رواية احببت عمياء الفصل الرابع 4 - ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية احببت عمياء البارت الرابع 4 بقلم ملك محمد

رواية احببت عمياء كاملة

رواية احببت عمياء الفصل الرابع 4

"حمزه طلع يجري وراها بعد ماوالدته أهانتها"
_ملاااك ملاااك
"بص لقاها عدت الطريق وواقفه ع الرصيف الي ف الي بيفصل بين الطريقين علشان تعدي الطريق التاني لحقها بسرعه"

_انا اسف
"بتحاول تخبي دموعها" وأسف ليه هي مقلتش حاجه غلط ومين قال اني ممكن اتجوزك
_ملاك ارجوكي افهميني...
"فجأه موبايلها رن"
طلعت الموبايل وايدها بتترعش
الو
ايوا يافندم والدة حضرتك ف المستشفى دلوقتي ياريت تيجي بسرعه
"ردت بفزع" مين بيكلمني ماما جرالها اي
_انا الممرضه والدتك تعبت فجأه ف الشغل وحالتها حرجه ولازم يكون في حد جمبها

"قفلت الفون واول مره ف حياتها بعد فشل العمليه حست إنها فعلا عاجزه وأنها ملهاش اي لازمه ولا تقدر تفيد حد بأي حاجه"
نزلت ع ركبتها ع الأرض وانهارت من العياط

حمزه اتخض عليها : ملاك في اي انتي كويسه في حاجه حصلت
"مردتش عليه ومسكت موبايلها كلمت اسماء وقالتلها تروح لوالدتها ف المستشفى لانها مش عارفه تتصرف"
اسماء من الصدمه طلعت تجري ع المستشفى بسرعه ومن لهفتها إنها تشوف والدتها عملت حادثه وملاك متعرفش

______
"الجو بيمطر وملاك ع الأرض بتعيط ف وسط الطريق عربيات رايحه وعربيات جايه الصوت كان عاملها توتر حست بخوف بس كانت بتقاوم"
"حمزه قاعد جمبها "
_ملاااك كفايه عياط علشان خاطري تعاالي اوديكي المستشفى علشان تشوفي والدتك

_شدت ايده لبعيد / أنا مش عايزه مساعده من حد ابعد عني
_حقك عليا طيب والله امي ماتقصد الي قالتو متزعليش
"دموعها مغرقه وشها" مش زعلانه ولا أقولك لا أنا زعلانه زعلانه من كل حاجه أنا مبقتش قادره اقاوم خلاص انا مش قويه أنا ضعيفه جداً
_ملاك اهدى عشان خاطري متزعليش أنا اسف

_لا أنا زعلانه زعلانه منكو كلكو أنا زعلانه ان احمد سابني ف عز ماكنت محتجاه زعلانه ان العمليه فشلت وانا بقيت واحده عاجزه زعلانه من الكلام الجارح الي والدتك قالتو أنا مش هستحمل حد بعد كدا ارجوك انت ابعد عني

_حمزه دموعه نزلت غصب عنه من كلامها وحاول يحضنها علشان تهدى

_قولتلك ابعد عني انت مين اساسا علشان تدخل ف حياتي انت مجرد شخص عابر شوفته مره او اتنين صدفه واتأذيت واتجرحت بسببك

"كلامها كان جارح جدا وحمزه كان بيداري أنه مدايق وزعلان علشانها"

"ف نفس الوقت كان وصل خبر وفاة والدة ملاك ف المستشفى بسكته قلبيه وخبر وفاة اختها بحادثه ع الطريق لاحمد خطيبها السابق"

"الجو لسه بيمطر وملاك لسه قاعده بتعيط ع الأرض وحمزه جمبها"
"بيحاول يحضنها تاني علشان تهدى بس هي كانت رافضه وبتشده لبعيد"

_ صرخت وقالتلو ابعد عني بقولك سبوني لوحدي أنا مش عايزه حد جمبي
"فجأه لقى شخص حط ايده ع كتفه وقاله
_بتقولك ابعد عنها ولا انت مبتسمعش

"ملاك ف لحظة صمت" أحمد
_مد ايده ليها وقالها ايوا احمد قومي يلا

(طبعا احمد جالها بعد ماعرف خبر وفاة والدتها واختها)

حمزه عرف أن دا خطيبها القديم اول لما قالت اسمه قام من ع الأرض وهو متعصب وبص ع ايد احمد وهي ممدوه لملاك علشان تقوم وراح ماسك ايده وقاله خلي ايدك جمبك

"احمد استغرب ردة فعله" ملاك مين داه !

"ملاك عرفت أن فيه حاجه حصلت علشان كدا احمد جه"
قامت تحسس ع أحمد وقالتلو احمد ماما كويسه ماما جرالها حاجه
_تعالي معايا وانا هفهمك كل حاجه ومسك أيدها علشان ياخدها
ملاك : اجي معاك فين فهمني دلوقتي ماما كويسه
_شدها غصب عنها وقالها يلا
حمزه مسح وشه من ماية المطره ورجع شعره لورا وهو بياخد نفس وراح شادد ايد احمد من أيدها وضربو بوكس وابتسم ابتسامه مصطنعه وشدها تحت دراعه
"ملاك مش شايفه حاجه" هو في اي اي اللي بيحصل
رد حمزه وقالها مفيش كل الحكايه انك طول مانتي معايا محدش هيقدر ياخدك مني

احمد حاتط ايده ع وشه ومتعصب جامد قال
طيب لولا أن والدة ملاك اتوفت هي واختها أنا كنت عرفت ارد عليك
ملاك ف حالة صدمه : انت اتجننت انت بتقول اي
حمزه هو كمان مصدوم ولاول مره يكون حاسس أنه مش عارف يتصرف حرفياً

احمد: أنا متجننتش والكلام دا حقيقي اختك ووالدتك ف المستشفى متوفيين ولآخر مره هقولك تيجي معايا
يتبع الفصل الخامس 5 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent