رواية احببت عمياء الفصل الخامس 5 - ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية احببت عمياء البارت الخامس 5 بقلم ملك محمد

رواية احببت عمياء كاملة

رواية احببت عمياء الفصل الخامس 5

"بعد خبر وفاة والدتها واختها ملاك كانت ف حالة صدمه وكأن كل حاجه قررت تبقى ضدها"

أحمد: لآخر مره هتيجي معايا
"شدت ايد حمزه من عليها" استنا أنا هاجي
حمزه اتعصب بس كان مقدر اللي هي بتمر بيه

حمزه: يلا
أحمد استغرب: يلا فين
_ف اي مكان انتو رايحينه أنا معاكو
احمد قرب منه ومسكه من لياقة القميص وقاله بقولك ايه ماتلم الدور علشان الوضع ميسمحش بكدا
حمزه لسه هيضربو تاني
راحت ملاك سابتهم ومشيت لماحست بأستخفاف لمشاعرها وأن دا مش وقت اللي بيحصل
حمزه: ملااك استني وجري مسك أيدها علشان يعديها الشارع
"ركبو تاكسي ف طريقهم للمستشفى"
ملاك بتعيط وأحمد بيحاول يهديها مسك أيدها وقالها
_كفايه عياط علشان خاطري لو أنا غالي عندك
حمزه اتعصب بس قاعد ماسك نفسه بالعافيه

"وصلو المستشفى وملاك دخلت تشوف امها وأختها لآخر مره "
كانت بتحسس ع وشهم ومن شدة الصدمه اغمى عليها
"فضلت اسبوع ف المستشفى تحت رعاية الطبيب وبعدها خرجت لما استاعدت قوتها وقدرت تقف ع رجلها تاني"
حمزه وأحمد ف مشهد طفولي قدام المستشفى اللي هو كل واحد عايز ياخدها
احمد: تعالي معايا ياملاك
حمزه: لا تيجي معاك فين انتي هتيجي معايا

ضحكت بسخريه
_احمد عايزني معاك بجد مش انت بردو الي مستنتش حتى اخرج من المستشفى بعد فشل العمليه وقولت كل شئ نصيب
_ملاك دا كان غصب عني
_غصب عنك هه أنا عارفه انت رجعت تاني ليه أنت حاسس بالذنب من ناحيتي وبتشفق عليا مش اكتر واحب اقولك شكرا لحد كدا
"احمد اتعصب ومشي"

"حمزه اتبسط من كلامها ومسك أيدها وقالها يلا"
نزلت ايده: يلا فين
_يلا معايا هاخدك ع البيت
_ضحكت ضحكة وجع وقالتلو البيت الي والدتك اهنتني فيه صح عايزني اروحلها علشان تقول جبت العاجزه تاني ليه
_ملاك افهمي امي مكنتش تقصد وانا هخليها تعتذرلك لو دا يرضيكي
_لا ميرضنيش ولا هسمح ليها تعتذرلي علشان هي مقلتش حاجه غلط

"حمزه اتعصب" افهميني بقى
_مش هفهم انت اللي لازم تفهم احنا مستحيل نكون مع بعض
_مش بقولك نكون مع بعض بس أنا مش هينفع اسيبك لازم اخد بالي منك

_اطمن أنا بعرف اخد بالي من نفسي كويس
"سابته ولاول مره مسكت العصايه الي بتسند عليها وفضلت تحسس ومشيت كام خطوه لقدام"
"رفع حاجبه وبص عليها وهي ماشيه"
_لا واضح بتعرفي الطريق مش من هنا ياهانم الطريق من هنا وراح شايلها غصب عنها

"بتحاول تنزل" نزلني انت اتجننت
_هشش مسمعش صوتك اذا كنتي عنيده فأنا اعند منك
" الناس بتبص عليهم "
ابتسم ابتسامه مصطنعه
مراتي ياجمااعه بس هي أفوشه شويتين

"ملاك ردت بإندهاش" مراتك هي مين دي الي مراتك
_مش انتي مش انتي اقعدي ساكته بقى
_طب نزلني
_خلاص وصلنا العربيه انزلي
"بتحاول تنزل من ع ايده وهو مبتسم"
_نزلني بقى اي الرخامه دي
_عجبني الوضع كدا خليكي شويه وراح مقربها منه وبايسها ع راسها
"اتكسفت جامد"
_راح منزلها وقالها اول مره اشوف قمر خدودو بتحمر
_خبطته وقالتله بطل بقى ولو مُصر توصلني خلاص موافقه بس هتوديني ع بيتنا
_اتنكي ماشي ياستي هوديكي ع بيتكو

"وصلو البيت ودخلت افتكرت اختها ووالدتها وانهارت من العياط تاني"
_انا قولت بلاش تيجي البيت دلوقتي بس انتي مبتسمعيش الكلام
_وحشوني اوي ازاي هعيش من غيرهم دول هما كانو كل حياتي دول كانو الحاجه الوحيده الحلوه فيها
_قولي الحمدلله دا قضاء ربنا
"الدموع مغرقه وشها"
_الحمدلله انا راضيه بكل حاجه
"قرب منها ومسحلها دموعها وقالها ارتاحي كدا شويه لحد مادخل المطبخ اعملك حاجه تشربها

_حمزه ودي كانت اول مره تنده بأسمه

رجعلها وقالها
_ قوليها تاني كدا
_هي اي
_قولي اسمي
_اسمي
_ياسلام
_هزة براسها اها
_ماشي ياستي براحتك كنتي عايزه اي
"حطت وشها ف الارض"
شكرا ع كل حاجه عملتهالي
_وبتشكريني ليه حد قالك اني محتاج تشكريني أنا مش عارف لحد أمتى هتفضلي تعامليني كواحد غريب وقام متعصب
_مقصدش ازعلك أنا حسيت اني لازم اشكرك
_مردش عليها
_حمزه انت هنا ولا مشيت
_مردش عليها
_حمزه انت فين بجد أنا بخاف
"ابتسم وقالها"
_انا جمبك بس كنت عايز اسمع اسمي منك تاني
_خضتني افتكرتك مشيت
_بتخافي تبقى لوحدك
"هزة براسها" لا اقصدي ي ي
قوليها بصوت واطي وانا مش هقول لحد وكان قريب منها جامد
_ وعد مش هتقول لحد
_ايوا
_الحقيقه اني لا مش بخاف
"ضحك" ماشي يالمضه
"قرب ايده من وشها وشالها النضاره كانت مغمضه"
_شلت النضاره ليه
_عايز اشوفك من غيرها تعرفي إن شكلك احلي كدا وحط ايده ع خدها
اتكسفت وارتبكت
تعرف أنا جعانه
_ ابتسم وقالها ياسلام جعانه بردو ولا عايزه تقوميني
"فجأه موبايله بيرن"
_الو
_ايوا ياحبيبي انت فين اتأخرت ليه أنا مستنياك
_لا متستنيش ياماما اتعشي انتي ونامي أنا هبات بره النهارده
"ملاك سمعت الكلمه اتخضت وقالتلو تبات فين"
حط ايده ع بوئها بسرعه علشان والدته متسمعش صوتها وقالها هوش
والدته: اي ياحمزه في اي ومين الي جمبك دي
_دي دي الو الو الشبكه بتقطع مش سامعك ياماما هقفل أنا بقى واطمني عليا متقلقيش
اووف وراح قافل

"لسه حاتط ايده ع بوء ملاك راحت عضاه"
_ااه يا مجنونه
_تستاهل قوم روح تبات فين
_وانتي صدقتي اني ممكن ابات هنا
_اي داه يعني انت مش هتبات هنا
_لا طبعا هبات وغصب عنك كمان وقومي يلا علشان نعمل حاجه ناكلها وشدها من أيدها دخلو المطبخ
_استنااا انت بتاخدني ف دوكه كدا

"وصلو المطبخ"
_طب وانت جايبني المطبخ ليه وانت عارفني مبعرفش اعمل حاجه ولا ليا لازمه
_ملاك ممكن متقوليش الكلام داه تاني
_ماهي دي الحقيقه
_الحقيقه انك دلوقتي حاجه مهمه قوي عند شخص والشخص داه من غيرك مش هيقدر يعيش يوم واحد يبقي ليكي لازمه ولا ملكيش
_مين الشخص داه
_اعرفيه لوحدك
_امممم تقصد احمد
"اتعصب جامد ورمى المعلقه الي ف ايده ع الأرض"
_ انتي عبيطه أنا مش عايز اسمع اسمه ع لسانك تاني
"ملاك بتعانده" اشمعنا يعني بتدايق منه
_مانتي لو بتفهمي كنت اتكلمت اقفلي السيره دي بقى وهو أحمد اساسا كان حبك دانتي غبيه بشكل
يتبع الفصل السادس 6 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent