رواية روح ملاكي الفصل الخامس 5 - بقلم رحمة نبيل

الصفحة الرئيسية

رواية روح ملاكي الفصل الخامس 5 بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي الفصل الخامس 5

طرق سليم الباب علي اخته فاذنت له مريم وهي تعتدل بعدما ابدلت الثياب التي احضرها لها كريم وارتدت بجامتها المنزليه ابتسم لها سليم وهو يتقدم ليجلس بجانبها ثم اقترب منها وقبل خدها عند جرحها وأخرج صندوق الاسعافات بدون اي كلمة ووضع لها مطهر ولاصقه طبية صغيره وهو يقول بهدوء وحنان / حصل ايه
مريم ببسمة / منا قولتلك
ابتسم سليم وثم تسطح علي فراشها ومد يده لها فانضمت له واختبئت في احضانه فاخذ هو يربت علي شعرها بحنان وهو يقول بهدوء / جرحك اللي شبه الخربوش صوتك الحزين لبسك اللي اول مرة اشوفك بيه وجودك مع كريم نضارتك انا مش غبي يا ريمو عشان اتجاهل كل الحجات دي حصل حاجه وحاجه كبيرة آوي وانتي مخبياها عني
نظرت له مريم ببسمة وهي تقول / طول عمرك فاهمني آكتر من نفسي يا سليم
ابتسم سليم وهو يضمها اليه بشده / لان انتي نفسي وروحي يا ريمو بنتي الكتومة اللي ربتها وحفظتها اكثر من نفسي
ثم تنهد قليلا وهو يقول بشرود / من صغرك وانتي دايما تكتمي وجعك ومش بتحبي تشاركي حد بيه وقت ما كنتي بتتعبي وانتي صغيره مكنتيش بتتكلمي واحنا االي كنا نكتشف ده لما حالتك تسوء ولما كان حد بيضربك كنتي تعيطي لوحدك وتيجي البيت وانتي مبتسمة عشان محدش يحس الكتم كتير مش حل يا ريمو كده غلط انتي بتكبتي حزنك وده مش كويس عشانك ياقلبي
ابتسمت مريم بحزن وهي تحاول إخفاء وجهها في صدره وهي علي مشارف البكاء وهمست بصوت ضعيف / مش بحب احملك اي مشاكل يا سليم كفاية اللي انت فيه
سليم بتعجب / وايه اللي انا فيه وأهم منك يا مريم انت ليا غيرك انتي وماما
رفعت مريم رأسها من حضنه ونظرت له ببسمة وهمست باسم كان له القدره علي جعل سليم يبتسم بشرود / أشرقت
لاحظت مريم بسمته فقالت بخبث / الفرصة جات يا سولي اوعى تضيعها تآني
نظر لها سليم ببسمة وجذبها والقاها فوق الفراش وهو يمازحها / عايزه تتوهي الموضوع يا مريم
مريم بضحكة صاخبة /اعترف يا سليم اعترف عشان مفضوح آوي
ضحك سليم بشده وهو يصرخ بها / أنا مفضوح يا معفنه طب تعالي
ثم اخذ يدغدها بشده وهي تطلق ضحكات عاليه

وفي الشقة التي تعلوهم كان صوت صدي ضحكتها تصل لاذنه فتطربها بشده ابتسم كريم وهو يرتدي نظارته ويضع اللاب علي قدمه واخذ يبحث عن شئ معين حتي ابتسم باتساع ودخل عليه واخذ ينقر علي مفاتيح كثيره جدا ولمدة ساعات طويلة لم يعلم كم مر من الوقت حتي وصل لشئ فابتسم بشده وهو يقول / خلصنا دور العقل ندخل بقي للعضلات
ثم اخرج هاتفه وهو ينزع نظارته ويرسل رسالة لاحد ما وابتسم وما هي إلا دقائق وكان باب الشقه يكاد ينخلع من الطرق فصرخت هاجر من داخل المطبخ / يا جذم ياللي برة انا في عندي حلقة
ضحك كريم بشدة وهو يتجه للباب ثم فتحه فوجد سليم يوجه له لكمة عنيقة وخلفه شادي الذي يبدو علي ملامحه الاجرام وادهم الذي يصعد من أسفل وهو ينظر لهم بحاجب مرفوع وخلفه ام فتحي وهي تقول / انت تمسكه تكسر دراعاته الاتنين بعدين كسر اصابعه صباع صباع بعدين قطع صرصورة ودنه واكسر مناخيره وبعدين بقي امسك سنانه كسرها سنه سنه وسيبله الانياب بس وخليه زي الأرنب اللي بيسنن كده لا هو طايل سما ولا ارض
نظر لها ادهم وابتسم بشر وهو يقول / اقتراحات حلوه اوي فكريني بيها بقي
ثم دخل وأغلق الباب وخلفه ام فتحي وهو يرى سليم ينظر بغضب لكريم الذي يضع يده علي أنفه بألم وشادي يربع يده وهو ينظر لكريم بترقب
خرجت هاجر وهي تنظر لهم بتعجب / هو فيه إيه
سليم وهو يلا ينزع بصره من علي كريم / مفيش يا ام كريم ادخلي كملي الكيكة بتاعتك احنا بس هنربي ابنك
هاجر وهي تدخل للمطبخ مجددا / ماشي بس بصوت واطي عشان اركز
نظر كريم لوالدته وهو يقول / العيب علي جدي هو اللي جوزك وانتي عيلة مش حمل العيال بتخلفوا ليه
هاجر بعدم اهتمام وهي تدخل / امر الله يا ولدي
كاد كريم يتحدث فصرخ به سليم بعنف / أخرس ياض وانطق مين ابن ال*** اللي بلطج عليك ده
جلس ادهم ببرود وهو ينظر لكريم والجميع بينما ام فتحي كانت تمصمص شفتيها بحسرة / عيني عليكي يا لولي بوب انحسدت يا ضنايا يا خسارة جمالك في الضرب يا حبيبي
نظر لها ادهم بحاجب مرفوع وهو يهمس / حيوانه
تحدث كريم وهو يشير لهم ليجلسوا اولا ثم بدا الحديث / هما شوية شباب كده كانوا طالبين مننا نظام حماية لفيلا خاصه في الساحل وفعلا ده اللي تم بس في يوم نسيوا يشغلوا النظام قبل ما يمشوا والفيلا اتسرقت كامله وهما حملوني انا الذنب رغم اني أكدت عليهم يشغلوا النظام دايما وهما اللي نسيوا ومن اسبوعين وانا خارج من الشركة لقتهم جايين وعايزين فلوسهم فهمتهم ان الموضوع ده مش في أيدي ده مع الشركة مش معايا قام واحد من الشباب مد ايده وانا دافعت علي قد ما اقدر بس هما كانوا اربع شباب وعرفوا يكتفوني وضربوني كتير وسابوني ولولا شوية ناس شافوني في الشارع كنت روحت فيها وطبعا انتم عارفين الاسبوع اللي اختفيت فيه
هز شادي رأسه / آيوه الاسبوع اللي قولت ان كان عندك ندوه فيه
ادهم بعيون تطلق شرار / يعني كنت بتكدب وكنت في المستشفي
هز كريم رأسه / آيوه ومحدش يعرف كده حتي شاكر وماما انا بس قولت اقولكم انتم لاني عايز اخد حقي منهم
سليم بغضب جحيمي وهو يضربه في قدمه / كتر خيرك والله جاي بعدها باسبوعين يابن ال
ثم امسك لسانه وهو ينهض ويجذبه من ثيابه / انت هتيجي زي الشاطر كده وتقولي ولاد ال*** دول فين
ام فتحي وهي تنظر لكريم بشفقه / عين وصابتك يا خويا
ادهم وهو ينظر لها بسخريه / انا عارف يا ختي مين ده اللي نقحه عين جابته الأرض
ام فتحي وهي تؤيده / دي عين مصلتش علي النبي يا خويا
ابتسم ادهم بسخريه ثم نهض وهو ينظر لكريم / هما فين دلوقتي
كريم وهو ينظر لهم / في الجامعة بتاعتهم وزمانهم خارجين كمان ساعتين كده مش اكتر يعني
جذبه شادي / قدامي يلا وريني هما فين عشان هطلع عين اللي خلفوهم
تحرك كريم وهو يحضر جاكته ونظارته بسرعه ثم سبقهم وهو يخرج من الشقه ويبتسم بخبث شديد

نظرت أشرقت لأمها وهي تجلس بجانبها وتقول ببسمة / مالك بس يا بسوم حزينه كده ليه
بسمة وهي تنظر لابنتها ببسمة حزينه / مليش يا قلب امك انا زي الفل طالما انتي مبسوطه
أشرقت وهي تعانقها/ وانا زي الفل يا قلبي واهو حتي والله اول مرة احس براحة كدة من يوم ما اتخطبت
ابتسمت بسمة وهي تجذبها لها وتقول بهدوء / أنا بس مش عايزاكي تندمي ولا تزعلي يا قلب امك
أشرفت ببسمة واسعه/ ومين قال اني ندمانه انا لو ندمانه فعلا فده لاني ضيعت السنين دي علي واحد ميستاهلش ولو علي الناس فاديكي شوفتي يا ام أشرقت لما اتخطبت عشان كلامهم لا احنا استريحنا ولا هما بطلوا كلام
ابتسمت أشرقت علي عقل ابنتها وقالت لها / وانتي يا أشرقت يابنتي مش ناوية ترجعي تآني
نظرت لها أشرقت ببسمة / ارجع فين ياست الكل هو أنا مسافرة
والدتها ببسمة / لشغلك يا ضنايا اللي كنتي بتحبيه آكتر من نفسك لولا اللي ميتسماش اللي جبرك تسبيه قال ايه خطيبتي متشتغلش ابلة
ابتسمت أشرقت بشده وهي تتذكر تلاميذها وايام تدرسيها في احدي المدراس القريبة من الحارة ثم قالت / أنا فعلا كنت بفكر ارجع تاني وكنت هروح اكلم المديرة اني ارجع الشغل تاني لاني فعلا شايفه ده احلي حاجه بدل قعدتي في البيت ومنها اجيب مصروفنا بدل عينك اللي وجعتك من قعده مكنة الخياطة دي
ابتسمت بسمة وهي تضم ابنتها وتقول بحنان / ربنا يريح قلبك يا ضنايا يارب ويرزقك بابن الحلال اللي يريحك يارب ويسعدك
همست أشرقت ببسمة هادئة / اللهم امين

كان الأربعة يقفون امام الجامعة في انتظار من قال عليهم كريم فنظرت ام فتحي وهي تصفر / يابوي شوف ياض يا ادهم القمامير دول
ثم قالت بتأثر / دي مش معلقة كشري ده محل كشري
ضربها ادهم علي رقبتها / احترمي نفسك شوية
نظرت هي له بتذمر وهي تربع ذراعيها / ادينا احترمنا اياكش نخلص
ابتسم كريم وهو ينظر في هاتفه ثم ضغط علي احدي الازرار وابتسم وهو يهمس / بدأت اللعبه

في داخل احدي القاعات كان الجميع ينتبه لشرح الدكتور بشده وفجأه انطفأت الشاشه التي يعرض عليها الدكتور ما يشرحه نظر الدكتور لللاب توب الخاص به بتعجب ثم اخذ يبحث عن العطل وهاجت القاعة بالصوت والدكتور يصرخ بهم بغضب ولكن فجأه توقف الجميع وعم الصمت بطريقه مخيفه واتجهت أنظار الجميع لشاشه الدكتور وفتح الجميع اعينه بصدمه كبيره وهم يرون ما يتم عرضه علي الشاشه حيث كانت تعرض مشهد لبعض الشباب والبنات وهم يتسلقون سور الجامعه ويتسحبون بهدوء شديد حتي وصلوا لاحدي الغرف والتي تحتوي علي عده مكاتب ولم تكن سوي غرفة المعلمين ودخلوا وصوروا بعض الأوراق والتي تبدوا أوراق للامتحانات وخرجوا بسرعه
ولم تكن هذه المجموعه سوي الشباب الذين قاموا بضرب مريم
نظر الجميع لهذه المجموعه والتي دائما ما تشكل عصابه وتجلس بجانب بعضها البعض وكانت عبارة عن اربع شباب وثلاث فتيات
ابتلع السبعة ريقهم بتوتر وخوف شديد بينما كان الدكتور ينظر لهم بغضب شديد ثم صرخ / يعني انتم سرقتوا الامتحانات طب ازاي والكاميرات اللي مصورتش حد للدرجه دي ايدكم واصله انكم تقدروا تمسحوا تسجيل الكاميرات وانا اقول إزاي شوية فشلة زيكم يجيبوا أعلي الدرجات في الدفعة انتم متحولين للتحقيق يا أساتذة
ثم نظر لاحد الشباب / روح نادي الأمن بسرعه
صرخت احدي الفتيات بشده وهي تضع يدها علي وجهها بخجل مما يعرض امامها نظر الدكتور والجميع مجددا فوجدوا الاربع شباب يجتمعون في مكان ما مع بعض الفتيات ويقومون بافعال قذرة بُهت الجميع مما يحدث ومما يرون هل وصلت بهم الدرجه لذلك
ابعد الدكتور نظره من علي الشاشة وهو يسمع صراخ احد الشباب وهو يقول / الحق يا دكتور دول هربوا
نظر الدكتور وجد الشباب قفزوا من نوافذ المدرج الذي يقع في الدور الأرضي لاحد المباني بينما الفتيات لم تستطع فعل ذلك بسبب امساك زملائهم لهم
بينما الاربع شباب ركضوا للخارج بسرعه وصعدوا لسيارتهم دون أن ينظروا ورائهم او يهتموا بتلك الهمسات التي تلحقهم فيبدوا ان ذلك الفيديو قد وصل لجميع من بالجامعه
ابتسم كريم بشده وأشار عليهم واصطنع القلق / اهم يا سليم هما دول
نظر سليم بغضب للسيارة وهو ينزع المفتاح من يد شادي بعنف ثم صعد لسيارة والد شادي وصعد الجميع معه وانطلق سليم بعنف شديد كاد يحرق اطارات السياره وهو يحترق من غضبه ويضرب المقود / والله ما هخلي حته سليمة فيكم يا ولاد ال***
ام فتحي لادهم / يعجبني في سليم كلماته المعبره
ضحك ادهم بشده وهو يقول / خف شتيمة يا سليم معانا بنات هنا
لم ينتبه له سليم بينما تحدث شادي وهو ينظر للطريق امامه / منورنا والله يا ام فتحي اول بنت تنضم العصابه
ام فتحي وهي تضع بدها علي صدرها ببسمة / بنورك يا ذوق والله
ثم نظرت لكريم الذي يجلس بينهم ادهم وقالت بهيام / شايف الهدوء والرزانه شايف الجمال والله قمر
ثم نظرت لادهم وهي تقول له ببسمة / قوله ام فتحي بتقول انك قمر
عض ادهم شفتيه بشده وهو ينظر لها بغضب فعادت للخلف بخوف وهي تقول بقلق / مش قمر؟؟
ظل ادهم ينظر لها بشر فنظرت هي امامها بصمت وهي تربع يدها في حجرها وتبتسم ببراءه بينما هو نظر امامه وانتبه لمحاولات سليم بتحطيم سيارة الشباب حيث كان يضرب فيهم بكل حقد وغصب
بينما شادي بجانبه يلطم وهو يصرخ / عربية ابويا الله يحرقك هو إنت في فيلم The Fast and the Furious
نظر له سليم بغضب / أخرس ياض خليني اركز
شادي وهو يتحدث بحنق / ده حتي لسة مجابش تليفون لشادية بدل اللي اتكسر ده هيروح فيها
ام فتحي بحزن / مسكين عم عوض يا عيني ربنا بلاه بعيلة عاهات اقسم بالله
ثواني وصرخ الجميع بسبب استدارة سليم بالسيارة بسرعه كبيرة جدا وتوقفها ام سيارة الشباب هبط سليم بسرعه وهو يصرخ بهم / خلوا ام فتحي في العربية عشان المشاهد للكبار فقط
نظر ادهم لام فتحي فقالت له / قوله ام فتحي تصنيفها +18
ثم تركته وهبطت وخلفه الجميع بينما هبط كريم بكل برود وبسمة مستمتعة واخرج هاتفه وفتح الكاميرا بينما ام فتحي تقف بجانبه واتجه الثلاثه لسيارة الشباب حيث كان سليم يسحب احد الفتيان وينقض فوقه وهو يضربه بكل غضب وكره ويسبه باسوء السبات
خرج احد الشباب الآخرين وهو يصرخ بهم فامسكه شادي وهو يضربه برأسه بعنف شديد بينما كريم يصور ما يحدث باستمتاع شديد
ارتعب الشابان الاخران وفتحوا باب السيارة وركضوا من الخلف بسرعه فصفرت ام فتحي وهي تصرخ / امسك حرامي
انتبه لهم ادهم وركض خلفهم بسرعه كبيره حتي امسك أحدهم وهبط فوقه باللكمات
بينما كريم يتذكر فقط ضربهم واهانتهم لمريم فيزداد غصبه وضع هاتفه علي السيارة واتجه للشاب الذي القي عليها الألوان وامسكه من شادي الذي نظر له بتعجب ولكن كريم لم يكن منتبه له وانهال عليه بالضرب وهو لايري سوى صورة مريم وهي تختبئ خلف الشجره ولا يسمع سوى بكاءها كان يضرب بعنف غريب وهو يشتم وقد احمرت عيونه وهبطت دموعه دون أن يشعر بينما توقف الجميع بصدمه لرؤيتهم حالة كريم الذي لطالما كان يتبع مبدأ السلام ولا يختلط في أي شجار ولا اي مشاحنه
صفرت لم فتحي وهي تصفق /that's my lollipop
الله عليك يا فخر الكاندي شوب
نظر ادهم لسليم الذي نظر له بارتياب فتقدم شادي بسرعه وحاول جذب كريم الذي كان كمن دخل في حالة هيسيتريه وبصعوبه ابعدوه عن الفتي وادخله سليم السياره التي تحطمت كليا وحبسه بداخله
فنظرت ام فتحي لكريم بشفقه علي حالته وهو يصرخ بعنف ان يفتح له سليم السيارة فهو لم ينتهي منهم بعد
نظرت ام فتحي لادهم بحزن / خلي سليم يفتح العربية حرام
ادهم وهو يهز رأسه بنفى / كريم خرج عن السيطرة ممكن يقتل حد فيهم
ام فتحي /طب أنا عايزاه يفتح العربيه عشان ادخل انا عايزه احتوي حزنه واطبطب عليه شايف شكله يا حرام زعلان خليني اجبر بخاطره
ادهم بسخريه / يا حنينة من امتى يابت الحنان ده
نظرت له بحنق ثم ربعت ذراعيها بينما نظر سليم لهم بقرف وتركهم ورحل وصعد السيارة وخلفه ادهم وأم فتحي بينما شادي تقدم لمقدمة السيارة ووجد المقدمه محطمة بشده فاخذ الأجزاء التي تحطمت وهو يتحدث بحسرة / ابويا هيروح فيها
ثم صعد بجانب ادهم في الخلف وهو يقول لسليم / اسمع يا طور انت هنعدي علي التوكيل ونصلح المخروبه دي احسن عوض المره دي هتخليه يطب ساكت
ضحك ادهم بشده / اطلع يا عم خليني اريح نص ساعه قبل ما اتنيل اروح للمستشفي عشان الزفت الحملة
انطلق سليم بالسيارة وعيونه علي كريم الذي ينظر من النافذة بشرود وهو يبتسم بسمة غريبه ليس وكأنه كاد يقتل أحدهم منذ قليل
بينما كريم كان يبتسم وهو يتنهد براحة ويقول في نفسه / خلصنا العقل والعضلات ندخل قانوني بقي
نظر ادهم لام فتحي الهائمة في الجميع /مالك يا ختي
ام فتحي وهي تتنهد بحالمية / ما شاء الله عليهم جمال وقوة وكله كاملين الأوصاف يابني ربنا يحميكوا لمصر يارب
ادهم بتذمر كالعادة / طب اخرسي مش عايز اعرف حاجه
نظرت له ام فتحي بتذمر وهي تقول / علي فكره كنت اقصدكم معاهم
ابتسم بسخريه / كتر خيرك

كانت مريم تجلس في غرفتها وهي تتصفح هاتفها بعد أن رفضت الذهاب للجامعة ولكن فجأه توقفت وهي ترى خبر في احد جروبات الكلية الخاصة بها وهي ترى فيديو لمجموعه الشباب الذين هاجموها وليس فيديو واحد فقط ولكن أكثر من واحد وباكثر من مصيبة لم تستوعب ما يحدث وهي لا تصدق ان الله انتقم لها منهم ثواني وجدت رسالة تصل لها من رقم هاتف كريم فتحت الرسالة وهي ترى مشهد لسليم والشباب وهم يضربون من تنمر عليها وقع قلبها خوفا وهي تظن ان سليم والجميع علم بما حدث معها ولكن اطمئنت بشده حينما ارسل لها كريم رسالة اخري وهو يخبرها / متخافيش محدش يعرف حاجه انا قولت سبب تآني
ابتسمت مريم بشده وهي تضع هاتفها جانبا ثم نهضت وأخذت ترقص بحركات مجنونه ولكن فجأه فُتح الباب ودخلت شاديه وهي تقول / بت يا مريم اديني تليفونك عشان عندي
توقفت شادية عن الحديث وهي ترى حركات مريم المجنونه فقال بتعجب / الاه؟؟؟ انتي يابت انهبلتي ولا إيه
كادت مريم تجيب بحرج ولكن اوقفتها شادية / مش مشكلتي اديني بس الفون عشان عايزاه ضروري
مريم بسرعه / اكيد اكيد خدي اهو
أخذته منها شادية وهي تنظر لها بعيون ضيقة وهي تقول / لينا كلام كتير عشان شامة ريحة أسرار وانا مش بحب الريحة دي لان شادية ميتخباش عليها حاجه ماشي
هزت مريم رأسها بسرعه فابتسمت شادية / حبيبتي هروح بقي اعمل حاجه مهمه وجايه
ثم خرجت بينما ارتمت مريم علي الفراش وهي تضحك بشده وسعاده

بعد مرور الوقت وصل الشباب للحارة بعد أن ذهبوا للتوكيل واعطوه سيارة عوض
نظر لهم سليم بوجه جامد قليلا/ احم هروح اكلم ام أشرقت عشان مقعدتش معاها من اليوم اياه هشوف لو محتاجه حاجه
شادي ببسمة خبيثة/ سلملي عليها
نظر له سليم بشر / هي مين دي
شادي بضحكه / اللي جات في بالك
كاد سليم ينطلق له فركض شادي للقهوة بسرعه وهو يصرخ / يا أبا الحقني يا ابا
ضحك كريم بشده عليهم ثم ابتسم لهم بامتنان / شكرا والله سدادين دايما يا شباب
ابتسم سليم وضربه علي كتفه بحب / بس يا اهبل انت شكرا ايه بس بعدين فيه كلام كتير عايزك فيه
هز كريم رأسه وهو يعلم بما يريده سليم
بينما تحدث ادهم بتعب / هطلع اريح انا شوية عشان هروح المستشفي
ابتسم كريم وقال / يلا هطلع معاك عشان عايز الحج في موضوع
كاد سليم يتحدث لولا سماع الجميع لصرخات الحاج عوض وصوت اكواب تتكسر
نظر الثلاثه لبعضهم بسرعه ورعب وركضوا قبل أن يخرج الحاج عوض لهم
منذ قليل
حينما دخل شادي للقهوة كان الحاج عوض يجلس علي مكتبه وهو يحاول ان ينهي عمله فاقترب منه شادي ببسمة / ابو شادي حبيبي وتاج راسي وسندي وابويا وكل ما ليا
عوض بقرف / عملت ايه المرة دي
تحدق شادي ببسمة /ليه يعني هو انا مينفعش احب فيك غير وفيه مشكله بس عموما يا سيدي انت صح وفيه مشكله فعلا بس متقلقش هي صغيره وبتتصلح دلوقتي
عود بعدم فهم / هي ايه
شادي ببسمة سمجة / عارف يا عوض العربية اللي بتحبها آكتر مني واللي ورثتها من المرحوم جدي واللي بدوره ورثها من المرحوم ابوه
عوض وقد بدا يقلق / آه مالها
شادي بهدوء وهو يري ملامحه /ملهاش يا سيدي هي بس كانت بعافيه شويه فوديتها تتعالج وشوية وهتبقي زي الفل
عوض بسخريه / طب والبيبي
شادي وهو يجاريه / متقلقش البيبي بخير الحمدلله وكمان الام
نهض عوض وتحرك تجاه بهدوء مرعب بينما شادي يعود للخلف
قال عوض بشر / عملت ايه في عربيتي ياض
شادي وهو يبتسم بخوف / حادثه بسيطة ياحاج بس متقلقش انا كويس الحمدلله
عوض بصراخ / يا خويا اولع انت انا مالي بيك انا عايز عربيتي
اخرج له شادي مسمار صغير من جيبة / أتفضل يا غالي كنت عارف انكم مش بتقدر تقعد من غيرها فاستأذنت الراجل اني اخد ذكري ليك عشان متعلق بيها
نظر عوض بحسرة للمسمار وهو يقول / هي فين
شادي ببسمة غبية / في التوكيل يا حاج
نظر عرض حوله وهو يبحث عن شئ
تحدث شادي بخوف / بتدور علي حاجه يا أبا
عوض وهو مازال ينظر / كان فيه كرباج حمير هنا مش عارف راح فين
شادي برعب وهو ببتلع ريقه / آه شوفت بقي كنت هنسي اديك اهم حاجه
نظر له عوض بتعجب فاخرج شادي ورقه واعطاها له عوض وهو يقلب الورقه بتعجب /ايه ده
شادي وهو يعود للخلف استعداد للهرب / دي الفاتورة بتاعت التصليح وشادية بتقولك هي عايزه تليفون و..
لم يكمل حديثه حيث وجد بعض الاكواب تتطاير في جهته وصراخ والده يكاد يصمه / اعمللللل ايه اقفل القهوة واقعد اشحت قدام الجامع
شادي وهو يحاول تجبن الاكواب / وماله يا حاج بس ده حتي انت معروف والناس هتحن عليك
صرخ عوض بغصب / اولع في نفس عشان ترتاحوا مني
شادي / حسك معانا في الدنيا يا حاج هدي نفسك بس العصبية وحشه عشانك
ركض عوض له وهو يحاول امساكه بينما صرخ شادي وهو يدور في القهوة كول الزبائن وابيه خلفه في مشهد يتكرر كثيرا لرواد القهوة وكأنه مشهد يومي او ما شابه

دخل ادهم لشقته وهو يلقي المفتاح لتعب وإرهاق ثم نظر لام فتحي وهو يقول / أنا هدخل استريح مش عايز دوشه او اي صوت ممكن
هزت رأسها ببسمة براءه لم يرتح لها ادهم ولكن تجاهلها ودخل لغرفته ونزع حذائه والقى جسده علي الفراش واغمض عينه وراح في نوم عميق دون أن يبدل ثيابه
بينما تسحبت ام فتحي ودخلت لغرفته ثم نظرت له وهو نائم وابتسم وهي تقول / شكلة هادي وبرئ اوي
ثم ابتسمت وخرجت وهي تتخصر وتنظر للمنزل بتفكير / نعمل ايه نعمل ايه
ثم وقع نظرها علي التلفاز فابتسمت بخبث وهي تتجه له

نفخ بضيق أثناء نومه من هذا الطقس المزعج وايضا هذه الذبابة المزعجة بشده التي يبدو أنها تنتظر لحظه نومه حتي تأتي لتعزف بجانب اذنه سيمفونيه من أعذب ازيرها
نهض وهو ينفخ بضيق وينظر بجانبه للمروحة ليجد ان الكهرباء انقطعت عن منزله نهض وخرج من غرفته ليجدها تجلس امام التلفاز بكل برود وكأن هذا المنزل هو منزلها
تحدث ادهم ببسمه باردة / ام فتحي!
لم تجب عليه وكانت تنظر للتلفاز بانتباه شديد فتحدث بصراخ / ام فتحيييييييي
نظرت له بانزعاج وهي تقول / ايه عايز ايه بعدين ايه ام فتحي دي يا اعمي البصر والبصيرة انتي ياض كحلوك ببصل وانت صغير
ادهم بصدمه مصطنعه / ايه ده انتي عرفتي منين اكيد عشان رموشي طويله وعيني واسعه وقمر
ام فتحي وهي تعود لمشاهدة التلفاز ببسمه مستفزة / لا عشان اعمي
ادهم بتحذير / ام فتحي...
تحدثت بغيظ / أنا مش اسمي ام فتحي
ادهم بصدمة / والله.... بنت احنا مش اتفقنا اسميكي ام فتحي وبقالي كتير بناديكي بيه
نهضت ام فتحي وهي تضع يدها علي خصرها وتتحدث بتذمر / بس انا موافقتش يا ضنايا
ادهم وهو يتحدث بسخريه / وانا مش مستني توافقي ام فتحي لايق عليكي
زفرت بضيق وجلست علي الاريكة وهي تشير بعدم اهتمام / طب غور غور عايزه اسمع المسلسل
نظر لها بغباء / بت ده بيتي انا
نظرت له ببرود / بيتنا
كاد يعترض علي حديثها لولا انه أدرك شئ فنظر للتلفاز بهدوء مخيف وهو يهمس / هو التلفزيون ده شغال إزاي
ابعدت نظرها عن شاشة التلفاز وهي تتحدث وكأنها تشرح لتلميذ ما / آه بص ده سهل جدا فيه حاجه كده اسمها فيشه في التلفزيون دي بقي عامله زي العصايا السحرية اول ما تحطها في الكهربا بووووم يشتغل التلفزيون
هز ادهم رأسه بانبهار مصطنع / لا تخرج قبل أن تقول سبحان الله
هزت ام فتحي رأسها / ويخلق ما لا تعلمون
ادهم باقتراح / مفكرتيش تفتحي قناة يوتيوب هتكسبي كتير اوي بمعلوماتك دي
ام فتحي برفض / لا ياعم واقطع علي الدحيح والناس دي لا مش بحب اقطع الأرزاق
ادهم وهو يتحدث بحماس / لا يابنتي بس جربي كده سميها ام فتحي للبرمجيات
ام فتحي بتفكير / تفتكر
ادهم / افتكر جدا واعرضي بقي افكارك اللولبيه دي ازاي نشغل التلفزيون وازاي اشغل الميكرويف والتلاجه وغيره هتعمل صريخ لايكات
هزت ام فتحي رأسها ويبدو انها تفكر في الأمر بجديه فصرخ بها وهو يكاد ينفجر / انتي هبلة يابت انتي اقولك التلفزيون شغال إزاي والنور قاطع تقومي تقولي عشان حطيت الفيشه
ام فتحي بتعجب / سلامه النظر نور ايه اللي قاطع
ادهم وهو ينظر بشك / أمال المروحة جوا وقفت لوحدها إزاي
ام فتحي وهي تنظر للتلفاز / لا ده انا اللي قفلتها عشان عاملة صوت وانا مش عارفه اتفرج علي المسلسل
ضحك ادهم بشده وهو يمسح وجهه ولا يصدق ما يحدث له بسبب هذه الفتاه العفريت التي ظهرت له من العدم
نظرت له بتعجب / مالك شكلك مش كويس
كاد ادهم يجيب لولا صوت طرق البيت فنظر لها بشر واتجه للباب فوجد تلك الفتاه المزعجه التي تدعي لوجي وهي تتحدث بخوف / مالك يا دكتور ادهم انت كويس أصل صوتك واصل للشقه عندنا انت بتكلم نفسك
نظر ادهم خلفه لتلك الفتاه ورفع حاجبه فتحدثت
ام فتحي بتعجب / الاه مش دي البت الخلبوصايه الملفوفة في العباية مكسوفه يا مشمشايه متفكي وخليكي معايا اللي جتلك العيادة
ادهم بصراخ / ام فتحي اتمسي عشان انا ماسك نفسي بالعافيه
عادت لوجي للخلف بخوف وهي تجذب طرف عبائتها وتنفخ فيها وتهمس / أعوذ بالله من الشيطان الرجيم انت لسة بتشوفها
نظر لها ادهم ببسمه فسمع صوت ام فتحي وهي تقول / بقولك ايه متروح تجيب مَزه وخمرة وهات البت دي
نظر ادهم لها وكاد يصرخ بها لولا صوت فتاة اخري تحدثت وهي تنظر للوجي بتعجب / ادهم مين دي
صفقت ام فتحي بفرحة / الله اكبر اهم بقوا اتنين ده انت طلعت خلبوص ياض يا أدهم
نظر ادهم لتلك الفتاه وهمس / اللهم لا اعتراض علي حكمتك يارب
تحدث الفتاة التي دخلت للتو وهي تنظر لادهم بسخريه / مين دي يا استاذ
ادهم بسخرية اكثر منها / ميخصكيش
صرخت الفتاه / ماتتكلم كويس معايا ولا انت مبقاش حد مالي عينك
اقترب منها ادهم بسرعه وجذبها من يدها بحده وهو يقول بينما يضغط علي أسنانه / لاحظي اني اخوكي الكبير يا محترمة
ثم نظر لثيابها التي تكشف منها الكثير / ولا محترمة ايه بقي ده انتي اخرك غازية يابنت حسين الألفي
نظرت لوجي للوضع المشحون لذا ابتسمت بخجل وقالت / طب فوتك بعافيه انا يا دكتور ادهم وهاجي لحضرتك وقت تاني
ثم تركتهم ورحلت بينما اخته نظرت له ببسمة ساخرة / واضح آوي انك مقضيها هنا عشان كده رافض ترجع مش كده
نظر لها ادهم قليلا ثم أجاب بهدوء غريب / آيوه مقضيها وفاتح الشقة دي غرزه وبجيب نسوان وخمرة وكل ليلة بسهر للصبح حلو كده
ام فتحي بلهفة / بالله عليك لتمسكني إدارة الغرزة
نظر لها بشر فغمزت له / ده انا هدلعكم
حاول أن يمنع بسمته فتحدثت اخته / انت بتبص فين بصلي هنا
نظر لها بشر وقال بصوت غاضب / عايزه ايه يا اسماء

دخل شادي المنزل واخذ ينادي علي شاديه ولكن لم يسمع رد فابتسم وتنهد بارتياح واتجه لغرفته والقى جسده علي الفراش واغمض عينه بتعب سرعان ما اقتحمت صورتها مخيلته فابتسم وهو يتذكر لقائهم الثاني حيث قابلها في التوكيل

F. B
شادي وهو ينظر للسيارة/يعني علي امتي كده يا ريس هتخلصها
العامل / اسبوعين كده
سليم باحتجاج / اسبوعين عشان الفانوس اللي مكسور
العامل بسخريه / وبالنسبة لجانب العربية االي اتشرخ وتقريبا هيقع يا استاذ دي أقل مده ادعي بس ميكونش آكتر من كده
سليم بجدال / وده ليه يعني ده لما......
لم يستمع شادي لباقي كلامه بسبب سماع صوت يعلمه جيدا ولم يفارق خياله أبدا فاتجه لاحد الأركان البعيده قليلا عن الجميع فوجدها تقف مع احد العمال وهي تتحدث ببرود / معرفش حصل ايه فيها هي مره واحده وقفت ومردتش تتحرك
ثم قالت بتذكر/ آه صحيح افتكرت كان فيه حمار كده جه عشان يصلحها تقريبا هو اللي بوظها
اشتعلت عين شادي بشده وتقدم منها وهو يصرخ بحده / جاك حمار يكسر عضمك يا معفنه انتي
ابتسمت موني وهي تقول / شوف جه علي السيره كويس اوي أتفضل قول للراجل ده نيلت ايه في عربيتي
اقترب منها شادي وادعى انه سيضربها / أنا منيلنش بس دلوقتي هنيل واكسر دماغك دي واشوف ايه جواها يا حتة بجرة
نظرت له موني بحدة وهي تقول / مين اللي بجرة يا طور انت
شادي وهو يصرخ بها / طور لما يرفصك يا قليلة الادب الظاهر انك عايزه تربية من اول وجديد كل ده جزاتي عشان وقفت اساعدك
موني بغضب /اما انت بجح بصحيح لسه بتقول تساعدني ده انت بهدلت العربية يا حيوان
شادي وهو يقول بغصب / مش ذنبي انا بقي لو فيه جحشة راكبة عربية بابي جبهالها ومتعرفش حاجه فيها فيها وبوظتها
موني وهي تفتح عينها بصدمه/ انت بتتكلم عليا انا
ابتسم شادي وهو يهز رأسه ببرود / آيوه اااااااااااااااه
لم يكمل كلامه حتي كانت موني تجذب ذراعه وتعض عليه بشده فعلا صراخ شادي وهو يحاول ابعادها وهي تزداد تشبثا به جاء باقي الشباب وتفاجئوا بما يحدث فصرخ بهم شادي /اتحرك يا بهيم منك ليه دي قربت تطلع بلحمي بنت الجعانه دي
تحدث كريم بقلة حيله / هنعمل ايه يعني هنشدها إزاي
صرخ شادي وهو يحاول أبعاد رأسها / اوعي يا بجرة يا حلوب انتي دراعي يابنت ال اااااااااااااااه
صرخ وهو يشعر بها تزيد من عضها له
بينما اخذ أصدقائه يضحكون بشده عليه بينما قالت أم فتحي ببسمه / الاه مش دي الحتة المستوردة اللي كان بيتفرج علي الصور بتاعتها دي طلعت جامده اوي يا بوي بس تصدق الحقيقه احلي ما شاء الله قمر بنت الايه
نظر لها ادهم وضحك بيأس منها
بينما شادي كان يحاول نزعها منه حتي تركت هي ذراعه وعدلت شعرها بكل كبرياء وابتسمت له وهي تقول /حلوة الساعة؟؟

B
نظر شادي ليده فوحد أثر لعضتها فضحك بشده وهو يقول / مش سهلة أبدا بس علي مين
شعر شادي بأحد يفتح غرفته فتحدث /تعالي يا شادية
دخلت شادية وهي تقول ببسمة / قولت لعوض يجبلي تليفون جديد ولا لا
شادي بضحك / قولتله وكسر القهوة علي دماغي
شاديه بتعجب / ليه يعني كل ده عشان التليفون
هز شادي رأسه برفض وهو يضحك / لا منا كسرت عربيته وودتها التوكيل وجبتله فاتورة بطول دراعي قام كسر القهوه عليا والناس مسكته بالعافية لغاية ما جريت لبرة
نظرت له شادية بحزن / يا حبيبي يا بني ياللي ملكش في الدنيا نصيب
شادي وهو يجلس بجانبها ويضع يده علي خده بحزن / آه والله يا شادية ده طيب آوي وعلي نياته والدينا دايما ملطشة معاه
نظرت له شادية بحزن وهي تقول / يلا ربنا يعوضه يارب ويجزيه خير علي صبره ده

كان سليم يجلس وهو يضع رأسه أرضا يحاول ان يلتقط صوتها في المنزل وفجأه رفع رأسه بسرعه وابتسامه واسعة ترتسم علي وجهه حينما شعر بها وهي تدخل عليه في الصاله
كانت أشرقت عائده من الخارج وهي تحمل الحقائب وتنادي والدتها واتجهت للصاله ولكن وجدت سليم يجلس في الصاله فقد عرفته من شعره وظهره ابتسمت وهي ترحب به بعدما رفع رأسه / ازيك يا دكتور سليم
سليم ببسمة عاشقة / الحمدلله يا أشرقت بخير انتي عامله ايه
أشرقت وهي تنظر الحقائب في يدها بشرود / بخير والحمدلله اخبار خالتي وفاء (والدة سليم) ايه
سليم ببسمة / الحمد لله هي بخير وبتوصلكم سلامها
دخلت بسمة وهي تحمل صينيه الشاي / تعيش يارب يابني وصلها سلامي بس مكنش له داعي تتعب نفسك كده
نظر سليم للحقائب التي احضرها بخجل ثم قال / دي.. دي دي بس حجات بسيطه انا بس جيت اشوفكم لو محتاجين مني اي خدمة وكمان اعتذر عن
لم يكمل الا وقاطعته بسمة سريعا / تعتذر عن ايه يا بني ربنا يديك الصحة يارب انك وقفت ليه انت عارف اننا ولايا ومعناش راجل من وقت وفاة ابو أشرقت ربنا يخليك لأمك يا حبيبي
تحدثت أشرقت ببسمة نزلت كالبلسم علي قلب سليم / متشكرين يا دكتور والله واطمن انا خلاص رجعت الشغل بتاعي
ثم نظرت لأمها ببسمه سعادة / روحت للمديرة قبل ما اجي ووافقت ارجع تاني يا ماما
ابتسم سليم بشده لفرحتها ثم قال / مبارك يا ابلة أشرقت هتكوني احلي ابلة بإذن الله
ابتسمت أشرقت بخجل فنهض سليم وهو يقول / طب يا خالتي بسمة اي وقت تحتاجي حاجه انا موجود ارجوكي اي حاجه متتردديش
ابتمست بسمة بشده / تعيش يا بني يارب ويديك الصحة
ابتسم سليم ونظر مره اخيرة لاشرقت نظره لم تفهمها وخرج سريعا بينما دعوات بسمة تلاحقه
واشرقت مازالت شاردة ولم تنتبه سوي علي حديث والدتها
أشرقت بانتباه / ها نعم يا ماما
بسمة بتعجب / مالك يابنتي بقولك سليم جايب حجات كتير اوي شوفي هتعملي ايه بيها
نظرت أشرقت للحقائب واقتربت منها وفتحتها ودون ان تشعر ارتسمت بسمة صافية علي وجهها وهي تتذكر عندما كانو صغار ( أشرقت الصغيره وهي تجذب يد سليم / يلا يا سليم بسرعه عشان هتأخر ادخل هات الحلويات
توقف سليم وهو يضحك بشده / طب عايز ايه طيب خلينا نخلص يا ابلة أشرقت
ابتسمت أشرقت لهذا اللقب التي كانت تحبه جدا / عايزه بيبس كتير وشيبسي ومارشيملو وشيكولاته وبس)
هبطت دمعه من عيون أشرقت وهي تحمل حقيبة مليئة بالمشروبات الغازيه و الشيبسي والمارشيملو والشكولاته وتقول بخفوت / لسه فاكر يا سليم

نظر شاكر بخبث لابنه وهو يشرب قهوته /ارغي عايز ايه
لوى كريم شفتيه بتذمر / ايه يا ابو كريم مش كده يعني ده انا حتي ابنك ضناك
شاكر ببرود / جيت غلطة والله
زفر كريم وهو يهمس / كل شوية غلطة غلطة مقتلتنيش ليه وريحت نفسك
شاكر ببسمة / ياريت يا خويا علي الاقل كنت استريحت منك
ابتسم له كريم بلطافة فبالنهاية هو يحتاجه / بص يا شاكر يا حبيبي انا عايز مساعدة كده صغننه فيه شوية حبايبي كده ليهم عندي كام فيديو زنا علي مخدرات علي سرقة علي ميكس من اللي قلبك يحبهم دول فأنا هديهم ليك وعايز بقي اكبر عقوبه ممكن تجبها ليهم عشر سنين عشرين اللي يجي منك حلو
ابتسم شاكر وهو يعود بظهره للخلف ببرود / والمقابل
همس كريم يغيظ / كان قلبي حاسس يا مصلحجي
ثم نظر لوالده وقال وهو يزفر / تلات ايام
شاكر باستمتاع / اسبوع
كريم بتفكير / لا اسبوع كتير اوي هما خمس ايام
شاكر بجدال / اسبوع ويومين وهخلي واحد من تلامذتي يعملهم حفلة ترحيب
كريم وهو يفكر / طب اسبوع ويوم
شاكر ببسمة باردة / اسبوعين وهظبطهم
زفر كريم بغيظ / اسبوعين ايه يا شاكر هباتهم فين دول
شاكر ببرود / اسبوع عند شادي واسبوع عند ادهم
تحدث كريم بخفوت / الله يسامحك يا جدي انت السبب كان لازم تجوزهم بدري اديه لسه عايش مراهقته
خرجت هاجر من المطبخ وهي تتحدث بملل / انتم لسه فيكم العادة دي
ضحك شاكر وهو يغمز لها / مهو لولا العادة دي مكنتش عرفت استفرد بيك يا قمر
كريم بتذمر / يارب رزقتني بأب مراهق كده
فدائما عندما كان يحتاج كريم لشئ كان يترك المنزل لوالده مقابل هذا الشئ وهذه عادتهم منذ طفولته
تحدث كريم بتذمر / علي فكره بقي يا شاكر انت بقيت تغلي مطالبك اوي فين ايام ما كنت بتقبل بيوم او اتنين دلوقتي بقيت جاحد علي النعمة يرضيك ابنك يتبهدل في بيوت الناس
شاكر ببسمة باردة / آه يرضيني
زفر كريم وهو يقول / اخر كلام هو اسبوع وخمس ايام وتعمل اللي تقدر عليه والمده تطول وتعملهم ترحيب حلو
شاكر ببسمة /موافق
ثم مد يده وصافح كريم
تحدث شاكر ببسمة / طب متخليهم شهر واجبلهم مؤبد

نظر ادهم لاسماء بغصب / ارجعي عند ابوكي وقوليله ينساني يا اسماء مش كل ما يحتاج مصلحه مني يفتكر انه عنده ابن تآني مش كفاية عليه وائل حبيب قلبه
اسماء بصدمه / انت بتتكلم كده ازاي علي ابوك
ادهم بصراخ / مش ابويا الراجل اللي يتبرى مني مش ابويا الراجل اللي مش راضي يعترف بيا مش ابويا الراجل اللي بيخجل يقول للناس انه عند ابن بسبب لياليه الحمرا يبقى مش ابويا انتي فاهمه ودلوقتي ارجعي للبيت وارحموني وانسوني فاهمين انسو انكم تعرفوا حد اسمه ادهم
ثم أغلق الباب بعنف بينما هي بهتت من صراخه وهبطت الدرج بسرعه بينما كانت شادية تجلس في شقتها وهي تقول ببكاء/ ربنا يحرق قلبهم زي ما بيحرقوا قلبك يا بني هما ايه مش عايزين يسيبوه في حاله ليه مش كفايه بقي ولا لسه عندهم تآني
ضمها شادي وهو ينظر للسقف حيث تعلوهم شقة ادهم وهو يتحدث بحزن / ربك كبير يا شادية ربك كبير

بينما ادهم كان يدفن رأسه في قدمه وهو يهمس بوجع / سيبوني في حالي ارحموني بقى
رفع رأسه بوجع وهو ينظر حوله للشقة الهادئة وقال / ام فتحي!!!
ثم نهض بتعب وهو يتحرك في الشقة ويقول / ام فتحي
..... ام فتحي انتي فين
لم يسمع اي رد فدخل وبحث في جميع غرف المنزل ولكن لم يجد احد كرمش ملامحه بقلق وهو يهمس بحزن / ام فتحي انتي فين؟ متسبنيش لوحدي مصدقت يبقى معايا حد
ثم صرخ بصوت عالي / انتي فييييييين
يتبع الفصل السادس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent