رواية احبك منذ نعومة اظافري الفصل الثاني عشر 12 - سلمى تامر

الصفحة الرئيسية

رواية احبك منذ نعومة اظافري البارت الثاني عشر 12 بقلم الكاتبة سلمى تامر

رواية احبك منذ نعومة اظافري الفصل الثاني عشر 12

لمار بصراخ:لاااا يا أحمد فوووق متسنيش احمااااد
احم اغم عليه ومبقاش واعي
صافي كانت واقفه مصدومه وحاولت تهرب بس جيه شاب مسكها بسرعة :استني عندك رايحه فين
هو مفيش قانون ف البلد...وبعديت بص للمار الاسعاف جايه فالطريق يامدام اهدي
وصلو الاسعاف والشرطه وقبضو على صافي والشاب راح مع لمار وأحمد وفضل واقف معاهم 
طبعا الاخبار وصلت للصحافه والتليفزيون وعمر شاف الخبر ومصدقش عنيه وجرى على المستشفى اللي مكتوب اسمها
****
احمد دخل اوضة العمليات وطقم كامل من الأطباء استقبلوه وبيحاولو ينقذوه
عمر وصل وهو منهار وسأل لمار عن اللي حصل لكن لمار مردتش عليه لأنها مش واعية اصلا للي حواليها وكل اللي فاكراه انقاذ احمد ليها واصابتو بدالها
بعد فترة الممرضة طلعت تجري من الأوضة اللي فيها أحمد وبعدها دكتور من الدكاترة اللي جوه
عمر ولمار جريو عليه
لمار ببكاء وانهيار:فيه اي يادكتور احمد جرالو اي
عمر بزعيق:متنطق يادكتور صاحبي مالو
الدكتور بأسف:للأسف الاصابه فمكان خطير وهو نزف دم كتير وفصيلة دمو نادرة
عمر ببكاء:هي فصيلة دمو اي
الدكتور:o
الشاب اتدخل:انا فصيلة دميoيادكتور خد مني الدم اللي انت عايزو
الدمتور بأستعجال:طب تعالى معايا بسرعه مفيش وقت
الشاب اتبرع لأحمد بالدم والدكاترة كملو العمليه
**
بعد ٣ساعات
الدكتور خرج والارهاق باين على وشو جرى عليه التلاته
لمار بلهفه:احمد عامل اي يادكتور
الدكتور بإبتسامه:اهدي يامدام كل حاجه تمام والعملية نجحت
عمر بفرحه ودموع:طب وهو فاق
الدمتور بإبتسامه:هيفوق بكره متقلقوش ..ارتاحو انتو بعد إذنكو
عمر ولمار حمدو ربنا ولمار جريت تصلي لربها وتشكرو
عمر راح للشاب اللي الواقف:متعرفتش بحضرتك
الشاب بإبتسامه:انا الرائد ريان الأحمدي
عمر بإبتسامة شكر وامتنان:مش عارف اشكرك ازاي ياسيادة الرائد على اللي عملتو معانا من غير ربنا ثم انت كان زمان احمد جرالو حاجه
ريان بإبتسامه:دا واجبي وانا متعود ان لما اشوف حد محتاج مساعدة مبتأخرش عليه ..انا كده اطمنت على الاستاذ اللي جوا بعد اذمك لأن ورايا شغل
تمر بإمتنان:اتفضل وشكرا ليك تاني مره
ريان ابتسلمو ومشي بوسامتو المعهودة
عمر بصلو بٱعجاب ان فيه لسه فالدنيا أشخاص زيه
****
تاني يوم أحمد فاق لقى لمار وعمر وحنين جنبو
عينو اتعلقت بعين لمار وبصلها بإشتياق واضح
عمر بفرحه:حمدالله على سلامتك يا احمد
حنين:حمدالله على السلامة يا احمد بيه
احمد بصوت مرهق:الله يسلمكو يجماعه شكرا
وحاول يقوم بس الجرح وجعو جامد وعمر ولمار جروا عليه يساعدو أحمد بص للمار وهي قريبة منو بحب وهي بادلتو النظرة بعشق وخجل
حنين وعمر قعدو معاهم شوية وبعدين طلعو علشان يسبوهم براحتهم
***"
عمر لحنبن:يابنتي ارحميني بقالك شهر قالبة بوظك...قولتلك اني معرفهاش ..انتي مش بتثقي فيا
حنين بغيرة:بثق فيك لكن كل مفتكر الكلام اللي قالتو اعصابي بتفور
عمر بدلع:بتغيري عليا ياقرة عيني
حنين بضيق:عمررر عمرر بس وحيات امك
عمر بضيق:يخربيتك فصيلة اوي انا رايح آكل
حنين جريت وراه:استنى ياواطي هتاكل من غيري دا انت ليلتك سودااااععع
****،
لمار بصت لأحمد بدموع وهو فتحلها ايدو 
وجريت على حضنو:كل مفتكر انك كنت هتضيع مني انا بموت لي عملت كدا ؟
أحمد وهو بيضمها:كنت ماشي وراكي بالمار بالعربية علشان اطمن عليكي لما توصلي لقيتك وقفتي  فجاه ونزلتي من العربية نزلت اشوف فيه اي لقيت صافي وموجهة المسدس نحيتك محسيتش بنفسي غير وانا بجري واخدت الرصاصه مكانك لأن انا كدا كدا ميت يالمار...انتي لو كان جرالك حاجه مكنتش هقدر اكمل حياتي وانتي مش فيها يا حبيبتي
لمار حضنتو جامد وعيطت فحضنو:انا بحبك اوي يا احمد اوي
احمد بعشق:وانا بحبك يالمار بحبك من وانا طفل ..كمل بضحكة:بحبك منذ نعومة اظافري
بعد شوية عمر وحنين دخلو وكانو جايببن اكل وقعدو ياكلو مع بعض
***"
بعد أسبوع أحمد خرج من المستشفى وحالتو اتحسنت ورجع القصر مع لمار بس المرادي من غير أي مشاكل وعقارب مستنياهم 
بليل عمر وحنين زاروهم وقعدو كلهم ف جو مليئ بالحب والصداقه النادرة فالأيام دي
يتبع الفصل 13 والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent