رواية أحببت زوجة أخي الفصل الحادي عشر 11 بقلم مريم الشهاوي

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت زوجة أخي الفصل الحادي عشر بقلم مريم الشهاوي


رواية أحببت زوجة أخي الفصل الحادي عشر

خالد بصدمه: جميله 
جميله حطت ايديها على بوقها وابتدت تعيط ووقعت علأرض 
خالد بسرعه قفل مع عمرو وقاله ابقى اكلمك بعدين ورالحها بسرعه 
جميله بتعيط: هو سمير هو الي يتم ابني طب ليه..... 
خالد اخدها ف حضنه: اهدي يا جميله دا قدر ربنا اهو عمر بقا مبسوط عن الاول ومش زعلان وانت كمان مينفعش تزعلي دا قضاء ربنا وان شاء الله سمير هيتعاقب 
جميله: هو من الاول قالي انه عاوزني ولو اتجوزت مصطفى هيقتلوهولي وفعلا قتله ويمكن....(حطت ايديها على بوقها) يمكن يقتلك انت كمان لا لا (وانهارت من العياط) 
خالد عينيه دمعت: ششششش باااس مش هيحصل حاجه من دي سمير دلوقتي ف الحبس وهيتحقق معاه لان في دلائل بتثبت انه الي قتل مصطفى 
جميله بصتله وعينيها كلها دموع: انا مش هقبل اني اخسرك يا خالد مش هقبل 
خالد مسح دموعها بإيده: متقلقيش يا جميلتي محدش فينا هيخسر التاني متقلقيش
عدى شوية وقت على حزن جميله وخالد 
عمر نام جنب خالد وجميله معرفتش تنام وقامت قعدت جمب شباك الجنينه وابتدت دموعها تنزل منغير صوت بس خالد حس بيها وقام من نومه 
خالد: جميله 
بسرعه جميله مسحت دموعها : ننعم 
خالد: تعالى نتكلم وطلعي الي ف قلبك يا جميله مش هينفع كدا
جميله بصت للأرض ودموعها ابتدت تنزل تاني 
خالد: انت حاليا زعلانه عشان اي بالظبط عشان كنتي بتحبي مصطفى وخسرتيه ولا عشان سمير قتله عشانك ومصطفى مات بسببك 
جميله مردتش عليه وفضلت تعيط
 خالد: طب تعالي
جميله جريت اترمت ف حضنه ومنهاره من العياط 
جميله وهي بتعيط: خايفه عليك يا خالد سمير مش سهل وممكن يإذيك انا مش هستحمل يحرالك حاجه بسببي 
خالد غمض عينه وحسس على شعرها وضمها ليه اكتر 
والليله نامت جميله ف حضن خالد وهيه حاسه بالأمان وبرضو خايفه خايفه عليه 
جيه تاني يوم الصبح وجميله حضرت الفطار وجابته لخالد وهو كان بيتكلم ف التلفون 
خالد: انا مش هخبي عليكي حاجه بعد كده اتفضلي اسمعي الادله بنفسك 
خالد: قولي يا عمرو اي هيه الادله الي لقتها 
عمرو:اول دليل كان صديقه عزت السيد محمد ف الاول مكنش عاوز يتكلم بس مع الحاح مننا وتهديد ليه اتكلم واعترف انه اتفق هو وسمير بأخذ مصطفى لمكان كان فالصحرا وكانوا مفهمينوا ان اليهوديين هينقلوا البضائع ف المكان دا بس طعنوه ف ضهره ودفنوه عزت كان بيراقب المكان لحد ييجي وسمير اداله سرنجه ف رقبته ودفنه
جميله حطت ايديها على بوقها وابتدت دموعها تنزل 
عمرو كمل كلامه: الدليل التاني هيه سلسلة سمير كانت واقعه تحت الرمل والسلسله غريبه عليها اسمه من برا وشكلها ميقولش انها ممكن تتفتح لكنها فعلا بتتفتح وجواه صورة لبنت  ف الحقيقه معرفش دي صورة مين بس هبقى اوريهالك لو ممكن تعرفها وفيه قضيه تانيه هو متهم فيها وهيه الشراكه الي كانت بينه وبين اليهود ف نقل الاسلحه والبضائع دا المفروض يتحرق مش يتعدم 
خالد:دا كفايه بس انه موت ظابط دي لوحدها اعدام (بص لجميله وفهم من نظراته هيه عاوزه تسأل اي)
خالد:طب يا عمرو مفيش اي خطر عليا مش ممكن يقتلني او يطلع من السجن 
عمرو:متقلقش يا دكتور احنا مقويين الحراسه جدا ولا يمكن يعرف يهرب ومش هيطلع من الزمزانه الا يوم الاحد يوم المحكمه 
خالد:تمام مش عارف والله اشكرك ازاي يا عمرو والله شكرا بجد
عمرو:دا واجبي يا دكتور واجبي اني امسك المتهمين ودا غير اننا كنا بندور على الي بيهرب اسلحه لليهود واحنا كنا قالبين الدنيا عليه وهنموت ونعرف مين دا بس الحمد لله عرفنا وهو هيتعاقب اشد عقوبه على الي عمله يلا اسيبك بقا سلام 
خالد:سلام.....ها اطمنتي 
جميله ابتسمت بفرحه وهزت راسها ب اه 
خالد:طب اي انتي ناسيه خطتنا بتاعت النهارده يلا بسرعه 
جميله:ايوه ايوه 
عمر جري على جدو:جدو ياجدو انت عارف النهارده اي 
سالم باستعباط:اي النهارده اي 
عمر: النهارده في مناسبه مش فاكر 
سالم:لا والله يا عمر مش فاكر اسيبك دلوقتي عشان عندي مشاغل يا حبيبي ماشي 
عمر مشي زعلان جدا وبيقول ف سره:معقوله جدو مش فاكر عيد ميلادي طب ماما اكيد فكراه....يا ماما ماما 
جميله:نعم يا عمر يا حبيبي محتاج حاجه 
عمر:انت مش فاكره النهارده يبقى اي 
جميله:والله يا عمر حجات كتير حصلت مش فاكره يا حبيبي انت قصدك اي بالنهارده يبقى اي 
عمر:يعني مش فاكره 
جميله:اي هو الي مش فاكراه يا حبيبي 
عمر سابها وجري علجنينه:تيته احلام تيته احلام 
احلام:كل سن.............ايوه يا عمر يا حبيبي 
عمر:النهارده 
احلام:ماله النهارده 
عمر بزعل:مفيش ممكن اروح العب مع فادي ابن طنط سهير 
احلام:اه يا حبيبي العب معاه براحتك ان شاالله تقعد لحد بليل 
عمر بزعل:شكرا يا تيته 
خالد:ها زي ما اتفقنا 
جميله:انا جهزت كل حاجه الكيكه واي حاجه ليها علاقه بالاكل
ليلى بفرحه:وانا نفخت كل البلالين 
عبد الرحمن ضحك:هو دا الي فلحتي فيه.... انا يا خالد اشتريت كل الهدايا الي جميله وطنط احلام قالولي عليها 
خالد:كويس اوي جميله دي كل الحاجات الي كان عمر بيتمناها مفيش حاجه تانيه 
جميله:اه كل دي هو كان مرتبهم لكل عيد ميلاد اشتريله حاجه واحده من دول بس انت جبتهومله كلهم شكرا بجد ليك
خالد:اي شكرا دي يا جميله عمر دا يبقى ابني 
متتصوروش قد اي الجمله دي فرحت جميله خلتها طايره من السعاده كل الي كانت بتتمناه فالدنيا دي هيه سعادة ابنها وبس 
عمر مع فادي بيلعبوا ف الجنينه 
عمر بزعل:تصور مش فاكرنين عيد ميلادي
 فادي:ازاي بس 
عمر:كلهم يا فادي حتى ماما 
فادي زعل واتأثر:اي رأيك ماما كانت عامله كيكه بالشوكلاته امبارح تيجي ناكلها مع بعض كانت ماما سايبالي حته بس هنقسمها بيني وبينك مبناسبة عيد ميلادك 
عمر فرح جدا وقاله ماشي وفعلا اكلوا الكيكه مع بعض وفادي غنالوا سنه حلوه يا جميل بس سهير كانت عارفه ان عمر هيتعملوا حفلة عيد ميلاد النهارده ف مكنتش قايله لفادي ابنها عشان تشوفه هيعمل اي واتبسطت جدا من ابنها والي عمله..
خالد:شششش اقفل الانوار دي يا بابا جميله تعالي هنا 
عمر دخل البيت وهو بينادي:تيته انا رجعت ماما يا بابا ماماااا
فجأه النور اتفتح وليلى فرقعت بلونه فوق راس عمر ونزلت زينه كتيرره 
جميله نزلت قعدت علأرض بحيث تكون طول ابنها:كل سنه وانت طيب يا حبيبي 
عمر بفرحه:يعني مكنتيش ناسيه
جميله:انسى ازاي بس هو انا عندي كام عمر يا قلب امك انت (اخدته ف حضنها)
جميله:كل الي حضر  دا بابا يا حبيبي
عمر فرح اوي وجري حضن خالد وخالد كان فرحان جدا لفرحته وعبد الرحمن ادالوا الهدايا 
عمر:مش معقول كل دي هدايا ليا انا يا بابا 
خالد:ولو طالب اكتر هجبلك يا حبيب بابا 
عمر اتبسط جدا:بس انا كنت محضر كل هديه ف كل عمر يعني دي كنت لما اتم العشره ودي لما اتم ال11..... انا فرحاان اوي 
وجري حضن عبد الرحمن:شكرا يا عمو وانت يا لولا شكرا (حضنها)
خالد:خلي بالك انا لسه مديتكش هديتي 
عمر:كل الهدايا دي ومديتليش هديتي
خالد قاله بص وراك  عمر بص وراه لقا جده عصام الي كان مسافر بقاله شهور 
عمرجري:جدو عصام جدو عصام ونط عليه حضنه 
عصام:يا حبيب جدو كل سنه وانت طيب وادالوا هديته 
جميله عينيها لمعت لان ابوها كان واحشها جدا وبصت لخالد وهو فهم نظرتها وهزلها راسه وهيه ضحكت وهيه عينيها مدمعه وجريت راحت عند باباها حضنته جامد 
جميله: وحشتني اوي اوي
عصام:وانت يا حبيبت قلبي وحشتيني اكتر 
فادي:عمر 
عمر جري راح عند فادي وقالوا:كل اللعب دي باقت لينا هنفضل نلعب بيها للصبح اي رأيك بقا 
فادي:الله جمال جدا كل دي لعب عشانك 
عمر:تؤتؤ عشانا دي لعبنا احنا الاتنين انا وانت 
 فادي بفرحه: كل سنه وانت طيب يا عمر (ادالوا بوكس فيه مجموعة طيارات لان عمر نفسه يطلع طيار ويركب الطياره وبيحب جدا الطيارات)
عمر بفرحه:الله كل دي (واخده بالحضن)
سهير:يلا طيب ي عمر عشان تطفي الشمع 
(سهير كانت جارة جميله وابنها يبقى صاحب عمر جدا)
عمر:يلا بينا 
عمر وقف قدام التورته وعيلته كلها حواليه 
عمر:انا النهارده مش ناقصني اي حد وعندي احلى عيله واحلى ام واب ف الدينا وجاب ايد مامته حطها ف ايد خالد ونظرة شوق ما بينهم هما الاتنين محدش لاحظها الا المسخوطه احلام وكانت بتجزز على سنانها 🙂
عمر:تعالى يا فادي هنتطفي الشمع مع بعض 
طفوا الشمع واكلوا الجاتو وخلص اليوم وسالم مرضاش ان عصام يروح وقاله انه لازم يبات الليله معاهم ويمشي بكره الصبح براحتوا هو جاي من السفر وتعبان 
سالم طلب خالد ف المكتبه عشان يعرفوا يتكلموا بهدوء
سالم:ممكن افهم اخويا واختك مجوش ليه النهارده ورفضوا 
خالد:وانا مالي يا بابا 
سالم:لا يا حبيبي انت عارف كويس انطق يا خالد انت عمرك ما بتخبي عليا حاجه 
خالد:طب ما تسأله مش هو اخوك وبعدين اميره كلمة جوزها بتسمعها واكيد عشان كدا مجتش اتصل بيه واعرف منه انت الاخبار بدل مانا اقولهالك منه هتبقى خفيفه على قلبك 
وسابوا ومشي خالد وهو زعلان 
جميله قضت اليوم مع باباها بتحكيله عن كل حاجه حصلت ف غيابه وعن معاملة خالد ليها وعصام اتبسط ان الابتسامه رجعت لوش بنته تاني والليله نامت ف حضن باباها وخالد سمحلهم ومعترضش وعمر نام ف حضن خالدوهو فرحان
عبد الرحمن تاني يوم الصبح:اظن بقا انك ممكن تمشي على عجاز عادي يلا بابطل بقالي شهور كتيره بعالج فيك ودي اول خطوة نجاح تخطيناها اتفضل خد العكاز وامشي 
خالد:تفتكر هقدر 
عبد الرحمن:عيب عليك دانت بقالك شهرين بتدرب عليهم يلا قوم يا بطل 
خالد فعلا قام ووقف على رجله وكان ماسك عكازين ف ايديه ومشي وهو فرحان جدا انه اخيرا قام من علكرسي 
عبد الرحمن صفر:الله عليك يا خوخه 
خالد بضحك:خوخه ماشي سماح المرادي عشان بس مبسوط منك وراح حضنه وهو مبسوط انه هيقدر يحضن حد هيقدر يحضن جميلته وهو واقف على رجله ياترى هيبقى اي رد فعلها لما تشوفه واقف 
خالدطلع بره الاوضه وليلى شافته
ليلى بفرحه:الحمد لله عقبال ما تمشي منغيرهم هما كمان 
خالد اتبسط جدا وراح اوضته عند جميله و قفل الباب 
وراه 
جميله:عمر اطلع برا عشان خلاص هنحط الاكل 
خالد بفرحه:جميله 
جميله لفتله وهيه مبتسمه من الي شايفاه و طايره من السعاده وجريت حضنته وهو سند بإيده على الباب وبعد شويه بادلها نفس الحضن وهو فرحان وهيه كمان فرحانه 
جميله بسعاده:هترجع زي الاول واحسن كمان ودا اول الطريق و..........(وقفت عن الكلام وعينيها اتملت دموع وبعدت عن خالد مره واحده وملامح الفرح غادرت وشها)
خالد:اي مالك وقفتي كلام ليه 
جميله:لا مفيش الف مبروك عن اذنك 
خالد بتعجب:في اي يا جميله انت مش مبسوطه 
جميله:اكيد طبعا ربنا يشفيك وترجع زي الاول واحسن عن اذنك  
خالد مستغرب لي قلبت كدا ليه كانت لسه فرحانه وهطير من السعاده ياترى اي الي حصل؟؟........
في القسم
سالم مسك سمير من هدومه:انت الي قتلت ابني يا حيوان والله ما هسيبك.


يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent