رواية حكاية وعد الفصل الثامن 8 - بقلم ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية حكاية وعد البارت الثامن 8 بقلم ملك محمد

رواية حكاية وعد كاملة

رواية حكاية وعد الفصل الثامن 8

زين بعصبيه وهو سايق 
: اي ال حصلك يازين حتة بنت زي دي تشقلب دماغك وبعدين فيها اي لما مسك ايدها يعني مانت كنت عايز توصل لكدا اي ال دايقك وخلاك تقوم تشدها منه 
وبعدين قال لنفسه بتنهيده 
: اعترف انك حبيتها ياغبي مفيش تفسير لل انت عملته غير داه
ولف بالعربيه بسرعه ورجعلها 
وقف العربيه ونزل لكنه اتفاجئ لما ملقهاش موجوده 
بص حواليه كتير وبردو ملقهاش الخوف دب ف قلبه واترعب لحسن يكون حصلها حاجه 
فضل يجري ف الشارع بخوف ولهفه 
شاف من بعيد عربية اسعاف وعربية شرطه وناس كتير ملمومه 
قرب منهم بخوف وزق الناس ودخل وسطهم لقى جسه مرميه ع الأرض ومتغطيه كلها
والناس عماله تقول : 
Ah haram, o hala genç
الترجمه ( ياحرام دي لسه صغيره) 
نزل ع الأرض بركبته والدموع اتجمعت ف عنيه وقلبه كان هيتخلع من كتر الدق 
رفع الملايه من على وشها اتفاجئ انها مش وعد 
اختلطت مشاعره بين الصدمه والفرح والحزن وكل حاجه قام من ع الأرض وهو بيقول لنفسه 
: لا انا فعلا بحبها 
فضل يدور عليها كتير ملقهاش 
رجع لعربيته والحزن ماليه 
فجأه بيسمع صوت بنت بتعيط ع جمب ف الضلمه 
جري ناحية الصوت وقال بذهول
:وعد 
وعد لفت وشها وبصتله وقامت من ع الأرض وهي بتقول
: عايز اي 
بلهفه شدها لحضنه وفضل يحضن فيها جامد ويملس بإيده ع شعرها وهو بيقول 
: انا اسف اسف بجد مش هسيبك تاني 
وعد شدة نفسها بعيد وقالت ببكاء 
: انت كداب وكلكوا كدابين ومحدش بيوعد بحاجه وينفذها انا مش عايزه مساعدت حد خلاص
زين : وعد اسمعيني 
وعد ببكاء : مش هسمعك انا عشت عمري كله بسمع  الناس محدش فكر يسمعني مره انت كان عندك حق لما قولت اني وحدها معندهاش كرامه 
زين : انا مقصدتش كدا
وعد : لا قصدت وفعلا عندك حق انا واحده معندهاش كرامه بس عايزه اقولك حاجه واقول للدنيا كلها تخيل شخص فضلت سنين تحب فيه وتبني ف احلام ورديه معاه وفجأه اختفى اختفى الحب واختفت الأحلام واتهد دا كله فوق دماغك صعب تسيبه وتمشي بسهوله لازم تحاول تبني ال اتهد تاني ع الأقل تبقى عارف انك عملت ال عليك وتمشي وانت عارف انك مش راجع 
زين : بس انتي عملتي ال عليكي كفايه بقى لحد كدا
وعد : لا معملتش لسه وكان كل حاجه ماشيه تمام وكان لسه عندي أمل لحد مانت جيت شدتني منه واخدتني وف الآخر اتعصبت علشان بقولك عملت كدا ليه
زين بعصبيه : عملت كدا علشان بحب....
وبعدين سكت مكملهاش
وعد : علشان بتحب اي 
زين هدي وقالها : علشان بحب ادايقك
وعد بعصبيه وبكاء : دا مش وقت هزار يازين 
زين قرب منها ومسحلها دموعها من على خدها وقال
: انا اسف حقك عليا مش هزعلك تاني صدقيني بس يلا نروح دلوقتي
وعد ببكاء رجعت لورا بعيد عنه 
: انت شخص مش متزن اوقات تكون كويس معايا واوقات تانيه بتكون شخص قاسي وحد معرفوش
زين : عندك حق ف دي انا مبقتش فاهم نفسي 
وعد : انا خلاص قررت مروحش الفيلا تاني
 ‏
زين : يعني اي  هتفضلي ف الشارع 
وعد : ملكش دعوه بيا امشي يلا 
زين :  يلا نروح ياوعد بطلي عناد 
وعد سابته وراحت قعدت ع الرصيف وربعت ايدها وضمتها لصدرها بحركه طفوليه وقالت
: مش مروحه اتفضل امشي وسبني 
زين بعصبيه :  اي شغل العيال داه يابنتي انجزي خلينا نمشي الوقت اتأخر
وعد : لا مش انت قولتلي انك زهقت مني واني من يوم ما دخلت حياتك شقلبتها 
زين : ايوا دي حقيقيه انتي بلوه ياوعد
 وعد بغيظ وعصبيه : انت واحد مستفز امشي من قدامي بدل ماارتكب جريمة قتل 
 ‏
زين استوعب ال قالها قال يصحح كلامه 
: قصدي كنت متعصب وقتها اي مينفعش اتعصب
وعد : لازم تتعود ازاي تتحكم ف اعصابك خصوصاً لما تتكلم مع بنت 
زين : لما ابقى اتكلم مع بنت بقى انتي بنت 
وعد بنرفزه : امشي بقولك امشي 
زين ابتسم : مش قادر مديقكيش حقيقي بس  انتي ست البنات ممكن تقومي يلا
وعد : قولت لا
زين : بقولك قومي
وعد : بقولك لا
زين بعصبيه : تصدقي انا غلطان انا اساسا مش عارف انا واقف اتحايل عليكي ليه ماتتنيلي 
وعد بغضب : شوفت ظهرت على حقيقتك ازاي 
زين : ششش انا ماشي خليكي قاعده 
وسابها ومشي بس قلبه مقدرش 
فجأه وهو ماشي راح لافف وشه ورجعلها وشالها من ع الأرض غصب عنها
وعد بصراخ : نزلني يامنحرف 
زين بعصبيه : اتهدي بقى بدل مااوريكي الإنحراف بجد
وخدها وداها للعربيه وركبها 
وعد : نزلني 
زين بعصبيه : بقولك اي اقعدي ساكته كدا علشان مزعلكيش 
وبعدين بصلها بحده
هزعلك بجد
وعد خافت وقعدت ساكته
"وصلوا الڤيلا ولقوا كل ال ف البيت نايم "
زين : روحي ع اوضتك يلا 
وعد : دا ع اساس اني هروح ع اوضتك يعني
زين : يخربيت لسانك 
وعد سابته ومشيت
زين : اه صحيح بكرا مفيش شغل نامي براحتك
وعد : طيب 
وكملت طريقها
زين : جعانه 
وعد بصتله بتعجب : لا 
لسه هتمشي 
زين لحقها
 : وعد
وعد بتعجب : نعم 
زين افتكر مشهد الحادثه ال كانت ع الطريق قرب منها وقال 
: مش عارف بس ممكن تاخدي بالك من نفسك
وعد حطت ايدها على دماغه
: انت سخن
زين وهو باصصلها بعشق : تقريباً كدا 
وعد : طب ادخل نام وهتبقى كويس انا داخله اوضتي 
وسابته ولسه هتمشي
زين : وعد
وعد بصتله بتعجب : في اي تاني 
عينها جت ف عنيه سرح فيها شويه وقال 
 : جتك داهيه ف حلاوتك 
وعد بذهول : ها
زين : اجري امشي يلا بقالك ساعه موقفاني ع الباب مش حاسه اني تعبان اي الناس ال معندهاش دم دي
وعد بعصبيه : انا ال .....
سابها بتتكلم ودخل اوضته 
وعد بتعجب : دا اتجنن باين 
دخلت اوضتها واترمت ع السرير افتكرت كريم وهو لسه هيعترف انه بيحبها بس زين بوظ كل حاجه 
خدت نفس وحطت ايدها تحت خدها واتخيلت كريم وهو بيعترف بحبه ليها وفضلت تتخيل ف حياتها معاه
____بقلم ملك محمد ________
زين هو كمان دخل اوضته وفضل يفكر ف وعد
افتكر انها اكيد دلوقتي بتفكر ف كريم اتعصب وراح قايم من ع سريره وشد قلم وطلع البلكونه ورمى القلم ف بلكونة وعد
وعد فجأه بتسمع صوت حاجه  وقعت ف البلكونه
طلعت بصت ع الأرض لقت قلم مسكته ورفعت وشها بتبص حواليها تشوف مين ال رماه لقت زين واقف وبيبتسم
وعد وهي ماسكه القلم : اي دا بقى ممكن افهم
زين ببرود : دا قلم بتاعي
وعد : ياراجل بجد
زين ببرود : اه بجد حتى أساليه
وعد:  طب ممكن اعرف القلم بتاعك اي ال جابه عندي
زين : يمكن وحشتيه 
وعد : نعم هوحش قلم ليه
زين : قولي لنفسك واعترفي ياهانم عملتي اي ف القلم شقلبتي حاله كدا وخلتيه مش عارف هو بيعمل اي دا بقى كل اما يغمض عينه يشوفك زي ماتكون لعنه وحطت عليه
وعد بذهول : دا كله انا عملته ف القلم 
زين : ليه هو في قلم بيحب انتي اتجننتي
وعد بذهول : مش انت ال بتقول
زين : وانتي اي حد يقولك اي حاجه تصدقيها  ارميلي القلم تاني وادخلي نامي انتي أساساً مبتفهميش
وعد : زين قول عايز اي ع طول دماغي لفت معاك
زين : عايز اقولك متفكريش كتير ف وهم مش هيتحقق في حاجات ممكن تكون حقيقه قدامك ع طول فكري فيها 
وعد بتعجب : مش فاهمه
زين : مانا عارف روحي نامي يلا وبلاش تزعجيني تاني 
وسابها ودخل اوضته 
وعد بتعجب وهي باصه للقلم 
: هو زين ماله النهارده ممكن يكون كتر ف الشرب 
دخلت اوضتها اخدت شاور وغيرت هدومها ونامت 
وهي حاطه دماغها ع السرير قالت 
: مفيش شغل بكرا اخيرا هنام براحتي
_____بقلم ملك محمد________
"نهار يوم جديد"
باب اوضة وعد بيخبط 
: وعد وعد قومي عندنا حفله
وعد نايمه ف سابع نومه 
تميم بتعجب : بقالي ساعه بخبط عليها جرالها اي دي 
تمام خرج من اوضته وهو معدي عليه قاله ببرود
: هاتلها زين هو ال بيعرف يتعامل مع الكائنات الغريبه دي 
تميم بتعجب : زين !
دخل على زين اوضته ورمى نفسه فوقه وهو نايم 
زين بعصبيه : ياغبي بتعمل اي ع الصبح
تميم وقف وقاله : قوم صحي وعد بقالي ساعه بصحيها ممكن تكون جرالها حاجه
زين ببرود شد الغطا عليه : اطمن تلاقيها نايمه هي نومها تقيل 
تميم : طب قوم صحيها 
زين وهو مغمض عينه : وانا مالي ماتصحيها انت 
تميم : يعني لو دخلت عليها الأوضه مش هتزعق 
زين وهو مغمض : لا اتفضل اخرج واقفل الباب
تميم خرج رايح لأوضة وعد 
زين استوعب ال قاله نط من ع السرير راحله وهو لسه حاتط ايده علشان يفتح 
زين : حيلك انت بتعمل اي
تميم : اي ف اي مش انت قولتلي روح صحيها
زين : وانت اي حد يقولك اي حاجه تصدقها
تميم تنح من كلامه
زين : اتفضل يلا ع تحت انا هصحيها
تميم : واشمعنا انت تدخل عليها الأوضه عادي وانا لا 
تمام كان معدي داخل اوضته تاني فقالهم ببرود
: قولتلك علشان زين الوحيد ال يقدر يتعامل مع الكائنات الغربيه دي 
وقام سايبهم وداخل 
زين : اهوه شوفت انا الوحيد ال اقدر اتعامل معاها اصل انا مروضها لأنها أساساً كائن متوحش ممكن يهجم عليك ف اي وقت
تميم : انت بتهبد وعد مفيش ارق منها انا داخل اصحيها
زين : ارق من سيلا يعني
تميم جاب ورا 
: لا مش ارق منها طبعاً
زين : طب اتفضل ع تحت يلا علشان كلمه كمان هوصلها المعلومه الجميله دي 
تميم بغيظ : بارد 
وقام سايبه ونزل 
زين وقف قدام الباب عدل شعره ورتب هدومه وفتح الباب ودخل 
وعد كانت ف سابع نومه قرب منها بلطف وقعد ع طرف السرير وفضل مركز ف ملامحها وهي نايمه 
: وانتي نايمه ال يشوفك يقول ملاك انما عليكي لسان يتفاتله بلاد بصراحه
وبعدين قال بهمس ف ودانها
: وعد قومي 
وعد ف عالم تاني 
زين شال شعرها بلطف من على عنيها وحسس بإيده ع خدها وهو بيقول
: مش عارف عملتي فيا اي شقلب حالي كدا دا مفيش بنت قدرت تحرك مشاعري ناحيتها زيك 
وعد نايمه 
زين بلطف وهو بيملس ع شعرها : وعد 
وعد وهي مغمضه عيونها افتكرت انها بتحلم قالت بهدوء
: كريم حبيبي انت جيت
زين اتعصب لما سمع اسم كريم 
راح شايل كوباية المايه ال جمبها ودلقها عليها وهو بيقول
: ابقي خلي كريم ينفعك
 قامت بفزع : اي دا في اي انا بغرق
زين بضيق وهو بيكز ع اسنانه من الغضب : ايوا وخدي بالك في سمكة قرش هتاكلك دلوقتي 
وعد ركزت لقت زين هو ال دلق عليها المايه 
كانت قاعده ع السرير وشعرها وهدومها غرقانه 
وعد بعصبيه وصراااخ 
: زييييييين 
زين طلع يجري منها 
وعد بعصبيه : وربنا مانا سيباك 
نزل زين بسرعه وهو بيضحك وبيقول
: في جاموسه هربانه ياجدعان 
وهي نزلت وراه
الكل كان متجمع تحت ع سفرة الفطار بصوا عليهم بإستغراب 
والدته: هو في اي مالهم دول ع الصبح 
الكل كان بيضحك ع شكل وعد وهي غرقانه مايه وبتجري ورا زين
تميم : دي فعلاً طلعت كائن غريب يصعب التعامل معاه
وعد بغضب : وربنا ماهسيبك يازين 
زين خرج ع الجنينه بسرعه
وعد بعصبيه جريت وراه : تعالى هنا بقولك 
زين بضحك وقف مكانه بثبات 
وعد قربت منه لقته هو ال بيقرب عليها قالت بتوتر
: اي ال انت عملته فيا داه
زين فضل يقرب منها وهي ترجع لورا 
: هو انا لسه عملت حاجه
وعد بخوف وهي بترجع لورا : انت اوقات نظراتك بتكون مرعبه كدا ليه 
زين بحده وهو بيقرب منها : اصل انا أساساً بخوف بس انتي الوحيده ال مبتخفش مني 
وعد بترجع لورا : وانا هخاف منك ليه يعني
زين : طالما مش خايفه بترجعي ليه لورا 
وعد بتوتر : علشان عارفه انك واحد منحرف وممكن تعمل اي حاجه
زين بضحك وهو بيخوفها : بوسه واحده بس
وعد بخوف وهي بترجع لورا : اياك تقرب مني بقولك اهوه
وهوب كانت هتقع ف حمام السباحه بدون ماتاخد بالها
زين لحقها ومسك ايدها بص ف عيونها هدوء ثواني 
قالها: وعد عايز اعترفلك بحاجه
وعد بصتله بتعجب وقلبها بيدق جامد 
زين : انا ال قتلت موفاسا 
وراح سايب ايدها راحت واقعه ف حمام السباحه
وعد : ااا
 بصتله بصدمه وهي ف وسط المايه
زين نزل وسند ع ركبته وقالها 
: النهارده في حفله ف الڤيلا عايزك احلى واحده وسطهم 
وغمزلها ومشي 
وعد بغضب وعصبيه : ياحيوان
زين  وهو ماشي : قولتلك لسانك دا هقطعهولك 
دخل جوه 
تميم : فين وعد 
زين : بتعوم شويه 
تميم بتعجب : بتعوم
وعد طلعت من حمام السباحه ودخلت ع جوه 
الكل بص عليها وضحك
زين بإبتسامه : تعالي تعالي متتكسفيش 
وعد حاطه وشها ف الأرض وكلها مايه 
مديحه : هو انتي كنتي بتعومي فعلاً 
زين رد هو وقال
: اه ياماما وعد بتحب تقوم الصبح ترمي نفسها ف حمام السباحه وتعوم شويه
حسناء بضحك: بتعوم بهدومها 
الكل ضحك 
وعد بصتله من تحت بغيظ وبنظرة توعد
زين : بتبصيلي كدا ليه انا مالي هما ال بيضحكوا 
جده : اطلعي يابنتي غيري هدومك علشان متاخديش برد 
وبصلهم وقال
بتضحكوا ع اي يلا كل واحد يقوم يشوف وراه ايه النهارده الحفله ولا نسيتوا 
طلعت وعد فوق تغير هدومها 
وزين كمان طلع يغير هدوم النوم ال كان لابسها
بعد مده خرجت م الأوضه بعد ماغيرة وهي متغاظه من زين وعماله تبرطم
زين هو كمان كان خارج من اوضته قابلها وهي نازله افتكر انها هتتخانق معاه علشان سابها تقع ف حمام السباحه قالها 
: متحاوليش تطولي لسانك ها
 وعد كانت مدايقه منه اوي فمرضيتش تكلمه 
زين استغرب لما مكلمتوش وعرف انها زعلانه منه
عايزه تعدي يجي يقف قدامها 
تروح ع اليمه التانيه علشان تعدي يروح يقف قدامها فضل يتحرك معاها وواقف قدامها يدايقها
وعد بعصبيه : ممكن بعد اذنك تعديني
زين بتعجب : وعد بتقول ممكن وبعد اذنك الأتنين لا دانتي زعلانه بجد بقى
وعد بضيق مرضيتش تبصله وقالت: عايزه اعدي 
زين وسعلها وقال : ماتعدي انا ماسكك
وعد جت تعدي 
راح واقف قدامها تاني 
وعد بضيق : هنفضل كدا كتير
زين بإبتسامه : زعلانه مني ليه
وعد بحزن : انا مبحبش حد يضحك عليا واكون مسخره زي مانت عملت فيا من شويه
زين بنظره تخطف القلب : انا اسف 
وعد اتصدمت لما قال اسف رفعت وشها وبصتله بذهول وقالت : ها
زين بإبتسامه : ال سمعتيه وتعالي يلا علشان نشوف ترتيبات الحفله
ومسكها من ايدها أخدها معاه ع تحت 
وعد ابتسمت ومشيت معاه 
وصلوا تحت لقت الكل متجمع بيظبطوا ف الفيلا
وعد بتعجب : هي حفلة اي دي 
زين : الفرع الرئيسي بتاع شركتنا ال جدي وماما ماسكينه وقع عقد مهم امبارح واحنا لما بتحصل حاجه زي كدا بنحتفل 
وعد : اها وبعدين بصت لجد زين وقالتله
: مبروك ياجدو
اسماعيل بيه : الله يبارك فيكي يا وعد دا وشك بس هو ال حلو علينا 
زين برخامه مسكها من خدودها وبصلها 
: لا فعلاً عندك حق وشها حلو يا جدو 
وعد شدة ايده من على وشها
والدته : ممكن تبطل مرقعه يازين بيه وتشوف هتبعت مين م الخدم يجيب الحلويات ال انا حجزتها
تميم قال بسرعه : لا لا متخليهوش يبعت حد هروح انا ووعد
وعد بفرح : فكره حلوه انا فعلاً عايزه اخرج
زين : بس يابابا تخرجي فين انتي لو خرجتي مع تميم احتمال تتوهي منه دانتي متعرفيش اليمين من الشمال
وعد : ليه هو انا عيله زيك
تميم : سيبك منه ياوعد دا بني ادم بارد يلا احنا
مشيت وعد مع تميم زين كان واقف بيبص عليهم اتنهد وقال : امري لله دايما متشحطط وراها كدا 
راح لحقهم وقال لتميم
: مفتاح العربيه كدا بعد اذنك
تميم : وانت عايز مفتاح العربيه ليه
زين : علشان هروح انا 
تميم : محدش هيروح غيري
زين طلع موبايله وقال ببرود وهو بيقلب فيه
: فين نمرة سيلا فين النمره 
تميم : انت بتعمل اي
زين راح فاتح الكاميرا وواخد صوره لوعد مع تميم وقاله
: ولا حاجه انا بس هقول لسيلا انك بتقولها صباح الخير
تميم بعصبيه اداله المفتاح وقاله 
: بني أدم مستفز 
وسابهم ودخل جوه
زين لبس نضارته 
: اركبي يلا 
وعد : هه ديكتتاور من الدرجه الأولى 
وبعدين ركبت معاه 
___________
في منزل كريم والده فضل يرن كتير 
كريم رد عليه
والده بغضب : مبتردش ليه عليا انا بقالي كام يوم برن عليك
كريم : اسف يابابا الشغل واخد كل وقتي
والده : وعد فين ازاي متكلمش امها لحد دلوقتي دي هتتجن عليها
كريم اتنهد وقرر يقوله الحقيقه لسه هيتكلم لقى نفسه مش قادر فقاله
 : وعد كويسه اطمنوا عليها 
والده : طب هي فين
كريم : ف الحمام
والده : لسه مخرجتش م الحمام من آخر مره كلمتك هي عامله اقامه جوه ولا اي
كريم بإرتباك : اكيد لا يابابا خلي مرات عمي تطمن عليها هي كويسه 
وبعدين مثل ان الشبكه بتقطع وقفل 
قال لنفسه بعصبيه 
: مش عارف اقولهم اي او اجبهالهم ازاي انا كنت عايز وعد ترجعلهم وتقولهم هي وانا اريح دماغي هنا من الدوشه دي كلها
يتبع الفصل التاسع 9 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent