رواية احبك منذ نعومة اظافري الفصل السابع 7 - سلمى تامر

الصفحة الرئيسية

رواية احبك منذ نعومة اظافري البارت السابع 7 بقلم الكاتبة سلمى تامر

رواية احبك منذ نعومة اظافري الفصل السابع 7

تاني يوم احمد رجع البيت نفسيتو متحسنه عن امبارح 
طلع اوضتو للمار علشان يطمن عليها
لمار اول مشافتو جريت عليه وحضنتو وهي بتعيط
لمار ببكاء:احمد ارجوك متسبنيش تاني ..ارجوك يا أحمد انا مليش غيرك ف الدنيا ...انت محور حياتي 
..من اول مفتحت عيني على الدنيا وانت الوحيد اللي لقيتو جنبي ..ارجوك متزعلش مني انا اسفه.مقدرش ازعلك مني ..مش بقدر على زعلك لأنك جوزي وحبيبي وابويا وأخويا وابني..متقساش عليا يا احمد ..كفاية الحياه قاسيه عليا...
وانهارت من العياط ف حضنو
احمد وهو بيحاول يهديها بعشق وحزن عليها:شششش اهدي ياحبيبتي ..
اهدي يالمار..انا اسف ياقلبي مش هسيبك تاني
لمار وهي بتمسح دموعها:وعد
احمد بإبتسامه:وعد
وافتكر موقف ليهم وهما صغيرين
Flash back
لمار في عمر السابعه ببكاء
:مث هروح المدرثه من غيرك يا أحمد
احمد بحنان:ياحبيبتي انا دلوقتي بقيت ف ثانوي ونقلت مدرسة تانية ..مش هينفع ادخل  معاكي المدرسه اللي انتي ..بس هوصلك كل يوم ممكن متعيطيش علشان دموعك بتقتلني
لمار بعدم فهمك:بتقتلك ازاي انا مث معايا سكينه
احمد بضحك:طب بطلي كلام بقا يا لمضه ويلا البسي علشان افطرك واوديكي المدرسة 
خلي بالك من نفسك يالمار ومتقفيش مع اي ولد ولا حتى بنت ..ونا ياستي زي متفقنا هوصلك وهجيبك كل يوم 
لمار وهي بتمسح دموعها:وعد؟
احمد بإبتسامه:وعد
Back
احمد ابتسم على الذكرى وشدد من حضن لمار وحس انو فعلا بيعتبرها بنتو والمفروض ميقساش عليها
****
عمر راح لحنين ف الشركه 
عمر وهو باصص لحنين بإشتياق:وحشتيني
حنين بنظرات لوم وعتاب:وحشتك؟!!لو سمحت ياعمر بيه ملكش دعوة بيا ..وخلي بنا حدود انا مش لعبة هتتسلى بيها
عمر بحب وأسف:انا اسف ياحنين حقك عليا عارف انو من حقك تزعلي فعلشان كدا جيت اكلمك وأحكيلك كل حاجه
عمر حكى لحنين عن مشكلتو مع والدو وعن موت اخوه عمار وقد اي هو قاسي
عمر بحزن:علشان كدا انا مش ضامن انو ييجي معايا
حنين بحزن عليه:متقلقش يا عمر انشاء الله هيوافق على جوازنا
عمر:يارب ياحنين يااارب...طب اي مش هتقوليها بقا
حنين بعدم فهم:اقول اي
عمر وهو يغمزلها:بحبك ياسي عمر
حنين بحده:ولااااعععع بقولك اي متحترم نفسك كدا واتظبط
عمر بصدمه وزهول:يخربيتك انتي بالعه كلب وكمل بغيظ ..منك لله جوعتيني معاكي سندوتشات
حنين وهي بتطلعهالو:اها عملت حسابك لأني كنت حاسه انك هتيجي
عمر بحب:هيححح بحبك ..وشد منها السندوتشات:هاتي بقا علشان مفطرتش غير مرتين بس النهاردة سلام ومشى
حنين بهيام وحب:مفجوع بس بحبك 
عمر رجعلها تاني بفرحه:اخيرررا قولتيها هاتي بوسه بقا
:ياحلاوة امك 
عمر  بغيظ:هادم اللذات احمد بيه
احمد:تعالى على مكتبي ياخويا ورانا شغل ودخل مكتبو
عمر ضحك على كسوف حنين وبصاتها اللي مليانه خجل وغيظ منو ودخل ورا أحمد
***
:انا راجع مصر قريب
:نعم!!هتسيني ياليو
ليو بضحك:اسيبك اي يا أسيل هو احنا متجوزين يابنتي..وبعدين ياستي انا هتجوز وارجع بمراتي متقلقيش هسيبك انتي اختي الصغيرة
اسيل بدموع:بس انا مش بعتبرك اخويا يا وليد ..طول عمري ونا واقفه جنبك وف ضهرك من اول ماجيت اميريكا..ونت معبرتنيش،وجريت ورا صافي..مش هي دي اللي هتتجوزها صح
عالعموم ربنا يوفقك ياوليد بعد اذنك
وسابت وليد\ليو المصدوم ..هو طول عمرو بيعتبر اسيل زي أختو وبيحبها ويخاف عليه ومفكرش فيها ابدا كدا
ياترى اي حكايتهم
****
في البيت حنين اتخنقت من الأوضه ونزلت تتمشى ف الجنينه شوية صافي لمحتها وراحتلها
صافي بدلع:ونبي يا لمار متعرفيش حد بيبيع حرنكش اصلي بتوحم عليه
لمار بصتلها بضيق وسابتها ومشيت تحت ضحكه صافي الشمتانه
(متعرفش ان فيه كارثه جيالها)
***
ناديه:فهمت يا معتز هتعمل اي انا مش عايزة اي غلطه ..لازم كل حاجه تبان طبيعيه
معتز:ياخالتي متقلقيش والله انا مظبط كل حاجه ..لو الخطه نجحت وطلقها انا هتجوزها ..البت دخلت دماغي 
ناديه بخبث:طبعا هتنجح انت مستهون بخالتك ولا اي
معتز بإبتسامه خبيثه:لا طبعا يخالتي عيب عليكي 
ناديه بتمني:ربنا يوفقنا 
(ربنا ياخدكو)
****
الصبح احمد فطر ونزل شغلو وقابل عمر هناك واتفقو ان عمر هيسافر بكرة
**
لمار كانت قاعدة مستنية احمد يرجع من الشغل
جاتلها رسالة 
:احمد جوزك ف خطر يالمار لو عايزة تلحقيه تعالي بسرعه ومتحاوليش تكلميه او تكلمي أي حد لأنك كده هتعرضي حياتو للخطر العنوان(....)
لمار اول مشافت الرساله اتصدمت وخافت واتصلت على الرقم لقيتو مغلق عقلها اتقفل ومحاولتش تفكر ف اي حاجه غير ان احمد ف خطر ولازم تروحلو
قامت لبست ومن استعجلها جريت وسابت تليفونها
**
بعد ساعه احمد جالو رسالة على موبايلو فيها صور لمار مع معتز وهي قريبة منو اووي
ومكتوب فيها:(مراتك بتخونك تعالى على العنوان دا ........وشوف بنفسك)
احمد اتجن واتعصب من الصور وحاول يتصل بلمار بس مفيش رد جرى وركب عربيتو وساق بسرعه جنونية لحد موصل للعنوان وشاف.. يتبع الفصل الثامن 8 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent