رواية حكايتي في الثانوي الفصل الرابع عشر 14 بقلم إسراء إبراهيم

الصفحة الرئيسية

 رواية حكايتي في الثانوي الفصل الرابع عشر 14 بقلم إسراء إبراهيم

رواية حكايتي في الثانوي الفصل الرابع عشر  بقلم إسراء إبراهيم

خرج والد آلاء وقابله المسيو اللي كان بيدرس ل آلاء وقاله النتيجة ظهرت

والد آلاء: اممم طب متعرفش آلاء جابت كام

المسيو: جابت*****

والد آلاء: ايييه!طيب شكرا جدا ليك

ورجع والد آلاء تاني البيت عشان يقول ليهم النتيجة

والد آلاء: يا آلاء تعالي

كانت آلاء في المطبخ بتغسل المواعين

آلاء: نعم يا بابا

والد آلاء: نتيجتك ظهرت من شوية

آلاء بخوف: بجد طب هروح اسأل حد من المدرسين يجيبها ليا

والد آلاء: لأ منا جبتها من المسيو

آلاء بتوتر: طب جبت كام

والد آلاء: جبتي**** وطلعتي من الأوائل ونفس المركز بتاع الترم الأول

آلاء بفرحة: بجد الحمد لله 

والد آلاء: ياريت تشدي حيلك بقى السنة الجاية وبلاش تهور

آلاء: حاضر يا بابا ووالدها خرج للمشوار بتاعه

ودخلت آلاء المطبخ وهى مبسوطة تكمل غسيل ومامتها كانت عند خالتها

ولما جت آلاء قالت ليها وباركت ليها وكانت فرحانة ببنتها

والدة آلاء: أنا فخورة بيكي يا حبيبتي خليكي دايما كده مجتهدة وربنا يوفقك ويوفق الجميع

آلاء: يارب

والدة آلاء: بقولك حددوا فرح ابن خالتك هيكون آخر الشهر ده

آلاء: بجد ربنا يتمم على خير بس يا ماما أنا كده هكون بدأت كورس انجلش وباجي متأخر فهروح إزاي

والدة آلاء: ساعتها ربنا هيفرجها بإذن الله

وبدأت آلاء كورس انجلش 

وقبل الفرح بأسبوع كانت رايحة هى وباباها وأختها يشتروا لبس للفرح

دخلوا محل واشترت آلاء دريس وأختها اشترت زيها

وجه يوم الفرح وكانت آلاء مقررة متروحش

ولكن كان ابن خالتهم عندهم وقال: بجد يا إسراء مش هتيجي

آلاء: والله مش عارفة لسه لأن عليا درس بعد ساعة ونص ومبجيش غير المغرب

ابن خالتها: طب ما أنتي هتلحقي اهو تلبسي وتيجي يعني أنتي عارفة إني بعتبرك أختي وأنا مليش أخوات بنات

وأنا هكون مبسوط لما الاقيكي بتشاركيني فرحتي وأشوف نظرة الأخت مبسوطة لاخوها

آلاء: خلاص صعبت عليا يا جدع إن شاء الله هاجي

ابن خالتها: طيب ومتخفيش في عربية هتجيبك مخصوص عشان متقوليش حاجة

آلاء: تمام

وراحت الفرح وانبسطوا

في اليوم التالي ذهبت آلاء للكورس وكانت دي آخر حصة

وبعد أسبوع بدأت الدروس الاساسية

وكانت في درس الجغرافيا ولكن مكنتش مرتاحة لأن البنات كانوا مايعين والولاد صايعين فذهبت لمدرس آخر

وعرفها بسبب شطارتها ولأنها محترمة

ذهبت إلى درس علم النفس والاجتماع ودخلت وبدأ الأستاذ في الشرح

وكان بيشرح في أرسطو وافلاطون وسقراط

فقالت آلاء: أستاذ هما ورانا ورانا مش سايبنا في حالنا ما احنا خدناهم في تانية

الأستاذ: طب حاسبي لتروحي تلاقيهم في البيت

آلاء: ده اللي ناقص

الأستاذ بضحك: لمضة يا آلاء المهم السنة دي هناخدهم بتعمق وبتوسع

آلاء: تمام

وخلص الدرس وذهبت لدرس الانجلش

وخلصت الدرس على الساعة ستة ونص كده كان المغرب آذن

والدنيا ضلمت وهى قررت تمشي من شارع بيودي على تحت على مكان واطي يعني

ونزلت من الطريق ده عشان مختصر لبيتهم ولكن كان مظلم

فوقفت وفكرت تمشي من الشارع اليمين ولا اللي في وشها

والشارعين كانوا مخفين يعني

الشارع اللي عاليمين ضلمة ومحدش يشوف يمشي بس خافت تمشي منه عشان أحيانا بيكون فيه ولاد مش كويسين

قاعدين هناك وهى مش شايفة حد قاعد ولا لأ

والشارع اللي عالشمال نفس النظام بس فيه ناس منورة في آخر الشارع ده ولكن طويل

والشارع اللي في وشها ضلمة خالص ومحدش بيمشي فيه بس البيوت اللي عنده شكلها مخيف وقديمة

فقررت تمشي منه وخلاص ونورت الفلاش ومشيت وبتقرا قرآن أصل شبه مسكون

وهى ماشية ووصلت نص الشارع حست بحركة حواليها فشغلت قرآن عالموبايل وكملت مشي

وهى برضوا ماشية سامعة أصوات واطية جدا وهمس أرجل

فنورت الفلاش تجاه الصوت ملقيتش حد

فقالت في نفسها أكيد بتتخيل عشان شكل المكان وكده

ولكن لقيت حاجة قربت منها فجأة وبسرعة فوقع منها الموبايل وصرخت

ياترى هيحصل ليها إيه

يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية حكايتي في الثانوي "اضغط على اسم الرواية


google-playkhamsatmostaqltradent