رواية احببته دون وعي الفصل الثاني عشر والأخير

الصفحة الرئيسية

رواية احببته دون وعي البارت الثاني عشر والأخير بقلم سما محمد

رواية احببته دون وعي كاملة

رواية احببته دون وعي الفصل الأخير

_سما بصدمه: مالك! 
_مالك: ايه اتخضيتي كدة ليه... المفاجأة معجبتكيش 
_سما: انت ايه اللي جابك هنا
_مالك: حظي الحلو علشان اشوفك يا حلوة
_سما: عن اذنك لازم امشي
_مالك: تمشي فين بس تعالي هنا
_احمد: نزل ايدك من علي اختي يا مالك والا مش هيحصل كويس
_مالك: ليه هتعمل ايه
_احمد: هعمل كدة وطلع احمد مسدس من جيبه
_ريم بزعيق: احمد اوعي تعمل كدة مضيعش نفسك علشان واحد زي ده
"احمد لسه هيتكلم لقي مالك اخد سما وحاطط سكينه علي رقبتها" 
_احمد بخوف: مالك ارجوك اوعي تعمل كدة سما ملهاش ذنب
_مالك بشر: لا ليها مش اختارت حبيب القلب وفضلت عليا افضل مني في ايه هه 
"دخل سليم واتفاجئ باللي شافه"
_سليم بتحذير: نزل السكينه عن مراتي يا مالك احسنلك
_مالك بضحك: ههه ضحكتني ليه هتعمل ايه مراتك تحت ايدي
_سما ببكاء: سليم 
_مالك: ايه عايزة تروحيله.... بس انا مش هضيعك مني تاني انا اقتلك ولا انك تكوني لغيري 
"احمد ضرب نار من مسدسه بس كلهم اتفاجئوا لما مجتش في مالك وجت في سما" 
_مالك بضحك: قتلت اختك يا احمد لا برافو  عليك بجد عملت اللي انا عايزوا بس بايدك انت يعني انت قاتل لا وكمان قتلت مين اختك
سليم جري علي سما اللي وقعت علي الارض هو واحمد ومالك خرج من البيت
_سليم: سما.... سما ارجوكي فوقي سماا متسبنيش.... وربنا لاقتلك يا مالك والله ما هسيبك.... اطلبووو الاسعاف 
ريم كلمت الاسعاف وجم اخدوا سما ودخلوها العمليات 
_ريم ببكاء: اهدي يا احمد انت كان غصب عنك مكنش دة قصدك
_احمد ببكاء: لو سما حصلها حاجه هكون انا السبب هبقي انا اللي موتها
_سليم بزعيق: سما مش هتموت انت سامع.. سما مش هتسيبني مش هتسيبني لوحدي انا واثق
"مروان وعمر بحزن علي اخوهم وصاحبهم اللي اول مرة يشوفوه كدة"
_مروان بحزن: اهدي يا سليم ان شاء الله هتقوم بالسلامه 
_عمر: ادعيلها يا سليم
_سليم ببكاء لاول مرة: يارب ماليش غيرها يارب قومهالي بالسلامه مش هقدر علي بعدها.... وربي ما هرحمك يا مالك
الدكتور خرج من العمليات وسليم جري عليه
_سليم: هي كويسه صح
_الدكتور: الحمدلله حالتها استقرت ونقدر ننقلها اوضه عاديه 
_سليم: الحمدلله
كلهم فرحوا بالخبر دة واحمد اعتذر لسليم 
_احمد: والله يا سليم غصب عني مكنتش قاصدها هي
_سليم بابتسامه: انا عارف انك ملكش ذنب 
" خرجت سما من العمليات واتنقلت اوضه عاديه"
_سما بتعب: ااه انا فين
_ريم جريت عليها: سما حبيبتي عامله ايه
_سما: ريم.. فين سليم
_ريم: سليم بره.... عايزاه؟ 
_سما: اه
_ريم: سليم سما فاقت وعايزاك 
_سليم بفرجه: بجد طب انا داخل

_عمر: ايه الحظ دة يوم ما اجي اخطبك يحصل كدة
_حور بضحك: معلش بقا

_مروان: احمم... حمدالله علي سلامتها يا احمد
_احمد: الله يسلمك... شكرا
_مروان: انا عارف ان هو مش وقته الكلام دة بس انا عايز اطلب ايد اختك ريم
_احمد بابتسامه: انا موافق بس في الاخر الرأي رأيها بس ان شاء الله اول ما سما تخرج من هنا هفاتحها في الموضوع
_مروان بفرحه: تمام.. عن اذنك

_سليم: حمدالله علي سلامتك يا حبيبتي
_سما بابتسامه: الله يسلمك يا سليم
_سليم: كدة تقلقيني عليكي
_سما: انا اسفه والله... غصب عني
_سليم: والله لاخدلك حقك يا سما
_سما: لا يا سليم بلاش... نبعد عنه احسن
_سليم: لو بعدنا عنه مش هيسكت وهيفتكر دة ضعف مننا
_عمر فجأه: سليم عندة حق يا سما دة صاحبي وعشرة عمري وانا عارفه كويس
_سما بصدمه: هو دة صاحبي اللي انت حاكتلي عليه 
_عمر: ايوة هو
_احمد: سما عامله ايه دلوقتي 
_سما بابتسامه: بخير يا احمد 
_احمد بندم: والله ماكان قصدي تيجي فيكي 
_سما: انا عارفه يا احمد
"عمر بص بشر لاحمد لما لقاه بيبص لحور 
_حور: احمم.. حمدالله علي سلامتك يا سمسم
_سما: الله يسلمك يا حور
_حور: طب انا هطلع اقف برة شويه
_سما: ماشي
خرجت حور لانها كانت خايفه من نظرات عمر فقررت تخرج
_احمد: انسه حور انا اسف جدا في اي مرة ضايقتك فيها
_حور بابتسامه: لا ولا يهمك يا استاذ احمد محصلش حاجه 
_عمر بعصبيه: في ايه يا حور
_حور بخوف: مفيش حاجه يا عمر بس
_احمد بمقاطعه:انا اسف جدا يا استاذ عمر علي اخر مرة 
_عمر: لا ولا يهمك خلاص
_احمد بابتسامه: تمام عن اذنكوا
_عمر: اتفضل
_عمر: هو ازاي اتغير كدة
_حور: اصله ندم علي اللي عمله... وحكتله كل حاجه
_عمر: ماشي بس مشوفكيش واقفه معاه تاني
_حور: طيب

بعد يومين خرجت سما من المستشفى ورجعت الفيلا
_حسين: حمدالله علي سلامتك يابنتي... عمر حكالي اللي حصل
_سما بابتسامه: الله يسلمك يا عمي.. عامل ايه
_حسين: بخير يابنتي.. اطلعوا يا ولاد ارتاحوا شويه
_سليم بابتسامه: ماشي عن اذنك يا بابا

بعد فترة خفت سما تماما وعمر ومروان وسليم واحمد بقوا اصحاب جدا ومالك اتحكم عليه بالاعدام هو وعصام بسبب جرايم القتل والمصايب اللي عملوها هو وعصام والنهاردة فرح حور وعمر ومروان وريم واحمد واميرة زميلته في الشركه اللي اتعين فيها ووالد سليم سافر واتعالج برة ورجع يمشي من جديد.. سما وسليم خلفوا بنت وولد توأم سموهم يحيي وملك 

_سليم بصدمه: ايه دة
_سما: في ايه
_سليم: عنيكي لونها حلو اووي النهاردة
_سما بضحك: لا والله 
_سليم بابتسامه: اه وربي 
واني لأعجب من جمال عيناك كيف لها من نظرة تحتلني،
 من قائلا ان الممات مرة، كم مرة في حسنكِ قتلتني ♥♥✨
google-playkhamsatmostaqltradent