رواية صغيرة احيتني الفصل الثاني عشر 12 - منه العدوي

الصفحة الرئيسية

رواية صغيرة احيتني البارت الثاني عشر 12 بقلم منه العدوي

رواية صغيرة احيتني كاملة

رواية صغيرة احيتني الفصل الثاني عشر 12

في صباح يوم جديد
استيقظت ليليان من نومها لم تجد مراد بجانها قامت من علي السرير ولكنها وجدت ورقة علي الكوميدينو اخدت الورق وبدا تقراها
"صباح الورد والفل والياسمين علي اميرتي...زمانك دلوقتي اكيد لسه اللي صاحية من النوم واستغربتي انك ملقتنيش نايم جنبك بس اطريت امشي بدري لان في مشوار ضروري لازم اخلصة انهاردة قبل بالليل...عارف انك كان نفسك تلبسي فستان فرح زي اي بنت..وانا مرضاش لاميرتي تبقي اقل من حد وهعملك احلي فرح...عارف انك مستغرفة وهتقولي ان بطنك كبيرة بس مش مشكله مش مهم...خدي شاور دلوقتي وكمان شويه والخدامة هتطلعلك الاكل كلي كويس واهتمي بنفسك...روحي بقي دلوقتي ادخلي اوضه اللبس هتلاقي صندوق افتحيه واللبسي الفستان اللي موجود فيه انا اللي اخترته ليكي وشويه وهتلاقي بنات جينلك عشان يجهزوكي...وانا بالليل هاجي واخدك...اه صحيح خليهم يجهزوكي علي زوقهم..بحبك يا اميرتي"
حبيبك مراد
قفلت ليليان الورقة ووجهها تزينه ابتسامه جميلة..ذهبت مباشرة الي غرفة الملابس ولقت الصندوق فتحته لقيت فستان وتاج جميلان رفعته من الصندوق وعنيها دمعت من الفرحة
خرجت ليليان واخدت شاور واكلت وفعلا في بنات جات ليها وبدا تجهزها
(يلا يا انسه منك ليها من هنا احنا هنفضل نتفرج ولا اي ورانا كلام تاني نكمله😹)
---------------------------------------------------------
ادم بهلفة:هاا يا دكتور هي عاملة اي دلوقتي
الطبيب:اطمنوا يا جماعة هي الحمد لله دلوقتي اتخطت مرحله الخطر واتنقلت غرفة عادية تقدروا تروحوا تشوفوها...بس اهم حاجه ليها الراحة التامة
شهاب بامتنان:شكرا يا دكتور
الطبيب:الشكر لله يا فندم دا واجبي
ذهب شهاب وادم الي الغرفة وجدوها نائمة من التعب واثر المخدر
شهاب:ادم خلي بالك منها وانا هروح اغير لبسي واجيب امها واجي وابلغ جدك والعيلة
ادم:ماشي يا عمي روح يارا في عنيا
ربط شهاب علي كتفه:ربنا يخليكوا لبعض
ادم:امين
خرج شهاب منطلاقا الي منزله
بعد وقت قليل كان ادم يجلس بجانها وجدها تحرك اصبعها
ادم بفرحة:يارا حبيبتي انتي فوقتي
فتحت يارا عنيها وابتسمت ليه بالم
ادم بفرحة:حمد لله على سلامتك يا حبيبتي ثانية واحدة هنده الدكتور يطمن عليكي
نادي ادم علي الدكتور..جه الطبيب وكشف عليها وطمنه انها كويسة وتقدر بعد يومين تخرج
خرج الطبيب وتركهم
ادم:حمد لله على سلامتك يا حبيبتي
يارا بتعب:الله يسلمك امال ماما وبابا فين هما معرفوش ولا اي وانت عرفت ازاي اني عملت حادثة
ادم:استريحي انتي وحكي ليها اللي حصل...سكت ادم شويه واخيرا اتكلم...يارا انا اسف
يارا باستغراب وتعب: علي اي
ادم باسف:اسف علي كل حاجه..اسف علي الوجع اللي سببته ليكي اسف اني سبتك ترجعي لوحدك وكنت سبب ...اسف اني كنت بعاملك وحش...عارفة لما عرفت من بباكي انك عملتي حادثة كنت حاسس ان روحي بتتسحب مني..كنت عامل زي الطفل الصغير اللي ضايع من امه...كنت بموت لما دخلت وشوفتك وانتي بالحالة دي امبارح...يارا..انا..انا بحبك
يارا ساكته ومبتردش
ادم:يارا...لسه بتحبيني ولا كرهتيني
يارا بعد وقت اتكلمت:متتاسفش انت ملكش زنب في حاجة...عارف انا اسعد يوم في حياتي انهاردة واخيرا ربنا استجاب لدعائي وحبتني...وبعدين دا سؤال انا مقدرش اكرهك اساسا..ولسه بحبك وهفضل احبك لاخر يوم في عمري
مسك ادم اديها وباسها بحنان:وانا بعشقك
دخلت هالة بسرعة في الوقت دا ملهوفة علي بنتها:يارا حبيبتي عاملة اي يا قلبي...كدا تخضينا عليكي عايزة يعني تشوفي غلاوتك عندنا قد اي
يارا بتعب:كح كح..اهدي يا ماما انا كويسة
شهاب بحنان:حمد لله على سلامتك يا حبيبة بابا
يارا:الله يسلمك يا بابا
مجدي:حمد لله على سلامتك يا يارا
يارا بارهاق:الله يسلمك يا جدوا..ليه تعبت نفسك وجيت
مجدي:ولا تعب ولا حاجه وبعدين انا جاي اشوف حفدتي ليكي دخل انتي
يارا بابتسامة:لا يا باشا هو انا اقدر
ضحك الجميع ثم خرجوا وفضل ادم وهالة معاها للاعتناء بها
------------------------------------------------------------
....:انا عايز اعرف حضرتك طردت نور بسبب اي
المدير:ثانية واحدة وهتعرف عشان متقولش اني بدعي ادعاء كاذب
عمل المدير كام مكالمة وبعد شويه فتح الباب ودخل
سيف:ايوه يا فندم
....:نعم يا انكل طلبتني ليه
المدير:تعالوا اقعدوا
دخلوا وجلسوا تحت نظرات التوتر من هذة البنت
المدير:عايز تعرف بقي ليه هقولك..يا استاذ الانسة نور كانت واقفة امبارح بتكلم ولد في الجامعة وضربت بنت اخويا عشان لما شافتها واقفة مع الشاب..وحكي ليه الحكاية...ولو مش مصدق في التلاته اللي واقفين قصادك دول يشهدوا..دكتور سيف خطيبها والدكتور بتاعها في الجامعة ودول البنتين اللي شافوها امبارح وضربت دي...وبعدين انت مين علي ما اعتقد انت مش ابوها ولا اخوها لاني اعرف الانسة نور وعلي ما اعتقد ملهاش اخوات
بدات نور تعيط
....:اهدي يا حبيبتي.....طيب بما ان الحكاية كدا انا ميشرفنيش اخلي اختي في جامعة زي دي ولو سمحت كمل الإجراءات الازمة عشان هنقل اختي جامعة تانية احسن من دي...متخافش مش هقدم شكوي عنكم..واي حاجه هتحتاجوها انا هتكلف بالاجراءات...يلا يا نور
المدير:استني بس يا استاذ
سيف:استني هنا فهمنا في اي انا خطيبها ومن حقي اعرف في اي
....:اسفين يا دكتور سيف انا ميشرفنيش اجوز اختي لواحد شك فيها من اول موقف حصل
سيف:طيب فهما في اي
.....قدم للمدير كارنيه
المدير قام وقف ومد ايده:اسفين جدا يا دكتور بس زي محكيت لحضرتك اللي حصل
......:احب اوضحلكم عشان بس تبقوا عارفين...اولا انا الدكتور اياد سامي دكتور نفسي طبعا غني عن التعريف طبعا عارفين اني الدكتور النفسي اللي مشهور دلوقتي...ودي اختي نور سامي...اولا اختي عمرها متعمل حاجة غلط...وثانيا اختي مش فقيرة عشان تعمل كدا اللي الكلية مطلعة عليها انها فقيرة فدا بسبب البنت دي..وشاور علي بنت اخو المدير..ايوه هي عارفة اني اخوها...كانت خطيبتي بس لما عرفت ان حالتي المادية سائت شويه سابتني ولما طبعا عرفت من نور لانها تعرف انها اختي واني بقيت افضل دكتور نفسي والحمد لله مبقتش فقير كانت عايزاني ارجعلها بس انا رفضتها...فهي حاليا عايزة تشوه سمعت اختي...وكان لسه هيمشي..رجع تاني...اه وحاجة كمان انا اللي كنت واقف مع اختي امبارح لاني لسه راجع من المانيا..ولا اي يا انسه
واخد اخته وسابهم مصدومين مما يقول
المدير:انا حقيقي بقيت مكسوف من افعالك...انا هبلغ ابوكي انهاردة باللي عملتيه
هي ببكاء:لا يا عمو بلاش بابا
المدير:لازم اقوله افعالك مينفعش يتسكت عليها
خرج سيف بسرعة عشان يلحقهم لكنه لم يجدهم فقرر الذهاب الي منزلها
اما عند نور..اخدها اياد وركبها العربية وركب هو وبدا يسوق منطلاقا الي منزله
سندت نور راسها علي ازاز العربية وفضلت تبص علي الطريق وهي تتذكر ما حدث لها عندما عادت الي المنزل في ذلك اليوم
فلاش باك
رجعت نور البيت ووجهها يغرقه دموعها
اياد:نور حبيبتي...نور مالك في اي بتعيطي ليه يا حبيبتي في حد زعلك
نور بابتسامة وهي تمسح دموعها:هاا لا مفيش يا حبيبي عيني اطرفت
اياد:وبعدين بقي مش هيدخل عليا الكلام ده ادخلي غيري واغسلي وشك وتعالي ناكل وبعدين نقعد قعدة حلوة كدا وتحكيلي
سميرة:انتي يا زفته يا نور تعالي يختي روقي الشقة وجهزي معايا الاكل
نور:طيب ممكن تسبيني انهاردة عشان ايدوا وحشني اوي عايزة اقعد معاه
مسكتها من شعرها:لا يا حلوة بلا ايدوا روقي الشقة وجهزي الاكل بدل ما الغي خطوبتك يا بنت الجزمة
اياد حاشها عن نور:اسف يا امي بس مش هسكت بعد كدا كنت في الاول بسكتلك عشان كنت صغير ومش قادر احوشك عنها لكن دلوقتي طول منا عايش محدش يقدر ياذي اختي
سميرة بغل:اوعي يا ولا انت عشان كبرت شويتين هتطاول علي امك..ولسه جاية تضرب نور
مسك اياد اديها:يا امي قولتلك دي اختي وانا بحبها ومهما كان مش هخلي حد يأذيها...وانا اللي هسلمها لعريسها بايدي
سميرة بكره:ماشي يا حرباية واخدة ابني في صفك بس يلا هانت كلها شهر او اتنين وتغوري من هنا..ثم تركتهم ودخلت المطبخ
كل دا ونور مستخبية ورا ظهر اياد
اياد بحنان:متخافيش يا حبيبتي يلا ادخلي غيري واغسلي وشك وتعالي عشان ناكل ونقعد مع بعض وتحكيلي
وبعد وقت كانت تجلس نور مع اياد في البالكونه وبدات تحكي ليه كل اللي حصل معاها
اياد:زودتها اوي...متزعليش يا روحي انا بكرا هروح معاكي ونحل الموضوع...نور هسالك سؤال وتجاوبي عليه بصراحه
اماءت له نور
اياد:انتي بتحبي اللي اسمه سيف دا
نور وهي تفرك في يديها من الخجل:اصل..هو يعني
اياد بتفهم: بتحبيه صح
اوماءت له نور بخجل
اياد:طلما انتي بتحبيه يبقي مش هبعدك عنه بس لازم نربيه علي اللي عمله انهاردة
نظرت له نور بعدم فهم
اياد بخبث:هقولك....
باك
اياد:نور..نور
نور بانتباه:هاا
اياد بضحك:هاا اي بس بقالي ساعة بنادي عليكي يلا وصلنا...ابتسمت له نور بحب اخوي ودخلوا الي منزلهم
-------------------------------------------------
كان مراد منتظر ليليان في نهاية السلم في القصر....وكان لسه جاي يطلع ليها لقاها نازله
وقف مراد مصدوما من كتله البرائة فهي جميلة بفستانها الذي جعلها كالاميرة ببروز بطنها التي زادتها جمالا علي جمال فكانت ليليان ترتدي فستان يضيق من الاعلي وينزل باتساع الي الاسفل من اللون البيبي بلو به حبات من الكريستال 
مسك مراد ايدها وقبلها بحنان وحب لا يخرج منه الا لها ولما لا وهي اميرته كتله البرائة والجمال الذي دخل الي عالمه..عالم مملوء بالدمار والخبث والكره والقتل
مراد بابتسامه:يلا
ليليان بخجل:مرادي هنروح فين مش هينفع اطلع كدا انتا ناسي اني محجبة والفستان عريان اساسا وانا دلوقتي واقفة مكسوفة
مراد:امشي معايا انتي بس واستمتعي وثقي فيا..ولا مش واثقة
لليليان بابتسامة مليئة بالحب:لا طبعا واثقة في مرادي حبيبي
تابطت لليليان زراعة اخذها مراد وطلع بيها في مكان لم تراه لليليان من قبل وكان المكان خالي من اي حد تفاجات لليليان بوجود طائرة هليكوبتر
لليليان بخوف وصدمة:اوعي تقولي هتعمل زي الروايات وتقولي هنركب دي وانها بتاعتك
مراد بضحك:يلا يا هبلة..وهي فعلا بتاعتي
لليليان بخوف:لا لا مش عايزة روح انت يا عم
مراد:يلا يا هبلة متخافيش طول منا معاكي
ركبوا الطيارة وانطلقت بهم وكل هذا وليليان تموت خوفا وتتمسك بمراد 
بعد وقت ليس بطويل...هبطت الطائرة اخدها مراد ونزلوا وربط علي عينيها قماشة من الحرير فضية اللون وحملها ومشي بيها شويه لقدام ونزلها ولفها ناحية ما جهزه لها
فتحت لليليان عنيها وتفاجات بالمنظر فهو جميل جدا حيث كان امامها طريق ملئ بالورد الوردي الغامق قليلا وعلي جوانبه نجوم لامعه وفي نهاية هذا الطريق دائرة من الورد محاط بالنجوم ومن ثم اربعة اعمدة من الخشب فضية اللون وفي وسطهم اريكة بنفس لون الورد واعلاها يتدلي ورد دهبي ووردي وبالجوانب قلبين مضائين باضاءة لونها موف ومنقوش في وسط كل قلب منهم اسمهما*مراد،ليليان* وخلف هذا يطلان علي البحر
بدات ليليان تمشي علي الورد وهي تتأبط يد مراد وعلي وجهها ابتسامة جميلة تزين كلا خديها غمازة وعند وصولها لنهاية طريق الورد بدا ينزل عليها ورد وبدا المفرقعات في السماء وشكلت اسمهما فكان المنظر رائع 
احتضنت ليليان مراد وهي فرحانه وشدد مراد من احتضانه لها وهو يرفعها من علي الارض ويدور بها:انا فرحانه اوي يا مرادي دا اسعد يوم في حياتي عمري مكنت اتخيل ان في في يوم هيتعملي حاجة جميلة زي كدا كنت مفكره انه في الروايات بس
مراد بابتسامة:ربنا يقدرني واسعدك كمان وكمان يا قلب وعيون مرادك..ثم انزلها ومسابها وراح علي القلب وضغط علي زرار فيه وبدات تشتغل موسيقة هادئة...مد مراد ايده لليليان وقال..اميرتي تسمحيلي بالرقصة دي
ليليان بغرور مصتنع:موافقة مع اني مليش نفس بس يلا رافة بيك
ضحك مراد عليها واخدها ووقفوا في نص دايرة الورد 
وضعت ليليان يدها حول رقبته بعد ان وضع مراد يده حول خصرها وبدوا يرقصوا 
وبعد انتهاء الرقصة
شالها مراد وفضل يلف بيها وليليان فضلت تضحك نزلها مراد وبصلها بهدوء:اميرتي فاكرة اليوم اللي سالتيني فيه عن ديانتي وكمان ليه خطفتك
اوماءت له ليليان
مراد بتنهيدة:اولا ودا الاهم انا هخليكي تكملي تعليمك..ثانيا جه اليوم اللي اقدر ارد عليكي فيه...هحكيلك الاول اللي حصل معايا زمان..حكي ليها مراد...انا ديانتي هي المسلمة بس كل اللي عارفيني ومالي قلبهم الشر عارفين ان ديانتي يهودي..
فلاش باك
مراد:انا قررت اني اسيب شغل المافيا
باسم بفرحة:بجد يا مراد ياااه اخيرا هنرجع نعيش زي الاول
مراد:هسيبة بس مش قبل ما اخد حقي
باسم بياس:تاني يا مراد
مراد بسخرية:انت عارف ان الريس كان عارف مكان محمد وكان هو اللي مخبيه عننا
انصدم باسم فاكمل مراد...بس انا عرفت مكانه وهو والريس متجمعين انهاردة في***** وانا قررت اخلص من كل حاجه انهاردة عشان ابتدي صفحة جديدة
باسم باستفهام:هتعمل اي
مراد بشرود:هتعرف بالليل
وجه الليل وبدا مراد وباسم يهجموا علي المكان اللي فيه الريس ومحمد(ابو باسم)وكان طبعا معاهم كميات حراسة كتير والشرطة كمان بعد ما باسم رجع تاني للشرطة وحكي ليهم كل حاجه والشرطة هتساعدهم وهتقبض عليهم
دخل مراد بكل برود بعد ما الحراس موتوا حراس  الريس:هههههههههههه يا اهلا يا باشة منور
الريس:في اي يا مراد خليهم يسبوني
مراد وباسم فضلوا يضحكوا عليه بسخرية
مراد:الله الحلوة خايفة ولا اي..ولا اي يا محمد بيه
محمد بخوف:في اي يا مراد يا حبيبي
مراد: حبيبي..جه اليوم اللي هنتقم فيه منكم علي موت امي..بس عارف مش هموتك بالساهل...لازم اتمتع بتعذيبك ومتخافش مش هتحاسب لان الشرطة محاوطة المكان وعارفين انا هعمل فيك اي لكن انت يا محمد فانا قررت اعذبك بس والشرطة هتتكلف بالباقي
فجاة دخل كام حارس وهما شايلين خشب وبرميل كبير وفي ميه وبدأوا يغلوا الماية وربطوا محمد والريس وبدوا ينزلوا رجليهم في الماية المغلية تحت صراخهم من شدة الالم
مراد شاور ليهم انهم يخرجوه وفعلا خرجوهم ورموهم علي الارض وقام باسم ومراد وكل واحد مسك صوط وبداو ينزلوا بيهم علي جسهمهم تحت صراخ الاخرين من الالم ومسك بعد كدا مراد السكينة وفضل يمشي سن السكين علي جلدهم
مراد بخبث وضحك:ههههههههه اي يا بيضه خلاص تعبتوا علي كدا قام مسك مراد السكينه وغرزها جوا بطن الريس كذا مرة
الريس بصراخ:اه خلاص ارحمني
مراد بغل:وانت مرحمتش امي ليه مرحمتناش ليه مرحمتش الناس الغلابة ليه وانت بتخطف عيالهم  وبتاجر في اعضائهم...هااا ليه انطق فجاة مراد مسك رقبته ولواها واتكسرت في يده..ومات
سلم مراد محمد للشرطة وتم الحكم عليه بالاعدام
باك
ليليان بفرحة:عارف علي قد منا زعلانه علي الموته البشعة اللي مات بيها علي قد منا فرحانة انه مات وخلصنا من شره...بجد فرحانه انك سبت القرف ده
مراد:هحكيلك بقي انا خطفتك ليه
استمعت له باهتمام
مراد:فاكرة اليوم اللي كنتي موجودة فيه في المول في ناس هجمت علي المول
اوماءت له ليليان بعدم فهم
مراد:هحكيلك..انا كان لازم اعلي قيمتي عند الريس عشان ابقي سلتطي كبيرة واقدر انتقم منهم فكان في صفقة هنستلمها للاسلحة بس مكنش حد يعرف انها كمان فيها اعضاء الريس كان منبه عليا ان الاعضاء دي مهمة ومبلغش حد بيها وكمان كان مكلفنا بسرقة مول كبير وهو هو نفسة المول اللي كنتي موجودة فيه..المهم يوم استلام الصفقة مش عارف ازاي الشرطة عرفت وهجمت علي باسم والرجالة وهما بيستلموا بس باسم كان قدر يهرب الريس عرف بكدا واتعصب ونبه عليا ان لو سرقة المول فشلت هيقتل اختي وبنتها..خليت باسم تاني يوم يهرب الرجالة من السجن عشان يهجموا علي المول..بس طبعا الشرطة عرفت باللي هيحصل فروحت انا المول بنفسي وشوفت اللي حصل وان ادم مسكهم وبوظ الحاجة لتاني مرة لانه نفسه اللي قبض علي الرجالة وهما بيستلموا الصفقة كنت ناوي اموت ادم بس شوفتك مع ادم شوفت خوفه عليكي فقولت بدل ما اموته اخطفك انتي واعذبك عشان قلبه يتحرق عليكي...بس لما شوفتك شوفت فيكي البرائة الطيبة افتكرت في الوقت دا اختي حسيت اني هغلط لو عزبتك عشان كدا معزبتكيش بس قولت اخليكي عندي شويه عشان احرق قلبه بس مع مرور الايام حبيتك ومقدرتش ارجعك خوفت مقدرش اشوفك تاني
ليليان:ياااه كل دا حصل..طيب صح وازاي الريس مقتلش اختك وسرقتكم للمول فشلت
مراد:الريس مكنش همه اي حاجه في المول غير سلسلة بتساوي الملايين ودي سلسلة نادرة بس انا قدرت ساعتها اجبها
ليليان:ياااه انت حياتك بجد كانت كلها صعبة اوي بس الحمد لله عدت علي خير...واكملت بفرحة بحبك يا مرادي
شالها مراد وفضل يلف بيها وهو مراعي حجم بطنها وقال بصوت عالي:وانا بعشقك
وقضوا اجمل وقت مع بعض
(عبالك يا موكوسه منك ليها...ايوه ايوه بكلمك انتي يختي يا سنجل
يتبع الفصل الثالث عشر والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent