رواية احبك منذ نعومة اظافري الفصل الحادي عشر 11 - سلمى تامر

الصفحة الرئيسية

رواية احبك منذ نعومة اظافري البارت الحادي عشر 11 بقلم الكاتبة سلمى تامر

رواية احبك منذ نعومة اظافري الفصل الحادي عشر 11

لمار بصدمه:أحمد!!
احمد بصلها بحزن وشوق ولهفه وندم واخيرا خرج صوته المبحوح الحزين:انا عارف انك اكيد مش طايقه تشوفي وشي بس ارجوكي اسمعيني
لمار بجمود:مينفعش افضل معاك  ف مكان لوحدينا انت دلوقتي راجل غريب عني لو سمحت امشي 
أحمد بجنون:غريب ؟!انا غريب عنك يالمار...انا رديتك من أول على طول بعد مطلقتك
لمار بصدمة وغضب :رديتني!انت مين اللي اداك الحق تعمل كده..هو مش انا واحده خاينة لسه سايبني على ذمتك لي؟!مش خايف اوسخ اسمك يا أحمد يامنشاوي ؟!مش انا واحده قذرة وو***؟؟رد عليا 
احمد بحزن:انا اسف يالمار انا عرفت الحقيقه وانك اشرف واحده ف العالم
لمار بألم:اسف على اي ولا اي يا أحمد؟على ضربك وإهانتك ليا؟ولا عدم ثقتك 
احمد بلوم:انتي السبب يالمار ..انتي اللي خلتيني اشك فيكي من الأول..انا مكنتش فاهمك خالص الفترة اللي فاتت تصرفاتك كانت غريبة ...مش عايزة تخلفي علشان جسمك!خلتيني اتجوز ...ومكنش فارق معاكي اني هبقى مع واحده تانية ...قوليلي انتي بقا أبرر تغيرك دا بأي ؟انتي السبب من الأول 
لمار بصدمه وصراخ:هو دا جزاتي اني كنت عايزة أسعدك ؟كنت عايزاك تخلف لأني مبخلفش علشان كده قولتلك تتجوز ...استحملت اشوفك مع واحده تانية وربنا أدرى حالتي كانت عاملة ازاي.....تعرف اني كنت هسيبك وتمشي للأبد علشان تعرف تنساني وتبدأ حياة جديدة ...كان كل اللي همي اشوفك مرتاح ومبسوط فحياتك ومهنيش سعادتي ....بس سمعت حماتك المصونه بتحكي لأختها ازاي ضحكت عليا وفهمتني اني مش بخلف
Flash back
لمار كانت نازلة من اوضتها ومقررة انها تسيب البيت وتسيب كل حاجه وتمشي بس وقفت مكانها من الصدمه لما سمعت نادية وهي بتتكلم بصوت واطي ومش آخده بالها من لمار
:بس يختي وبعدين اتفقت مع الدكتورة انها تتديها علاج يأخر الخلفه وكلو بتمنو ...عندها مشكلة بسيطه ف الرحم ومحتاجه عملية ....لأ منا عملت فيها الحنينه وقولتلها متروحش للدكتورة من غيري وكنت بروح معاها وبعدين لما الدكتورة قالتلها انها مش بتخلف انهارت وجيه دوري بقا ...احمد لازم يتجوز يالمار احمد لازم يبقالو عيل من صلبو وفضلت ازن عليها لحد اللي حصل...
.طبعا يابت انتي مستقلية بأختك ولا اي..ولسه دا انا مش هرتاح غير لما أخلي املاك احمد ملكي انا وبنتي دول هيشوفو مني ايام سودة...صافي طبعا عارفه خططتي وهتساعدني ..دي هي اللي مخططه لكل دا من الأول اصلا ونا اللي نفذت
طب سلام وهطمنك عليها لما تصحى 
لمار طلعت اوضتها تاني بسرعه وصدمه 
Back
لمار بحزن:وبعدين قررت اني لازم ابقى جنبك واحميك منهم واستحملت اشوفك مع واحده تانية ...وانها هتبقى ام عيالك ...واستحملت مضايقتها ليا ...وكل دا علشان اي؟علشانك يا أحمد انا عملت كل دا علشانك 
احمد كان واقف مصدوم حس قد اي ان هو غبي ومغفل وكل دا بيحصل من وراه :ياااه يالمار معقول عملتي كل دا علشاني؟فيه حد يحب الحب دا كلو ..ونا عملت اي بقا ..انا هنتك وضربتك وطلقتك وشكيت فيكي ...انا مستحيل اسيبك يالمار انتي جوهرة وانا مكنتش عارف قيمتها ...بس أوعدك اني هحافظ عليكي...وكمل بعشق وحزن:إرجعيلي يالمار ..انا تايه من غيرك وحياتي واقفه ..فاكرة لما قولتيلي اني محور حياتك؟انتي كمان محور حياتي يالمار 
لمار بجمود:خلاص مبقاش ينفع يا أحمد ....احنا قصتنا انتهت ..لو سمحت امشي وورقة طلاقي تجيلي
احمد برفض وعشق:لأ يالمار ..انا مستحيل اطلقك وأضيعك تاني من إيدي انا عسيبك تهدي وهرجعك تاني ليا...خلي بالك من نفسك وسابها ونزل
لمار قفلت الباب ونطت من الفرحه:اخيرا عرفت الحقيقه يا أحمد ...بس مش هرجعلك دلوقت لازم أأدبك على عدم ثقتك فيا(شريرة يالمورة)
***لمار
بعد يومين عمر وصل هو وأهلو بيت حنين واتقدملها وابوها وافق وقروا الفاتحه
حنين وعمر كانو فرحنين اووي 
عمر بفرحه:عمي اي رأيك نعمل الفرح بكره
جاسر وطى على عمر وهمسلو:يابن المفضوحه اهدى فضحتنا 
ابو حنين بضحك:يابني طبعا مينفعش مش هنلحق نجهز حاجه
صالح برزانه وهدوء:خير البر عاجلوه يا ابو حنين اي رأيك الفرح وكتب الكتاب يبقو بعد شهرين ف الصعيد
ابو حنين بموافقه:والله طالما البنت موافقه يبقى انا معنديش اهم من راحتها موافق طبعا 
احمد كان قاعد معاهم وعينو بتبحث عن لمار بإشتياق عمر لحظو وهمسلو بغناء:وهي عامله اي دلوقت ومين هون عليها الوقت 
احمد بضيق:خليك فحالك ياخويا مش نقصاك ...وبعدين فرح اي اللي عايزو بكره دا 
..دا لو ارانب هيتجوزوا هياخدو وقت اكتر من كده
خلص اليوم والكل روح وأحمد كان متضايق انو معرفش يشوف لمار
****
ف بيت حنين
تليفونها رن وردت عليه
:ألو 
:عمر خطبك علشان يغيظني مش اكتر وهو مش بيحبك وهيسيبك ومسيرو يرجعلي متتعشميش كتير ياقلبي علشان هتتعبي
وقفلت ف وشها
حنين قعدت بعصبية وصدمه:مين الحقيرة دي وازاي تقولي كدا ..دا انت ليلتك سودا ياعمر
****
جميلة ضحكت ضحكه شمتانه وقفلت الخط ولفت لقت جاسر قدامها بصلها بألم وصدمه :هي وصلت بيكي للدرجادي....ماشي ياجميله ..وسابها ومشى جميلة ندمت على فعلتها دي ورجعت لوعيها كأن جاسر ضربها بالقلم
وقررت تعيد حسابتها من أول ..ومصلحتش اللي قالتلو للمجنونه حنين
********
:إي يابنتي عايزة اي بقا قولتلك ميت مره احمد جوزي مش بيحب يخليني أخرج علشان خايف عليا وعلى ابنو اللي ف بطنو
طبعا صافي كانت بتكلم صاحبتها وهي بتغظها بأحمد 
:أحمد جوزك؟؟وإبنك
صافي بصيت وراها بصدمه وشافت ليو 
صافي بصدمه:ووليد
وليد بصدمه وغضب:اتجوزتي ياصافي ؟؟اتجوزتي ومن زمان وكل دا كنتي بتغفليني 
صافي جريت عليه بصدمه ودموع:لأ وليد استنى انا بحبك انت والله متسبنيش بص هفهمك 
:تفهميني اي ؟؟انا كنت جاي وعاملك مفجاه اني هتقدملك ونتجوز ؟انتي اقذر بنت انا عرفتعا ياصافي وكويس اني عرفت حقيقتك القذرة قبل مخسر الانسانه اللي حبتني واللي ضفرها برقيتك اوعي من وشي 
وسابها ومشى
صافي فضلت تمسك فيه بلهفه وجنون:لأ ياليو ارجوك متسنيش ...انت بتاعي انا بس
ليو زقها بعنف وركب عربيتو ومشي
صافي قعدت عالارض بإنهيار :ليووووو متسنيش انا بحبك...وليد
وقامت بسرعه تحاول تلحقو
ومنتبهتش لصاحبتها اللي صورتها وبعتت الفيديو لأحمد
****
صافي ركبت عربيتها وساقت بسرعه والدموع ف عنيها وحاولت تلحق ليو لكن عملت حادثه 
****
بعد ساعه احمد شاف الفيديو واستحقر صافي وحلف لو شافها هيقتلها 
وبعدين جالو اتصال
:استاذ احمد المنشاوي معايا
:أيوه انا مين 
:مرات حضرتك عملت حادثة يا أفندم
احمد بصدمه وخوف:لمااار
:اسمها صفية دياب يا أفندم
احمد ردد بصدمه:صافي؟؟؟!
****
بعد وقت ف المستشفى
نادية كانت واقفه على باب العمليات وبتبكي بقهر على بنتها واللي حصل فيها
واحمد كان واقف بملامح دا جامده ومعاه عمر 
بعد وقت طلع الدكتور ونادية جريت عليه
:طمني بنتي حصلها اي؟؟؟قول اتكلم
الدكتور بأسف:للأسف جالها نزيف حاد وكانت هتموت والطفل مات ف بطنها وكان لازم نستئصل الرحم وإلا كنا خسرناها هي كمان 
نادية قعدت عالأرض وصوتت
واحمد غمض عنيه بألم على موت ابنه وساب المستشفى ومشى
وعمر جرى وراه يلحقو
*****
بعد مرور شهر صافي فاقت من الحادثه وحلفت تنتقم من أحمد انو طلقها واعتبرتو هو السبب ف ان ليو بعد عنها
صافي بغل وكره:اقسم بالله لهكسرك يا أحمد وعن طريق نقطه ضعفك
لمار
****
لمار كانت راجعة من شغلها الجديد وفجأه لمحت عربية قطعت عليها الطريق 
نزلت من عربيتها تشوف فيه اي لقيت صافي طلعت المسدس وصوبتو نحيتها 
وضرب بالنار 
لمار بصراخ:أحماااااااااااد
احمد بضعف :ه هتوحشيني يالمار.. يتبع الفصل الثاني عشر 12 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent