رواية نور قلبي الفصل الثالث 3 بقلم دينا يوسف

الصفحة الرئيسية

رواية نور قلبي البارت الثالث 3 بقلم دينا يوسف

رواية نور قلبي كاملة

رواية نور قلبي الفصل الثالث 3

في اليوم التالي
صباحا نور وشهد ويارا رايحين الجامعه وهما في الطريق
أدم ماشي بعربيته ومعاه سيف
أدم كان بيكلم ف الفون ومش واخد باله من الطريق
فجأه ظهرت قدامه بنت عمل فرامل جاامد بس البنت كانت اتخبطت
البنت اللي اتخبطت دي كانت شهد أخت نور
سيف نزل من العربيه بسرعه وجرى على البنت اللي واقعه ع الارض 
أدم نزل من العربيه بهدوء بس وقف ساند بضهره على العربيه ولا كأن عمل أي حاجه وبيتفرج على اللي بيحصل وبس
نور بقلق : شهد مالك حصلك حاجه 
شهد بعياط : آه يا نور رجلي وجعاني اوي 
يارا بقلق : طيب يلا يا نور ناخدها على المستشفى 
سيف أول ما شاف شهد تاه في جمالها تقريبا بس فاق على صوت يارا وقال : إحنا اسفين على اللي حصل يلا ناخدها على المستشفي 
كل دا تحت أنظار أدم لكنه لم ينطق بكلمه وفجأه اتكلم بحده خفيفه : سيف يلا إحنا مش فاضيين للهبل دا هما هيتصرفو ولو عايزين قرشين مفيش مانع 
وطلع فلوس من جيبه علشان يديهم 
نور اتصدمت من الموقف دا بس استمعت شجاعتها ووقفت وراحت لعند أدم وقالت بعصبيه : أنت بني أدم زباله وحقير أنت مفكر كل الناس زباله زيك فلوس  اي اللي احنا هناخدها منك 
أدم بتحذير ونرفزه : كلمه تانيه وقسم بالله هدفنك مكانك ويلا خدي البت دي وامشي من قدام العربيه حالا قبل ما افقد اعصابي ورحو اعملو التمثيله دي على حد غيري 
نور مقدرتش تمسك أعصابها ورفعت ايديها وضربتو بالقلم 
أدم بقا في أشد حالات غضبه ووشه اتحول للون الأحمر 
نور ويارا سندو شهد ومشيو 
سيف حاول يكلم أدم بس ادم حرك ايده بإشاره خلاه يسكت وركبو العربيه وأدم من عصبيته ساق بأقصى سرعه 
وصل الشركه وطلب قائد الحرس بتاعه 
أدم :البت دي ساعه واحده وتاريخ حياته كله يبقى عندي 
خالد قائد الحرس : حاضر يا آدم بيه
___________________
نور وصلت المستشفى وطلبت دكتور لشهد ورجلها اتجبست وكلمو مراد وخدهم روحهم على البيت 
دخلو البيت وعبد الله وقف اول ما شافهم وقال :عملتي ايه يا بت انتي وراجعه بمصيبه كده 
وجاي يهجم عليها يضربها مراد وقف قدامه وقال :معملتش حاجه كل الحكايه ان عربيه خبطتها 
عبد الله بقسوه : ياريتها كانت ماتت وريحنا منها 
ناديه بدموع : بعد الشر عليها وحضنت شهد 
عبد الله : دلعي فيهم ياختي لحد ما يجبولنا مصيبه 
مراد بضيق : يلا يا ماما انتي ونور خدو شهد ترتاح في اوضتها 
ساعدوها ودخلها الاوضه 
مراد قاعد مع ابوه ف الصاله 
مراد :ممكن اعرف يا بابا انت بتعامل نور وشهد كده ليه 
عبد الله : مينفعش معاهم الا كده ولا عايزهم يمشو على حل شعرهم بنات عايزه الحرق 
مراد بضيق : لا يا بابا اخواتي محترمين وانت عارف كده كويس المهم كنت عايز اكلمك في موضوع كده
عبد الله بإنتباه : موضوع ايه 
مراد : في تدريب في شركه كبيره اوي تبع الجامعه بتاعت شهد ونور وهما لازم يروحو دي فرصه كويسه اوي ليهم في مجالهم 
عبد الله بن فزه : يروحو فين دا انا اقطع رقبتهم 
مراد وهو بيحاول يقنع ابوه : ليه يا بابا دي فرصه كبيره ليهم وممكن متتكررش تاني لو ليا خاطر عندك وافق 
عبد الله :لا يا مراد انت عايزني أسيب ليهم السايب في السايب دا انا مستحمل الزفت الجامعه دي بالعافيه عايزهم كمان يشتلغو 
وبعد حوار طويل جداا مراد قدر يقنع أبوه انهم يوافق بالعافيه 
مراد ساب أبوه ودخل الأوضه وبلغ شهد ونور ان ابوهم وافق على التدريب وهما فرحو جداا وحضنو مراد
مراد :عايز أعرف ايه اللي حصل الحادثه دي حصلت ازاي 
نور : عربيه خبطتها واحنا رايحين الجامعه 
شهد بضحك : البت نور ادت للراجل حتت قلم 
مراد عقد حواجبه وقال : راجل مين دا 
شهد : اللي خبطني اصلو سمعنا كلام وحش ونور اتعصبتي وضربتو بالقلم 
مراد بعصبيه : انتي اتجننت يا نور ازاي تعملي كده افرضي كان عمل فيكي حاجه 
نور باصرار : هو يستاهل واحد همجي وفكر اننا عاملين كدا علشان عايزين منو فلوس 
مراد : ربنا يستر بقا وميحطكيش في دماغه هقولك اييه بقا في دماغك الناشفه دي   
نور : خلاص بقا يا مراد الموضوع خلص هو اصلا ميعرفش عني اي حاجه 
_______________
في شركه أدم نصار 
ادم قاعد في مكتبه والباب خبط 
دخل عليه خالد وقال : دا كل المعلومات عنها يا آدم بيه 
ادم خد الملف وقال : ماشي اخرج انت 
بعد ما خالد خرج أدم مسك الملف وقال بصوت مسموع : نور عبد الله ٢٣ سنه كليه هندسه اممممم أهلا بيكي يا نور في جحيم أدم نصار 
____________
صباحا عند مراد خرج من البيت ورايح على شغله 
وهو ماشي لقى بنت باجري وفي شباب بيجرو وراها 
البنت اول ما شافت مراد جريت عليه وقالت : الحقني ارجوك عايزين يخطفوني 
مراد مسك ايديها ورجع البنت ورا ضهره وضرب الشباب اللي كانو بيجرو وراها 
البنت بعد ما الشباب دول مشيو جربت عليه وقالت بدموع : انت كويس حصلك حاجه 
مراد بصلها وقال بتوهان : آه الحمد لله تمام
البنت مسحت دموعها وقالت ب إبتسامه : شكرا بجد على حضرتك عملتو معايا 
مراد : احم العفو اي حد مكاني كان هيعمل كدا 
البنت : لا انت جدع اوي وشكرا مره تانيه 
لفت وشها وهتمشي بس مراد اتكلم وقال : اسمك ايه 
البنت :....
تفتكروا ادم هيعمل ايه في نور؟؟ 
والبنت اللي مراد قابلها دي تبقى مين؟؟
يتبع الفصل الرابع 4 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent