رواية مفاجأة في جوازة الفصل الواحد والثلاثون 31

الصفحة الرئيسية

رواية مفاجأة في جوازة البارت الواحد والثلاثون 31 بقلم يوستينا سامي

رواية مفاجأة في جوازة الفصل الواحد والثلاثون 31

تامر بخضة : زييينه 
لكن هي من الخضة حطت ايديها ع وشها 
ومحستش بحاجة الا بالعربية بتعدي وهي محصلهاااش حااااجة 
بدأت تفتح عينيها لقت نفسها في حضن تامر 
تامر بنظرة خوف وعتاب :كدة برضووو كنت هموت من الخضة 
زينه كانت سرحان في حضنه وكانت تقريبا مش سامعة حاجة اصلا من كلامه 
تامر بضحك:  للدرجة دي حضني حلووو 
زينه بشرود: اوووي .....
تامر :هههههه 
زينه بدأت تفووق ... احم 
انا لازم امشي ..
تامر بضحك: تعالي بس بتجري مني ليه 
تعالي اركبي ..... يلا انت هتفكري كفاية الي حصل من خمس دقايق اركبي يلاااا 
زينه بتوتر: لا اخاااف اركب مع حد غريب ممكن تسيبني بقي امشي وتروح لحالك 
تامربحدة : يسلاااام طب ياترا السواق الي هتركبي معاه 
ده ابن خالك مثلا ... اركبي يا زينه بدل ما اركبك بالعافية انا خلقي ضيق ..
و المفروض اصلا بعد الخضة دي تركبي من سكاااات 
فاهمة 
زينه بدهشة : انت يا بني ادم انت بتزعقلي ليه 
تامر بحدة:  انا اسمي تامر يا ماما ليا اسم ويلا بقي مش هفضل مستني كتير مش سمو الملكة حضرتك  
زينه بعصبية : طب ايه رايك بقي اني مش هركب ولو قربت مني هصووت واقول متحرش وشوف بقي يعملوا معااااك اي 
تامر بتهديد:  حلوو جربي تعمليها ساعتها هقووول مراتي وزعلان مني وساعتها الناس هتقووولي صالح مراتك يابني 
وفجاه شدها من وسطها لحضنه وقال: 
انا امووت واصالحك هااه اعتقد انك هتيجي تركبي ولا تحبي تصوتي وابدا انا كماان اصالحك 😉😉
زينه بتوتر: لا انا اصلا اتاخرت يلا اروح 
تامر بضحك : يخسارة كان نفسي اصالحك 
تامر في سره بس هتتعوض يا زينه وانت في بيتي وعلي اسمي اول مرة اتعلق بحد كدة برغم اني كنت معجب بشرووق بس محستش الي انا حاسه معاكي يا زينه 
_____________________________&&&
في فيلا آدم
أسامة : مش يلا بقي يا شروق 
آدم : يلا فين يا بني ادم انت 
أسامة : ههه هنروح هخدها ونعيش في بيت بتاعي 
آدم:  يسلام بس انتوا مش كاتبين الكتاب 
أسامة:  يارخم وانت مااالك 
شروق:  أيوة صح يا تامر مينفعش 
نغم:  أيوة يبقي اقعدوا معانا 
شروق بفرحة:  ياريت 
أسامة بغلاسة:  ولله انا موافق بس آدم يجي ينام معايا ونغم تنام مع شروق اصل شروق بتخاف تنام لوحدها 
آدم : وحياه امك 
ولاااه ملكش دعوة لا بيا ولا بمراتي يا عسسل وبعدين اصلا شروق هتنام مع اسما وانت مع تامر ويارب تامر يديك بالبوكس هو اصلا تور في نومه 
أسامة بضحك :كمااااان هضرب 
نغم بضحك : من حفر حفرة لأخيه 
أسامة: شكرا ياختي شكرا 
اللهم قوي ايمانك 
ممكن بقي تقولي اروح انام فين علشان همووت واناااام اصللاااا 
آدم بضحك : تعالي يا اخويا 
وفعلا شروق راحت لاسما واسامة نام في أوضة تامر 
______________________&&
في أوضة نغم وادم
آدم قاعد علي اللاب بتاع بيشتغل
نغم بحب : آدم 
آدم كان مركز في الاب: .. يا عيونه 
نغم قربت منه وقعدت ع رجله :
ممكن نتكلم شوية وحيااتي 
آدم ساب الاب وقربها منه وبأس خدهاا :
طبعا نتكلم هو ليا غيرك اصلا في الدنيا دي 
نغم : وانا كمان ماليش غيرك يا آدم 
بس ....
آدم : اممم حبيبي عايز يقول حاجة 
قووولي وانا سامعك 
نغم :  بصراحة كدة ومنغير مقدمات انا عايزة اعرف 
انت هتعمل اي بفلوس بابا و نصيب اسما الي اتسرق 
وانت اصلا بتصرف من فين 
آدم :  بقي  ده الي موترك 
ماشي اولا كدة انا شغال يا نغم مش عاطل بالعكس 
انا شغال في العربيات انا اصلا مهندس ده اولا 
لكن فلوس باباكي انا معرفش عنها أي حاجة 
وماليش علاقة بيها 
نغم : ماتتضحكش عليا  يا آدم انا عارفة أن بابا سرق فلوسكم بعد موت والدتك يا آدم 
الفلوس دي من حقك يا آدم 
خلاااص مبقاش في حد غيرك ليه الحق في التصرف 
في الفلوس دي  
انت وتامر وعمرو و حسن واسامة  كمان 
ممكن اشتغلوا مع بعض في الشركة ..
هاه قولت اي 
آدم :  هههه ايه كل ده عمتا هفكر يا نغم  
بس ده لو حصل انا هخد بس الشركة الي ابوكي قال إنه اشتراها من ابويا لكن المصنع هبيعه مش هقدر ادخله وانا عارف أنه اتبني بفلوس من دم ناس الغلابة وكمان هتبقي شريكة معايا 
نغم بحزن :  بخصوص المصنع اعمل الي تعمله يا آدم 
بس انت معملتش اي حاجة حرام بالعكس انت هتكبره بالحلال  
آدم حس بوجعها وأنه مكنش ينفع يقول كدة وخصوصا ان ابوها خلاص مات وراح لربه 
فقرر أنه يخفف عنها وقال :
امممم طب ايه رايك لما ابيع المصنع بجزء من فلوسه نفتح بيه دار ايتام
يعني كنوع من الرحمة عليه و وكل الي ماتوا 
نغم بفرحة : بجد يا آدم انت هتعمل كدة 
آدم بحب وهو بيقربها منه :  اه هعمل كدة 
نغم حضنت آدم بكل قوتهااااا :
بحبك يا آدم بجد بحبك 
بص انا موافقة جدا وكمان مامتك و اخوك 
آدم اخدها في حضنه جاااااامد :
انت عارفة انا مش مصدق نفسي اني هعمل كدة 
بجد بس انت غيرتيني اوووي يا نغم 
بقيت بني ادم بجد ... انا كنت بحس نفسي آلة منغير قلب.  انسان بلا رووح انت الي صحيتي قلبي من تاني ... انا بحبك اووووي 
نغم بدلع : وانت كمان غيرتي اوووي يا آدم 
وخلتني احبك بعد كل الي حصل ده 
لا مش بس بحبك لا انا بمووووت فيك 
آدم غمزلها : طب بذمتك مش حابة نجيب آدم صغير كدة يملئ علينا البيت 
نغم اتوترت جامد وبعدت عنه بسرعة 
آدم بخضة: في ايه يا نغم انت كويسة 
نغم بدموع مفاجاه : مش هقدر يا آدم بجد مش هقدر 
وبدأت تبعد عنه 
آدم باندهاش : مش قادرة ايه يا نغم ماتفهميني 
نغم بدمووع : انا لحد دلوقتي مش قادرة انسي اول يوم ليا هناااا ...واول يوم ليا معاااك 
كل ما افتكر اني فضلت فاكرة انك اغتصبتني 
بموووووت كل يوم كنت بفتكر اني عايشة معاك في الحرااااام 
وانفجرت في العياااااااط 😭😭😭
آدم اتصدم من كلامها كان افتكر أن خلاص نسيت الي حصل وأنها دلوقتي بتعامله كزوجها وحبيبها 
بس دي طبيعة الإنسان صعب ينسي بسهولة وخصوصا لو حاجة زي الي اتعرضتلها نغم 
آدم بوجع : يااااه يا نغم كل ده في قلبك ناحيتي 
للدرجة دي خايفة مني للدرجة دي لسه بتكرهيني
نغم بدمووع :لا ولله يا آدم انا فعلا بحبك اووي 
بس غصب عني ولله خايفة ومتوترة من الفيلا 
ومن الاوضة دي حتي من السرير ده 
انا لما ببصله بفتكر قهرتي ووجعي وكسرة نفسي
صعب عليا ولله 😭
آدم قرب منها واخدها في حضنه علشان يطمنهااا 
وبدأ يهمس في ودنهااا: وانا اوعدك يا نغم اني مش هقرب منك غير لما تكوني انت مستعدة لده 
انا عارف اني السبب في الي انت فيه دلوقتي بس 
ولله غصب عني يا نغم صدقيني 
انا عمري مافكرت اني اذيكي بالعكس 
سامحيني 😢
نغم وهي بتمسح دموعها : مصدقاااك ومسمحاااااك 
انت اكتر حاجة انا بحبها في حيااااتي اصلا يا آدم .
وفعلا آدم اخدها في حضنه وقرر أنهم يناموا
ع الكنبة وهي وافقت ونامت في حضنه 
____________________&&
في العربية 
تامر وزينه
والصمت سااائد 
تامر:  وحدوووووو 
زينه ضحكت غصب عنهااا 
تامر برخامة : لله طب مافي سنان يا بت اعهييي 
زينه رجعت تاني للبوز:  نعم عايز اي 
تامر رافع حاجب : ياساتر يارب 
مالك يا بنتي هو انا خاطفك ما انا مروحك اهوووو 
زينه : يسلااام 
انت بتفقد الذاكرة يا بني ولا ايه 
ولا انت ناسي عملت اي معايا من خمس دقايق
تامر : لله ما انت الي هددتيني يا بنتي 
وبعدين بقولك اي موضوع رجوعك من الشغل متأخر 
ده مينفعنيش تمااامااا انا مرضاش بكدة 
زينه : نعععععم 
تامر: نعم لله عليكي يا اختي 
زينه بدهشة : يا ابني انت مريض ولله هو انا اعرفك اصلا .انا لسه شايفاااك مكملتش سااعة 
انت بجد مرييض 
تامر : يمكن ...
بس الي انا متاكد منه  أن انت لو متلمتيش هرميكي من العربية تماااام 
زينه في سرهااا : يانهاااري ده مجنون رسمي .انا ايه الي وقعني في ده 
وفعلا وصلها لحد البيت 
تامر بحب: هتوحشيني 
زينه رفعت حاجبها  
ولسه هترد .... بس كان سبها ومشي 
زينه في نفسها مجنووون 
وطلعت شقتهاااا وتامر كماااان رووووح 
_______________________________________
في المستشفي 
عند حسن وعمرو 
حسن:  علفكرة الكلام الي هقولهولك ده مش معناه اني كويس وطيب وبحبك لاااااا يا عمرو لااا 
انا بكرهك وعمري ما ظهرت حد زيك
عمرو كان بيسمعه بس هو في موقف مينفعش معاه الجدال أو أن حد يتعبه سكت شوية عمرو وبعد كدة بدأ يتكلم قائلا : طيب يا حسن في حاجة عايز تقولهالي غير الكلام ده. . انا عارف انك بتكرهني وببتمني موووتي وانت قولتلي الكلام ده قبل كدة 
مش جديدة يعني 
حسن :علفكرة  انا لو مكنتش جيبتك كانوا هما الي جابووك
عمروبوجع بس حاول يخفيه بضحكة : اممم قولت تيجي منك انت ولله كتر خيرك 
حسن:  عمرو انا مش محتاج ابررلك . انت مش فارق معايا ببصلة اصلا انت فاهم كدة ولا لاااء .. انا الحاجة الوحيدة الي ممكن تخليني اسيبك ومامموتكش هو العيش والملح الي بينا الي آدم كان السبب فيه الي انت ماصونتهووش 
عمر بعصبية : انا الي ماصنتهوش يا حسن 
انا الي جبت المسدس ووجهته في وشك وقلتك اني هقتلك... يا اخي مضايق مني ابعد عني اتخانق معايا 
ده انت كنت اول واحد قولتله علي الي عملته في ادم جيتك وقولتلك علي غلطي ووجعي وضعفي
ساعتها طردتي بس مزعلتش منك
وقولت لنفسي انت بتنصحني وواتفاجات من الي عملته بس 
حسن:  انا اصلا كنت رافض اني اساعدهم لكن بعد ما جيتلي وقولتلي انك بعت آدم ساعتهاااا انا مابقتش عليك سبق وقولتلك انك ماتفرقش عندي ببصلة يا عمرو والي مخليني مستحملك هو آدم بس 
و لكن هقولهالك تاني يا عمرو 
انا حسن و لو مش عارفني أسأل عليا 
انا كنت عارف ان خالد مراقب المخزن وأنه جايلك 
وعارف أنه هينقذك علشان يوصل لنغم
عمرو بصدمة : مستحيل  تبقي عارف 
انت حطيت المسدس في وشي كنت عايز تقتلني لولا أنه دخل اصلا 
حسن بغل :كان نفسي اعيشك كام دقيقة خوف وقهرة اشمعنا انت عملت فيا كدة ولعلمك انا لو عايزك تموووت كنت موتك قبل ما افتح الباب وأشوف مين الي برااا 
عمرو بوجع :انا ماشي يا حسن بس قبل ما امشي حابب اقولك أن الي حصل حصل ودلوقتي 
اني خايف عليك بجد وان دلوقتي اهم حاجة انك تهتم بصحتك بس 
حسن بتريقة : شكرا 
وخرج عمرو من الاوضة وكان حسين مستنيه برا 
كان سايبهم يتعاتبوا 
حسين:  ايه يا ابني عملت ايه طمني ..
عمرو بوجع : ولا حاجة ولا حاجة انا رايح المستشفي
بس خلي بالك منه يا عم حسين  ولو حصل اي حاجة كلمني .. سلاام 
حسين : سلام يبني 
دخل الاوضة لحسن وقعد معاااه بس اتفاجا بيه عماال يعيط 
حسين قرب منه وحط أيده ع كتفه :انت كويس يا بني طمني عليك .ليه العياط ده بس 
حسن : مخنووق اووي اووي يا عم حسين 
حسين : اهدي بس يا ابني 
الي بتعمله في نفسك كدة هيعود عليك بالاذي الدكتور قال اهم حاجة نفسيتك 
حسن بوجع ودمووع : علشان كدة عارف اني عمري ما هخف هفضل طول عمري مشلوول انا عارف 
حسين:  يا بني متقولش كدة ده مافيش احن من ربك عليك .. بس انت قول يارب وهتلاقيه جمبك بيرفعك ويقويك ...
بذمتك يا حسن في حد لما يتعب أو ييأس من حاجة يقوم يجري ينتحر بدل ما يلجأ لربه يعينه ويساعده 
انت فاكر الي عملته هو الصح يا بني او حتي هيريحك بالعكس ده عزاب ده ربنا بيحبك يا عبيط 
وبيديك فرصة تانية 
حسن بوجع وبيمسح دموعه : انا عمري ما فكرت اني انتحر بس الي حصل خلاني أفقد تفكيري وعقلي 
ده غير اصلا اني كنت سكران
حسين اي الي حصل يا حبيبي 
حسن ..
حسين 
يتبع الفصل 32 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent