رواية حكاية وعد الفصل الخامس 5 - بقلم ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية حكاية وعد البارت الخامس 5 بقلم ملك محمد

رواية حكاية وعد كاملة

رواية حكاية وعد الفصل الخامس 5

وقفنا لما زين اخد وعد ورجعوا الڤيلا ووعد دخلت اوضتها تاخد شاور وترتاح علشان كانت تعبانه 
بعد مرور بعض الوقت باب اوضة وعد خبط 
وعد : ادخل 
حسناء دخلت وقالتلها 
: ها اي الأخبار دلوقتي 
وعد اول لما شافتها حست انها مخنوقه مكنتش قادره تتقبلها قالتها بضيق 
: كويسه كنت هنام خلاص 
حسناء قربت وقعدت على طرف  السرير وقالتلها 
: زعلانه مني مش كدا 
وعد : لا مش زعلانه هزعل ليه
حسناء : ع فكره كريم مبيحبكيش ياوعد ولو كنتي كملتي حياتك معاه كانت هتبقى جحيم لأنك هتعيشي مع شخص مش عايزك انتي اتفرضتي عليه مش اكتر 
وعد كانت ماسكه نفسها بالعافيه علشان متعيطش من كلام حسناء الجارح وكانت بتحاول تنفذ كلام زين لما قلها اوعي تحسسيها انك مدايقه 
فقالت بثبات
: ع فكره انا خلاص طلعت كريم من دماغي وقررت ابص على حياتي 
حسناء بسعاده : بجد يعني خلاص راجعه مصر
وعد : لا مش راجعه دلوقتي في حاجه مهمه اوي وبتاعتي لازم اخدها معايا
حسناء بتعجب : حاجة اي
وعد بإرتباك : اقصد الباسبور بتاعي هه امال هرجع مصر ازاي
حسناء : اه الباسبور ع العموم انا مبسوطه اوي انك تقبلتي الموضوع عادي وبإذن الله ربنا هيرزقك بال يسعدك ياوعد 
وعد وهي كاتمه غيظها: متشكره جدا ليكي تسلميلي 
وبعدين قالت بصوت واطي من تحت سنانها 
: ياخطافة الرجاله الهي تولعوا لو فكر ياخدك ف حضنه
حسناء : ها
وعد بضحكة مصطنعه: لا مفيش حاجه كنت بقول انا عايزه انام شويه وكدا
حسناء : اه تمام انا اسفه طولت عليكي 
وقامت وهي بتقول
: تصبحي على خير 
خرجت من الأوضه
وعد اول لما هي خرجت راحت ناطه من ع السرير بعصبيه وطالعه البلكونه وهي مش طايقه نفسها وعماله تكلم ف نفسها بغيظ وتقول
: يارب لو مش انا ال هاخده خده عندك انت يارب بس متخليهوش يتجوزها 
وبعدين قالت بعصبيه
بقى انا اتساب علشان دي فيها اي حلو عني يعني 
فجأه سمعت صوت حد بيقولها  
: يمكن لسانها مش عايز قطعه زيك
بصت ناحية الصوت لقت زين واقف ف بلكونته 
وعد بعصبيه : انت بتطلع منين كل مره 
زين وهو واقف ماسك فنجان القهوه ف ايده اخد رشفه وقالها
: يمكن بطلع م البلكونه 
وعد بعصبيه : طب ممكن ماتتكلمش معايا علشان انا متعصبه دلوقتي 
زين بإبتسامه : بحب اناكف فيكي وانت متعصبه معرفش ليه 
وعد بنرفزه : تعرف انك بارد 
زين بإبتسامه : لا معرفش انتي اول حد يقولي كدا
وعد : انت مبتسم كدا ليه
زين بإبتسامه تخطف القلب : يمكن بستفزك
وعد بعصبيه : انت قبل ماتتخانق معايا عارف لساني هل انت عارف لساني
زين اخذ رشفه من القهوه وقالها 
: اه عارفه وهاجي اسحبك منه دلوقتي لو طولتيه عليا 
وعد بنرفزه شديده: بطل تستفزني بقولك متعصبه اختك لسه خارجه من عندي ومسمعاني كلام زي السم
زين وهو كاتم ضحكته : خلاص خلاص مش هدايقك بس بصراحه كريم ربنا نجده دا كان هيعيش مع بلوه 
وعد : ع فكره انت قولتلي امبارح اني اتحب وانت بتعاندني مش اكتر 
زين بسخريه : هه وانتي صدقتي انا كنت مشفق عليكي مش اكتر وبطيب بخاطرك ياحرام واحده خطيبها غدر بيها وحب بنت تانيه 
صعبانه عليا اوي
وسابها ودخل اوضته 
وعد بعصبيه : انت واحد ...
دمها كان بيغلي لما سابها بتتكلم ودخل اوضته 
خدت نفس وراحتله 
لسه هتخبط لقت زين بيفتح الباب وبيقولها 
: عارف انك جايه ها عايزه اي
وعد بعصبيه : انت قولت اني فعلا اتحب صح ولا لا 
زين بغرور : قولتلك كنت مشفق عليكي وبطيب بخاطرك 
وعد بغضب : انت واحد .....
زين راح ماسكها من ايدها وزقها على الحيطه ووقف قدامها وقالها 
:لسانك داه لميه شويه انا مبحبش حد يطول لسانه عليا ها
كان قريب من وعد لدرجة انه كان سامع صوت انفاسها 
وعد بخوف وهي باصه ف عنيه
: ممكن تسبني اروح اوضتي 
زين: اول مره اشوفك خايفه مني 
وعد بتوتر وخوف بس بتحاول تتظاهر بالثبات : لا انا مش خايفه هخاف ليه 
زين قرب منها اكتر وهمس ف ودانها وهو مبتسم ابتسامه خبيثه
: مش خايفه خالص 
وعد برعب وهي بتحاول متبصش ف عنيه : زين انا عايزه اروح اوضتي ممكن تسبني 
زين بسخريه : دلوقتي بتتكلمي بإحترام صح 
وعد بتوتر : ع فكره وقفتك معايا كدا ممكن تتفهم غلط 
زين : خليهم يفهموا غلط ماحنا كدا كدا هنمثل قدام الكل اني بحبك علشان سي زفت بتاعك دا يحس ع دمه ويرجع للمهزئه بتاعته 
وعد بغرور : طب خد بالك بقى وانت بتمثل احسن تحبني بجد 
 اتلخبط من كلمتها ونزل ايده بعيد عن الحيطه 
وعد استغلت الفرصه وسابته ومشيت جري على اوضتها 
 قفل الباب ووقف قدام مرايته يفكر ف جملة وعد ال خلته اتلخبط مره واحده 
قال لنفسه : معقول ممكن احبها 
دي اكيد مجنونه متعرفش مين زين الرافعي ال بقاله سنين قافل على قلبه ومش مخليه يدق لحد لأنه عارف ان الحب دا لعنه مش لازم يبقى موجود ف حياتنا احنا ممكن نتسلى اه انما الحب دا بينا وبينه بلاد 
_______
وعد وهي طالعه تجري من اوضة زين خبطت ف تمام 
وعد بتوتر : انا انا انا بس كنت بقول حاجه لزين
تمام ببرود ولا مبالاه : هو انا سألتك انتي كنتي بتعملي اي عنده
وسابها ومشي 
وعد بتعجب : ماله الكائن الغريب داه 
دخلت ع اوضتها وقفلت الباب وحطت ايدها ع قلبها الى عمال يدق م الخوف بسبب زين
قالت لنفسها : هو انا خفت منه كدا ليه 
رمت نفسها ع السرير 
: اااوف بقى امتى كريم يرجعلي وحياتي ترجع لطبيعتها انا زهقت من العيله دي وماما وحشتني اوي دلوقتي فاكره اني اتجوزت وعايشه مع كريم ف سعاده وهنا 
وبعدين قالت بحزن : سامحيني ياماما مش عارفه اكلمك علشان خايفه اواجهك ويحصلك حاجه لما تعرفي ال حصل معايا 
وبعدين غمضت عيونها ونامت 
____بقلم ملك محمد______
"نهار يوم جديد" 
زين صحي من نومه لبس هدومه ونزل لتحت لقا عيلته قاعدين بيفطروا 
جده : تعالى افطر يازين
زين : لا ورايا حاجه اعملها قبل ما اروح ع الشركه ياجدو 
والدته : وراك اي يعني 
زين بيبص حواليه على وعد 
: هي وعد فين 
تميم وهو بيبص لحسناء بخبث : ااه قولت وعد 
تمام ببرود قام من ع الفطار اخد كتبه علشان يروح جامعته وهو معدي قال لزين ببرود
 : راجع نفسك دي متنفعكش 
زين بتعجب : هي مين دي!
تميم قام بسرعه  من ع الأكل وهو بيقول استنى ياتمام علشان نروح سوا 
وهو معدى من قدام زين قاله
: زوقك جامد اوي ع فكره 
وراح غامزله 
زين بتعجب : هو في اي 
حسناء قامت هي كمان اخدت شنطتها علشان تروح الشغل وهي معديه من قدام زين قالتلوا بخبث
: اي هتباتوا بره النهارده كمان 
زين : اي ياولاد المجنونه داه 
جده بضحك : سيبك منهم انا عارف زين حفيدي مش هو دا النوع ال يناسبه 
والدته : يابابا يمكن اللعنه تتفك على اديها ويعرف يحب زين كبر مبقاش صغير
زين : دا كله علشان سألت فين وعد دانتو عيله لاسعه فعلاً
وسابهم ومشي ناحية اوضة وعد وهو بيقول 
: دول مش محتاجين نمثل قدامهم اني بحبها دول مصدقيين من دلوقتي 
وصل اوضة وعد ولسه هيخبط لقا الباب بيتفتح ووعد طالعه قدامه بتتاوب وبتفرك ف شعرها المعنكش وشكلها يخض 
قال بصراااخ وهو بيرجع لورا : ااااااا 
وعد ببرود : اي شوفت عفريت
زين اخد نفسه: الله يحرقك يابعيده دا شكل بني ادمه 
وعد وهي بتفرك ف شعرها : هنتخانق ع الصبح يعني ولا اي 
زين عدل بدلته ووقف بثبات وقالها 
: لا بلاش خناق مش وقته انجزي البسي يلا علشان هتيجي معايا الشركه ولا نسيتي 
وعد بعد ماكانت مفتحه عيونها بالعافيه فاقت وقالتله
: هشوف كريم هناك صح
زين ببرود : ايوا هتشوفيه يامهزئه هانم
وعد بفرح ثواني واكون جاهزه 
زين : ا....
قاطعته برزع الباب ف وشه 
زين بص حواليه بإحراج وتظاهر بالثبات وراح ماشي وهو بيحك ف شعره بإحراج 
وعد جهزت وراحتله ع العربيه وهي بتقوله بسعاده
:  انا جهزت 
زين ببرود : اركبي اركبي عارف انا ال جبته لنفسي 
ركبت معاه وطول الطريق قاعده منشكحه 
زين بيبص عليها وعايز يتكلم بس متردد 
وبعدين قال : بخصوص امبارح والجمله ال قولتيها
وعد بتعجب : جملة اي 
زين وهو سايق: اني اخد بالي وانا بمثل اني بحبك اني احبك بجد
وعد بإرتباك : انا قولت كدا بس علشان تسبني امشي انما انا عارفه ان عمرك ماهتحبني 
زين وقف العربيه وقالها : كويس انك عارفه كدا وخدي بالك انتي بقى علشان ممكن تحبيني
وراح غامزلها
ونزل من العربيه 
وعد : هه مغرور 
زين فتحلها باب العربيه وقالها انزلي
وعد نزلت وهي بتقوله : بس دي مش الشركه 
زين : مينفعش تروحي ع الشركه بالمنظر داه اكيد يعني دانتي هتبقي سكرتيرة زين الرفاعي 
اخدها ودخلها مكان كبير للبس والميكب وقال للبنات ال هناك يظبطوها
قعد مستنيها ع الكرسي عما تخلص سرح شويه وافتكر شكلها وهي ىتعيط علشان فاكره انها باسته لما كانت بتهلوس وهي تعبانه قعد يكلم ف نفسه وبيقول 
: معقوله في حد ممكن يحب حد بالطريقه دي دي لآخر لحظه عندها امل انه هيكون ليها معتقدش البنت دي ممكن تعيش مع اي حد بسهوله لو كريم مرجعلهاش البنت دي صعب تكمل حياتها عادي دي مهوسه بيه 
فجأه بيرفع راسه لقاها بتقوله 
: تاتاتا 
وبتلف حوالين نفسها وبتقوله 
: قمر مش كدا
زين اتصدم لما شافها وقال لنفسه
: يخربيت جمالك
وعد بتعجب : بتقول اي مش سامعه
زين بثبات : بقول هو دا شكل استغفر الله العظيم
وبعدين قام مشي وقالها 
: ورايا ع العربيه
وعد طلعت تجري وراه وهي بتقوله
: ع فكره بقى انا احلى من اختك معرفش قدرت تضحك على كريم ازاي
زين وقف مره واحده ولف وشه راحت خابطه فيه 
قالها 
: كلمتين حطيهم ف دماغك مفيش راجل ف الدنيا بنت بتقدر تضحك عليه هو ال بيروح بمزاجه
وبعدين سابها وكمل مشي وصل للعربيه وركب
وهي ركبت معاه 
زين : بينا ع الشركه
طول الطريق كان زين بيبص عليها ويبتسم ويقول لنفسه 
: البنت تاخد العقل بطريقه مرعبه 
وعد : هو انا فيا حاجه غلط 
زين بثبات وهو باصص قدامه : شكلك وحش اوي ليه حق كريم يسيبك ويطفش
وعد بغيظ : انت واحد مستفز وبارد 
زين : بت مطوليش لسانك دا بدل ما ارميكي ف الشارع انت ال محتاجه مساعدتي دلوقتي احترمي نفسك 
وعد بغيظ : مانت ند....
زين بصلها : ها 
وعد وهي كاتمه غيظها راحت باصه قدامها وساكته 
"وصلوا الشركه"
نزلت وعد من العربيه وطلعت مع زين المكتب والكل بيبص عليها ومبهورين بجاملها وشياكتها 
زين قال للسكرتير بتاعه دي السكرتيره بتاعتي الجديده وانت هتنتقل مكتب تاني 
وعد قعدت ع مكتب السكرتيره وهي مبهوره بالمنظر 
زين : خدي بالك حاجه كدا ولا كدا ضاعت عملتي مصيبه ف المكتب هطلع روحك بقولك اهوه
وعد وهي بتبص حواليها بإنبهار : اطمن اطمن وراك رجاله 
زين : ياخوفي 
وبعدين سابها وراح ع مكتبه 
عرف كريم ان زين وصل الشركه خد بعضه وراح لمكتبه 
وهو داخل اتفاجئ بوعد قاعده ع المكتب السكرتير
وانبهر بجاملها وشياكتها
كريم بذهول : وعد !
وعد اول لما شافته نفسها عزت عليها اوي وحست انها هتعيط كان نفسها تقوم ترمي نفسها ف حضنه بس حاولت تمسك نفسها وتتظاهر انه خلاص مبقاش فارق معاها 
كريم : وعد انتي بتعملي اي هنا 
وعد بثبات : زي ما حضرتك شايف انا بقيت السكرتيره بتاعت زين 
كريم بصدمه : سكرتيره وحضرتك ! وعد قومي انا عايز اتكلم معاكي 
وعد ببرود :اتفضل اتكلم  انا مينفعش اسيب المكتب 
كريم بعصبيه مسك ايدها وخدها معاه عافيه ع مكتبه 
وعد بغضب : انت مجنون اي ال انت بتعمله داه
كريم : انت ال واضح انك لسعتي ع الآخر ومش عارفه انتي بتعملي اي انتي هترجعي مصر فاهمه زي ماجبتك هرجعك
وعد : مش راجعه ياكريم واطمن انا مش موجوده هنا علشان اخرب خطوبتك من حسناء انا خلاص اقتنعت اني فعلا كنت فارضه نفسي عليك وانت من حقك تحب انا اسفالك بجد
كريم : معقوله دا كلامك 
وعد : امال عايز اي اركع تحت رجليك واعيط يعني علشان اعجبك ال فات فات خلاص انا قررت ابدأ من جديد 
كريم بعصبيه : تبدأي من جديد اه بس مش هنا ابدأي براحتك هناك ف مصر وممكن حضرتك تفهميني كنتي مبيته مع زين لوحدكوا ف البيت القديم ازاي 
وعد ببرود : حاجه متخصكش ركز ف حياتك
كريم بغضب: انتي ناسيه اني ابن عمك وانا المسؤل عنك من وانتي صغيره دانتي مكنش ينفع تنزلي الشارع بدون ماتستأذني مني 
وعد وهي ماسكه نفسها علشان متعيطش
: دا كان زمان دلوقتي وعد اتغيرت 
لسه هيمسك ايدها شدت ايدها بعيد
وسابته ومشيت 
 شدها من أيدها ليه 
 ‏وعد بغضب شدة ايدها منه وقالت : بدون ماتلمسني فاهم 
كريم شال ايده بعيد عنها وقال بضيق : معقوله مش عايزه تلمسي ايدي 
وعد : ايوا متلمسنيش 
كريم وهو قاف قدامها علشان متمشيش قالها
: طب اسمعيني طيب
وعد بعصبيه : مش سامعه قولتلك خلاص انت مبقتش تفرق معايا ركز ف حياتك بقى وسبني اعيش حياتي ولا انت لسه بتحبني ومبتحبهاش 
كريم بتردد : انا مقولتش كدا 
وعد : تمام اتمنالك حياه سعيده معاها 
وبعدين سابته ومشيت وصلت لمكتبها اتصدمت لما لقت زين قاعد عليه وعمال يلف بالكرسي 
زين : اهلا اهلا بالسكرتيره ال سابت مكتبها ومشيت عادي
وعد بإرتباك : انا ....
زين قام من على مكتبه وقالها بعصبيه
: انتي هنا ف شغل فاهمه ولا لا 
وعد لسه هترد عليه بغضب 
زين شاف كريم جي ناحيتهم راح مقرب منها بسرعه وحاتط ايده ع بوئها وهو بيقولها
: شششش الشركه كلها تحت أمرك انتي تعملي ال انتي عايزاه فاهمه
وعد  بصتله بنظرة تعجب 
زين شاورلها بحاوجبه انها تبص وراها
وعد فهمت ان كريم وراها 
وعد بتمثيل : هههه اه متشكره جدا ليك يازين مش عارفه من غيرك كنت هعمل اي 
زين وهو بيكز ع اسنانه بصوت واطي : اسمها زين بيه يازفته 
كريم واقف مدايق قال 
: اي خلصتوا ولا لسه 
زين : اهلا بمدوب قلوب العزارا تعالى واقف بعيد كدا ليه 
كريم بتنهيده : زين انا عايز اتكلم معاك 
زين : اه وماله اتفضل تعالى ع المكتب 
كريم دخل المكتب يستنى زين 
وعد بفرح : شكله حن وهيقولك انه مش بيحب حسناء وهيرجعلي 
زين بغيظ : دانتي طموحاتك عاليه اوي خدي بالك ليكي حساب معايا بعدين علشان تبقي تسيبي المكتب وتمشي كدا عادي 
وعد طلعتله لسانها 
زين بعصبيه : ماشي اصبري عليا 
وسابها ودخل لكريم 
يتبع الفصل السادس 6 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent