رواية روح ملاكي الفصل السادس 6 - بقلم رحمة نبيل

الصفحة الرئيسية

رواية روح ملاكي البارت السادس 6 بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي الفصل السادس 6

نظر ادهم حوله بحزن وهو يهمس ببسمة / طب هقولك حاجه حلوة اخرجي وانا هخليكي تعاكسي في الواد كريم وسليم وشادي براحتك ومش هقولك ام فتحي تآني
هسميكي اسم حلو امممم ايه رأيك في ملاك... ملاكي عشان انتي فعلا ملاك يا ام فتحي
ضحك بخفوت / معلش بقي اتعودت بس انتي فعلا رغم ان فترة صغيره بس معاكي الا انك مليتي حياتي اتعودت ابص جنبي الاقيكي اتعودت ألاقي منك تعليق علي أي حاجه بتحصل في حياتي اتعودت مكونش لوحدي بسبب فترة صغيره خالص
جلس أرضا وهو يضع رأسه ببطئ علي قدمه وهمس بشرود / مش بحب اكون لوحدي أبدا كلهم عندهم اهل وانا لا كلهم عندهم صوت في الشقه وضحك وانا اللي شقتي هادية وفاضيه كلهم بيرجعوا من الشغل يلاقوا اكل نضيف وحضن دافي يستقبلهم الا انا دايما ارجع ألاقي الشقه فاضيه وبروح اجيب اي اكل وخلاص
ثم ابتسم وهو لا يشعر بدموعه التي تهبط / أنا مش بحسدهم والله ربنا يخليهم لبعض انا بحبهم آوي وفرحان انهم مش زيي أبدا أنا بس..... بس نفسي يكون عندي زيهم اهل وناس تخاف عليا ولو اتأخرت بره يتصلوا بيا ويقولولي كنت فين ولما اتعب بليل وتجيلي حمى مفضلش لوحدي علي السرير ومقدرتش حتي اقوم اجيب لنفسي بق ماية هما صحابي مش بيسبوني ولا كمان أهلهم بس انا نفسي في عيله تكون معايا علي طول
مسح دموعه ثم قال ببسمة / تعرفي يا ملاكي حاسس انك من خيالي انا بس أساسا، ايوة صح خيالي هو اللي صنعك عشان احساس الوحدة اللي عندي انا درست حاجه شبه كده
ثم ضحك بسخريه وهو ينهض ويمسح دموعه / في الاخر طلعت مجنون
سمع ادهم رنين هاتفه فوجد رقم المشفي فاجاب بهدوء / آيوه.... تمام مسافة السكه واكون موجود
ثم خرج من الشقه بسرعه وهو ينظر خلفه لعله يجدها بجانبه كالعاده ولكن لم يجدها أبدا فابتسم وهو يقول / كانت خيال
ثم خرج من العمارة بسرعه كبيره وهو يتجه لخارج الحارة وخلفه نداءات ام احمد فنظر لها وهو يقول بسرعه / معلش يا ام احمد في حالة طارئة في المستشفي ولازم اكون موجود هبعتلك حد
ثم اخرج هاتفه وهو يركض وهاتف شادي / الو يا شادي بقولك روح لام احمد شوفها كده عايزه ايه عشان نادت عليا وانا خارج ومعرفتش اشوفها عايزه ايه لاني مستعجل طب تمام متتأخرش عليها سلام
ثم رضع الهاتف في جيبه وصعد في أول سيارة قابلته وهو يخبره ان يسرع

خرج شادي من القهوة واتجه للسوبر ماركت واحضر بعض التسالي وذهب لام احمد وهو يضع الحقيبه علي النافذه ويقول / وادي يا ستي تسالي لزوم القعده ها بقي احكي يا ام احمد
نظرت له ام احمد بتعجب / احكي ايه يابني
شادي وهو يأكل بعد الفول السوداني / الله مش انتي كنتي بتنادي علي الواد ادهم وهو ماشي وعايزه ولا هو ادهم بس إللي حبيب القلب وشادي كخه ده انا حتي جايب تسالي عشان نتكلم براحتنا
ابتسمت ام احمد بشده وهي تقول له بدموع / هتقعد معايا
شادي وهو يزيح حقيبه التسالي جانبا ثم جلس علي النافذه وربع قدمه / وادي قاعده يا ستي هنتكلم طول الليل لو تحبي انا اساسا صايع معنديش حاجه
ضحكت ام احمد من بين دموعها وهي تقول بلهفه وقد وجدت من يجلس معها بدل وحدتها / طب اصبر هعمل لينا كوبايتين شاي ونتكلم براحتنا
ابتسم شادي / اشطا عليكي يا ام احمد هي دي الدماغ
ذهبت ام احمد لتعد الشاي بينما اخذ شادي يأكل اللب وهو يلعب في هاتفه حتي سمع صوت ام علي وهي تقول / الاه بتعمل ايه عندك يا خويا
شادي وهو يضع هاتفه جانبا /بعمل تان يا ام علي
ام علي بتعجب / تان ايه التان ده يا خويا دي حاجة برضو علي النت
شادي بضحك / خربيت النت اللي بوظ عقلك... انا بهزر يا ام علي انا بس مستني ام احمد عشان هسهر معاها انهارده
ام علي / وماله يا خويا بس قولي مشوفتش الاستاذ كريم اصلي عايزاه يعملي سُكان للموبايل
شادي بتعجب / سُكان ليه هتخلي الفون إيجار جديد
ام علي بعدم فهم / إيجار جديد ايه بس عايزه اعمل سُكان يا استاذ شادي انت متعرفش السكان ولا إيه
شادي بعدم فهم / آيوه معلش يعني إيه سكان يعني الفون مثلا زرارين وبطارية وشحنه بحري ولا إيه
ام علي وهي تحاول أن تصف له / يا خويا البتاع اللي بيعدي علي الصورة ده ويوضحها وي... بقولك ايه شكلك مش بتفهم حاجه وملكش في التكنالوجيا انا هبقي اجي لأستاذ كريم بعدين فوتك بعافية
ثم اخذت تتمتم وهي راحله / مش عارفه شايلين تلافون ليه طالما مش بتفهموا فيه
شادي وهو يشير لنفسه بصدمه / بقي انا مش بفهم حاجه ومليش في التكنالوجيا
ثم قال بصوت عالي / علي فكره بقي يا ام علي انا بفهم آوي في التكنالوجيا واسمها إسكان (scan) مش سكان وهلغي الباد بتاع الانستا يا ام علي وابقى وريني مين اللي هيديكي سكوب في ببجي ولو شوفتك مسحوله قدامي مش هديكي لايف يا ام علي
خرجت ام احمد وهي تنظر لشادي بتعجب / مالك يابني بتزعق لمين
شادي وهو يأكل لب بغيظ /دي ام علي
ضحكت ام احمد بشده وهي تقول / يووه جتك ايه يابني انت بتاخد علي كلام ام علي دي بتحب تهزر دايما
شادي بتذمر / دي بتقولي جاهل
ضحكت ام احمد وهي تقول / قطع لسانها طب لما تجيلي والله لاهزقها حد يقول لابني جاهل اسم الله عليك يا حبيبي راجل ملو هدومك واقف دايما في ضهر ابوك ومعاه وعمرك ما سبته
ثم ظهرت نبرة الحزن في صوتها / اديك شايف احمد مع أول فرصه جاتله للشغل بره جري وسابني لوحدي هنا قلبي بياكلني عليه
نظر لها احمد بشفقه وحزن ثم اخرج شوكلاته وقال وهو يمد يده بها / خلاص بقي يا ام احمد راح احمد عندك شادي وسليم وادهم وكريم ياستي هيصيي محدش قدك بعدين خدي الشيكولاته دي
قاطع كلامه احد ما يجذب منه الشيكولاته بحده ثم يصعد بجواره علي النافذة وهو يقول ببرود وهو يأكل الشيكولاته
/ ام احمد ممنوعه من الحلو يا حلو مش انا قولت كده قبل كده ولا مقولتش
ذم شادي شفتيه كطفل / حرام عليكي يا سليم إزاي تمنعها من الحلويات كلها حتي اسمح ليها بحاجه قليله
ضربه سليم في كتفه/ هو أنا بعذبها يا بجم انت مش عشان صحتها
ثم نظر لام احمد / ولا إيه يا غاليه مش نحافظ بقي علي صحتنا وكفايه فساد بتاع الواد شادي ده
ام احمد ببراءه / أنا مكنتش هاخدها أساسا
نظر لها شادي وهو يقول/ عيني في عينك كده يا ام احمد
ضحكت ام احمد بشده وهي تقول بتذكر / آه صحيح استنوا اوريكوا الشربات والجونتات اللي عملتها ليكم
ابتسم شادي بحماس وهو يقول / أنا قولتلك يا ام احمد المره دي انا اللي هختار الأول وعايز الأسود
ضحكت ام احمد ودخلت بسرعه واحضرت بعض الأشياء يدوية الصنع وهي تعطيها لهم ببسمة واسعه فقد عوضت معهم فقدان الابن
نظر سليم لهم ببسمه وهو يأكل الشوكلاته / حلو الرصاصي ده هيليق مع البالطو بتاعي
ابتسم شادي وهو يمسك الأسود ويقول ببسمه / حلو اوي يا ام احمد انتي احلي واحده تعمل شغل يدوي بص يا سليم جميل إزاي الشتا ده هكون شيك آوي بالجوانتي ده مش هقلعة
نظر سليم له وهو يقول ببسمة / جميل اوي بص الأبيض ده لكريم هو بيحب الأبيض وبيمشي معاه و...
اخذ الاثنان يتحدثان بينما ام احمد تنظر لهم ببسمة وهي تحمد الله انه عوضها عن غياب ابنها بهؤلاء الشباب

دخل ادهم المشفي بسرعه وهو يركض ثم اتجه لغرفه التعقيم وبجانبه هناء وهي تقول / نزيف داخلي يا دكتور والحاله بتسوء
ادهم وهو يرتدي زي التعقيم / النزيف مستمر من امتي
هناء / من حوالي......
نظر لها ادهم وهز راسه بشرود وهو يقنع نفسه بالتركيز فقط علي عمله ونسيان ما حدث كله ثم خر من غرفه التعقيم واتجه لغرفة العمليات وهو ينظر لهناء / دكتور التخدير وصل
هناء بعملية / وصل يا دكتور ودخل للعمليات قبل ما انت توصل علي طول
فتح ادهم باب العمليات وهو يهز رأسه ثم اتجه حيث المريض وتحدث وهو ينظر لطبيب التخدير / في أي مشاكل عند المريض او اي أمراض
طبيب التخدير بعملية / مفيش يا دكتور اي أمراض خالص
هز ادهم رأسه ونظر للمريض أسفل يده ولكن قبل أن يبدأ صدم وفتح عينه وقال بصدمه / ده ده...
دكتور التخدير بتعجب / فيه حاجه يا دكتور
انتبه ادهم لنفسه ثم قال بشفقه / لا بس الطفل صغير آوي علي عملية زي دي
دكتور التخدير بسخريه / هو لقى حد يهتم بيه وقال لا ده والده بره ضارب الدنيا طناش رمش هامة حاجه وأمه مموته نفسها من العياط
اهتز قلب ادهم وهو ينظر للطفل ويقول في نفسه / ادهم تآني بيكبر ويطلع علي الدنيا وأب تآني زي حسين الألفي بيفتري
ابتسم وبدأ يقوم بالعملية وهو ينحي مشاعره جانبا فلا مجال في عمله لعواطف أبدا واستمرت العميلة لساعات طويلة وهم يحاولون تدارك الأمر حتي فُتح باب العمليات والممرضات يجذبن سرير الصغير تحت بكاء والدته وهي تحاول محادثته ثم انطلقت لادهم وهي تقول / ابني يا دكتور ابني هو كويس حصله ايه ده كان كويس امبارح
اشفق ادهم عليها ثم نظر بقرف لزوجها الذي يدخن خلفها بكل هدوء وبرود فقال ادهم بحده خرجت رغما عنه / ممنوع التدخين يا حضرت
نظر له الرجل بسخريه ثم القي السيجارة أرضا ودعسها بينما زفر ادهم بضيق وهو ينظر للسيده ببسمة / هو كويس متخافيش تداركنا الموضوع بإذن الله هيكون تخت الملاحظه لحد ما نخرجه لاوضه عاديه تقدري ترجعي البيت لانه مش هيفوق دلوقتي خالص
نظرت السيده له بدموع / هو أنا مينفعش اقعد معاه هعقد في الطرقة بره هنا ومش هعمل اي ازعاج والله
اشفق ادهم عليها وهو يخرج مفتاح من جيبة / ده مفتاح مكتبي هتلاقي الدور التاني اخر الممر وعليه اسمي ادهم الألفي تقدري تباتي فيه وانا هكون موجود في المكتب تالي جنبك لو فيه اي حاجه بلغيني
أمسكت السيده المفتاح بلهفه وهي تدعي له ودموعها تهبط فابتسم لها ادهم بحزن ورحل وهو ينظر لزوجها نظرات تكاد تحرقه حى
هبط ادهم للدور الذي يوجد له مكتبه ودخل للمكتب المقابل له وفتح الباب والقى نفسه بتعب علي الاريكة فنظر له اسامه (صديقه) بتعجب / فيه إيه يا بني مالك كده
ادهم وهو يغمض عينه / مش وقته يا اسامة الله يكرمك عشان حاسس ان عقلي هينفجر بقالي ايام منمتش كويس ومش قادر افتح عيني
ابتسم اسامه بشفقه /طب افرد الكنبة ونام ولو فيه حاجه هاخد انا مكانك
ابتسم له ادهم بامتنان / أصيل ياض يا اسامه طمر فيك سندوتشات الكبدة يا معفن
ضحك اسامه بشده / يا عم بقي ذليت اهلي نام نام
ضحك ادهم وأعطى أسامة ظهره واغمض عينه لينام فوجدها تقتحم أحلامه بصوتها الذي مازال عالقا في رأسه ابتسم وهو يذهب في نوم عميق وهو لا يشعر بمن حوله ولكن فقط يشعر بها هي...... وهي فقط

خرج كريم من العمارة وهو ينظر حوله فوجد شادي وسليم يجلسون علي نافذه ام احمد فاتجه لهم وهو يقول / ازيك يا ام احمد عاملة ايه
ام احمد بحنان وبسمة واسعه / الحمدلله يا حبيبي انا بخير وانت اخبارك
‏كريم ببسمة واسعه / أنا الحمدلله ميت فل وعشره
‏ثم ضرب علي كتف شادي الذي نظر له بحدة/ قولي يا شادي يا قلبي هو سريرك واسع
‏شادي وهو يأكل اللب بعدم اهتمام / آه ليه
‏كريم وهو يعانقه بخبث / طب مش عايز حد يدفيك وانت نايم
‏نظر له شادي بتعجب ثم ابعده عنه بسرعه وهو يصرخ / استغفر الله استغفر الله هو إنت منهم يا لطيف يارب رحمتك يارب
‏ثم قال بفزع / وانا اللي كنت بحضنه الأول سامحني يارب والله ما كنت اعرف يارب
كريم بفزع وقد وصل اليه ما يفكر به ثم ابتعد بعيدا عن النافذه برعب وهو يصرخ به / لااا يا حيوان لاا
‏ضحك سليم بشده عليهم بينما ام احمد كانت تضحك بصخب علي مشاغبتهم فاكمل كريم وهو يضربه / بقولك عايز انام معاك
شادي وهو يأكل اللب / ما هو ده اسود اللي بتقوله وطي صوتك بس عشان لو حد معدي هيفهم غلط
كريم وهو يأخذ منه بعض التسالي ببرود / انت بس عايز بيت لمده اسبوع وبعدين هروح لادهم مش عايز من خلقتك حاجه تاني
شادي وهو يدعي الحزن / اهو يا ناس اشهدوا مبقلناش دقيقة مرتبطين وبدأ يفكر انه يلعب بديله
ثم قال وهو يمصمص شفتيه مثل النساء / صحيح يا مأمنه للرجال يا مأمنه للماية في الغربال
تحدثت شاديه والتي كانت تقف منذ قليل دون أن يشعر بها احد / معلشي يا ختي هما الرجاله كده ياخدوا غرضهم ويرموكي يا حبيبتي
شادي وهو يصطنع البكاء / ما هي المشكله انه حتي ما اخدش غرضه
ضربته شادية علي وجهه / بطل سفالة شوية
ضحك كريم بشده / هتتعدل ولا اطلبك في بيت الطاعة بعدين انت بتغير من ادهم
شادي وهو يتحدث بنبرة درامية / مهو المشكلة انه ادهم يعني أقرب حد ليا طعنني في ضهري
ضحكت ام احمد بشده / ينيلك يا شادي دايما كده يابني مش واخد حاجه جد
شادي وهو يشرب بعض الشاي / إزاي بقى ده حتي في حتة بنت قمر كده بكلمها دلوقتي والموضوع جد الجد كمان
ضربه كريم علي رأسه بغضب / مش هتبطل القرف ده وربنا يتوب عليك
شادي بضحك / ادعي انت بس
كريم بقلة حيلة / بدعي يا خويا بدعي
شادي وهو يتحدث بضحك / ابقي اتوضى قبل ما تدعي يا كريم عايزنها سنة سعيده علينا
شادية وهي تمد يدها وتنزع بعض التسالي من شادي / هدخل انا جوا لام احمد بدل الوقفة دي مع شوية عيال
ثم دخلت للعمارة وجلست علي الاريكة بجانب ام احمد وهي تقول ببسمة / تعالوا بقي احكيلكم الواد شادي وهو صغير كان بيعمل ايه

استيقظ ادهم بانزعاج بعد نوم طويل تخلله بعض الهزيان وهو يسمع صوت أسامة وهو يحدث احد ويبدو انه ممرض ما وسمع حديث غريب
الممرض / طب يا دكتور انا اعمل ايه يعني البنت انهارده تعبت اوي وحرارتها عليت ولحد دلوقتي مش عارف انزل الحراره وشكلها بتخلص أساسا
أسامة وهو يتحدث بتوتر / أنا مش عارف اعمل ايه زياد بقالي ساعات بديها أدوية وبرضو مفيش اي حاجه خالص
فتح ادهم عينه وهو ينظر للسقف ويشعر ان الصداع يكاد يفتك به ثم تحدث وهو لا ينظر إليهم / هو فيه إيه
نظر أسامة لادهم بقلق / دي واحده بقالها شهر في المستشفي جاتنا وهي عاملة حادثه بس كانت خدوش بسيطة والمشكله هنا كانت نفسي مش عضوي لأنها دخلت في غيبوبه بارادتها ومن كام ساعة كده الممرضه لقيتها بتغلي من الحرارة ومش عارفين نعمل ايه عطيتها مسكنات كتير ومفيش اي نتيجه
نهض ادهم وهو يفرك رأسه بوجع / طب خليني اشوفها يمكن اعرف اعمل ليها اي حاجه
نهض اسامه بلهفة / اكيد اكيد تعالي بسرعة
ثم خرج وخلفه ادهم يسير وهو يضع يده علي جبهته بألم شديد وصداع ولحق باسامة حتي وصل لغرفه ما ودخل خلفه وسمع صوت أسامة / اهي يا ادهم شوف كده يمكن ربنا يجعل الشفا على ايدك
ابتسم له ادهم واقترب من الفراش وهو ينظر لأسامة ويقول /هات السماعة بعد اذنك
ثم أعاد نظره للفراش وفجأه فتح عينه بصدمه كبيرة وهو يهمس بعدم تصديق / ام فتحي

دخلت موني الفيلا الخاصة بها وهي تزفر بضيق من مطالب والدتها ولكن سرعان ما تغيرت ملامحها للابتسام وهي ترى والدها ورفيق دربها وصديقها الوحيد يجلس في الصاله وهو يتحدث في هاتفه اقترتب منه وقبلته بحب فنظر لها ببسمه وانهي مكالمته ثم تحدث / حبيبة ابوها اللي وحشته
ضحكت موني بشده وهي تقول / انتي اللي وحشتني يابابا آكتر المرة دي أخرت في السفر مش زي كل مرة
عبدالرحيم الزيني ( والد موني) وهو يجذبها لتجلس امامه ثم تحدث بحنان / هي الكتعة زعلتك تآني
ضحكت موني بشده علي وصف والدها لوالدتها / لا يا حبيبي من آخر مره انت كلمتها وهي معملتش اي حاجه خالص
ابتسم عبدالرحيم وكاد يرد لولا سماعه لصوت شاهي فقال بحنق / يا قعدين يكفيكم شر الجايين
ضحكت موني بشده فتحدثت شاهي التي جلست بجوارهم / كنتم بتقولوا ايه
عبدالرحيم بحنق / كنا بنقول لا اله الا الله
شاهي بقرف / آه تمام
ثم نظرت لابنتها / تجهزي عشان العرض المرة دي مهم آوي آوي
ثم تركتهم ورحلت بينما نظر عبدالرحيم لابنته وهو يقلد شاهي / تجهزي عشان العرض المرة دي مهم آوي آوي
بنت بياع البتنجان
ضحكت موني بشده علي والدها وهي تضمه وتقبله / تعرف انك قلبي يا عبده
عبدالرحيم وهو يغمز لها / متوهنيش وقوليلي مين سبب البسمة القمر دي
ابتسمت موني وهي تنظر له / هقولك

شاديه وهي تصعد للعمارة / جبت يا زفت التسالي عشان نكمل الليله
شادي / حصل يا معلمه لب وفول سوداني وشيبسي وبيبس وكل المفسدات
شاديه بنظره شرة / إياك تكون نسيت الاندومي
شادي / عيب عليكي اربعه اندومي آتنين فراخ واتنين خضار
هزت شادية رأسها برضا ثم طرقت باب شقة سليم الذي تحدث بتعجب / بتخبطي ليه علي شقتنا يا شاديه
شادية بتذمر / هنادي البت مريم تقعد معانا ولا هي ملهاش نفس
فتحت مريم الباب وهي تضيق عينها فقد كانت لا ترتدي نظارة
تحدثت والدتها من الداخل / مين يا مريم
مريم وهي تحاول معرفة من الطارق / معرفش يا ماما بس هما ناس كتير
ضحكت شاديه وهي تجذبها للخارج / تعالي يا بت ثم اغلقت الباب وهي تقول / بنتك معايا يا ام سليم
ثم سحبت مريم وهي تقول / الليلة خمر ونساء
ضحكت مريم وهي لا تفهم شئ
تحدث شادي بتعجب / مش جبنا مريم احنا طالعين فين دلوقتي علي فكره شقتنا فوق
شادية وهي تبتسم بخبث / عارفة بس هنروح نوجب مع شاكر والبت هاجر عشان يبقوا يطردوا المسكين ده تاني وبعدها بقي هنلعب كوتشينه وافرمكم
نظر كريم لها بخوف / والله شاكر يضربنا بأقرب مسدس ليه مش هيهمة حاجه
شادية بضحك / يبقي موتنا واحنا مبسوطين
توقف الجميع امام الشقة فتحدثت شادية وهي تنظر لهم / اللي اقوله امشوا معايا فيه اشطا
سليم بحماس / اشطا
طرقت شادية الباب بحدة بينما ابتسم كريم فجأه وهو يقول / احسن اللهي اليله تخرب علي دماغك عشان تفتري تآني يا شاكر
سمع الجميع صوت هاجر المفزوع من الطرق / مين؟؟؟
سليم بصوت حاد غليظ / افتحوا الباب حكومة
سمع الجميع صوت هاجر وهي تصرخ / حكومة يا شاكر يا مصبتي
شاكر وهو يخرج من الغرفه عاري الجذع ويضع فوطة علي عينه / يا فضحتي حكومة
سليم من الخارج بصراخ / افتحوا الباب بدل ما نكسره علي دماغكم
ابتسمت شاديه وهي تصنع لسليم باصبعها علامة أحسنت
كريم وهو يضع رأسه بينهم / لو مكنتوش واخدين بالكم ان ابويا ظابط والله وعقيد كمان
هاجر من الداخل وهي تنظر لشاكر برعب / دي حكومة هي بتعمل ايه هنا
نظر لها شاكر بغباء / ده علي أساس انك متجوزة مصمم أزياء
ثم دفعها بيده / اوعي من وشي كده في الليله اللي مش هتعدي دي والله
ثم اتجه للباب وفتحه بعنف فوجد شاديه وشادي وسليم وكريم ومريم والجميع ينظر له ببسمة غبية مستفزه
وضع سليم يده بسرعه علي عين مريم / ايه يا شاكر طالع كده ليه
ثم قال لمريم / وانتي غمضي مينفعش تشوفي الفسق ده
مريم بحنق مضحك / يا عم مش اما اشوف الأول انا مش لابسه نضارة اساسا
تحدث شاكر وهو يستند علي إطار الباب / نعم عايزين ايه
شادية بحدة / اخص عليك عيل مترباش بقي ده استقبال للضيوف
ثم دفعته / اوعى كده من وشي ادخلوا يا عيال البيت بيتكم
دخل الجميع ببسمه بينما تحدث كريم بشماتة وهو يدخل / ربنا يعز مقدارك يا شاديه يارب منور يا شاكر يا حبيبي
نظر شاطر للباب بغيظ ثم ابتسم بشر وبعدها استدار لهم وأغلق الباب بهدوء مرعب

اقترب ادهم بسرعه من ام فتحي وهو يتحدث برعب /ام فتحي انتي كويسة هي إزاي.... هي كانت معايا وهي إزاي هنا وازاي كده هو فيه إيه
تحدث أسامة بعدم فهم / هو ايه يا دكتور مش فاهم من حضرتك حاجه
حاول ادهم ان يتمالك نفسه فليساعدها الان وبعدها يري امر ما يحدث معه اخرج السماعه واخذ يفحصها بدقة ثم نظر لأسامة بجديه / هات روشتة الأدوية اللي وصفتها ليها الأول
ذهب أسامة واحضر له ورقه الأدوية التي سبق ووصفها لها نظر بها ادهم جيدا ثم تحدث لاسامة / في شك أن الحمى دي تكون بسبب ماده من المواد اللي في الأدوية دي وعشان نتأكد محتاجين نعمل تحليل ليها ثم اتجه واحضر حقنة من احد المكتبات الموجوده وقام بسحب عينة من دمها واعطاها لاسامة / العينة دي بأسرع وقت عايز النتيجه بتاعتها وانا لحد ما تطلع ونعرف ايه اللي حصل هحاول اني اخفض حرارتها هقعد معاها انا الليله دي بما اني نمت فأنا هسهر معاها
ابتسم أسامة وهو بربت عليه / ربنا يبارك فيك يارب يا ادهم انا هروح للمعمل حالا اشوف العينة
ثم تركه وخرج فاتجه ادهم وأغلق الباب ثم تقدم منها وجلس علي مقعد امامها وقال بتعجب / انتي ايه بالضبط يعني انتي مش عفريتة انتي....... روح
معقوله تكون روحك كانت كل الوقت ده بتطوف في المستشفي بس... بس اشمعنا انا وليه دلوقتي انتي هنا من شهر وانا مشوفتكيش
صمت واقترب منها وتحدث ببسمه / معقوله تكون روحك اختفت بسبب مرضك يعني
ابتسم بشده وقال / يعني لو بقيتي كويسه هترجعي ليا تآني
ابتسم وقال بفرحة / هو آنتي ممكن تفوقي وتفتكريني وتفضلي معايا
ثم صمت قليلا / بس إزاي هتفضلي معايا
حاول أن يكف عن التفكير في هذا الأمر واحضر جهاز قياس درجه الحراره وقام بقياس درجة الحراره فوجدها مرتفعه جدآ ففزع وهو يرفعها من الفراش / ملاك ملاك انتي سمعاني طب حاسة بيا طيب
ثم حملها علي يدها ودخل للحمام الموجود في الغرفة وهو يحملها ونظر حوله في الحمام الصغير وانحنى وهو يحملها وامسك كوب موضوع في وعاء كبير ملئ بالماء واخذ يصب عليخا الماء فابتلت ثيابه ولكن استمر في ذلك واخذ يسكب الماء عليها مجددا وهو ينظر لها بحنان شديد وكأنه يحمم ابنته الصغيره فجأه توقفت يده في الهواء وتجمد جسده وفتح عينه بصدمه وهو يسمعها تهمس بضعف ثم اغمضت عينها مجددا وسقطت مجددا ولكن قبل ذلك خطفت أنفاس ادهم بصوتها وهي تهمس / ادهم
يتبع الفصل السابع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent