رواية فتاة الملجأ الفصل الثامن 8 بقلم ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية فتاة الملجأ البارت الثامن 8 بقلم ملك محمد

رواية فتاة الملجأ كاملة

رواية فتاة الملجأ الفصل الثامن 8

ملاك ببكاء : انا ابقى بنت مين ولي أهلي مبيدوروش عليا زي انا مابدور عليهم معقوله اكون خطيئة ام خاينه وخايفه تعترف ببنتها

إياد وهو يربت على كتفها : مين قالك كدا ولي روحتي للناس دي الناس مش شبهنا ولا احنا شبههم

ملاك ببكاء دفعته بعيداً قائله : لي مش شبهم علشان هما ولاد ناس وعندهم فلوس واحنا الحياه قررت تحرمنا من أبسط حقوقنا

إياد بحزن : حياة الأغنيه صعبه وأصعب من حياتك بكتير ميغركيش شكلهم الأغنيه معظمهم ناس جشعه بيكسروا بقلوب اي حد وبيخونوا عادي وممكن يعملوا اي حاجه علشان الفلوس

ثم وقف ومد يده لها قائلا : قومي يلا نروح

ملاك ببكاء شديد ازاحت يده بعيدا قائله بعصبيه وغضب : انت هنا بتعمل اي انا هربت من كل داه وجتلهم برجلي علشان تبعد عني وتفضل مع سالي

اياد بغضب : سالي تاني قولتلك مية مره عمرنا ماهنكون مع بعض وانا متأكد وعارف انك بتبعدي عني علشانها

ملاك ببكاء : لو عمرك ماهتكون معاها فمستحيل نبقى مع بعض علاقتنا محكوم عليها بالإعدام
افهم بقى انا عمري ماهرتبط بيك وأحرق قلب صاحبتي عمري ماهقدر أكسر قلبها فلو انت شايف انك مستحيل تحبها ابعد عني

كان سيف قد وصل راكضاً وقف بعيد عندما رآى ملاك مع شخص آخر
الجو كان مظلم
سيف : ملاك تعالى نرجع الشركه

ملاك وقفت من ع الأرض وهي تحمل الحذاء في يدها مسحت دموعها
ونظرت لإياد الذي يمد يده لها قائلا
: انسي اي حاجه وتعالي معايا

وسيف الذي يقف بعيد ينتظرها

سرحت وهي تحدث نفسها قائله
" القاعده تقول أن الفتاه الفقيره تتزوج من الأمير مثلما حدث مع سندريلا ومثلما يحدث ف الأفلام والمسلسلات تلك هي القاعده التي فرضت علينا ولا يمكن خرقها "

ثم أدارت ظهرها لإياد وذهبت الى سيف لتسير معه الى الأمام لكنها للأسف تركت قلبها هناك وذهبت بدون قلب

__________
ف الشركه
دخلت ملاك وبدلت ملابسها ومسحت مكياجها وربطت شعرها وكأن شئ لم يكن

سيف بإرتباك : انا اسف على ال حصل من هدى صدقيني مكنتش اعرف انها ف الشركه

ملاك وهي تشرب العصير الذي احضره سيف لها لتهدأتها : محصلش حاجه خلاص حضرتك تؤمر بحاجه تاني

سيف : اي هتمشي
ملاك : اظن العرض خلص وكدا اتفاقنا انتهى
ثم نظرت حولها بلهفه تبحث عن حقيبتها
: شنطتي كانت هنا راحت فين

سيف كان يضعها في درج مكتبه اخرجها قائلا : اهيه متخفيش
ملاك احتضنتها بلهفه

سيف بتعجب : هي غاليه عندك اوي كدا

ملاك فتحتها لتخرج صورتها مع أهلها وتطمئن انها موجوده
: الشنطه مش مهمه عندي انا ال مهم عندي ال موجود جواها

ثم قبلت الصوره وأحتضنتها بحب

سيف بتعجب : ممكن اشوفها

ملاك اعطتها له : اتفضل
سيف : دي صورتك مع اهلك

ملاك : اها الصوره الوحيده ليا معاهم لقوها ف ايدي وقت مااتحطيت قدام الملجأ

سيف بتعجب : بس مش حاسه ان البنت الصغيره دي مش شبهك

ملاك بلهفه : لا لا شبهي جدا بس الصوره قديمه شويه ومش واضحه
سيف بتعجب أيضاً : بس الصوره قديمه جدا وانتي سنك صغير ع ما اعتقد

ملاك : لا هي كانت جديده بس قدمت وكدا

سيف : طيب تحبي اوضحهالك

ملاك : ازاي مش فاهمه

سيف: ع الكومبيوتر دلوقتي ثواني اعملهالك

ملاك نظرت للساعه قائله بصدمه وهي تقف : انا اتأخرت جامد كدا المديره هتعاقبني

سيف بتعجب: خلاص سيبي الصوره معايا وبكرا خديها
ملاك بخوف : وعد هتحافظ عليها

سيف بإبتسامه : وعد متقلقيش

______

خرجت ملاك من الشركه متجهه لدار الرعايه
ركبت المترو الذي كان فارغا تماما وضعت رآسها على الشباك حتى غفت من التعب

فجأه طفله توقظها وتخبرها انها اقتربت من المحطه

ملاك بتعجب : هو انتي تعرفيني
الطفله : لا عمو ال هناك داه قالي أصحيكي

ملاك نظرت للخلف لم تجد أحد
أبتسمت بحزن فقد علمت من هو

__________

ف الملجأ دخلت ملاك تتسحب كالعاده
حتى لا تشعر مديرة الدار بقدومها
فتتفاجئ
بالمديره تتحدث على الهاتف بصوت منخفض
انتابها الفضول فوقفت خلف الباب تسمع ما تقول

المديره : المصنع بتاعنا التاني محتاج بنات

مجهول : دفعة البنات ال عندنا لسه صغيره مش هتستحمل شغل المصنع والبهدله

المديره بغضب : مش مهم المهم تجبهملي

مجهول : حاضر بكرا هيكونوا عندك بس خدي لعلمك مش هنقدر نخطف بنات تاني دلوقتي خالص علشان محدش يشك ف الملجأ بتاعنا

المديره : خلاص وقفوا الخطف شويه ال كام بنت ال عندي دول هيأكلونا دهب

مجهول : خدي بالك رصيدي ف البنك معليش بقاله فتره
المديره : بكره هحولك نصيبك بس انت اتجدعن معايا واوعى حد يعرف بسرنا

مجهول : عيب عليكي ياناديه هانم الا قوليلي صحيح لسه البنت ال اسمها ملاك مبتشتغلش ف المصنع زيها زي صحابها

المديره : لا البنت دي بالذات خليها بعيد دي دماغها شغاله وممكن تضيع كل مجهودنا ال عملناه

مجهول : مالو قلقانه منها نخلص عليها زي ماعملنا مع غيرها كدا كدا البنات ملهمش اهل يسألوا عليهم والموضوع مبيتكشفش

المديره : لا لا خليها لان دلوقتي الدار اتعرفت انها مش مترخصه وحد تاني أشتراها بس البنت طلعت جدعه ووقفتلوا وبعدين مفيش منها قلق الصوره ال ادتهالها وأقنعتها انهم اهلها شاغله وقتها وطول اليوم بتلف تدور عليهم
ثم قالت بضحك : ههههههههه مستنيه تلاقي ناس مش اهلها وميتين من سنين

مجهول بضحك أيضاً: طول عمر دماغك شغاله يابرنسيسه

كانت ملاك تقف خلف باب الغرفه وتسمع تمتمت كلامها بصعوبه ولم تستطع سماع مايقول ذلك المجهول الذي تتحدث معه المديره

آثناء دخولها لغرفتها مسرعه أصطدمت بفاظه في طرقة المبنى

المديره سمعت صوت الوقعه اغلقت الهاتف بسرعه وجرت للخارج لترى من مستيقظ من الفتيات

دخلت ملاك بسرعه لسريرها ووضعت ملائتها على وجهها

دخلت المديره بعدها تمر على كل سرير وترى من به
ملاك كان قلبها ينبض بشده لأنها لو ازاحت الغطاء عن وجها ستعرف ان ملاك آتت متأخره فشعرها ما ذال مربوط وماذالت ترتدي الحذاء ف رجلها وحقيبتها معها ع السرير وايضا تنام بملابس الخروج

وصلت المدير لسرير ملاك وهمت برفع الغطاء
لكنها فوجئت بناريمان تدخل من باب الغرفه

المديره بخوف ادارت ظهرها لتجد ناريمان قائله : ناريمان انتي كنتي بتعملي اي بره

ناريمان وهي تتثاؤب : كنت ف الحمام في حاجه

المديره بإرتباك وقلق : لا مفيش اطلعي على سريرك

ثم خرجت من الغرفه
ملاك ألتقطت أنفاسها اخيرا وظلت تفكر في كلام المديره وتربط الكلام ببعضه حتى تكون جمل مفيده تطلع منها بنتيجه

ظلت ملاك تفكر طول اليلل وتحدث نفسها بخوف وتوتر
معقوله تكون دي عصابه
طب المديره كانت بتكلم مين
والصوره ال معايا دي معقوله تكون مش صورتي انا وأهلي
انا الصبح هروح اواجهها بالكلام ال سمعته داه هو دا الحل الوحيد
‏اكيد ال سمعته غلط مش معقوله نكون مخطوفين لا لا ياملاك انتي مسمعتيش كويس اكيد في سوء تفاهم لا دا مش اكيد دا لازم

كانت نبضات قلبها عاليه جدا ونفسها تأخذه بصعوبه
‏ظلت تهدأ نفسها وتقول : نامي ياملاك نامي مفيش حاجه تستدعي القلق كل ال سمعتيه مش حقيقي دا وهم
يتبع الفصل التاسع 9 اضغط هنا
فصول الرواية كاملة "رواية فتاة الملجأ كاملة"
google-playkhamsatmostaqltradent