رواية فتاة على عهد الالتزام الفصل السادس 6 - ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية فتاة على عهد الالتزام البارت السادس 6 بقلم ملك محمد

رواية فتاة على عهد الالتزام كاملة

رواية فتاة على عهد الالتزام الفصل السادس 6

"عبدالله خد قراره خلاص أنه يتجوز حبيبه علشان ينقذها من الي اخوه عايز يعملو وكمان خايف ع أخوه علشان ميضيعش حياته ف طريق غلط "
كلهم متجمعين وبيتكلمو ف تفاصيل الفرح
عبدالله دخل عليهم
ياجماعه أنا هتجوز حبيبه
الكل طبعا افتكرو بيهزر
والدته: مش وقت هزار ياعبدالله
_بس أنا مبهزرش
"إسلام اتفاجئ وكل اللي قاعدين مش مصدقين"
_مالكو بتبصو ليه كدا مش قانون العيله بيقول الكبير يتجوز الاول وانتو مش عايزين حبيبه تتجوز حد غريب فخلاص هتجوزها أنا
_اسلام قام علشان يضربو
والدته وقفت ف النص وصوتت :قول انك بتهزر ياعبدالله
_مبهزرش أنا بتكلم بجد
صوتهم بدأ يعلي والخناقه كانت كبيره
وجدهم قاعد يتفرج وزعلان ع الحال الي عيلته وصلتلها
بعد ماخلصو زعيق اسلام راح لجده وقاله كلام عبدالله مش هيمشي صح
_جده قاله عما افتكرت إن ليك جد وكلمته هي الي هتمشي
"جدهم اتبسط من قرار عبدالله لانه كان عايز يجوزه الاول ووافق فعلا ع قراره "

_________$$
"نبذه عن أجواء البيت بعد قرار عبدالله"
"إسلام ساب البيت ومشي وبقي يبات عند صحابه
والدته قالت لعبدالله لو اتجوزتها وكسرت فرحة اخوك لا انت ابني ولا أنا اعرفك
والدت حبيبه رغم أنها مبتحبش عبدالله بس تقبلت الأمر اهو اي واحد من عيال عمها علشان عمها عنده فلوس كتير
باقي العيله ف عالم تاني ومبسوطين أن فيه فرح وخلاص
"حبيبه بقي اللي مش عارفه تتكلم ولا تنطق وكل الي بتفكر فيه عبدالله هيبقي جوزي طب ازاي "
_______$$
علا جايه تزور حبيبه لأنها بقالها فتره مشافتهاش
والدة حبيبه فتحت الباب
_السلام عليكم ازيك ياطنط
_وعليكم السلام ياختي
_حبيبه موجوده
_لا مش موجوده وكفايه الي عملتيه ف بنتي بقي فضلتي تلعبي ف دماغها وتقوليلها التزام ومعرفش اي لما البت ضاعت مني

"حبيبه سمعت صوت علا خرجت بسرعه "
_وسعي ياماما ادخلي ياعلا تعالي
_لا ياحبيبه مش داخله واسفه ع ازعاج والدتك أنا بس كنت عايزه اطمن عليكي
"حبيبه اتعصبت وشدتها من أيدها ع الاوضه"

_حبيبه بقولك سيبيني امشي انتي مش شايفه امك مش طيقاني
_ان جيتي للحق فهي مش طيقاني أنا كمان
"قفلت باب الاوضه وقعدو يتكلمو"
_متقفليش الباب أنا همشي
_اقعدي بقي متزهقنيش انتي كمان
_انا اتهزقت دلوقتي اقعد اعمل اي
_خلاص روحي بس ع فكره عبدالله اتقدملي وجدو وافق
_نعم
_نعمالله عليكي يلا مش كنتي عايزه تمشي وزعلانه عشان كرامتك اوي
_لا كرامت اي بقي تعالي تعالي هو الكلام اللي بتقوليه داه جد
_اها أنا محتاره اوي بس مهما كان اهون من إسلام
_أهون بس دا أهون بكتير بس أحكيلي دا حصل ازاي
_بصي أنا كنت بدعي ربنا كتير ينقذني من إسلام وتقريباً ربنا بعتلي عبدالله يخلصني من كل داه
_طب وانتي موافقه يعني
_مش عارفه بصراحه مش هو دا الي كنت بحلم بيه ياعلا انا حاسه اني تايهه اوي ومتلخبطه
_ياحبيبتي كل حاجه هتبقي تمام بس انتي خليكي ثابته وادعي ربنا كتير
_________

_الايام عدت وبيت العيله كلهم محدش طايق حد وتقريباً جدهم الوحيد الي مبسوط بالجوازه دي

_________$$
"يوم الفرح الصبح والكل بيجهز تحضيرات الفرح"
"عبدالله قاعد مع جده"

_هو لازم من حوار الفرح داه ياجدي
_ايوا طبعا دانت اول فرحتي وأول احفادي عايزني معملكش فرح
_مش قصة كدا بس أنا شايف أنه حاجه فيك اوي ياحج
_انت بتشتم ولا اي ياد
_هههههه لا اقصد حوار مش حقيقي يعني انت عارف ان محدش موافق ع الجوازه دي
_المهم أنا موافق ملكش دعوه بيهم
_طب وأمي اعمل معاها اي دي زعلانه مني اوي واسلام اخويا الي مجاش البيت من يومها دا كمان أنا محتار اوي ياجدي ومش عارف اللي بعمله صح ولا غلط
_بالنسبه للست أمك قوم دلوقتي راضيها بكلمتين أنا عارف انها طيبه وبتحبك ومهما كان انت ابنها واسلام ابنها يعني معذتكو واحده هي بس تلاقيها زعلانه علشان أخوك ساب البيت مش أكتر

_أنا زعلان ع إسلام اوي وكان نفسي يكون موجود دا مهما كان اخويا

"دخلت والدة عبدالله جايبه الشاي لحماها ف الاوضه"
_انا اسفه ياجماعه قطعت حديثكو
_تعالي ياأم عبدالله
"اتفضل الشاي ياعمي" (ومرضيتش ترفع عينها ف عين عبدالله)

"راح عبدالله ماسك أيدها وهي خارجه من الاوضه"
_هتفضلي زعلانه مني كتير
_(مش عايزه تبصله) وسع كدا ورايا حاجات كتير اعملها
_راح نازل ع ركبته ع الأرض وعيط
"اول لما شافته بيعيط نزلتله بسرعه ع الأرض وحضنته وعيطت هي كمان "
_متعيطش ياحبيب امك بتعيط ليه دانا النهارده فرحك
_انا اسف ياامي سامحيني
_انا مسمحاك يابني بس لو غاليه عندك متعيطش أنا عمري ماشوفتك بتعيط ياعبدالله
_هتفضلي زعلانه مني كتير
_انا مش زعلانه منك أنا زعلانه عليك انت وأخوك كان نفسي تبقو سند لبعض مش أعداء
_عمرنا ماهنبقي اعداء وانا بعمل كل داه لمصلحة اسلام اسلام لسه صغير مش عارف بيعمل اي

_خلاص ياحبيبي "وراحت ماسحه دموعها" اعتبر مفيش حاجه حصلت واسلام هيرجع دا ابني وانا عارفاه المهم دلوقتي متضيعش فرحتك دانت اول فرحتي يابني قوم يلا غسل وشك وجهز نفسك انت هتبقي أحلي عريس ياعبدالله

____________$$
"اوضة حبيبه"
"اسماء اختها دخلت عليها"

_بتعيطي ليه يازفته داالنهارده فرحك

_بعيط ع حياتي الي ضاعت مش دا الي أنا كنت بحلم بيه يااسماء
_يعني ولا عاجبك إسلام ولا عبدالله امال عايزه اي

_عبدالله متجوزني علشان ينقذني من الجحيم الي كنت هروحله مبيحبنيش

_"اسماء عيطت هي كمان " انا حاسه بيكي أنا مش صغيره بس مين عالم مش يمكن تحبو بعض بعد الجواز
_لا انتي مش فاهماني أنا كان نفسي ف واحد يقويني ع طاعة ربنا وياخد بأيدي للجنه مش اي جوازه كدا وخلاص
_ياستي خدو بأيد بعض انتو الاتنين للجنه مش حكايه هي
"والدتهم دخلت"
_قالبينها عياط ليه كدا انتي وهي

"حبيبه اول لما والدتها دخلت مسحت دموعها وقامت علشان تخرج من الاوضه"
"راحت امها شداها ليها وحضناها ودي كانت اول مره تحضنها"
"اول لما حضنتها بدأت تعيط بصوت عالي وكأنها مصدقت حد يحضنها"
"أمها عيطت هي كمان "
_متزعليش مني يابنتي أنا بعمل كدا لمصلحتك

_مصلحتك ف إنك تجوزيني غصب عني

_انا عايزه اطمن عليكي يا حبيبه وبصراحه أنا نفسي اشوفلي حفيد قبل ما اموت يابنتي

_واي جاب سيرة الموت دلوقتي
"شدتها من أيدها وقالتلها تعالي معايا الاوضه التانيه"
"دخلو وقفلو الباب "
طلعت إشاعات كتير من الدولاب وتحاليل
"حبيبه مسحت دموعها واستغربت"

_اي دول ياماما
_دي تحاليلي يابنتي أنا عندي سرطان وبروح من وراكي انتي واختك اعمل الجلسات عرفتي ليه كان نفسي افرح بيكي قبل ما اموت
"حبيبه ف حالة صدمه"
يتبع الفصل السابع 7 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent