رواية حكاية وعد الفصل الثاني 2 - بقلم ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية حكاية وعد البارت الثاني 2 بقلم ملك محمد

رواية حكاية وعد كاملة

رواية حكاية وعد الفصل الثاني 2

"نهار يوم جديد"
كلهم صحيوا من النوم وخرجوا ال راح الشغل وال راح الجامعه والفيلا بقت فاضيه 
صحيت وعد من النوم ملقتش حد خالص فضلت تلف ف الفيلا ومبهوره بروعتها وجمالها 
وهي بتبص حواليها خبطت في الخادمه 
وعد بتوتر : انا بس كنت بتفرج ع الفيلا
الخادمه : Herkes dışarıda Hizmetindeyim
الترجمه (الجميع خرجوا انا في خدمتك)
وعد بذهول : ها !
الخادمه عرفت انها مش فاهمه فقالت الكلام تاني :Herkes dışarıda Hizmetindeyim
وعد بتعجب : انا مش فاهمه انتي بتقولي اي 
الخادمه صامته 
وعد : مش مهم مش مهم المهم انا جعانه
الخادمه مش فاهمه وعد بتقول اي 
فقالتلها: Ne
(ماذا)
وعد : يادي النيله 
شاورتلها بإديها وحاولت تفهمها انها جعانه بس الخادمه مفهمتش 
وعد بيأس سابتها ومشيت وهي بتكلم نفسها وبتقول 
: منك لله ياكريم ياابن عمي انت السبب ف المرمطه ال انا فيها دي اما اشوفك هفرمك
____________
في شركة تصميم الأزياء التي ورثها زين عن والده
 قاعد زين ع الكرسي ف مكتبه بيقلب ف بعض الملفات فجأه افتكر انه نسي تصميم مهم ف البيت اخد مفتاح عربيته وساب المكتب ورجع للڤيلا 
كانت وعد قاعده ف الجنينه وحاطه ايدها ع خدها شافها من بعيد وهي مكنتش واخده بالها منه قال لنفسه
: انا نسيت ان فيه مصيبه هنا  
بدأ يقرب منها ووعد سرحانه وعماله تكلم ف نفسها بصوت عالي
وعد : احطله سم فيران ولا اخليه نايم واجيب سكينه ادبها ف قلبه 
زين واقف وراها مصدوم من كلامها
وعد بغيظ وغل: لا لا القتل حاجه سهله 
زين برعب : حاجه سهله !
وعد : انا اعذبه الأول واطفي سجاير ف ودانه وبعدين اقتله 
زين بذهول وهو يتصنت عليها : هطفي سجاير ف ودانه الجاحده
فجأه قالت ببكاء: بس انا بحبه بحبه اوي ياترى هو كويس ولا حصله اي 
زين خرج عن صمته وقالها بصوت عالي
: انتي يا أنسه يالي قاعده تخططي ف جريمة قتل  
وعد بصدمه بصت وراها : اي داه انت هنا من امتى
زين جه وقف قدامها وقال : من وقت سم الفيران 
وعد بيأس : طيب كويس انك مسمعتش ال قبل كدا 
زين : هو في اكتر من كدا
وعد: سبيك مني دلوقتي انت بتعمل اي هنا
زين بص حواليه وقالها بإستهزاء
: هو مش دا بيتي بردو 
وعد بضيق : ظريف اوي ماشاء الله
زين : مش احسن مااكون مجنون زيك انت ناويه تقتلي مين بالظبط
وعد بحزن وهي حاطه ايدها تحت خدها : حبيبي 
زين قعد جمبها وقالها بتعجب
: هو ال بيحب حد بيقتله
وعد بحزن : انا لو اتخدش كدا ممكن يحصلي حاجه دانا بخاف عليه م الهوا 
زين : لسه بتحبيه بعد ال عملوا 
وعد : انا مش بحبه 
زين : كويس طلع عندك كرامه اهوه
وعد : انا بعشقه
زين : لا دانتي مهزئه بقى 
وعد : انا متأكده أن ال حصل دا غصب عنه دا ممكن يكون قالب تركيا دلوقتي بيدور عليا
زين : هو في حاجه ف الدنيا تقدر تخلي انسان مواعد واحده بالجواز وبيحبها يقولها ارجعي تاني بلدك اصل انا حاسس اني اتسرعت واكتشفت اني بحب بنت تانيه
وعد : اها ممكن يكون مخطوف وقال الكلام داه تحت تهديد السلاح 
زين : انتي عايزه تجبيلوا اي مبرر وخلاص 
وعد : القصه مش قصة مبرر الحكايه حكاية وعد وانا وهو بيني وبينه وعد وصعب ينتهي انا بحبه اوي ومقدرش اعيش من غيره دي قصة حب 8 سنين كبرت وانا شايفاه قدامي هو كل حاجه ليا بعد وفاة بابا 
: مش يمكن الغربه غيرته اصل ال بيجي هنا ويشوف البنات عامله ازاي دماغه بتتلحس ومبيعرفش يحب بنات مصر تاني
وعد قربت منه وبرقت ف عنيه بعصبيه وقالت
: لي هو انا وحشه
زين اتخض لما قربت منه فجأه رجع راسه لورا وهو بيبص في عيونها سرح شويه ف شكلها ودي كانت اول مره يركز ف ملامحها شافها جميله اوي 
زق دماغها بصباعه لورا وقالها
: انتي حلوه اه بس لسانك دا يودي ف داهيه
وعد : شكراً داهيه تاخدك 
زين : يخربيت لسانك معرفش قعد يحب فيكي 8 سنين ازاي ازاي استحملك العمر دا كله مش فاهم
وعد بحزن : معرفش يمكن انا متحبش بس انا بحبه
زين حس انه جرح مشاعرها : ع فكره انا كنت بهزر بس ممكن اعرف في اي مميز علشان تحبيه اوي كدا
وعد بإبتسامة ونظرة حب: كريم دا حاجه قمر اوي شبه بتوع السيما كدا بحب فيه رجولته وشخصيته القويه 
زين  : احلى مني يعني
وعد بصتله : هو حد قالك انت حلو اساسا 
زين : تصدقي انك اول واحده تقولي كلمه زي دي 
وعد : معلش معندهمش نظر 
زين بعصبيه : انتي واحده مستفزه اوي مش عارف انا قاعد معاكي بعمل اي 
وعد بعصبيه : قول لنفسك انا مقولتلكش تيجي تقعد معايا 
زين قام بغضب وسابها وطلع ع اوضته يجيب الملف ال نسيه وهو بيقول 
: مش عارف انا ازاي دخلت المصيبه دي البيت 
دخل اوضته اخد الملف وخرج 
وهو خارج اتفاجئ بوعد قدامه 
زين : جايه ورايا تعملي اي 
وعد : انا جعانه 
زين : طب ماتروحي تاكلي هأكلك انا مثلا 
وعد : الخدامه مش فاهمه منها حاجه ولا هي فاهمه انا بقول اي 
زين : تعالي ورايا 
اخدها ع المطبخ وطلب من الخادمه تحطلها أكل وف غضون 10دقايق كانت السفره جاهزه
قعدت وعد ع الأكل وهي مبسوطه 
زين واقف مستني وعد تقوله شكراً 
وعد بتعجب : واقف كدا ليه روح شوف شغلك
زين بغيظ : هو مش مفروض ان لما حد بيعملك حاجه بتشكريه 
وعد بلهفه : اه صحيح نسيت شكراً يا وبعدين قالت لا مش هتفهمني 
زين بتعجب : ها
وعد : ممكن تقول للخادمه شكراً بدالي اصلها مش هتفهمني 
زين حس ان هيحصله حاجه ف سابها ومشي وهو بيقول لنفسه
: دي لا يمكن تكون انسانه طبيعيه 
وبعدين لف وشه ليها وقالها بصوت عالي 
: انجزي ف حوار الباسبور داه علشان يومين بالكتير هرميكي ف الشارع زي ماجبتك
وعد وهي بتاكل بعصبية : انسان بارد وندل فعلاً
راح زين لعربيته وقبل مايسوق بص ف مراية العربيه على شكله وفضل يملس ع دقنه ويقول لنفسه
: معقول انا مش حلو فعلا 
وبعدين قال لنفسه 
: اي ال انت بتعمله دا يازين البت لحست دماغك ولا اي 
_________________
"ف المساء" 
اتلمت العيله وكلهم رجعوا من بره ماعدا زين دايما بيتأخر 
الجد اسماعيل : اتمنى تكوني مبسوطه معانا هنا ياوعد
وعد بإبتسامه : انا بجد متشكره جدا ليكوا على استضافتكوا ليا هنا 
تميم بسعاده : بصراحه انا ال فرحان انك موجوده معانا 
مديحه : ها عرفتي حاجه عن خطيبك
وعد : بصراحه لا انا صحيت ملقتش حد ف الڤيلا ومكنتش عارفه اروح فين 
حسناء : كان مفروض زين خدك معاه السفاره علشان تشوفي حوار الباسبور ال اتسرق داه
وعد : لا بلاش المتعجرف داه 
فجأه بيدخل زين بس وعد مش واخده بالها
حسناء بتوتر : مين بس ال قال زين متعجرف دا زين جدع جدا
وعد بتناكه : لا لا دا شخص مغرور وتحسيه شايف نفسه اوي انا بصراحه مش عارفه عايشين معاه هنا ازاي ومستحملينه دا محدش يطيقه يومين على بعض
زين واقف وراها بيسمع الكلام وهو مدايق
مديحه والدته بضحك : تقريباً لقينا حد يقدر ينتقد زين ف البيت داه
وعد : اي دا انتو بتخافوا منه 
تميم : ع فكره زين ورا....
قاطعته وقالت : زين دا انسان بارد بصوا وهو ماشي بيعمل ازاي وقامت علشان تقلد ماشيته 
الكل كاتم ضحكته
تمام بجديه : زين وراكي 
وعد : عادي مبخفش
وبعدين استوعبت الجمله قالت 
:ها انت قولت اي
حسناء : بيقولك زين وراكي
وعد بلعت ريقها : ورايا انا
اسماعيل جدهم بضحك : اه وراكي 
وعد بصت بخوف وراها لقيته واقف وساند ع الحيطه
زين ببرود : كملي بمشي ازاي
وعد بضحكة ارتباك : ههههه لا ولا حاجه 
زين : مانا لو مسكتك فشفشتلك دماغك دلوقتي كلهم هيدافعوا عنك
والدته : زين هي كانت بتهزر اكيد متقصدش
زين جه وقعد : ياماما البنت دي لسانها طويل صدقيني لازم ترجع مصر تاني مينفعش تقعد هنا اكتر من كدا
وعد : افهم انك بتطردني 
زين : ايوا ممكن تمشي من هنا بقى علشان انا بقيت بدايق لما اشوفك
جده بعصبيه : زين انت اتجننت ولا اي انت لو مدايق سيب البيت واتفضل شوفلك مكان عيش فيه انت ازاي تطرد ضيفه عندنا هنا 
وعد بخبث راحت جمب جده وقالتله
: ربنا يخليك ليا ياجدي
زين : جدك! جدك منين داه وبعدين انتو بتبعوني علشانها  
وعد طلعتله لسانها وقالت
: ال مش عاجبه وجودي يسيب البيت زي ماجدي قال 
فجأه موبايل حسناء بيرن
حسناء : كريم خطيبي بيرن هقوم أكلمه بعيد 
وخدت الفون ومشيت 
تميم : وعد فكك من الناس دي وتعالي نخرج الجنينه 
وعد : تمام يلا 
جده : وانا داخل اوضتي سهرت كتير النهارده
مديحه : وانا كمان طالعه اريح شويه
تمام قام دخل بدون مايتكلم
وعد بصت لزين بغرور وسابته ومشيت معاهم
زين بعصبيه بص حواليه ملقاش حد قال لنفسه : وانا هتزفت اطلع اوضتي مانا ال جبته لنفسي 
______بقلم ملك محمد_______
حسناء كانت بتكلم خطيبها ف الفون ف أوضتها
: وحشتني اوي ياكريم 
كريم : انتي اكتر ياروح قلبي 
: مش هشوفك بقى ولا الشغل هيفضل واخدك مني كدا كتير
: اعمل اي ف زين بس انا اذا كان عليا نفسي اشوفك كل دقيقه بس اخوكي مش راحم اهلي ف الشغل تعرفي سايبلي 40ملف بيقولي راجعهم علشان عايزهم بكرا ع مكتبي 
: يااه انت مضغوط اوي كدا 
: واكتر بس يلا كله يهون علشان خاطر عيونك امال انا بشتغل وبتعب لمين ماهو علشانك علشان نتجوز بسرعه
: ربنا يخليك ليا ياكريم انا بجد بحمد ربنا اني اتعرفت عليك 
قعدوا يحبوا ف بعض ف الفون وكلام محن ملناش دعوه بيه عشان المراره يدوبك ....
خلصوا كلام وكريم قفل معاها فجأه لقى موبايله بيرن 
شاف المتصل والده عرف ان وعد روحت واكيد حكتلهم ع كل حاجه 
فتح المكالمه وقال برعب
: ازيك يابابا
والده : بخير ياعريس انت عامل اي ووعد عامله اي كله تمام
كريم بصدمه : وعد ! هي وعد مش عندك
والده : عندي فين بالظبط ياكريم هي وعد موصلتش 
كريم عرف انها مرجعتش مصر قاله بإرتباك : ها لا وصلت اكيد انا بهزر يابابا 
: طيب يابني اديني اكلمها
: تكلمها ازاي 
: هو اي ال اكلمها ازاي مالك ياكريم
: اقصد يعني انها ف الحمام بتاخد شاور ولما تطلع هخليها تكلمك
: طيب ياحبيبي متنساش تبعتلنا فديوهات الفرح وابقى هاتلها خط من عندك علشان امها قلقانه عليها وعايزه تكلمها 
: حاضر حاضر اطمنوا انتو بس 
: اكيد طبعاً مطمنين بنتنا مع راجل 
كريم قفل معاه ورزع الفون ف الأرض بعصبيه وهو بيقول
: راحت فين الغبيه دي انا قولتلها ارجعي ع مصر 
وبعدين شد الجاكيت بتاعه وخرج بسرعه يدور عليها
______________
زين كان طلع اوضته اخد شاور وغير هدومه 
سمع صوت ضحك جامد جي من تحت فتح البلكونه وبص عليهم لقا تميم ووعد قاعدين بيهزروا سوا 
قال لنفسه
: اهو تميم لقى حد اتفه منه يتعامل معاه
بس البنت دي الوحيده ال لسانها طويل عليا ومحدش يقدر يكلمني بالطريقه ال هي بتكلمني بيها انا لازم اعرفها تمامها  اصلها وسعت منها ع الآخر 
قرر ينزلهم الجنينه
" ف الجنينه"
تميم : مصر حلوه
وعد : دي جميله اوي كفايه بساطة الناس هناك وخفة دمهم بس معقوله منزلتش مصر قبل كدا
تميم : لا نزلت بس مش كتير بإذن الله هنزلها قريب
وعد : اكيد هتنورها
تميم قاعد بيبص عليها وسرحان 
وعد بإرتباك : في حاجه 
تميم : تعرفي انك جميله اوي 
وعد بكثوف : شكراً انا هقوم ادخل جوه
تميم : لا مقصدش انتي فهمتيني غلط انا مش بعاكس انا اساسا مرتبط وبحبها جدا
وعد : بجد تركيه بقى ولا مصريه
: لا تركيه طبعا انا اي ال هيوديني مصر 
: بعد ماتخلص جامعه هتتجوزا بقى وكدا
تميم : للأسف في مشكله 
: اي هي
: جدي مش موافق عليها لأنها من طبقه فقيره بس انا بحبها جداً ونفسي عيلتي تتقبلها هنا ف البيت انا وعدتها اني هتجوزها ومستحيل أخلف وعدي
وعد : بما ان الحكايه حكاية وعد انا ممكن اساعدك واحاول اقنع جدك
تميم بفرح : بجد متشكر جدا ليكي دا يبقى جميل عمري ماهنسهولك 
وعد ابتسمت 
تميم : هقوم اعمل قهوه تشربي معايا 
وعد : تمام ماشي 
مشي تميم وسابها قاعده لوحدها ف الجنينه 
جه زين وقابل تميم وهو داخل الفيلا 
تميم وقف قدامه : انت رايح فين
زين : خير ياشبح لازم ادفع رسوم ولا اي 
تميم بص ناحية وعد : مترخمش عليها بقولك 
زين : اي ياد انت كبرت عليا كدا ليه روح اجري ذاكرلك كلمتين ينفعوك 
تميم بغضب: ع فكره انا مش صغير وبطل تتعامل معايا بالطريقه دي انا فاضلي سنه واتخرج 
زين : ماشي ياعم الكبير ممكن تروح تشوف وراك اي بقى وتسبني اعدي 
تميم بعد من قدامه : اتفضل بس زي ماقولتلك مترخمش عليها 
زين سابه ومشي بدون مايتكلم وهو بيقول لنفسه
: البنت دي عملتلهم غسيل مخ ولا اي 
قرب منها ووقف وراها 
زين : احم
وعد بصت بلهفه: تميم انت جي...
قالت بخضه : زين
زين قعد جمبها : اي اتخضيتي كدا ليه
وعد  : وهتخض من اي انت بتخوف
زين بخبث : اهو انا بقى دا ال مدايقني انك مبتخفيش مني ومطوله لسانك اوي عليا
وعد بتعجب : وهخاف منك ليه يعني 
زين بخبث قرب منها وبص ف عنيها : علشان انا راجل مثلا وممكن اعمل حاجه تزعلك 
وعد بتوتر شالت عينها بعيد عنه ووقفت : الجو برد هنا انا داخله جوه 
زين شدها من أيدها وقعدها مكانها تاني : اقعدي لسه يومنا طويل 
وعد بخوف : ع فكره انا واحده مخطوبه والدبله ف ايدي وخطيبي لو عرف ال انت بتعمله معايا داه هيكرسلك دماغك 
زين بضحكة بسخريه : خطيبك ال طفش وسابك 
وعد : انت ذودتها ع فكره لو وجودي هنا مش عاجبك انا ممكن ...
قاطعها زين : ايوا مش عاجبني ممكن تمشي بقى
وعد بغيظ : مش ماشيه وأعلى ما ف خيلك اركبوا وشدة ايدها منه وسابته ودخلت جوه
زين بص حواليه بإرتباك وقال لنفسه: البنت دي كل مره بتهني وتسبني وتمشي 
فجأه بتيجي حسناء اخته وتقوله بعصبيه
: انت ازاي تمرمط كريم ف الشغل كدا دا مبقاش لاقي وقت يشوفني
زين بذهول : كريم مين ال متمرمط ف الشغل مين قالك كدا
: ايوا هو قالي انك مطلعه عينه
: حسناء اتوكسي انتي وكريم انا مش عارف بتحبي ع اي دا كمان دا لولا انه صحبي كنت فشفشتله دماغه هو دا بتاع شغل أساساً
حسناء بعصبيه : لو سمحت يازين متتكلمش عليه كدا تاني ماشي وخفف عنه الشغل شويه علشان اعرف اشوفه
زين : شغل اي انتي كمان انا اما اشوفه 
وسابها ومشي طلع ع أوضته
يتبع الفصل الثالث 3 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent