رواية احببته اعمى الفصل الحادي عشر 11 بقلم مريم عمران

الصفحة الرئيسية

رواية أحببته أعمي البارت الحادي عشر 11 بقلم مريم عمران

رواية أحببته أعمي كاملة

رواية أحببته أعمي الفصل الحادي عشر 11

جميله راحت الشركه سعيده و مبسوطه وكانت واخده معاها كب كيك  ليها هي و ادم .
خبطت و دخلت بدون ما تتنتظر رد .
كانت مبتسمه لكن سرعان ما ابتسمتها دي تلاشت من منظر ادم .
ال كان واقع علي الارض و شكله يخض
جميله بفزع : ادم!!!!!!
ادم : اي في اي .
جميله جريت عليه : انت كويس ؟!!!
ادم بضحك : ايوه يجميله كويس مافيش. حاجه ده بس القلم وقع مني فكنت بحاول  اجيبه .
جميله : يشيخ حرام عليك وقعت قلبي .
ادم : معلش حصل خير يجميلتي .
جميله ابتسمت و ساعدته يقوم و ابتده شغل .
 عند شهد .....
شهد  واقفه  مستنيه فهد في المكان ال اتفق معاها عليه .
و فعلا مافيش 10 دقايق و فهد كان عندها .
فهد ببتسامه : ازيك يشهود .
شهد بدلته نفس الابتسامه : ازي حضرتك ي دكتور .
فهد بمدعابه   :  كويس طول ما انتي كويسه يشهود، وحشتيني. ( كح كح و طبعا ده واحد ممحون ملناش دعوه بيه👍😂)
شهد ببإحراج و خدودها احمرت : شكرا ربنا يخليك.
فهد  : ايوه بس ده مش الرد بتاعها .
شهد خدودها احمرت اكتر 
فهد بمدعابه ليها: خلاص يستي مش عايز رد ده انتي  هتودينا في داهيه بخدودك الحمر دي .(بس كفايه عشان وربنا بجزع من المحن ده اععع 😕😕😕)
شهد سكتت و مردتش 
فهد : طب خلاص يستي  يلاا بينا .
شهد : يلا. 
فهد بضحك: والله و دلوقتي صوتك طلع طيب أما وريتك ..
ومشيه ....
_ ادم: حرام عليك يجميله انا حاسس اني بقيت عامل زي البطه من كتر الاكل ، انا عمري ما كنت مقبل علي الأكل بطريقه دي. 
جميله بضحك: والله ولا انا بس  نفسي اول مره تبقا مفتوحه معرفش لي .
ادم : يارب دايما يختي .
جميله : خدي دي كمان .
ادم : بس كفايه كفايه انا هفرقع لو كلت اكتر من كده ، الكب كيك جميل فعلااا .
جميله بضحك: لا ولسه البيتزا كمان .
ادم بخصه : نعمممم!!!!!
جميله: اي يبني !!!!
ادم: بيتزا اي كمان دي .
جميله: انا طلبت لنا بيتزا للغدا .
ادم: يبنتي هو ده مصنع تسمين وانا مش واخد بالي.
جميله بهزار : لا محصلش والله يأوختشي.
ادم بعصبيه مضحكه: امال اي بقاااا ده .
جميله : ده تصبيره مش اكتر .
ادم: آه يمثبت العقل و الدين .
جميله : يباي منك تصدق اني غلطان علله بقا الاقيك بتمد أيدك و تأكل معايا .
ادم بجديه: اتفقنا .
جميله : اتفقنا ....
شهد : الله بجد رسمك جميل اوييييي شطورة اوييي يملوكه .
ملك : شكرا يطنط شهد 
ملك بنت صغيره عندها إعاقه مزمنه 
شهد : لا انا اسمي شهد علطول من غير طنط اشطا .
ملك بضحك : اشطا .
شهد حالت في المكان بحثا عن فهد ال من ساعه ما جم الدار و سابها قاعده تلعب و تتكلم مع الأطفال و هو لا حس ولا خبر. .
شهد : مين هنا بيعرف يغني .
كذا حد. من الاطفال رفع أيده .
شهد : خلاص يبقا نغني كلنا في صوت واحده .
الأطفال هزه كتفهم بمعني انهم موافقين .
شهد : يلاا بس هنغني اغنيه  بطل الحكايه لحسين الجسمي  ، مين حافظها ؟!!!!
معظمهم رفع أيده وكان هما الأغلبيه .
شهد : جميل يلااا بينا .
و بدأه يغنيه
(انا عندي حِلم وفي يوم أكيد
هقدر و أطول أبعد سما
أنا فيَّ قلب يقدر يقول
الكلمة من غير ترجمة
بحلم يكون لي في يوم كَيان
و أخد مكان و أوصل لأحلامي إنما
الشمس نورها عشان يبان
لازم تكون الدنيا قَبله مظلمة
المستحيل وَهم في خيال
كل اللي سابو القطْر فات
بس اللي يتعب في الزمان
ده بكرى يِعمل مُعجزات
يفرق معانا كل حد
و كل إيد بتشدنا
وإزاي في ناس واقفين ورانا
بدون سبب بتحبنا
ومكان ما حلمي يكون
هروح دايما هناك
في حلم مستنيني على خط النهاية
ومن غير ما تحتاج حد فينا إحنا معاك
حتكون في يوم بطل الحكاية
أنا عارف إني مُختلف
ودي حاجة مُش بإيديا إني أحلها
أنا نفسي بس أشوف و أحس
في عيونكو نظرة أرتاح لها
قالو الجمال في الروح
عشان هيا اللي باقية
مهما هتعدي السنين
قلت الجمال إنك تشوف نفسك
جميلة بأي شكل في كل عيب
اختلافنا رحمة لينا
و حكمة من حكم الحياة
كل واحد ناقصه حاجة
في غيره حاجة مكملاه
مش مهم تعيش حياتك
كلها مع حد شبهك
المهم إنك تعيش
مع حد مطمن معاه
نفسي تشوفوني زي ما أنا وزي ما أكون
وما شوفشي نفسي في مرايتكو مليان عيوب
في حاجات كثير ما تبانش للناس بالعيون
محتاجة تتشاف بالقلوب❤❤)
( بحبكم انتوا مختلفين اها لكن اختلفكوا ده تميز مش نقص  او تعجيز ليكوا ، يصديقي نحن نحارب ضعف المجهود لنلاقا و لو ربع ما اُتيتم من طيبه تملأها رحمه بصدر رحب ، ويااه سعدكم بحب الكريم لكم ❤❤❤❤😇).
عند جميله و ادم 
جميله بزعيق علي هيئه هزار : وسع أيدك كده يبابا ، هو انت مش قلت انك  مش هتمد أيدك ومش هتأكل .
ادم بهزار : انا يبني ولا حصل .
جميله : لا حصل ووسع أيدك كده و بعدت الببتز من علي التربيزه .
ادم و هو بيتحسس علي التربيزه : وديتيها فين ، اخلصي يجميله . 
جميله: اعتذر  .
ادم بزعيق  : نعم !!!!!!
جميله بخوف مصتنع: خد يباشا البيتزا اهي والله ما عايزه حتي اعتذار .
ادم بضحك: ناس متجيش غير بالعين الحمرا. 
جميله :  انا يسيد والله ما كان العشم بس ماشي ، بقولك انا راحه اجيبلي بيبسي تشرب .
ادم : يصبر ايوب ، والله هبقا فشله علي أيدك .
جميله : يبقا مش عايز طيب .
ادم: لا  لا لا هتيلي معاكي وهي جت عليه يعني .
جميله بضحك : طيب .
ومشيت .
شهد لاقت بنوته قاعده بعيد عنهم و  دافنه رأسها في رجلها 
شهد راحت نحيتها و بمدعابه بتكلمها .
شهد : الجميل قاعد لوحده وزعلان كده لي .
البنوته بزعيق : بس ملكيش دعوه بي وابعدي عني .
شهد: لي كده طيب ، وبعدين عيب بُصيلي وانا بكلمك .
البنت رفعت رأسها فعلا لشهد وشهد  مره واحده وبدون مقدمات اتفزعت من شكلها .
البنت: شفتي اديكي اهو اتفزعتي مني من شويه بهاق في وشي .
شهد طبتطبت عليها : لا  والله انا اسفه مش قصدي لكن ....
البنت قاطعتها : روحي اغسلي ايدك خافي لتتعدي .
شهد بإستغراب : بس البُهاق مبيعديش .
البنت : بس هما فكرينه بيعدي وبصت ناحيه الأطفال .
شهد : حاطت أيدها علي ضهر البنت و بطبطه : اسمك اي يسكر .
البنت بزعيق : متعملنيش بشفقه انا مافيش حاجه تتستحق معاملتك دي .
شهد اتصدمت من كلام البنت وخصوصا انها فعلا لسه صغيره .بس شكلها عانت جامد .
شهد  : لا خالص انا مقصدش ....يعني بصي ..، انتي اسمك اي ؟!!
البنت : شوفتي اديكي مش عارفه تردي علي عشان تعرفه انكوا يكلام جارح ممنوش عازه يشفقه بتجبه بيها علينا كأننا خرجنا برا تنسيق البشر .
 شهد بتأسف: لا اسفه مش قصدي ....
البنت وهي قايمه من جنبها : ولا بقصدك. مبقتش فارقه و آه اسمي تلين و سابتها ومشيت .وسط ذهول من شهد ..
..............
جميله روحت بليل و فضلت في اوضتها كتير تفكر لحد ماجتلها فكر  اجن من ال فكره ال فاتت 
قامت  و جابت  بلستر و ربطت بيه ابهامها ( الصباع ال بنكتب بيه ايوه هو القصير ال بنستخف بيه ولكننا فعلا من غيره هنتسوح ، ف الحمدلله علي نعمه و جوده ❤😇)
تعديل : انا بعد ما كتبت البارت ده اليوم ال بعده بالضبط صباعي الشمال  اتمزق( الأبهام ) وعرفت قيمته فعلا مش قولا بس والله متسوحه من غيره ومش عارفه اعمل حاجه 😥😥😥
المهم ..... 
بعد ما ربطته بالبلستر .
جابت ازاره مايه وحاولت تفتحها ولكن كل محولاتها كان بتجني بالفشل. حاولت محاوله تانيه و هي انها  تكتب بالقلم  فضلت تحاول مره واتنين وعشره ولكن محاولاتها كلها بدتتت بالفشل  ....
قررت بقااا شيء اخير و فعلا مندمتش عليه وهي انها فكت أيديها  وجريت علي الحمام اتوضت و جريت علي برا كأنها بتسابق الزمن لأجل اللحظه دي  و نزلت علي الارض و سجدت سجده شكر  لله علي كل نعمه و فضله عليها كأنها فعلا خايفه النعم ديى
 تتسلب منها .
(فالحمدلله علي كل نعمك يا الله سوا اوديت شكرها ام غفلت عن الشكر❤❤).
جيه الصبح وجميله بسمتها و حماسها  مقلوش لحظه عن وشها 
اشترت مصاصات كتير اوييي و راحت الشركه و قررت نفس ال قررته المره ال فاتت بتاعت الشوكالاته من انها  توزع مصاصه و تشورلهم انهم يبتسمه .. والكل فعلا كان سعيد بال هي بتعمله حتي ادم ال لما ادته المصاصه كان طاير من الفرحه ومش مصدق نفسه .
ادم: جميله انتي فعلا اسم علي مسما ادامك الله جميله نقيه كما انتي ....
يتبع الفصل الثاني عشر 12 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent