رواية حكاية وعد الفصل السادس 6 - بقلم ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية حكاية وعد البارت السادس 6 بقلم ملك محمد

رواية حكاية وعد كاملة

رواية حكاية وعد الفصل السادس 6

وقفنا عند زين وكريم وهما ف المكتب 
زين : خير يا كريم في حاجه 
كريم : هو مش انا وانت صحاب ومع بعض بقالنا سنين
زين : ايوا
كريم : انا مش هقولك وعد كانت معاك بتعمل اي لوحدكوا ف البيت ولا انت اي علاقتك بيها لأن دا كله مبقاش يعنيني ومبقاش في حاجه تربطنا ببعض بس انا عايز منك خدمه
زين : تمام واي الخدمه بقى
كريم : رجعلي وعد مصر 
زين : ليه 
كريم : وعد مش هتسكت الا لما تخرب علاقتي بحسناء وانا بحب حسناء ومش مستعد اخسرها 
زين : ااااه هي الحكايه كدا انت خايف على مشاعر حسناء بس وعد انت جرحت مشاعرها واهنتها ودا عادي عندك تسمحلي اقولك حاجه بما اننا صحاب يعني وبينا عشره 
كريم انت واحد حيوان 
كريم بعصبيه : زين انت فاهم غلط انا مجرحتش مشاعر  وعد ولا اهنتها زي انت مابتقول وعد اتفرضت عليا من صغرها
زين : هو سؤال واحد وعايز اجابته
حبيت وعد ف يوم م الايام ولا لا 
كريم بتردد : منكرش اني حبيتها بس كانت فتره وعدت
زين : كنت بتلعب يعني وهي كانت صغيره مش فاهمه حاجه
كريم : انا مش فاهم انت واخد صفها ليه ومش خايف على اختك
زين : يمكن علشان بحبها 
كريم بضحكه :. هههههههه مستحيل اصدق كدبه زي دي انت مستحيل تحب وعد مش هي دي ال بنت ال توقع زين دا غير اني واثق ان وعد كمان مستحيل تحبك وعد مش هتحب حد غيري 
زين ببرود وهو بيفكر : طب بما انك واثق اوي كدا ليه عايزها ترجع مصر سيبها معايا انا عايزها 
كريم ملامحه اتغيرت : وعد بنت عمي وبتسمع كلامي ولو قولتلها ارجعي مصر هترجع
زين  قعد ع مكتبه وقاله ببرود :روح قولها ونشوف هتسمع كلامك ولا لا
كريم طلع من المكتب والغضب ماليه وعد كانت قاعده ع المكتب فرحانه فاكره انه بدأ يراجع نفسه
اتفاجئت بيه خارج من مكتب زين و مقرب منها ووطى عليها وقالها
: لازم ترجعي مصر ياوعد
وعد بصدمه وهي بتبص ف عنيه : ليه عايزني ارجع
كريم بحده : علشان انا مش حابب وجودك هنا وجودك خانقني ووالدتك لسه متعرفش اننا متجوزناش لو عرفت احتمال يحصلها حاجه فلازم ترجعي قبل مااقولها
قالها الجملتين دول وسابها ومشي 
وعد الدموع اتجمعت ف عنيها زين فتح باب المكتب وراحلها 
وعد ببكاء : هو بجد مش عايزني 
للدراجدي انا كابسه ع نفسه دا حتى مش حابب يشوفني قدامه ولا حابب وجودي 
زين : افهم انك استسلمتي وهترجعي مصر فعلاً
وعد مسحت دموعها وقالت : لا وهكمل معاك لحد ما اخلي يرجعلي راكع ع رجله ومن هنا ورايح انا فعلاً هتعامل معاه بقسوه زي ماهو بيعمل معايا 
زين فرح من قرارها لأنه مكنش حابب انها تستلم لأن الموضوع بقى تحدي بينه وبين كريم وزين مش متعود ع الخساره 
قال: تمام وانا لسه عند وعدي ليكي وهرجعهولك 
______بقلم ملك محمد_________
"بعد مرور الوقت الشغل ف الشركه خلص وجميع الموظفين خرجوا علشان يروحوا "
زين خرج من مكتبه وقال لوعد يلا مستنيكي تحت ف العربيه
وعد شالت شنطتها ولحقته 
لسه هتركب لقت كريم واقف قدام عربيته بيبص عليها عينها جت ف عينه والدموع اتجمعت ف عيونها
زين بص ف المرايه وشافه عرف انها واقفه بتبصله  قالها
وعد انجزي يلا 
وعد فاقت من سرحانها ومسحت عيونها وركبت جمبه 
طول الوقت قاعده باصه للشباك والحزن ف عنيها ومبتتكلمش 
زين مدايق وهو شايفها ف الحاله دي قالها
: مش متعود ام لسان طويل تقعد ساكته كدا
وعد وهي باصه للشباك : هو انا وحشه للدرجادي
زين ببرود : اه 
وعد بحزن : يمكن عندك حق
زين ببرود : لا ميمكنش دا بجد 
وعد بضيق : خلاص بقى دانت انسان مستفز
زين ابتسم لأنه قدر يخليها تنطق 
وعد بصتله : انت بتضحك ع اي 
زين بإبتسامه : ولا حاجه تحبي تتمشي شويه ع البحر 
وعد بفرح : اه ياريت 
زين ركن العربيه وقالها انزلي 
نزلت بسرعه وطلعت تجري قدامه ناحية الكورنيش 
زين بعصبيه : انتي يامجنونه استني
وعد مردتش عليه وفضلت تجري لحد ما وصلت الكورنيش ووقفت عليه وفتحت دراعتها للبحر وشاورت لزين بإبتسامه من بعيد
زين وهو بعيد ابتسم على ابتسامتها وراحلها 
وعد : الجو هنا تحفه اوي غير مصر 
زين : مصر موحشتكيش 
وعد : وحشتني اوي بس مكدبش عليك انا كنت فيها وحاسه ان روحي هنا 
زين بضيق : ممكن لما نكون مع بعض متجبيش سيرة حد انا بكلمك انتي
وعد ببرود : طب ممكن سيرة اتنين او تلات
زين : بارده ومستفزه اوي 
وعد مشيت لقدام وهو مشي جمبها 
: هو انت عمرك ماحبيت 
زين : لا انا بحب اتسلى بس انما اورط نفسي ف قصة حب صعب شويه وع فكره اي بنت برتبط بيها بتبقى عارفه اني مش بتاع جواز يعني
وعد بتعجب : هو في بنت ترضى تبقى مجرد تسليه
زين : اه هنا عادي غير مصر 
وعد : وطب ليه مجربتش تحب وتتجوز انا شايفه ان سنك كبير مستني اي 
زين : بصراحه مش عارف بقولك اي 
وعد بصتله : اي 
زين : تيجي احبك 
وعد وقفت مره واحده واتصدمت من كلمته
زين بضحك : مالك انا بهزر 
وعد بإرتباك : اه مانا عارفه 
زين بضحك : اطمني انتي الوحيده ال مينفعش احبها 
وعد بتعجب : ليه بقى علشان لساني طويل ومش مناسبه ليك
زين : لا أمر لسانك دا سهل انا هقصهولك عادي انما مينفعش علشان قلبك مع حد تاني 
وعد : والحد التاني دا بيحب حد تالت اقولك ع حاجه ومتزعلش مني 
زين : قولي بس خدي بالك البحر جمبنا هشيلك ارميكي فيه
وعد بضيق : خلاص مش قايله دانتي رخم
زين وقف وقالها : كفايه كدا الجو بدأ يبرد يلا نروح 
وعد : فعلا انا بردت 
زين : مبتقوليش ليه انك بردانه
وعد : هتعمل اي يعني
زين : هعمل كدا اهوه
و خلع جاكته وحطه عليها 
وعد وهي مش واخده بالها قالت بعفويه
 :لا كدا هتاخد برد ياكيمو 
زين ملامح وشه اتغيرت وراح شايل الجاكت من عليها ولبسه تاني وهو بيقولها 
: تصدقي انا غلطان ابقي خلي كيمو ينفعك وسابها ومشي راح ع العربيه 
وعد طلعت تجري وراه 
: انت بتدايق ليه لما بقول اسمه 
زين ببرود : وهدايق من اي كل الحكايه اني مبحبش حد يجيب سيرة حد وهو معايا
وعد بعناد : اه تمام كدا انا لقتلك نقطة ضعف
زين وقف وبصلها 
: اياكي تفكري تعمليها 
وعد بضحك : ياكريم كريم كريم يا كيمووو 
زين اتعصب وقام شاددها لحضنه جامد ورافع وشها لفوق وبص ف عنيها بحده وقالها 
: متحوليش تستفزيني علشان هتزعلي 
وعد بخوف : انا كنت بهزر 
زين سرح ف عيونها لثواني وقلبه كان بيدق جامد
كان ماسكها بقوه لدرجة انها مكنتش عارفه تبعد نفسها عنها
وعد بخوف وهي بصاله  : ممكن تسبني 
زين اتنهد وبلع ريقه وزقها لبعيد بتوتر 
: متبقيش تستفزيني تاني  
وعد بخوف راحت ع العربيه بسرعه 
زين ركب هو كمان وكمل طريقه بس كان باين على ملامحه الغضب
وعد : هو انت ليه بتتحول مره واحده اوقات الاقيك بتهزر معايا وكويس واوقات بتبقى شخص مرعب
زين : هو انا كدا اتعاملي معايا بحزر وحاولي متستفزنيش علشان وقتها مبكونش عارف انا بعمل اي 
 "وصلوا البيت بعد وقت قليل"
دخلت وعد الأول
 لسه هتتكلم اتصدمت لما شافت كريم قاعد جمب حسناء وماسكه ايده
رجليها مكنتش شايلاها 
زين دخل وراها شاف كريم وحسناء 
راح مقرب منها وماسك ايدها
دخل زين وهو ماسك ايد وعد 
زين : طب مش تقولوا ان كريم هنا
تميم وهو بيفرك ف عنيه : هو ال انا شايفه صح انت ماسك ايد وعد 
زين ببرود : لا غلط
وعد قعدت وزين كمان قعد 
كريم : راجعين متأخرين يعني داحنا خارجين من الشركه من بدري 
زين : كنا بنتشمى شويه ع البحر مش كدا ياوعد
وعد كانت باصه على كريم هو وحسناء بصدمه ومكنتش بتتكلم
زين : انتي انا بكلمك
وعد بإرتباك : ها اه 
والدته : مالك ياوعد انتي كويسه
وعد بإرتباك : اه مفيش حاجه
حسناء : واضح ان العشاق زادوا اتنين
كريم بخبث : معتقدش
جدهم : ها اي الإخبار ف الشركه ياوعد
وعد بعدم تركيز : تمام كله تمام
حسناء بتعجب : هي وعد بقت بشتغل ف الشركه 
كريم  : ايوا بقت سكرتيرة زين 
حسناء بصت لزين بضيق وقالت 
: هي مش مفروض وعد راجعه مصر 
زين ببرود : في شوية مشاكل ف الباسبور بتاعها فهتتأخر هنا شويه 
الخادمه جابت الحلو وحطته قدامهم 
حسناء راحت شايله قطعه بالشوكه ومأكله كريم ف بوئه علشان تدايق وعد
وعد كان باين عليها الحزن اوي وكأن قلبها بيتعصر من الألم زوجها ال عاشت تحلم بيه قاعد جمب واحده تانيه وبتأكله
زين حس انها تايهه راح شايل طبق حلويات وقالها
: وعد خدي
كريم بلهفه : وعد عندها حساسيه من الشكولاته اديها قطعه بالڤانليا 
الكل اتصدم من جملته 
مديحه : وانت تعرف المعلومه دي منين انت تعرف وعد
كريم ارتبك
زين رد بسرعه علشان يلحق الأمور
  : اصل النهارده كان في حلويات ف الشركه ووعد رفضت تاخد علشان عندها حساسيه من الشكولاته بس انا نسيت 
تميم : اااه كويس انكوا قلتوا بردو
وعد شدت الطبق ال بالشكولت واخدته من ايد زين
زين : احنا بنقول عندك حساسيه 
وعد بغيظ : عادي انا كويسه محدش يشغل باله 
وبدأت الأكل والدموع مجمعه ف عنيها 
كريم الضيق بان على وشه لأنه عارف ان عندها حساسيه وكدا بتأذي نفسها 
زين بيبص عليها ومستغرب كانت بتاكل كأنها بتنقم من نفسها 
: وعد كفايه هاتي الطبق 
مردتش عليه 
زين قام بغضب وراح شد الطبق منها بقوه وحطه ع التربيزه وشدها من ايدها وخدها ع فوق 
كريم لسه هيقوم من مكانه يلحقها افتكر انه خلاص مبقاش ينفع اتنهد ورجع ضهره لورا تاني
حسناء بخبث : واضح ان زين ووعد الفتره دي قريبين من بعض اوي 
تميم : انا حاسس ان وعد متغيره معرفش ليه بس انا متأكد ان فيه حاجه مزعلاها مش هي دي وعد ال جاتلنا البيت اول مره 
والدته : تلاقي أهلها ف مصر وحشوها وكمان خطيبها سابها فلازم تكون نفسيتها تعبانه سبوها براحتها 
تميم : خطيبها دا معندوش زوق بقى دي تتساب اي رأيك ياماما بما اني مرتبط وزين مستحيل يتجوزها احنا نجوزها لتمام ونخليها تعيش معانا هنا ع طول انا اتعودت على وجودها اوي
تمام كان بيشرب المايه طلعت من بوئه وشرق وفضل يكح 
جده بضحك : متخفش تميم بيهزر 
الكل فضل يضحك الا كريم كان قاعد وشه باين عليه الغضب وهيموت ويعرف اي ال بيحصل فوق مع زين ووعد 
تمام ببرود بعد ماخد نفسه : انا لو مسكت خطيبها ال سابها داه هرنه علقه 
تميم : علشان ندل مش كدا
تمام ببرود : لا علشان سابلنا بلوه 
وقام من مكانه دخل اوضته 
حسناء : سيبك منهم ياكيمو تعالى نخرج الجنينه شويه 
كريم كان سرحان ومش مركز
حسناء بضيق :. ع فكره انا بكلمك 
كريم : انا اسف بس حاسس اني مش مظبوط 
حسناء : واي بقى ال شاغل دماغك 
كريم : مفيش قومي نطلع الجنينه شويه 
حسناء : ياسلام مانا كنت لسه بقول بس حضرتك مش معايا تقريباً 
____________
زين اخد وعد ع أوضته وهي عماله تعيط
قالها بعصبيه : هتفضلي مورياه انك حزينه من غيره هتفضلي مبينه ليه انك محتجاه 
وعد ببكاء : مش قادره اتخيله مع حد غيري الكلام سهل بس الفعل صعب وانت عمرك ماهتحس بيا 
وفضلت تدب على قلبها وتقوله 
دا بيحترق في نار جوه شخص فضلت سنين بحلم بيه كل يوم فجأه مبقاش ليا 
زين حاول يهديها 
: طب خلاص اهدي 
وعد فضلت تخبط على قلبها وتعيط وهي بتقوله
: دا بيوجعني اوي وانت عمرك ماهتحس بيا ولا حد هيحس بال أنا فيه
زين مسك ايدها بالقوه علشان يهديها 
: طب اهدي ياوعد خلاص انا عارف ان الموضوع مش سهل بالنسبالك
وعد بعصبيه وبكاء: انت وعدتني انك هترجعهولي مرجعش ليه ها مرجعش ليه
زين : علشان انتي مش مسعداني كل مره ببتصيله فيها بتضعفي وهو طول ماهو شايفك ضعيفه ومحتجاله عمره ماهيحن انا عايزك قويه فاهمه 
وعد بدأت تهدا 
زين ساب ايدها وشد منديل من جمبه وقرب منها 
وعد بصتله والدموع مغرقه وشها 
زين : متخفيش 
وراح مقرب المنديل من بوئها علشان يمسحلها الشكولاته ال كلتها بره 
: حاسس ان معايا عيله في حد وهو بياكل يبهدل نفسه كدا 
وعد مبتتكلمش
زين :بقى عايزه تموتي نفسك علشان داه طب تصدقي انه ميستهلكيش 
وعد بنظرة حزن : بتجبر بخاطري تاني
زين وهو بيمسحلها بوئها : اكيد طبعاً يعني هكون بتكلم جد
وعد بغيظ : انت واحد....
زين بإبتسامه : بارد عارف 
ركز شويه ف شفايفها ال عليها شكولاته وهو بيمسحها
 اتوتر وراح شايل ايده عنها واداها ضهره وقالها
: خدي منديل وامسحي بوئك كويس  
وراح رامي المنديل ف الباسكت وقال لنفسه 
اي الهبل ال انا بعمله داه 
وعد مسحت بوئها وقالتله 
: شكراً
زين لف وشه ليها بتعجب : قولتي اي 
وعد : شكراً
زين : دي اول مره تقولي شكراً انتي كويسه ولا الشكولت ال أكلتيها تحت آثرت عليكي 
وعد : ممكن اعرف انت بتساعدني ليه 
زين : علشان مش حابب علاقة كريم بحسناء ولو كريم رجعلك كدا أنا هكون مطمن ع اختي 
وعد : اها
زين : وكمان في حاجه 
وعد : اي
زين : انا مشفق عليكي اوي كائن مهزء صعبان عليا جدا
وعد بعصبيه : مستفز
زين  : مش اكتر منك 
فجأه بيسمعوا صوت ضحك جاي من تحت ف الجنينه 
راح زين ناحية البلكونه وبص لتحت شاف حسناء وكريم مع بعض 
وعد لحقته : اي في اي
زين وقف قدامها وزقها لجوه : مفيش اتفضلي ع اوضتك يلا انتي ناسيه انك ف اوضتي ولا اي 
وعد : ومالك بتزوقني كدا ليه
زين: انا حر اجري يلا ع اوضتك احنا هنتصاحب 
وعد بغضب سابته وخرجت وهي بتبرطم
قابلت تمام لتاني مره وهي خارجه م الأوضه 
وعد بتوتر : انا انا ....
تمام قاطعها : مسألتكيش بردو 
وسابها ودخل اوضته  
وعد دخلت اوضتها وهي بتقول : كائن غريب فعلاً 
دخلت غسلت وشها وغيرت هدومها وهي واقفه بتسرح شعرها سمعت صوت ضحك جاي من تحت
خرجت البلكونه بصت لقت كريم واخد حسناء ف حضنه وبيهزروا سوا 
بصت ليهم بحزن فجأه سمعت صوت زين بيقول 
: فضوليه كنت عارف انك هتطلعي 
وعد بصتله :  اي البيت ال مفهوش خصوصيه داه 
زين ببرود : احمدي ربنا انك لقيتي بيت يلمك بعد ما رماكي ف الشارع
وعد بصت ناحية كريم وحسناء بحزن
زين : عيطي عيطي متتكسفيش 
وعد بعصبيه : انت مالك اعيط ولا معيطش ادخل اوضتك وملكش دعوه بيا 
زين : داخل ياام لسان طويل عيطي انتي مع نفسك بقى يارب تتحولي زومبي 
ودخل جوه اترمى ع سريره وبص للسقف وهو سرحان اتخيل كلامها وحركاتها العفويه ابتسم وغمض عينه 
حاول ميفكرش فيها بس مقدرش كل اما يغمض عينه تظهر قدامه قال لنفسه
دي لعنه دي بقى هتبقى ورايا ف الواقع والخيال 
_____________
كريم مشي وحسناء طلعت لزين فوق 
الباب خبط 
زين وهو باصص للسقف
: ادخل
حسناء فتحت الباب
زين بدون مايبص يشوف مين قال
: جايه تعيطي هنا ولا اي 
حسناء بتعجب : اعيط ! اعيط ليه
زين اتفاجئ لما لقاها حسناء قال
: هو انتي افتكرتك المهزئه التانيه 
حسناء : طالما في مهزئه تانيه يبقى في مهزئه اولى 
زين ببرود وهو نايم : انتي ياروح قلبي المهزئه الأولى اكيد 
حسناء دخلت وقعدت ع طرف السرير وقالتله
:  طول عمرك رخم
زين : في اي علشان عايز انام
حسناء:  ممكن افهم اي ال انت بتعمله
زين ببرود : بعمل اي مش فاهم
حسناء : مخلي وعد السكرتيره بتاعتك ليه
زين ببرود : اصلها بتوحشني 
حسناء : مش عليا انا الكلام داه انت عارف اني فهماك اكتر من نفسك
زين : وانتي لو بتفهمي كنتي اتخطبتي لواحد زي كريم
حسناء : ايوا ماهو دا بقى ال انت بتعمله عايز تفركش علاقتي بكريم فجبت وعد معاه ف الشركه علشان يفضل يشوفها كل دقيقه ويحن ليها 
زين ببرود: وافرضي دا حصل اي ال مدايقك انتي مش واثقه ف خطيبك وعارفه انه بيحبك خلاص متشغليش بالك بأي حاجه
حسناء وقفت وقالت بعصبيه : انا اه واثقه فيه وعارفه انه بيحبني وعمره ماهيبص لبنت زي وعد 
زين : طيب تمام ملكيش دعوه بوعد بقى وركزي مع خطيبك 
حسناء بعصبيه : انا من بكرا هنقل ملفي لفرع الشركه عندك وهاجي بنفسي يازين واخلي بالي من كريم
زين بسخريه : ليه هو عيل صغير خايفه عليه ليتخطف
حسناء اتعصبت والغضب ظهر على وشها وسابته وخرجت 
يتبع الفصل السابع 7 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent