رواية سمينة ولكن الفصل السابع 7 - اماني خالد

الصفحة الرئيسية

رواية سمينة ولكن البارت السابع 7 بقلم اماني خالد

رواية سمينة ولكن كاملة

رواية سمينة ولكن الفصل السابع 7

من يُحبك؛ سيُحبك كما أنت، بجميع ما فيك، عيوبِك قبل ميزاتك، فمن تَرك لأجل عيب واحد أو صفة ما؛ اعلم أنه لم يكن لِيُحبك من الأساس، لأن من أحب بصدق لا يستطيع أن يترك من أَحبهُ ولو فيه من العيوب ما فيه، فعيبُ المُحَب في أعيُن  المُحِب مزايا 
#مريم_خليل
ابيضت مفاصلها ،تدرك هوية ذالك الصوت ،التفت لتقطع شكها 
  نظرات حادة رمقتها بها 
    - سيربرايز مش كدا يا ميرو
ابتلعت لُعابها الغزير وتتقهقر خطواتها للخلف 
    - ليلي انتِ جيتِ دلوقت لية احنا متفقناش علي كدا وبعدين بقالك شهرين مبترديش عليا لية
صكت اذنيها بضحكاتها الصاخبة 
   - البركة في ميدو ، بصراحة كان بيبلغني كل حاجة أول بأول 
جحظت عينايها يعصف عقلها بموجة هائجة من الفِكَر
   - ميدوو .... ميدو مين انا معرفش حد بالاسم دا 
رفعت ليلي اصبعها مشيرة لأحمد قائلة
   - ميدو دا كابتن أحمد مهو انا نسيت اقولك اننا صحاب مش بقوله أحمد زيكوا كدا تؤ تؤ.. مش كدا ياميدو .... الله ماترد ياميدو مالك ساكت ليه كدا 
الظاهر انه مكسوف 
    - انتِ.. انتِ بتقولي اية احمد احمد رد عليا الكلام دا صح..   أحمد أنتوا فعلا بتلعبوا عليا احمد انا اانا وثقت فيك قولي أنها كذابة ... وانتِ ياليلي عملتِ كدا لية اناا ميرال صحبتك لية كدا 
كانت الدموع تدرك طريقها لتقفز مع مقلتيها تغرق وجهها 
نظرت لها باسمة 
   - ميرال متبقيش أوڤر كان المفروض تفهمي أنك بيتلعب عليكِ وبعدين صحاب مين إحنا عمرنا ماكنا صحاب طول عمرك انتِ الضحية الجميلة الحلوة اللي الرجالة بتجري وراكِ وانااا.. انا ضلك اللي بيداس عليه من رجلين معجبينك ..ثم اكملت في حقد بين 
حتي بعد ماتخنتِ جوزي فضل يحبك فضل يشوفك فيا فضل يتجنبني علشانك.. انا اكتر واحدة فرحانة بطلاقك بس تعرفي بردو مفشتش غلي وكملت عليكِ وخليتك تدمري عامر زي مادمرني ودمرتك مرتين مرة لما خليتك تدمريه وتعيشي بذنبه ومرة كمان لما وهمتك ودمرتك بحب أحمد. ثم رنت ضحكاتها الخبيثة 
خدي الكبيرة بقي أنا اللي كنت بحطلك أدوية تتخنك في الاكل وفي العصير اااه مهو مش أنا أكون التخينة المبعجرة أم كرش وأنتِ الرفيعة أنتِ اللي زيك خسارة فيه حد يحبه ياانانية ياسودا هتفضلي طول عمرك جشعة عاوزة كل حاجة استغليتِ سفري وخسيتِ علشان ترجعي ميرال اللي الرجالة بتريل عليها لكن اهووو انا كمان خسيت وبقيت أرفع وأحلى منك 
شُج قلبها واصمتتها الفجعة في أحبتها
    سااكتة لية ياميرال اكيد معندكيش رد عرفتِ بقي اد أية انتِ اقل وحدة في الدنيا 
جرت ازيال خيبتها وذهبت دون التفوه بكلمة ترد كرمتها 
نظرت ميرال لأحمد  نظرة ساخطة 
   - أية اكلت سد الحنك قدامها 
   - سيبني في حاالي بقي يا شيخة 
أحيانًا تختبئ الروح في الأصابع الباردة وتفر من الجسد حيثما تدرك تدنسها بقمامة القلوب .
   - ميرال بقالي يومين ببعتلك ومبترديش إحنا ممكن نرجع أصحاب تاني بس متسبنيش كدا ارجوكٍ
كانت تلك رسالته لها عبر حسابة الإلكتروني بعد وابل من الرسائل المُتجاهلة 
أخفض رأسه بين قدميه وتساقطت الدموع من عينه عائدًا بذاكرته للخلف 
   -خالتو هي ماما راحت فين هي مش بترد عليا ليه
نظرت له بدموعها الهاطلة وقلب منفطر 
   - ماما راحت عند ربنا ياحبيبي 
   - يعني خلاص خلاص مش هشوفها تاني خلاص سابتني لوحدي يعني مش هقول ماما زي اصحابي 
   - لا يا حبيبي انا امك وخالتك وكل حاجة اوعي تقول كدا تاني 
   - بجد هقولك ياماما وهتحبني زي هيثم 
   - طبعا ياحبيبي أنت أبني زي هيثم بالظبط 
ابتسم علي ذكرياته وكيف كان يتيماً وربته خالته ولكن ما عكر صفو حياته هو ابن خالته وابيه لم يعرف يومًا لم يكرهانه هكذا 
وقفت تدق باب شقتها دقات خافتة ، حتي فتحت ابنتها الصغيرة 
   - ماما اتأخرتي ليه دا تامر جوا مع علي بيلعبوا وقافلين الباب عليهم مش عاوزين يلعبوني 
ربما لو كانت في وعيها لعيت لما يحدث ولكن عقلها منشغل فيما يحدث لها لذالك لم تعطِ بالاً لحديث ابنتها واعتقدت انها ترهات وثرثرة 
ركضت الفتاة تدق باب غرفة اخيها وتنادي بصوت عالٍ
   - افتح يا علي ماما جت وهتضربك علشان انتوا مش راضيين تلعبوني معاكوا 
هلع تامر ونفر من خلف الصبي وادخل ملابسه وهندم هيئته وقال بحدة 
    - امك جت لو فتحت بوقك هقولها انك عرضت عليا اعمل كدا في اختك وهعمل كدا فعلا انت ساامع 
كل ذالك اكبر انه يدركه صبي ذو العشرة أعوام ،كان يبكي ويبكي ويبكي وينهر نفسه هل مايحدث صحيحً إذا لمَ لم يراه امه تتزوج بامرأة او ابوه يتزوج بروجل هو حتي لا يشعر معه بسوي بالقذارة يتذكر جيدا ان امه منذ تسعة اشهر قصت له عن نبي الله لوط وقومه الفجرة لقد قالت انهم تركوا النساء للنساء والرجال للرجال فأثاروا غضب الرحمن وسخطه وجعلهم اية في العذاب حاول اعلاه ان يوقظ عقله ، هرع الطفل أكثر وفكر كيف يتخلص من أفك كهذا 
وعقد عزمه لفعل الخلاص 
مددت جسدها تنظر لخيبتها ، صديقتها الخائنة ومن زعمت حبه خائن اكبر والذي بغضته وكنت له القسوة وحاكت له المكيدة كان الأصدق في حبه ، يالله كم الحياة قاسية. 
رفعت هاتفها المهتز لتري أتصال من رقم مجهول 
   - الو 
لملمت شتات نفسها لتجيب 
  - الو 
  - مدام ميرال 
  - ايوة مين حضرتك 
  - انا ماجي يمكن متعرفنيش بس انا اعرفك كويس اوي المهم انا بصراحة مش فاضية ومش هضيع عمري علشان الكائن المقرف دا هيثم عمل حادثة والدكاترة قالوا انه خلاص مش هيعرف يمشي تاني لان عنده كسر في العمود الفقري دا غير شكله اللي يرعب لان العربية ولعت وهو فيها انا علشان ربنا بس اتصلت اقولك لو هتيجي لو مش هتيجي براحتك انا ماشية علشان منظره بشع المستشفي ******* اللي في مصر الجديدة 
وضعت ميرال يدها فوق رأسها تحارب السقوط وعزمت علي مهاتفة عامر فهو ابن خالته 
  - الو ميرال وحشتيني اوووي كنت عارف اني مش ههون عليكِ
   - عامر مش وقته هيثم عمل حادثة وحصله تشوه وكسر في العمود الفقري انا هرحله لو حابب تيجي في مستشفي ****** 
اغلقت الهاتف سريعا ودخلت مرحاضها تنعش بشرتها الجفة كقلبها بالماء عل الحياة تنبض بهما 
ذهبت ميرال لغرفة هيثم في المشفي 
  - ياااا ميرال انتِ بجد 
  - اه ياهيثم انا ميرال 
  - سامحيني سامحيني ارجوكي انا كنت غلطان 
قطع حديثه  دخول عامر 
  - سلامتك يابن خالتي 
  - الحمدلله انكوا مع بعض عامر حقك عليا انا كنت وحش اوي طول عمري بس أرجوك سامحني 
ثم توجه بنظره لميرال 
- ميرال عامر بيحبك انا صحيح عمري ماحبيتك لكن لو كان ليا عمر كنت هحبك اوي بس خلاص الوقت عدي اناا.. اناا اتجوزتك علشان كنت عارف ان عاامر بيحبك كنت عارف انك نقطة ضعفة وليلي ساعدتني كتير ابعدي عنها يا ميرال ليلي عمرها محبتك ليلي... ليلي مريضة نفسية كانت بتروح لدكتور نفسي علشان تتعالج.. بس هي مكملتش ولما شافت عامر اتجننت بيه سامحوني عشان اموت مرتاح سامحوني ارجوكوا........... 
تعالت صفارات الأجهزة الطبية ركض الطبيب وفريقه المسعف ولكن الروح قد غادرت 
  وقفت ميرال تصرخ بشدة حتي سقطت ارضا حملها عامر ليطمئن عليها وعقله يبكي ويصرخ 
   - يوم ما تعرف غلطتك ياهيثم تموت. كان نفسي اوي تبقي جمبي ومتسبنيش لوحدي كان نفسي نبقي اخوات بجد 
افاقت ميرال ببعدما أعطاها الطبيب مهدئ 
  - مات هيثثم مااات وليلي خاينة واحمد زيهم وياتري انت اااي كمان 
جلس جوارها ولف يده حول خصرها وهمس بأذنها 
   - انا غير اي حد انا حبيتك وبحبك وهحبك في اي وقت باي طريقة انتِ حبيبتي 
اغرورقت عيناها 
  - عاوزة اروح روحني يا عامر 
وصلت لبيتها وجدت حشد يحاوط منزلها دب الخوف قلبها وتتعالي الصرخات حولها 
لتجد فتاها يتسطح علي ازرع أحد الجيران ويسيل دمه يغرق الأرض  ووجه ينم عن فقد الحياة 
يتبع الفصل الثامن 8 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent