيه
نور  😳: اه ده...........نزلني بسرعه
القي سليم بها علي السرير بتجاهل : اتفضلي نامي
نور  بغضب: نعم؟! ..انام فين ؟!
سليم  : هنا على السرير ده
نور بعصبية : لأ انا رايحة اوضتي
امسك سليم يدها بانفعال : من النهاردة ديه اوضتك....نامي يلا
نور  بتسائل : طب لو انا نمت هنا انت هتنام فين ؟!.
ذهب سليم للجهة الأخري من السرير واستلقي عليه سليم ببرود : هنا
وقفت نور بصدمة 😡:  انت بتقول ايه.....انت اتهبلت في مخك ..... مستحيل
ذهبت نور لتفتح باب الغرفة لكنها وجدته مغلق باحكام
كان سليم ينظر لها بكل برود : متتعبيش نفسك.....المفتاح معايا....وهتنامي في الاوضة دية غصباً عنك
هدأت نور واخدت نفسا عميقا 😤 : ماشي ....هنام في الاوضة
ثم اخذت وسادة ولحاف ووضعتهم علي الارض
اكملت : بس مش علي السرير.....هنام هنا
سليم 😏 : براحتك
ظلا مستيقظين طيلة الليل كان سليم ينظرلها وبداخله الكثير من المشاعر المتناقضة وهي كانت تبكي بصمت وخوف وتفكر في حل للمشكلة التي وقعت بها
حتي غفت اعينهم من كثرة التعب
في الصباح 🌅.......
استيقظت نور ولم تجده بالغرفة
نور لنفسها : الحمد لله مشي......اروح بسرعة لسارة وافهم منها كل حاجة قبل ما يرجع وحد يشوفني
نزلت نور بهدوء علي السلم وحرص من ان يراها احدهم وفجاءة وجدت سليم في وجهها
سليم بحدة : انتي رايحة فين ؟!
نور بتوتر : هكون رايحة فين يعني......رايحة افطر....... ولا هتحاسبني علي ديه كمان
سليم وهو ينظر لها بغضب 😠 : يا ام السعد
ام السعد : نعم يا استاذ سليم
سليم وهو ينظر لنور بتحدي 😏 : من النهاردة مدام نور هتساعدك في شغل البيت وهيا اللي هتطبخ
نور لنفسها : بجد.....عادي شي متوقع
لاحظ سليم عدم تأثرها وبدأ يخرج من بروده  : اه....والنهاردة هي اللي هتطبخ..... وتنضف البيت كله.... ولوحدها
ثم نظر لساعته واكمل : دلوقت الساعة ١٢ الظهر.... قدامك الساعه ٣  .....ويكون كل ده جاهز
نور بصدمة 😳 : نعم ؟؟؟!!
تجاهلها سليم وذهب
كانت نور تنظر له بغضب 😡
نور بسخرية : اننننممم...... ماشى يا سليم ..... ماشي
كانت ليلي في الجنينة ⛲ تفكر حتي رات سليم خارج من البيت
ليلي  : استاذ سليم.......لو سمحت ممكن دقيقه من وقت حضرتك
سليم : اه طبعا.... اتفضلي يا انسه ليلى
ليلى بتردد 🙄 : احم احم...... بصراحه أنا كنت عايزه اتكلم معاك بخصوص نور
نظر لها سليم بحدة وكاد أن يتكلم ولكن تكلمت ليلي بسرعة
ليلي : والله نور من احسن الناس اللي قبلتهم واللي هقبلهم في حياتي......هي بنت ممتازة وميزيتها في اخلاقها العالية وادبها ده غير تفوقها وجمالها اللي بيخلي ناس كتير بتغيير منها وبيحقدوا عليها ......لكن عندها مشكلة وحدة انها عنيدة وعصبية بس ده مع اللي تحس انه هياذيها..... بس اللي يعرفها كويس هيحبها
سليم بيسائل 🤨 : طب وحضرتك بتقولي كل الكلام ده عنها دلوقتي ليه......وعلفكرة نور بقت مراتي يعني عارف اخلاقها كويس
ليلي لنفسها بتفكير 🙄 : لو عرف اني سمعته هو ورشا واتفاقهم واني عرفت سبب موافقة نور علي الجوازة ديه....ممكن ياذيني زي ما اذاها .......ومش هعرف اساعدها باي شيء....... ولازم الاول اعرف هو عايز يدمرها ليه قبل كل حاجة
ليلي لسليم : لاء مفيش حاجة.....اصل حضرتك زي ما قولت نور بقت مراتك فلازم اعرفك ان في ناس كتير متربسنلها وبيتمنوا يكسروها .....فمتصدقش اي حد يقول عليها حاجة وحاول تحميها علي قد ما تقدر
سليم بتعجب 🤨 : غريبة.؟؟؟....... مع انكم مش أصحاب قوي يعني
ليلي : نور بنت كويسة جدا وتستاهل كل خير......انما انا 
لم تكمل كلامها واغمضت عينيها بحزن 😔
سليم  بعد ما تفهم سبب حزنها: انسة ليلي انتي زي اختي الصغيره....انتي جواكي نضيف.....والدليل على كدة خوفك على نور ومدحك ليها
نظرت له ليلي بتعجب 🤨
اكمل كلامه : بس ممكن تكوني زيها واحسن منها كمان....بالابتعاد عن الاشياء الخطأ اللي في حياتك يعني...تغيري من طريقة لبسك والالتزام بالملابس التي توفر لكي الحماية وتزيد من احترام الناس ليكي.....والبعد عن اصدقاء السوء ففي حديث للرسول الكريم (ص) : " المرء علي دين خليله. ؛. فلينظر احدكم من يخالل "
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اعمل انتي كدة بس وصدقني هتكسبي دنيتك واخرتك
ليلي : شكرا جدا لنصيحة حضرتك.... وإن شاء الله هعمل بيها
سكتت قليلا ثم اكملت : طب ونور ؟؟!!!
سليم بتفهم : نور مراتي وانا عارف هتصرف معاها ازاي...... متشغلش بالك انتي.... ثم نظر لساعته واكمل : بعد اذنك عاندي شغل كتير
ليلي : اتفضل....معلش اخرتك
سليم : ولا يهمك....تركها وذهب
اما في المطبخ 🍽️...  .
ام السعد بتسائل : يا انسة نور...هو حضرتك بتعرفي تطبخي ؟!
نظرت لها نور بتحدي 😏 : عرفتيني بس اماكن الحجات هنا...وهتشوفي
بدأت ام السعد تعرفها اماكن الاشياء في المطبخ
ام السعد : عايزة اي مساعدة
نور بسرعة : لاء لاء.  ...... روحي انتي بس ارتاحي في اوضتك..... وانا هتصرف
ام السعد : لكن
نور باصرار  : خلاص انهاردة اجازة لحد ما يرجع
ام السعد : حاضر
بعدما ذهبت ام السعد
نور لنفسها : بقي تتجوزني بالغصب....لا ومكفكش كمان عايز تشغلني خدامة.....وال هوريكي الجحيم بعنيكي......طب حاضر 
وبدأت في اعداد طعام الغداء وهي تعد طبق التحلية ارز بالحليب
امسكت نور باحد الزجاجات في المطبخ وبدأت تضحك 😄
نور : انت أخطأت كتير مع الشخص الغلط
ثم نظرت للزجاجة واكملت😍  : يحرام......نفسي اشوف شلك عامل ازاي وبطنك بتتقطع...... بعد ما احط شوية من الازازة ديه في الاكل
ثم وضعت القليل منها في طبق التحلية الخاص به وانتهت من اعداد الطعام👩‍🍳
نور لنفسها بفرح 🥰 : يا سليم يا سليم.....جالك الكبير....هجننك واخليك ترفع راية التسليم.......وان كنت مجنون.....فانا ست المجانين.....ده انا نور الشناوي يا غلبان يا مسكين.......وعجبي 😉
انهت نور شغل البيت قبل الساعة الثالثة عصرا بسعادة وسرعة وهي تتخيل مظهره عندما يأكل من الطعام
 وتضحك 🤣
عاد سليم عند الساعة الثالثة بالثانية والدقيقة
سليم لنفسه بتحدي 😏 : انا جيت يا نور في الوقت بالظبط.....نشوف بقي طبخلنا اه
واكمل بسخرية : ده طبعا لو بتعرفي تطبخي وشغل البيت.....يااااااه.....ده انا هستمتع قوي وانا بعاقبك
.....تستهلي. (للاسف ميعرفش هيا نوبة ياله علي اه.😜.... ده هينبسط انبساط 🤣 )
دخل البيت ⛪ ووجد السفرة جاهزة والبيت في غاية الجمال زي ما بيقولوا كده مفهوش ذرة تراب وفي قمة الترتيب والنظام
بدأ سليم يشعر بالغضب
اجتمع الجميع ليتناولوا الغداء 🍜
سليم بعد ما رأي مظهر الطعام الشهي ؛ سليم بغضب 😡 : يا أم السعد
ام السعد بخوف 😧 : نعم يا استاذ سليم
سليم : انا مش قولت ان مدام نور هيا اللي تطبخ وترتب البيت النهاردة ومن غير مساعدة
ام السعد : اه
سليم : طب كلامي متنفذس ليه ؟!
ام السعد : ليه حضرتك بتقول كده....   والله الانسة نور هيا اللي طبخت ورتبت البيت من غير مساعدة
سليم بانفعال شديد 😡 : اسمها مدام نور.........مفهوم
ام السعد  بخوف 😟 :اسفة يا باه مكنتش اقصد
نظر سليم لنور التي كانت تنظر له ببرود
سليم : يعني انتي اللي طبختي ماشي... ... طب اتفضلي دوقي الاكل الاول قبل ما اكل
نظرت له نور بتعجب 🤨
اكمل سليم : مش يمكن شطانك وزك تعمليلي حاجة في الاكل  .......يلا دوقيه بسرعة
امسكت نور بالملعقة وكادت ان تضعها في الطعام بدون تردد
احس سليم ببعض الارتياح 
سليم : خلاص.....انتي اصلا متتجرايش علشان عارفة عقابي هيبقي شكله عامل ازاي  
نظرت له نور بتجاهل وبدأ هو في تناول طعامه وكان منذهلا مذاقه الرائع
ثم امسك بطبق الارز بالحليب 🥣 الذي بينه وبين نور (الطبق اللي معمول خصوصي علشانه)
وبدأ يأكل منه وكان مستمتعا بمذاقه وكل هاذا ونور تراقبه بحرص وتبتسم بانتصار 😼
فجاءة احس سليم بسكاكين تقطع في معدته ووجع رهيب ثم وضع يده علي بطنه من شدة الالم
سليم بغضب 😡 : انتي حاطيتي اه في الاكل
نور ببراءة مصطنعة 😇 : محتطش حاجه
رشا بتسائل : في اه يا سليم
سليم بانفعال : بس انتي. ...ونظر لنور بحدة : قولي بسرعة حطيتي اه
نور ببتسامة 😏 : ليه مالك ....حاسس باه...ده حتي حبة صغننين خالص من زيت الخروع لتطهير المعدة
امسك سليم يد نور بقوة : انا هوىيكي......اااااااه
وذهب بسرعة للتويلت..

يتبع الفصل التاسع عشر اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent