رواية عشق اولاد القناوي الفصل الثلاثون 30 - شهد رفعت

الصفحة الرئيسية

رواية عشق أولاد القناوي البارت الثلاثون 30 بقلم شهد رفعت

رواية عشق اولاد القناوي الفصل الثلاثون 30

حبيبة بعصبيه و هي تحرك رجلها في الهواء: خااايف عليها يااااا رووووووح امممممك ٠٠٠ حسااااابناااااا فالشقه فوووق و ربنا ل اوريك ٠٠٠ بس دلوقتي سيبني عليها احسن و الله أولد دلوقتي 
رعد بضحك: تولدي ايه بس يا حبيبة هو انتي حامل اصلا ٠٠٠ اهدي بس انتي 
حبيبة بعصبيه و صوت عالي: لاااا مانا دلوقتي حاااامل. 
رعد بغباء: حامل ف ايه مش فاهم؟
حبيبة بعصبيه و دون تفكير: حامل ف ابن كلب يا روووح امك ٠٠٠ هي  لحستلك دماغك للدرجه دي ولا اييييه
رعد بغضب: حبيبة الزمى حدودك معايا ٠٠٠ انتي ازاي تكلميني كداااا انتي اتجننتي
نظرت له حبيبة بحزن و عيون بريئه ٠٠ ثم تحولت إلى قطه شرسه و قالت له: بتزعقلي يااااا رعد ٠٠٠ كده يا ابو العيااااال ٠٠٠ ماااشي انا هطلقك يا رعد و خلي ام استريتش دي تنفعك
ثم دفعتها حبيبة بقدميها في قدمها ف وقعت ريهام على الأرض تصرخ مره اخرى ثم قالت بشراسه: لاااا تنفعك ايه مكنش قصدي و الله بس  وديني ل افرتكها بنت ال*****
رعد بغضب: اتهدي بقااا يخربيتك ٠٠٠ و يلاا اطلعي على فوق احسنلك
نظرت له بعتاب و من دون أي كلمه تركته و غادرت إلى الأعلى في خطي بطيئه حزينه ٠٠
بينما نظر رعد إلى ريهام الملقاه على الأرض تبكي و قال لها ببرود: مخلتهاش تمشي زعلانه مني عشان عيونك أو عشان حتى ارضيكي لا سمح الله يعني ٠٠٠ ده عشان اتنرفزت لما لقيت في ناس ماشيه و سامعه صوتها العالي ٠٠٠ و بالنسبه للي هي عملته و الخريطه إلى عملتها ف وشك و شعرك ده ف هي مغلطتش و انا مراتي مش بتغلط و تعمل إلى هي عايزاه ٠٠٠  اتفضلي من هنا مش عايز اشوف وشك تاني
ثم نظر إلى اسلام الموجود فالداخل و قال بصوت عالي: اسلاااااام ٠٠٠ ساعد المدام ٠٠٠ و انا هطلع فوق شويه و جاي
في الأعلى
كانت حبيبة و هي ممسكه بعلبه مناديل وتقول: شوفتي ازاي زعقلي يا طنط ٠٠٠ كل ده عشان ام استريتش إلى تحت دي ٠٠٠ ااااااه ينااااري ااااااه لو كااااان سابني عليها اااااه
سعاد تحاول تهدئتها: حبيبة يا بنتي انتي مسبتيش حته ف البت سليمه ٠٠٠ انتي طلعتي مفتريه
حبيبة بعصبيه و هي تبكي: يعني كنت اسيبها تغريه بالاستريتش ده ولا ايه يا طنط ٠٠٠ هو الي نجدها من تحت ايدي ٠٠٠ لا و كمان زعقلي
ثم تابعت ببكاء: مبقاش يحبني اااااه
دخل رعد في هذه اللحظه و قال: لو سمحتي يام اسلام ٠٠٠ عم سعيد كان عايزك
فهمت سعاد انه يريد الاختلاء بزوجته فقالت له بغمزه: يولااا على خالتك سعاد برضو ٠٠٠ قول انك عايز تقعد لوحدك مع البت قول متتكسفش.
نظر رعد ل حبيبة وجدها تنظر في الناحيه رافعه وجهها بكبرياء بشكل طفولي فابتسم رعد عليها و اقترب منها و قال بحده مصتنعه: قبل ما اعمل اي تصرف حالا تقوليلي انتي حامل فعلا ولا
نظرت له حبيبة بغضب ثم وقفت و أعطت له ظهرها و قالت بكبرياء: شئ ميخصكش ٠٠٠ ده ابني لوحدي انت ملكش فيه 
نظر لها رعد برفعه حاجب و قال لها: و انتي جبتيه ازاي يعني ٠٠٠ بلوتوث ولا تنميه بشريه
نظرت له حبيبة بغضب و لم ترد عليه فقال رعد: حاااامل ولا لاااااا
ارتجف حبيبة إثر صوته العالي فانكمشت على نفسها و هي واقفه بشكل كوميدي و قالت بتوتر: اه يباشا حامل و الله ٠٠٠ اجبلك الاختبار تتأكد 
نهض رعد سريعا و اقترب منها احتضنها رافعا اياها من الأرض و ظل يدور بها بسرعه و هو يقول: بحبك اوي اوي 
حبيبة بصراخ: يخربيتك يخربيتك نزلنييييي ٠٠٠ هولد يواااااد 
انزلها رعد و قال لها بقرف: انتي من امريكا متأكده؟
حبيبة بسرعه و برائه: اه و المصحف اجبلك الباسورد تتأكد 
رعد بضحك: انتي دايما جاهزه بالاثباتات كده 
كادت حبيبة أن تضحك معه و لكنها صرخت في وجهه و قالت: ابعددددد عنيييييي ٠٠٠ ياااااا خااااين يابو عييين فااارغه ٠٠٠ بقاااا تسيب المستورد و تروح للمحلي ده انتي زوقك بيييييئه
رعد بدهشه: ايه يا حبيبة مالك قلبتي ليه كده مانتي كنتي كويسه
حبيبة بعصبيه: كنت عااايزني انسى خيانتك لياااا مع ام استريتش ٠٠٠ لاااااااع مش حبيبة القناوي إلى تتختم على قفاها ياااا رووووح اممممممك
اغمض رعد عينيه يحاول تهدئه نفسه و هو يقول: اهدي هدى نفسك بلاش تديها قلم دلوقتي يخليها تدور حوالين نفسها دي حامل برضو
سمعته حبيبة و قالت بتوتر: احم ٠٠ اه افتكرت انت هتنام النهارده على الكنبه ٠٠٠ على الله يا رعد اشوفك مقرب ناحيه اوضتى انا و ابني ٠٠٠ انت فاااهم
تركته حبيبة و دخلت الي الغرفه صافعه الباب خلفها في وجهه بينما رعد ينظر الي الباب في دهشه و هو يقول: دي لسه ف اول ايام الحمل و هرموناتها اشتغلت ٠٠٠ امال لما نغوط شويه هتعمل فيا ايه بنت المجنونه دي
في القصر 
سيلا بتعب: اه يا يوسف حاسه ان هولد مش قادره بموت 
يوسف بملل: يا حببتي بتولدي ازاي بس ٠٠٠ ده انتي لسه ف الشهر التاني ٠٠٠ و كمان باخدك و نجري على المستشفى و تجري ورانا باقي العيله و يطلع مغص ٠٠٠ هقوم اجبلك الدوا و هتبقى كويسه
سيلا بعصبيه و هي تحرك يدها فالهواء: انت هتناااقشني ولا اييييه ٠٠٠ انا اقول بولد يبقى بولد انت متتدخلش
يوسف و هو يحرك يده في شعره: طيب يا حببتي قوليلي عايزه ايه وانا اعمله
سيلا: عايزه اكل تفاح الكاسترد 
يوسف باستغراب: تفاح ايه ده انا معرفش غير التفاح الأحمر و الأخضر جبتي التاني ده منين
سيلا بكبرياء: مهو عشان انا صحفيه كبيره و مشهور و ليا مركزي ف اعرف الحاجات دي ٠٠٠ حضرتك ياستاذ التفاح ده ف امريكا الجنوبيه و انا بتوحم عليه دلوقتي 
يوسف: طب نفكنا من الكدب إلى فالأول ده ٠٠٠ حضرتك انا اجبلك التفاح ده ازاي دلوقتي
نظرت له سيلا بنظرات بريئه قالت له: ده مش عشاني يا بيبي ده عشان ابنك ٠٠٠ هو الي طالع جعان زي ابوه ! 
نظر لها يوسف و قال بهدوء: مش هتعصب لا ٠٠٠ حاضر هبعت اجبلك تفاح الكاسترد ٠٠٠ هنزل أشوف الشباب تحت
سيلا: ماشي ابعتلي اي حاجه أكلها عشان جعانه 
بدر: لا رعد قال منفذش دلوقتي 
سليم: منفزش دلوقتي ازاي ٠٠٠ م الورق معانا اهو و كل حاجه تمام
حمزه: لا رعد مستني الوقت المناسب إلى هيخليها هي الي تطلب مساعدتنا و اظن انه خلال يوم أو يومين بالكتير ده هيحصل 
يوسف: على فكره خطة رعد ماشيه تمام التمام يعني قريب كل حاجه هترجع 
بدر: طب و انت يا يوسف مش ناوي ترجع مع مامتك زي الاول
يوسف بتنهيده حزن: لا ٠٠ كفايه عليا اني اطمن عليها من بعيد ٠٠٠ شوفت آخر مره روحنالها عشان نقولها أن سيلا حامل كانت عايزه تزقها من على السلم ٠٠٠ للدرجه دي شايفه سيلا هي السبب في إلى حصل ل نصار 
سليم: متزعلش يا يوسف إلى حصل برضو مش سهل عليها 
يوسف: انا مش زعلان و الله ٠٠٠ انا بتكلم مع مريم اختي و هحضر فرحها عادي و كمان لو ماما عازتني ف اي وقت انا موجود ٠٠٠ بس مش هخليها هي و سيلا ف مكان مع بعض ٠٠ و بعدين كفايه عليا سيلا ماليه عليا حياتي و بكره عيالي يجو هما كمان 
انقضى اليوم بهدوء و سطعت شمس يوم جديد ، كانت في الشركه تصرخ فيهم و هي تضرب بيدها على المكتب تقول لهم: انتوووو بتهببو ايييييه ٠٠٠ ازاااي شركه لسه بقالهاش شهر تاخد كل الصفقات دي مننا و مش عااارفين مين صاااااحبها كماااااان ٠٠٠ الشركه بتاعتي بنتهار و انتو واقفين تتفرجو يا ولاد***** ٠٠٠ النهارده يكون قدامي صاحب الشركه ديييي
احد المهندسين بتوتر: يا حسنيه هانم احنا حاولنا بكل الطرق نعرف مين صاحب الشركه دي مش عارفين 
مهندس اخر: انا بقول نطلب مساعده بدر و سليم باشا ٠٠٠ دول اكتر ناس يفهمو فينا هنا و كمان يقدرو يوصلو ليهم بمعارفهم و كده
حسنيه بغضب: و هما ازيد منكو ف اييييه ٠٠٠ بتقبضو اد كده كل شهر و مش قادرين تعرفو مييين دووووول ٠٠٠٠ ده انتو وجودكو زي عدمو غووووورو
غادر الموظفين بسرعه بينما اقترب منها كامل و قال: انا من رأيي أن كلام المهندس نادر صح ٠٠٠ انتي تطلبي منهم المساعده 
قاطعته حسنيه و قالت بغضب: انت بتقول ايه يا كامل انت كماااان 
كامل بهدوء:اسمعيني حضرتك ٠٠٠ تطلبي منهم المساعده في حل مشاكل الشركه مقابل حاجه و هي مثلا يشتغلو فالشركه هنا ٠٠٠ و اظن انهم مش هيرفضو هما الفتره دي مش بيشتغلو
فكرت حسنيه قليلا ثم قالت: ماشي خدلي معاد معاهم النهارده 
خرجت حبيبة من الغرفه و هي مرتديه بيجامه منزليه قصيره ملتصقه بجسدها 
وجدت رعد يتململ على الكنبه و هو يستيقظ نظرت له من فوق إلى تحت ثم اتجهت إلى المطبخ بينما قال رعد: كل اما نتخانق تلبس كده ياربي اغتصبها و ارتاح ولا اعمل ايه 
ثم نهض و اتجه خلفها إلى المطبخ وجد حبيبة تتعامل بكبرياء و هي تأخذ كوب من الماء فاقترب منها و قال بحزن مصتنع: طب رعد  مهانش عليكي و هو مش نايم ف حضنك و كمان لوحده بره في عز التلج
قالت حبيبة بسخريه: احنا ف الصيف يا بابا ٠٠٠ و ان كان على انك مش نايم ف حضني ف سيب الكلام ده لحد تاني ٠٠٠ ده انت من الساعه 1 للساعة 7 و انت نايم جمبي جوا و ف حضني 
حمحم رعد في حرج: طب انتي مصدقه اني اخونك 
حبيبة تعلم كل العلم انه لم يفعل ذلك و لكنها أرادت أن تغيظه ف قالت بكبرياء: اه و عن اذنك اتفضل يلا على شغلك عايزه اقعد براحتي ف شقتي 
رعد و هو يزفر: حاضر ٠٠ بس اعملي ف حسابك اني لما اجي هنروح نتطمن على البيبي لازم اعرف صحه ابني٠٠٠ خليكي جاهزه يعني
ثم قبلها في رأسها و قال بحب: كلي كويس و خلي بالك من نفسك لو عوزتي اي حاجه اتصلي عليا انا هطلعلك على طول 
بعد عده ساعات كان سليم و بدر متجهين إلى الشركه و رعد يتحدث مع سليم عبر الهاتف: كل حاجه ماشيه تمام و الي انت عايزه حصل و بيحصل 
ضحك رعد له في الهاتف و قال: عيب عليك انا فاهم كويس اي إلى ممكن يوقع حسنيه ٠٠٠ المهم حمزه فين
سليم: جايلك فالطريق هو و البنات كانو عايزين يشوفو مدام رعد
رعد: تمام خلصو و عرفوني ايه هيحصل 
حسنيه: ي ولاد أخوي ٠٠٠قولت بدل مانتو قاعدين كده فالبيت تيجو تعملو بلقمتكو 
بدر بسخريه: لا فيكي الخير يا عمتي ٠٠٠ بس احنا مش موافقين احنا هنشوف شغل بره و هنسيبلك القصر 
توترت حسنيه و لكنها قالت: لااع ميبقاش شركه العيله موجوده و تشتغلو بره عيب كده
سليم: و انتي عايزه ايه دلوقتي
حسنيه: تشتغلو هنا معانا ٠٠٠ و هتاخدو اجركو زيكو زي اي حد و احسن كمان 
بدر: امممممم ٠٠٠ تمام ماشي انا بقول نبدا من النهارده
حسنيه بسعاده داخليه: إلى عايزينه و يلا روحو على شغلكو
غادرو تاركين حسنيه تحلم بالقضاء على هذه الشركه التي كبرت في شهرين فقط و استطاعت أن تاخذ منهم اكثر من خمس صفقات و أصبح وضع الشركه مؤسف جدا
مسكت حسنيه هاتفها و خاطبت أحدا و قالت: بكره تنفذ
انتهى اليوم لم يحدث فيه شئ سوى مجئ حمزه و البنات و الذين فرحو كثيرا ل حبيبة ثم جاء ل رعد هاتف من بدر: تم يا باشا
رعد بضحك: بسرعه كده ٠٠٠ تؤ تؤ عمتك دي طلعت هايفه اوي
بدر: يا باشا دي كانت بتتمني تعملنا اي حاجه عشان نشتغل معاها ٠٠٠ و بعدين احنا بعتنا الحاجات مع حد تاني من الشركه 
رعد: تمام خليكو بقا على رنه. 
أغلق مع بدر وجد حبيبة واقفه خلفه تقول له ببرود: اتفضل بره عايزه انام
رعد بمسكنه: يا حبيبة بقا قوليلي اعملك ايه عشان ترضى 
حبيبة: مش عايزه اتفضل بقا بره
رعد: طب اخدتي الدوا إلى الدكتوره كتبته
حبيبة:اه متخافش دي صحه ابني برضو 
رعد بمسكنه: طب مانا كمان ابنك ٠٠٠ انتي نسيتي انك بتاخديني ف حضنك لما اكون متضايق 
حبيبة: و ابني كمان هعمل معاه كده 
رعد بغيره: ابنك مين يختي ٠٠٠ انا هجيب كلو بناااات
حبيبة بغيره: بناااات مين يا حلو ٠٠٠ عايزهم بنات عشان يعاكسوك لا يخويا انا هجيب ولاد 
رعد بغيره: لا هنجيب بناااات انا عايز بنات
حبيبة ببرود: طب يلا بره عايزه انام
رعد: طب هنام في حضنك ومش هعمل صوت
حبيبة: اتفضل بره يا رعد احسن انام انا بره على الكنبه وهتعب و ابهدلك 
رعد: لا و على ايه ٠٠٠ هخرج حاضر و حسبي الله ف الظالم 
حبيبة: اخرج يا حبيبي و بطل برطمه 
في صباح اليوم التالي استيقظت حبيبة و لكنها لم تجد رعد و لكن وجدت ورقه بجانبها على السرير محتواها: صباح الخير على حبيبة قلبي ام العيال ٠٠٠ نزلت الورشه بدري عشان اجي بدري و نخرج سوا ٠٠٠ عملتلك فطار افطري و خدي العلاج ٠٠٠ و اه ملحوظه كنتي نايمه ف حضني امبارح برضو ٠٠٠ مهو معلش انا اتعودت على كده بقتش اعرف انا غير كده ٠٠٠ بحبك
ابتسمت حبيبة و همست هي الاخري: بحبك 
ثم نظرت إلى بطنها التي لم تظهر بعد و قالت: انتي لو بنت فأنا أحب اعرفك أن بابا بيحبني انا اكتر
ثم وقفت و اتجهت إلى السفره تأكل و تأخذ العلاج ثم دخلت إلى الشرفه حتى تنظر إلى رعد و لكنها سمعت أصوات في الخارج ثم نظرت أمامها وجدت رعد مازال يعمل ٠٠ قلقت بشده و ظلت في الشرفه و فتحت هاتفها تتحدث مع تعد عبر الهاتف: حبيبة قلبي ٠٠٠ فطرتي و اخدتي العلا٠٠
قاطعته حبيبة و هي تهمس بأسمه برعب: ر رعد 
رعد بقلق عليها من نبره صوتها: مالك يا حببتي انتي كويسه ٠٠٠ تعبانه طيب اطلعلك
حبيبة بدموع و رعب: ررعد فيي ناس بره فالشقه ٠٠ اطلع بسررعه 
جرى رعد إلى الأعلى و هو مازال يحدث حبيبة على الهاتف لم يجد الاسانسير في الأسفل و لكنه صعد على أقدامه سريعا ٠٠ وجد الباب مغلق ٠٠ فتحه ببطئ شديد و دخل وجد اربعه من الرجال الملثمين و واحد منهم ممسك بحبيبة و يضع مسدس على رأسها
الشخص: احنا مش جايين نأذيك ٠٠ احنا جايين ناخد روحها و هنمشي 
يتبع الفصل الواحد والثلاثون 31 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent