رواية حرم الأستاذ سنوسي الفصل الأول 1 - بقلم مي علي

الصفحة الرئيسية

رواية حرم الأستاذ سنوسي البارت الأول 1 بقلم مي علي

رواية حرم الأستاذ سنوسي كاملة

رواية حرم الأستاذ سنوسي الفصل الأول 1

ماما بطلي بقي تزعقيلي بسبب الموضوع دهههه 
انا زهقت خلاص انا مش عاوزه اتجوز مش عاوزه اتجوز مش عاااااااوزه اتجوووووااااااااز
ف الأول خلوني اعرفكم بالشخصية اللي بتجعر اربعه وعشرين ساعة دي 
أسمهان بس كلو بيقولها يا أسما 
بنت مبتحبش تهين نفسها 
مبتشلش كوباية من مكانها ومطلعه عين أمها من ساعة ما اتخرجت من الجامعه 
وكل اما يتقدملها عريس ترفضه يأما تتخطب وتفركش 
او يضغطو عليها فتوافق وتعمل العجايب عشان تطفشه 
تعالو بينا نشوف اي حكايتها دي 
الأم ..
حسبي الله ونعم الوكيل علي طول حارقة دمي وصوتي ليل نهار ف الشارع 
يابنتي ليه بتعملي فيا كده 
مش حرام عليكي 
ده انتي بنتي الوحيدة مسكتره افرح بيكي ليه 
- يا ماما مش عاوزه اتجوز دلوقتي 
- اوماااااااال أمتي أمتي 
انتي بتكبري وفرص الجواز بتقل 
بلاش انتي انا وابوكي بنكبر عاوزين نطمن عليكي قبل ما نموت ونشيل عيالك 
- بعد الشر عليكو يا ماما بقي بلاش الكلام ده 
- اقعدي طب مع العريس اللي جاي يتقدم ده بس وربنا يحلها 
- يا ماما انا مش عاوزه 
انا مش حابه اتجوز بالطريقة دي ابدا 
انا لو هتجوز واحد اكون بحبه 
- يابنتي اسمع كلامك اصدقك اشوف امورك استعجب 
هو انتي بتدي فرصه لحد يقرب ولا يتنيل عشان تقولي احبه ولا محبوش 
- عشان ملقتش اللي يلفت نظري يا ماما 
كل اللي جم مش شبهي 
- اقعدي بس مع العريس اللي جاي ده وشوفيه 
طب ابن طنطتك محاسن ست قومل 
- محاسن اي وبتاع اي يا ماما انا معرفهاش دي اصلا 
- كانت معرفتي انا وأبوكي زمان ايام ما كنا ساكنين ف دمياط 
سكتت اسما واتنهدت شويه 
الأم ... 
وغلاوتي عندك يا بنتي وغلاوتي عندك 
- حاضر يا ماما 
- حاضر وانتي راضيه مش وانتي جازه علي سنانك وناويه تطفشيه زي غيرو 
- حاضر يا ماما اهو مش جازه 
- ماشي هخلي ابوكي يكلمهم انهارده يجو 
- ومستعجله ليه يا امي العمر لسه طويل 
- يارب صبرني 
نامي يا حبيبتي نامي 
وانا مش عاوزه منك غير تفردي بوزك أما الناس يجو 
ماشي 
خرجت الام وقفلت الباب وراها 
الأب كان بيتوضي وخارج من الحمام 
- هاااا كلمتيها 
- اووووف يا اخي ده انا ريقي نشف لو صايمه مش هيبقي كده 
بالعاااافيه علي ما وفقت تقابله 
- والله يا زينب لولا أنها بنتي ومربيها كويس وعارف أن أخلاقها زي الغفر 
كنت قولت فيها حاجه 
- جرا اي يا منصور انت بتقول علي بنتي كده 
قطع لسان اللي يقول عليها كلمه 
بصلها وبرق 
قالت بتهتهه...
م مش قصدي يا خويا اللي انت فهمتو 
بس انا مربياها كويس 
ولو كان فيها حاجه ولافه ودايره زي البنات مكنش هيبقي ده حالها 
- المهم طيب وصلتي معاها لأي 
- اتصل بيهم خليهم يجو انهارده 
- طب الحمدلله 
- ايوا احمد ربنا بس متعملش حاجه تاني 
صدرني ليها كل مره 
يتحرق دمي معاها وانت اللي عليك الحمدلله 
- مانتي أمها بردو 
- وانا جبتها لوحدي يعني 
- هههههه لا جبناها سوا 
وبيزغزغها 
- هههههههي روح صلي العصر يا راجل ده انت متوضي 
- متخفيش انا مش هعمل حاجه تنقض الوضوء انا بزغزغك بس يا وليه
- انت هتقولي انا عارفه أن ده اخرك 
تزغزغني 
الكاتبة مي علي 
- اهو انتو كده ستات تاكلو وتنسو 
- ربنا يبارك ف حبة الصحه اللي باقينلك يا حاج 
اهو انا عشان كده لازم اجيب لبنتي عريس مش اكبر منها اوي ف السن 
عشان يكبرو سوا 
مش تبقي اصغر منه بكتير 
ويكبر هو وتحس انها عايشه مع جدها 
- علي فكره بقي الستات بتكبر قبل الرجاله 
- اه يا خويا علقو خيبتكو علينا بقي 
بلا وكسه 
كلم الناس 
وسابته ومشيت وهي بتبرطم 
الأب ...
اللهم اني لا أسألك رد القضاء ولكني اسالك اللطف فيه 
وصلي العصر 
وكلم الناس وحدد معاد معاهم معاد 
والام ظبطت الدنيا 
ودخلت الأوضه تطلع ل اسما 
حاجه حلوه تلبسها 
قعدت شويه تقلب ف الدولاب 
- يا ماما بتقلبي ف اي بهدلتيه 
- لا وانتي ماشالله مروقاه اوي 
بدورلك ياختي علي حاجه تلبسيها 
منا عارفاكي لو عليكي هتنقي ازبل حاجه عندك ولا مش بعيد تخرجي بالبيجامه 
اهو خدي اللبسي ده 
- لا لا ده لا 
- ليه يا بنتي ما جميل عليكي 
- لا مش مود خالص 
الأم بصت ف الدولاب شويه 
بعد ربع ساعه .....
الدولاب كله كان نازل علي الأرض 
اسما ...
بردو لاأ 
الكاتبة مي علي 
الأم انفجرت ...
يا شيييييخه منك لله علي حرقتك لدمي ليل نهار 
اولعي بجاز والبسي اللي تلبسيه إن شالله تخرجي ملط جتك القرف 
- ههه ما كان من اول 
طب تعالى بقي اعدلي الدولاب زي ما كان 
الأم قلعت الشبشب وراحت حدفاه فهي وطت 
- ههههه ومجتش ومجتش 
- يارب صبرنننننييييي 
وسابتها ومشيت بره 
اسما قامت جابت حاجه من اللي مرميه علي الارض وبصتلها وهي بتقول لنفسها ...
حلوه البلوزه دي من ايام ثانوي هلبسها 
وراحت شايله كوم الهدوم ورمياه ف الدولاب 
بعد مرور تلت ساعات 
الضيوف كانو وصلو حوالي الساعه تمانيه ونص 
كانت اسما لبست وغسلت وشها بس كده من غير ميكب 
وعملت شعرها كحكه 
الأم مكانتش شافتها 
الناس جم والاب رحب بيهم جدا 
الاب ...
اهلا اهلا والله نورتو 
- بنوركو والله 
قعدو وخدو ضيافتهم 
ام العريس .. 
اومال فين عاروستنا
الكاتبة مي علي 
الأم ...
حالا هنديهالك انتي عارفه بقي يا محاسن البنات بتتكسف 
- ههههه براحتها يا حبيبتي ده الادب والاخلاق والجمال اسمهان 
انا مشوفتهاش من وهي ادد كده 
اكيد بقت عروسه حلوه 
اسم النبي حارسها 
- هنديهالك حالا 
عن اذنكو 
دخلت الام الاوضه ...
اسما 
يانهار مش فايت ومهبب بستين نيله 
اي اللي انتي لبساه ده 
- اي 
- هتشليني يا بنتي هتشليني 
مطلعه اوسخ حاجه عندك تلبسيها 
- دي اوسخ حاجه عندي لا في اوحش 
ده من بعض ما عندنا 
- لا حول ولا قوه الا بالله
طب حطي حبة مكياج 
ولا اعدلي شعرك اي القرف 
ده 
- ماله شعري 
- ماله ؟! ده انتي لو بتنضفي معايا السجاد مش هتبقي كده 
- اهو يا ماما اهو 
فكته من كحكه بقي ديل حصان 
- ها كده كويس 
بصتلها الام بحسره وقالت ...
اتفضلي قدامي عشان تسلمي علي عروستك 
يوووه قصدي عريسك 
- ههههههههه حاضر يا ماما 
- استني 
خشي ع المطبخ أما اديكي صنيه الحاجه الساقعه تقدميها 
الكاتبة مي علي
- لا هتقرفوني مش خارجه 
وهتدلق ف وشهم بقي انا بقولك اهو 
- خلاااااص  خلاااااااص
يلا قدامي 
خرجت اسما بره 
كله قام 
ام العريس ...
ما شاء الله الله اكبر عليكي 
اي الجمال والحلاوه دي يا حبيبتي 
انتي مش فاكراني طبعا 
انا طنطتك محاسن 
- اهلا وسهلا يا طنط 
مسكتها وفضلت تبوس فيها كذا مره 
واسما اصلا بتقرف وكانت بتحاول تداري 
وسلمت علي الاب 
والأخت 
وكان في شابين قاعدي جمب بعض ع الكنبه 
هي عينها جت علي واحد بس منهم 
تنحت وجواها قالت ... 
اوبااااا زي ما تكون بتبتسم من جوه 
الكاتبة مي علي 
الام ... 
سلمي يا أسما علي عريسك 
قربت اسما ومدت أيدها وسلمت عليه 
قال ...
اهلا وسهلا 
ام العريس لاحظت ف عينها أنها فاكره أن ده العريس 
ام العريس قالت ...
يا حبيبتي مش ده العريس 
ده احمد اخوه 
هنا زي ما يكون حد رزعها علي دماغها بشاكوش 
فلفت ببطئ للشخص اللي كان واقف جمبه بس وراها شويه 
وكان لسه مادد أيده عشان يسلم 
لفت اسما تسلم واتخضت خضه عمرها ما اتخضتها ف حياتها 
مدت أيدها وسلمت برعشه يادوبك أيدها لمست أيده وسحبتها جري وهي متنحه ف وشه كأن الدنيا وقفت 
الأم لاحظت انها تنحت قالت ... اقعدي يا أسما يا حبيبتي 
معلش يا محاسن أصلها بتتكسف 
اسما متنحه ف وشه بردو 
الأم قامت شدتها وقعدتها بكل ذوق ...
اقعدي يا حبيبتي متتلخميش 
يا دوبك لمست الكنبه وراحت فاطه جري وهي بتقول ... 
معلش عن اذنكو 
محاسن ..
الله هي مالها يا زينب ياختي 
بصت زينب لجوزها وهي مش عارفه تقول اي 
قالت وهي راسمه ضحكة توتر بتحاول تداريه وقالت ...
لا ياختي اصل اسما لخمه اوي بتتكسف من خيالها من وهي ف الجامعه وبتتوتر اوي 
العريس رد ..
فعلا شكلها خجوله اوي انا شاهدت ده ف عينها  ووهي بتسلم عليا 
عموما معلش خليها تاخد راحتها المهم بس متكونش اخدت انطباع مش لطيف عني 
الأم نفسها لما فتح بوقه تنحت لانه كان بيتكلم بأسلوب سبعيناتي اوي من ايام محمد علي باشا وبيضخم الكلام شويه 
 الأم بعد سرحان لثواني ...
لا لا يابني متقولش كده هي بتتكسف بس زي ما قولتلك 
الأب ..
انا اسف والله يا جماعه بس هيا كده لخمه 
العريس ... 
متحملش هم يا عمي ولا يكون ف بالك دي حاجه كويسه جدا انها تكون بنت خام ها ها ها دي حاجه قليله اوي ف الزمن ده 
الأب ...
قومي يا زينب شوفيها طيب البنت محرجه 
دخلت الام لقت اسما بتفتح الباب مش راضي يتفتح .وتزوقه وكأن حاجه واقفه وراه 
اسما بصوت واطي ...
امشي من هنا يا ماما مش هفتح الا لما يمشو 
- ده انا هطين عيشتك بس اصبري 
- والله يا ماما انا اللي هرتكبلك جنايه انهارده لو مسبتنيش ف حالي 
اي البتاع اللي قاعد بره ده 
- وماله ياختي في اي مش عاجبك يا قليلة الادب 
افتحي الباب بقولك 
- مش هفتح روحي مشيه بدل ما والله هجيب ازازة البيروسول وهخرج ارشه 
ده شبه الصورصار 
- افتحي يابت متخليش حسي يطلع 
فتحت الباب 
الأم دخلت وقفلت الباب بسرعه وراها 
- انتي انا معرفتش اربيكي اي اللي انتي عملتيه ده 
- عملت اي 
انتي مش شايفه 
اي ده يا ماما اي البتاع اللي بره ده 
ده فصيله اي 
- اخرسي ولا كلمه امشي انجري قدامي بدل ما والله ما هيحصل طيب 
- طب يمين علي يمينك يا ماما منا خارجه 
احنا متفقناش علي كده 
- وماله العريس 
- عريييييس اي أنا مشوفتش كده ف حياتي 
ده لسه عنده شنب اعداديه المعفن لحد دلوقتي 
انا حسيته أنه شبه الصورصار اقسم بالله 
- بت انتي 
انجري قدامي 
- مش خارجه واعملي اللي تعمليه والله اموت نفسي 
الأم لدقايق واقفه والحسره علي وشها لأنها عارفه انها مش هتخرج ابدا 
خرجت الام بره وكلها الم بتحاول تجمع الضحكه علي وشها 
الأب ...
اي فينها
- اتكسفت يا خويا انا عارفه البت دي طالعه لمين 
معلش يا جماعه بس هيا طبعها كده 
هتفضل قاعده ف ارابيزي بسبب خيبتها 
الكاتبة مي علي
ابو العريس ...
إن شاء الله تفرحي بيها يا ست زينب مش مشكله مجتش من مره 
واهو شافها 
الجايات اكتر إن شاء الله متنسوش أننا كنا عشره عمر اعتبرو أننا جينا نزوركو ونسلم عليكو 
ده احنا بقينا جيران حتي مفيش بينا كام شارع 
- يجعلها عتبه خضرا عليكو يارب 
والله ما عارفه اودي وشي منكو فين 
محاسن  .. 
ياختي كلنا كنا كده 
ولا نسيتي 
اخدو الموضوع بضحك وقعدو شويه اخدو ضيافتهم ومشيو 
اول ما نزلو والباب اتقفل 
الأب بغضب ...
اللي بنتك هببتو ده 
- اسمع اما اقولك انا بنتك دي استعوضت ربنا فيها واهي عندك 
انا خرجت لجل صوتي ميعلاش انما دي عاوزه حش رقبتها 
دخل الاب الأوضه لقاها قاعده زعلانه 
ولأنه بيحبها اوي غضبه راح ف ثانيه 
وبدل ما يقولها اي اللي انتي عملتيه ده  
بصلها وقال ...
مالك يا بنتي 
اسما ... .انا عارفه انك هتهزقني يا بابا بس انا فعلا اتخضيت منه 
انا شوفت كتير وقليل مشوفتش زي ده 
ده 
الكاتبة مي علي
- يا بنتي ده انتي حتي ملحقتيش تبصي ف وشه 
- يا بابا بصيت ويارتني ما بصيت 
لقيت واحد نص وشه نضاره كعب كوبايه والنص التاني شنب اعداديه المعفن 
الأب بيحاول يخفي ابتسامته .... 
وده مبرر تحرجينا قدام الناس 
- مكنش قصدي والله 
- يابنتي الشاب ده محترم وابن ناس ومجتهد ولو ع الشكل ف كلنا كنا كده قبل الجواز والله 
انا وانا رايح اطلب ايد امك كنت لابس الجزمه من غير شراب 
والبناطيل الواسعه بتاعت زمان المقزعره دي 
اما جيت اقعد قدام جدك البنطلون اترفع وكان فضله شويه ويبقي كالسون حتي محصلش شورت 
- لا يا بابا مستحيل 
- ههههه لا مش مستحيل ده انا بس اللي محرج علي امك متوركيش صوري وانا ف الفتره دي
وادي احساسي طلع ف محله 
ههههههههههههه 
ضحكت والام دخلت عليهم وهم كده وهي هتتشل 
بصتلهم بغل 
الأب ..
في اي يا وليه 
- انت بتضحك 
انتو اي اللي انتو في ده عاوزين تجلطوننننني 
- العريس اللي جاي من طرفك مش عاجبها واديني ريحتك وعملت بالجيره والعشره وخلاص 
متكسريش نفسي البت 
وبعدين بيني وبينك انا مكنتش فاكر أنه كده 
ده بيتكلم بالطربوش يا زينب 
الكاتبة مي علي
- طربوش 
طربوش اي يا اخويا 
ناس محترمه وعشره عمر واد زي الفل لا بيشرب سجاره ولا صايع ومستقبل وبيت وعيله ابقي مطمنه عليها معاه 
اسما ...
يا ماما ده شكلي يا ماما ده شكلي اتقي الله فيا 
- الله لما ياخدك يا شيخه اتقي انتي الله فيا 
اقولك علي حاجه يا أسما  مش هو مش عاجبك 
بس وحيات امك لهتجوزيه وهو ده وشوفي بقي كلمة مين هتمشي 
- مش هتجوزه ده مقرف شوفيلي حاجه تاني 
- مفيش الا ده هو ده يعني هو ده 
ماله ياختي سنوسي شاب تتمناه اي بنت 
الكاتبة مي علي
- استني استني استني بتقولي اسمه 
اي 
- سنوسي يا عين امك اترشيطي 
قامت فاطه ع السرير وقالت بصوت عالي شويه ...
كمان سنوسي 
سنوسي ده اي 
حرام عليكي حرااااام 
عاوزه تجوزيني لصرصار اسمه سنوسي 
ده اسم علي مسمي والله فعلا اول مره اشوف شخص شبه اسمه 
الأم وقفت قدام الباب وقالت .....
يااااااااااااارب 
ياااااارب 
يارب 
الأب بص وقال ....
ربنا يستر من الدعوه دي 
دعيتي بأي يا وليه 
بصتلهم وقالت ...
متقاطعش ربنا يستجيب ويخلص حقي منكو انتو الاتنين 
وبصتلهم وخرجت وهي بتمتم بكلام 
وكأن باب السما كان مفتوح واتكتبت الدعوه اللي دعتها الام ف سرها عشان تقلب حيات اسما فوقيها تحتيها ..
يتبع الفصل الثاني 2 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent