رواية تزوجت يهودي الفصل الثالث 3 - بقلم ياسمينا

الصفحة الرئيسية

رواية تزوجت يهودي البارت الثالث 3 بقلم ياسمينا

رواية تزوجت يهودي كاملة

رواية تزوجت يهودي الفصل الثالث 3

زين قرب من يارا بلهفه وقال : كنتي فين بجد كنت هموت من خوف عليكي 
يارا بغضب : انت بتخوني انت وهي 
مريم بسرعه : لا يا يارا 
يارا بغضب : اخرسي انتي خالص انتي وحده معقده ويوم ماجتي تفتحي عينك فتحتي عينك علي حبيبي وانت ايه عينك فارغه بتبص علي اي حد حتي لو كلبه 
مريم بصت لي زين بصدمه 
مريم : ايه كلام ده يايارا عيب كدا 
يارا بغضب : اخرسي ياسارقة رجاله
زين بغضب : انتي زوديها اوووووي 
يارا : اخرس انت خاين
زين قرب منها ومسكها من شعرها بغضب : انا مبضربش ست بس لو ست لسانها طويل بقطعهولها انتي واحده مش واثقه فيا بس انا وثقت فيكي لما ابوكي بذات نفسو قال انك هربتي وانا قولت لا مهربتش علشان بحبك وواثق فيكي
يارا شالت ايدو بغضب وطلعت برا الاوضه 
مريم بدموع : روح وراها 
زين طلع من الاوضه بضيق 
**
*في مبنا المخابرات المصريه *
سمير : يعني ايه مش عارفين نمسك عليهم حاجه 
حازم : ياباشا انا حاولت كتير بس الناس دول فاهمين هما بيعملو ايه 
سمير بضيق : مايمكن مش يهودين 
حازم : لا ياباشا سلوك ياما دي يدل أنها يهوديه يتشرب وبتزني
سمير : افهم ياحازم مهو في بنات كتير بتعمل كدا 
حازم بضيق : ياباشا صدقني انا حاسس بكدا
سمير : خلاص انا هقطع الشك بليقين
حازم : ازاي 
سمبر : ازاي دي شغلي انا اتفضل انت 
حازم بضيق : ماشي يافندم 
حازم طلع من مكتب سمير وسمير مسك تلفونو ورن علي بنتو 
سمير : ازيك يا احلا بنوته 
امال : وحشتني اوووي ياسمورتي 
سمير بهدوء : عايزك تجيلي المكتب 
امال : اوك اصلا انا برا 5 دقائق واكون عندك 
سمير بضيق : في الوقت ده برا ياامال انا كنت هخلي سواق يجيبك 
امال بهدوء : بابا متخفش لما اجيلك هقولك كل حاجه 
سمير قفل تلفون بضيق وقال : مش عايزه تفهم أن عندي أعداء وخايف عليها ...
وبعد ربع ساعه سمير لقه حد بيخبط علي باب
سمير : مش محتاجه إذن علشان تدخلي 
امال دخلت وقالت : ياوحشني وانتي عني بعيد هموت وخدك في حضني
سمير بغضب : شويه الحركات دي مش عليا 
امال : اممممم بحبك وحشتيني بحبك وانتي نور عيني 
سمير بغضب : امال 
امال قربت منو وقالت بأبتسامه : سونه ياسنسن جتلك اهو
سمير ابتسم وامال قالت بابتسامه : ضحكت يعني قلبها مال وخلاص الفرق ما بنا اتشال
سمير : بتعرفي تضحكي عليا يابت 
امال بهدوء : طبعا يابابا ياحبيبي وبعدين يابابا انا دكتوره ف لازم اطلع في وقت متأخر ده 
سمير : طب اقعدي 
امال : اهي قاعده احكي يلا 
سمير  : امال كان في موضوع عايزك فيه انا هحكيلك الموضوع في واحد اسمو زين
امال قطعتو وقالت بسعاده : ده المذيع المشهور الواد المزه ده 
سمير : يابت اتلمي 
امال بضحك : معلش ياسمورتي كمل 
سمير : من فتره ظهر في حياتو واحده اسمها ياما وانا حاسس لا الكل هنا حاسس ان زين يهودي
أمال بصدمه : يهودي 
سمير : بصي ياامال 
امال بغضب : يهودي وسيبينو ازااااي فهموني 
سمير : اهدي يابنتي 
امال بغضب : انا مش هسيبو ناس الي زاي دول حلال فيهم القتل
سمير بحزن : اهدي 
امال بغضب : انا هقبض عليه انا عايزه اقتلوا اشرب من دمو واشرب من دم اي حد قتل اهلي وناسي وخد بلدي 
سمير : افهمي
امال : ارجوك سبني انا اشوف موضوع ده 
سمير : خلي بالك أن احنا لسا مش متأكدين 
امال : طيب 
امال قعدت علي كرسي وحطت أيدها علي رأسها وفتكرت ماضيها ...
امال بنت فلسطنيه بنت قويه وهاديه وكمان بتحب تستمتع بلحياه واكتر حد كانت بتكرهو اليهود...
وفي مره ركبت عجلتها وقررت تعمل سباق معا صحابها كان عندها 18 سنه كان معروف عنها الذكاء والقوه وكمان الجنان ودايما الابتسامه علي وشها وفي بعد ما خلصت السباق قررت ترجع البيت ونصدمت لما شافت اليهود بيهدو بيتها وبيخرجو أهلها من بيت امال قربت من امها بخوف وسمعت ناس بتقول : هجمو الجيش لحقو حالكم 
الام:  يا امال اركضي بدي  اقطعك الحدود هناك راح يكون امان الك
امال :انا بقدرش اعيش برا بلادي يما انا بموت بدونكم  بضيع بدونك  يما كيف اتخلى عن  روحي ودمي فلسطين  شو بدي اقول للقدس اقولهم اني هربت وخليتها بين ايدي المحتل والنجس بقدرش خليني استسهد هون
الام بدموع :وحياتي  وحياه  فلسطين عندك تروحي ومثل ما روحتي راح ترجعي حلفتك بالغالية ما بدي اخسرك بالحرب راح احاول ادبر حالي 
امال : طيب ما تبكي رايحة بس انا راح ضيع ببلد غريب ادعيلي يما 
فجأه سمعو صوت انفجارات والجيش الإسرائيلي بيقرب منهم 
الام بخوف : يلا اهربي 
امال بدموع : مارح اتركك 
الام بزعيق :  وحياتي روحي
فجاه الجيش الإسرائيلي مسكو ام امال وامال ركبت عجلتها وتحركت وهربت من الجيش وبصت علي مامتها مامتها كانت بتصرخ وتقولها تروح وفجأه واحد من جيش اليهودي ضرب ام امال بنار امال وقفت العجله وصرخت بأسم مامتها 
واحد كان بيجري وقالها : اهربي رح يقتلونا 
امال ركبت عجلتها وهي بتعيط وساقت بسرعه وقالت : لازم اسمع حكي امي 
وبعدين وصلت علي الحدود لقت عربيه فيها بضاعه نزلت من العجله وقربت من العربيه من غير ما حد ياخد بالو وفتحت العربيه بهدوء كانت عربيه نقل دخلت العربيه  وستخبت بين البضاعه وفضلت تعيط بصمت وتفتكر أيامها معا أهلها وقسمت أنها ترجع بلادها تاني وتاخد حق أهلها والعربيه اتحركت وامال حست انها مش قادره تتنفس وحاولت تتنفس بس معرفتش العربيه مكنش فيها شباك أو مكان لتنفس امال حطت أيدها علي رأسها واغمه عليها .....
وبعد فتره وصلو سينا وفضو البضاعه ونصدمو لما شافو امال ونقلوها القاهره في مستشفي....
*في مستشفي *
امال كانت نايمه علي سرير دخل عليها سمير بهدوء وهي بصتلو 
سمير بهدوء : اسمك ايه 
امال : امال
سمير : انتي فلسطينيه 
امال بدموع : اه وبعرف اتكلم مصري 
سمير بحزن : طيب اهدي قوليلي اتعلمتي مصري ازاي 
امال : كنت بسمع مسلسلات وافلام مصريه كنت دايما اقعد اقلدهم
سمير : طيب ياحبيبتي ممكن تحكيلي قصتك 
امال تحكيلو بدموع عن الي حصل في بيتهم وعن مامتها الي ماتت
امال بدموع : انا عايزه ارجع فلسطين 
سمير بحزن : اهدي ممكن تعتبريني زاي ابوكي 
امال بحزن : طيب 
وعده اسبوعين وسمير كان معا امال دايما وتعلق بيها جدا حس انها بنتو وحاول يقنعها أن رجوعها لي فلسطين صعب وهي كانت قويه رغم كل الي حصلها ده .. وفي يوم سمير راح لي امال وجبلها اكل ولبس وهي حبت سمير حست انها ليها ضهر 
سمير : بصي ياامال بقالي كتير بفكر في موضوع كدا واخيرا اخدت قرار فيه 
امال : ايه هو 
سمير بأبتسامه : تقبلي تبقي بنتي 
امال بصدمه : نعم 
سمير بحزن: من سنتين مراتي ماتت وعشت لوحدي اصل مراتي مكنتش بتخلف العيله كلها كانت تقولي اتجوز عليها وانا اقول مستحيل اتجوز غيرها لاني ملكها هي وهي حاولت تخليني اتجوز بس انا رفضت وفي يوم صحيت من نوم وقولت اصحيها فضلت انده عليها واحركها وهي مش عايزه تصحه قلبي اتقبض وحسيت اني مش قادر اتنفس قومت بسرعه شوفت نبضها لقتها ماتت يعني زاي مانتي شوفتي امك وهي بتموت انا كمان شوفت مراتي 
امال بدموع : وبعدين 
سمير : عشت حياتي لوحدي وبردو كتير قالولي اتجوز بس انا كنت رافض الفكره لغيت لما شوفتك حسيتك شبهي في كل حاجه انا عايز اكون الاب روحي بتاعك انتي محتاجني وانا محتاجك 
امال بحزن : مش هرجع بلدي 
سمير  : هترجعي وعد مني 
امال بصتلو بحزن وسكتت وفعلا قرارت انها تبقا بنتو قدام ناس وطلع ورق ليها وكتبها بأسمو امال الاول كانت خايفه وبذات أنها قاعده في بلد مش بلدها بس في نفس الوقت حبت مصر اووي وقرارت أنها لازم تدخل طب علشان تعالج الناس وتنقذهم من موت ومعا الأيام حبت سمير جدااا وبقا هو ابوها حست معه بالأمان والراحه وكانت دايما تشوف اخبار فلسطين وتكون مشتاقه ترجع بلدها أما سمير اول مره يحس بعد وفاة مراتو بسعاده فرح بأمال وبقت هي بنتو ورحو ونقطة ضعفو......وامال دخلت كلية الطب وبقت دكتور كبيره ودلوقتي بقا عندها 26 سنه ..
انتهاء فلاش باك ..
سمير : امال 
امال بصت لي سمير وقالت : نعم يابابا
سمير : مش عايزك تعملي المهمه دي 
امال بثقه : بابا قبل ماتجبني هنا انت كنت مقرر اني انا الي اعمل المهمه دي لاني انا الوحيده الي هدور ورا زين بضمير لأن دافع عندي قوي علشان انا بكره اليهود 
سمير : انا 
امال : بقيت فهماك ياسمورتي والله 
سمير جاي يرد عليها بس قطعو دخول حازم 
حازم بغضب : زين اتجوز واحده مسلمه 
سمير بضيق : مش عارف ليه حاسك بتكره زين 
حازم بضيق : هو ده وقتو ياباشا بقولك اتجوز مصريه مسلمه وهو يهودي 
امال بهدوء : ليه حساك متاكد انو يهودي مايمكن مش كدا 
حازم بص لي امال لقها بنت جميله جدا بيضه وعنيها عسلي وشعرها مكس بين الآحمر والبني 
حازم : مين دي 
سمير : دي امال بني 
حازم : اه اهلا بحضرتك 
امال : اقعد هقولك هنعمل ايه 
حازم قعد وبص لي امال وامال قالت : كلو يركز معايا احنا هنعمل ..
**
زين قدر يوقف يارا ودخلها الفيلا ومريم كانت واقفه بتعيط 
زين : ممكن تسمعينا 
يارا بغضب : انت خاين وهي خاينه 
زين : تعرفي يايارا انا لو عندي اخ مستحيل اقول عليه كدا حتي لو لقتو متجوز حبيبتي هنروح بعيد ليه انا لو خيروني بينك وبين اسر هختار اسر يايارا 
يارا بصتلو بصدمه : بجد 
زين : اختك معملتش حاجه ولا انا عملت حاجه وياريت تفهمي ده 
مريم قربت من يارا ومسكت أيدها وقالتلها : تعالي نطلع جنينه نتكلم شويه 
يارا : طيب 
يارا ومريم طلعو الجنينه وأسر كان متابع كل ده من بعيد وقرب من زين وقال : صحيح الكلام ده ولا قولت كدا وخلاص
زين : كان عندك حق لما قولت أن لو احنا بنحب حد ف لازم 
نبعد عنو علشان احنا مش شبه بعض 
اسر : اخير اقتنعت 
زين بوجع : اسر انا مخنوق تعبت اتجوزت واحده مبحبهاش وحبت واحده مسلمه ومتجوزتهاش وامي  الي بتلف علي صحبي 
اسر بصلو بصدمه وقال : ايه
زين : انا عارف كل حاجه بجد قرفان منها ومتبري منها 
اسر حضن زين بحنان وقال : انا جمبك متخافش من اي حاجه
زين بحزن : مبقتش فاهم هو الغلط فينا ولا في مين بظبط 
اسر : الغلط علي القلب الي حب ولي لسا بيحب حاجه اصلا مش ليه بس مش عايزين نديلو اي فرصه
زين : تخيل الاخوات يسيبو بعض انا كنت ممكن ابقا اناني واسيب مريم واخد يارا دلوقتي وتجوزها 
اسر : تحس الي حصل ده أنقذها
زين طلع من حضن اسر وقال : أنقذها مني 
اسر بهدوء : في دين الاسلامي البنت لو اتجوزت يهودي اوي مسيحي اصلا هو باطل بس ده يعتبر زنا 
زين بضيق : اه بس هي مكنتش عارفه 
اسر : زين اسمع كلامي وسيب الاتنين بجد ده احسن حل 
زين بحزن : طيب..
**
*في الجنينه * 
يارا ومريم كانو قاعدين ومريم مسكت ايد يارا 
مريم بدموع : والله ما بحبو 
يارا بدموع : ايه الي حصل 
مريم : انتي كنتي فين بابا أصر أن اكون مكانك وكمان زين مكنش موافق وكان واثق فيكي جدا وانك مهربتيش وكمان علشان محدش يتكلم عليكي عمل كدا 
يارا : بجد 
مريم : اه والله زين بيحبك اوووي اووي طب وانتي داخله فيلا مشوفتيش صورك 
يارا وهي بتمسح دموعها : شوفت 
مريم : علشان تعرفي انو بيحبك انا مستعده أطلق منو دلوقتي علشانك وتتجوزو 
يارا : يعني انتي مش بتحبي زين ولا هو بيحبك 
مريم : والله ابدا 
يارا حضنت مريم بسعاده وقالت : انا كنت حاسه انكم انتو الاتنين هضيعو مني 
مريم : لا ياحبيبتي المهم تكوني سعيده 
يارا قامت وقالت : انا لازم اصالح زين قولتلو كلام وحش كتير 
يارا مشيت من قدام مريم ومريم ابتسمت برضي يارا دخلت الفيلا ووقفت قدام زين 
يارا بأبتسامه : مريم حكتلي كل حاجه انا اسفه بجد يازين 
زين بص لي أسر وأسر بصلو بحذر 
زين : يارا انا عايز اقولك حاجه 
يارا حضنت زين بحب وقالت : مش عايزه اسمع حاجه 
اسر بضيق : اسمعي الأول منو 
يارا طلعت من حضن زين وقالت : ايه 
زين بص لي أسر ومكنش عارف يتكلم 
اسر : انا وزين هنسافر زين محتاج ياخد بريك 
يارا بصدمه : يعني ايه مش فاهمه 
اسر بضيق : ايه يايارا في ايه في كلامي مش واضح 
زين بص لي أسر بضيق وبعدين بص لي يارا وقال : انا فعلا لازم اسافر بجد عايز اخد بريك ابعد فتره 
يارا بسرعه : زين ولا أكن حصل حاجه صدقني اوع تسافر وتسبني 
زين بوجع : اسف بس عايزه ابعد 
اسر : ياريت تحترمي قرارو
يارا : مستحيل ابدا مش هبعد 
اسر بغضب : ماقالك عايز يبعد ايه مش عندك دم 
مريم دخلت الفيلا وقربت من يارا وقالت : اتكلم معاها عدل 
زين : معلش اسر متعصب شويه مريم انا هطلقك 
مريم : طيب بس يارا بتحبك ليه عايز تبعد 
زين : مخنوق عايز اخد وقتي 
يارا بدموع : تمام خد وقتك وانا هستناك 
زين مسك ايد يارا وقال : ده لمصلحتك صدقيني 
يارا : مصلحتي اني ابعد عنك 
زين ساب ايد يارا ومشي من قدامها وطلع علي سلم وقال : مريم انتي طالق بتلاته 
زين طلع اوضتو وقعد علي السرير وحط ايدو علي راسو وبدأ يفتح ذكرياتو معا يارا كان حاسس قلبو بيوجعو ......
أما يارا بصت لي مريم وقالت : ليه كدا 
مريم بهدوء : اديلو وقتو 
يارا بدموع : طيب بس مش هسيبو 
اسر : تعالو اوصلكم 
يارا بصتلو بحزن وقالت : ليه بتكرهني 
اسر بصدمه : انا 
يارا : ايوا انت بتكرهني والله انا عارفه
اسر بحزن : ابدا مش بكرهك ليه اكرهك فهميني بس 
اسر سكت 
يارا : بس ايه
اسر : يلا عشان اوصلكم 
اسر مشي من قدامها وفتح باب وخرج من الفيلا وركب عربيتو أما مريم مسكت ايد يارا وقالتها : يلا 
يارا بحزن : طيب يلا 
يارا ومريم ركبو معا اسر وزين سمع العربيه بتتحرك طلع البلكونه وبص علي العربيه بوجع العربيه اتحركت وهو دخل الاوضه بغضب وفضل يكسر اي حاجه تجي قدامو ..
أما اسر وصل مريم ويارا 
اسر : خلي بالكم من نفسكم 
يارا : ابقا طمني علي زين 
اسر بهدوء : طيب 
يارا ومريم نزلو من العربيه وأسر مشي بهدوء وبعدين رن علي زين مردش  قلق عليه جدا وبعد ربع ساعه وصل بيت زين وطلع اوضتو لقه نايم علي سرير وباين عليه تعب 
اسر بحزن : مش عارف انا ظلمتك ولا ايه بلي انا عملتو بس حاسس ان ده صح 
اسر قعد جمب زين بحزن وقف النور ونام جمبو بهدوء ..
**
*في صباح يوم جديد *
زين كان نايم وبعدين سمع صوت اغاني قام بضيق وبص جمبو لقه اسر 
زين : اسر 
اسر بنوم : قولتلك مليون مره متصحنيش لما اكون نايم
زين بضيق : مش سامع صوت الاغاني
اسر : تؤ 
زين بصلو بضيق وقام ووقف في البلكونه كان بيدور علي مصدر صوت وبعدين طلع قدامو بنت راكبه عجله ومشغله اغاني 
زين بصدمه : نعم ايه ده 
امال علت صوت الاغاني وفضلت تغني معا الاغنيه : الدنيا ربيع والجو بديع قفلي علي كل موضيع قفل قفل
زين بغضب : بديع ده يبقا ابوكي 
امال ابتسمت بخبث وقالت في سرها : بدأت المعركه 
امال وقفت العجله وبصت علي زين 
امال بتمثيل : ايه ده قاهر قلوب نساء قدامي 
زين بغضب  : انتي اتجننتي.مشغله اغاني كدا علي صبح 
امال ببرود : لو مش عجبك انقل من هنا و خلي في علمك انا فيلا بتعتي جمب بتاعتك هتلقيني كل يوم كدا 
زين بزعيق : لا دانا انزل بقا 
امال : انزل خلينا ناخد صوره سلفي
زين بغضب : ايه برود ده 
امال بضحك : امي كانت بتخليني انام في تلاجه 
زين : لا دي عايزني انزلها 
زين نزل من اوضتو وامال ابتسمت بخبث وقالت : تعال أما نشوف اخرك 
زين طلع من فيلا وقرب منها بضيق وهي مسكت تلفونها وقربت منو وتصورت 
زين بغضب : مين سامحلك تعملي كدا 
امال ببرود : انا سمحت لنفسي عايز ايه بقا بقولك ايه هات عجله وخلينا نعمل سباق 
زين بغضب : متخلنيش اكسرك العجله دي 
امال بخبث : طب صلي علي نبي كدا 
زين بصلها بصدمه ومردش 
امال بشك : ايه ماتصلي علي نبي 
فحاه سمعو صوت اسر وهو بيقول : في ايه 
زين بصلو بسرعه وقال : لا مفيش 
امال في سرها : اوووف كنت هكشفو 
زين بص لي امال وخد منها تلفونها وقالها : التلفون هيفضل معايا لغيت لما تقولي  مش هتشغلي زفت تاني 
زين مشي من قدامها ودخل الفيلا بهدوء 
امال بضيق : شكل المهمه دي صعبه بس علي مين لو يهودي هتبان وانا الي هكشفك وهقتلك ........
أما زين طلع اوضتو لقه اسر واقف بغضب 
اسر بغضب : نخلص من يارا يجلنا دي 
زين بضحك : مالك يابني بحسك خطبتي وبتغير عليا 
اسر : متهزرش 
زين : المهم يارا وصلتها امبارح 
اسر جاي يتكلم بس سمعو صوت امال وهي بتقول : ياااقهر قلوب النساء ممكن تديني تلفوني 
زين بصدمه : ايه بنت المجانين دي 
اسر وزين طلعو بلكونه لقو امال ماسكه ميكرفون 
امال : ها هتدهولي ولا ابلغ عليك بوليس 
زين بغضب : فضحتبينا 
امال : وهفضحك اكتر لو تلفوني مجاش
اسر : اديها تلفونها ياعم دي شكلها طالعه من سرايا صفره 
زين بضيق : لما تتعلم الادب 
زين تلفونو رن وكانت رحمه زين رد 
زين : آلو 
امال بصوت عالي : يازين شباب عايزه تلفوني 
زين بغضب : اخرسي عايز اتكلم في تلفون 
امال : طيب براحتك ياسطا 
زين بقرف : بيئه ها  يا رحمه في ايه 
رحمه بهدوء : زين انهارده خطوبتي وكتب كتابي اتمنا تجي 
زين بصدمه : نعم ياحبيبتي نعم ازاي 
رحمه : مفيش عريس كان متقدملي وانا وافقت ولقتو مناسب 
زين بص لي أسر وقال : وأسر 
رحمه بضيق : مالو اسر يازين ايه كلام ده 
زين بغضب : متضحكيش عليا 
رحمه : زين انا لازم اقفل سلام 
رحمه قفل تلفونو 
اسر بستغراب : في ايه 
زين : انهارده كتب كتاب رحمه وخطوبتها
اسر بغضب : ازاي ايه كلام ده بسرعه دي 
زين بضيق : قولتلك بلاش تضيعها من ايدك 
اسر ببرود : كدا احسن 
زين بغضب : بطل برود كدا هتروح منك 
اسر دخل الاوضه 
امال : يازين شباب هات تلفون
زين بغضب : اخرسي مش عايز اسمع صوتك وإحسلك امشي من هنا بدل ماطلبلك الأمن 
امال بغضب : بتزعقلي ليه  سكتنالو دخل بحمارو 
زين دخل الاوضه لقه اسر قاعد بحزن 
زين : طب قولها حتي انك بتحبها 
اسر بغضب : لا 
زين : هضيع منك 
اسر : هبقا اناني خليها تعيش حياتها معا غيري 
زين بحزن : وجع صح 
اسر : انا تعبت خلينا نمشي من هنا بقا تعبت 
زين قعد علي سرير : مفكرتش تأسلم علشانها 
اسر بصلو بصدمه وقال : انت اتجننت 
زين : مجرد سؤال 
اسر : علشان تأسلم لازم تكون من جواك عايز كدا مش علشان حد 
زين : اه 
اسر بضيق : لا حالتك بقت خطيره 
زين بضيق : طيب 
اسر بص في الارض وقال : زين هموت لو بقت لي غيري 
زين بصلو وقال : يبقا نخطفها 
اسر بص لي زين وبتسم وقال : تعرف انا  لازم اقولها اني بحبها المهم اقولها واعرفها اني حبتها اوووي اوووي حتي لو هي مش ليا هي لازم تعرف ده 
زين : يبقا يلا نروحلها 
اسر مسك مفاتيح عربيتو وقال : يلا هنخسر ايه يعني 
زين بابتسامه : ولا حاجه 
اسر : يبقا يلا 
زين وأسر طلعو من اوضه ومن فيلا كلها وركبو العربيه وامال كانت واقفه بعجلتها 
امال بزعيق : انت يازفت 
زين تجاهلها وركب العربيه وامال ركبت العجله ومشيت وراهم وقربت من شباك الي زين قاعد فيه 
امال بغضب : التلفون ياباااااا 
زين : انا زفت صح 
امال بغضب : اه زفت وحمار وجموسه وبومه وحمار وحشي كمان 
زين ابتسملها وقالها : كويس اوي كدا 
زين فتح باب العربيه وامال وقعت من العجله 
اسر بصدمه : البنت شكلها ماتت 
زين : تموت ولا تغور في داهيه كمل يلا 
اسر بضحك : يخربيتك .........
امال وقعت في الأرض وتخبطت في راسها 
امال بغضب : ربنا يخدك ياشيخ راسي اتفتحت 
امال قامت من الارض بوجع وقالت : لازم امشي وراهم 
امال ركبت العجله ومشيت وراهم وبعد ربع ساعه اسر وصل قدام بيت رحمه 
اسر : هندخل ازاي 
زين مسك تلفونو ورن علي رحمه 
زين : اطلعليلي بسرعه اسر عمل حادثه ولازم تكوني معه 
رحمه بخوف : اسر حصلو اييييه
زين بتمثيل : هيموت يارحمه انا خايف اوي 
رحمه قفلت تلفون وطلعت من بيت بسرعه 
اسر : احم مفروض اقولها ايه 
زين : بحبك سهله اهي
اسر : انا متوتر كدا 
زين بضيق : يلا بينا نمشي 
اسر بضحك : خلاص بهزر 
اسر نزل من العربيه لما شاف رحمه طلعت من بيت 
رحمه بصدمه : انت كويس 
اسر وقف قدامها بهدوء وقال : عايزك 5 دقائق 
رحمه بغضب : مش جايه معاك 
اسر : وحياتي عندك تسمعيني 
رحمه بضيق : طيب عايز ايه 
اسر : تعالي ورايا 
رحمه  بصت لي زين بضيق 
زين بابتسامه : سوري
رحمه : طيب هنروح فين 
اسر : تعالي ورايا 
رحمه مشيت ورا اسر أما زين ابتسم وبص علي مراية العربيه لقه امال جايه من بعيد بعجلتها 
زين : لا دا البت دي مش بتتهد 
زين نزل من العربيه وهي قربت منو ووقفت العجله وبصت في الأرض وجابت توب ورمتها علي زين 
زين بصدمه : انتي اتجننتي 
امال : هات التلفون ياحرامي يابن الحراميه 
زين بغضب : لمي لسانك 
امال : سوري خلاص هات تلفون ياسراق يابن سرااقه 
زين ضحك وقال : ضحكتيني 
امال بضيق : هات تلفون أحسلك
زين مسك تلفونها وقالها : تعالي خديه 
امال قربت منو بحذر وجايه تاخد تلفون بس سمعت صوت يارا وهي بتقول : طلعت فعلا بتاع بنات وكل شويه معا حد 
زين بصلها بصدمه وقال : تاني 
يارا قربت منو بغضب وقالت : ليه بتعمل كدا ليه قوليلي وعدك بجواز انتي كمان صح 
امال بضيق : نعم انتي مين 
زين بضيق  : يارا بلاش كلام ده 
يارا بغضب : الحمدالله ان رحمه عزمتني علي خطوبتها عشان اكشفك علي حقيقتك 
امال بضيق : نعم انتي مين 
زين بضيق  : يارا بلاش كلام ده 
يارا بغضب : الحمدالله ان رحمه عزمتني علي خطوبتها عشان اكشفك علي حقيقتك 
امال : بصي ياانسه بجد انا مفيش حاجه بيني وبينو شغل بس صدقيني 
زين بص لي امال بصدمه وهي ابتسمتلو
يارا بضيق : شغل ايه 
امال بذكاء : انا صحفيه وكنت عايزه اعمل معه مقابله وهو زعقلي وقالي انو مش عايز يعمل معايا مقابله 
يارا : بجد 
امال : بظبط كدا 
يارا بصت لي زين بندم وقالت : انا اسفه
زين بجمود : ادخلي لصحبتك 
يارا : انا اسفه 
زين بغضب : انا محبتش غيرك ولا هحب غيرك انتي مش عايزه تفهمي ليه 
يارا : طب ليه عايز تبعد عني 
زين : مش عايز اتكلم 
يارا بغضب :ايوا علشان تبقا معاها تعرف انك احقر انسان  شوفتو
زين بصلها بصدمه وقال : نعم 
يارا استوعبت هي قالت ايه 
زين بغضب : ادخلي جوا أحسلك دلوقتي 
يارا خافت منو ودخلت بيت رحمه بخوف وزين كان متعصب وضرب ايدو في ازاز العربيه وانكسر امال صرخت وبصت علي ايدو لقتها كلها دم ونصدمت لما شافت مصحف في العربيه 
امال في سرها : معقول ده حاطت مصحف يعني مسلم انا كنت واثقه اصلا ازاي مذيع محترم زايو يبقا يهودي 
امال بصت لي زين لقتو متعصب جدا وايدو مليانه دم 
امال : احم انا دكتوره اقدر اشوف جرحك 
زين بغضب : مش عايز حاجه 
امال قربت منو ومسكت ايدو بهدوء وقالت : لازم تهده علشان جرح 
زين شد ايدو وقال : مالكيش دعوه بيا 
امال فتحت باب العربيه وجابت منها منديل وبصت علي المصحف وقالت بهمس : يخربيتك ياحازم ظلمنا الراجل 
امال مسكت ايد زين وفضلت تمسح دم وقالت : متتحركش كتير علشان جرح 
زين بصلها بضيق وسكت ..
**
*عند اسر *
اسر خد رحمه وودها مكان قريب من بيتها كان بيت صغير 
رحمه : نعم انت عايزني ادخل معاك 
اسر : مش هتخسري حاجه 
رحمه بضيق : مستحيل 
اسر مسك ايد رحمه بغضب وقال : لازم اوريكي حاجه 
رحمه : سيب ايدي 
اسر : هسيب الباب مفتوح 
رحمه : طيب 
اسر ورحمه دخلو البيت ورحمه انصدمت لما لقت صورها في كل مكان 
اسر : سر بيت ده انا اشتريتو علشانك علشان افضل جمبك واشوفك وانتي خارجه وطالعه كنت كل ما اتخنق بجي هنا وفيه بلكونه هنا قدام بلكونتك وانا بحبك يارحمه من ساعت ماشوفتك بحب فيكي روحك ضحكتك حاولت ابعدك عني علشان مش تتأذي بس انتي دايما كنتي بتتعلقي بيا وتحبني اكتر 
رحمه بدموع : جاي تقولي دلوقتي 
اسر بحزن : حسيتك هتروحي مني 
رحمه بغضب : يعني انت بتحبني الحب ده وحرمني منو وعلطول تجرحني طب ليه 
اسر بحزن : سر
رحمه : اتأخرت 
رحمه جايه تمشي بس اسر وقفها وقالها : مقولتش علشان مصلحتك حاولت اكرهك معرفتش ولا عرفت اشوف بنات غيرك حبيتك علشان انتي فعلا تتحبي يارحمه انتي اسم علي مسمه 
رحمه بدموع : اتاخرت وبعدين الي بيحب حد بيجي من باب 
اسر  : مستعد اجي من باب علشان انا تعبت سنين عمال أكابر واقول اني مش بحبك بس انا بحبك 
رحمه بصتلو بدموع وقالت ؛ مش هينفع انا كتب كتابي انهارده 
رحمه طلعت بسرعه من البيت وهي بتعيط وأسر بص علي صور رحمه بحزن ..
**
*عند زين *
امال عقمتلو الجرح 
زين بتفكير : هو انتي شعرك بني ولا احمر 
امال بضحك : ده كل الي شغلك يعني هو ياسيدي غصولات كدا وكدا 
زين : اممم
امال بذكاء : عجبتني جدا الحلقه الي اتكلمت فيها عن فلسطين في البرنامج بتاعك 
زين : طبعا الحلقه كانت ترند 
امال بخبث : بصراحه اليهود أنجاس احقر وازبل ناس في العالم كلو
زين بذكاء : فعلا من احقر ناس 
امال بصتلو بصدمه وقالت في سرها : اكيد ده مسلم وحازم غلطان اكيد غيران منو 
امال : احم طب انا لازم امشي فرصه سعيده 
زين بأبتسامه : تقدري تخدي تلفونك  
امال خدت تلفون من زين وزين فتح باب العربيه وجاب قلم ومسك ايد امال وكتب رقمو 
زين :  ده رقم تلفوني منتظر منك اعتذار وهديه كدا تكون حلوه 
امال بصدمه : انت اهبل 
زين : يلا غوري امشي 
امال بصتلو بضيق وركبت عجلتها ومشيت وبعدين رحمه رجعت بيتها وزين ندها زمردتش عليه وبعد دقيقه جاه اسر 
زين : عملت ايه 
اسر بحزن : خلاص قولتلها اني بحبها وهي اختارت اركب يازين يلا 
زين : صحيح مصحف ده ليه
اسر : كنت عايز اديه لي رحمه
زين ركب العربيه بحزن وأسر اتحرك ومشيو..
**
امال راحت مكتب باباها وكان معه حازم دخلت اامكتب بهدوء
سمير : ها عملتي ايه 
امال : مستحيل ده يكون يهودي 
حازم بضيق : ليه يعني 
امال : انا شوفت مصحف في عربيتو
حازم : عادي جدا حطو زيادة امان
امال : وممكن يحطوش  عادي جدا وبعدين انا جبت قدامو سرة اليهود وهو عادي تجاوب معايا وبعدين سؤال انت قولت انو يهودي ليه 
حازم بضيق : حسيت 
سمير بغضب : نعم مجرد احساس يخليك تشك في واحد 
امال : او ممكن غيره
حازم بص لي امال وبعدين بص علي أيدها وقال بسخرية : ايدك فيها ارقام ياتره ارقام مين دي 
امال بغضب : مسمحلكش 
حازم : احنا روحنا نشوف مالو زين ده ولا ناخد رقمو 
سمير بغضب : حازم انت متحول لتحقيق 
حازم بضيق : تمام يافندم
حازم طلع برا مكتب 
سمير : ايه رقم الي في ايدك ده 
امال : بابا بص هو رقم زين صراحه
سمير بغضب : انا ربيتك علي كدا
امال : بس انا كنت لازم اسكتلو علشان اعرف حقيقتو
سمير : علي عموم مش هتشوفيه تاني 
امال بابتسامه : حاضر ياابي العزيز 
سمير بابتسامه : بتقدري تثبتيني يابت 
امال : طبعااااا..
**
*في مساء *
في بيت رحمه الكل كان موجود ورحمه كانت متوتره وقاعده في اوضتها وفتكرت كلام اسر دخل عليها باباها وقعد قدامها 
ابو رحمه : حاسك مش مبسوطه 
رحمه : لا مبسوطه 
ابو رحمه : انا ابوكي وصحبك هتخبي عليا ولا ايه 
رحمه بدموع : انا مش عايزه اتجوز 
ابو رحمه بهدوء : ليه 
رحمه بتوتر : بابا انا الصراحه بحب حد تاني 
ابو رحمه : وليه خلتيني اوافق علي شخص ده 
رحمه بدموع : كنت مجروحه من أسر 
ابو رحمه بابتسامه : اسمو اسر 
رحمه : اه 
ابو رحمه : انا معاكي 
رحمه بستغراب : يعني ايه 
ابو رحمه : تروحي دلوقتي لي أسر خليه يجي يتقدملك 
رحمه بسعاده : بجد 
ابو رحمه بحنان : اهم حاجه عندي رحتك بس مش معنه كدا اني مش هسأل عنو لا هسأل
رحمه : طب وناس والعريس الي برا 
ابو رحمه : لا كلهم يغورو المهم سعادتك 
يارا دخلت عليهم وقالت : ماشوفتيش مريم يارحمه 
رحمه بقلق : ايه ده هي مجتش 
يارا : قالتلي هتجيب حاجه وتجي
ابو رحمه : روحي انتي يارحمه واحنا هندور علي مريم 
رحمه حضنت باباها بحب وقالت : بجد يابابا انت أعظم اب 
ابو رحمه : المهم سعادتك انا مش هخليكي تجوزي حد غصب عنك 
يارا : هو في ايه 
رحمه : بعدين اقولك 
رحمه طلعت البلكونه ونطت منها وأبو رحمه كان مرقبها من بلكونه واطمن لما ركبت تاكسي
يارا : هي اتجنت 
ابو رحمه : تعالي معايا يايارا 
يارا بستغراب : طيب ..
**
*في مكان بعيد مريم كانت قاعده علي كرسي وايدها مربوطه ورجليها كانت قاعده في اوضه ضلمه ونور كان خفيف وفجاه ظهر قدامها حازم وقعد قدامها وقالها : هتحكيلي عن زين ولالا 
مريم بخوف : انت مين 
حازم بغضب : زين يهودي انتي متجوزه يهودي ياهانم 
مريم بصدمه : ايييييه .. يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent