رواية في طريقي الى العشق الفصل الثاني عشر 12

الصفحة الرئيسية

رواية في طريقي الى العشق البارت الثاني عشر 12 بقلم ملك ابراهيم

رواية في طريقي الى العشق كاملة

رواية في طريقي الى العشق الفصل الثاني عشر 12

تقبلي تتجوزيني
نظرت له إيمان وهي ترى الصدق بعينيه ثم ابتسمت بسعاده وهزت رأسها بالموافقه
ابتسم لها أدم بسعاده كبيره ،  وقام بضمها الي قلبه بقوة 
ضمت إيمان نفسها الي حضنه وهي تشعر لأول مرة في حياتها بالأمان والأحتواء الذي لم تعرف لهم طعم طول حياتها
وقف الجميع وهم ينظرون اليهم بسعاده حقيقيه ولا يصدقون ما فعله مديرهم الان امام الجميع ،  وهو يقف ولا يرى غير حبيبته

داخل شركة الأسيوطي الشركه المنافسه لشركة المسيري والذي يديرها شاكر الاسيوطي والذي يعتبر عدو فارس المسيري الاول 
كان شاكر يجلس علي مكتبه وجائه مكالمه كان ينتظرها و رد علي المتصل بغموض و مكر شديد
" أيوا يعني هي فين دلوقتي
رد عليه المتصل بجديه
" هي موجوده قدامي دلوقتي وقاعده مع واحده صاحبتها
ابتسم شاكر بشر وتحدث اليه 
" ابعتلي عنوان الكافيه الا هي فيه دلوقتي  ، وتفضل زي ما انت ما تبعدش عن عينك لحظه واحده انت فاهم
رد عليه المتصل بتأكيد
" طبعا يا باشا انا تحت امرك
اغلق شاكر الهاتف وهو في انتظار ان يرسل اليه العنوان الذي طلبه وبعد لحظات اعلن هاتفه عن وصول رساله
فتح شاكر الرساله التي كان بها العنوان ووقف من مكانه وهو يبتسم بمكر

خرجت ملك من الشركه وهي تبحث عن سيارة اجرة حتى توصلها للمنزل 
وجدت سيارة تقف امامها وبها ثلاث شباب 
نزل من السياره شابين وهم ينظرون اليها ويتحدثون بطريقه غريبه
الشاب الاول: " ايه يا جميل واقف منتظر مين 
رد الشاب التاني: " اكيد القمر منتظرنا احنا صح
نظرت اليهم ملك بغضب وحاولت ان تبعد عنهم  ، ولكن شاب منهم اقترب منها وحاول مسك يدها
ابعدت ملك يدها عنه ورفعت يدها الاخرى وقامت بصفعه بقوة علي وجهه
نظر لها الشاب بغضب وهو لا يصدق انها صفعته
نظرت ملك اليه وجدت الشر  يملئ عينيه وهو يقترب منها
جريت سريعا في اتجاه الشركة مرة اخر
كان فارس يخرج من الشركة وهو في طريقه الي سيارته
وجدته ملك وهي تجري اتجاه الشركة وذهبت اليه سريعا ووقفت امامه قبل ان يركب سيارته
نظر اليها فارس بستغراب وهي تقف امامه بهذه الطريقه ولا تستطيع اخذ انفاسها 
ورفع وجهه وجد اثنان من الشباب كانوا يجرون خلفها
ثم وبدون اى مقدمات القت ملك نفسها في حضن فارس
صدم فارس بشده من فعلتها وتجمد مكانه 
رفعت ملك وجهها من داخل حضن فارس وهي تنظر الي من كانوا يجروا خلفها
وجدتهم ينظرون اليهم ثم ابتعدو وذهبوا الي سيارتهم وانطلقوا بها
بعدت ملك عن حضن فارس وهي تأخذ انفاسها وتتحدث براحه
" الحمدلله مشيو
نظر اليها فارس وسألها بستغراب
" هما كانوا بيجرو وراكي ليه
نظرت له ملك وتحدثت ببساطه
" اصل ضربت واحد فيهم
نظر لها فارس بصدمه وعدم تصديق وهو يسألها بذهول
" ضربتي واحد فيهم ازاي!!!!
ردت عليه ملك ببساطه شديده
" عشان بيعكسوني وواحد فيهم حاول يمسك ايدي ، وانا بقى ضربته بالقلم علي وشه عشان يحرم يعمل كدا
ابتسم فارس وهو لا يصدق مايسمعه منها ولكنه اعجب كثيرا بقوتها ، ثم عرض عليها توصيلها
رفضت ملك ولكنه اصر عليها وقام بفتح باب سيارته اليها 
نظرت له بتوتر ودخلت السياره بهدوء
اتجه فارس هو ايضا الي السياره وانطلق بها بعد ان سألها عن عنوانها حتى يوصلها امام منزلها
بقلمي/ ملك إبراهيم
ذهب أدم ليوصل إيمان الي المنزل ويطلب من ماما عزه تحديد موعد ليحضر أهله من الاسكندريه ويأتون لطلب يد إيمان منها والاتفاق معها علي الخطوبه والزفاف
وقف أدم وهو يستند علي سيارته امام منزلهم ويتحدث الي إيمان قبل الدخول معها الي ماما عزه
واثناء وقوفهم وجد سيارة فارس تتقدم منهم وشعر بالذهول عندما رأى ملك تخرج من السيارة
نظرت ملك ل فارس وشكرته علي توصيلها وخرجت سريعا من السياره
رائ فارس صديقه وهو يقف امام سيارته ويتحدث الي فتاه بجانبه وعلم فارس علي الفور بان هذه الفتاه هي ابنة عم ملك وهي من يحبها أدم 
نزل فارس هو ايضا من سيارته وذهب الي صديقه الواقف ينظر اليه بابتسامه واستغراب
القى فارس عليهم السلام بعد ان اقترب منهم ووقف بجانب ملك
رد عليه أدم وصافحه بسعاده ونظر له هو وملك وتحدث اليهم بفضول
" فارس بيوصل ملك مش غريبه شويه
ابتسمت له ملك وتحدثت وهي تنظر الي ابنة عمها
" والله الغريبه الواقفه الا انتوا واقفنها دي هي ماما عزه طردتكوا ولا ايه
ابتسم لها أدم وتحدث بثقه
" لا احنا لسه هندخل عشان مدام عزه تحددلي ميعاد اجيب اهلي واجي اخطب إيمان
صرخت ملك بسعاده وهي تضم ابنة عمها
ونظر فارس ل أدم وهو لا يصدق بان أدم اخذ هذا القرار بهذه السرعه ثم نظر الي سعادته وهو يقف بجوار حبيبته وشعر بالسعاده من اجله وتمنى لو يستطيع ان يكون مثله ويفعل ما يشعر به 
طلب أدم من فارس ان يدخل معه الي مدام عزه حتى يتحدثون معها وتحدد له موعد
وافق فارس ودخل معه
ورحبت بهم مدام عزه كثيرا وجريت ملك علي الطفل يوسف وهي تضمه وتلف به بسعاده وهو يضحك في حضنها بطريقه رائعه 
لفت انتباه فارس هذا المشهد الرائع ، وظل ينظر الي ملك وشقواتها وجمالها وهي تداعب الطفل الصغير
لاحظت مدام عزه تركيز فارس مع ملك وتحدثت اليه بمكر
" وانت يا فارس يا بني هنفرح بيك امتى ان شاءالله 
نظر لها فارس بصمت وهو لا يعلم ماذا يقول ثم تحدث اليها بهدوء
" لما نفرح ب أدم الأول لان شكله مستعجل أووي
ضحك له أدم وتحدث اليه بسعاده
" طبعا مستعجل جدااا
ثم وجه كلامه ل مدام عزه
" ايه يا مدام عزه اجيب اهلي امتى علي فكره انا عايز خطوبه وكتب كتاب مع بعض والفرح ان شاءالله اول ما الشقه تجهز 
نظرت اليه ملك وتحدثت وهي تدعي الزعل
" ايه دا انت عايز تاخد مني قلبي بسرعه كدا
ابتسمت لها إيمان وتحدثت اليها بمرح
" ماتقلقيش يا روحي انا اتفقت مع أدم ناخدك معانا ونعتبرك بنتنا 
ابتسمت لها مدام عزه و ردت عليها وهي تنظر ل فارس
" وتاخديها معاكي ليه وملك هتتجوز هي كمان
نظر لها الجميع بستغراب حتى ملك
ابتسمت مدام عزه واكملت حديثها وهي تنظر لفارس بطرف عينيها
 " اصل عريس ملوكه دا عندي أنا ، وطلب اديها مني وانا وافقت
وقف فارس من مكانه بغضب واعتذر منهم وذهب قبل ان يسمع المزيد
نظر له الجميع بستغراب 
وابتسمت مدام عزه بثقه بعد ان تأكدت من ظنونها وهي ان فارس يحب ملك ولكنه لا يريد الاعتراف لنفسه
وقف أدم  وذهب هو ايضا بعد ان حدد موعد مع مدام عزه حتى يخبر به اهله في الاسكندريه

كانت نانو تجلس في احد الكافيهات هي وصديقتها ساره
نظرت ساره امامها وجدت  شاب وسيم يقترب منهم 
وقفت سارة وهي ترحب به و تعرفه علي نانو
" شاكر صديق اخويا ،  نانو صديقتي
رحب بهم شاكر وهو ينظر الي نانو بمكر وطلب ان يجلس معهم
رحبت به سارة وسمحت له
جلس امام نانو وهو ينظر اليها بعمق
توترت نانو من نظراته اليها وحاولت ان تستأذن منهم بهدوء
" بعد اذنكم انا لازم امشي لاني اتأخرت
ابتسم لها شاكر وتحدث اليها برقه
" انا ممكن اوصلك
اعتذرت منه نانو وقالت له انها معها سيارتها وذهبت سريعا من امامهم
نظر لها شاكر وهي تذهب من امامه بسرعه وتحدث الي الجالسه بجانبه بحده
" مش قولتلك تبلغيني بكل حاجه بتحصل 
نظرت له ساره بخوف وتحدثت برعب
" ما انا كنت هقول لحضرتك ان احنا خرجنا النهارده
نظر لها بقسوة وتحدث بغضب
" بعد كدا تعرفيني كل حاجه قبل ماتحصل واي مكان قبل ماترحوه وعايزك النهارده تكلميها في التليفون وتقوليلها ان انا معجب بيه ، فاهمه
هزت ساره رأسها بالايجاب بخوف ورعب منه

ظل فارس طول الليل يفكر في كلام مدام عزه ويشعر بنيران تأكل في قلبه بمجرد التفكير بزواج ملك من اخر ، واخيراا اعترف لنفسه انه يحبها ، ولا يتحمل فكرة ان تكون لغيره ، وعليه الاعتراف بحبه لها والتخلص من الارتباط من أيتن لانه لا يشعر بأي شئ اتجاهها ، يعترف انه حاول الهروب من حقيقة حبه لملك لكنه لا يستطيع الهروب اكثر وسوف يعترف لها بحبه
ظل مستيقظ حتى الصباح ومع اول ضوء لنهار ذهب الي الشركه
بعد وصول فارس الي الشركه اتجه مباشرة الي مكتب مروان وهو يبحث عن ملك ولكنه لم يجد احد 
وكان في طريقه لذهاب الي مكتبه ولكنه ، وجد ملك تدخل المكتب بسرعه وتصادم الاثنين وجها لوجه
نظرت له ملك بصدمه وستغراب وسألته بدهشه
" هو في ايه
نظر لها فارس وسألها بدون مقدمات
" انتي موافقه علي العريس الا جايلك دا
نظرت له ملك بستغراب و ردت عليه بعدم فهم
" عريس ايه
رد عليها بحده
" الا كانت مدام عزه بتتكلم عنه امبارح
نظرت له بذهول وتحدثت اليه ببساطه
" ودا يهم حضرتك في ايه
نظر لها بعمق وتحدث بثقه
" انتي كلك تهميني 
تفاجأت ملك من رده وتحدثت اليه بقوة
" ازاي مش فاهمه
نظر لها بحب وتحدث اليها بصدق
" اوعدك اني هحل مشكله صغيره عندي وبعد كدا هفهمك كل حاجه 
ثم ابتسم لها وتركها وذهب
نظرت ملك في طيفه وهي لا تفهم شئ ولكنها سوف تنتظر حتي يخبرها

بعد يومين 
ذهب أدم واهله الي مدام عزه وطلبوا منها يد إيمان وافقت مدام عزه بفرحه كبيره لانها تعلم بأن أدم سوف يسعد إيمان ويحافظ عليها وتم الاتفاق علي الخطوبه وكتب الكتاب معا في نفس اليوم
واتفقوا علي عمل حفلة خطوبه في احد الفنادق
وبدأت إيمان في الاستعداد لخطبتها وكانوا ملك ووسام معها لحظه بلحظه في كل شئ
وجاء يوم الخطوبه
وقف اياد وهو يكمل ملابسه امام المرآه ووقفت بجانبه زوجته فريدة وهي تتحدث بكبرياء
" انت متعرفش مين الا أدم هيخطبها دي
رد عليها اياد بهدوء
" الا اعرفه انها بنت خطفت قلب أدم من اول نظره واظن ان دي اهم حاجه لازم نعرفها
نظرت اليه فريدة وتحدثت بسخريه
" خطفت قلبه من أول نظره ، انت مقتنع بالكلام دا ، وان في حاجه أسمها حب من اول نظره
نظر اياد لنفسه في المرآه وتذكر وسام وابتسم بسعاده لانه تأكد انه حبها من اول نظره
نظرت له فريدة بشك واعتقدت انه يفكر في ملك خصوصا انها تعلم بان ملك لفتت انتباهه من اول نظره

داخل القاعه كانت ملك ترتدي فستان اكتر من رائع اختاره لها مروان بنفسه
وكانت تخطف كل الانظار والعيون بطلتها وسحرها
كان فارس يجلس مع جده وشقيقته نانو وهو ينظر اليها بعشق ولم يبعد عينيه عنها لحظه واحده وكان يتابع كل تحركاتها بتركيز شديد
لاحظ الجد نظرته الي هذه الفتاه الجميله
وسأل الجد حفيدته نانو عن هذه الفتاه
اجابته نانو بسعاده ان هذه الفتاه هي ملك من اخبرته عنها من قبل
ابتسم الجد بسعاده وطلب من حفيدته ان تنادي ملك ليتعرف عليها
ذهبت نانو اليها وجائت بها بحماس
اقتربت ملك من الجد وسلمت عليه باحترام شديد
نظر لها الجد بابتسامه وطلب منها الجلوس معهم قليلا 
وافقت ملك بكل سعاده
كان فارس ينظر اليها وكأنها الوحيده الموجوده حوله لا يرى غيرها ولاحظ انها تضع احمر شفاه قوى اللون ولافت للانظار
نظر اليها بغضب وغيره وتحدث اليها بحده وبدون شعور
" انتي مش شايفه ان الروج الا انتي حطاه دا تقيل شويه والون ملفت للنظر
نظرت له ملك بصدمه ونظر له جده وشقيقته بصدمه اكبر من كلامه
شعرت ملك بالاحراج وذهبت سريعا
وقف فارس وذهب خلفها 
وقام بمسكها من ذراعها وتحدث اليها بتأكيد وهو يمد يده لها بمنديل ورقي
" خدي دا وامسحي القرف الا انتي حطاه دا
نظرت له ملك بغضب وتحدثت اليه بقوة
" انت ملكش دعوه بيا انا حره 
شعر فارس بالغضب وقام بسحبها معه لركن هادئ لا يوجد به احد 
ورفع المنديل ومسح لها شفاتيها بقوة ونظر اليها برضا وتحدث اليها بتأكيد
" لو شوفتك حطه حاجه من دي تاني همسحهالك بس المره الجايه مش بالمنديل همسحهالك بطريقه تانيه
ثم غمز اليها بعينيه وذهب الي جانب جده مرة اخرى
وقفت ملك بصدمه لا تصدق ما فعله ولا تصدق نفسها كيف سمحت له ان يفعل هذا لماذا كانت مستسلمه وهذا الشئ جعلها غاضبه جدا

دخل اياد وبجانبه زوجته فريده 
واقترب من فارس وجده وجلسوا معهم 
ولكن تفاجئ اياد كثيرا عندما وجد وسام موجوده هي وطفلها
نظر اليها اياد بعمق واعجاب وهو يرى مدى بساطتها ورقته في هذا الحجاب الذي جعل منها اجمل نساء العالم بعينيه
كانت وسام تقف مع ملك وملك تحمل الطفل وتلاعبه
نظرت فريدة الي زوجها والي المكان الذي ينظر اليه ووجدته ينظر الي ملك وبدأت ترى لمعة عينيه وهو ينظر اليها
ونظرت الي شقيقها وجدته ينظر اليها ايضا بتركيز شديد
غضبت فريدة كثيرا وفكرت في تنفيذ مخطتها هي وأيتن في التخلص من هذه الفتاه في أسرع وقت
يتبع الفصل الثالث عشر 13 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent