رواية مفاجأة في جوازة الفصل التاسع والعشرون 29

الصفحة الرئيسية

رواية مفاجأة في جوازة البارت التاسع والعشرون 29 بقلم يوستينا سامي

رواية مفاجأة في جوازة الفصل التاسع والعشرون 29

في المستشفي عند حسن
حسين كان نام من التعب 
لكن تامر مكنش لسه نااام 
وقرب من حسن وبدأ يتكلم معاه بصوت واطي
مش مسموووع 
تامر بحزن : عملت كدة ليه يا حسن 
ده احنا ملناش غير بعض وبدل ماتصلح الي عماته
عايز تموت كافر 
بس فااجاه بدون اي مقدمااات 
حسن بصوت متقطع حزين : كان نفسي ماصحاااش تاني .......
كان نفسي بجد ..
تامر بفرحة : حسن ..... وحضنه جااامد 
كدة برضوووو احنا كنا هنمووت عليك 
حسن بتعب : انتوا مين 
تامر : كلنا آدم وانا وعم حسين حتي عمرو 
حسن بدهشة : عمرو ......
تامر أنا مش قادر احرك رجلي ليه 
تامر بصدمة : ازااي.....
عادي يمكن من البنج أو من النووووم 
حسن بخووف:  لا مش قادر اتحرك مش قادر تعال ساعدني 
حسين فاق ع صوته 
حسين بصدمة :حسن يا حبيبي انت فوقت يا بني 
حسن  بدمووووع ورعب: الحقني يا عم حسين مش قادر احرك رجلي مش قاااادر اتحرك
حسين بخوف :  اسنده معايا يا تامر اسنده 
حسن مش قادر يتحرك :
انا مش حاسس برجلي ليه 
اندهلي الدكتور .....بسرعة 
وفعلا جري تامر ع الدكتور يبلغه أن حسن فااق وأنه مش قادر يتحرك 
وحسين كان جمب حسن بيحاول يهديه 
واخيرا وصل الدكتور 
الدكتور :حمدالله على سلامتك يا حسن 
حسن: سلامة اي بس انا مش قادر اتحرك 
الدكتور :اهدي لو سمحت 
وبدأ الدكتور يكشف عليه 
ودي كانت المفاجأة 😲

في الفيلا آدم 
فاق آدم ع حد بيلعب في شعره 
آدم فتح عينه وشافها جمبه بفستانها البيتي حسها ملاك جمبه بدأ يبصلهاااا بحب 
نغم :ايه يا عم مااالك شايف قدامك شاكيرا 
يلااا قوووووم 
أدم شدها لحضنه  وعلي رجله 😉
وانت بقي ايه الي مصحيكي بدري كدة 
نغم بكسوف من المسكه ومن حضنه :
لا ابدا مافيش لاقيتك متغير امبارح قولت افوقك كدة وتحكيلي الي حصل بس 
آدم بحب وهو بيقرب منها . بس كدة يعني مصحياااني تستجوبيني بس 
نغم بتوتر اكتر : آدم انا عايزة اقووم ممكن تسيبني 
آدم راح قربها اكتر من حضنه  : طب أهون عليكي تسيبيني يا نغم. ده انا محتاجلك اووي اوووي
نغم : طب هفضل جمبك بس من بعيد شوية 
آدم بزعل مصطنع : للدرجة دي حضني وحش 
لااااا. تصدقي بقي اني لازم اخليكي تجربي عملي علشان تتاكدي اني حضني عسسسل 🤫😉
ونغم لما سمعت كدة زقت أيده بقوة وجريت بعيد عنه وادم وقع من كتر الضحك عليها وع بصتها ليه 
آدم بضحك : لسه مكسووفة مني يا نغم ده انا جوزك 
نغم : آدم ابعد عني لله 
آدم بيقلدها  : لله 
هههههه عمتا انا اصلا تعبان وكنت بس محتاجك جمبي زي امبارح لما اخدتيني في حضنك فاكرة 
نغم بحرج  :لله يا آدم انت كنت تعبااان
علشان كدة ....
حضنتك يعني 
آدم :بقي كدة ...
عمتا براحتك انا اصلا لازم انزل دلوقتي 
نغم : هتروووح فين بقي 
بقولك اي انت لازم تحكي كل حاجة 
ومش بس كدة لازم كمان ماتخبيش عليا حاجة يا آدم. مفهوووووم ولا لاااء 
آدم :  ههههه مفهوووم ....
بصي يا ستي حسن امبارح كان في المستشفي 
المفروض أنه حاول الانتحااار 
نغم بصدمة:  لييه
آدم بوجع لما افتكر منظره.: 
كان شكله صعب اووي يا نغم عمري ما شوفته كدة 
انت مش عارفة حاجة ..
أمه وابوه سابوا بعض من قبل ما هو يجي الدنياا  وأمه هي الي ربته 
وماتت بين أيده لانه كان  معهوش فلوس يجيبلها الدوااااء  انت عارفة أن هو اتمرمط وبقي بلطجي  وحاجة زي الزفت بس علشان يقنع نفسه انه مش ضعيف  انا وهو كنا شبه بعض اووي  
شوفته وهو مكسور شوفت نفسي فيه 
اتوجعت اووي وخوفت ...
وفاجاه قعد آدم ع السرير حاطط وشه مابين ايديه
موجوووع وتعباان من ذكرياتهم الي مبتخلص 
ق
ربت نغم هي وقعدت ع رجله وحضنته وهو كمان حضنهااااا وقربت من ودنه واتكلمت بكل حب ودفااا 
نغم بحب :  انا معاااك مش هسيبك يا آدم انا مراتك وانت جوزي حبيبي وان شاء الله حسن هيقوم بالسلامة 
صدقني ثق في ربنا 
تليفون آدم رن 
آدم اخده  الوووو  
ايييييه .........
اييييييييه 😲 
نغم : ايه تااااني 😳

في مستشفى شروق قاعدة مع اسما 
بيضحكوا  
شروق :  انا حبيتك اووي يا اسما 
هو انت فعلا حامل 
اسما بوجع : أيوة 
شروق : انت مراة خالد صح 
اسما : ههه لسه عارفة 
شروق :انا. سمعتهم وهما بيقولوا انك مش عايزة ترجعيلوا ..... ليه 
اسما : علشان انا مرتااحة كدة اوووي لعلمك بقي 
ومبسووطة كممان ..
انا بين ناس بتحبني بجد وانا كمااان 
انا اكتر حاجة اتعلمتها بعد الي حصلي ده
اني اكون صريحة مع نفسي 
وانا خلاص اتصالحت عليها وما صدقت وافقت
شروق : قصدك نغم 
اسما بحب : نغم انا واثقه انها هتسامحني 
نغم بجد مافيش زيها اصلا 
انا بتكلم عن نفسي أن اخيرا اتصارحت معاها 
أسامة دخل فاجأه &
شروق:  ايه يا اخ مش تخبط ولا ايه 
اسما : ولا اه 
أسامة:  اعاا انتوا ااصاحبتوا
عموما انا عندي خبر بمليون جنيه 
شروق:  بجد اي هووو 
أسامة:  هنخرج النهاردة 
شروق : بجد يا اسامة همشي من المستشفي دي اخيرااا بقي 
أسامة:  امممم 
اسما بزعل : مبروووك وحضنتهااا 
بس كان جواها زعلان لأنها كانت واخدة قاعدة شروق دي حجة لانها مش عايزة تخرج تاني 
الدنيا الي غيرتها وبقت كدة بسبب قساوة 
الناس الي فيها 
أسامة : يلا يا اسما انت كمان اجهزي
اسما:  أسامة ممكن أفضل انا هنااا 
أسامة باستغراب : هنا فين يا اسما انت مسموحلك تخرجي من امبارح اصلا 
شروق فهمت قصدها وخوفهااا : 
بقولك اي انت هتيجي معايا يلا بقي 
انا عايزة اطمن ع البت نغم يلااا 
وفعلا اخذتها يجهزوا 🤪

في المطار 🎁
خالد أيوة شكرا 
تمااام 
ترن ترن 
خالد : الوووو يا آدم خير 
آدم بعصبية. انت فعلا هتساافر يا خالد ده بجد 
خالد: اممم بجد 
و ياترا في حد ليه عندي حااااجة 
اه صحيح علفكرة انا طلقت اسما 
آدم :  يابن ....  والفلوس الي باسم اسما 
انت سرقتها يا حرامي يا ......
خالد : تؤتؤ كدة انت غلطت 
ده حقي انا استحملت العيلة دي كتير اووي
وبعدين ما انت في الاخر اخدت النصيب الأكبر 
مستخسر فيا نصيب اسما بس  
سلام ياا مصلح اجتماعي 😂
وقفل السكة 
وفعلا طلع خالد الطيارة 
يلا سلاااام يا خالد 😂
اهووو خالد طلع وااطي  😑🙄

في أوضة نغم وادم 
نغم:  في أي يا ادم ماتفهمني 
آدم بعصبية : افهمك اي 
افهمك ايه ابن ... ده سرق كل فلوس اسما الي في البنك والفيلا باعها وسافر 
يا ابن ....
نغم : ايه .... خالد 
انت متاكد يا آدم 
خالد حرامي 
آدم بمفاجآ قلبت معاه بضحك :  يا بن اللزينة 
ده طلع معلم بجد لااااا
انا بهير نفسي انبهرت 
هههههههه يا خرابي هو في كدة 
ده كان ملااك يا شيخة ملاااك 😂
نغم بصدمة. انا بجد مش مصدقة الي بسمعه 
آدم : هههههههه ولا انا خالص 
ولله العظيم. انا خايف اطلع انا حرامي وانا معرفش
نغم : طب اهدي طيب لله 
صحتك يا بني 
آدم : لا بجد الي بيحصلنا ده يتالف كتاااب
(سيبلي انا المهمة دي 😂 )
آدم:  قومي قومي البسي نروح نطمن ع حسن 
واوديكي لاسما وشروق 
نغم:  تفتكر اسما لما تعرف هتعمل اي 
آدم :  هي اصلا مش عايزة ترجعلوا اهووو طلقها
بس ازاي يبيع ابنه 
انا خلاص ولله اتجننت 
قووومي يللااا
نغم : طيب حاضر 
وفعلا جهزت بس كانوا لسه هيتحركوا 
لقوا اسما وشروق واسامة جوووم الفيلا 
شروق بفرحة : نغم وحشتيني اووي 
نغم : وانتوا اووي
آدم:  ههه ولله فيكوا الخير كنا لسه جايين بس مش مشكلة يلا يا اسامة نروح لحسن ياريت تخلوا بالكم من بعض 
نغم :آدم ثواني عايزة اقولك حاجة 
واخدها ع جنب 
آدم بصوت واطي ؛ ايه يا نغم 
نغم : اعمل اي مع اسما 
آدم : حاولي تشوفيها الأول لسه بتحبه ولالاااء وماتتكلميش في أي حاااجة خالص تمااام 
نغم:  حاااضر 
أسامة : مش يلااااا 
آدم اه يلاااا 

وفعلا آدم واسامة طلعوا ع المستشفي
أسامة : ممكن تقولي مين حسن اني واحد احسن
انا اتلخبطت بجد 
آدم : بعدين اصلك غبي وهتتعبني يلاااا 
ودخلوا الاوضة 
بس آدم اتفاجاه آن حسن فاق بس حس بحاجة 
آدم بصدمة :حسن هو فاق امتي 
ازاي محدش يقولي 
حسن بدموع :الحقني يا آدم الحقني ...
آدم : مالك ياض في أي 
حسن:  انا اتشليت 
آدم 😲
يتبع الفصل الثلاثون اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent