رواية فتاة الملجأ الفصل الثالث عشر 13 بقلم ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية فتاة الملجأ البارت الثالث عشر 13 بقلم ملك محمد

رواية فتاة الملجأ كاملة

رواية فتاة الملجأ الفصل الثالث عشر 13

الوقت باليلل
خرجت ملاك من غرفة الملابس بشكل مختلف تماما كانت ترتدي بلوزه بيضاء وجيبه قصيره وحذاء ذات كعب عالي وشعرها مسدل على كتفيها
وكأنها فتاه آخرى

سيف بإبتسامة تفاجأ : مين دي !

ملاك نظرت لنفسها ف المرأه : مين دي فعلا !

سيف بضحك : شايفه اهو انتي كدا بقيتي ينفع يتقال عليكي خطيبة سيف بيه

ملاك بتعجب وهي تنظر لنفسها : طيب خلاص ياحضرة المغرور انا بقيت خطيبتك ممكن ادخل اغير اللبس دا بقى علشان اروح

سيف امسك بيدها قائلا للفتاه التي بالمحل
ابعتي كل اللبس ال اخترته ع العنوان داه
واعطاها عنوان منزل ملاك

ملاك تنظر له وهو ممسك بيدها : انت ياكابتن استنى هنا انا لسه مغيرتش مينفعش اروح كدا

سيف : خلاص لبسك القديم تنسيه من هنا ورايح دي هتبقى طريقة لبسك

ثم جذبها من يدها وذهبوا للسياره
ملاك بإستحياء : ظلت تشد ف الجيبه لأسفل لتداري ساقيها

سيف : حاسس انك مش مرتاحه

ملاك : طبعا مش مرتاحه انا متعوده ع لبس الفساتين وبتكون طويله عن كدا وواسعه انما اي القرف ال أنا لابساه داه

سيف بضحك : لا انتي تنسي الفساتين واللبس البلدي داه انتي من هنا ورايح خطيبتي يعني الأناقه اول شئ

ملاك بتذمر : اووف بقى هي اللعبه دي هتطول

سيف : والله ع حسب لو عجبني الموضوع ممكن نخليه ع طول

ملاك بإرتباك : نعم انت اكيد بتهزر
ثم تذكرت مديرة الدار قائله
: المصيبه الأكبر دلوقتي هقلوهم اي لما اروح

سيف : مالك مكبره الموضوع وخايفه اوي كدا ليه مش مفروض ان الست المسؤله عنكوا دي تفرح انك اتخطبتي وبعدين الحمدلله كدا الفضيحه اتقلبت لصالحلك يعني متخفيش

ملاك بخوف وقلق : دي تفرحلنا دي لو طالة تدفنا بالحيا هتعمل كدا
سيف بتعجب : ياساتر ليه كدا تلاقيكي بس غلبويه ومطلعه عنيها

ملاك : صحيح عرفت مين ال نشر الصور

سيف : عرفت زي مانتي عرفتي وطالما هي اختارت تقف قدامي تستحمل كل ال يجرالها

ملاك بحزن : مش يمكن تكون بتحبك بجد

سيف بغضب وعصبيه نهرها قائلا: ال بيحب مبيخونش افهمي مفيش اي مبرر يمحي الخيانه ابدا

ملاك بخوف : طيب انا اسفه

سيف بتنهيده : انا ال اسف اني اتعصبت بس بعد اذنك بلاش تجيبي سيرتها تاني

ملاك : حاضر

_________

في منزل اياد
شادي دخل عليه وهو يقف ف الشرفه قائلا بحزن
: خلاص قررت تسافر

اياد بإبتسامة وجع : اها بس اخلص ورقي الأول وهمشي

شادي وقف بجانبه قائلا : اي ال غير تفكيرك فين اياد ال كان دايما يقول ان الغربه بتضيع عمر الأنسان ع الفاضي

إياد : كلنا بنتغير ياشادي وكل اما بنكبر بنفهم الحياه صح ثم ان مبقاش فيه سبب افضل علشانه هنا

شادي : دا كله بسبب ملاك

اياد بإبتسامة وجع: هه انا عمري ماحطيت أمل عليها وعارف أنها مش ليا من زمان بس كنت موجود جمبها علشان لو احتاجتني تلاقيني واعتقد انها دلوقتي وصلت لبر الأمان ولقت الشخص المناسب ال هيعوضها عن كل حاجه

شادي : بس انت عارف ملاك بتحب البساطه والشخص ال لقته مش مناسب ولا حاجه

إياد : بكرا هتتقألم أكيد لأن دي النهايه لأي أميره عمرك سمعت ان فيه أميره اتجوزت واحد فقير

شادي : لو متجوزتش أمير مش هتبقى أميره

إياد بتنهيده حزن : بالظبط

ثم تركه وجذب جاكته من ع الكرسي وارتداه قائلا
: هنزل اتمشى شويه مش تستناني اتعشى انت ونام

_______

ملاك كانت قد اقتربت من المنزل قالت لسيف

: نزلني هنا ممكن

سيف اوقف السياره قائلا : طب المره ال فاتت كنتي خايفه حد يشوفنا دلوقتي احنا مفروض ان الدنيا كلها عرفت اننا مخطوبين يعني مفيش حاجه تخافي منها

ملاك : انت كدبت الكدبه وصدقتها ولا اي

سيف بضحك : بت انتي فعلا لو اتقدمتلك مش هتوافقي

ملاك بإرتباك : ها لا طبعا اوافق ليه

سيف بذهول : فعلا انسانه غريبه بقى واحد زي ف مركزه وهيبته والفلوس دي كلها وترفضيه

ملاك : الفلوس مش كل حاجه ياكابتن ومش كل البنات هتموت عليك

سيف بإبتسامة مكر اقترب منها : طب ولو حبتيني

ملاك بإرتباك رجعت رأسها للخلف وفتحت باب السياره وخرجت ثم اغلقت الباب قائله
: مستحيل احب واحد مبيحترمش الورد زيك

سيف بضحك : الورده ال اترمت وانداس عليها نجيب غيرها كتير

ملاك بغضب : كل ورده وليها قيمتها وورده واحده جايه بحب افضل من كتير جايين بدون مشاعر

ثم تركته ومضت اثناء سيرها ع الرصيف كادت تسقط بسبب الحذاء ذات الكعب العالي

سيف ادار السياره وتحرك جانبها ببطئ

ملاك نظرت له : هتفضل ماشي جمبي كتير

سيف : حتى لو وقعتي اياكي تقلعيه لازم تحافظى ع برستيجك دايما فاهمه

ملاك بعصبيه خلعت الحذاء لترميه في وجهه

سيف بضحك : خلاص خلاص
ثم اسرع بالسياره ورحل

ملاك كلما حاولت السير كادت ان تسقط بسبب ضيق الجيبه والكعب العالي
خلعت الحذاء وأمسكت به بيدها ووقفت بحزن قائله
: اي ال انا لابساه داه كمان
اناقة اي دي ال تجبرني امشي بكعب طول اليوم وألبس لبس يخنق بالشكل داه

اياد رآها اثناء سيره ف الشارع في أول الأمر لم يتعرف عليها بسبب لبسها المختلف لكن عندما اقترب أكثر ووجدها تحدث نفسها علم انها هي
فأختبئ بسرعه خلف احد الأشجار وظل يراقبها من بعيد

ملاك كانت تسير وهي ممسكه بالحذاء وتشد ف الجيبه التي ترتديها بكسوف وهي تنظر حولها بقلق

إياد بإندهاش وأسف : يااه معقوله دي ملاك معقول اتغيرت بالسرعه دي

شعر بالغيره بسبب الجيبه القصيره التي ترتديها خصوصاً ان هناك شباب كانت تجلس بالشارع فلم يستطع التحكم بنفسه

ذهب لأحد المحلات واشترى وشاح
ثم لحق بها ووقف أمامها

ملاك بذهول : اياد

اياد لم ينطق بكلمه ونظر عليها بأسف

ملاك بإحراج وارتباك وضعت رأسها بالأرض

اياد اعطاها الوشاح قائلا : انا اسف اني بتدخل ف حياتك لسه اتمنى تستحمليني لحد ما اسافر واه صحيح مبروك ع الخطوبه

ملاك بلهفه : لا انت فاهم غلط انا

قاطعها اياد قائلا : مش مسموح انك تبرري ليا اي حاجه بعد كدا

وتركها ومضى

ملاك بحزن امسكت بالوشاح وربطته حول وسطها كان طويل جدا فغطى ساقيها
حينها بدأت السير بثقه وشعرت بالأمان قائله بإبتسامه وهي تنظر على اياد وهو يسير بعيداً
ستظل ملاكي الحارس مهما يحدث

__________
ف دار الرعايه

المديره : عندك تفسير لل حصل النهارده ولا نفسر الموضوع بمازجنا

ملاك وهي تنظر للأسفل بخجل
: انا عارفه اني عملت حاجات كتير غلط واستاهل اي عقاب ومش هعترض

المديره : اي علاقتك بسيف بيه

ملاك : مفيش علاقه بينا

المديره بتعجب : يعني موضوع الخطوبه دا مش حقيقي

ملاك : لا ...
ثم تذكرت كلام سيف لها انه لا يجب ان تخبر احد بأن خطبتهم ليست حقيقيه

فقالت بلهفه : لا حقيقي

المديره بغضب: بما إنك بقيتي بتاخدي قرارتك من دماغك ومبقاش حد فارق معاكي من بكرا تلمي هدومك وتشوفي مكان تعيشي فيه

ملاك بصدمه : بس انا

المديره قاطتعها : مبسش كلامنا انتهى

دخلت ملاك غرفتها وهي تطأطأ رأسها

سالي نظرت لها بحزن

ملاك : سالي انا

سالي ادارت وجهها وذهبت لسريرها ولم ترد عليها

ملاك بحزن : حتى انتي

________

"ف منزل هدى"

الخادمه : ست سميره في واحد بره ف الصالون عايز يشوفك

سميره بذهول : واحد مين

الخادمه : مقليش اسمه هو طالب يشفوك وشكله مستعجل

خرجت سمير لترى من الشخص الذي طلب رؤيتها

وجدت شاب ف 17 من عمره ابن الخادمه القديمه
سميره بتعجب : احمد !

احمد بحزن: ايوا ياست سميره انا احمد

سميره بتعجب : مالك يابني في اي اي الزياره المفاجأه دي

احمد انفجر بالبكاء : امي بتموت وطالبه تشوفك ارجوكي تعالي معايا شوفيها

سيمره بصدمه : فاطمه تعبانه مالها

احمد : تعبت فجأه ومن امبارح عماله تقول حاسه اني هموت ومش طالبه حاجه غير انها تشوفك

سميره بلهفه : اطمن اطمن ان شاء الله خير أنا هوديها احسن مستشفى

ثم ارتدت ملابسها بسرعه وذهبت معه

يتبع الفصل الرابع عشر 14 اضغط هنا
فصول الرواية كاملة "رواية فتاة الملجأ كاملة"
google-playkhamsatmostaqltradent