رواية في طريقي الى العشق الفصل الثلاثون 30

الصفحة الرئيسية

رواية في طريقي الى العشق البارت الثلاثون 30 بقلم ملك ابراهيم

رواية في طريقي الى العشق كاملة

رواية في طريقي الى العشق الفصل الثلاثون 30

في المساء
نجح المحامي في اخراج تصريح يسمح ل فارس برؤية زوجته
ذهب فارس لؤرية ملك ودخل غرفة الضابط وتفاجئ بملك تذهب اليه سريعا وتلقى بنفسها في حضنه وتبكي بشدة

ضمها فارس اليه وبدء يمسد علي ظهرها بهدوء وهي تضم نفسها اليه أكثر

نظر لهم الضابط واستأذن بالخروج وتركهم بمفردهم لبعض الوقت

تحدث اليها فارس بهدوء وهي بداخل حضنه

" حبيبتي ايه الا حصل في حد ضايقك هنا...؟!

هزت ملك رأسها ب لا وهي بداخل حضنه

ابتسم فارس وقبل رأسها وابعد وجهها قليلا عنه حتى يستطيع رؤية وجهها الذي يعشقه

نظر فارس الي وجهها الرقيق الباكي وامسح دموعها بيده وتحدث اليها بعشق

" حبيبتي عشان خاطري مش عايز أشوف دموعك دي ابدا

نظرت له ملك وتحدثت بصوتها الباكي

" فارس انا مش قادرة افضل هنا اكتر من كدا...انا حسه ان روحي بتتسحب مني...حسه اني هموت هنا

نظر لها فارس بحزن وتحدث اليها بلهفه

" حبيبتي ماتقوليش كدا...ان شاءالله هتخرجي من هنا...وهنعمل فرحنا وتبقي معايا وفي حضني علي طول

نظرت له ملك بابتسامه وتحدثت بأمل

" بجد يا فارس...؟!!

نظر لها فارس بابتسامه ثم تحدث اليها بمرح حتى يخرجها من هذه الحاله

" اه طبعا بجد...بس انا ماكنتش اعرف ان انتي نفسك اوي كدا نعمل فرحنا وتبقي في حضني علي طول...طب ليه ما قولتيش من زمان

ابتعدت عنه ملك وضربته بيدها علي ذراعه وتحدثت اليه بغيظ

" علي فكره يا فارس انت رخم وانا مش هكلمك تاني واتفضل امشي بقى

ابتسم لها فارس وضمها اليه مرة اخرى وتحدث اليها بعشق

" تعرفي ان انا الا نفسي اغمض عيني وانتي في حضني كدا....أنا بعشقك أوي يا ملك

ابتسمت ملك بسعاده واغمضت عينيها بداخل حضنه وتحدثت بحزن

" فارس انا هفضل هنا كتير...؟؟!

رد عليها فارس بثقه

" لا يا حبيبتي ان شاءالله هتخرجي من هنا في اقل من يومين....أوعدك

نظرت اليه ملك وتحدثت بثقه

" وانا واثقه فيك

ابتسم لها فارس وتحدث بمشاكسه

" بس انا عايزك تعرفي ان انتي هتخرجي من هنا علي شقتي....لان انا واخد عهد علي نفسي اني عيني مش هتغمض غير وانتي في حضني

نظرت له ملك بدهشه وتحدثت بخجل

" شقتك ازاي يعني..؟وفي حضنك ازاي..؟!!!

نظر فارس بعشق الي احمرار وجنتيها...وضع يده علي وجنتيها الدافئه واقترب حتى يقبلها

ابتعدت عنه ملك وتحدثت اليه بدهشه

" فارس انت هتعمل ايه...؟!!

ابتسم لها فارس وتحدث بمرح

" انتي نسيتي ان انتي مراتي ولا ايه....وبعدين في حالتنا دي الشيخ بيقول ايه...حلال حلال حلال

ابتعدت عنه ملك وتحدثت بغيظ

" والله...ماشي يا عم الشيخ روح انت بقى شوف هتخرجني ازاي....بدل ما اصوت دلوقتي واقول بيتحرش بيا وشوف بقى هيحصل ايه

ضحك فارس بقوة علي كلامها وتحدث اليها بمرح

" ماشي يا ملك مسيرك تقعي في ايدي....انا ماشي

ذهب فارس وترك ملك وهي تنظر له بعشق و تبتسم بسعاده

___________________________

صباح اليوم التالي

جلس جد شاكر علي مكتبه وحوله أبنائه وتحدث احد ابنائه بغضب وانفعال

عم شاكر: انا مش عارف احنا ليه نتعاقب علي غلطه عاملها شاكر.....كدا الشركه هتقع وهنروح في ستين داهيه

نظر له جد شاكر وتحدث بقوة

" عاملها ابن المسيري وعايز يخرب بيتنا....بس انا مش هسكت

تحدث عم شاكر الاخر

" يا بابا بعد اذنك الا انت بتعمله دا اكبر غلط....شاكر غلط ولازم يتحاسب واحنا ملناش ذنب نتحاسب علي غلطه هو....كدا الشركه بتقع والمصنع وقف والمكن عطل وكل دا في وقت واحد وبضربه واحده....فارس المسيري مش سهل وانا عن نفسي مش مستعد ادخل معاه في حرب وانا عارف ان هو الا هيكسبها

نظر لهم والدهم مختار الأسيوطي وتحدث بقوة

" يعني انتوا كنتوا عايزيني اسكت واسيبهم يشوهوا أسم العيلة

رد عليه احد ابنائه

" مش فارس المسيري الا شوه أسم عيلتنا...حضرتك عارف ان شاكر هو الا شوه أسم العيله وياما حضرتك لميت من وراها....بس المره دي مش هتقدر تلم من وراها وكدا كدا أسم العيلة هيتشوه وهيبقى في الأرض لما نعلن افلاسنا بعد كام يوم ويبقى مفيش عيلة الأسيوطي اصلا

نظر له والده وتحدث بغضب

" انا مش هسمح بدا يحصل وهدفع فارس المسيري التمن غالي أوي

نظر له ابنائه ووقفوا وهم ينظرون الي بعضهما وذهبوا من مكتب والدهم الي خارج الشركه وتحدث احدهم بأحد المحامين وطلب منه الأسراع في رفع قضية حجر علي والدهم مختار الأسيوطي

__________________________

جلس فارس مع شقيقته نانو وطلب منها ان تخبره بكل شئ تعرفه عن ساره وعن اهلها واقاربها ومن اكتر شخص تثق به ساره

ردت عليه نانو واخبرته بان اكتر شخص تثق به سارة هي خالتها شقيقة والدتها التي دائما تساعدهم وتقف معهم

سألها فارس عن عنوانها واخبرته نونا انها لاتعلمه

ابتسم لها فارس واخبرها انه سوف يعلمه بطريقته

________________________

علم فارس عنوان خالة سارة وذهب اليها سريعا وتحدث اليها بهدوء وشرح لها كل ما فعلته ساره واكد علي حمايتها وعدم تعرضها لأي خطر

نظرت له خالة سارة بحيره وتعلم بان شقيقتها وابنتها سارة لا يستطيعون الاختفاء اكثر من ذالك

لذا تحدثت اليه بتأكيد

" أستاذ فارس انا ممكن اقولك مكان سارة بس عايزاك تقسم الأول انك هتحميها

ابتسم لها فارس بسعاده واقسم لها بكل تأكيد

ابتسمت له خالة سارة واخبرته بمكانهم

وقف فارس وشكرها كثيرا وذهب سريعا الي هذا المكان الموجوده به سارة

__________________________

اتفق مروان مع الممرضه المسؤله عن حالة شاكر ان تخبره اولا وقبل اي احد عندما يفوق شاكر مباشرة واعطاها مبلغا كبيرا من المال

ذهب فريق متخفي الي شقة شاكر وقاموا بالتفتيش في كل مكان باحترفيه

جلس صلاح يصرخ وينادي وهو لا يرى شئ من الشريط الاسود الموضوع علي عينيه وهو مربط الأيد والقدم وتم اخذ منه الاموال الذي كانت معه وتم وضعه في مكان غير معروف ويجلس معه مجموعه من الرجال المكلفين بالاحتفاظ به حتى يأتي رئيسهم

جلست وسام مع مدام عزه وإيمان ومامت ملك

نظرت وسام الي هاتفها وجدت شقيقها يتصل بها

اندهشت وسام كثيرا لأنه لأول مرة يتصل بها بعد ان لجأت اليهم عقب طلاقها وهم رفضوا استقبالها هي وطفلها

ردت عليه وسام سريعا خوفا من ان يكون حدث شئ لأحد من اهلها

رد عليها شقيقها واخبرها بان طليقها يبحث عنها ويريد رؤية ابنه

صدمة وسام وتحدثت الي شقيقه بغضب

وسام: ابن مين الا عايز يشوفه...هو جي يفتكر دلوقتي انه عنده أبن

تحدث اليها شقيقها بهدوء

" اصل هو طلق مراته وشكله كدا طلع من الجوازه من غير أبيض ولا أسود وراجع بقى يدور عليكي انتي وابنه وشكله كدا عايز يرجعلك

ردت عليه وسام بانفعال

" يرجع لمين هو مفكر ان انا قاعده حطه ايدي علي خدي ومنتظراه...عرفه انه لا هيشوف ابنه ولا يحلم ان ارجعله تاني

رد عليها شقيقها بسخريه

" مش هو دا الا كنتي هتموتي نفسك عشانه واتجوزتيه غصب عننا

ردت عليه وسام بقوة

" غلطت ودفعت تمن غلطي وانتوا اول ناس عقبتوني علي غلطتي دي لما قفلتوا بابكم في وشي انا وابني وسبتوني للشارع ولناس مايعرفوش ربنا....والحمدلله ربنا وقف جنبي وكان رحيم بيا وعوضني عن كل الا شفته وعشان كدا انا مش عايزاه يظهر في حياتي تاني لا انا ولا ابنه

رد عليها شقيقها بتأكيد

" بس هو شكله بيدور عليكي في كل مكان وممكن لو عرف كلامك دا ياخد ابنه منك بالقانون

صدمة وسام وتحدثت الي شقيقها برعب

" ياخد ابني مني ازاي....هو يرميني انا وابنه ويرجع ياخده مني وقت ما يحب وتقولي بالقانون

رد عليها شقيقها بهدوء

" والله انا قولتلك الا حصل وعملت الا عليا وانتي حره...مع السلامه

نظرت وسام للهاتف بصدمه وبدأت في البكاء اقتربت منها مدام عزه وضمتها اليها وسألتها ماذا حدث

حكت لها وسام ماقاله شقيقها

صدمت مدام عزه وطمئنت وسام بأنه لايمكنه اخذ طفلها منها وذهبت مدام عزه الي داخل غرفتها للتحدث اياد وتخبره بما حدث حتى يحل هو هذه المشكله

__________________________

جلس اياد امام فريدة في غرفتها بالمستشفى

نظرت له فريدة وتحدثت بندم

" اياد انا أسفه علي كل حاجه....أسفه اني حرمتك انك تكون اب وأسفه اني كنت أنسانه غبيه ومش حسه بيك وأسفه علي كل مرة غلط فيها في حقك انا بجد ندمانه وطلبه منك تسامحني

نظر لها اياد وتحدث بصدق

" فريدة انا فعلا مسامحك ومش عايزك تفكري في الا فات....لازم تفتحي صفحه جديدة وتنسي كل حاجه وحشه حصلت

ابتسمت له فريدة بسعاده وتحدثت بتوتر

" اياد يعني احنا ممكن............

قاطعه عن اكمال جملتها صوت رنين هاتف اياد الذي اخرجه ونظر به سريعا واعتذر منها واخبرها بضرورة رده علي هذا الاتصال

هزت له فريدة رأسها بتفهم

فتح اياد المكالمه و رد سريعا

اياد: الو مدام عزه ازي حضرتك

ردت عليه مدام عزه سريعا

" الحمدلله يا اياد انت فين..؟!

رد عليها اياد بقلق

" خير في حاجه حصلت ولا ايه..؟؟!

ردت عليه مدام عزه بحزن

" في مشكله حصلت مع وسام وانت لازم تتصرف بسرعه

وقف اياد ونطق أسم" وسام " بقلق

نظرت له فريدة بستغراب وصدمه وهي تراه يتحدث عن أمرأة اخرى ويظهر عليه القلق والخوف عليها لهذه الدرجة

ردت مدام عزه علي اياد واخبرته باختصار بما قاله شقيق وسام اليها

تحدث اياد اليها واخبرها بتأكيد انه سوف ياتي اليهم الان واغلق المكالمه ونظر الي فريدة واعتذر منها سريعا وذهب من الغرفه بسرعه كبيره

اندهشت فريدة من حالته وظلت تنطق أسم وسام بدهشه وتفكر من تكون ولماذا اياد نطق اسمها بكل قلق ولهفه عليها

خرج اياد واخبر الجد انه يجب ان يذهب الان وسوف يأتي مرة اخرى

ابتسم له الجد ودخل هو الي فريدة حتى لتكون بمفردها

نظرت فريدة الي جدها وتحدثت اليه بهدوء

" جدو هو اياد راح فين..؟؟!

رد عليها جدها بابتسامه

" راح مشوار خاص يا حبيبتي

نظرت له فريدة وتحدثت بتسأل

" جدو هو اياد في واحده تانيه في حياته

نظر لها جدها وتحدث بهدوء

" فريدة اياد قبل ما يكون جوزك كان صديقك واكيد انتي هتتمني له الخير

فهمت فريدة بان جدها لا يريد اخبارها بأن هناك من دخلت حيات اياد واخذت مكانها بقلبه....لذا صمتت فريده بحزن ونظرت امامها بشرود

دخل دكتور أسامه المتابع لحالة فريدة وهو ينظر اليها باهتمام وتحدث الي جدها بلطف وطلب منه الخروج حتى يتمكن من اجراء الكشف علي فريدة

خرج الجد بكل هدوء

واقترب دكتور أسامه ونظر الي دموع فريدة التي بدأت في النزول بصمت بعد خروج جدها مباشرة

تحدث دكتور أسامه اليها بهدوء

" ليه الدموع دي....؟!

بكت فريدة اكتر وتحدثت ببكاء

" دي دموع الندم...الندم علي حياتي الا ضيعتها بأيدي

رد عليها دكتور أسامه بهدوء

" الندم عمره مابيفيد...احنا لما بنخسر حاجه غاليه علينا دا بيكون أشارة لينا عشان نبدء من جديد ونراجع نفسنا في كل خطاء عملنا ومانكرروش تاني

نظرت له فريدة وتحدثت بحزن

" الكلام سهل...بس الحقيقه ان الا بنخسره مستحيل نقدر نرجعه تاني او نعوضه

رد عليها دكتور أسامه بابتسامه

" احنا حقيقي بنتولد من رحم أمهاتنا مرة واحده....لكن بنتولد في الحياه الاف المرات...بنتولد مع كل يوم جديد...يوم جديد يعني حياه جديده يعني فرصه جديده عشان نعيش بسعاده

نظرت له فريدة بعمق وهي تفكر في كلامه باعجاب وتشعر بانها ترى الحياه بنظرة اخرى لم تراها من قبل

________________________

ذهب فارس الي شقه في احد الأماكن الشعبيه ودق علي بابها بهدوء

فتحت له سارة ونظرت له برعب عندما وجدته امامها

ابتسم لها فارس وتحدث بهدوء

" ساره..؟!!!

نظرت له ساره برعب

ابتسم لها فارس وتحدث مرة اخرى

" سارة ممكن نتكلم..؟

هزت سارة رأسها بالايجاب وسمحت له بالدخول

دخل فارس بهدوء ونظر الي السيدة المريضه الجالسه علي الكرسي المتحرك وتحدث الي سارة بهدوء

" والدتك..؟؟!

هزت سارة رأسها بهدوء وجلست امامه

نظر لها فارس وتحدث بهدوء

" سارة انا أولا عايز اشكرك علي انك بلغتي ملك بالا كان شاكر عايز يعمله في نانو..... بس انا عايز اعرف انتي ليه مابلغتيش الشرطه وليه اختفيتي وانتي عارفه ان شهادتك اكيد هتفيد ملك ونانو

ردت عليه سارة بخوف

" انا أسفه انا الا وقعت نانو وملك في المصيبه دي بس شاكر كان بيهددني وهو انسان معندوش ضمير وكان ممكن يقتلني...وماما زي ما حضرتك شايف...وهو استغل احتياجي وضعفي ....انا اختفيت خوف منه لانه ممكن يقتلني لو اتكلمت هو قالي كدا

ابتسم لها فارس وتحدث بهدوء

" هو مايقدرش يعملك اي حاجه لا هو ولا غيره...انتي هتكوني في حمايتي ومامتك انا عرفت حالتها وهسفرها برا مصر تعمل العمليه الا هي محتجاها وانتي هتسافري معها وانا متكفل بكل المصاريف لحد ما مامتك تقوم وتقف علي رجليها بالسلامه...ومش طالب منك غير شهادة حق تخرجي بيها ملك

نظرت له سارة بسعاده وتحدثت بتأكيد

" بجد حضرتك هتساعدني وهتسفر ماما تعمل العمليه

رد عليها فارس بتأكيد

" طبعا وعلي فكره انتي لو كنتي قولتي ل نانو بتعب مامتك دا من زمان انا كنت هساعدها تسافر برضه وتعمل العمليه

فرحت سارة كثيرا وتحدثت بحماس

" انا مش عارفه اشكر حضرتك ازاي...انا هاجي مع حضرتك وهعترف بكل حاجه

ابتسم لها فارس بسعاده وطلب منها ان تجهز هي ووالدتها ويذهبون معه الي منزل جده حتى يكونوا في حمايته حتى يقوم بتجهيز لهم اجرأت السفر

ابتسمت سارة ووقفت لتجهز والدتها وذهبت معه بكل سعاده وحماس

________________________

وصل فارس منزل جده وطلب من نانو ان تأخذ صديقتها ووالدتها الي احد الغرف وذهب هو الي مكتب جده

جلس فارس ووجد المحامي يتصل به واخبره بان الفريق المكلف بتفتيش شقة شاكر لم يجدوا شئ

حزن فارس واخبر المحامي بانه وجد سارة وسوف تذهب معه في الصباح للشهادة

اخبره المحامي بان شهادتها سوف تفيد ملك كثيرا

شكره فارس وطلب منه ان يكون في انتظارهم في الصباح الباكر

دخل احد الخدم واخبر فارس بأن اعمام شاكر الأسيوطي يطلبون مقابلته

وافق فارس سريعا وسمح لهم بالدخول

دخلوا اعمام شاكر ورحب بهم فارس بجمود

تحدث احدهم الي فارس بدون اي مقدمات

" دليل براءة زوجتك معانا
يتبع الفصل الواحد والثلاثون 31 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent