رواية احبك منذ نعومة اظافري الفصل الثامن 8 - سلمى تامر

الصفحة الرئيسية

رواية احبك منذ نعومة اظافري البارت الثامن 8 بقلم الكاتبة سلمى تامر

رواية احبك منذ نعومة اظافري الفصل الثامن 8

لمار ركبت تاكسي بسرعه وراحت على العنوان طلعت على الشقه وفضلت تصرخ وتنادي على احمد:احمااااد انت فين 
:طب مينفعش معتز 
لمار بصت لمعتز بصدمه:انت انت بتعمل اي هنا؟!
احمد فين رد عليا عملت فيه اي
معتز:ف الاوضه جوا ومغمي عليه روحي فوقيه
لمار مفكرتش ولو لثانيه وجرت على الاوضه
ومعتز راح قفل الباب بسرعه وضحك بشر..فتح زرار القميص بتاعو ونحكش شعرو
وقتها الباب خبط جامد وفتح لقى احمد قدامو
معتز بصدمه وخوف مصطنع :اأحمد اي اللي جابك
احمد زقو بإيدة بعنف وشاف لمار خارجه من الاوضه مش فاهمه حاجه وتايهة وهو فسر دا على ان هي مصدومه انو جيه وشافها
احمد بغضب وهو رايح نحية لمار:اه يابنت الكلب يازبالة وديني لأقتلك
معتز بخبث وهو بيدافع عنها:استنى يا احمد هفهمك ..هي كانت هتطلب الطلاق منك لأن انا وهي بنحب بعض من زمان.
احمد شال معتز وفضل يضرب فيه بكل غل وجاب ازازة وكسرها على دماغو ومعتز اغم عليه
لمار كانت واقفه مصدومة وبتترعش من الخوف:أأحمد اقسم بالله مفاهمة حاجه ان..
احمد قاطعها بقلم على وشها وشدها من شعرها
احمد بعين حمرا وعصبية:بقا انا يابت تعملي فيا كدا ..احمد المنشاوي مراتو تخونو ..وضربها برجليه وقعها على الارض وفضل يضربها لحد مأغمى عليها 
احمد بصلهم بإستحقار وشال لمار بعنف ونزل من الشقه وفتح عربيتو ورماها وراح اتجاه القصر
***
احمد دخل القصر بوجه خالي من أي تعبير وشايل لمار ووشها غرقان دم وهدومها متقطعه بس حط عليها الجاكت بتاعو قبل مينزلو من العربية
صافي شافتها وشهقت بصدمه وفرحه وشماته
ونادية نظرتها كانت خبيثه ومنتصرة احمد طلع بلمار
****
في اوضة احمد 
احمد رماها على السرير وراح جاب مية وفوقها
لمار بألم :اااه وفتحت عنيها وبصت لاحمد وبعدين افتكرت كل حاجه....رجعت لورا برعب وهي بتبصلو 
لمار برعب وبكاء:احمد والله مخونتك ..معملتش حاجه ..الي حصل انو
احمد قاطعها بصراخ :اخرسييي اخرسي ياخاينه ياكدابة مكنتش متوقع انك و*** ورخيصه اوي كدا....علشان كدا مكنتيش عايزة تخلفي صح؟؟مكنتيش عايزة حاجه تربطك وتعرفي تدوري على حل شعرك ..اه يازبالة ياحقيرة ياخاينه ..انتي طالق يالمار 
لمار بصدمه وبكاء:طلقتني؟؟
وفجاة افتكرت الرسالة وقامت جابت الموبايل وادتهولو:طب شوف الرسايل وهتعرف انا عملت كدا لي
احمد شد التليفون منها وفتح الرسايل ولقى لمار بعتالو:انت فين يازوزو وحشتني اوي يابيبي عايزة اقابلك
ومهتز رد عليها ب:قلب زوزو والله..تعالي ياقلبي على عنوان كل مرة ..بحبك
لمار :ونا بمممووووت فيك ..حاضر مسافة السكه وجايه.
احمد هبد التليفون ف الحيطه وضربها بالقلم:امشي اطلعي بره مش عايز اشوف خلقتك تاني ف اي مكان اروحو..غووووررررررييييي
بتقوليلو بحبك اتفووو على قذارتك ياشيخه..لأ ومش  اول مره دا انتي حافظه العنوان
احمد شدها من شعرها ووقعها عالأرض وجرها على سلالم البيت كلو وفتح الباب ورماها وقفل ف وشها
وطلع اوضتو
صافي ونادية كانو مراقبين ف صمت وهيطيرو من الفرحه 
نادية غمزت لصافي وصافي فهمتها وهزت راسها وطلعت ورا احمد
***
فالشركه 
عمر:هو احمد جوا ياحنين
حنين:لا احمد طلع من الشركة وهو بيجري ولما سالتو مالك مردش ..شكل فيه مشكلة معاه 
عمر اتصل يأحمد يعرف مالو بس ملقاش رد ف قرر يروحلو البيت
عمر:انا هروح اشوف في اي تعالي اوصلك ف طريقي 
حنين برفض:بس انا عندي شغل
عمر بعصبيه:يولع الشغل بقولك يلا
حنين لمت حاجتها وركبت معاه 
عمر وصلها وراح على بيت صاحبو يشوف مالو
****"
صافي طلعت لأحمد لقتو مكسر الأوضة كلها وقاعد حاطط راسو على ركبتو وماسك دماغو بإيدو
صافي بحنان واهتمام مصطنع:مالك ياحبيبي اي اللي حصل
احمد بصوت مبحوح:لو سمحتي اطلعي بره وسبيني لوحدي
صافي بخوف وقلق مصطنع:طب قولي بس وخفف عن نفسك
احمد بصراخ:بررة ..قولت اطلعي بره اييي مبتفهميش
صافي مشيت من قدامو بسرعه وهي خايفه
وماسكه ضحكتها الشمتانه بالعافية
***
نادية بلهفه:قالك اي اللي حصل
صافي بشماته:لأ ..انا فرحانه اوووي باللي عملو ف لمار حاسه براحه نفسية رهيييبة
نادية بشماته:تستاهل..مش الجربوعة دي اللي تتحب الحب دا كلو...دلوقتي بقا دورك جيه اهو..اتقربي من احمد وخليه يحبك انا عايزاه ينسى لمار خالص اظن فهماني طبعا
صافي بفرحه بخبث:متقلقيش يامامتي ربنا يقدرني ياارب وهخليه يعشق التراب اللي بمشي عليه 
وبعدين حطت ايديها على بطنها ومتنسيش كمان اني ام عيالو
نادية بفرحه وهي بتبص على بطن صافي:عيالو دول اقوى كارت ف اللعبة كلها ودا اللي هنقش بيه
صافي:طب اي مش هتطمني على معتز
نادية:انا اصلا كنت رايحالو بس كنت مستنياكي تقوليلي عملتي اي
هروح انا لمعتز بقا سلام
صافي:سلام
***
عمر وصل لبيت احمد وخبط وفتحتلو رئيسة الخدم
:اتفضل ياعمر بيه
عمر:هو احمد فين يا مدام منى
منى:احمد بيه ف أوضتو
عمر:طيب اطلعي ناديه
منى :حاضر ياعمر بيه
***
منى خبطت على احمد وفتحلها وعينو حمرا وشعرو منحكش ولابس بنطلون اسود وتيشرت اسود
منى:عمر بيه عايزك 
احمد بصوت حزين ومبحوح:قوليلو يطلع
منى :حاضر ونزلت
***
عمر طلع لأحمد واستغرب شكلو وقلق عليه جدا
عمر بقلق وخوف:اي دا يابني فيك اي الله يحرقك بقيت مدمن
احمد حصن عمر وبكى:خانتي ياعمر ...لمار خانتني
عمر كان واقف مصدوم ومش قادر يستوعب 
عمر بصدمه:انت بتقول اي؟!
احمد بغضب وبكاء:بقولك خانتني شوفتها بعيني ومش اول مره تعمل كدا
انا هتجنن حاسس ان هيحصلي حاجه
عمر بصدمه وزهول:طب وهي فين دلوقت
احمد بغضب :طلقتها وكرشتها
عمر حاول يهدي احمد 
بعد مده
عمر:انا مش هقدر اسيبك  واسافر بكرة وانت ف الحاله دي
احمد بغضب:اقسم بالله لهتسافر انت  عبيط ولا اي مش دي اللي هنوقف حياتنا علشانها..ونا من بكره هنزل الشغل
وبعد معارضه  شديدة عمر وافق وساب عمر ومشى
***
ف شقه معتز
نادية وصلت ولقت الباب مفتوح ومعتز قاعد ف الارض دماغو بتنزف وبيحاول يفوق
نادية شهقت بصدمه:يخربييييتك اي دا
مهتز بألم:منو لله ايدو تقيله ابن الفقريه(ياعيني يالمار)
نادية:اي اللي حصل احكيلي
معتز حالها كل حاجه 
نادية بفخر:برافو عليك ياواد يا معتز
لا وكمان اكيد احمد شاف الرسايل اللي انا بعتها لما لمار الغبية سابت موبايلها 
معتز:هو عمل فيها اي 
نادية بتشفي:طردها وسمعتو وهو بيطلقها
معتز بفرحه وانتصار:هيححح كده الواحد يرتاح ويضمن ان لمورة هتبقى ليه
نادية عالجتلو جروحو وسابتو ومشيت وهي فرحانه
***
احمد نزل لرئيس الحرس 
:عايزك يا مؤمن تروحلي العنوان دا(....)وتجبلي الواد دا من هناك وورالو صورتو من على الموبايل
مؤمن:اوامرك يا احمد بيه اعتبرو حصل
**،،
في شقه حنين
كانت قاعده هي وباباها وسمعت حد بيخبط عليهم راحت وفتحت والباب واتصدمت من شكل لمار
حنين بشهقه اي اللي عمل فيكي كدا
ابو حنين  جرى على صوت بنتو واتصدم من شكل لمار:اي دا خشي يابنتي بسرعه
لمار قعدت على الكنبة وانهارت من العياط:احمد ط طلقني ياحنين
حنين بصدمه:الحيوووان هو اللي عمل فيكي كدا
لمار هزتلها راسها وعيطت اكتر
حنين اخدتها اوضتها وعالجتلها جروحها 
وادتها مسكن ومهدأ لحد منامت او نقدر نقول أغم عليها من الألم
**"
تاني يوم
عمر ركب عربيتو وسافر الصعيد واول ماوصل بيتو
:اي اللي چابك إهنيه يا واكل ناسك إنت!
يتبع الفصل التاسع 9 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent