رواية زوجتي المصون الفصل السابع والثلاثون 37

الصفحة الرئيسية

رواية زوجتي المصون البارت السابع والثلاثون 37 بقلم ملك ابراهيم

رواية زوجتي المصون الفصل السابع والثلاثون 37

عمر / عشان خاطرك ياروحي اعمل أى حاجه 
ذهب اليهم مازن ووقف في المنتصف بينهم وتحدث اليهم وهو يمنع عنهم النظر الي بعضهم
مازن / يبقى نرجع مصر دلوقتي عشان انا مش ضمنكم انتوا الاتنين لو انتظرتكم تتحركوا يبقي يدوب الحق اتجوز بنت دينا الا هتخلفها بعد ماتتجوز غيري
ابتعدت هنا عنهم ووقفت مقابله لهم وتحدثت بجديه
هنا / احنا اه لازم نرجع مصر بس مش هنرجع لايطاليا تاني
نظر لها عمر بستغراب وعدم وفهم ولكنه تفاجئ من مازن وهو يتجه ويقف بجوارها ويدعمها في هذا القرار
وقف مازن بجوارها وهو يقول بجديه
مازن / وانا معاكي جدا في القرار ده
نظرت له هنا بابتسامه ونظر لهم عمر بغيظ ل تحادهما معاً وتأيد مازن لكلامها
ووجه عمر كلامه الي مازن بغيظ
عمر / طب هنا ومتعرفش حجم شغلنا هنا عامل ازاي وان من الصعب تصفيت الاعمال دي بسهوله لكن انت بقى موافق علي ايه
هز مازن كتفيه بلا مبالا ويتحدث ببساطه 
مازن / عادي جدا ننقل الادارة في شركة مصر وتكون هي الفرع الرئيسي والفرع الا هنا لو مش حابب تصفيه يبقى نعين مدير  ثقه للفرع زي الا بنعمله في باقي الفروع وكله هيكون تحت ادارتنا واحنا في مصر
ثم وجه مازن باقي كلامه الي هنا الواقف بجواره
مازن / ايه رأيك يا هنون في كلامي
ابتسمت له هنا وردت عليه بتأيد لكلامه
هنا / صح طبعا ياقلب هنون
نظر لهم عمر بغيظ وقال لهم بغضب مصتنع
عمر / حلو أوي الا بيحصل قدامي دا الباشا يقولها ياهنون والهانم تقوله قلب هنون وانا الا جوزها عمري ماقولتلها كدا وواقف اتفرج علي الفقره الرائعه دي
ابتسم له مازن وتحدث بمزح
مازن / حرام عليك ياعمر  يعني لسه لحد دلوقتي ماقولتش لمراتك يا هنون الله يكون في عونك ياهنا
ابتسمت  هنا واقتربت من زوجها وقبلته من وجنتيه وضمت ذراعه وهي توجه كلامها لمازن بمزح هي الاخرى
هنا / حبيبي علي طول بيقولي كلام حلو اطلع منها انت يا مازن
نظر لها عمر بطرف عينيه وهو يعلم مكرها جيدا ويعلم بأنها بدأت في خطه لمحاولت اقناعه علي الموافقه بالاستقرار في مصر
نظر لهم مازن بسعاده كبيره وهو يرى الفرح والسعاده يملاء وجه صديقه رغم انه يدعي الغضب ولكن مازن اكتر من يعرفه ويعلم جيدا بأن عمر الان يعيش أسعد أيام حياته بوجود زوجته بجواره 
استاذن منهم مازن ليذهب الي منزله حتي تقنع هنا زوجها
مازن / انا همشي أنا وانتوا اتفقوا مع بعض تمام 
رد عليه عمر و هنا / تمام

نظرت هنا لعمر برجاء وتحدثت بطريقه يصعب عليه رفضها
هنا / عمر  عشان خاطر ارجوك  وافق
نظر لها عمر بقلة حيله وتحدث بجديه
عمر / هنا ارجوكي الموضوع كبير ولازم تفكير مش سهل ابدا
ردت عليه بحزن
هنا / انا بجد مش عايزه اعيش هنا انا شوفت في البلد دي اصعب فترات في حياتي حتي البيت هنا انا بخاف منه
نظر لها بعمق وتحدث بهدوء وهو يعلم جيدا سبب خوفها من منزله 
مد يده لها وطلب منها ان ترافقه للحديقه الخلفيه
خافت هنا كثيرا من هذه الغرفه الموجوده بالحديقه الخلفيه وبعدت يدها برعب
حزن عمر كثيرا علي خوفها والرعب الذي تسبب فيه لها وتحدث اليها بحزن وهو مازال يمد يده لها
عمر / حبيبتي ماتخفيش انا عمرى ما أذيكي وهتتأكدي بنفسك من كلامي لو جيتي معايا 
نظرت هنا ليده ومدت يدها له بثقه فيه وفي عشقه
اخذها عمر الي الحديقه الخلفيه وقام بفتح الباب اليها ودخل هو اولا وقام بوضع يده قي مكانا يعلمه جيدا 
نظرت هنا بستغراب وهي تجد الغرفه تضئ بأنوار مخفيه لا يعلم مكانها غير عمر
نظرت له بستغراب 
هنا / يعني الغرفه كان فيها نور
نظر لها عمر وبداء في الضحك الهستيري علي سذاجتها
عمر / يعني انتي شايفه ان المفاجئه ان الغرفه فيها نور
هزت له رأسها بعدم فهم لما يقصده 
امسك يداه وادخلها هذه الغرفه وقام بوضع يده علي مكانا ما
وجدت هنا الحائط تفتح امامها ويظهر ممر مضئ    سالته بزهول
هنا / عمر ايه دا مش معقول
ضمها عمر اليه وتحدث بثقه 
عمر / حبيبتي انا سبق وقولتلك ان البيت دا تصميمي وانا فكرت في تصميم الغرفه دي ونفذت التصميم انتي ازاي مفكرتيش ان اكيد ليا بصمه خاصه في التصميم دا  
نظرت له هنا وهي تهز كتفيها بعدم فهم اكتر
هنا / بس انا مفكرتش في كدا هو الممر دا بيوصل لفين
ابتسم لها واخذها بداخل الممر وقال لها بحماس
عمر / انتي لازم تشوفي بنفسك تعالي معايا
ذهبت هنا بجواره وهي تشعر بالفضول اتجاه اخر هذا الممر
وسريعا وجدت باب اخر وبعد ان فتحه عمر بنفس الطريقه وجدت نفسها في منزل أخر
نظرت له بتسأل 
هنا / يعني ايه مش فاهم يعني انت عندك منزلين وفاتحهم علي بعض من خلال الباب دا
هز عمر رأسه بنعم 
تحدثت اليه هنا بستغراب
هنا / طب ليه تعمل كدا
ضمها اليه وهو يدخلها هذا المنزل الاخر و رد عليها بجديه
عمر / حبيبتي الاجرام والمافيا منتشرين هنا جدا وانا كان لازم افكر في مخرج من البيت لا يتوقعه احد ودا كان المدخل الا انا دخلتلك منه يوم ما حبستك في الغرفه دي يعني انا كنت جنبك ومعاكي وما فرقتكيش لحظه حتي لما روحتي عند خالد انا كنت برضه وراكي وجنبك انا عمري ما سبتك لحظه واحده
سعدت هنا كثيرا بكلامه وقامت بضمه بقوه وهي تعبر له عن حبها وعشقها له
سعد عمر كثيرا بفرحتها هذه 
استغلت هنا الفرصه وطلبت منه انها تريد طفلها يولد في مكانا امن 
هنا / عشان خاطري عشان خاطر ابننا خلينا نستقر في مصر أمن لينا اكتر وحياتي عندك 
نظر لها بستسلام وهز رأسه بالموافقه لانه يعلم جيدا بأنها لا تشعر بالراحه في هذه البلد وهو من واجبه انا يوفر لها المكان والبلد التي تشعر فيها بالراحه والاطمئنان
قبلته هنا بسعاده علي موافقته وتذكرت سريعا والدته
هنا / عمر هي والدتك فين عرفت بالكريم عمله
هز عمر رأسه بنعم وتحدث بحزن
عمر / للأسف أمي حصلها جلطه بعد ما سمعت خبر قتل سرين والجلطه دي اتسببت لها في شلل كلي يعني تقريبا هتعيش جسم من غير روح 
شعرت هنا بالصدمه من خبر وفاة سرين وتحدثت بذهول وعدم تصديق
هنا / سرين اتقتلت طب ازاي ومين عمل فيها كدا
رد عليها عمر بتأكيد
عمر / كريم طبعا الا عمل كدا
نظرت له بصدمه اكبر وتحدثت بعدم فهم
هنا / ايه علاقة كريم بسرين عشان يقتلها انا مش فاهمه حاجه
هز عمر رأسه بعدم اهتمام بالموضوع لقد مات الثنائى الشر ولا يريد تذكير ما حدث لذا تحدث اليها بعدم اهتمام بالموضوع
عمر / حبيبتي دا موضوع كبير وبقى مش مهم دلوقتي الاتنين ماتوا ربنا يرحمهم ويسامحهم علي الاذى الا اتسببوا فيه في حقنا وحق نفسهم
تذكرت هنا نادين وبدأت دموعها تنزل غصب عنها
نظر لها عمر بستغراب
عمر / حبيبتي انتي ليه بتبكي دلوقتي
ردت عليه بحزن وهي تشعر بالذنب اتجاه نادين
هنا / افتكرت نادين دي ماتت قدام عنيا
ضمها اليه عمر سريعا وتحدث بسرعه حتي يوقفها عن البكاء
عمر / حبيبي ماتبكيش نادين الحمدلله بخير وموجوده في ايطاليا خالد نقالها المستشفي عنده
ابتعدت عنه هنا ونظرت له وهي تهز رأسها بعدم تصديق
هنا / عمر انت بتتكلم بجد يعني نادين فعلا عايشه وكويسه 
ابتسم لها بحب
عمر / ايوا ياروح قلبي نادين بخير ولو تحبي تكلميها في التليفون انا ممكن اتصل بخالد حالا عشان تطمني عليها بنفسك
ردت عليه هنا بحماس
هنا / لا ياعمر  احنا هنروح نزورها دلوقتي واشوفها واطمن عليها وكمان لازم ازور والدتك واطمن عليها هي كمان 
ابتسم عمر ليها وهو يشعر بالسعاده بان الله رزقه بزوجه بها كل ما يتمناه أي رجل فهي كامله بكل شئ ويراها بعينيه أجمل نساء الدنيا ويتمني من الله ان يجعلها زوجه له في الاخره كما جعلها زوجته بالدنيا

بعد وصول والد هنا الي المستشفي حاولوا التواصل مع اي احد من اهل المريض اخذ الضابط هاتف والد هنا وبحث بين الاسماء وجد أسم مسجل ب أحمد أبني
اتصل به الضابط سريعا و رد عليه أحمد فورا يعتقده والده ولكنه صدم عندما اخبره الضابط بحالة والده
وقف أحمد من مكانه بصدمه وخرج من مكتبه سريعا وامسك هاتفه واتصل بعمر زوج أخته  
كان عمر وهنا في طريقهم الي غرفة نادين بالمستشفي 
وجد عمر هاتفه يرن برقم أحمد شعر بالقلق قليلا وطلب من هنا بان تدخل بمفردها وهو عليه الرد علي الهاتف بالخارج
رد عمر عليه سريعه وجد أحمد يتحدث بخوف وقلق
أحمد / عمر في ظابط كلمني وقالي ان والدي في المستشفي وفي قضيه تخص سمر مرات بابا وانا رايح دلوقتي حالا
شجعه عمر وقال له بان يسرع الي والده وسوف يتصرف عمر ويبعت احدا من طرفه لحل هذه المشكله وان احتاج والده النقل الي مستشفي اخرى او خارج البلاد عليه تبليغه فورا وسوف يجهز له طائره خاصه
شكره أحمد بأمتنان وحب كبير لقد وقف معه عمر كثيرا عندما أخبره أحمد بما فعلته سمر بالابتلاء عليه بانه حاول التحرش بها وصدقها والده وقف معه عمر وطلب منه ان يعمل في شركته بمنصب كبير في الحسابات تردد أحمد في اول الامر ولكنه و مع اصرار عمر وافق ووجد نفسه في هذا العمل كثيرا لذا يحمل لعمر كل الشكر والتقدير واصبح عمر زوج أخته هو ملاكه الذي ينقذه ويوجهه الي الشئ الصحيح
اغلق عمر معه الهاتف واتصل باكبر محامي  بمصر وطلب منه الذهاب فورا وحل هذه المشكله واخباره بالتفاصيل
دخلت هنا الي نادين بعد ان سمحت لها بالدخول اقتربت منها هنا بسعاده وقبلتها بحب 
سعدت نادين كثيرا عندما وجدت هنا تدخل عليها بهذا الحب والسعاده لرؤيتها بحاله جيده
بداء الاثنين في البكاء أثر سعادتهم الكبيره 
دخل عمر اليهم بعد انهاء مكالماته وجدهم يبكون بهذه الطريقه
ابتسم علي طيبة قلوبهم وبعد لحظات قليله جدا دخل اليهم خالد وشعر بالسعاده لرؤيتهم
اقترب من هنا وسلم عليها بسعاده وتحدث اليها بحب أخوي حقيقي
خالد / حمدلله علي السلامه كدا تقلقينا عليكي بس انا كنت متأكد ان عمر هيقدر يرجعك ليه تاني
ابتسمت له هنا وتحدثت بتقدير له كبير
هنا / طول ما انت و نادين بخير اكيد هكون انا كمان بخير انتوا بجد من احسن الناس الا قبلتهم في حياتي 
اقترب منها عمر وضمها اليه وتحدث الي الجميع بمرح 
عمر / طب نادين مش ناويه تخف بقى عشان نفرح بيكم انا هكون وكيل نادين في عقد الجواز انا وعدتها بكدا من زمان
ابتسمت له نادين وهي تتذكر بهذا الوعد عندما اخبرته انها وحيده في هذه الدنيا بلغها عمر بانه سوف يكون له اخ اكبر
وجه عمر كلامه الي خالد بمشاكسه
عمر / علي فكره يادكتور انت هتطلبها مني وأوامر العروسه كلها مجابه
هز له خالد رأسه بخضوع وتحدث بسعاده
خالد / وانا كلي ملكها وتحت امرها بس هي تخف وتقوم بالسلامه وانا هعملها احلي فرح في الدنيا 
نظرت له نادين بسعاده وخجل
ووقف الجميع يتحدثون بمرح وحماس عن ترتيبات يوم زفافهم 
بقلمي/ملك إبراهيم
في المستشفي الموجوده بها سمر جلست سمر علي فراشها وهي تصرخ بأعلي صوت وتنظر الي الجميع بخوف وتطلب منهم تركها اعطاها الطبيب بعض المهدأت ولكنها اصبحت لا تشعر بشئ غير هجوم الجميع عليها وهم يأكلون لحمها
وقف اخيها حسن ينظر بستغراب لما تفعله وتحدث الي الطبيب وطلب منه تفسيرا
اجابه الطبيب بأنها تعرضت لصدمه عصبيه كبيره بسبب اغتصابها بهذه الوحشيه وسوف يفعل كل ما بيده ولكنه لا يعلم متى ترجع الي عقلها ام سوف تظل بهذه الصدمه الباقي من عمرها وطلب منه الطبيب انا يأخذها ويكمل علاجها بمستشفي متخصصه للعلاج النفسي
رفض حسن اخذها وقال له بأنه لا يتحمل مصاريف مثل هذه المستشفيات وسوف يذهب ويفعلون هما بها مايريدون وسريعا ذهب حسن من أمام الطبيب
وقف الطبيب ينظر له بغضب علي عدم تحمله مسؤلية اخته
وذهب ليخبر ادارة المستشفي بما حدث

ذهبت هنا مع زوجها لزيارت والدته توقفت هنا قليلا امام الغرفه امسك عمر يدها يطمنها وفتح الباب ودخل معها
نظرت كرولين الي هنا وجدتها تقف امامها ودموعها تنزل بصمت بعد ان رأت حالة كرولين
حاولت كرولين الابتسامه لها واستدعتها بعينيها ان تقترب منها
اقتربت منها هنا وجدت دموع كرولين تنزل بصمت وهي غير قادره علي التعبير لماذا تبكي ولكن هنا فهمت سبب بكائها من نظرة عينيها
وهي انها تبكي اعتذارا الي هنا بسبب ما فعلته بها
قبلت هنا يدها واخبرتها بأنها لا تحزن منها مطلقا وانها تتمنى لو تقبل كرولين ان تعتبر هنا ابنتها
ابتسمت كرولين معبره عن سعادتها بهنا 
ابتسم عمر وذهب وقبل يد والدته هو الاخر واعتذر لها علي ماقاله لها ابتسمت له والدته بحب ونظرت لهنا وكأنها تقول له بأنه أحسن الاختيار بزواجه من هنا 
تحدث عمر الي والدته بأنه يريد اخذها معه الي مصر ويستقرون هناك لانهم لن يستطيعون العيش في هذه البلد بعد كل ما حدث
تفاجئ عمر كثيرا عندما وجد والدته تبتسم بسعاده وكأنها تخبره بموافقتها بهذا القرار
شعر عمر بالسعاده الكبيره بموافقة والدته وقبله جبينها وقال لها بأنه سوف يبداء في اجرأت السفر فورا

وصل أحمد إلي والده في المستشفي فتح باب الغرفه وجد والده مسطحا علي الفراش بتعب شديد
اقترب منه وحدثه بلهفه
أحمد / بابا الف سلامه عليك ايه الا حصلك
بكى والده وطلب منه ان يسامحه علي مافعله بحقه وتصديقه لسمر وتكذيبه لأبنه رغم انه يعلمه جيدا ويعلم جيدا بأن ابنه من المستحيل ان يفعل ما قالته سمر ولكن شيطانها كان يلاحقه ويستمر في اقناعه بالاكاذيب
قبل أحمد يده وقال له بأنه لم يحزن من والدها اطلاقا لانه في الاول والاخير هو من اضاع عمره في سبيل تربيته وتعليمه هو واخته ويعلم جيدا بأن والده كان مغيبا بسحر زوجته سمر
دخل الطبيب اليها وبلغهم بأن الحاله مستقره ويمكنهم الذهاب اذا أرادوا
سند أحمد والدها وأخذه معه الي منزلهم
وبعد وصولهم المنزل طلب والده منه ان يدخله غرفه اخرى ويتخلص سريعا من الغرفة التي كان يشاركها مع طليقته سمر نعم لقد اصر والد هنا علي أحمد وهم في طريقهم الي المنزل ان يوصله لأقرب مؤذون ليصلح هذا الخطاء ويطلق سمر
وافقه أحمد وادخله غرفة هنا وقام بالاتصال بزوج أخته ليخبره بما حدث
رد عليه عمر وابلغه بأنه بعت محامي وقال له المحامي بأن القضية هي قضية قتل تشارك فيها مجموعه من الشباب وكانت سمر علي علاقه بأحدهم وتم القبض عليهم جميعا بما فيهم الشاب الذي كان علي علاقه بسمر
بلغه أحمد بأن والده قام بطلاق سمر وهي الان لا تربطها بهم علاقه
وافقه عمر علي هذا القرار لانه صحيح
وتصحيح لخطاء والده عندما تزوج بنت من عمر أبنته 
انتهى عمر من الحديث معه واخبره بأنهم قريبا جدا سوف يأتون الي مصر ويستقرون بها
سعد أحمد بهذا الخبر كثيرا واخبره بأنه سوف يكون في استقبالهم هو ووالده يتبع الفصل 38 اضغط هنا
رواية زوجتي المصون الفصل السابع والثلاثون 37
أيمان محمد

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق
  • Unknown photo
    Unknown6 مارس 2021 في 4:20 م

    تم

    حذف التعليق
    • Unknown photo
      Unknown8 مارس 2021 في 7:27 ص

      حبيبتي شكرا انك نزلتي باقي الرواية انا لسه متفجاه بنزولها دلوقتي لاني كنت ياست انها تنزل وباعتذرلك لاني فكرت انك مش حتكمليها وكنت زعلانه منك والقصه روعه

      حذف التعليق
      • Victoria Biden photo
        Victoria Biden14 مارس 2021 في 6:44 م

        اسمي فيكتوريا ، مواطنة أسترالية ، منذ ثلاث سنوات تركني زوجي وأطفالي يعانون ، لقد بذلت قصارى جهدي للتأكد من أنني أعول أطفالي ولكن كان الأمر كما لو أن جهدي لم يكن كافياً ، قرار التبرع بإحدى كليتي حتى أتمكن من الحصول على تعويض ، ثم اتصلت بالطبيب مايكل الذي ساعدني. تمت عملية الزرع في بلدي ودفعت لي بالكامل. نعيش أنا وأولادي بسلام ، اشترينا منزلاً وبدأنا مشروعًا تجاريًا. كان مبلغ التعويض 450.000.00 دولار أمريكي. اتصل برقم WhatsApp هذا: +18053037176 ، اتصل بهذا البريد الإلكتروني: doktor.michaellarry@gmail.com أو (doctor.michaellarry@gmail.com). الآن لا توجد مشكلة ، أنا أعيش بشكل مريح للغاية.

        حذف التعليق
        • Victoria Biden photo
          Victoria Biden14 مارس 2021 في 6:45 م

          اسمي فيكتوريا ، مواطنة أسترالية ، منذ ثلاث سنوات تركني زوجي وأطفالي يعانون ، لقد بذلت قصارى جهدي للتأكد من أنني أعول أطفالي ولكن كان الأمر كما لو أن جهدي لم يكن كافياً ، قرار التبرع بإحدى كليتي حتى أتمكن من الحصول على تعويض ، ثم اتصلت بالطبيب مايكل الذي ساعدني. تمت عملية الزرع في بلدي ودفعت لي بالكامل. نعيش أنا وأولادي بسلام ، اشترينا منزلاً وبدأنا مشروعًا تجاريًا. كان مبلغ التعويض 450.000.00 دولار أمريكي. اتصل برقم WhatsApp هذا: +18053037176 ، اتصل بهذا البريد الإلكتروني: doktor.michaellarry@gmail.com أو (doctor.michaellarry@gmail.com). الآن لا توجد مشكلة ، أنا أعيش بشكل مريح للغاية.

          حذف التعليق
          google-playkhamsatmostaqltradent