رواية نور قلبي الفصل الثاني 2 بقلم دينا يوسف

الصفحة الرئيسية

رواية نور قلبي البارت الثاني 2 بقلم دينا يوسف

رواية نور قلبي كاملة

رواية نور قلبي الفصل الثاني 2

عبد الله بعصبيه وهجم على ناديه وشدها جامد وبيهز فيها بكل قوته وبيقول : قصدك مين يا ناديه اخرسي بدل ما أقطعلك لسانك دا
ناديه بصراخ: لا مش هسكت انا وبناتك مش هندفع تمن اختك اللي هربت مع انها معملتش حاجه غير انها هربت من جحميك وقسوتك واتجوز ف الحلال انت شايفها مذنبه وبتاخدنا بذنبها طول عمرك قاسي وجبروت ومش بيهمك حد الا نفسك واناني
تلقت ناديه عده صفعات من عبد الله وناديه بتصرخ ووسط صراخها نور وشهد طلعو من الاوضه  وشافو ابوهم وهو بيضرب في أمهم 
نور جريت تشد امها من عالارض. وشهد بتشد ف أبوها علشان ميضربهاش تاني
نور بدموع :انت بتعمل فيها كدا ليه إحنا بنكرهك وعمرك ما كنت اب لينا ولا هتكون
عبد الله مسك نور شعد من شعرها وضربها لحد ما أغمى عليها وسابهم وخرج
ناديه وشهد جريو على نور وبيحاولو يفوقوها
لحد ما فاقد وشهد ساندتها ودخلتها أوضتها و نور قعدت تعيط في حضن أمها لحد ما نامت من كتر العياط
___________________
في شركه أدم نصار
تحديدا ف مكتب أدم سيف صاحبه دخل المكتب
سيف:صباح الفل يا أدم
أدم وهو ينظر فالأورق اللي ع المكتب : صباح النور أخبارك إيه
سيف:الحمد لله ما ترحم نفسك من الشغل يا برنس
أدم بصله بتريقه : برنس أنت معقول تكون صاحب شركة أنت بظل كلامك البيئه دا بقى
سيف يمرح : بيئه بيئه يا عم انا كده عاجبني نفسي
بقولك عملت ايه ف موضوع أبوك وساره
أدم بملل : مش عارف عايزني اتجوزها ليه فاكر ان لسه عيل هسمع كلامه ولا هخاف منه
سيف : الست مرات أبوك دي شكلها هي اللي بتزن عليه
أدم :خليها تزن براحتها سيبك منهم
المهم خلينا ف الزفت اللي اسمه جمال لسه برضو بيلف حوالين الصفقه دي
سيف : أيوه والله يا آدم جمال دا عايز يوقعك بأي طريقه
ادم : سيبو يعمل اللي هو عايزه قبل اللي انا هعمل فيه
سيف : قصدك إيه
ادم : هقولك فالوقت المناسب وعمر أخباره إيه
سيف بحزن :لسه زي ما هو يا أدم هو بيسعي انو ينتقم وكان عايز يخسرنا المشروع الجديد كمان ولسه بيحاول
ادم بتفكير :سيب الموضوع دا عليا
سيف :هتعمل ايه يعني
ادم :هقولك إحنا هنقول قدام الأعلام إننا هنأجل المشروع الجديد دا شويه طبعا عمر هيفرح هو وجمال
سيف قاطع كلامه وقال : أنت اتجننت يا ادم انت عارف دا هيخسرنا اد ايه
أدم بجديه : أنت تعرف عن أدم نصار أنو بيخسر سيف نفذ اللي هقولك عليه بالحرف الواحد مش عايز أي غلطه
سيف :ماشي يا آدم بس فهمني أكتر
أدم :إحنا هنقول كده بس وهنوقف طبعا اسبوع بس لان انا عارف انهم ليهم عيون هنا ف الشركه واول ما التصميمات تخلص نبدأ على طول الشغل ويبقي كده ضربه قاضيه ليهم
سيف :طيب ما المهندس اللي هيعمل التصميمات ممكن يقولهم
أدم :انا الل يهعمل التصميمات بنفسي ومحدش هيعرف بالموضوع دا الا انا وانت وبس بس سيبهم يحسو ااننا هنخسر وبعد كدا نفاجئهم
سيف وهو يصفق بمرح : الله على دماغك يا آدم اي الدماغ الحلوه دي
أدم بغرور : اتعلم بقا شَويه
سيف : مهما اتعلمت أدم نصار هو واحد وبس
ادم بجديه : طب يلا على شغلك ونفد اللي قولتلك عليه
خرج سيف وأدم رجع راسه لورا وسند على كرسيه وبيفتكر مامته
(فلاش بااك)
ادم : ماما هو ليه بابا بيضربك وعايز يتجوز طنط الوحشه دي
رندا : هو هيتجوز يا آدم ومينفعش نقول على مرات بابا وحشه
ومعلش يا آدم اسمع كلام بابا علشان هو عصبي شويه
ادم :بس انا مش بحبه يا ماما هو بيضربني ومش بيروح معايا النادي زي بقيت أبهات اصحابي
رندا وهي بتاخده ف حضنها : معلش يا آدم مش كفايه انا بروح معاك النادي ولا انت مش عايزني
ادم وهو يهز راسه بالنفي : لا يا ماما انا بحبك اوي و عايزك معايا
راندا :وانا كمان بحبك اوي لو بأيدي ارجع الزمن لورا مكنش كل دا حصل وكان زمان ليك اب حنين
ادم :هو اي اللي حصل زمان يا ماما
راندا : لما تكبر هتعرف كل حاجه
ادم : حاضر يا ماما بس متزعليش نفسك
 انتهى الفلاش باك
______________
في ملهي ليلى يجلس عمر وجمال مع بعض
جمال بغل : شوفت آدم خد الصفقه ازاي احنا مش لازم نستنى اكتر من كده احنا هنقتله 
عمر :لا ماوصلتش للقتل انا عايز اخسرو واخليه يعلن إفلاسه 
جمال وقف وقال بكل عصبيه : انا بقا وصلت معايا للقتل وانت لو عايز تبقى برا الليله دي انت حر 
وسابه ومشي 
عمر قعد يفتكر ذكرياته 
(فلاش بااك) 
عمر :مالك يا بابا مضايق ليه 
عبد الحميد : عمك وابنه عايزين يكوشو على كل حاجه يابني ومش عايزني اضايق 
عمر : بابا انت عارف ان ادم بيحبنا ولا يمكن يعمل كدا ومش هياكل حقنا ابدا 
عبد الحميد :بس يا عمر انت طيب ومش عارف حاجه  أدم دا عامل نفسو بيحبك بس هو واطي زي أبوه 
عمر  : لا انت أكيد غلطان 
بعد كام يوم 
عبد الحميد  جاب ورق مزور ان ادم بيسرق فلوس كتير من نصيبهم 
ولما عمر راح لادم اتشاكلو مع بعض وضربو بعض
ادم وجعه اوي ان عمر صدق فيه كدا وهو صاحب عمره وتقريبا مش بيثق ف حد الا فيه هو وسيف
عمر الغضب عاميه بسبب كلام ابوه والورق اللي معاه 
تاني يوم عبد الحميد ابو عمر اتقتل وهو من وقتها فكر ان ادم هو اللي قتله 
انتهى الفلاش باك 
عمر بحزن : لا حتى لو ادم هو اللي قتل ابويا انا هفضل ادور وراه لحد ما امسك دليل واسجنه إنما أنا ماليش ف القتل وكمل بغل بس ورحمه ابويا لاخسره كل فلوسه اللي هو فرحان بيها دي 
 __________________
استيقظت نور فالصباح لتذهب الي الجامعه 
توضأت وقضت فريضتها وارتدت ملابسها وخرجت 
شهد : استنى يا نور انا جايه معاكي ثواني بلبس الحجاب 
نور : طيب بسرعه علشان متأخرش 
ناديه : مش هتفطرو يا بنات 
نور : لا يا ماما ماليش نفس 
شهد : متقلقيش يا ماما هنبقى ناكل فالطريق 
ناديه :خلو بالكم من بعض ومراد هيعدي عليكم بعد الجامعه علشان تجيبو الفساتين 
نور :ان شاء الله 
_______________
شهد ونور قابلو يارا وقعدو يرغو ويكلمو كتير وكل واحده قامت وراحت محاضرتها 
وبعد ما خلصو محاضرات 
يارا :لا خلاص روحو انتو مع مراد وانا هبقي اروح لوحدي 
نور : يابنتي مراد زي أخوكي وانتي عارفه ان لا يمكن يبصلك بصه وحشه 
شهد : يلا بقى متبقيش رخمه 
يارا  : أمري لله يلا 
مراد خدهم وكل واحده اختارت الفستان اللي هي عايزاه 
وهما مروحين ف الطريق 
يارا : ها يا نور هتعملي اي في موضوع التدريب دا 
نور :انتي عارفه بابا مش هيوافق بس والله انا نفسي اروح 
شهد : هحاول معاه يمكن ربنا يهديه ويوافق 
مراد : ما تنورنا يا جماعه وفهموني إيه موضوع التدريب دا 
نور : دا تدريب في شركه كبيره اوي تبع الجامعه وفرصه لينا كبيره 
مراد : خلاص يا نور انا هحاول اقنع بابا وربنا يسهل 
شهد بفرحه : بجد يا مراد 
مراد : طبعا يا حبايبي يلا بقى ولما نروح نكلم
تفتكرو عبد الله هيوافق على التدريب دا ولالا؟؟ 
واي حكايه اخت عبد الله اللي عملتلو عقده من البنات دي؟؟ 
وعمر هيستمر في انتقام من ادم ولا هيتراجع؟ 
جمال فعلا هيعرف يقتل ادم ولا لا؟ 
يتبع الفصل الثالث 3 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent