رواية في طريقي الى العشق الفصل الواحد والثلاثون 31

الصفحة الرئيسية

رواية في طريقي الى العشق البارت الواحد والثلاثون 31 بقلم ملك ابراهيم

رواية في طريقي الى العشق كاملة

رواية في طريقي الى العشق الفصل الواحد والثلاثون 31

دخل احد الخدم واخبر فارس بأن اعمام شاكر الأسيوطي يطلبون مقابلته
وافق فارس سريعا وسمح لهم بالدخول
دخلوا اعمام شاكر ورحب بهم فارس بجمود

تحدث احدهم الي فارس بدون اي مقدمات

" دليل براءة زوجتك معانا

نظر له فارس بثبات وتحدث اليهم بهدوء

" الا هو ايه...؟!

رد عليه احدهم

" تسجيل صوت وصورة لكل الا حصل في شقة شاكر

نظر له فارس بدهشه وتحدث بهدوء

" تسجيل ازاي يعني والشقه ماكنش فيها كاميرات

ابتسم عم شاكر وتحدث بثقه

" كان في كاميرات في اماكن محدش يعرفها واحنا بس الا قدرنا نوصلها ولقينا الفيديو دا

ثم رفع يده واعطى فارس فلاشه عليها الفيديو

اخذها فارس من يده وقام بتشغيلها ورئ شاكر وهو يحاول التعدي علي شقيقته وزوجته

اغمض فارس عينيه بغضب وتحدث اليهم بحده

" والمطلوب..؟؟!

رد احدهم

" نوقف الحرب دي

تحدث فارس بسخريه

" الحرب دي الا والد حضرتك بدأها

رد عليه احدهم بتأكيد

" واحنا عايزين ننهيها لاننا بصراحه معندناش اي استعداد نخسر اي حاجه بسبب تهور شاكر وكمان والدنا احنا بنفكر نريحه وكفايه عليه لحد كدا

نظر لهم فارس بمكر وتحدث بهدوء

" انا اعرف ان انتوا بتشتغلوا في مجال المقاولات ونجحين فيه....ايه رأيكوا تكبروا شغلكم في المقاولات وتسيبوا مجال الملابس دا لانه متعب ومشاكله كتير

نظروا اليه بعدم فهم وتحدث احدهم

" يعني عايزينا نقفل الشركة والمصنع...؟!!

نظر اليهم فارس وتحدث بثقه

" وتقفلوهم ليه ؟ انتوا تبعوهم وانا عندي المشتري وهيدفع المبلغ الا هتطلبوه

نظروا اليه ولمعت عينيهم وبدؤا يفكروا في هذا العرض المغري بالنسبه لهم وتحدث اليه احدهم

" ومين المشتري دا الا مستعد يدفع المبلغ الا هنطلبه...؟!

نظر لهم فارس وتحدث بقوة

" ملك المرشدي

__________________________

ذهب اياد الي منزل مدام عزه ووجد وسام تبكي وهي تضم ابنها اليها ولا تريد تركه

اقترب منها اياد وتحدث اليها بهدوء

" وسام .... ممكن نتكلم..؟!

نظرت له وسام بعين دامعه وتحدثت ببكاء

" عايز ياخد ابني مني يا اياد

رد عليها اياد بهدوء

" محدش هيقدر ياخد منك ابنك

نظرت له وتحدثت ببكاء

" بس هو هيستغل ابني عشان يضغط عليا انا عرفاه...يا أما ارجعله يا أما ياخد ابني مني

تحدث اليها اياد بثقه

" انتي مش هترجعيله ومش هياخد منك ابنك

نظرت له وسام بعدم فهم...وثواني وسمعوا صوت جرس الباب...قلقت وسام ولكن اياد ابتسم وطمئنها وذهب ليفتح الباب ودخل أدم ومعه مروان وشخصا اخر

نظرت وسام ل اياد وسألته ماذا يحدث

ابتسم لها وتحدث بعشق

" دا المأذون وأدم ومروان شهود وهنتجوز دلوقتي حالا

صدمت وسام ونظرت له بحيره وتحدثت بتوتر

" هنتجوز ازاي والظروف الا احنا فيها دي

تحدث اليها اياد بثقه

" جوازنا دا حل لكل المشاكل...وانتي مراتي محدش هيقدر يقرب منك وكمان يوسف دا هيكون ابني زي ما هو ابنك وانا مش هسمح لحد ياخده منك ويحرمك منه

نظرت لها مدام عزه بابتسامه وتحدثت بحب

" اياد عنده حق يا وسام وخير البر عاجله

نظرت لهم وسام بحيره وجلست بهدوء

اقتربت منها مدام عزه واخذت يوسف وجلس اياد مقابل وسام وجلس المأذون وأدم ومروان وتم عقد قرانهم

وقفت إيمان من بعيد تنظر اليهم بابتسامه هادئه

نظر لها أدم بعشق واشتياق ولم يبعد عينيه عنها لحظه واحده

انتهى المأذون واصبحت وسام زوجة اياد رسمياً

ذهب مروان مع المأذون وذهب أدم الي إيمان ليتحدث معها

ووقفت والدت ملك ومدام عزه وتركوا وسام واياد بمفردهم

تكلم أدم مع مدام عزه وطلب منها ان يأخذ إيمان الي الخارج قليلا

سمحت لهم مدام عزه بعد ان أكدت عليه بعدم تأخيرها

ابتسمت والدت ملك وتحدثت الي مدام عزه بتأكيد

" كان عندها حق ملك في كل كلمه قالتها عليكي.... انتي فعلا ست محترمه وبتعاملي البنات اكتر من امهم

ابتسمت لها مدام عزه وتحدثت بصدق

" هما فعلا بناتي ورغم ان انا هزعل لما كل واحده فيهم تروح بيتها والبيت يفضى عليا تاني...بس مجرد ان انا اشوفهم مرتحين في بيوتهم ومع ازواجهم الا بيحبوهم دا عندي بالدنيا وما فيها

نظرت لها والدت ملك باعجاب وتمنت لو كانت بنفس عقلية هذه السيده العظيمه وتمنت لو لم تخطئ في حياتها بزواجها من رجل مثل صلاح...وندمت علي ضياعها أجمل سنين عمرها مع رجل لم يجلب لها الا الأذى لها ولأبنتها تحت مسمى مقولة "ضل رجل ولا ضل حيطه" فهي تأكدت الأن بأن "الحيطه" سند وحمايه اكثر من مثل هذا النوع من الرجال الذي لا يجلبوا الا الشر والأذى

____________________________

جلس اياد بجوار وسام وتحدث اليها بعشق

" مبروك

ابتسمت وسام بهدوء و ردت عليه بصوت منخفض جدا

ابتسم اياد وتحدث اليها بتأكيد

" انا حاليا عايش في شقتي الخاصه...انتي طبعا شوفتيها...واحنا ممكن نعيش فيها و لو مش حباها ان ممكن اشتريلك شقه في اي مكان يعجبك

ابتسمت له وسام وتحدثت بهدوء

" بالعكس شقتك جميله جدا

ابتسم اياد ونظر اليها بعشق وتحدث بهدوء

" وهتبقى أجمل لما تعيشي معايا فيها انتي ويوسف

ابتسمت وسام بخجل وهي تضع وجهها بالارض وتحدثت اليه بهدوء

" بس انا مش هقدر اجي معاكي انا ويوسف شقتك الا لما ملك تخرج ونطمن عليها

ابتسم لها اياد وتحدث بمرح

" يبقى انا هروح جري دلوقتي ل فارس واساعده نخرج ملك في أسرع وقت

ابتسمت وسام وشعرت بالخجل الشديد

ابتسم لها اياد وهو ينظر اليها بعشق وكأنه لأول مرة يحب ويعشق فهو يشعر بأن حبه ل وسام حب حقيقي ينطق به قلبه ومشاعره وتمنى ان تخرج ملك في أسرع وقت حتى تذهب معه وسام وتملئ بيته بالحب والسعاده

________________________

جلست إيمان شارده أمام أدم في احد الأماكن الهادئه

نظر لها أدم وتحدث بعشق

" وحشتيني

نظرت له إيمان وابتسمت بمجامله

امسك أدم يدها وقبلها بعشق وتحدث اليها بهدوء

" حبيبتي ما تقلقيش علي ملك ... ان شاءالله ملك هتخرج صدقيني

ردت عليه إيمان بحزن وبدأت في البكاء

" يارب يا أدم...انت متعرفش ملك بالنسبه ليا ايه...ملك دي مش بنت عمي ولا أختي...ملك دي أمي الا ياما بكيت في حضنها وياما مسحت دموعي...ملك اي حاجه كانت توجعني كانت بتوجعها قبلي وكانت بتفرحلي اكتر مابتفرح لنفسها ...تعرف انها كانت بتختار الحاجه الا انا بحبها وتشتريها وتعمل انها مش عجبها عشان تدهالي لأنها كانت عارفه ان انا مش معايا اشتري الا نفسي فيه....ملك عمرها ما بعدت عني كتير كدا..ملك وحشتني أوي يا أدم وانتوا مش عايزين تخلوني أشوفها

وقف أدم من مكانه وجلس بجوارها ومسح دموعها وقبل يدها وتحدث اليها بصدق

" صدقيني ملك هتخرج ان شاءالله انتي ماتعرفيش فارس عمل ايه عشان يخرجها

هزت إيمان رأسها وتحدث ببكاء

" يارب تخرج ....انا أول مره في حياتي أحس اني يتيمه لما ملك بعدت عني

حاول أدم تهدأتها وهو يشعر بقلبه يتألم بشده وهو يراها بهذه الحاله الصعبه

____________________________

ظل فارس مستيقظ في مكتب جده ويحاول الا يغمض عينيه كما تعهد بان لا يغمض عينيها قبل خروج زوجته

دخل جده ليطمئن عليه

نظر له جده وتحدث اليه بقلق

" فارس انت شكلك مرهق جدا ولازم ترتاح عشان تقدر تكمل

رد عليه فارس بهدوء

" ماتقلقش يا جدي انا كويس المهم طمني علي فريدة

رد عليه جده بهدوء

" الحمدلله في تحسن وممكن تخرج كمان يومين...بس

نظر له فارس وتحدث بقلق

" بس ايه ياجدي..؟!

رد عليه جده بتوتر

" قصدي يعني ان مش هينفع فريدة تسيب البيت ولازم.......

قاطعه فارس وتحدث بتأكيد

" جدي دا بيت فريده قبل ما يكون بيتي ومستحيل ارفض انها ترجع بيتها...يا جدي فريدة أختي ومهما عملت احنا بينا رابط قوي جدا مستحيل يتقطع

ابتسم له جده وتحدث بفخر

" انتي دايما رافع راسي يا فارس ومريح قلبي...ربنا يا بني يريح قلبك زي ما ريحت قلبي

ابتسم له فارس وتحدث بمرح

" ايوا يا جدي ادعيلي كتير والنبي...ربنا يريح قلبي ويرجعلي روح قلبي

ضحك الجد وتحدث اليه بمرح

" طب طمني علي روح قلبك اخبارها ايه..؟!

تحدث فارس الي جده بسعاده

" ان شاءالله هتخرج بكرا

ابتسم الجد بسعاده وتحدث براحه

" الحمدلله بجد فرحتني بالخبر دا

رد عليه فارس بمرح

" لا ولسه هفرحك كمان...بس الأول عايز من جدي حبيبي خدمه

نظر له الجد باهتمام

اقترب فارس من جده وبدء يتحدث وبدء الجد في الضحك بمرح وهو يتسمع الي تخطيط حفيده

__________________________

في الصباح

ذهبت سارة مع فارس ودخلت مع المحامي وقالت اقوالها وعرض المحامي الفيديو وتأكدت النيابه ان ما فعلته ملك كان دفاع عن النفس واصدرت قرار بالقبض علي شاكر الأسيوطي عندما تتحسن حالته الصحيه

خرجت سارة وطلب فارس من احد السائقين التابعين له ان يوصلها الي منزل جده

وخرج المحامي وبلغه بأنه تم الأفراج عن ملك وسوف يبداء المحامي الان في اجرأت خروجها

ابتسم فارس بسعاده وشعر بأن روحه عادت لجسده مرة اخرى ويستطيع الأن التنفس براحه وطلب من المحامي ان يسرع في الأجرأت ويخرجه سريعا

ابتسم له المحامي وذهب لينهي كل شئ

انتظر فارس وكان ينظر ل ساعة يده ويعد الدقائق والثواني واللحظات

وفي لحظه شعر بقلبه يدق بعنف...رفع وجهه ليرى ملك تخرج من غرفة الضابط بجانب المحامي

نظر لها فارس بعشق وهو يقف مكانه غير قادر علي الحركه

اقتربت منه ملك وهي تبتسم له بسعاده

فتح فارس ذراعه له وهي القت نفسها بداخل حضنه...ضمها اليه بقوة وحماية

ابتسم لهم المحامي وتحدث اليهم بمشاكسه

" انا بقول نمشي من هنا قبل ما يتعملكم قضيه تانيه

ابتسم له فارس وتحدث بمرح

" لا...يلا نمشي بسرعه انا لما صدقت انها تخرج

اخذ فارس يدها وضمها بداخل يدها وذهب معها الي الخارج وشكر المحامي علي تعبه معه واخذ ملك معه الي سيارته

جلست ملك بداخل سيارته ورجعت برأسها للخلف وهي تغمض عينيها وتشعر بالراحه

نظر لها فارس وقام بتقبيل يدها وتحدث اليها بعشق

" وحشتيني أوي

ابتسمت له ملك وتحدث بخجل

" وانت كمان وحشتني أوي

نظر لها فارس بعشق وابتسم وقام بتشغيل سيارته وانطلق بها الي شقته

وبعد وقت توقف فارس بالسيارة وتحدث الي ملك ووجدها نائمه بعمق

خرج من سيارته وقام بحملها واخذها الي شقته

دخل الي غرفة النوم ووضعها بهدوء وقام بنزع جاكته واقترب منها واخذها بداخل حضنه وظل ينظر اليها بعشق وسمح لعينيه بالنوم وسمح لجسمه بالراحه بعدما ارتاح قلبه

___________________________

دخل دكتور أسامه واخبر فريدة ان يمكنها الخروج غدا

ابتسمت بحزن وتحدثت بهدوء

" ياريت لو فضلت في المستشفي علي طول...انا خايفه من مواجهة الحياه

ابتسم دكتور أسامه وتحدث بجديه

" انتي بتفكريني بنفسي لما زوجتي توفت من سنتين...كنت خايف زيك كدا...كنت خايف اواجه الحياه...كنت خايف من الا جاي وماكنتش عارف هعمل ايه وخصوصا مع بناتي الا ماكنتش اعرف هتعامل معاهم ازاي

نظرت له فريدة وسألته باهتمام

" حضرتك عندك اطفال

ابتسم لها وتحدث بهدوء

" عندي بنتين توأم " ليان و ليليان"

ابتسمت له فريدة وتحدثت بحماس

" أساميهم حلوه أوي...هما عندهم كام سنه..؟!!

ابتسم دكتور أسامه وتحدث بسعاده

" عندهم خمس سنين...والدتهم توفت وهما بعمر 3 سنين...ومن يومها وبقيت انا الأب والأم

حن قلب فريدة وتحدثت اليه بهدوء

" تسمحلي أشوفهم..؟

ابتسم دكتور أسامه وتحدث بتأكيد

" أكيد طبعا

ابتسمت فريدة بسعادة وهي تشعر بأحساس غريب يأخذها الي رؤية الأطفال وضمهم اليها حتى تشعر بالراحه والسعاده

________________________

في المساء

في شقة فارس فتحت ملك عينيها ببطئ ونظرت الي فارس النائم بجوارها بعشق...وظلت تنظر الي ملامحه و وضعت يدها علي وجهه برقة

ابتسم فارس بداخله وهو يدعي النوم

اقتربت ملك من وجهه وقبلت وجنته برقه

فتح فارس عينيها وضمها اليه

تفاجأت ملك وحاولت ان تبتعد عنه بخجل

نظر لها فارس وتحدث بعشق

" بحبك

خجلت ملك أكثر وأحمرت وجنتيها سريعا

ابتسم فارس وتحدث اليها بمرح

" انتي ما تعرفيش الفراولة دي بتجنني اد ايه

نظرت له ملك بدهشه وتحدثت بهدوء

" فراولة ايه...؟!

ابتسم فارس وقبل وجنتيها بعشق

ابتسمت ملك وتحدثت اليه بخجل

" فارس انا لازم ارجع البيت عند ماما عزه عشان اطمنهم... واكيد إيمان هتتجنن عليا

ابتسم لها فارس وتحدث هو يدعي الحزن

" مش إيمان بس الا هتتجنن عليكي...وجوزك الغلبان كمان والله هيتجنن عليكي

نظرت له ملك وتحدثت بمرح وهي تحاول ان تصالحه

" حبيبي وأنا كمان والله هتجنن عليك ونفسي ما ابعدش عنك لحظه واحده

نظر لها فارس بطرف عينيه وهو يدعي الحزن

اقتربت منه ملك وقبلت وجنته حتى تصالحه وتحدثت اليه بعشق

" خلاص بقى حبيبي ماتزعلش

تجاهلها فارس ووقف من علي الفراش وهي يدعي الحزن منها

وقفت ملك سريعا من علي الفراش وذهبت ووقفت أمامه تمنعه من الخروج من الغرفه وتحدثت اليه بعتذار

" أنا أسفه... صدقني انا مش عايزه ابعد عنك بس انا عايزه اطمنهم عليا...عشان خاطري ما تزعلش

نظر لها فارس وضمها اليه وتحدث اليها بمشاكسه

" لا طبعا انا زعلان ولازم تصالحيني حالا

نظرت له ملك وتحدثت بعدم فهم

" اصالحك ازاي...؟!

ابتسم فارس وغمز لها بطرف عينيه بمرح

ابتسمت ملك بخجل واقتربت من خده وقبلته برقه

ابتسم فارس وتحدث بعشق

" حبيبتي أنا عمري ما ازعل منك...وهعملك الا انتي عايزه ويلا اجهزي وهوصلك للبيت دلوقتي

قبلته ملك مرة اخرى بسعاده وحماس

ابتسم فارس بسعاده وهو يشعر بقلبه ينطق بعشقها واخذها وذهب بها الي منزل مدام عزه

__________________________

جلس صلاح وهو مازال مقيد ودخل عليه شخصا ما واقترب منه وتحدث اليه بصوت منخفض

" انت صلاح...؟!

رد عليه صلاح بسخريه

" انتوا خاطفني بقالي 3 ايام وجاي تسألني دلوقتي انا صلاح ولا لاء

رد عليه هذا الشخص وهو يفك قيود صلاح بسرعه

" انا ههربك من هنا وجبتلك شنطة الفلوس بتاعك خدها واهرب بسرعه
يتبع الفصل الثاني والثلاثون 32 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent