رواية صغيرة احيتني الفصل الحادي عشر 11 - منه العدوي

الصفحة الرئيسية

رواية صغيرة احيتني البارت الحادي عشر 11 بقلم منه العدوي

رواية صغيرة احيتني كاملة

رواية صغيرة احيتني الفصل الحادي عشر 11

سيف:بابا انا رايح الجامعة عايز حاجه
احمد بحنان:لا يا حبيبي خلي بالك من نفسك
سيف:حاضر يا بابا يلا سلام
خرج سيف وراح الجامعة وعند دخوله للمحاضر 
بنت١ ببكاء كاذب:اهي اهي انا معملتلهاش حاجة يا انكل دي هي اللي جات فجاة كدا وكانت عايزة تضربني بالقلم
بنت٢:ايوه يا انكل انا كنت ماشية معاها وبعدين شوفنا نور قولنا نروح نبارك ليها بما انها اتخطبت للدكتور بس واحنا رايحن عليها لقيناها واقفة مع ولد في الجامعة وبتضحك معاه وحضنته وباسته فلما جات المدرج هنا روحنا قولنالها حرام عليكي تخوني الدكتور فقامت مسكتها من شعرها وهددتها انها متقولش حاجة عن اللي احنا شوفناه عشان عايزة تاخد فلوس الدكتور بما انها يعني...يعني فقيرة وكانت لسه هتضربها بالقلم لولا لقيت الطلبة داخلين سكتت وبعدت
مدير الجامعة فهو عم هذين الفتاتان:الكلام ده صح يا نور
نور ببكاء:ابدا والله محصل
فتاه١ ببكاء مصتنع:انت مش مصدقني يا انكل ومصدقها هي اهي اهي
المدير:انتي مرفوضة يا نور من الجامعة لمدة اسبوع ولما تيجي بعد اسبوع تكوني جايبة ولي امرك
تدخل سيف في هذة اللحظة:وحضرتك من امتي بتصدق حد غير لما تتاكد
المدير:يا دكتور سيف البنتين قالوا كدا يعني مش واحدة...وبعدين هيستفادوا اي لما يكدبوا
سيف:وكذالك نور هتستفاد اي...واكمل بسخرية...يا..يا حضرة المدير..اتكلمي يا نور اي اللي حصل
نور ببكاء:حضرتك فعلا انا كنت مع واحد برا بس..
الفتاة١ بخبث:اهي شوفت حضرتك يعني بمعني كدا انها كانت هتضربني
سيف بصدمة:نور اتكلمي الكلام ده حقيقي
نور ساكته وبتعيط لان دي عادتها لما بتكون بتعيط مبتقدرش تتكلم
سيف بحزن:طيب ليه يانور لو كنتي عايزة فلوس قولي وانا هديكي لكن تخونيني
نور فضلت تعيط 
المدير:اتفضلي يا نور برا رفد لاسبوع
نور خرجت وهي بتعيط وروحت البيت وكان موجود نفس الشاب اللي كانت واقفة معاه في الجامعة
-------------------------------------------------
اماندا:ابعد والا تترحم علي مراتك وطفلك
مراد لم يركز في كلامها وانما كان قلبة وعقلة مشغولا علي صغيرته كان قلبة يتاكله الخوف عليها فاماندا تمسك بالمسدس وتضعه علي راسها
في الوقت دا كان جاك وصل
جاك:Amanda let go of the gun from your hand
(اماندا انزلي المسدس من يدك)
اماندا:No I will take him down when he divorces her and marries me
(لا سوف انزله عندما يطلقها ويتزوجني)
جاك بغضب:Amanda put down the gun are you mad
(اماندا انزلي المسدس هل جننتي)
وفي ذلك الوقت جاء باسم من ورائها وحاول اخد منها المسدس ونجح في اخده وجاك ذهب وامسك بزوجته وجريت ليليان علي مراد واترمت في حضنه
مراد بخوف عليها:انتي كويسة يا روحي فيكي حاجه بتوجعك عملتلك حاجة
ليليان ببكاء:انا كويسة يا حبيبي متخافش عليا
مراد باس جبينها وتحدث للسيد جاك:Mr Jack I did not do anything to your wife to appreciate you but let her stay away from my wife and me
(سيد جاك انا لم افعل بزوجتك شيئا تقديرا لك لكن اجعلها تبتعد عن زوجتي وعني)
جاك بامتنان:Thank you Mr Murad I promise it didn't do anything to you
(شكرا لك سيد مراد واعدك انها لم تفعل لك شئ ابدا)
فجاة ليليان اغمي عليها بين ايد مراد....مراد شالها وخرج بيها بسرعة بخوف وتحدث لباسم:باسم تعالي بسرعة سوق العربية انت انا اعصابي تعباني
وفعلا ساق باسم العربية وراحوا المستشفي وكشفت عليها الدكتورة وكان مراد معها في الغرفة بالتأكيد فهو لم يتركها ابدا
الدكتورة:متخافش حضرتك هي كويسة محتاجة شوية راحة بس بسبب الضغوطات
مراد بقلق:يعني هي كويسة...طيب لحظة هي بطنها كبيرة كدا ليه
الدكتور باستغراب:دا شئ طبيعي حضرتك هي في شهرها الرابع فاكيد بطنها كدا خصوصا انها حامل في توام
مراد واقف مصدوم:يعني هيا حامل وفي توام كمان
الدكتورة:ايوه حضرتك هو حضرتك متعرفش هي في الشهر الرابع وحامل في توام 
مراد:تمام شكرا لحضرتك يا دكتورة
خرجت الطبيبة وهي مصدومة فمراد الذي يهابة الجميع يشكرها
مراد فضل قاعد جمبها:انا فرحان اوي ربنا يخليكي ليا وميحرمنيش منك ابدا انتي بجد نورتي حياتي...انا فعلا هسيب شغل المافيا عشانك وعشان اطفالنا..ثم اكمل بشرود بس في حاجة لازم اخلصها الاول قبل مسيب المافيا عشانك وعشان اطفالنا
بعد وقت فاقت لليليان لقت نفسها في..نعم نعم انها غرفتي انا ومرادي...فجاة حطت يدها على بطنها تتاكد من سلامة طفلها ثم ابتسمت في هذا الوقت دخل مراد الاوضه وشافها فاقت راح قعد جمبها علي السرير واخدها في حضنه وشدد من احتضانها من خوفه عليها حست لليليان ان اضلعها تتكسر لكنها مهمهاش حاجة هي دلوقتي في حضن حبيبها فضلوا كدا لمدة خرجها مراد من حضنه:ليه مقولتليش انك حامل
ليليان:انا والله مكنتش اعرف انا عرفت في اول اسبوع كنت مخطوفة فيه ساعتها كنت تعبت ورجعت فالسحلية دي اللي كانت خطفاني شكت اني حامل فجابت الدكتورة وكشفت عليا وعرفت اني حامل
ضحك مراد:سحلية..ولا يهمك يا روحي المهم اهتمي بنفسك عشان انتي مش لوحدك انتي بتغذي اتنين معاكي
ليليان بعدم فهم:ازاي يعني هو انا والنونو بس يعني اتنين
مراد بابتسامة:اه بس انتي حامل في توام
فرحت ليليان...وسكتت شويه...مراد عايزة اسالك سؤال وتجاوبني عليه بصراحه
مراد بهدوء:اممم قولي
ليليان بتوتر:هو هو..هو يعني انت ديا..ديانتك...
مراد:عارف هتقولي اي
ليليان بصدمة:يعني انت فعلا ديانتك يهودي
مراد:بصي يا حبيبتي ممكن مجاوبش علي سؤالك دلوقتي بس خليكي واثقة فيا
ليليان باستغراب:اشمعنا دلوقتي لا وكل لما اسالك سؤال تقولي كدا
مراد بشرود:هتعرفي قريب
اتنهدت لليليان بحزن
لاحظ مراد حزنها فسالها بحنان:مالك يا اميرتي
ليليان بحزن:ماما وبابا واخواتي وعيلتي وحشوني قوي
مراد بحزن عليها:قريب ان شاء الله يا روحي هاخدك تشوفيهم
ليليان بفرحة:بجد يا حبيبي
مراد بابتسامة:بجد يا عيون حبيبك
ليليان بفرحة:انا فرحانة اوي..انت بجد نعمة ربنا بعتها ليا وهفضل اشكر ربنا دايما عليها
(نسبهم مع نفسهم في محنهم دا...دا انا جالي جفاف عاطفي😹)
-------------------------------------------------------
يارا:ادم انا هروح لماما وبابا
ادم:طيب متروحي وانا مالي
دخلت يارا اوضتها بحزن دفين ولبست 
خرجت يارا من الاوضه
يارا:ادم انا جهزتلك اكل وحطيتوه في المطبخ لما تحب تاكل سخنه وسابته ومشيت
في منزل والديها
يارا بمرح:يا عالم يا خلق يا هو ياللي هنا انا جيت...نورت البيت هههه
شهاب:تعالي يا حبيبتي..نورتي يا حبيبة بابا...يا هالة تعالي يارا جات..اومال فين جوزك مجاش معاكي ليه
يارا بتوتر وكذب:اصل..اصل هو عليه شغل كتير مفقدرش يجي
شهاب بتفهم:اه ربنا يعينوا يارب
هالة:تعالي يا حبيبتي في حضني وحشتيني اوي
راحت يارا عليها وحضنتها:وحشتيني اوي يا امي عاملة اي
هالة بحنان:تعالي يا حبيبتي ادخلي اوضتك لسه زي ما هي غيري هدومك وتعالي عشان تاكلي عملالك محشي اللي انتي بتحبيه وعملتلك فراخ عشان عارفة انك مبتحبيش البط
يارا بابتسامة:تسلم ايدك يا ماما بس ليه تتعبي نفسك مكنش ليه لزوم
هالة:اي مش لازم دي بنتي الوحيدة وجاية اعملها طبعا..يلا بس ادخلي
وبعد وقت
يارا: تسلم ايدك يا ماما الاكل جميل زي كل مره
هالة بحنان:بالهنا والشفا يا حبيبتي..يختي انا مش عارفه جوزك مجاش معاكي ليه يعني حبك الشغل انهاردة
يارا:معلش بقي يا ماما منا لما كلمتك امبارح قولتلك انه مش هيقدر يجي
هالة:ماشي يا حبيبتي خلاص...بس المرة الجاية يجي معاكي فاهمة يا بت
يارا بابتسامة:ان شاء الله
-----------------------------------------------------
نهي بحنان:مش هتقولي اي اللي مزعلك يا حبيبي
سيف بحزن:مفيش حاجه يا امي
نهي:مفيش إزاي يعني..قولي بس في اي وان شاء الله نقدر نحل الحاجة اللي مزعلاك
سيف بتنهيدة:انا قررت افسخ خطوبتي بنور
نهي بصدمة:ليه يا حبيبي كدا..حصل اي طيب
سيف بحزن:نور متجوزاني يا امي عشان الفلوس عشان يعني هي فقيرة..واكمل ببكاء نور مش بتحبني يا امي نور بتحب واحد تاني وبتخدعني 
نهي:طيب احكيلي في اي طيب واي الكلام اللي بتقوله دا
تنهد سيف وحكي ليها اللي حصل
نهي:بس انا مش مصدقه نور دي بنت غلبانه...وانا اساسا مش مطمنه للبنت دي ممكن تكون بتكدب
سيف:بتكدب ازاي بس يا امي ونور اكدت الكلام
نهي:طيب بزمتك خليتوها تكمل كلامها
سيف ببعض الاحراج:لا
نهي:طيب وانت من امتي بتصدق كدا بسرعة من غير ما تسمع الحكاية كلها...استغفر ربك كدا يا حبيبي وقوم نام دلوقتي وبكرا نعرف الحكاية بالظبط..وان شاء الله ربنا هيحلها من عنده
سيف:أستغفر الله العظيم واتوب اليه...ونعم بالله يا امي..بكرا ان شاء الله نعرف الموضوع بالظبط..وقبل راسها...يلا تصبحي علي خير يا ماما
نهي بحنان:وانت من اهل الخير يا حبيبي
تركها سيف ودخل غرفته
نهي بتنهيدة:ربنا يريح قلبك يا حبيبي...يارب ريح قلب عيالي يا رب ورجعلي ليليان بخير يا رب
------------------------------------------------------
في المساء 
يارا وهي تحتضن والدتها:يلا سلام يا امي همشي بقي عشان متاخرش
هاله:يا حبيبتي اقعدي بيتي هنا...انا مش عارفه ليه مش مطمنه
يارا:يا حبيبتي متخافيش بس بجد لازم امشي
شهاب:طيب يا حبيبتي ادم مجاش ياخدك ليه
يارا بكدب فاليوم ادم لم ينزل لعمله:يا بابا مش لازم اتعبة زمانه لسه جاي من الشغل
شهاب:ماشي يا حبيبتي خلي بالك من نفسك
هالة:يا بنتي مكان بباكي يجي يوصلك
يارا:لا يا ماما خليه مرتاح..يلا بقي سلام
هالة:سلام يا حبيبتي..لا اله الا الله
يارا بابتسامة:محمد رسول الله
وخرجت يارا وعندما كانت منتظرة سيارة اجري بالقرب من منزل والديها فجاة اتت عربية وخبتطها
يارا اترفعت في الهوا ووقعت علي الارض وكانت تسيل الدماء من انحاء جسدها
نزل سواق العربية بسرعة وراح عليها فهو رجل كبير في السن:حد يلحقنا يا جماعة...والله يا بنتي مكنت اقصد
اتلم جميع الناس حولهم وكان من ضمنهم شهاب فمنزله قريب من الحادث وعندما راها ذهب اليها بسرعة:بنتييي...يارا فوقي يا حبيبة بابا..يارا متعمليش فيا كدا بالله عليكي فوقي
سواق التاكسي:والله انا مكنتش قصدي كنت ماشي بس فجاة لمبة العربية اطفت ومشوفتش
واحد من اللي واقفين:قوموا طيب الحقوا ودوها المستشفي
السواق:قوم هاتها اوصلكم للمستشفي بسرعة
حملها شهاب بسرعة وانطلقوا الي المشفي...دخلت يارا اوضه العمليات
وكان شهاب منتظر في الخارج وقلبة يتاكل علي ابنته 
مرت اكثر من ساعتين ولم يخرج الطبيب...وفي هذا الوقت رن تليفون شهاب
شهاب:الو
هالة بقلق:اي يا حبيبي اومال اتاخرت ليه ومين عمل حادثة كدا
شهاب بحزن:هالة..بصي اهدي..يارا هي اللي عملت حادثة
هالة بفزع وبكاء:بنتييي اي اللي حصل لبنتي ومقولتليش ليه انتوا في انهي مستشفي انا جاية
شهاب:يا حبيبتي خليكي عندك وانا لما الدكتور يطلع من اوضه العمليات هتصل عليكي واطمنك
هالة ببكاء:لا انا عايزة اجي اشوف بنتي
شهاب:يا حبيبتي خليكي عندك احنا دلوقتي الوقت اتاخر...اقفلي يلا دلوقتي يا حبيبتي عشان باين ادم بيرن
هالة:ماشي بس بالله عليك طمني عليها
شهاب:ماشي يا حبيبتي مع السلامه...الو يا ادم
ادم بقلق:ايوه يا عمي اومال يارا لسه مرجعتش ليه لحد دلوقتي
شهاب بحزن اتنهد:يارا عملت حادثة وهي دلوقتي فى اوضه العمليات
ادم بفزع وخوف:ايه طيب انتوا في انهي مستشفي
شهاب:احنا في مستشفي***
ادم:طيب يلا سلام وانا جاي...وخرج ادم وركب عربيته وانطلق الي المشفي
دخل ادم بسرعة
ادم بقلق شديد:عمي يارا عاملة اي دلوقتي
شهاب بحزن:لسه ياابني مطلعش الدكتور من اوضه العمليات
انتظهروا لساعة اخري...خرح الطبيب وهو يتصبب عرقا
جري عليه ادم وشهاب بسرعة
ادم بخوف:طمني يا دكتور عليها هي عاملة اي دلوقتي
الطبيب: حاليا مش هقدر اقولكم حاجه غير لما تمر عليها اربعة وعشرين ساعة..حالتها صعبة جدا..ادعولها يا جماعة
ادم بقلق:معلش يا دكتور طيب ممكن ادخلها
الدكتور:حضرتك مش هينفع
ادم:خمس دقائق بس وهخرج علي طول
وافق الطبيب ودخل ادم عليها الاوضه بعد ما اتعقم وقعد جمبها علي الكرسي اللي جمب السرير
نظر لها ادم بمشاعر مختلطة من قلق وخوف وحزن وشوق وحب وحنان:يارا...فتحي عينك بالله عليكي متعمليش فينا كدا...فوقي عشان بباكي ومامتك..سكت شوية واتنهدت...وعشاني عشان حبيبك...يرضيكي حبيبك تسبيه يتعذب كدا...يارا انا بحبك..عارف يمكن جات الكلمة دي متاخر...بس انا غبي كنت بكابر ومتخيل اني بحب ليليان بس اكتشفت اني مش بحبها وانه كان حب اخوي...مش عارف حبيتك امتي ولا ازاي..بس انتي اللي قلبي دقلها...عارفة انا كونت من فترة لما انتي بتنامي باجي للاوضه بتاعتك وافضل ابصلك..كنتي زي الملاك وانتي نايمة...ثم بدا بالبكاء..قومي عشان خاطري..قومي يا حبيبتي...فوقي بقي بالله عليكي
جاءت الممرضة:لو سمحت يا استاذ كفاية كدا لازم نسبها ترتاح
مسح ادم دموعه وقام وفضل باصص ليها شويه وخرج
فضل ادم وشهاب مستنين ادام الاوضه مستنين انها تقوم وفضلوا يدعولها
يتبع الفصل الثاني عشر 12 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent