رواية ابن العم الفصل السادس 6 - فاطمة الدمرداش

الصفحة الرئيسية

رواية ابن العم البارت السادس 6 بقلم فاطمة الدمرداش

رواية ابن العم كاملة

رواية ابن العم الفصل السادس 6

وفاء شوفى الكلاب الجوا صحيوا ولا لا
نادين ماشى 
دخلت ملقيتش حد 
نادين ي ماما دول مش موجودين 
وفاء وسلمى اى 
سلمى ازى دا 
وفاء انتى يست ي جربوعه 
الجدة اغمى عليه اصلا من التعب 
وفاء زقتها برجلها قومى 
بردوا الجدة مافقتش 
اوووف بقى 
اجروا دورا عليهم ف كل حته ف الفله 
سلمى نادين حاضر 
الباب خبط 
وفاء ادخل 
كان عادل اخوها 
وفاء ااانت ازيك ي خويا
عادل اى دا انتوا عاملتوا اى ف الست الغلبانه دى حرام عليكم 
ي مرات ابويا فوقى فوقى 
وفاء بغضب متخليها تموت 
عادل هتفضلى طول عمرك انانية ومش بتحبى حد حتى بناتك زيك بالضبط.
وفاء يوووبقى منك انت كل ماتيجى تسمعنى الكلمتين دول
عادل هقول لغاية ماموت 
ترضى حد يعملك فيكى كدا انتى
وفاء ومين يقدر يمس شعر من مرات السويفى 
عادل المترضهوش لنفسك مترضهوش لغيرك حسبى الله ونعم الوكيل فيكى 
وفاء بتتحسبن فيا ي عادل 
عادل بزعيق اه 
وفين محمد واية 
وفاء بتوتر 
اصلهم يتفسحوا هما سلمى ونادين.
دخلت نادين يماما مش موجودين بس الدم ابتاع محمد مغرق المكان واية ملهاش اثر دا احنا ضربينها بحديدة تقتل وهى زى القطط
وفجاة اى دا خالوا 
ازيك وضربت نفسه بالقلم ع وشها.
عادل بحزن انتى ازى بنادمين القب دا مش ليكوا والله
وبص ع وفاء وضربها بالقلم تحكى دلوقتى كل حاجه بالتفصيل الممل 
وفاء بخوف حاضر ي خويا حكتله كل حاجه 
هو وهان عليكى ابن خوكى وبنت اختك هان عليكي 
انا دلوقتى هعالج الست المسكينه الشافت المر معانا 
هى دى اخرت المعروف 
وخد الجدة ف العربيه وراح بيها ع المستشفى 
فالجانب التانى عند اية ومحمد 
اية خلاااص ي محمد وصلنا المستشفى اهو وهتتعالج وهتبقى كويس 
محمد بتعب حاضر ي ايه 
دخلوا والدكتور نضف الجرح ولف ايده بالشاش 
وبعد كدا اية اخدته ف بيت جده القديم 
فتحت الباب طبعا كان مليان غبار 
محمد بص انا هنضف الاوضه وهدخلك ترتاح 
وبعد ساعه كانت اية نضفت الاوضه ودخلت محمد ينام 
وطلعت 
وبصت ع الخاتم الكان ف السلسله ابتاعتها الجابتهولها امها 
وبكت انا وعتك ي ماما هيكون معايا لحد ماموت بس لو انتى عايشه وشوفتى الهعمله هتفرحى اوى 
ودخلت عند الصايغ وباعت السلسله والخاتم 
وجابت فرخه وخضار وروحت عند محمد 
بكوباية المون وبصت عليه وبكت جيت للهم والغم ي ابن عمى اى ذنبك بس انت 
وصحته محمد قوم 
محمد بخضه مالك ف حاجه 
ايه لا بس كنت جايبالك كوباية المون دى 
محمد شكرا 
ايه العفو
دخلت بعدها بالشربة الخضار وكمان الفراخ 
قوم عشان تاكل يالا
محمد كان بيبص عليها باستغراب 
ايه مالك 
محمد لا بس انتى جبتى منين دا كله 
اية ملكش دعوة ممكن تاكل بقى عشان تاخد العلاج 
محمد والعلاج جبتيه منين 
ايه مسكت طبق الشوربه 
يالا افتح بقك بقى عشان تاكل 
لان ايدك موجوعه ومش هتعرف تمسك المعلقه 
واكلته وبعده عطته العلاج 
وخرجت 
محمد استنى 
اية نعم شكرا جدا ليكى 
ايه بسمه العفو وقفلت الباب محمد كان صاحى طول اليل بيفكر هيعمل اى 
وكانت اية كل ساعه تفتح تطمن عليه وتجبله مره حاجه سخنه ومرة عصير 
عند وفاء وبناتها 
سلمى مين فكهم مين 
وفاء مش يمكن انتى مربطيش كويس ي خايبه 
نادين ملهاش ذنب ي ماما انا الربط بس كنت رابطه جاامد 
وفاء انا كل خوفى انهم يبلغوا علينا 
نادين معتقدش دلوقتى هيخافوا
ع جددتهم.
سلمى انا متاكدة انها العجوزة الوسخه هى الفكتهم 
وفاء وانا كمان 
وعند عادل 
ودا الجدة المستشفى 
اه ي دكتور طمنى 
الدكتور حالته مش كويسه ف حد يعمل ف ست ف السن دا كدا
عادل بتوتر ربنا يصلح الحال ي دكتور 
ونرجع تانى لوفاء وبناتها
نادين انا جاتلى فكرة خطيرة
وفاء اى هى
يتبع الفصل السابع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent