رواية القلب المسكون الفصل السابع 7 - ملك وتميم

الصفحة الرئيسية

رواية القلب المسكون البارت السابع 7 بقلم فاطمة ابراهيم

رواية القلب المسكون الفصل السابع 7

ملك = ايه مش أشبه ولا مش أشبه !
تميم = خلاص خلاص بهزر ياله اتفضلي معايا ..
ملك لنفسها = ماشي ي تميم
انا انهاردة لازم افهم كل حاجة

في الشركة :-
تميم = ملك استنينى في مكتبي هروح احضر الاجتماع علشان متاخر وهاجيلك ع طول ...

ملك = طيب مش تتاخر انا معرفش حد هنا
يمشي تميم وتفضل ملك قاعدة ع المكتب لحد ما نامت من غير ما تحس ...

وفجأة تقوم مخضوضة ع صوت خبط ع المكتب بقوة
ملك = في ايه في زلزال ولاايه !!

ولسه بتفتح عنيها وبتشوف مين دا تلاقيه شاب واقف قدامها لابسة بدلة وبنبرة زعيق = ايه دا ي انسة انتي قاعدة في استراحة بيتكو ولا ايه!!

ملك = في ايه ي شبح ما تلم نفسك انت مين وازاي تكلمنى كدا اصلا!!

_ شبح !! انتي مين سمحلك تدخلي المكتب اساسا مين عاينك هنا دا مكان للشغل مش النوم ....
ملك = شكلك انت إلا هتقف تبيع بطاطا تحت الشركة دي من بكرا ...
_ اطلعي برا حالا انتي مرفودة...
ملك بعصبية = انت شايف نفسك ع ايه ي عم انت تكنش صاحب الشركة وانا معرفش وبعدين انا لحقت اتعين علشان اترفد ما تصطبح ع الصبح بقي ولم نفسك علشان مقلش منك ...
_ تقلي مني وألم نفسي !!

ملك تحاول ترسم دور مرات المدير وتخبط ع المكتب بإيدها وبعصبية = أنت مين وأزاي تدخل من غير ما تخبط اتفضل انت متحول للتحقيق ...

_ نعمم !! ... انتي شكلك عبيطة ولا ايه

ملك لنفسها = ايه مش دخل عليه الدور ولا ايه ....

ويبدأ ينادي بعصبية = ي سالي.... ي سالي

ملك = ايه يعنى سالي مفهمتش البودي جارد
بتاعتك دي ولا ايه...

سالي (السكرتيرة) = نعم ي مروان بيه في مشكلة ...

ملك = بيه ع نفسه مين دا !!

مروان = نادي الأمن ياخدوها برا ... مين سمحلها تدخل المكتب اصلا ...

ملك = هي مين دي إلا يخدوها برا يبتاعة انت !!
فوقوا الشركة دي من غيري مش تسوي ...

وهنا يدخل تميم ع صوتهم ...

تميم = ايه الا بيحصل هنا دا !!

ملك = مين دا ي تميم ونافش ريشة علينا كدا ليه !!

مروان = ليه شيفاني فرخة قدامك !!

مين دي ي تميم وأزاي تعينوا ناس زي دي هنا ...

تميم = اهدواااا ممكن اتكلم الشركة كلها بتتفرج علينا
ايه الا حصل بس ي مروان ...

مروان = الانسة دخلت المكتب لقيتها نايمة وزعلانة اني بزعقلها كمان وغلطت فيا !!

تميم = انت حظك ميقعش غير في دي ي مروان دا كويس انها جت على قد الغلط ...

ملك = عملت جريمة يعنى لما نمت!! ايه كل البشر بتنام عادي ... مش متعودة اصحي بدري لسه ...

مروان = شايف ردها مستفز أزاي !!

ملك = شايف قلة أدبه !!

تميم = خلااااص كفاية انا إلا قولتلها تستناني هنا في المكتب ي مروان أهدي...

ملك = أنت بتقوله أهدي وهو إلا غلطان !! بدل ما تديله بالبوكس في وشه توقعله منخيره...

مروان = أنتي بتقولي ايه!!

تميم = مروان دي مراتي ...

ملك تقف ورافعه رقبتها بفخر وتقوله = ايه خرست يعنى ي مروان بيه ...

تميم = ودا مروان ي ملك شريكي في كل شركاتى والبيزنس كله ...

ملك تبص بصدمة وتقول = دا هو شريكك!!

تميم = انا أسف ع سوء التفاهم دا ممكن بقي تهدوا...

مروان = انا أسف ي مدام ملك مكنتش أعرف كنت بحسبك موظفة هنا ...

تميم = هي فعلا هتبدأ تشتغل معانا هنا ودا المفروض اول يوم تدريب ليها

مروان = طيب كويس جدا ارجو ان مدام ملك مش تكون لسه زعلانة مني ...

ملك = خلاص انا مش زعلانة حصل خير

يبدأو يشتغلوا وملك تروح للموظفين علشان تدرب معاهم وكلها حماس انها تثبت نفسها قدام الكل

بعد شوية ملك تروح ع مكتب تميم

وتتفاجئ ب لين واقفة جمبه وهو قاعد ع المكتب وعماله تبصله وهو بيمضي ع ورق ...
وتقوله = ايه رايك ي تيمو نخرج نتغدي بعد الشغل انهاردة انا وانت وجيسي من ساعة ما جت وانت مش خرجتها زي كل أجازة ...
تميم = عندك حق هي فعلا محتاجة تغير جو شوية خلاص انا موافق وهقول لملك كمان تيجى معانا ...
لين بضيق = انا بقول تسيب ملك تركز في التدريب بتاعها لازم تضغط على نفسها ومش نعطلها علشان تتعلم أسرع ...
ملك تتعصب اووي من نظراتها دي وتتعصب أكتر من كلامها وتقول لنفسها = أخرت شكلها ع إيدي ي حية ي صفرة...
تخبط ملك وتدخل وهي بتبتسم وتقول = أزيك ي لين
لين بإبتسامة متصنعة = كويسة ..
ملك تبص لتميم وبصوت رقيق = تيمو مش تنسي معادنا بعد الشركة انهاردة ...
تميم بستغراب = معادنا !! ...
ملك = أه ي بيبي معادنا أنت نسيت ولا ايه... مش قولتلي اننا هنخرج مع بعض انهاردة بعد الشغل ونتغدي انا وانت لوحدنا ...
لين بعصبية = بس أنتي معاد خروجك من هنا متأخر علشان أنتي بتاخدي تدريب مكثف ...
ملك بنظرة مكر = أنتي مش ملاحظة أن محدش وجه ليكى كلام أصلا !!
بتدخلي يبنى وبين جوزي ليه ؟!
تميم يستغرب طريقة ملك في الكلام ولين تضايق وتخرج بسرعة من المكتب ...
تميم = ملك في ايه ؟!
ملك = مفيش عاوزة أكل جعانة ..
تميم = في كافيتريا تحت ممكن في فترة البريك تروحي تجيبي حاجة تاكليها... انا مش فاضي ورايا شغل كتير انهاردة ...
ملك بغيظ = شكرا جدا ي حضرت المدير
وتخرج ملك وهي مضايقة وتقول لنفسها = ما كان الغدا حلو من شوية ... ماشي ي تميم
وتروح ملك ع مكتب لين وتدخل من غير ما تخبط
لين = أي دا انتي أزاي تد....
تقاطعها ملك = بقولك ايه ما تجيبي معايا من الاخر وتقولي عاوزة ايه من تميم ...
لين بنظرة مكر = وانا هكون عاوزة ايه يعنى وضحي سؤالك علشان أجاوب
ملك = ما بلاش شغل الاستهبال دا بقي واتكلمى بصراحة ... انتى فاكرة أني مش واخدة بالي من التلزيق إلا بتعمليه قدام تميم ولا ايه...
لين = وايه إلا مضايقك انا وهو صحاب
ملك = صحاب في عينك دا جوزي !!
لين = قصدك إلا خطفتيه مني ...
ملك = أيوا... انا بقي عاوزة أفهم الموضوع دا
انتي قولتى ان تميم كان متجوز قبل كدا وكان رافض الجواز بعدها.... مراته دي ماتت أزاي ؟!
وليه قبل يتجوزنى بدل هو كان رافض الجواز
لين = مراته ماتت في حادثة كانت جاية من المطار علشان تحضر دفن أخته...
ملك بصدمة = وهي اخته ماتت في حادثة هي كمان
لين = لأ انا إلا أعرفه انها انتحرت ... ومن يوم وفاتهم وهو كل ما حد من أهله يفتح موضوع الجواز دا يتعصب ويرفض ...
ملك = وأخته انتحرت أزاي وليه ؟
لين = معرفش كل إلا أعرفه انها كانت بتحب واحد وسابها بعد مدة من حبهم دا وبعدها انتحرت ..
ملك تنصدم أكتر ودموعها تنزل ...
لين تبص لملك من فوق لتحت وتقول = قوليلي انتى بقي اقنعتيه أزاي انه يغير رأيه ويتجوزك
سوري يعنى مش شايفة فيكى حاجة تشده للدرجة دي
ملك لنفسها = انا دلوقتى بس عرفت هو اتجوزني ليه
وتسيب ملك لين وتخرج بسرعة وهى بتعيط ...
لين = هي مالها دي ...

بالليل
ملك قاعدة لوحدها في الأوضة عماله تعيط وتفتكر كل إلا حصلها وتقول = يعنى هو اتجوزنى شفقة ...
اتجوزني علشان ميكنش مصيري زي مصير أخته بعد ما عمر سابنى...
غصبنى على الجواز علشان يكون متأكد اني مش هخليه يقرب مني وبكدا يفضل محافظ ع حبه لمراته
وتعيط بحرارة أكتر وتقول = دخلنى في حياته شفقة ومش أداني حتى حق انى اختار أوافق ولا لأ
للدرجة دي انا في نظرة كنت ضعيفة !!
وتمسح دموعها وتقف وتقول = لأ ي تميم لو كنت فاكر انى محتاجة مساعدتك وشفقة منك تبقي غلطان
وتلم ملك هدومها وهي بتعيط وبتفتكر كل إلا عمله عمر وازاي كان السبب فى انها يوصل بيها الحال لكدا
ولسه بتخرج من الأوضة تلاقي تميم جه من برا ومعاه بوكيه ورد كأعتذار منه علشان زعقلها امبارح بس يقف تميم مستغرب لما شاف شنطة هدومها ووشها باين عليه العياط ...
تميم = مالك ي ملك وليه مطلعه شنطة هدومك من الأوضة!!
ملك تبص والدموع في عنيها = وبوكيه الورد دا كمان تكملة شفقتك عليا ...
تميم = نعمم !! شفقة ايه ؟
ملك = طلقنى ي تميم ...
تميم بصدمة= ملك أنتي اتجننتي مالك ايه الا حصل ؟!
ملك = خلاص ي تميم كفاية تمثيل وغموض لحد كدا انا عرفت كل حاجة... جوازك مني كان شفقة علشان مكنش زي اختك في الاخر مش كدا !!
تميم يتفاجئ ويبصلها بحدة وبصدمة = أنتي بتقولي ايه مين قالك الكلام دا ...
ملك بزعيق وعياط= لو مصمم تكمل الكذب دا كمله لوحدك انا عاوزة أطلق مستحيل هعيش معاك بعد انهاردة ...
تميم = مين قالك الكلام دا ي ملك ردي عليا
ملك = مش مهم مين قال المهم اني اعرفت
اتجوزتنى علشان شفتنى ضعيفة صعبت عليك قولت تتجوزني مش كدا !!
تميم يسكت ومش يرد ...
ملك = لقيتها قدامك فرصة تتجوزنى علشان يبقي ضميرك مرتاح وشفقة منك وبكدا كمان مش هتكون مضر انك تعمل حاجة غصب عنك ولا تدخل واحدة تانية حياتك بعد مراتك صح ...
تميم يغمض عينيه وباين عليه الوجع من كلامها ومش قادر يرد ...
تصرخ فيه ملك اكتر وبعياط = جاوبنى مش دي الحقيقة !! ساكت ليه ما تتكلم
انا كمان بالنسبة ليك مليش حق انى افهم ولا اعرف حاجة عن الشخص إلا شايله اسمه ولا اعرف انا في حياته بصفة ايه .... وتمسح دموعها وتقول = بس ما هي كل حاجة وضحت اهو ترد ليه واحدة بتعطف عليها علشان تعدي المرحلة دى من حياتها مش كدا
يخرج تميم من صمته وبصوت كله وجع وحزن
= كفاية ي ملك ... انتي مش شفتى إلا انا شفته داليا كانت بتموت قدام عينى ومقدرتش اعملها حاجة ...
كل ذنبها انها حبت واحد ملوش علاقة بصنف الرجالة غير اسمه وبس ... وهمها انه بيحبها وفضل معلقها بيه سنين وفي الاخر سابها بعد ما خلاها تتعلق بيه لدرجة الموت ويدمع تميم ويكمل = انا وصلت بيا اني رحتله وقولتله تعالي اتقدملها وهساعدك في كل التكاليف بس مش تسيبها في الحالة دي رفض وهي فضلت مكتئبة وحالتها بتدهور قدامى كل يوم عن اليوم إلا قبله ومش قادر اعملها حاجة حتى الدكاترة مش قدروا يعملوا حاجة وهي جسمها رافض العلاج ....
انتحرت ورمت نفسها من شباك أوضتها وماتت
ماتت علشان واحد كلب مش يستاهل ...كنتي عاوزانى اعمل ايه وانا شايفك ماشيه ع نفس خطاها
مش كنتى بتسألينى انا عرفت أزاي انك مرتبطة بحد يوم ما جيت اتقدمتلك...
يمسح تميم دموعه ويقول= شفت في عنيكى أول ما دخلتى نفس النظرة إلا دايما كنت بشوفها في عيون داليا ... مكنتش نظرة واحدة لسه هتشوف عريس لأول مرة... صممت انى اكمل في موضوع الخطوبة علشان اخليه يحس انك ممكن تروحي منه وييجى يتقدملك لو بجد بيحبك ... بس أنتي شفتى بنفسك إلا حصل ...
ملك = ليه مش قولتلي وليه زينت الأوضة يوم فرحنا !! وليه كنت ساكت وانا بزعقلك
تميم = لأنك مكنتيش هتوافقي تتجوزنينى كان هيبقي موقفك نفس موقفك دلوقتى ...
انما مفاجأة يوم الفرح انا كنت قاصدها كنت قاصد انى اخليكى تتصدمي وتفوقي انتى في انه خلاص مش بقي معاكي ... وقت ما زعقتيلي وانتى بتعيطى ع قد ما كنت زعلان لوجعك دا ع قد ما كنت فرحان لأنك قدرتى تستوعبي انه خلاص بقي برا حياتك من اليوم دا ...
ملك = بس انا قوية وكرهته فعلا وكنت ممكن اتخطي الفترة دى لوحدي ...
تميم = انتى بتضحكي ع نفسك ي ملك ...
كلمة انا بكره إلا بتطلع من لسانك دي عكس إلا موجود في قلبك ... حبه لسه جواكي
ملك = لأ دي مش الحقيقة انا كرهته من يوم ما اتخلي عني ...
تميم = بجد ... طيب ليه تعبتى يوم فرحنا وروحتى المستشفي !!
ملك = ....
تميم = مش بتردي لأنك مش قادرة تواجهي نفسك بالحقيقة دي لحد دلوقتي ان حبك ليه لسه جواكي
ملك = دي حاجة تخصنى ملكش دعوة بيا
انا دلوقتى عاوزة أطلق طلقنى ...
تميم = انا عارف انى متجوزك غصب عنك ومن حقك تطلبي الطلاق بس جوازنا مش ينفع ينتهي قبل شهرين ع الاقل ...
ملك = لأ لو علشان اهلي متقلقش انا هقنعهم وهدور ع اي سبب أبرر طلقنا انا مستحيل أعيش معاك بعد انهاردة بعد ما عرفت الحقيقة ...
تميم = طيب لو اقنعتى أهلك.. هتواجهى الأستاذ أزاي
عاوزة تثبتيله انك فشلتى من غيره وانكسرتي...
ملك تعيط وتقوله = دي الحقيقة ويمكن دا عقاب ليا اني قبلت أخالف تربيتى وأصدقه أكلمه من ورا أهلي
انا عارفه انى غلطت و دلوقتى لازم ادفع تمن غلطي دا
و تاخد ملك شنطتها وتروح ناحية الباب
تميم = استنى ي ملك ... انتي ليه مصممة توريله الجنب إلا أدمر في حياتك ليه كل بنت منكو بتستسهل الإنكسار بدل ما تقاوم الإحساس دا وتثبتله انه هو إلا خسر مش هي ... هو إلا لازم يندم مش هي
ملك = عاوز تقول ايه ي تميم
تميم = عاوز اقولك انك في اليومين إلا فاتو دول بدأتى تطلعي من صدمتك قررتى يكون ليكى كيانك لما صممتى تشتغلي بعد ما كنتي طول الوقت قافلة ع نفسك الأوضة....
مش هطلب منك حاجة لاني مبقاش ليا الحق في دا بس فكري كويس انتى ممكن تبقي ايه وبالاستسهال ممكن توصلي لأيه...
ملك تمسح دموعها وتقول = انا مبقاش ليا مكان هنا
هروح أوتيل أقعد فيه فترة وهنزل معاك الشغل كل يوم عادي لحد ما الشهرين دول يخلصوا وبعد كدا نطلق...
تميم = وانا مش هغصبك ع حاجة تاني ...
وينزل تميم معاها ويوصلها بالعربية لفندق ويحجزلها جناح فيه ويقولها = هعدي عليكى الصبح علشان نروح الشركة مع بعض...
ملك بصوت ضعيف = تحت أمرك ي حضرت المدير
تميم = ملك مش اتعودت اشوفك ضعيفة كدا
ملك = عن أذنك تعبانة وعاوزة ارتاح ....
تطلع ملك ع أوضتها وترمي نفسها ع السرير وتعيط بحرارة وهي بتندم ع اليوم إلا شافت فيه عمر وتقول لنفسها = تميم عنده حق برغم من كل إلا عمله فيا بس لسه ساكن في قلبي غصب عني
وتنام ملك وهي ع الحال دا للصبح....
يقوم تميم من النوم ويطلع من الأوضة وبتلقائية ينادي ع ملك ...
ويدخل تميم يشوفها في المطبخ والبيت كله
مش يلاقيها ... لحد ما فاق وافتكر انها مش في البيت
تميم لنفسه = مكنتش أعرف أني هحس بفراغ كبير كدا لما تبعد عني !! ... اتعودت ع خناقاتنا مع بعض ووجودها معايا
يدخل تميم يلبس ويجهز حاجته ويروح على الأوتيل
ويرن على ملك ...
ملك = تانية ونازلة حالا
تميم كان حاسس بسعادة كبيرة في انتظارها وأنه هيشوفها مش كان عارف انها ممكن توحشه كدا ...
ملك تنزل وهي لابسة بنطلون وبليزر و حاطة ميكب اب خفيف وتركب بسرعه وتقول = اتأخرت عليك ...
تميم كان دا كله ولسه سرحان فيها وفي جمالها ومستغرب ويقول لنفسه = معقولة فيها القوة دي انها بعد الحالة إلا كانت فيها امبارح قادرة تكون قوية وتتخطي الموقف وتنزل الشغل انهاردة وفيها النشاط والجمال دا كله ...
ملك تبصله بستغراب وهي شايفاه مش نزل عنيه من عليها= تميم!! .... تميم
تميم = هاا.... في ايه؟!
ملك = هنتأخر ع الشغل هو ايه الا فيه ايه ياله ...
تميم = اه عندك حق
يوصل تميم وملك الشركة ويبدأ يوم شغل مكثف بالنسبة لملك وتميم بيراقبها من وقت للتانى وكل مرة بتبهره اكتر بقوتها ونتيجة تقدمها في التدريب وقد ايه هي قادرة تتخطي أصعب مرحلة في حياتها تميم مقدرش يتخطاها بعد وفاة مراته ....
بعد الشغل تميم راح ليها مكتبها وطلب منها انه يعزمها ع الغدا بس ملك فرضت ...
لين بدأت تلاحظ ان بينهم حاجة غريبة واهتمام تميم الزايد ليها خلاها تغار من ملك أكتر وخصوصا ان تميم مبقاش يخرج معاها زي الاول ولا يهزر معاه كان دايما تفكيره في ملك وأزاي يحسن علاقته بيها تانى ...

مر شهر ونص :-
ملك كانت خلصت تدريب وبدأت تمارس شغلها بإحترافيه وخصوصا انها كانت بتجتهد فيه أووي
شهر ونص تميم اتأكد فيهم بإحساس أنه بجد فيه مشاعر جواه لملك وبيزيد الإحساس كل يوم عن إلا قبله ومش عارف أزاي يصلح علاقتهم دي ...

في مكتب تميم
التليفون يرن ....
تميم = ألوو ...
مروان = ألوو ي تميم اخبارك
تميم = الحمد لله بخير ؛ اخبارك انت واخبار الشغل عندك في دبي أيه ؟!
مروان = الحقيقة في مشاكل هنا وكنت عاوزك تبعت ملك للفرع هنا لان مفيش حد هيقدر يحلها غير الHR
تميم = لأ ي مروان ملك مش هتسافر شوف حد تاني
وهنا تدخل ملك ع تميم وتقول :-
بس انا موافقة ع السفر ...
تميم بحزن = بس ي ملك ااا
ملك = متقلقش انا قدها واكيد مش هخاطر بمصلحة الشركة ...
تميم = أنتي فهمتينى غلط انا اقصد ...
تقاطعها ملك = اطمن ان شاء الله هقدر أحل المشكلة دي وتتابع معاك من هناك...
تميم لنفسه = كان نفسي تعرفي انى مش عاوزك تسافري علشان مش تبعدي عني ...
تسافر ملك دبي هي ومعاه اتنين موظفين ويستقبلها مروان في المطار ويوصلوا الشركة ...
ملك تشوف ورق الصفقات تلاقي فيه خلل في حسابات الملفات وتطلب من السكرتيرة تبعتلها المسئول عن الملفات دي ...
بعد شوية باب مكتبها يخبط ...
ملك = أدخل ...اتفضل اقعد
ولسه بترفع ملك رأسها علشان تتكلم معاه
ملك بصدمة = عمر !!!
يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent