رواية صغيرة احيتني الفصل الثامن 8 - منه العدوي

الصفحة الرئيسية

رواية صغيرة احيتني البارت الثامن 8 بقلم منه العدوي

رواية صغيرة احيتني كاملة

رواية صغيرة احيتني الفصل الثامن 8

في صباح يوم جديد  
استيقظ مراد وكان وجهه يظهر عليه الارهاق فهو لم يستطع النوم فقط كان قلبة وعقلة قلقان علي اميرته التي انارت حياتة نزل من علي السرير وخد شور وارتدي ملابسه ونزل الي الاسفل وجد باسم يجلس على الأريكة وهو يشرب قهوته وينتظره
راه باسم:صباح الخير يا مراد
لم يرد عليه مراد وانما نادي علي الخادمة وامرها باعداد القهوة له
قام مراد واخد مفاتيحه بعد ماشرب قهوته
مراد:انا طالع علي الشركة ورايا شغل
باسم بصدمة:انت يا بني مش خايف علي مراتك..مراتك مخطوفة وانت مش بتدور عليها ونازل الشغل كدا عادي
مراد ببرود:شئ ميخصكش...خلص شغلك بدري انهاردة عشان تروح وتخالي بالك من هايدي وانا بالليل هعدي عليكم اطمن عليها هي والطفلة
كان باسم ينظر له بصدمة وهو خارج من القصر فكيف اصبح مراد بعدما كان يبتسم ويضحك وكان يظهر حبة لليليان خرج وراه باسم بسرعة
باسم:استني بس فهمني اي اللي غيرك كدا
لكن مراد لم ينظر واخد سيارته وذهب الي شركته ركب باسم عربيتة وانطلق خلفة علي الشركة
وصل مراد الشركة وطلع للدور اللي فيه مكتبة تحت خوف من كانوا في الشركة ووصل باسم بعدية بشويه ودخل علي مراد المكتب
باسم:فهمني انت اي حجر معندكش دم مراتك اللي كان باين عليك انك بتحبها وهي بتحبك اي خلاص كان وهم ياخي انت اي خلي عندك دم شويه مش عشان ابوك موت امك قصاد عينك الضمير هينعدم منك خالص
اتعصب مراد جامد وبدا يكسر كل حاجه في الاوضه يشوفها قدامة:كفاية بقي كفاية عايزني اعمل اي يعني افضل ادور بلا هدف وانا عارف ان اماندا هتخفيها كويس لانها عارفة اني اقدر الاقيها بسهولة...متنساش ان اماندا الضلع التاني في المافيا زي بعد الزعيم...ومتقولش حاجه قصادي من اللي حصل زمان...اما بالنسبة لليليان فانا بحبها وهفضل احبها لاخر يوم في عمري...وانا منستهاش بس مستني اني اوهم اماندا ان ليليان مش مهمة بالنسبالي والاوضاع تهدي وهتبدا اماندا تظهر وهنقدر نلاقيها
قعد مراد علي الكرسي واتنهد بوجع وحزن
باسم بحزن واسف:اسف يا صاحبي بس كنت علي الاقل تفهمني
مراد بحزن:مكنش ينفع اقولك في القصر لان اكيد اماندا حاطة جاسوسة تعرف الاخبار اي..ثم اكمل بسخرية وبعدين اديك عرفت هتعمل اي يعني
اتنهد باسم علي حال صديقة وابن عمه الذي كرهه لانه سبب دمار حياتهم هو ووالده وجلس علي الاريكة التي تتواجد بالغرفة ورجع بذاكرته منذ ١٠ سنين
فلاش باك
كان مراد في طريقة الي بيته فقد عاد من السفر فهو يعمل طيار فهو يحب هذا العمل كثيرا
ولما وصل دخل بيته فكان منزل واسع وبسيط 
مراد بمرح:يا عالم يا للي هنا انا جيت...نورت البيت صح ههههه..يا ماما
لما محدش رد عليه بس سمع صوت دوشة في الصالون دخل الصالون
راي مالم يستطيع انسان ان يتحمله راي منظر بشع فكان ابن عمه باسم مقيد علي الكرسي وعمه يجلس علي الاريكة بكل راحة وهو يبتسم وكان والده يمسك السكين ويخرجها من بطن والدته وهو يضحك بكل برود
لف جمال وجد مراد ينظر له بصدمة ابتسم بشر:هههههه اي رايك بكل دم بارد قتلتها...انا مكنتش مستحملها اساسا اتجوزتها غصب...بس يلا خدت نصيبها..انا استحملت انا وعمك لحد لما تتخرجوا من الكلية عشان تقدروا تستحملوا الصدمة وتسيبكم من هبلكم بلا شرطة بلا طيار مفيش احسن من انكم تنضموا لعصابة المافيا الريس اكيد هيرحب بيكم وهيبقا ليا انا وعمك مكافئة عشان زودنالوا رجالة...ههههه اي مش مصدق عينك..ايوه انا بشتغل في المافيا استحملنا انا وعمك قرف مصاريف كليتكم واستحملت قرف امك واختك...بس يلا هانت كام ساعة تاني واختك تيجي وتحصل امها...ههههه اي رايك يا محمد
محمد وهو ينفث دخان سجارته:ههههه فل الفل يا معلم
مراد واقف مصدوم ومش مصدق:انا هحبسك انت وعمي..ولا عم اي دا كلب..هحبسكم عشان اخلص العالم من شركم
جمال بسخرية:هدي علي نفسك بس يا بيضة لا ماحنا كنا عاملين حساب الكلمتين دول فلو واحد منكم موافقش مش هقتله هو توء توء هقتل التاني ويا حرام وانت بتشوف باسم بيموت قصادك ولا باسم لو موافقش هيشوفك وانت بتموت ومتحاولش تتحرك من مكان لان رجالة الريس الكبير محاوطة البيت...هههه
باسم بيحاول يتكلم بس مش عارف من اللزق اللي لازقين بيه بوقه:هه اه.لهه ه.ه
محمد:ههههه مش عارف تتكلم وقام سحب اللزق جامد من علي بوقه 
باسم بصراخ:لا يا مراد متوافقش خليهم يموتوني بس متوافقش...لا اوعا
فجاة رفع محمد المسدس علي راس ابنه باسم:هاا موافق تبقي في عصابة المافيا ولا نخلص علي صديقك الصدوق
مراد جاي يضربه بكل غضب لقي ابوه رفع في وشه المسدس:وافق احسلك مش هتقدر تعمل حاجة
وكان في الوقت ده هايدي رجعت من مدرستها
هايدي:مامي مامي انا جعانة
مراد بصوت عالي:لا لا هايدي اهربي اوعي تقربي اجري بسرعة برا اهربي
هايدي لصغر سنها مكنتش فاهمة حاجه ولسه جاية تدخل كان ساعتها جمال مش مركز فمراد سحب منه المسدس بسرعة وجري علي برا 
مراد بصراخ:هايدي اهربي اهربي يا هايدي 
هايدي دخلت وكانت شافت المنظر وفضلت تعيط وكانت لسه جاية تهرب بس ساعتها كان محمد معاه المسدس وأطلق عليها رصاصة جات في رجلها... مراد جري عليها بسرعة
مراد بصراخ وبكاء:هايدي لا فتحي عينك هايدي...لااااا
جمال سحبه وبعده عن اخته وبابتسامة شر:حلو كدا متبقاش غيرك انت والعسل دا
مراد وهو بيحاول يفلت منه:ابعد عني هايديييي...واكمل ببكاء...طيب بص هدخل في شغلكم وهعمل اللي هتقول عليه بس سيب هايدي في حالها سيبني انقذها بالله عليك
جمال بتفكير:حلو هخليك تنقذها بس لو منفذتش كلامي في اقل من ثانية هكون مخلص علي اختك
جمال سابه واتصل علي دكتور..ومراد جري علي اخته....وفعلا هايدي اتعالجت بعد مرور ايام بقيت كويسه
جمال وهو ممسك بهايدي:هاا يا حلو انت وهو هتنفذوا اللي هقولكم عليه ولا الحلوة دي تموت
باسم ومراد بسرعة:لا لا هنفذ بس متموتهاش
محمد:حلو اوي ثم شاور بايده للرجال
اجوا ومسكوا باسم ومراد وانطلقوا الي زعيم المافيا
جمال وهو يقبل يد زعيم المافيا:ازيك يا كبير زي موعدتك اهو وجبتلك اتنين فل الفل وهيعجبوك وكمان موت مراتي زي ما امرت
نظر لهم الزعيم بتقيم:مش بطال..ونظر الي هايدي... مين الحلوة
محمد:دي بنته يا ريس بس مموتنهاش عشان يرضوا  يشتغلوا
مراد:وانا مش هشتغل في حاجة الا لو هايدي محدش ازاها وتبعد عن اي شغل
الريس بتفكير:موافق بس لو معجبتنيش انتوا التلاته مصيركم الموت
جمال بجشع:ريس..هو.يعني..مفيش مكافئة كدا حلوة ليا انا ومحمد
الريس:هدي لكل واحد فيكم مليون بس لو عجبوني الاتنين دول
جمال بجشع:متخافش يا كبير هيعجبوك
ومرت الايام وهايدي محبوسة في اوضه وبيدخلها اكل والريس عجبه شغل مراد وباسم وادي مكافئة لمحمد وجمال
في يوم مراد شاف جمال وهو كان متفق مع باسم انهم يخلصوا علي محمد وجمال بما ان الريس حبهم ونفوذهم ذادت
جمال:حلو شغلك والريس مبسوط منك..بس اي رايك شغل فل الفل
مراد كان في معاه سلاح فجاة من غير ما جمال ياخد باله طلع السلاح واطلق رصاصة علي جمال وقع جمال فيها ومات...اما عند باسم كان جاي من ورا محمد من غير صوت ولسه جاي يموتوا كان محمد سمع صوت طلق نار لف وشاف باسم فضل يرجع لورا وهو مصدوم وخايف
كان لسه باسم هيموتو بس واحد دخل الاوضه وفي الوقت ده قدر محمد يهرب 
الريس:انت عارف ان اللي بيموت حد من رجالتي مصيره زيه بالظبط
مراد ببرود:معدتش فارقة عايز تموتني موت
الريس:لولا ان شغلك حلو وعاجبني كنت موتك..بس هسيبك لان كدا كدا جمال مكنش مهم وانت زيه محمد هرب مش مشكله مصيره هيرجعلي لاني مصدر فلوسه
ومرت الايام والشهور والسنين ومراد وباسم بقيوا الضلع الاول في المافيا بعد الريس ومراد بني شركة خاصة بيه هو وباسم والريس ماعترضش وهايدي كملت تعلمها ومراد وباسم لسه لحد يومنا هذا هدفهم الانتقام
باك
فاق باسم وقام وبدا يشوف شغلة هو ومراد
---------------------------------------------------------
عند ادم كان لسه راجع من الشغل فهو لم ينتظر لياخد اجازة طويلة ونزل الشغل من بعد فرحه بيوم
وعندما دخل البيت:يارا...انتي يا هانم
جات يارا ليه بسرعة:ايوه..نعم
ادم: حضريلي الحمام..وعبالت لما اطلع الاقي الاكل محطوط علي السفرة...ولا مجهزتيش الاكل
يارا:انا...اصل
قام ادم ومسكها من شعرها جامد:انتي اي اكيد السنيورة مجهزتش الاكل صح..لا بصي يا حلوة..انتي هنا شغلتلك...اجي الاقي الشقة متنضفة والاكل جاهز والحمام جاهز..فاهمة
يارا بتالم وبكاء:اه اه حاضر سيب شعري انت بتوجعني
نفض ادم شعرها من ايده وهي وقعت وفضلت تعيط
ادم:مش عايز شغل المحن بتاع الستات ده...قومي حضريلي الحمام
قامت يارا وراحت حضرتله الحمام وهو دخل خد شور وطلع من الحمام لقي الاكل محطوط علي السفرة
ادم بسخرية:اي طلبتي الاكل من فين وجبتي فلوسه منين
يارا:انا اللي عملاه
ادم:بلاش شغل الكدب دا..اكيد مش انتي اللي عملاه انا عارف الكلمتين دول...وجلس ادم ويارا وشرعوا في تناول الطعام
ادم:اممم الاكل طعمه حلو طلبتيه منين
يارا:مطلبتش اكل من برا انا اللي عملته في البيت
ادم بسخرية:وعلي اساس اني اهبل وهصدق كلامك
يارا فضلت ساكته ومرضتش
ادم بعصبية:لما اكلمك تردي مفهوم
يارا:مفهوم
وفضلوا ياكلوا في صمت
-------------------------------------------------
.....دكتور سيف لو سمحت هو الامتحان بتاع حضرتك بتاع الاسبوع الجاي هيجي لحد فين
سيف:هيبقي امتحان ترجمة من العربي للانجليزي مش منهج 
...تمام يا دكتور
نور:دكتور هو الامتحان ده عليه درجات 
سيف:اه
وبدا الكل يطلع من المحاضرة ولسة جاية نور تطلع
سيف:انسة نور استني
نور بتوتر:نعم يا دكتور في حاجة
سيف:لا بس من حوالي شهرين ونص اليوم اللي كنتي فيه وقفتي في الشارع لما واحد اتعرضلك وانا وقفتله وانتي جريتي بسرعة كان وقع منك دي وانا نسيت اديهالك ومجاش وقت مناسب..ومد ايده ليها بنوته..اتفضلي
نور بخوف من ان يكون قد قرا ما بداخلها:اه..شكرا لحضرتك
سيف وقد علم ما يدور في فكرها:ولا يهمك
واخدت نور النوته ومشيت
سيف في نفسه:المحاضرة الجاية ان شاء الله هنفذ اللي قررته
-------------------------------------------------------
لمياء:ايوه ثانية واحدة جاية
اسر بابتسامة حب:خليكي انتي يا روحي انا هشوف مين
لمياء وهي تهز له راسها:ماشي يا حبيبي
وراح اسر فتح الباب يشوف مين
اسر بابتسامة:يا اهلا يا حماتي تعالي ادخلي
عبير:عامل اي يا حبيبي...والبت مقصوفة الرقبة دي غلبتك في حاجة...لو دايقتك قولي
اسر بابتسامة مجاملة:لا يا حماتي لو عملت حاجه دي حبيبتي ومراتي وانا اللي اتعامل معاها
لمياء وهي رايحة تحضنها:ماما نورتي عامله اي
لكن عبير بعدت عنها وقالت من بعيد:كويسة يختي..وقعدت علي الكنبة
ابتسمت لمياء بحزن:ثانية واحدة يا ماما هجبلك عصير
ودخلت المطبخ وجابت عصير وادته لامها وعبير شربت منه شويه وسابته بقرف:اي دا دا عصير يا عيني عليك يابني يا حبيبي شكلك كدا هتخس علي اكلها وحاجتها المقرفة دي
اسر وهو يضع يده علي كتف لمياء وبابتسامة:لا يا حماتي والله اكلها حلو وكل حاجه بتعملها باديها بتبقي حلوة وحتي لو وحش كفاية انها عملته باديها وتعبت فيه..ربنا يخليها ليا
عبير:ماشي يا حبيبي..يلا طيب انا ماشية كنت راجعة من النادي قلت اجي اسلم عليك واشوف لو عذت حاجة
اسر بابتسامة:تنورينا يا حماتي
اخدت عبير شنتطها ومشيت
قعدت لمياء علي كنبة الانتريه واتنهدت بحزن
اسر وهو يجلس بجانبها:معلش يا روحي ان شاء الله هتعاملك حلو بعد كدا استحملي شويه وان شاء الله خير
اسندت راسها علي كتفه واتنهدت:يارب يا حبيبي يارب
يتبع الفصل التاسع 9 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent