رواية في بيتنا مصيبه الفصل التاسع والعشرون 29 - بقلم ماسة

الصفحة الرئيسية

رواية في بيتنا مصيبه البارت التاسع والعشرون 29 بقلم ماسة

رواية في بيتنا مصيبه كاملة

رواية في بيتنا مصيبة الفصل التاسع والعشرون 29

ف الصباح
ف منزل طارق
إستيقظت رنا صباحا وأحضرت الفطور وذهبت به لغرفة طارق
كان طارق قد إستيقظ بالفعل ودخل الحمام
طرقت باب غرفته ودخلت لم تجده
وضعت الطعام ع المنضده والتفتت وجدته خرج من الحمام وهو يلف فوطه كبيرة حول خصره
خجلت رنا بشده وركضت لتخرج بسرعه
لحق بها طارق عند الباب وحاصرها بيده عند الحائط
ربنا بخجل:إيه ف إيه
طارق:أنا اللي عاوز أعرف فيه إيه
ماااالك
رنا بحرج:مفيش
طارق:مفيش إزاي طيب بلاش إنتي
أنا ليه كل ماأشوفك ببقي عاوز أخدك ف حضني
بتجنن وقلبي بيوجعني أوي لما بشوف دموعك
نهار وليل بفكر فيكي
حاسس أن بينا حاجه كبيره أوي بس مش قادر أجمع
نظرت له رنا بفرحه لأنه أحس بها وبدأ يتذكر
ضمها طارق بقوة وقال بضعف:مش عاوز أخرجك من حضني أبدااا
كان قرب طارق مهلك بالنسبه لرنا مع رائحته التي تعشقها
رنا بدون وعي:بحبك أوي ياطارق
صدم طارق من كلام رنا وأبعدها عنه وقال:أيوووه يعني كلام ساره صح إنتي بتحبيني ومتفقه إنتي وعليا عشان تبعدوها عني وأتجوزك إنتي صح يارنا
نظرت له رنا بحزن ولم ترد
طارق:بصي يارنا أنا هريح دماغك خالص عشان متفكريش كتير أنا هتجوز ساره ف أقرب وقت
رنا:لا ياطارق إوعي تعمل كده لو عاوزني أبعد هبعد بس إوعي تتجوزها
طارق بغضب:إزاي يعني المفروض تبعدي إنتي عشان أتجوزها
جذبت رنا يده وقالت بضعف ودموع:أبوس إيدك ياطارق إرحمني أنا تعبت والله
كانت رنا تبكي بقوة مما جعله يضعف أمامها
اقترب منها وحملها من خصرها وقبلها بقوة وهو يحتضنها
ورنا مستسلمه تماما
طارق:ليه يارنا
ليه قوليلي ليه برتاح ف قربك انتي
ليه استسلمتي ليا لما بوستك ليه مش منعتيني
ليه يارنا لييييه
انتي لغز كبير أوي معنتش قادر أحله
لو تعرفي الإجابه قولي وريحيني عشان أنا خلاص تعبت
بكت رنا بقوة ودفعته وخرجت من غرفته
وتركته ف حيرة كبيره يود معرفة علاقته الحقيقيه برنا
دخلت رنا سريعا غرفة عليا وهي تبكي
كانت عليا تتحدث مع زين
عليا بلهفه:مالك يارنا ف ايه
قصت لها رنا ماحدث وجسدها يرتعش بقوة
عليا بتفاجؤ:كل ده يارنا هو حاسس بيه طيب ماقلتيلوش ليه
زين ع الهاتف:لا ياعليا ماينفعش تقوله رنا كده تمام ف اللي عملته انها خرجت قبل ماتعترفله
لاقدر الله ممكن كانت تعبته أكتر
عليا بضيق:طارق لازم يعرف إن رنا مراته ف أسرع وقت يازين
طارق عندي ممكن يتجوز ساره فعلا عشان يرتاح من الافكار اللي ف دماغه دي
زين:طيب إهدوا شويه ويلا البسوا وتعالوا الجامعه ونتكلم
يلا سلام
أغلقت عليا الخط وقالت: يلا يارنا. عشان نلبس ونروح الكليه
رنا برفض:لا مش هسيب طارق
عليا:حبيبتي احنا عندنا سيكشن مهم ماينفعش تغيبي وبعدين طارق كويس وهو ف أوضته وإحنا مش هنتأخر خالص
رنا برفض: لا انا اصلا مش هركز ف حاجه
عليا:مش لازم تركزي المهم تحضري ونبقي نذاكر بعدين يلااا
وظلت تقنعها حتي ارتدوا ملابسهم وذهبوا للخارج
وجدوا طارق يقف ف الشرفة وبيده كوب قهوة
رنا بغضب:ماينفعش تشرب قهوة غلط عليك ع فكره
طارق بهدوء: دماغي بتوجعني
رنا بخوف ولهفه:طيب أعملك إيه هااا أجيبلك علاج
طارق:لا أنا هبقي كويس باذن الله
عليا:حبيبي لو حاسس بحاجه قول
طارق:لا أنا تمام الحمد لله
إنتوا رايحين الجامعه
عليا:أيوه عاوز حاجه
طارق:معاكي فلوس
عليا بابتسامه من حنان أخيها:أيوه ياحبيبي مستوره الحمد لله
طارق بمرح:طب هاتي عشره جنيه
ضحكت عليا بقوة وابتسمت رنا
جذب طارق مبلغ من المال من جيبه واعطاه لعليا
نظرت عليا للمبلغ:إيه كل ده ياطارق
كده كتير
طارق:لا كتير ولا حاجه
ثم التفت لرنا وقال:خدي يارنا
وأعطاها هي الاخري المال
نظرت رنا له باستغراب وخجلت ولم تريد أخذ المال منه
طارق:إمسكي يارنا عيب أنا أخوكي الكبير
حزنت رنا بشده ورفضت أخذ المال
وهمت للذهاب للخارج قبل فقد سيطرتها ع نفسها والبكاء أمامه
جذب طارق يدها وقال: خدي يارنا مني عشان خاطري
وكان ينظر لها بحب
عليا:خلاص يارنا ده طارق طول عمره خيره علينا ده ياما روقنا ولا إيه
فهمت رنا مغزي عليا أنها لاتريد إرهاقه أكثر من ذلك
جذبت رنا منه المال وجدته كثير جداا نظرت له باستغراب
طارق بابتسامه:عاوزكوا تروقوا ع نفسكوا وتروحوا تشتروا هدوم وكل حاجه محتاجينها انتوا دلوقت طلبه ف كلية الهندسه
وأنا باذن الله لما أفوق هاخدكوا ونخرج نتغدي بره وأفسحكوا
عليا وهي تقفز م الفرحه: هيييييه الله عليك ياطروق لما تفوق
ضربها طارق ع رأسها بمرح وقال:ماشي يالمضه والله لو جبتي تقدير كبير السنه دي ياعليا لأجيبلك مفاجأه مكنتيش تحلمي بيها
عليا بفضول:ايه ايه هااا ايه
ضحكت رنا بقوة ع منظرها
طارق:وإنت كمان ياصغنن لو نجحت بتقدير المفاجأه بتاعتي هتكون خيااال بالنسبه ليكي
وقفت رنا وعليا ف ذهول من كلامه
طارق:هتفضلوا واقفين كتير يلا انتي وهي عشان تلحقوا الجامعه أنا لو كويس كنت وصلتكوا
عليا بذهول:هااا لااا ارتاح ياحبيبي احنا هنروح
يلا سلام
طارق:سلام يارنا
نظروا له باستغراب وذهبوا للخارج
طارق لنفسه:مع السلامه ياعمري كله
🎀🎀🎀
ف شقة أحمد
إستيقظت هبه بارهاق شديد
قامت من الفراش بكسل وتعب لم تجد أحمد بجانبها
قامت هبه من ع الفراش وجدت نفسها تريد أن تخرح مافي جوفها
ركضت سريعا للحمام ودخلت وجدت احمد بالداخل يرتدي ملابسه
وقفت أمام الحوض وظلت تخرج مابداخلها
وقف أحمد خلفها بلهفه واحتصنها من الخلف وهو يمسح ع بطنها برفق
ثم فتح المياه وغسل وجهها وفمها بالماء
ومسح وجهها بالمنشفه وحملها للفراش مره أخري
أحمد:هااا ياحبيبي فقتي شويه
هبه بتعب:أه الحمد لله
أحمد:طيب ارتاحي ياقلبي شويه
هبه بجديه:أحمد
أحمد:نعم
هبه:أنا مش هكمل جامعه السنه دي
أحمد برفض:ازاي يعني لا طبعا هتكملي
هبه بدموع:مش قادره ياأحمد مش قادره أعمل حاجه خالص ف حياتي عاوزه أفضل نايمه وبس ومش مستحمله ضغط الدراسه ولا الجامعه
ضمها أحمد إليه وقال: ماتقلقيش ياروحي أنا معاكي اهوو
وأي حاجه هتقف معاكي أنا هشرحهالك ع فكره أنا معايا ماستر ف إدارة الاعمال واخده من كاليفورنيا يعني عارف إنتي بتدرسي إيه بالظبط وهعرف أذاكرلك كويس
وبعدين دول هما أول تلات شهور بس وبعدها هتفوقي وتبقي تمام
هوبه حبيبتي إجمدي كده وباذن الله هتبقي زي الفل
والوقت اللي تكوني تمام فيه روحي الجامعه ولما تكوني فايقه بالليل هذاكرلك وباذن الله هتاخدي الامتياز زي كل سنه
إوعديني ياهبه تاخديه والا مش هسامح نفسي عشان خليتك أثرتي ف دراستك
هبه بتعب:حاضر ياحبيبي باذن الله بس أفوق لنفسي بس
أحمد:هتفوقي ياروحي
وعشان تبقي مبسوطه أنا مش رايح الشغل النهارده ياستي وهفضل معاكي ولما تفوقي كده نقعد نذاكر مع بعض
هبه: ربنا يخليك ليا ياحبيبي
صحيح هنروح فرح ندي امتي
أحمد:ع الساعه 9 كده عشان منتأخرش هناك
هبه بكسوف:طيب انااا احمم معنديش لبس أروح بيه الفرح
أحمد:طيب بذمتك دي تفوتني
فستانك جاي بعد العصر
ابتسمت هبه لحبيبها الذي يهتم بأدق تفاصيلها
🎀🎀🎀
عند ندي
كمال:يلا ياندي لسه هنجيب الحجات اللي نقصاني وهتروحي البيوتي احنا كده اتأخرنا أوي
ندي:معلش ياحبيبي ثواني ريم بنت خالتي جايه معايا الييوتي لازم أستناها
كمال بضيق:ماشي ياندي
ندي:ايه ياكمال مالك زهقان ليه كده
كمال:عاوز اليوم ده يخلص بسرعه عشان نروح شقتنا بقا ونعييييش وغمزلها
ندي بكسوف:إنت بتقول ايه بس
كمال بحب:بقول اللي أنا عاوزه وبستناه بقالي كتير أوي
نفسي ياندي أغمض وافتح ألاقي نفسي ف شقتنا وانتي معايا وف حضني
ندي بكسوف:خلاص هانت كلها كام ساعه
كمال:يارب يفوتوا ع طول بقا
ابتسمت ندي بخجل ولم تتكلم
بعد مده وصلت ريم ونزلوا لشراء مستلزماتهم وذهبوا للبيوتي سنتر
انطلق كمال بسيارته لمنزله
دخل الشقه وجد أخته تجلس براحه ولم تكمل فرش الشقه وزوجها يخرج من الحمام وع رأسه المنشفه
كمال بضيق:إيه ده ياتمارا يعني أنا غبت ده كله ورجعت لقيت كل حاجه زي ماهي
الوقت بيفوت وانتي شويه وهتروحي للكوافير مين بقا هيظبط الدنيا كده
تمارا ببرود:مالك ياكيمو مستعجل اوي كده ليه الشقه مش هتاخد وقت وبعدين احنا هنبهدلها تاني ع مانلبس هروقها مرتين يعني
أنا هروقلك أوضتك بس ولما ألبس هظبطلك الباقي
كمال بضيق من برودها: تمارا انا مش عاوز حاجه أنا هظبط أوضتي وهجيب مرات البواب تكمل تنضيف الشقه بعد ماحضرتك تلبسي
تمارا بغضب:انت بتتريق عليا ياكمال مش كفايه إن انا وجوزي هنبات ف فندق عشان نسيبلك الشقه انت وعروستك
كمال بخنقه:تصدقي فعلا عامله معايا واجب عادي ياماما تقدري تيجي تباتي انتي وجوزك وانا وعروستي مفيش مشاكل خالص
ودخل غرفته وصفعها ف وجهها
تمارا بغيظ:اااه زمانك دلوقت هتتقلب عليا ولسه لما تيجي السهتانه اللي انت متجوزها مش هيبقالي مكان هنا
بس لا ورحمة بابا وماما ماهسيبلك الشقه ولا هسيبك ليها أبدااا
دخل كمال غرفته ورتبها جيداا
ووضع الورود والبلالين ع الأرض وكتب إسم ندي بالورود ع الفراش
ونظر لغرفته بفرحه ثم ارتدي ملابسه وخرج واغلق غرفته بالمفتاح وأخذه معه
تمارا:رايح فين
كمال بتريقه:هروح فين رايح الكوافير أتزوق وجذب بدلة زفافه وذهب للخارج
وصل للبواب وطلب منه أن يخبر زوجته أن تصعد لشقته لكي ترتبها بعد نزول أخته تمارا وزوجها وأعطاه المال
وذهب لكي يستعد لزفافه
🎀🎀🎀
ف الجامعه
كانت رنا وعليا يجلسان ف مكتب زين
زين: بصوا ياجماعه اللي أنا شايفه إن طارق كده قرب أوي للي احنا عاوزينه
كونه حابب قرب رنا وبيحنلها ويشتاقلها يبقي كده مش فاضل حاجه غير انه يفتكر انها مراته
عليا:طيب مانقوله ونخلص
زين باعتراض:لا طبعا مينفعش لأن ده مش ف مصلحته خالص
هو كده بدأ يحل الالغاز لوحده نيجي احنا بقا ع الأخر نبوظها
لا نهدي شويه
وانتي يارنا فاضل حجات بسيطه وطارق يرجعلك بلاش تهور
لازم نفكر بالعقل شويه
رنا:ماشي أنا حاسه أوي إنه بدأ يفتكر بس الأحداث عنده مش مترابطه مستني يعرف بس إن أنا مراته
عشان سألني عن حجات كتير وقالي أقوله هو حاسس كده ليه ولو فيه حاجه أعرفها أقوله عليها
زين:طيب تمام اهوو احنا كده ف طريقنا السليم
وباذن الله هننتهي من الكابوس ده بسرعه
عليا ورنا:ياااارب
🎀🎀🎀
انتهت رنا من الجامعه وذهبت للمنزل
فتحت الباب وجدت طارق ينتظرها
جذبها من يدها لغرفة نومه
وأغلق الباب واحتضنها بشوق وهو يقبل فيها ويقول:وحشتيني وحشتيني ووووحشتيني وحملها ووضعها ع الفراش وفك حجابها وهو يقبل فيها بشوق كبير
كانت رنا مندهشه جداا وتنظر له بذهول مما يفعله بها
طارق:بعشقك يارنا
رنا بقلق:طارق إنت عارف أنا أبقي إيه بالنسبه ليك
طارق بحب:حبيبتي ومراتي
نظرت له رنا بذهول وصدمه
يتبع الفصل الثلاثون 30 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent