رواية امرأة العقاب الفصل التاسع 9 - بقلم ندى محمود توفيق

الصفحة الرئيسية

رواية امرأة العقاب البارت التاسع 9 بقلم ندى محمود توفيق

رواية امرأة العقاب كاملة

رواية امرأة العقاب الفصل التاسع 9

دقائق قصيرة مرت حتى بدأت الطائرة في التحرك وبلحظة ارتفاعها عن الأرض قبضت جلنار بيدها على ذراع مقعدها وارجعت رأسها للخلف مغمضة عيناها بقوة بعدما داهمها الدوار فجأة وتسارعت أنفاسها ونبضات قلبها بشكل مريب أثار القلق في نفسه .. علق نظره عليها يتابع تغيراتها المفاجئة ، وحدة أنفاسها تزداد وبدأت تجد صعوبة في التقاطها ، فور رؤيته لها على هذا الوضع هب من مقعده ووقف أمامها منحنيًا بجزعة للأمام ويقول بأعين قلقة : 
_ جلنار إنتي كويسة ؟ 
لم تجيبه فقط فتحت عيناها وهي تطالعه بأعين ضعيفة وتحاول تهدئة أنفاسها المتسارعة ، تملك منه الزعر وصاح مناديًا على أحد من طاقم العمل بالطائرة الذي جاء فورًا مسرعًا ، وسمع عدنان يهتف دون أن ينظر له فقط منشغل بزوجته : 
_ هات مايه بسرعة 
امتثل لطلبه فورًا بينما هو فهتف بأعين تحمل القلق الملحوظ ويحتضن وجهها بين كفيه : 
_ خدي نفس ياجلنار 
ثم أخذ شهيقًا طويل وأخرجه زفيرًا متهملًا حتى تفعل مثله .. ففعلت هي بصعوبة وسط نبضاتها العنيفة ، لحظات معدودة بالضبط ووصل الماء .. التقط الكأس منه وأعطاه لها هامسًا باهتمام :
_ خدي اشربي 
جذبت الكأس منه بيد مرتعشة ورفعته إلى شفتيها تشرب بتمهل وهو يساعدها في إمساك الكوب  ، ثم مد أنامله يبعد خصلات شعرها عن عينيها بلطف حتى لا تزعجها ويتابعها بعيناه المترقبة حتى انزلت الكأس من فمها وقد ظهر على ملامحها هدوء أنفاسها قليلًا ، سألها بخفوت مهتم وقلق ممسكًا بكفها : 
_ هااا احسن دلوقتي ؟ 
هزت رأسها بالإيجاب في أعين ضعيفة وقسمات وجه بريئة تسرق القلب .. تنهد بارتياح واستطرد بحزم يوبخها في عنف بسيط ، وبإبهامه يملس على ظهر كفها الذي يحتضنه بين قبضته .. كأن نبرته وقمساته الغليظة تقسو ولمساته تحنو ! .
_ أكيد نسيتي تاخدي المهدئ قبل ما تركبي الطيارة صح !
جلنار بخفوت رقيق :
_ أيوة 
عدنان باستياء من إهمالها : 
_ الإهمال ده ميتكررش تاني ياجلنار .. المفروض إنك عارفة أن إنتي مش بتستحملي الارتفاع والطيارة وعندك رهاب منها وبتجيلك النوبات دي يبقى مش محتاجة حد يفكرك أو يقولك خدي المهدئ
اقتربت هنا من أمها ووقفت بجوار مقعدها تقول بنظرة مرتعدة ونبرة طفولية حزينة بعدما تابعت بعيناها حالة والدتها المريبة وزعر والدها وهو يحاول تهدئتها :
_ إنتي كويسة يامامي ؟ 
نظرت لها بعين كلها دفء وحب ثم انحنت بجزعة من على مقعدها وحملتها على قدميها تلثم وجنتها بحنو متمتمة بابتسامة ساحرة : 
_ أنا كويسة ياروح مامي متخافيش 
ابتسمت لها هنا بارتياح بسيط ظهر على ملامحها الصغيرة  ، بينما هو فظل نظره معلقًا عليها يتفحصها بنظراته جيدًا كأنه يتأكد من انتظام أنفاسها وعودتها لطبيعتها ، وبعد ثواني من التحديق بها وهي منشغلة بالحديث مع ابنته ومداعبتها ، انتصب في وقفته ووجد نفسها بتلقائية ينحني على رأسها ويطبع قبلة على شعرها بلطف ثم يبتعد عنهم ويتجه نحو حمام الطائرة .. رفعت هي رأسها عن ابنتها بدهشة بعدما أحست بقبلته والتفتت برأسها للخلف إليها تتابعه بنظراتها المتعجبة وهو يتجه نحو الحمام ، فزمت شفتيها بحيرة ولم تشغل عقلها بالتفكير كثيرًا حيث سرعان ما عادت بنظرها إلى ابنتها تستكمل حديثها المرح معها ! .
                                   ***
تجلس أسمهان على الأريكة بغرفتها والتساؤلات والشكوك تنهش عقلها .. لم تصدق الكذبة التي قالها لها " سمير " ، لابد أن الأفعى الصغيرة " فريدة " تعد مكيدة دون علمهم ، ولن يهدأ لها بال إلا حينما تكشف مكيدتها ويتسنى لها التخلص منها .
 لن تترك أرث إمبراطورية الشافعي لابنة الخادمة أو لابنة ذلك الحقير نشأت .. لقد صبرت وتحملت فريدة لسبع سنوات بل وتظاهرت بالود والحب معها فقط حتى لا تخسر ابنها ، لكن الآن هي على يقين أنها إن لم تتخلص من الأفاعي المحيطة به فبالتأكيد ستخسره بالفعل ! .
ستخلصه من جشع تلك الفقيرة " فريدة " وكذلك مكر ابنة الرازي .. ومن ثم ستزوجه هي من امرأة يستحقها تكون له خير الزوجة والأم ، وكذلك امرأة تليق بمركز عائلتهم الكبيرة ومركزه ! .
انتشلها من شرودها صوت توقف سيارة بالاسفل فهبت واقفة واقتربت من النافذة تنظر منها وإذا بها تجد فريدة تخرج من الباب الخلفي للسيارة وهي ترتدي نظارة شمس وملابسها الفخمة وتتجه نحو الداخل ، فابتسمت أسمهان بمكر وهي تهمس :
_ كان لازم تاخدي حذرك الأول قبل ما تعرفي بتلعبي مع مين يابنت الخدامة .. استحملت قرفك كتير عشان ابني بس لغاية هنا وكفاية ، جهزي نفسك عشان الأيام الجاية دي آخر أيامك في العز وبعدين هترجعي للشارع والزبالة اللي جيتي منها 
ثم دخلت إلى الداخل مجددًا والتقطتت هاتفها تحاول اجراء اتصال بابنها المختفى منذ أيام وبعدما أتاها نفس الصوت الذي يخبرها بكل مرة أن الهاتف مغلق .. تأففت بقوة وصاحت في سخط امتزج بالقلق :
_ روحت فين بس ياعدنان ! .. ياخوفي لتكون لقيت اللي ما تتسمى بنت نشأت !
                                  ***
وصلت زينة إلى منزل خالتها بعدما طلبت منها أن تمر عليها وهي ذاهبة للمنزل .. لبت طلب خالتها على مضض حينما توقعت نوع الحديث الذي تريد مشاركتها فيه ، فهي منذ أيام تحاول التعافي من مشاعرها الوهمية وليست في حالة تسمح لها بالانخراط مجددًا في أوهامها أو مجرد لمعة أمل بسيطة تدفعها إليها خالتها بكلماتها التي لا فائدة منها .
خرجت أسمهان من غرفتها فور رؤيتها لابنة أختها واستقبلتها بحرارة وحب كعادتها بينما زينة فكانت جامدة لا تظهر أي معالم حتى أنها لم تتجول بنظرها في المنزل بحثًا عنه ككل مرة تذور منزل خالتها فيه .. مما أثار الشك في نفس أسمهان التي جذبتها من ذراعها واجلستها على الأريكة وسألتها بريبة :
_ مالك يازينة ؟! 
_ مليش ياخالتو مرهقة شوية بس 
سكتت أسمهان لبرهة من الوقت وهي تمعن النظر في ملامحها تحاول توقع سبب ضيقها وبؤسها فهتفت بترقب : 
_ آدم زعلك في حاجة !! 
رمقتها زينة بيأس وتمتمت لأول مرة بصوت مبحوح دون خجل أو ارتباك كعادتها : 
_ خالتو بليز متكلمنيش عن آدم .. أنا وإنتي عارفين إنه مبيحبنيش ومش هيحبني 
تنهدت أسمهان وقد ظهرت القوة على ملامحها فقالت بنظرة جانبية لئيمة : 
_ ومين قالك إنه مبيحبكيش !
وقع أثر جملتها على أذنها وقع الرعد .. حيث حدقت بخالتها في صدمة امتزجت بالفرحة الداخلية والأمل الذي  سرعان ما عاد يلمع في عيناها وهي تهتف بتلهف وعدم تصديق : 
_ هو قالك إنه بيحبني ؟! 
ضحكت أسمهان وقالت بهدوء في نظرة تنضج بالخبث : 
_ مقالش وحتى لو مبيحبكيش بس أنا عارفة ابني كويس وعارفة هو بيعزك إزاي .. يعني لو استغليتي النقطة دي لصالحك هتكسبي قلبه بسهولة وآدم مش زي عدنان خالص ، آدم بأبسط الأشياء والأفعال تقدري تكسبيه وتخليه يحبك 
انطفأ اللمعان في عيناها من جديد واجفلت نظرها أرضًا بحزن متمتمة :
_ أنا مش في باله أساسًا ياخالتو وخلاص مبقيش عندي طاقة أحاول تاني حاسة إني بهين نفسي ، ومش بعيد يكون بيحب واحدة تاني عشان كدا مش ملتفت ليا خالص 
أسمهان بحزم ونبرة جادة : 
_ وفكرك إني هقبل إنه يتجوز واحدة غيرك 
زينة بابتسامة منطفئة :
_ أنا اللي مش هقبل لو مكنش بيحبني 
أسمهان بثقة وعينان كلها خبث : 
_ هيحبك متقلقيش 
لم تنظر لخالتها فقط استمرت في التحديق بالفراغ أمامها  في بؤس ، وتحاول منع الأمل من التمكن منها من جديد ،  حتى لا تعطى لنفسها آمال واهنة مبنية على حججة وهمية ! .
                                    ***
رنين الهاتف لا يتوقف منذ لحظات وهو منشغل بآخر التجهيزات لافتتاح معرضه الذي سيكون بعد يومين ، لكن الرنين الصاخب يشتت ذهنه وبدأ يزعجه فترك ما بيدها واتجه نحوه والتقطه وكان على وشك أن يجيب على المتصل بعصبية وانفعال لكنه هدأ فور رؤيته لاسم أخيه يصدح على الشاشة .. أجاب مسرعًا وتمتم : 
_ إيه الأخبار يا Boss 
عدنان بصوته الخشن : 
_ أنا وصلت مصر وجاي في الطريق .. إنت فين ؟ 
آدم باندهاش بسيط : 
_ وصلت مصر ! .. طيب اتصل بيا حتى وقولي ، على العموم أنا في المعرض 
_ جبت سيرة لماما ولا فريدة على حاجة ؟
هتف آدم ضاحكًا بخفة :
_ عيب عليك أصلًا ماما كل يوم بتسألني عليك وأنا بسببك هتحدف في نار جهنم من الكدب اللي بكدبه عليها 
ثم استكمل وهو يسأله بجدية واهتمام هذه المرة : 
_ المهم طمني جلنار وهنا كويسين ؟ 
كان يقف مستندًا بظهره على السيارة فالتفت برأسه للخلف حيث كانت جلنار تجلس في المقعد المجاور لمقعده الخاص بالقيادة بينما صغيرته فقد غفت بالمقعد الخلفي ونامت .. عاد يشيح بنظره عنهم وأجاب على آدم : 
_ كويسين .. استناني في البيت عشان عايز نتكلم شوية 
آدم باقتصاب بسيط ممزوج بمرح :
_ لازم دلوقتي ! 
انتصب عدنان في وقفته والتفت حول السيارة ليفتح باب مقعده ويجيب على أخيه بصرامة : 
_ دلوقتي يا آدم .. سلام 
اغلق الاتصال واستقل بالسيارة بجوارها وسط نظراتها الدقيقة له وهي تقول بخفوت : 
_ آدم ده ؟ 
رد عليها دون أن ينظر لها في صوت أجشَّ : 
_ امممم .. هنروح عند ماما الأول عشان تشوف هنا وبعدين هوديكي البيت 
اشتعلت نيران الغيظ في عيناها فهتفت في صوت حاولت خفضه : 
_ مش هروح البيت ده أنا .. مامتك عايزة تشوف هنا يبقى تاجي في بيتي 
_ هتروحي ياجلنار .. أنا مش بخيرك ، بعدين هما كلهم كام ساعة وهتمشي 
جلنار بعصبية وتصميم :
_ ولا دقيقة حتى ، مش كفاية هستحمل مامتك كمان هستحمل فريدة وحركاتها المستفزة 
عدنان ببرود تام : 
_ خلاص يبقى اوصلك البيت واخد بنتي واروح بيها تشوف جدتها 
ضحكت ساخرة وقالت بشراسة :
_ بنتي مش هتبعد عني لحظة واحدة .. أنا إيه اللي يضملي إنك تاخدها ومترجعهاش ليا تاني أو مراتك الحرباية دي تعمل حاجة في بنتي 
استقرت في عيناه نظرة متقدة حدقها بها لكنها لم تكترث وهتفت باستهزاء :
_ إيه لتكون اضايقت عشان غلطت في سفيرة الأفاعي بتاعت سيادتك ! 
أوقف السيارة جانبًا وانحنى بوجهه عليها يهمس في نبرة مريبة وغضب مكتوم :
_ أنا مش عايز اتعصب واعلي صوتي عشان البنت نايمة .. خلي يومك يعدي علي خير ويا تيجي معايا من غير كلام كتير  .. يا تروحي على البيت وتستنينا هناك 
صرت على أسنانها بغيظ تحاول تمالك أعصابها وهي تطيل النظر في وجهه وبالأخص عيناه القاسية ، فبادلته نظرته القاسية بأخرى خالية من المشاعر فقط البغض الذي يظهر .. بينما هو فهدأت نفسه الثائرة قليلًا وقال وهو يعود وينتصب في جلسته ليبدأ في تشغيل محرك السيارة من جديد : 
_ أفهم من سكوتك ده إنك هتيجي خلاص 
لم تجيبه فقط ظلت تضرب بمشط قدمها على أرضية السيارة في شكل متتالي بغيظ واحتدام جعل وجنتيها البيضاء إلى حمراء ، واستمر اهتزاز قدمها هكذا للحظات طويلة وهو يتابعها بعيناه حتى وجدته يضع كفه على فخذها يمنعها من الحركة أكثر ويقول بحدة : 
_ اثبتي عصبتيني !! 
دفعت يده عن جسدها ورمقته بنظرة شرسة لم تغضبه بقدر ما أعجبته وجعلته يبتسم بتلذذ ، وكانت صيحتها المنذرة فور نظرتها تمامًا :
_ قولتلك مليون مرة متلمسنيش 
رمقها بنظرة جانبية في ابتسامة كانت شبه باردة لكنها في الحقيقة تضمر خلفها سخط مكتوم ووعيدًا لها حين ينفرد بها بمنزلهم ، ستكون قد حانت لحظة عقابه الحقيقي لها ! .
                                  *** 
في مساء اليوم وفقًا لفرق التوقيت بين مصر وكاليفورنيا .
كان بإحدى الحانات المشهورة يجلس على المقعد المرتفع أمام البار .. وبيده كأس قصير بيضاوي يمده إلى الشاب الذي يقف على البار فيملأ جزء صغير منه ، ليعود هو بالكأس إلى فمه ويبتلع النبيذ كله دفعة واحدة .
لا يأتي إلى هنا إلا نادرًا واليوم شعر بأنه في حاجة ليتغيب عن الواقع لساعات ويتناسى همومه ، وصلته الأخبار برحيلها صباح اليوم معه .. لم تخبره حتى ومنذ آخر مقابلة بينهم أو بالأحرى منذ عودة ذلك الشيطان لم تسأل عنه وتجاهلت وجوده تمامًا ، هل كل ما فعله من أجلها ذهب هباءًا هكذا بلحظة واحدة ! .. لكنه هو المخطئ ، كان عليه أن يتفهم من البداية حنينها وعشقها الدفين للرجل الذي كان سببًا في تدمير زهرته المتفتحة ، هو من أوهم نفسه ومنح ذاته آمال حمقاء مثله وصدقها .. والآن يتسكع ويتخبط في أحزانه الساذجة.. كما وصفها !! .
بدأ يفقد توازنه شيئًا فشيء وكذلك وعيه من فرط كمية النبيذ التي تناولها ، وكان على وشك أن يمد الكأس مرة أخرى حتى يملأه له لولا اليد الرقيقة التي قبضت على رسغه أولًا ثم انتزعت الكأس من قبضته وهتفت في عتاب باللغة الإنجليزية :
_ حاتم .. لقد بحثت عنك بكل مكان ، ماذا تفعل هنا ؟! 
رفع نظره لها وابتسم ببلاهة ثم أمسك بالكأس مرة أخرى ورفعه أمامها يريها ما الذي يفعله وهم بأن يقربه من فمه لكنها انتشلته من يده بحدة وقالت : 
_ يكفي .. يبدو إنك شربت كثيرًا ، هيا سأصطحبك للمنزل 
أجابها بصوت ثملًا بعدم اكتراث وهو برفض النهوض : 
_ سأبقى لبعض الوقت .. اذهبِ إنتِ
اخرجت من حقيبتها نقودًا ودفعتهم لصاحب الحانة ثم أمسكت بذراع حاتم تساعده على النهوض وهي تهتف بغضب : 
_ هيا سنذهب لن اتركك أكثر من ذلك .. ستؤذي نفسك 
نهض من على المقعد وسط جذبها له وبمجرد وقوفه اختل توازنه وكان على وشك السقوط لولا أنها لحقته وحاوطت خصره بذراعها فرفع هو ذراعه بتلقائية يضعه على كتفه ليستند عليها وسارا معًا للخارج .
همهم في نبرة مهمومة : 
_ ذهبت وتركتني ! 
لم تجيب عليه فقط ظلت تحاول مساعدته على السير حتى لا يسقط وتتجه به نحو سيارتها حتى اصبحا على بضع خطوات صغيرة منها فسمعته يهتف للمرة الثانية بعدم وعي وهو يبتسم بابتسامة لعوب : 
_ إنتِ جميلة جدًا اليوم ، ما رأيك في أن نقضى بعض الوقت اللطيف معًا ! 
رفعت رأسها لها وحدقته بدهشة ثم قالت بابتسامة جانبية في حدة متحدثة بلغتها الأم اللبنانية : 
_ ما راح حاسبك هلأ مشان شكلك مو بوعيك أبدًا ، بالصبح بس تفيق بيكون النا كلام تاني 
قهقه بخفة ثم وصلا إلى السيارة ففتحت هي باب المقعد الخلفى وساعدته على الدخول والجلوس وقبل أن تغلق الباب وتتجه إلى مقعد القيادة الخاصة بها ، هتف هو يستكمل كلماته الغير واعية وهو يغمز : 
_ لن اتركك اليوم .. فليكن بعلمك ! 
أجابته بغيظ محاولة كتم ابتسامتها من كلامه الغريب :
_ اصمت ولا تجعلني اندم على قدومي إليك ياوقح 
ثم أغلقت الباب واتجهت إلى مقعدها وحركت محرك السيارة منطلقة بها نحو منزله الخاص بينما هو فأرجع رأسه للخلف واغمض عيناه بعدما بدأ النوم يصعد لعيناه ولا يستطيع مقاومته ...
                                     ***
  خرج نادر من مكتبه وقاد خطواته نحو مكتب عدنان ، وقف أمام المكتب والتفت برأسه يمينًا ويسارًا يتأكد من عدم ملاحظة أحد له ، فمد يده وهم بأن يمسك بالمقبض لولا الصوت الأنوثي الذي استوقفه ، فالتفتت بجسده للخلف ناحيتها لتهتف الفتاة في تعجب : 
_ نادر هو إنت داخل مكتب عدنان بيه ليه ؟! 
رفع حاجبه مستنكرًا سؤالها وأجابها بحزم وغطرسة : 
_ نعم ! 
الفتاة في رسمية وجدية :
_ مستر آدم منبه إن محدش يدخل مكتب عدنان بيه  طول ما هو مش موجود 
نادر بأعين ساخرة وشرسة وغير مكترثًا بما قالته : 
_ وأنا مش أي حد يا ليلي ياحبيبتي .. الأوامر دي تمشي على الموظفين كلهم في الشركة إلا أنا 
ثم التفت بجسده مرة أخرى ناحية الباب وفتحه ودخل وأغلقه خلفه ، واندفع فورًا نحو مكتب عدنان .. حاول فتح الإدراج ولكن كلها كانت بأقفال فأخرج من جيبه المفاتيح التي أعطته لها فريدة بعدما أخذتهم من عدنان ، وفتح واحدًا تلو الآخر يبحث بكل واحد منهم عن ملف بعينه حتى أخيرًا عثر عليه .. رفعه لأعلى أمام عيناه يحدق به بنظرات شيطانية ويقول بسعادة ولؤم : 
_ أخيرًا لقيتك .. خلينا نتفرج ونستمتع بمشاهدة الامبراطور الأكبر لأل الشافعي وهو بيخسر تعب ومجهود  سنين 
أخفى الملف في سترة بذلته واتجه نحو الباب وانصرف لكنه نسى أن يغلق الأدراج كما كانت بالمفاتيح ! .
                                      ***
توقف بالسيارة أمام قصر الشافعي وبمجرد وقوف السيارة فتحت " هنا " عيناها ببطء لتسمع صوت أبيها وهو يهتف باسمًا : 
_ يلا ياهنايا عشان نشوف نينا 
اعتدلت جالسة وتلفتت بعيناها الناعسة حولها حتى أدركت المكان فابتسمت بعفوية وأخذت تفرك عيناها لتزيح أثر النوم عنهم .. بينما هو فنزل من السيارة وفتح باب المقعد الخلفي ومد ذراعيه لها فتعلقت به وحمله هو على ذراعيه بعدما لثم شعرها بعدة قبلات حانية ، ثم نظر إلى جلنار التي مازالت جالسة بمقعدها ولم تنزل وقال بنبرة باردة : 
_ هتفضلي قاعدة في العربية ولا إيه ! 
هزت رأسها بإيجاب في مضض فهي ليست في مزاج يسمح لها لمقابلة والدته وفريدة ، لم يظهر أي تعبير فقط اغلق باب المقعد الخلفي واستدار متجهًا بابنته إلى الداخل بينما هي فقالت قبل أن يبتعد عنها في خنق : 
_ متتأخروش 
لم يجبها فقط استمر في طريقه للداخل حتى وقف أمام الباب الرئيسي وانزل ابنته من على ذراعيه لتتولى هي مهمة الطرق على الباب في حماس برئ لرؤية جدتها ، وبعد لحظات قصيرة فتحت لهم سيدة في نصف الأربعين من عمرها ولجمت الدهشة لسانها وهي تحدق بعدنان وهنا التي تقف أمامه .. وسرعان ما ارتسمت البسمة المشرقة على شفتيها وقالت بفرحة عذبة : 
_ حمدلله على السلامة ياعدنان بيه 
وانحنت قليلًا على هنا وقبلتها بحب وهي تقول بمشاكسة : 
_ وحشتينا ياهنون 
ابتسمت هنا بخجل بسيط على خادمة منزل والدها التي تعرفها وتحبها كثيرًا وردت عليها برقة : 
_ وإنتي كمان ياطنط 
ضحكت السيدة وضمتها إليها معانقة إياها بينما عدنان فرد مبتسمًا بود وهو يدخل ويغلق الباب :
_ ماما فين يا أم ياسين ؟ 
انتصبت في وقفتها وصاحت بصوتها المرتفع في سعادة : 
_ يا أسمهان هانم .. عدنان بيه وصل ومعاه هنا 
وصل صوتها إلى فريدة أولًا التي اتسعت عيناها بصدمة فور سماعها لاسم " هنا " .. هذا يعني أنه وجد جلنار ! ، وثبت واقفة من فراشها كالذي لدغتها عقرب وهرولت إلى الخارج وعند خروجها كانت أسمهان قد خرجت أيضًا من غرفتها وعلى وجهها ابتسامة فرحة بعودة حفيدتها رغم الدهشة التي اجتاحتها بالبداية مثلها بسبب عودة جلنار ، إلا أن فرحتها بعودة حفيدتها انستها الأمر مؤقتًا .
كانت أسمهان متقدمة وفريدة خلفها في نزول الدرج ، حتى وصلا أخيرًا فاقتربت أسمهان من الصغيرة وحملتها تطبع قبلاتها الحانية على وجنتيها متمتمة :
_ وحشتيني ياقردة .. عاملة إيه ياحبيبتي ؟ 
هنا بلطافة معهودة منها وهي تبتسم باستحياء :
_ كويسة يانينا .. إنتي كمان وحستيني ( وحشتيني ) 
عادت تلثم وجنتيها بشوق وهي تضحك بخفة .. بينما فريدة فتحركت باتجاه عدنان وعانقته بضيق ملحوظ متمتمة بخفوت : 
_ حمدلله على السلامة 
طبع قبلة سريعة على شعرها دون أن يلاحظ أحد وبالأخص ابنته وقال بنظرة دافئة بعدما أدرك سبب ضيقها :
_ أنا آسف .. اضطريت إني اسافر فجأة 
فريدة بتذمر وصوت خافت  : 
_  إنت حتى متصلتش بيا ياعدنان وقولتلي .. أنا متفهمة خوفك على بنتك ولهفتك أكيد أول ما عرفت مكانها بس كنت قولي على الأقل 
 القى نظرة على أمه ووالدته ووجدهم مندمجين مع بعضهم وغير منتبهين لهم تمامًا فانحنى عليها مجددًا وهذه المرة سرق قبلة عميقة من وجنتها وتمتم غامزة بمداعبة : 
_ طيب خلاص مش وقته الكلام ده دلوقتي .. أنا هصالحك ياجميل بعدين 
ابتسمت بابتسامة جانبية بسيطة وعقدت ذراعيها أمام صدرها بينما أسمهان فأخيرًا تحدثت وقالت بقرف واضح : 
_ امال بنت نشأت فين ؟ 
تنهد الصعداء وهتف بصوته اصبح غليظًا : 
_ برا مستنية في العربية 
فريدة بغضب : 
_ هو إنت ناوي ترجع معاها ولا إيه !
_ هوصلها البيت هي وهنا يافريدة وهرجع في إيه !!! 
جزت على أسنانها بغل بينما أسمهان فهتفت في لؤم ووعيد لمحه بعيناها : 
_ طيب ما تخليها تاجي عشان اشوفها وارحب بيها كويس 
مسح على وجهه متأففًا وقال بحزم : 
_ مش وقته ياماما .. أنا في دماغي مية حاجة ومش عايز مشاكل ولا خناق 
انتبهت فريدة أخيرًا إلى هنا فتحركت باتجاهها ومدت يدها لتصافحها في ابتسامة متكلفة : 
_ عاملة إيه ياصغننة ؟ 
طالعتها هنا مطولًا في تفكير وسرعان ما هرولت نحو والدها وتشبثت بقدمه تقول بنفور واحتدام : 
_ مامي قالتلي إنتي وحشة ومس ( مش ) بتحبينا 
رفعت فريدة نظرها إلى عدنان وحدقته بحاحبان مرفوعان بابتسامة ساخرة فانحنى هو على ابنته وحملها هامسًا لها في صوت حازم يحمل بعض الرفق : 
_ عيب ياحبيبتي .. طنط فريدة بتحبك طبعًا ، اعتذري منها يابابا يلا
هزت رأسها بالنفي ودفنت وجهها الصغير بكتفه العريض فهتفت أسمهان وهي تحاول إخفاء ابتسامتها : 
_ سيبها ياعدنان خلاص على راحتها متغطش عليها 
زفر بحرارة وعصبية بدأت ترتفع لمحياه ثم انزلها على الأرض وقال بخشونة : 
_ أنا هطلع اغير هدومي فوق ونازل 
                                        ***
أخبرته بألا يتأخر ولكنه تجاهلها تمامًا وهاهو بالداخل منذ وقت طويل وحتى محاولاتها للاتصال به لا يجيب عليها ، استشاطت غيظًا وغضبًا ونزلت من السيارة ثم رفعت نظارتها لأعلى تثبتها عند مقدمة شعرها وقادت خطواتها نحو الداخل وهي عبارة عن جمرة نيران متوهجة .. وقفت أمام الباب وطرقت عدة طرقات متعددة على الباب ففتحت لها بعد ثواني معدودة أسمهان التي طالعتها بابتسامة خبيثة وقالت بحقد : 
_ أهلًا ببنت الرازي 
جلنار بعدم مبالاة بنظراتها وبتجاهل تمامًا تجولت بنظرها في أرجاء المنزل وهي تقف على عتبة الباب وهتفت : 
_ بنتي فين ؟ 
التهبت عيني أسمهان فقبضت على ذراعها بعنف وجذبتها إليها تقول بوعيد ونظرات تنضج بالشر : 
_ إنتي فاكرة نفسك مين عشان تاخدي حفيدتي وتهربي بيها .. لا وكمان بتتسرمحي مع الرجالة 
دفعت يدها عنها بعنف وصاحت بها بعصبية دون أي خوف أي اكتراث لأي شيء : 
_ حاسبي على كلامك معايا يا أسمهان هانم 
قهقهت أسمهان بقوة في استهزاء وكانت على وشك أن تجيب عليها لولا فريدة التي اقتربت منهم ووقفت أمام جلنار بالضبط وقالت في مكر وأعين مشتعلة : 
_ معلش اعذريها يا ماما .. تلاقيها جات مغصوبة ومكنتش قادرة تسيب حبيب القلب اللي هربت معاه 
ثم اقتربت بوجهها منها كثيرًا وهمست في خبث قاصدة استفزازها : 
_ صراحة مندهشتش وواضح إنه مش جديد عليكي  .. أنا قولت من الأول إن إنتي **** 
نزل عدنان على أثر الصوت المرتفع بينما كانت جلنار تقف شامخة كالجبل أمامها بكل قوة وصلابة لكن آخر ما توفهت به من إهانة فظة وجهتها إليها جعلها تخرج عن إطار هدوئها المزيف وانفجر بركانها الخامد ، فرفعت كفها في الهواء وهوت به بكل قوة فوق وجنتها ثم تمتمت في نظرات نارية وتحذير مريب ومخيف : 
_ مفضلش إلا واحدة بيئة زيك تغلط فيا .. اعرفي مقامك كويس يافريدة ومتنسيش أنا مين 
يتبع الفصل العاشر 10 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent