رواية تزوجت يهودي كاملة بقلم ياسمينا (من الفصل الأول للأخير)

الصفحة الرئيسية

رواية تزوجت يهودي كاملة بقلم ياسمينا، وهي رواية مثيرة ورمانسية ولكن بشكل مختلف، وسوف نشاركم الرواية كاملة جميع الفصول من الفصل الأول إلى الفصل للأخير عبر مدونة دليل الروايات للقراة والتحميل Pdf.

رواية تزوجت يهودي كاملة

رواية تزوجت يهودي الفصل الأول

اسر  : زين  انت اتجننت انت عايز تجوز مسلمه وانت يهودي 
زين ببرود : اولا انا قدامهم مسلم وبعدين انت جاي تكلم وانا فرحي انهارده 
اسر بغضب : انا قولت هتمشي معاها يومين وخلاص متوصلش لجواز ممكن تفهمني هتجوزها ازاي  دي مسلمه وعندهم في دنهم مينفعش يتجوزو ولا مسحين ولا يهودين
زين بهدوء : انا بحبها وهتجوزها فاهم وبعدين يارا مش محجبه ولا ملتزمه اوي 
اسر بضيق : بس مسلمه.وممكن تخليك تأسلم 
زين : اسر 
اسر بغضب :  انا مش اسمي أسر انا اسمي ديفيد وانت داني اوع تكون نسيت نفسك 
زين  بصلو بضيق وسكت 
اسر : احنا يهودين من اصل عربي انت اه مذيع مشهور وكل ناس مفكرينك مسلم بس متنساش ديانتك واصلك يارا دي هدمرك 
زين بهدوء : بحبها اعملك ايه بحبها وبعدين هي متعرفش اني يهودي وهي بتحبني 
اسر : بس لما تعرف انك يهودي هتكرهك 
زين بغضب :  تكرهني ليه انا عملت ايه انا يهودي بديانه بس انا ولا روحت فجرت حاجه ولا اقتلت حد.وانا بحترم الدين الاسلامي والمسيحي ليه تكرهني بقا 
اسر : ولما تقولك يلا نصلي
زين سكت ودخل عليهم شخص وقال : يلا يا زين هنطلع علي الهوا
زين بص لنفسو في المرايا كان شخص وسيم جدا  .....
زين : جاهز 
زين قام من علي كرسي وبص لي أسر بثقه وبعدين طلع من الاوضه ودخل الاستوديو
المخرج : جاهز 
زين بهدوء : جاهز 
المخرج بدأ يصور 
زين بأبتسامه : اهلا بكل الناس الي كانت مستنياني انهارده هو اه انهارده فرحي يس مش معنه كدا اني مطلعلش لا انتو بتوحشوني ناس كتير بعتولي علي صفحه برنامج وفرحانين اني هتجوز تعالو تقرأ شويه كومنتات 
زين مسك تلفونو وبدأ يشوف الكومنتات وبعدين ابتسم 
زين بأبتسامه : في كومنت بيقول كدا يعني خلاص هتكسر قلبي وتجوز  بصي ياستي ولا تزعلي انا دين محللي 4 انتي تانيه ولا تزعلي نفسك
اسر كان واقف بعيد وقال : بخربيتك بتعرف تاكول بعقل ناس حلاوه 
فجأه أسر سمع صوت رحمه مساعده زين 
رحمه بهدوء : طبعا زين دايما خاطف قلوب جماهيرو 
اسر : اه دا لزقه بقا 
رحمه : نعم
اسر بصلها بضيق وقالها : انتي كل شويه تجي وتلزقي فيا ليه 
رحمه بغضب : انااااا انت لو نسيت اني مساعدة زين يبقا مشكلتك مش مشكلتي 
اسر بخبث : طب عيني في عينك كدا وقوليلي انك مش معجبه بيا 
رحمه بصت في عينو بس هو بصلها بخبث وهي سرحت في عينو 
اسر : مش حرام يامحترمه انك تبصلي مفروض تغضي بصرك ولا انتي لبسه الحجاب  والفستان  ده كاشكل مش اكتر
رحمه بصت في الارض بحزن ومشيت من قدامو وهي بتعيط وأسر اضايق اوووي من نفسو وزين خلص تصوير وكان شايف كل الي حصل مالك قرب من أسر وقال بغضب : زعلتها تاني صح 
اسر يبرود : في داهيه 
زين : بس انت بتحبها يااسر 
اسر ببرود : قولتلك ديفيد وبعدين انا مش عبيط زايك دي مسلمه 
زين : ومعاذلك كان قدامك بنات قد كدا اشكال والوان وانت محبتش غير المحجبه 
اسر بغضب : ولو اخر واحده في دنيا مش هتجوزها اولا علشانها ثانيا هي بتحب اسر مش ديفيد 
زين بضيق : انا هروح اشوفها 
اسر : استنا اديها شوكولاته دي بتحبها 
زين  : طيب 
زين خد شوكولاته من أسر وبعدين طلع من المكان كلو وتصل برحمه بس رحمه مردتش عليه وبعدين رن علي حبيبتو يارا 
زين : عروستي الحلوه عامله ايه 
مريم بخجل : احمم انا مريم مش يارا يارا يتجهز
زين بأبتسامه : ازيك يامريم 
مريم : تمام الحمدالله ياجوز  اختي 
زين بابتسامه : ادعي بس اختك المجنونه دي تكمل الجوازه 
مريم بضحك: هي مجنونه اه بس بتحبك بس قولي ايه الي انت عملتو في برنامج ده دي هتجن
زين بضحك : بتغير عليا اوي صح انا عارف بس انا بحبها اوي
مريم : طب راعي ياعم اني لسا سنجل اقفل يازين اقفل
زين بضحك : ماشي ياستي ابقي قولي لي يارا تكلمني 
مريم : حاضر 
زين قفل التلفون وبص قدامو لقه رحمه واقفه بضيق 
زين بضحك : مالك 
رحمه بضيق : زين انا عايزه اسيب شغل معاك 
زين : اسر مكنتش قصدو
رحمه بغضب : متقولش مكنش قصدو انا بكرهو يازين دا انسان متخلف 
زين بخبث : دا حتي جبلك شوكولاته قالي ادهالك علشان أصالحك بيها 
رحمه بصدمه : بجد
زين طلع الشكولاته ورحمه قربت منو وخدت شوكولاته بسعاده 
رحمه بسعاده : بجد هو الي جبها 
زين بأبتسامه : اه هو 
رحمه : اممم طبيب
زين بخبث : هو انا لو كنت جبتهالك كنتي هفرحي كدا 
رحمه بتوتر : اه جدا جداااا جدااااا 
زين بضحك : يخربيت ام الكدب 
كان متابع المشهد ده من بعيد اسر وابتسم لما شاف ضحكة رحمه وبعدين قال بغموض : انا مش هسيبك ياصحبي تقع في الطريق ده ولا انا كمان ..
**
*في بيوتي سنتر *
يارا كانت بتعمل شعرها وكان باين عليها الغضب 
مريم بضحك : اهدي
يارا بغضب : هاتي التلفون اكلمو
مريم : لا طبعا 
يارا بضيق : ليه بقا فهميني
مريم : ياحبيبتي كلها ساعتين وتشوفو بعض وبعدين زين مذيع مشهور يعني عادي جدااا يحصلو مواقف دي 
يارا بغيره : سعات بحس اني عايزه اخليه يعتزل
مريم بهدوء : لا انا اختك كبيره وبنصحك بلاش الغيره الزايده دي 
يارا بضيق : مهو علشان انتي مجربتيش تحبي قبل كدا دانا حتي هتجوز قبلك
مريم بصت في الارض بحزن وقالت : طب انا هروح اجهز 
يارا بضيق : انا اسفه يامريم بس ناس بقت تكلم وانتي مش عايزه تدي لحد فرصه وترتبطي 
مريم بابتسامه : طب يلا بقا اجهزي انا هروح البس 
مريم مشيت من قدامها بهدوء ودخلت تلبس فستانها ورنت علي أقرب صديقه ليها رحمه ....
اما عند رحمه كانت راكبه معا زين وأسر في العربيه وتلفونها رن وردت  
رحمه : مريم حبيبتي انا خلاص ربع ساعه واكون عندك 
زين بتركيز : مريم اخت يارا 
رحمه بهمس : اه
اسر بضيق : انا مش عايز صداع 
رحمه بصتلو بضيق وردت : ها يامريم 
مريم بدموع : انا مخنوقه اوي يارحمه 
رحمه بقلق : مالك يامريم 
زين كان مركز معا رحمه 
مريم بدموع : الناس كلها عماله تكلم عليا علشان يارا الي اصغر مني هتجوز لا وكمان هتجوز مذيع مشهور وكل ناس بتحبو 
رحمه بحزن : معلش ياحبيبتي انتي طنشي كدا واقرأي قران وخنقتك دي هتروح فورا 
مريم مسحت دموعها وقالت : ماشي تعالي بسرعه بقا 
رحمه : حاضر 
رحمه قفلت تلفون وأسر بصلها وقالها : مش فاهم شكلها ملتزمه بس مش لبسه الحجاب ليه 
رحمه بهدوء: بص الانسان واحده واحده بيتعلم طبيعي عاشت في بيئه كلها ناس مش محجبين طبيعي تطلع مش محجبه بس دي حريه شخصيه تتحجب او لا ده ليها هي ومش معنه أنها مش محجبه يبقا مش ملتزمة بلعكس مريم ملتزمه جدا بتصلي فرض برفضو بتقرأ قرأن كتير في بنات بقا لابسه الحجاب بس مش ملتزمين بيه 
اسر حاب يضايق رحمه ويخليها تكرهو : اه زايك كدا يعني 
زين بغضب : اسر 
رحمه بحزن : معلش نزلني هنا يازين 
زين : مستحيل اسيبك تمشي لوحدك 
رحمه : ارجوك نزلني 
اسر : متنزلها وخلصنا 
زين بغضب ؛ اخرس انت فاهم 
اسر ببرود : اه صح مهي عجبها القعده معانا 
رحمه بغضب : مسمحلكش تقولي كداا بجد انا مبقتش فاهمه بقيت احس انك بضايقني قصد وقف العربيه يازين وقفها 
زين وقف العربيه ورحمه نزلت منها وزين نزل وراها
زين : رحمه 
رحمه بدموع : سبني يازين لوسمحت انا جهزتلك البدله في الاوتيل وكل حاجه جاهزه 
اسر طلع راسو من شباك وقال : هنفضل نرغي كتير كدا في شارع 
زين بضيق : يخربيت امك غور بقا
اسر بص لي رحمه وقال : عجبك منظرك كدا في شارع وقدام ناس هيقولو عنك بنت مش محترمه ماشيه معا رجاله 
فاجأه اسر لقه رحمه بتضربو بلقلم وبعدين مشيت من قدامو بسرعه 
اسر حط ايدو علي وشو بصدمه وقال : ده حقيقي
زين بضحك : تستاهل اكتر من كدا
زين ركب عربيتو وأسر مكنش مستوعب الي حصل 
زين : يعني عجبك كدا 
اسر بضيق : بتضىربني بنت ال
زين قطعو وقال : بنت الايه 
اسر بضيق : انا هوريها 
زين بخبث : قول انك عايز تشوفها تاني قول انك مكنتش عايزها تنزل من العربيه قول انك حابب وجودها جدااا 
اسر بغضب : لا طبعا واتفصل اتحرك
زين بخبث : طيب 
زين اتحرك بالعربيه وأسر كان مضايق من نفسو اوي 
اسر بهدوء : اه بحبها بس انا مش هقع وقعتك فاهم 
زين : ليه 
اسر : انا عارف الدين الإسلام كويس 
زين بهدوء : وانا عارفو 
اسر : بس انت اخترت تأذي يارا 
زين بصدمه : نعم 
اسر : داني انت يهودي افهم بقا وانا يهودي ومستحيل رحمه تحبني هتكرهني اوي احنا جينا هنا من 20 سنه علشان نعيش هنا عملنا نفسنا مسلمين وغيرنا اسمينا ناس كلها عرفت أن احنا مسلمين بس لو عرفو أن احنا يهودين محدش هيرحمنا وانك تجوز مسلمه ف دي جريمه عندهم لأن البنت  مسلمه مينفعش تجوز مسيحي ولا يهودي 
زين بهدوء : عارف كل ده بس انا بحبها مستحيل اضيعها من ايدي وقفل علي موضوع ده بقا 
اسر بصلو بضيق وسكت ..
**
*في مساء *
يارا جهزت وكانت شبه الاميرات وكانت معاها مريم ورحمه 
رحمه بأبتسامه : مبروك يايويو 
يارا بأبتسامه : الله يبارك فيكي 
مريم بضحك : اخيرا اختي الهبله بقت عروسه 
يارا بغيظ : متقوليش هبله 
مريم : تؤتؤ هبله ومجنونه كمان 
رحمه : هشششش  المهم انا ومريم هننزل القاعه ونشوف ايه نظام وانتي خليكي هنا لغيت لما زين يجي 
يارا بسعاده.: ماشي 
رحمه ومريم طلعو من الاوضه ونزلو القاعه كان فيها معازيم كتير ومصورين كتير اووي 
مريم : كل دول ناس 
رحمه : انتي نستي ان زين مذيع والكل ناس دي جاين علشانو
مريم : اممم صح 
زين دخل القاعه بهيئتو الجذابه والكل مصورين والصحافيين اتجمعو حواليه 
رحمه : شوفتي كل ناس بتحبو ازاي 
مريم : ايوا وهو مختلف اصلا في كل حاجه 
رحمه : هروح انقذو من ناس دي
*عند زين *
الصحافيين كانو يسألوه اسئله كتيره اوي 
زين : ياجماعه انهارده فرحي خلوني براحتي بقا
رحمه من بعيد : يلا يازين 
زين قرب منها بأبتسامه وقال ؛ ايه القمر ده شكلي هغير رأي 
رحمه بضحك : لا يجوز يااستاذ احنا خوات وبعدين انت عايز يارا تقتلني 
زين بضحك : متفكرنيش اكيد هتنكد علي امي انهارده 
رحمه : هي فعلا نويالك علي نيه 
زين : اه انا قولت الجواز ده  مش ليا
مريم قربت منهم بهدوء وقالت : الف مبروك ياجوز اختي 
زين بضحك : عمرك ماقولتيلي زين خالص 
مريم  : امم مهو انا لو قولت زين يارا هتقتلني 
زين : نعم هي وصلت معاها لي كدا 
مريم بضحك : واكتر من كدا وحياتك 
زين : احم شكلي داخل علي ايام سوده 
رحمه : يلا اطلع هات عروستك
زين : مش مفروض عمو هو الي يجبها
مريم : فعلا بابا طلع ومعرفش أتأخر ليه استنو هرن عليه 
مريم مسكت تلفونها ورنت علي باباها ورد 
مريم : ها بابا منزلتش ليه 
حسين بحزن : اختك يارا هربت من فرح
مريم بصدمه : نعم ازاي 
زين : في ايه 
مريم قفلت تلفون وقالت : بابا بيقول انو ملقاش يارا في الاوضه
زين بصدمه : ازاي 
رحمه : اهدو علشان الناس متخدش بالها تعالو نطلع نشوف عمو 
زين بقلق : هتكون راحت 
مريم : تعال بس نشوف 
زين ومريم ورحمه طلعو اوضة يارا وخبطو علي باب وحسين فتحلهم بحزن 
زين : فين يارا ياعمو 
حسين بغضب : هر 
مريم قطعتو بسرعه : بابا دخل الاوضه ومش لقها اكيد حصلها حاجه 
حسين بغضب : مش عايزني اقولو أنها هربت ليه ها
مريم : يابابا هي بتحب زين تهرب ليه اكيد حصلها حاجه 
زين بهدوء : وانا واثق انها بتحبني اكيد في حاجه حصلت 
حسين بغضب : و المعازيم  والماذون الي مستني اودي وشي منهم فين 
رحمه : احم انا اسفه بس يازين لو يارا مطلعتش دلوقتي كل ناس هتكلم عليك وهيقولو أن عروستك سبتك يوم الفرح 
زين قعد علي سرير بحزن وبدأ يفكر 
حسين بغضب : لازم الفرح يكمل الناس هتكلم علينا ومش هنخلص 
مريم : هنعمل ايه يعني يابابا 
حسين بص لي مريم بخبث وقال : علشان نخلص من موقف ده زين يتجوز مريم 
زين بصلو بصدمه وقال : نعم اتجوز مين 
حسين : انت مستعد تخسر كل الي بنيتو مستعد الناس تكلم عليك طب انت بتقول أنك واثق في يارا طب مستعد ناس كلها تكلم عليها وحش
مريم بغضب : بابا انت بتقول ايه وانا مالي فهمني يعني انت بتخاطر بيا ليه وانا اتجوز حبيب اختي ليه يعني كل ده
حسين بغضب : اسكتي انتي مش فاهمه 
زين : انا مش موافق 
حسين بضيق : بس موافق يتكلمو عليك صح مذيع مشهور زايك مفروض يخاف علي سمعته 
زين بص لي مريم  ومريم بصتلو بضيق وقالت : مستحيل ....
**
❤️في القاعه ❤️
اسر كان واقف بثقه وبعدين تلفونو رن 
الشخص : خلاص ياباشا كلو تمام 
اسر : تمام بس اوع حد يقربلها أو يأذيها 
الشحص : حاضر ياباشا ..
اسر قفل تلفون بهدوء وقال : مش هسيبك تقع ياداني الواقعه دي مستحيل 
اسر بص قدامو وانصدم لما شاف ياما ام زين بتدخل القاعه اسر قرب منها  
اسر : ايه ده ايه الي جابك هنا 
ياما : مالك ياديفيد جايه فرح ابني 
اسر بضيق : زين مش هيسكت 
ياما ببرود : انا امو وجايه اشوفو ايه المشكله 
اسر بتحذير : لو ناويه تعملي فضيحه صدقيني مش هرحمك 
ياما : مش عيب تكلم ام صحبك كدا 
اسر بضيق : ياما مش عايز كلام كتير انا وانتي عارفين كويس انتي عايزه ايه 
ياما بخبث : عايزه ايه
اسر بصلها بقرف وقال : مش عايز كلام كتير واتفضلي امشي
ياما : مش ماشيه فاهم انا جايه فرح ابني مالكش دعوه انت 
اسر جاي يتكلم بس قطعو صوت الاغاني وبص قدامو ونصدم لما لقه زين ماسك ايد مريم ومريم كانت لابسه فستان عروسه ..
اسر بصدمه : ازاااي ..

رواية تزوجت يهودي الفصل الثاني

اسر كان مصدوم ومش فاهم ازاي حصل كدا أما زين كان هادي جدا وكل مصورين اتجمعو حواليه
زين بهمس : اضحكي هيقولو متجوزك غصب عنك
مريم بهمس : هو انت وافقت ليه هو اي عك وخلاص 
زين : عك ماشي انا وافقت علشان حبيبتي محدش يتكلم عليها 
مريم بضيق : وانا ادمر عادي مهو كل واحد عايز مصلحتو 
زين ابتسم وقال : خلصتي ممكن تبتسمي بقا علشان ناس 
مريم ابتسمت بحزن أما رحمه كانت عنيها علي اسر وضايقت لما شافتو واقف معا ياما ياما مش باين عليها السن خالص من كتر عمليات التجميل ولبسها الشبابي ..
ياما قربت من أسر ومسكت ايدو وقالت : هتقولهم انا اقربلكم ايه بقا 
اسر  شال أيدها وقال : لمي نفسك بقا وافهمي اني قد ابنك وصاحب ابنك 
ياما : بس انت عارف اني بحبك صح ولا ايه وعادي نتجوز 
اسر بغضب : انتي متخلفه عيشي ياحبيبتي عدات وتقليد البلد الي انتي عايشه فيها وابعدي عني بقا 
ياما مسكت ايدو تاني وقالت : هتقولهم اني خطبتك تمام يااما افضحكم 
اسر بغضب : مبتهددش 
أما عند زين مسك ايد مريم وقعدو علي كوشه 
مريم بضيق : دول هيكتبو كتاب 
زين في سرو : هبله متعرفش أن جوزانا باطل 
مريم : مترد
زين بهدوء : كتبو مكتبوش مش مهم كدا كدا هنطلق ولازم ادور علي يارا 
مريم : هو انت مش خايف عليها 
زين : لو مكنتش خايف عليها مكنتش اتجوزتك 
مريم سكتت ورحمه كانت واقفه جمبها ولسا مركزه معا اسر لقتو ماسك ايد ياما وبيقربو عليهم زين أنصدم من وجود امو
اسر : احم مبروك 
زين بهمس : ايه الي جاب دي هنا 
ياما بثقه : مبروك ياعروسه 
مريم بستغراب : مين حضرتك 
ياما مسكت ايد اسر وقالت : خطبتو  واسمي ياما
اسر بص علي رحمه الي بصتلو بصدمه 
مريم بستغراب : اسم غريب 
ياما بثقه : بس احسن بكتير من مريم 
رحمه بغضب : انتي اسمك ده ولا ليه شكل ولا لون ولا معروف اصلا ف ياريت متكلميش علي اسامي حد 
ياما بصت لي رحمه لقتها بنت محجبه وشكلها حلو 
ياما : اممم حلوه بس حجابك مغطي جمالك 
رحمه بقرف : فعلا الطيور علي أشكالها تقع
اسر بصدمه : قصدك ايه 
رحمه بغضب : انتو الاتنين شبه بعض تستاهلو بعض الصراحه 
زين بضيق : انتو نسيتو أن احنا في فرح وناس بتصورنا 
اسر  : ازاي حصل كدا 
زين : اسر عايزك تدور علي يارا 
اسر بتمثيل : مالها يارا 
زين : معرفش انا حاسس ان حصلها حاجه 
اسر بخبث : مايمكن هربت
زين بضيق : يسلام انت بذمتك مقتنع بكلامك ده 
اسر بضيق : وايه الي خلاك تجوز اختها
زين : اولا علشانها وعلشان ناس متكلمش عليها اه كلهم مستغربين دلوقتي ليه مريم العروسه بس اهي مشيت عليهم وكمان صحافين في كل مكان 
اسر : طيب 
ياما : ها هتفضلو نتكلمو كتير كدا
اسر بهمس : هروح اخليها تغور 
زين بضيق : يكون احسن 
اسر : يلا 
ياما مسكت ايد اسر وقالت بهمس : امسك ايدي علشان ناس متخدش بالها أن احنا يهودين
اسر بضيق : يلااا 
اسر خد ياما وطلعو برا القاعه كلها ورحمه كانت مخنوقه اوي ومشيت وراهم بهدوء 
زين بضيق : وسعي فستانك ده 
مريم بضيق : لو مش عجبك قوم من جمبي 
زين بضيق : مريم خلينا كويسين معا بعض علشان نعرف نعدي ام موقف ده 
مريم بضيق : طيب 
زين بهدوء : هو انتي بتصلي 
مريم : طبعااااا فرض بفرضو 
زين : اه 
مريم : وبقرأ قران كتير كمان 
زين : اه 
مريم بضيق : اه ايه مش مفروض تقول بسم الله مشاء الله 
زين بأبتسامه : طب وبتعملي ايه تاني
مريم : انا هسافر احج كنت مأجلها لغيت لما يارا تجوز
زين بضيق : اه 
مريم : يارا بتحبك 
زين : وانا بحبها
مريم : مش مهم شكلنا احنا الاتنين المهم تدور عليها مش تجوزني ده اكبر غلط 
زين بسخريه : اه 
مريم بستغراب : مالك 
زين : مفيش المهم يلا المأذون وصل 
مريم بضيق : ارجوك انت تقدر توقف كل ده انا مش هينفع اتجوزك
زين بنفاذ صبر : كدا كدا جواز باطل 
مريم بصدمه : نعم 
زين بتوتر : قصدي يعني اكننا خوات واحنا فعلا خوات 
مريم بضيق : يارا بجد مش هترحمنا انت مش عارف يارا بتحبك قد ايه دي بتعشقك اووووي
زين مسك ايد مريم وقال : طيب 
مريم بغضب : يخربيت برودك 
زين ابتسملها ابتسامه مستفزه 
مريم بغضب : كمان مستفز 
زين : امشي عدل أحسلك الناس حوالينا 
مريم بحزن : طيب 
المأذون بدأ يكتب الكتاب وزين بص علي مريم وتخيلها يارا وافتكر اول لقاء بنهم ...
*فلاش باك *
زين كان ماسك تلفونو وبيشوف كمية الرسايل الي من جمهورو بس لفت نظرو رساله مكتوب فيها ( انا بحبك اوي انا حتي قدام بيتك بس محدش عايز يدخلني )
زين  : دي مجنونه ولا ايه 
زين قام وفتحت باب الفيلا وكانت  رجال الحراسه في كل مكان
قدام الفيلا كانت يارا ومريم واقفين 
مريم بضيق : الي بتعمليه ده جنان 
يارا : بحبو ياناس افهموا 
مريم : يارا مش كدا انتي اتجننتي بيه وهو اصلا مش هيشوفك ومش شايفه كمة الحارسه 
يارا بضيق : مريم ونبي اسكتي هو انتي عمرك ماانجذبتي لي زين 
مريم : عادي مذيع كويس ومحترم بس ده الي شوفتو 
يارا : اممم اسكتي انتي 
يارا شافت زين خارج من فيلا 
يارا بصوت عالي : ززززززززين 
زين بص علي يارا وايتسملها وشاور ليهم يدخلو 
يارا بسعاده : يلا 
مريم مسك ايد يارا وقالت : ندخل فين 
يارا زقت أيد مريم ودخلت الفيلا ومريم دخلت وراها بضيق يارا قربت من زين بحب وقالت : انت افضل شخص عندي 
زين بأبتسامه : انتي المعجبه المجنونه 
يارا بضحك : اعمل ايه بحبك بجد 
مريم بغضب  : يااااارا
زين بص لي مريم وحسها من نوع الملتزم 
زين : احم هي معملتش حاجه غلط
مريم بضيق : تمام ممكن بقا نمشي 
يارا بضيق : ممكن اخد صوره معاك 
زين بابتسامه : اكيد 
يارا قربت من زين اوووي وده ضايق مريم جدا وبعدين مريم صورتهم 
يارا : شكرا بجد ليك 
زين : علي ايه بس 
يارا بابتسامه : اتمنا اشوفك تاني 
زين : وانا 
يارا بسعاده : بجد 
مريم مسكت ايد يارا وطلعو برا الفيلا 
يارا بغضب : ايه مامعقده 
مريم بغضب : انتي اتجننتي يارا ازاي تقربي منو كدا دانتي كنتي في حضنو كل حاجه ليها حدود يايارا 
يارا بضيق :  بس اسكتي انا اخيرا شوفتو ومش هسيبو  غير لما دبلتو تبقا في أيدي 
مريم : لا دا انتي مجنونه 
يارا مسكت تلفونها ونزلت صورتها هي وزين وكتبت ( الحلم البعيد) 
يارا لقت تفاعل كبير عليها ناس كتير شاركت البوست يارا قفلت تلفون بسعاده وقالت : كدا صوره هتقلب الفيس كلو وهيطلع علينا اشعات وبعد كدا  ممكن يحبني 
مريم بصدمه : مجنونه 
يارا بسعاده : بحبو اوي مش قادره اقولك قد ايه 
مريم مشيت من قدامها بضيق 
يارا : انسانه معقده والله مش مهم المهم شوفتو شووفتووو ...
❤️عند زين ❤️
كان قاعد وماسك تلفونو ودخل علي  بروفايل يارا ونصدم لما شاف صورتهم وبعدين ابتسم وعمل لاف علي صوره وبعدين سمع صوت اسر زين بص قدامو لقه اسر نازل من علي سلم وماسك تلفونو
اسر بغضب : يخربيت ابوك 
زين بضحك : مهو اتخرب خلاص
اسر : انت ناوي تجنني 
زين : في ايه بس 
اسر بغضب : شوف البت دي منزله ايه دي بتقول الحلم البعيد وكل فيس بيقول انكم ارتبطو
زين بأبتسامه : ذاكيه اوي بت دي 
اسر : لا يااااارااااجل 
زين بضحك : ياعم ارحمني بقا
اسر : تمام امشي معاها بس غير كدا لا
زين بخبث :ناوي امشي معا رحمه 
اسر بغضب : زين اظبط علشان مهزقكش وافتكر احنا مين 
زين بضيق  : مين يعني أنا تعبت من الاسطوانه دي وبعدين انا حر 
اسر : تمام انت حر فعلا 
اسر جايه جاي يمشي بس زين وقفو وقالو : اسر 
اسر : ديفيد 
زين بضحك :  علفكره اسر احلا 
اسر بصلو وبعدين ضحك وقال : الصراحه اه 
زين بابتسامه : متزعلش مني ياصحبي 
اسر : بص يازين انا بحاول احميك من اي حاجه ممكن تأذيك علفكره انا ممكن اسيب مصر وامشي واعيش حياتي برا ملك وبشخصيتي الحقيقه بس انا قاعد هنا علشان 
زين حضن اسر بحب وقال : ونعمه صاحب ..
**
وبعد يومين يارا كانت قاعده في اوضتها  و بعتت لي زين تاني 
يارا : احم انا اسفه لو صوره الي نزلتها عملتلك مشكله 
يارا كتبت رساله وفضلت مستنيه ردو بس مردتش عليها وهي اضايقت اووووي ومريم دخلت عليها 
مريم : مالك 
يارا بضيق : بصي مش فيقالك 
مريم بضيق : ممكن تكلمي معايا كويس 
يارا جايه ترد عليها بس سمعت صوت اشعار مسكت تلفونها بلهفه وفتحتو وطلعت رساله من زين 
زين : عايز اقبلك 
يارا بصت لي مريم بصدمه وقالت : عايز يقبلني لا انا قلبي صغير لا يتحمل 
مريم : طب ليه 
يارا كتبت لي زين : اقبلك فين 
زين : في بيتي 
يارا كتبت بسعاده :  هوا وجيالك 
يارا قامت وفتحت دولابها وقالت لي مريم : عايزني في بيتو 
مريم بصدمه : نعم ازاي يعني مش معنا أن هو مشهور يبقا نروحلو بيتو 
يارا : بقولك ايه مش عايزه عقدك دي تطلعيها عليا 
مريم بصتلها بخبث وقالت : طيب انا رايحه اجهز الاكل 
يارا : في داهيه 
مريم طلعت من الاوضه وقفلت الباب بلمفتاح ويارا لحظت ده وقربت من الباب بغضب وقالت : افتحي أحسلك 
مريم بهدوء : انا بحاول احميكي  انا هروح لزفت ده وهشوف شغلي معه 
يارا بغضب : اياكي 
مريم تجاهلتها وطلعت برا البيت كلو وركبت تاكسي وبعد ربع ساعه كانت قدام فيلا زين وقالت للحرس الي موجودين : انا اسمي يارا 
الحرس دخلها وهي كانت خايفه بس بتحاول تكون قويه 
واحد من الحرس : استني هنا لغيت لما يجي باشا 
مريم بضيق : طيب  
مريم فضلت تتفرج علي فيلا بهدوء وبعدين سمعت صوت زين وهو بيقولها : كنتي تقولي انك مريم عادي وكانو هيدخلوكي 
مريم بصتلو بضيق وقالت : لحقت تقولك
زين بهدوء : ممكن تهدي مفيش حاجه علفكره لما تجي بيتي مانتي جتي بيتي 
مريم بغضب : احنا عندنا مينفعش 
زين قرب منها اوي وقالها : سؤال بس هو انا لو في دماغي حاجه وحشه يفرق معايا يارا ولا مريم ها يعني انا لو مثلا حطيت ايدي علي بوقك وكتمت صوت خلاص كل حاجه انتهت
مريم بغضب : انت عايز ايه منها 
زين بصدق : بحبها 
مريم بصدمه : نعم بسرعه دي 
زين : الحب ملهوش معاد ولا وقت 
مريم : خلاص تجي من باب مش من شباك 
زين بستغراب : يعني إيه شباك ويعني ايه باب
مريم :  قصدي يعني تجي تطلب أيدها 
زين بأبتسامه : موافق 
مريم بجديه : بكرا تجي تقرا الفتحه 
زين بصدمه : الفتحه 
مريم بستغراب : مالك مصدوم كدا 
زين : ها لا مفيش 
مريم : طيب انا ماشيه 
زين كان سرحان ومش مركز معاها
مريم : ياعم زين انت 
زين : هو انا لازم اقرأ الفتحه 
مريم بغضب : ايوا انا عارفه انك بتلعب بيها باااين بس بص بقا
زين : هششش صوتك هتفضحيني  يلا مش كنتي هتمشي 
مريم بصلو بضيق ومشيت من قدامو أما اسر كان متابع المشهد ده من بعيد وفعلا زين ويارا اتخطبو وكل يوم مريم كانت بتشوف حب زين لي يارا وكانت فرحانه بيهم وتأكدت أنو بيحبها وبعدين اتعرفت علي رحمه وبقو صحاب جداااا أما اسر كان طول فتره دي بيحذر زين بس زين مكنش بيسمعلو ..
انتهاء فلاش باك ❤️
وكتبو الكتاب ومريم كانت حزينه اوي وزين مكنش عارف الي عملو صح ولا غلط بس كدا كدا جوازهم باطل ف ده بيطمنو ..
**
*قدام القاعه*
كان واقف اسر وياما ورحمه كانت بتابعهم من بعيد بس مكنتش قادره تسمع صوتهم
اسر : يلا اتفضلي امشي 
ياما : ديفيد انت عارف اني بحبك صح ولو انت زعلان علشان صحبك ف عادي مش مهم نتجوز  خلينا نتصاحب
اسر بغضب : انا مبحبكيش افهمي بقا انتي غبيه 
ياما بغضب : فيا ايه وحش انا اي حد يشوفني بيحبني فورا 
اسر بسخرية : لا بيحب جسمك مش اكتر وبعدين فين جمال ده انتي مش شايفه شكلك كلها عمليات تجميل وسيبك من كل ده انت ام صحبي يعني انتي مخلفه قدي 
ياما بغضب : انا اي حاجه بكون عايزها بخدها
اسر : ياحبيبتي مش معايا روحي شوفيلك حد غيري 
ياما بشر : تمام وافتكر انك لو عملت زاي صحبك وحبيت مسلمه هفضحك وهفضحو وفي الاخر هتبقا معايا انا فاهم 
اسر بصوت عالي : امشي أحسلك 
ياما بصتلو بضيق ومشيت ورحمه مكنتش فاهمه ليه اسر متعصب كدا رحمه قربت من أسر بهدوء 
رحمه : اسر 
اسر بصلها بغضب : هتفضلي ورايا كدا 
رحمه بحزن : اسر انا بس كنت 
اسر بزعيق : انتي كنتي ايه انتي معندكيش كرامه ولا دم بتحبي حد مش بيحبك مشوفتيش خطبتي روحي شوفي غيري وحبي غيري لاني مستحيل احبك حتي لو كنتي اخر بنت في العالم فاهمه 
رحمه بدموع : مين قالك اني بحبك انا 
اسر قطعها بغضب وقال : انا مبقتش عايز اشوف وشك اطلعي برا حياتي 
رحمه بغضب : اوع تفكرني هسكت لي كلامك ده واوع تكون مفكر اني بموت عليك انا بكرهك يااسر بكرهك وانا اصلا مكنتش في حياتك علشان اطلع منها وصدقني مش هتشوفني تاني 
اسر : تمام ده المطلوب 
رحمه بصتلو بحزن وبعدين مشيت من قدامو ووقفت تاكسي وركبت أما اسر ركب عربيتو وفضل ماشي ورا تاكسي علشان يطمن أنها وصلت بيتها وبعدين مسك تلفونو ورن علي شخص 
اسر : خلاص سبوها تمشي 
الشخص : حاضر ياباشا 
اسر : وصلوها قدام بيت زين 
الشخص : طيب ..
اسر قفل تلفونو بضيق وقال بوجع : تعبت بجد تعبببت ...
**
الفرح خلص وزين ومريم وصلو قدام الفيلا وكانت الصحافه بتصورهم دخلو الفيلا بهدوء 
ومريم بصت حواليها لقت الفيلا متزينه وفيها صور كتير لي يارا مريم بصت لي زين وقالت : بتحبها اوي كدا 
زين : بعشقها 
زين مشي من قدامها وطلع علي سلم ومريم مشيت وراه ولقتو داخل اوضه  كان فيها بار انصدمت لما شافت كميه الخموره الي موجوده فيه 
مريم بصدمه : ايه ده هو انت بتشرب
زين تجاهلها ومردش عليها وبدأ يشرب 
مريم قربت منو بغضب وقالت : ازاي بتشرب كدا خمره حرام 
زين مردش عليها 
مريم بزعيق : ززززين 
زين بص لي مريم ببرود وقال : مفيش مسلمين بيشربو مثلا 
مريم بضيق : فيه بس دول مسلمين بلأسم وبس 
زين بضيق : طب عايزه ايه دلوقتي 
مريم : ممكن تبطل شرب 
زين : لا واطلعي برااااااا
مريم شدت كوبايه منو وحاولت تخدها منو 
مريم : انا مش هقعد معا واحد خمرجي 
زين مسك شعرها وقربها منو اوي وقال : مريم دور شيخه ده مش عليا انتي مالكيش دعوه اشرب اتزفت انا حر انتي مش ولي امري 
مريم بصتلو بضيق : بس انت جوزي وانا مقبلش أن جوزي يبقا كدا حتي لو جوزي فتره مؤقته 
زين بسخرية : جوزك اه جوزك 
مريم بغضب : زين فوق بقا انت ازاي بتشرب انا بحسبك غير كدا 
زين بغضب : سبيني في حالي 
مريم : طب سيب شعري انت مقرب كدا ليه اصلا 
زين بسخرية : علشان بحبك
فاجأه سمعو صوت يارا وهي بتقول :  بتحبها 
مريم وزين بصو لي يارا الي كانت واقفه علي باب ولبسه فستان الفرح .. يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent