رواية صفقة ثم عشق الفصل الخامس والسادس

الصفحة الرئيسية

رواية صفقة ثم عشق الخامس والفصل السادس بقلم مريم جلال

رواية صفقة ثم عشق كاملة

رواية صفقة ثم عشق الفصل الخامس

عند زين قاعد هو ومروان يشتغلو علي صفقه بعد ما خلصوها
مروان:هاااا اخير خلصنا ضهري وجعني
زين:وانا والله بس كانت لازم تخلص ااه صح انت معزوم عندنا علي العشا انهاردة ومفيش كلام فاهم
مروان:ماشي المهم أكل
زين:متخافش هتطفح
مروان:حبيبي اروح اتصل بالحاجه اقولها اني مش جاي علي العشا عشان متتشدش وداني هاا
زين:ابقي سلملي عليها قولها انها وحشتني أوي وقريب هاجي اشوفها
مروان:حاضر يوصل سلام انا
ورجع زين يفكر ف عشق تاني
زين وهو بيكلم نفسه:انا مالي بفكر فيها ليه اووف وشغل نفسه بالورق
عند عشق
عشق:سلمي متعرفيش ماما عامله
سلمي:اتصلت عليها امبارح قعدت تعيط انك وحشاها أوي
عشق:عايزة اتصل عليها بس خايفه بابا او ياسين يردو مش عايزة اسمع صوتهم اوعي تقوليلها اني تعبانه ف حياتي لاء قوليلها اني مبسوطه وزين بيعاملني حلو فاهمه يا سلمي
سلمي:حاضر يا عشق
نرجع لزين
مروان:يلا
زين:ماشي يلا ونزلوا ركبو العربيه وراحو بيت زين
وصل زين البيت وكانت سلمي لسه موجودة 
زين:انا جيت ادخل يا مروان
كانت عشق لابسه الحجاب لانها عارفه ان صاحب زين جاي انهاردة
مروان:السلام عليكم
عشق وسلمي:وعليكم السلام
سلمي:هو اي واحد فيهم جوزك كانت بتكلم عشق
زين:انا يا انسه
سلمي بإحراج:اسفه معرفش حضرتك انا سلمي صاحبت عشق انا كنت هستأذن وامشي 
زين بص علي عشق حس انها عايزة تخلي سلمي تتعشي معاهم بس خايفه تقولوا
زين بهدوء:ممكن تتعشي معانا عادي
سلمي:شكرا معلش وقت تاني
عشق:ارجوكي يا سلمي
سلمي عشان عشق:ماشي
مروان كان واقف باصص علي سلمي وسلمي اخدت بالها واتكسفت وراحت مع عشق المطبخ
زين ضربه ف بطنه:مالك مبحلق ف البت كدة ليه
مروان:البت قمر يا زين ايه دة انا مش عارف مبصلهاش باين كدة صاحبك وقع
زين بسخريه:اقع بس يارب متاخدش علي دماغك
مروان بسخريه:ليه هو انا زيك معقد من الستات ملكش دعوة بيا خليك ف نفسك سبني اشوف انا القمر دة
زين ضحك وطلع اوضته يغير هدوهه ومروان قعد ف الصاله مستنيه
عند عشق ف المطبخ
سلمي:ما الراجل زوق اهو ومحترم مش ماشي عليه الكلام الي انتي بتقوليه خالص
عشق:دة قدامك بس والله
سلمي:منكرش انو تعاملو بارد جدا بس مش وحش
عشق:بيعاملني انا وحش مش عارفه ليه يلا الحمدلله طلعت سلمي وعشق الاكل علي السفرة وراحت الصاله لقت مروان بس
عشق بإحراج:احم حضرتك الاكل جاهز
مروان بمرح:لاء حضرتك ايه مبحبش الحاجات دي انا اسمي مروان ياض يا مروان الي تشوفيه بس بلاش حضرتك
عشق بإبتسامه:ماشي بس استاذ مروان حلوة
مروان:ماشي بس انا مش زين صراحه ربنا زين عيل بارد أوي ورخم سيبك منه ابقي اضربيه لو دايقك وابقي تعاليلي وانا..
زين من وراه:وانت ايه
مروان بصدمه:هو ورايا
عشق بضحك:ايوة
مروان لف وشه:حبيبي دة انا لسه بمدح فيك بقولها زين دة من احسن الرجاله ف العالم لو دايقك قوليلي وانا اصالحكوا متفهمش غلط
زين بسخريه:الرجاله ماتت ف الحرب
مروان:مهو انت ايدك تقيله وانا مش قدك عاجبك يعني يا عشق اسمك عشق صح يتشطر عليا ويضربني اكمني مش قده بيطلع غيظه فيا
عشق بضحك:ايوة عشق وانا مليش دعوة
مروان:حتي انتي غداره كمان حقيقي ما انتي متجوزة زين عايزة تبقي ايه طيبه اكيد شريرة زيو
سلمي كانت بتضحك بس
مروان:طب انتي يا قمر يرضيكي اجبري بخاطري اللهي تنستري
سلمي بإحراج وضحك:احم اسمي سلمي لاء ميرضنيش
مروان:شايف ظهر الحق ومش فاكر ايه الباطل المهم ان الحق ظهر
زين مقدرش ميضحكش:خلصت يلا مفيش عشا
مروان:ابدا والله دة انا جعان أوي وألا وربنا اصوت والم عليك الناس واقولهم مش راضي يأكلني خد عندك بقي محاكم ونيابه وسجن وانت يا حبيبي مش حمل السجن ف أكلوني احسن
زين:روح علي السفرة وإلا
مروان جري قبل ما يكمل وقعد علي السفرة
مروان:بابا زين انا قعدت اهو شوفت انا شطور ازاي ماما عشق احياة عيالك هموت من الجوع يالا
كلهم ضحكوا عليه وقعدو علي السفرة ياكلوا زين كان بيفكر ف نفسه ويقول:ضحكتها جميله أوي ودمها خفيف ايه الي انا بقوله دة اطفح يا زين
وعشق مختلفتش كانت بتفكر ف نفسها وبتقول:طلع بيعرف يضحك اهو وضحكتو جميله أوي ايه يا عشق الي بتقوليه دة 
مروان:الله اكلك جميل أوي يا عشق
زين بسخريه:ااه ما هو باين ان حلو ما انت مخلص نص صنيه الباشمل
مروان:هتبصلي ف اللقمه ولا ايه يا زين طب بذمتك يا عشق مش بالهنا والشفا ليا ولا لاء
عشق بضحك:طبعا بالهنا والشفا
مروان:يح نار بتولع يا زين حوش الدخان الي طالع من ودنك
زين بصله ف مروان خاف وقال:انا هقوم اغسل ايدي واروح لحسن اروح علي الترب وطلع يجري علي الحمام
سلمي وعشق بصو لبعض وضحكوا جامد
وزين كان بيراقب عشق وسرحان ف ضحكتها
بعد فترة سلمي مشت وبعديها مروان
وعشق بتلم الحاجات وتنضف السفرة وخلصت وهي طالعه علي الاوضه زين وقفها
زين بسخريه:عجبك مروان
عشق بصدمه:ايه الي انت بتقوله دة
زين بسخريه:اصلك نازله ضحك وهزار معاه متخافيش مروان مش هيبصلك ابدا وقولتلك قبل كدة متمثليش الاحترام
عشق بصدمه ودموع:بص بقا انا سكتلك كتير ماشي اولا انا محترمه غصب عنك وغصب عن عينك فاهم اما مروان انت الي جبته يبقي متجبوش تاني ادام انت مش واثق فيا لكن انك تشكك ف اخلاقي اوعي فاااهم 
زين غضب بشدة لان اول مرة حد يكلمو بالطريقه دي زين قرب منها وشدها من طرحتها:انتي صوتك علي عليا عارفه يعني ايه
عشق:مش عارفه يعني ايه ومش عايزة اعرف و مكملتش كلامها بسبب القلم الي اخدته علي وشها
زين:دة عشان يعلمك ازاي تردي عليا
عشق زقته بعيد واتكلمت بعياط:هي الرجوله من امتي بقت بالضرب هو اي راجل مش عاجبه كلام اي ست يضربها علي فكرة مش رجوله دي اسمها نقص وشغل حريم مش رجوله عشان مفيش راجل يمد ايده علي ست راجل هاا سمعني اما القلم دة موجعنيش ليه لاني اتعودت عليه كتير وطلعت تجري علي اوضتها ودخلت عيطت لان زين اول مرة يمد ايدو عليها
زين كان واقف مصدوم من كلامها جدا وكان مصدوم من نفسه هو ازاي ضربها ازاي دة اول مرة يمد ايدو علي ست زين كان يحاول يفهم نفسه ان الي عمله صح بس قلبه بيقوله ان عندها حق ف كل كلمه وهو كان غيران عليها من مروان لكن بيحاول ينكر دة لحد ما زهق وطلع ينام

رواية صفقة ثم عشق الفصل السادس

استيقظت عشق ونزلت تحضر الفطار وطلعت تاني اوضتها من غير ما تاكل وقعدت ف اوضتها تعيط وتقول:ليه يارب مش مكتبلي الراحه ف حياتي زهقت والله تعبت يارب ريحني يارب نفسي ارتاح ف حياتي يارب
زين استيقظ ونزل وجد الفطار علي السفرة أكل ومشي
وراح الشركه دخل ومكنش مركز ف الشغل كل تفكيره علي عشق هي عامله ايه أكلت ولا لسه وكان مروان بيشتغل معاه وحس بيه انه مش مركز ساب الورق
مروان:مالك يا زين
زين فاق:هاا لاء مفيش
مروان:من امتي وانت بتخبي عليا يا زين مالك عشق عملت حاجه دايقتك
زين بعدم وعي:دة انا الي عكتها
مروان:عملت ايه يا زين ف البت
زين بتوتر:مفيش
مروان:تبقي عملت مصيبه انطق بسببي؟
زين:انا الي عملتها وحكاله كل حاجه
مروان وقد غضب بشدة:هو فيه راجل يقول لمراته كدة حتي لو بيكرها طب راعي مشاعرها وبعدين ايه الي انت قولتو دة  وهو احنا من امتي يا زين واحنا بنمد ادينا علي ستات هاا ما ترد ايه يا أخي معندكش قلب وزعلان انها قالت عليك مش راجل طب ما هي عندها حق هو في راجل بيمد ايده علي مراته هاا بص يا زين حتي لو بتكرها عاملها حلو صاحبها وبعد كدة طلقها لكن متعملش فيها كدة يا زين مش كل الستات زيها امبارح كانت بتتعامل معايا بكل حدود ايه يا أخي سلام انا مش طايق اتكلم معاك وطلع
زين واقف مش قادر يرد عشان عندو حق واخد قرار خلاص انه هيعاملها حلو ويحاول يتقبلها لانها صعبت عليه بس قاعد يفكر هي ليه قالت امبارح انها اتعودت علي القلم دة كان قاعد يفكر 
ليه قالت كدة اهلها كانو بيضربوها يعني نفض كل الافكار وقال ف نفسه:بليل هرجع اتكلم معاها ونتفق نبقي اصحاب حتي
جه الليل وروح زين لقي عشق بتتكلم ف التليفون وبتعيط ف سمعها بتقول
عشق:ايوة يا ماما وحشتيني أوي
عشق بدموع:انا الحمدلله بخير انتي عامله ايه
عشق بدموع:لاء زين بيعاملني حلو أوي يا ماما الحدلله متخافيش
عشق:ااه طبعا يا ماما بيحبني وهو طيب معايا جدا ااه يا حببتي مش بكدب حقيقي
عشق:ماشي يا حببتي سلام هتصل عليكي مرة تاني
قفلت عشق التليفون وقعدت تعيط
زين قلبه وجعه أوي:احم احم
عشق حست بيه ومسحت دموعها بسرعه وقالت ببرود:العشا جاهز اهو
زين بهدوء:ليه كدبتي علي أمك
عشق وكأنها كانت مستنيه حد يسألها وعيطت جامد:اقولها ايه كان نفسها ابقي مبسوطه مصدقت اني هربت من بابا وياسين اخويه اقولها ايه اقولها يا ماما زين جوزي بيشتمني ويضربني ومعيشني ف جحيم زي بتاع بابا كفايه انها تعبانه اتعبها اكتر ليه نفسي اقولكوا حاجه انتو حالفين متريحوني ف حياتي ليه انا عملت ايه ف حياتي عشان بتعمل فيا كدة ليه كلكم بتضربوني وتعيشوني ف عذاب انا لو الانتحار حلال كنت انتحرت من زمان ولا اني اشوف وشكم كلكم سبوني ف حالي بقا 
زين قرب منها:طب اهدي يا عشق
عشق:ابعد عني ا.اب..ع..د...عن..ي
زين:عشق عشق
عشق اغمي عليها ف حضن زين
زين شالها بسرعه وطلع اوضته ونيمها علي السرير وطلب دكتورة بسرعه
جات الدكتورة وزين كان مستني بره وكان قلقان جدا
بعد فترة طلعت الدكتورة
زين:عامله ايه
الدكتورة:المدام عندها انهيار عصبي ومش بتاكل وعندها هبوط ف الدورة الدمويه ومتعرضه لعنف ف جسمها
زين بإستفهام:ازاي يعني
الدكتورة:المدام جسمها متعور كله مضروب ضرب عنيف هو مش حضرتك الي عامل فيها كدة
زين بقلق:لاء والله ابدا طب عايز كريم للجروج دي
الدكتورة:اتفضل الروشته دي فيها كل الادويه الازمه وفيها كريم للجروح لازم حد يراعيها لانها لو حصلها نفس الحاجه ممكن منقدرش نلحقها او تدخل العنايه ف المستشفي
زين بخوف عليها:تمام ماشي شكرا يا دكتورة 
الدكتورة مشت وزين راح جاب الدوا كله ودخل عليها لقاها نايمه وباين عليها التعب الشديد قرب منها ورفع التيشرت بتاعها لقي ف أثار ضرب بشعه زين كان باصص ومصدوم جدا مين الي عمل فيها كدة كان هيتجنن راح مطلع الكريم ودهن كل الجروح الي ف جسمها ولبسها قميص واسع من عندو عشان ميجيش علي الكريم او الجروح ويوجعها وفضل قاعد جنبها ونزل يعمل شوربه ليها بس هو فاشل ف الطبخ
اتصل علي مروان
مروان:الو يا زين
زين:احم مروان قول لمامتك طريقه عمل شوربه الخضار ازاي
مروان مصدوم:نعم الو وبص علي التليفون ماما ماما تعالي ثانيه
ام مروان:نعم يا حبيبي
مروان:بصي كدة يا ماما دة رقم زين الي بيرن
ام مروان:ايوة يا حبيبي مالك مش شايف
مروان:ياريتني مكنتش شايف انتي مش سامعه بيقولي ايه
مروان:الو
زين وهو بيضحك:ايه يا زفت
مروان:معلش عيد تاني
زين:اديني ماما
ام مروان:ايوة يا حبيبي
زين:عايزة طريقه شوربه خضار اعملها
قالتلوا الطريقه
زين:شكرا يا ماما اديني مروان
الو يا مروان اهدي هفهمك وحكاله كل حاجه
مروان:انت لازم تعرف مين الي ضربها بالطريقه دي واهتم بيها يا زين باين عليها مكسورة متكسرهاش اكتر
زين:حاضر سلام
وقفل معاه وقعد يعمل الشوربه زي ما قالتلوا مامت مروان 
يتبع الفصل السابع والثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent