رواية روح ملاكي الفصل الثاني عشر 12 - رحمة نبيل

الصفحة الرئيسية

رواية روح ملاكي الفصل الثاني عشر 12 بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي الفصل الثاني عشر 12

نظر كريم بشعور يحرقه من الداخل لسبب لا يعلمه او يحاول ان يتجاهله فقال ببسمة / تعرفيه؟؟
مريم ببسمة خجوله / مش آوي هو أكبر مني متخرج من السنه اللي فاتت وبيعمل حاليا دراسات عليا ومعروف في الكلية بتاعتنا باجتهاده واخلاقه والكل بيحترمه سمعت عنه كتير اوي وتفاجأت لما عرفت انه جاي يتقدم ليا
نظر سليم لكريم نظرات غامضه بينما هز كريم رأسه بشرود غريب ثم رفع نظره لها وقال ببسمة مكسورة / هيجي امتى
مريم بخجل وهى تنظر لسليم / هو عطاني رقمه وطلب مني اديه لسيلم وهو يكلمه ويحدد معاه
نظر سليم للكارت في يد مريم فاخذه وهو ينظر لكريم ويبتلع ريقه فقال كريم ونظره معلق على ذلك الكارت ببسمة حزينه / كبرتي يا ريمو وبقيتي عروسه؟؟
ابتسمت مريم في خجل وهى تعدل نظارتها وقالت له بفرحة تشع في عينها جعلته يضغط على يده ليتماسك امامها/ فاكر لما سألتك هو أنا ممكن حد يحبني وانت قولتلي اكيد شوف جه بسرعه اهو
هز كريم رأسه وهو لا ينظر لها فقط ينظر أرضا بنظرات شاردة ولم ينتبه لمريم التي دخلت غرفتها ببسمه وسعادة اتجه سليم لكريم وهو يحدثه حتى يخرجه من تلك الحاله / ولا انت سيبك من مريم وركز معايا أشرقت كانت عايزه ايه
رفع كريم رأسه لسيلم واغمض عينه بشده ثم ابتسم له بانكسار/ ايه رأيك بليل نتقابل واقولك دلوقتي لازم اعمل حاجه مهمه
ثم ابتسم له وهو يربت على كتفه / مبارك لمريم يا سليم ابقى ابعتلي اسم العريس وانا هسأل عليه بنفسي دي ريمو برضو
ثم تركه قبل أن يقول كلمه واحده وخرج بسرعه وكأنه يسابق الريح بينما نظر سليم لاثره وهو يفكر في تلك النظره التي رآها في عين كريم هل يعقل ان حديثهم لم يكن مزاحا في السابق وان كريم يحب مريم حقا
نظر بعدها للكارت في يده وهو يضغط عليه بغضب ويهمس بعيون تلمع من الحزن / سليم واشرقت تانيين

وصل كريم لباب الشقة وطرق الباب وهو ينظر للاسفل حتى لا تفضحه نظراته ففتح له شاكر الباب بثيابه عمله ويبدو انه عاد للتو استند شاكر على الباب بكتفه وهو يقول / نعم مش قولت مش عايز اشوفك لغايه اخر الاسبوعين
رفع كريم نظره لأبيه فصدم شاكر من نظرة ابنه واعتدل وهو يقترب وينظر له بتعجب / مالك يا كريم حصل حاجه
هز كريم رأسه برفض وهو يبتسم ثم قال بصوت ضعيف يأبى ان يفضحه وقد بدأت غصه البكاء تؤثر عليه / مفيش يا بابا متقلقش ينفع اقعد معاكم انهارده بس
تنحى شاكر جانبا وهو يتابع ابنه بعينه بينما قال كريم ببسمة يحاول إخفاء بها ألمه / ايه الحنان ده بس يا شاكر كده هتعود
اقترب منه شاكر بسرعه وضمه بقوة وهو يقول له بهمس حنون / قلب شاكر وحياته كلها وكل ما املك يا كريم مالك ياحبيبي حاجه مزعلاك قولي وانا اعملك اللي انت عايزه الا اني اشوف النظرة دي في عيونك
ضمه كريم وهو يدفن رأسه في كتفه ويحاول إخفاء ألمه وهو يقول بصوت ضعيف / ليه قلبي بيوجعني يا بابا حاسس اني خسرت روحي
لم يفهم شاكر شئ من حديثه فابتعد عنه كريم وقال ببسمة / متخافش يابابا انا بس.... بس تعبان شويه لو نمت هصحى كويس
ثم تركه وركض لغرفته وأغلق على نفسه بسرعه واتجه لفراشه دون حتى أن يخلع حذائه وارتمى بجسده على الفراش وهو ينظر للسقف بشرود ولم يشعر ان دموعه تهبط وبشده لتغرق فراشه همس بوجع / ليه حاسس ان فيه حاجه اتاخدت مني ليه حاسس ان قلبي بيوجعني يمكن انا اتعلقت بس عشان كلامهم ان مريم ليا او لاني اتعودت على وجود مريم جنبي
ازدادت دموعه وعلت شهقاته حتى خرج صوته وهو يبكي بعنف ويقول / او لاني بحبها وخسرتها اليوم اللي اكتشف فيه اني بحبها اخسرها فيه
بكى اكثر واكثر ثم دفن وجهه في الوساده وهو يبكي بعنف
بينما في الخارج كان شاكر يجلس على الاريكه وهو يستند برأسه على يده ويفكر في ابنه الوحيد وماذا حدث لذلك وفجأه علا نحيب كريم فنهض شاكر بعنف ونظر لباب غرفته وخرجت هاجر من المطبخ بفزع وهى تقول بوجع / في إيه يا شاكر ايه الصوت ده هو كريم هنا.... ده صوته صح هو بيعيط؟؟؟ حصل ايه
لم يجيبها شاكر فقالت بوجع وهى تتجه لغرفه / كريم حبيبي انت جيت
ثم طرقت الباب بألم / حبيبي مالك يا قلب امك بتعيط ليه حصل ليك حاجه
بينما ازداد بكاء كريم في الداخل نظرت هاجر لشاكر الذي اسودت نظراته وخرج من الغرفه بسرعة دون أن يعطي اهتمام لنداء هاجر
بيما هاجر تقف امام باب كريم وهى تحدثه لعله يهدأ
وكريم في الداخل فقط يحاول ان يكتم بكاءه وهو يقول / بتعيط ليه ها بتعيط ليه عشان حب لسه مكتشفه من خمس دقايق بتعيط ليه
ثم بكى اكثر / عن حب طفولتك اللي بغبائك خليته اخوه عن أقرب ماليك اللي بغبائك بعدتها عنك عن روحك اللي ضيعتها وانت عايش وفاكر وجودها امر واقع وهتفضل طول عمرها قدامك كده ومش هيجي اللي ياخدها منك خسرتها وجاى تعيط
نظر كريم للسقف وقد توقف بكاءه ولكن عينه مازالت تزرف الدمع وقال بشرود / اتأخرت وكنت مستني ايه تيجي هى تقولك بحبك وتعالي اتجوزني طول عمرها قدامك ووقت ما حسيت بس مجرد احساس انها ممكن تبعد بتيجي تعيط زي العيل الصغير اللي حد خد لعبته منه

تحدث كرم وهو يتجه لداخل غرفه ادهم وهو ينظر له بسخريه / شوفت التواضع
ابتسم ادهم له ببرود / آه شوفته يا غالي قمر عليك والله
ابتسم كرم بترفع ثم نظر حوله واحضر مقعد ووضعه امام الفراش ووضع قدم على قدم بكل تكبر وقال / إزاى حصلك كده
ادهم بكل سخريه يمتلكها / كنت بلعب مع عيال في الحارة وشدينا مع بعض وحصل اللي حصل
ابتسم كرم بسخريه وهو يقول / لسه دمك خفيف
نظر ادهم لعينه ببرود شديد وبسمة جامده / وراثة بقى
ضحك كرم بخفوت وهو يقترب من ادهم ويقول / تعرف يا ادهم ايه آكتر شئ بيعجبني فيك
ادهم وهو يتصنع التفكير / عيوني؟؟
ابتسم له كرم وقال / تؤتؤ عقلك ده لو استغليت عقلك ده في المكان المناسب هتعمل اللي عمرك ما اتخيلته
ادهم بانبهار مصطنع / هطير؟؟؟
ضحكت ام فتحي بشده رغم الجو النشحون فابتسم لها ادهم ومن داخله يشعر بشعور مريح انه ليس وحده مع والده كالعاده
ابتعد كرم للخلف وقال بغيظ / نفس غباء امك بالضبط
ادهم بكل هدوء استغربته ام فتحي / وهى لو مكانتش غبيه كانت بصتلك ولا عبرتك
احتدت عين كرم فاكمل ادهم وقال / امي غبيه اه بس غبية عاطفيا قلبها غبي مش عقلها أبدا بدليل اني ذكي زي ما انت قولت فأكيد مش هبقى طالع ليك يعني، والدتي كان ذكائها كبير بس للاسف قلبها كان غبي واعمى
كرم ببسمة يحاول بها الحفاظ على بروده / لسانك لسه زى ما هو بل واسوء مكدبش وائل لما قال أن الحارة بوظتك آكتر واكتر
ادهم وهو ينظر امامه بتجاهل / امممم فعلا الحارة بوظتني وخلتني مش محترم حضرتك بقى جاى تضيع وقتك عليا ليه
نظر له كرم بدقه وقال بهدوء وبرود /عايزك
غمز له ادهم / عرفي ولا رسمي آه صح نسيت انك ملكش في الرسمي متعود تاخد كل حاجه بالنصب
نهض كرم بعنف مما أسقط المقعد وصرخ بأدهم / انت مدرك بتقول ايه ياولد
ادهم بحده وقد فقد سخريته وهدوئه / الحقيقه يا كرم باشا، الحقيقة يا والدي العزيز ايه مش حضرتك نصبت على امي وعذبتها معاك وفي الاخر اتبهدلت عشانك ورمتنا انا وهى بعيد عنك ومش بس كده الست زوجتك بدأت تسلط عليها أصحاب المصانع ميقبلوش شغلها لحد مابقت تبيع في لبسها عشان توكلني لولا عم عوض الله يكرمه كنا متنا من الجوع مش هنسالك كل صرخه وجع خرجت من امي يا كرم باشا ولا كل نظره استحقار اتوجهت ليها وهى واحده من ضمن أكبر عائلات قريتها وكل ده ليه وعشان ايه عشان حبت واحد زيك يا أخي يلعن ابو الحب اللي يذل بالشكل ده ومكتفتش بكده اخدتني بعد موتها وكملت مسيرة الذل والإهانة انت وحرمك المصون اسمع يا كرم يا الفي قسما بربي وربك لو شوفتك تآني او حاولت تقرب مني لهخرج كل اللي جوايا واخلي الكل يعرف بيت الألفي المحترم لامم ايه جواه أتفضل اخرج بره عشان انت ازعجتني وانا واحد مريض أتفضل
بهت كرم من هجوم ادهم ونظر له بصدمه ثم تحرك للخارج بسرعه بينما نظرت ام فتحي لادهم ولم تكد تتحدث حتى قال بضعف / عايز انام

دخلت الحارة وهى تنظر في أنحاء الحارة ببسمة حنين كبيره للمنازل وهذا الدفئ الذي كانت تنعم به قبل مغادرتها وصلت للعمارة فصعدت مباشرة لوجهتها وطرقت الباب وانتظرت قليلا حتى وجدت الباب يفتح وتطل عليها شاديه التي سرعان ما رفعت حاجبها وقالت / يا قاعدين يكفيكم شر الجايين
ردت عليها بسخرية / اهو الجايين دول هينكدوا عليكي لو متحركتيش يا شاديه من على الباب
ابتسمت شادية بسخريه وهى تنظر لها نظرات تقييمية / لسه زى ما انتي متغيرتيش سنتي
تحدثت الفتاة وهى تدفعها للداخل / امر الله يا ختي هنعترض
ثم القت الحقيبة بعنف وتحركت وجلست على إحدى الارائك ورفعت قدمها ووضعتها على الطاوله امامها وهى مازالت بحذائها ثم قالت وهى تحرك رقبتها بتعب / روحي يا شاديه شوفيلي حاجه أكلها
شاديه بتأثر شديد / اسكتي هو آنتي متعرفيش مش الواد عوض ابني بقى فقير يا حبة عيني وبقينا مش لاقيين اللقمة وعايشين على الإحسان والصدقة
نظرت لها الفتاة ببسمة وهى تقول / الف لا بأس يا قلبي روحي هاتيلي لقمة من الإحسان والصدقه عشان واقعة من الجوع
جلست شادية امامها وهى تبتسم ببرود ثم دفعت قدم الفتاه ليسقط من على الطاولة وقالت ببرود / جايه ليه يا براءة
براءة وهى تعود بظهرها للخلف وبكل استفزاز / بيت عمي يا مرات عمي جاية ازوركم ولا انا مش مرحب بيا
شاديه وهى تنظر لها بقرف / آه مش مرحب بيكي
براءة وهى تنهض بغضب وإحراج ثم اتجهت لحقيبتها وحملتها وهى تقول بكبرياء / حيث كده يبقى هروح اريح شويه اوضتي نضيفه يا شاديه
شادية وهى تشير لإحدى الغرف / لا زبالة زي ما سبتيها يا حبيبتي ادخلي بقى لاوضة شادي هو مش هنا
براءة وهى تتجه لغرفة شادي / ربنا يديمك يا مرات عمي يارب امي بتحبك آوي على فكره
شادية بسخريه كبيرة / آه هتقوليلي عشان كده بلتنا بيكي يا قلبي
نظرت لها براءة وقالت / ربنا يديكي طولت العمر يا شادية هدخل اريح لحد ما تجهزي الاكل يا غاليه
نظرت شاديه للباب الذي أغلق وقالت بسخريه / وادي العصابة كملت
ثم نهضت واتجهت للمطبخ لتكمل تحضير الطعام

نظرت ام فتحي لادهم بحزن وكادت تتحدث لولا أن الباب فتح ودخلت منال فزفرت ام فتحي بضيق وهى تقول / هو المرور هنا بيكون بين الشهيق والزفير ولا إيه
نظر لها ادهم الذي كان على وشك النوم بتعجب ثم انتبه لصوت منال التي اقتربت وهى تقول بخفوت / ادهم انت نمت
نظر لها ادهم بتعجب / فيه حاجه يا منال
منال وهى تنظر أرضا بخجل شديد / أصل كان الشباب هيتجمعوا انهاردة بليل فقولت يمكن تكون حابب تنضم لينا
نظر ادهم لها بتعجب / انضم لمين انتي مش ملاحظه انا فين وعامل إزاي
ام فتحي بشك وهى تضيق عينها /مش مرتاحة ليكي يابت انتي دي عايزه تسقيك حاجه اصفرا اسمع مني هتقولك صحابي كلهم هنا وحوارات وبعدين تروح تتفاجئ ان مفيش حد وتقولك زمانهم جايين اشرب انت بس العصير ده لحد ما يوصلوا وهوب تتقلب زى الأهبل وهى بقى تستغل الموضوع وتشهر بيك وتبقى مفضوح قد الدنيا يا غالي
نظر لها ادهم ببلاهه ولم يستمع لحديث منال
منال وهى تنظر لادهم بتعجب / فيه حاجه يا ادهم انت معايا
نظر لها ادهم بتركيز / آه معلش معاكي بس سرحت شوية كنتي بتقولي اية
منال وهى تنظر له بهيام وبسمة / كنت بقول ان صحابنا كلهم هيكونوا هنا
ام فتحي بصوت عالي / اهو جالك كلامي يا مفضوح بتجر رجلك
منال وهى تكمل / وهنكون هنا في المستشفى عشانك انا قولتلهم
ام فتحي بغضب مصطنع / آه يا زبالة منك ليهم ليه عايزين تبوظوا المستشفي اتفووو عليكم واحد واحد
منال وهى تبتسم / هنجيب اكل وعصير ونتكلم كلنا سوا وطبعا كلهم دكاترة هنا فهيكون سهل انا اقنعتهم نكون هنا عشانك
ام فتحي وهى تنظر لادهم في انتظار اجابته وهى تقول / انت بتفكر بتقولك فيه دكاتره يعني مزز وافق يابني بسرعه
نظر لها ادهم بشر ثم نظر لمنال وقال ببسمة مجامله / مش هقدر والله يا منال تعبان شويه
ام فتحي وهى تنظر له بغضب/ يعني عشان انا عايزه اروح
ثم نظرت لمنال / يعني ينفع نزعل الفخده كده انت لو عندك فخده ترضى حد يزعلها كده
منال باصرار شديد / لا ارجوك يا ادهم انا اقنعتهم والله بالعافيه عشانك ارجوك وافق خلينا نتجمع
ام فتحي وهى تقلد ملامح منال وصوتها / ايوة ارجوك يا ادهم وافق خلينا نتدلع
زفر ادهم بضيف ثم قال / تمام يا منال بس مش هطول هناك
ابتسمت منال بشده ثم اتجهت للخارج بسرعه وهى تقول / اشطا هروح أبلغهم شكرا كتير
نظرت ام فتحي لادهم ببسمة / شايف وشها كان منور ازاى اهو انت بموافقتك دي أدخلت السعاده على قلب مسلم ومش بس كده لا انت كمان ساهمت في اكتشاف انواع حلويات جديده
نظر لها ادهم قليلا ثم صمت ولم يتجاوب معها فكرمشت هى وجهها بتعجب وهى تقترب منه وتقول / مالك ياض زى الارملة كده
نظر لها ادهم وهز رأسه برفض وقال / مفيش حاجه بس حاسس اني مخنوق شويه هروح اتمشى برة
ثم نهض فكادت تلحق به فقال ببسمة / لوحدي يا ام فتحي بلاش حشرية يا حاجه انتي
ثم تركها وهو يتحرك للخارج وهو يبتسم بحزن ويقول لنفسه / كان عندي امل يكون جاى عشاني انا عشان ابنه
بينما ام فتحي نظرت له بحزن شديد وهى لا تعلم ماذا يحدث معه

خرجت منة من دار الازياء الخاص بوالدتها وهى تزفر بضيق من الفترة التي قضتها مع تلك الحمقاء التي تدعى مايا سمعت صوت رنين هاتفها يقطع شرودها فاجابت ببسمة / عبدالرحيم باشا
عبدالرحيم وهو يقول بحنان وبسمة / حياة عبدالرحيم عاملة ايه يا قلبي
اتجهت منة لسيارتها ثم صعدت لها وهى تقول ببسمة / الحمدلله يا قلبي كنت عند ماما بتاخد القياسات عشان العرض اللي بتحضر ليه لآخر الشهر ده....... انت عارف هو العرض ده مهم إزاي بالنسبة لماما هى بتعتبره اكبر عرض في مسيرتها...... وهو من امتى يابابا جد سألني انا عايزه ايه دايما كله بيقولي هو عايز ايه وانا بنفذ.......ماما اللي عايزه اني اقول بالدور الرئيسي..... انا اساسا تعبت من النقاش يابابا وتعبت من كل ده...... لا يا حبيبي ربنا يديمك ليا يارب انا مليش غيرك يا بابا....... آه المفروض نروح انهارده نزوره هو في المستشفي........ مش هينفع يعني طب خلاص ممكن بكره نروح سوا....... ماشي يا حبيبي....... معرفش انا دلوقتي زهقانه آوي مش عارفة اعمل ايه بقولك ايه يا عبده ما تقولي مكان حلو كده كم أماكن الشقاوة بتاعتك عايزه بجد اجرب حاجه جديده.... والله ابويا وحبيبي اديني العنوان..... بقولك ايه يا عبده امان ولا إيه...... اشطا ياباشا سلام انت بقى
ابتسمت منة بشدة ثم انطلقت في طريقها وهى تبتسم باتساع حتى وصلت لحارة شعبيه بدرجه كبيرة والمنازل بها متراصه بشكل كبير ومحلات كثيره وأشخاص اكثر صفت سيارتها بعيدا ثم حملت حقيبتها وهبطت في السيارة وسارت وهى تنظر حولها بانبهار كبير وهى تبتسم لكل ما تراه ثم أوقفت فتى صغير وهى تقول له / قولي يا قمور هو حمدي هوهو فين
نظر لها الصغير ببسمة وهو يقول / ايه ده انتي اجنبيه
ابتسمت منة باتساع على هذا الطفل / لا انا مصرية
نظر الطفل لها مجددا / إزاي مصرية بيضة آوي كده وعيونك حلوة
ابتسمت منة وهى تنظر حولها ثم قالت بهمس وكأنها تخبره سر / أصل بابا كده فأنا كمان بقيت كده
الصبى بتفكير وكأنه يقوم بحل مسأله حسابية / يعني انا لو ابويا كان حلو كنت انا كمان هكون حلو
ضحكت منة بشده على هذا الصبى/ ما انت كده قمر وحلو
ابتسم الطفل بشده وهو يقول بتعجب / انا حلو بجد
ابتسمت له منة ثم أخرجت هاتفها وهى تقول / آه ياسيدي قمر وانا عايزه اتصور معاك ينفع ولا لا
ابتسم بشده ثم قام بعدل ثيابه وهو يرجع شعره للخلف ويقول / ينفع آوي وعايز الصورة دي عشان اوريها لصحابي
ضحكت منة باستمتاع ثم انحنت وضمته إليها فقال باعتراض / حاسبي هدومك هتبوظ
نظرت منة لثيابه التي عليها ماده سوداء فقالت بتعجب / ايه الأسود ده
الصبى ببسمة فخر / ده شحم يا أستاذة أصل أنا اسطا مساعد
ابتسمت له منة بتعجب / انت بتشتغل اسطا
هز رأسه بايجاب وقال ببسمة كبيرة /أمال ده انا أعجبك آوي
قالت منة ببسمة فخورة / طب ايه رأيك بقى يا اسطا اني مش هصلح عربيتي تآني غير عندك انت
ابتسم لها بشده / من عيني ده انا هخليها ليكي جديده
ضحكت ثم قالت / ينفع بقى يا اسطا نتصور
ابتسم وهز رأسه بايجاب فاقتربت منه وضمته وهى تقول / يلا ياباشا اديني بسمة قمر كده
ابتسم الطفل باتساع وماكادت تأخذ الصورة حتى وجدت شخص يقتحم الصوره في آخر لحظه وتم اخذ الصورة لهم هم الثلاثة نظرت بتعجب لذلك الشخص فوجدته شادي الذي قال ببسمة / اتعرفتي على زكريا
نظرت منة له بتعجب ثم الصبى وقالت / اسمك زكريا
ابتسم الطفل وقال لشادي / انت تعرف الأجنبية دي يا معلم شادي
انحنى شادي بخبث وهو يضع يده على كتف زكريا وقال بهمس وصل لمنة / دي مراتي ياض يا زكريا
فتحت منة فمها بصدمه بينما ابتسم زكريا وقال / بجد يا معلم دي حلوة اوي
ضرب شادي رأسه بخفه / بقولك مراتي يا زفت بتعاكسها
صرخت منة بفزع / مرات مين انت اتهبلت
اعتدل شادي وهو يقول / كده يا حبيبتي انتي لسه شايله من آخر خناقة بينا منا صالحتك واخدتك جمصه وقولتي ليا خلاص يا بيبي سامحتك حصل ولا لا
منة وهى تشير لنفسها بصدمه / أنا قولت سامحتك
شادي بضحك / وبالنسبه لبيبي عادي
كادت منة تتحدث ولكن قاطعتها سيدة تجلس بخضار / الله مالك بس يابنتي الراجل وداكي جمصة ودلعك وبرضو لسه زعلانه
شادي وهو يمثل دور المغلوب على أمره / قوليلها يا حاجه انا مش فاهم اعمل ايه اكتر من كده ده انا امبارح وانا راجع من الشغل جبتلها كيلو هريسة اسكندراني إنما ايه زبدة يا حاجه زبده
نظرت السيده لمنة التى مازالت تنظر لهم بغباء / يا بنتي الواد شكله شاريكي متركبيش دماغك يا ختي ده شيطان استعيذي بالله وروحي مع جوزك
منة وهى تنظر لها بعدم فهم / ده مش جوزي يا طنط ده
شادي مقاطعا لها / شوفتي وصلت لايه بتنكر اني جوزها ماشي يابنت الحلال كلامي مش معاكي كلامي مع ابوكي
نظرت لها السيده بحزن / يابنتي بلاش تدخلي حد بينكم حلوا مشاكلكم بينكم
نظر لها شادي ببسمة يحاول اخفائها ولكن فجأه اختفت تلك البسمة وهى تقول /طب يرضيكي انتي يا خالتي اقوله زهقانه من البيت وعايزه اخرج يقولي مش وقته
نظرت السيده لشادي الذي ابتسم لها / ينفع كده يابني يعني البنت زهقانه خرجها وأخرج معاها اتمشوا على النيل وكلها درة بس متسبهاش كده
ابتسم لها وقال بحنان / عايزه تخرجي
تفاجأت منة من رده فقد ظنت انه سيراوغ ولكن وجدت نفسها تهز رأسها بإيجاب فابتسم لها شادي وقال / طب ياستي هخرجك احلى خروجه وهلففك وسط البلد شارع شارع
ثم نظر لزكريا وقال / وهاخد زكريا معانا اشطا يا زكريا
قال زكريا بفرحة شديده / ربنا يخليك لينا يا معلم هروح اقول للاسطا وجاي
ابتسمت منة وهى تنظر له ولحنانه ذاك وقالت / مطلعتش قليل الادب بس

خرجت براءة من غرفة شادي بملل وهى تنادي / شادية هروح اشوف اى حد من العيال عشان زهقانه
لم تجب شاديه فقالت براءة باهتمام / ايه يا شاديه المطبخ ولع بيكي
لم تجب مجددا فخرجت براءة وهى تتجه لأعلى / طب يا شاديه هخرج انا بقى ولو حصل اى حاجه متحاولش تتصلي عشان أساسا حطاكي في القايمة السودة يا حبيبتي
ثم خرجت واتجهت اولا لشقة سليم وهى تطرق الباب ففتح لها سليم وهو عابس بشده وفجأه تحدث بصدمه / براءة
براءة بمزاح / كفارة يا خويا
ضحك سليم عليها وهو يقو / لسه دمك تقيل زى الأول ادخلي ياختي ادخلي
دخلت براءة وهى تنظر له بسخريه / وانت لسه طور زى ما انت أمال فين البت ريمو
سليم وهو يتجه للداخل معها / جوا في اوضتها
توقفت براءة بتعجب وهى ترى شاكر يجلس في الصالة وهو ينظر امامه بشرود فقالت بشك / هو فيه إيه
رفع شاكر رأسه لها وهو يقول ببسمة حزينة / اهلا يا براءة كانت نقصاكي والله
براءة بحاحب مرفوع / هو فيه إيه
نظر شاكر لسليم الذي اخفض نظره بحزن

تقدمت براءة من شقة شاكر وطرقت الباب وانتظرت ليجيب عليها احد حتى طلت عليها هاجر التي كان وجهها احمر من شدة البكاء فزعت وقالت / فين كريم
هاجر وهى تقول ببكاء / كريم، كريم حابس نفسه في اوضته ومش عارفه حصل ايه ليه
نظرت لها بحزن ودخلت للشقه ثم اتجهت لغرفة كريم وطرقت الباب ولكن لم تسمع رد طرقت مجددا وايضا لا رد
صرخت بغضب وحده / افتح يا كريم الباب بدل والله العظيم هتلاقيني داخله ليك من الشباك وانت عارفني مجنونه بنت مجانين واعملها
فجأه فتح الباب بسرعة ووقف امامها كريم وهو ينظر لها بجمود فنظرت براءة خلفها لهاجر / معلش يا هاجر روحي اعملي ليه عصير عشان يهدى شوية
هزت هاجر رأسها بإيجاب وركضت للمطبخ
بينما دفعت براءة كريم بعنف واغلقت الباب ودون ان تعطي له فرصه للحديث كانت صفعتها تطيح بوجهه فنظر لها كريم دون رد فعل وبكل جمود اتجه للفراش الخاص به وجلس عليه ووضع رأسه في قدمه بينما ضحكت براءه بشده / خلاص كده حطيت النقطة وقفلت الصفحة
لم يستجب لها كريم فانطلقت له بشراسه وهى تقول / فاكر اخر مره كنت هنا قولتلك ايه قولتلك انت بتحبها يا كريم
قولتي ايه وقتها ها رد قولتلي انا احب مريم يا براءة أنتي بتهزري دي اختي من صغرنا وانا شايفها اختي قولتلك بلاش تعاند قلبك يا كريم قولتلي انا ادرى واحد بقلبي ودلوقتي بقى يا ادرى واحد بتعمل ايه حابس نفسك في اوضتك وقاعد زي الست اللي جوزها رماها بعيالها في الشارع لا هي عارفه ترجع ليه ولا هى عارفة تروح لحد
نظر لها كريم بحزن وقال بصوت حزين / بحبها اوي يا براءة
تنفست براءة بحده ثم اقتربت منه وقالت بصوت ثابت / ولو بتحبها هتعافر عشانها
كريم وهو ينظر لها بتعب / اعافر في حاجه مش ليا خلاص هتتخطب
براءة بغيظ منه وهى تدفعه بحده / واد اسمع ده لسه هيتقدم ومحدش وافق لسه ولنفترض وافقوا برضو مش هنسكت
نظر لها بحيرة وقال / يعني إيه
براءة بحده شديده / يعني يا فيها لا خفيها يا ابن شاكر مريم لكريم وكريم لمريم حط ده في دماغك واللي يقف قدامك هتدوس عليه تفرم امه فاهم الواد اللي أتقدم ده هتجيب تاريخ عيله ابو اللي جاب ابوه نفسه ووقتها بقى نشوف هنعمل ايه
كريم بحزن وحيرة / بس هى كانت فرحانه بيه
نظرت له براءة بغيظ / واد انت اهبل لمين ها دي مريم يا غبي يعني عيله صغيره فرحت بأول لعبه جات ليها مريم اللي على طول فاقده الثقه فاى حاجه واول واحد حسسها انها حلوة جريت عليه بس مش حبته ومحدش هيحب مريم ويحافظ عليها قدك سامع الواد ده هيمشي من هنا سواء على رجليه او على نقالة سامع ولا لا
نظر لها كريم وقد شعر بامل يتجدد في قلبه/طب هنعمل ايه
ابتسمت براءة بمكر / هتقوم تاخد شاور كده والبس حاجه نضيفه وتعالي ليا عند سليم تحت
ابتسم كريم وهو ينهض بحماس قد دبّ فيه ثم قال بفرحة / والله ما فيه زيك يا براءة حمدلله على السلامه يا غاليه العصابه كانت ناقصه الفرد الخامس فيها
ابتسمت براءة بشده وهى تقول / ودلوقتي رجعت وقاعده على قلب شاديه ومش همشي
ضحك كريم بشده وهو يقول / في يوم هتخنقك وانتي نايمه
ضحكت براءة وهى تتجه للخارج / يابني شاديه متقدرش تعيش من غيري أساسا يلا بطل رغى وحصلني عشان نشوف العروسه
ابتسم كريم بشده وهز رأسه ثم اتجه ليفعل مثلما قالت براءة
تلك الفتاة والتي تكمل عصابتهم لطالما كانوا هم الخمس معروفين بقوة ترابطهم، براءة والتي تعتبر اكبرهم حيث تبلغ من العمر ٣٠ عام كانت الأخت الكبيرة للكل والأم أيضا والسند والدعم منذ الصغر ولكن من فتره طويله غادرت لبلدتها بسبب مرض والدها والذي أدى لموته فابتعدت عن الجميع وغادرتهم والان وبعد أن ذهبت والدتها للعيش مع أخيها في الخليج رفضت ان تذهب معهم وفضلت البقاء في منزل عمها ( والد عوض) مع زوجه عمها ( شاديه)
فقد كان والدها هو اخ والد عوض الصغير وكانت هى أصغر اخوتها وقد كانت مقاربة لهم في العمر وهذا ما جعلها المقربه للجميع بعفويتها وقوتها رغم أنها لا تشبه الفتيات كثيرا حيث تربت بينهم وتشربت تصرفات الفتية ولكنها تظل احن أنثى قد تراها يوما

كانت تقف على بعد منه وهى تنظر له بحزن بينما هو ينظر للسماء وهو شارد فاقتربت منه وجلست بجانبه وقالت ببسمة / سيبتك لوحدك خمس دقايق كفايه كده ولا اسيبك كمان ٣٠ ثانيه
نظر لها ادهم ببسمة وقال وهو يعيد نظره للسماء/ ولا ثانيه انا اساسا مش عارف ابقى لوحدي تقريبا كده والله اعلم اتعودت عليكي
ابتسمت م فتحي وهى تقول له بحنان شديد عرفه ادهم جيدا في الاونه الأخيرة / عارف احساس لما تقابل شخص وتحس انه قريب منك اوي وانك تعرفه بس إزاي وانت عمرك ما شوفته قبل كده قلبك بيقولك انا اعرفه كويس اوي ما هو اكيد الراحة اللي بحسها جنبه دي مش من فراغ
ثم ابتسمت قالت له / ده نفس شعوري تجاهك
نظر لها ادهم نظرات شغوفه وهو يسمع حديثها وهناك بسمة صادقة قد ارتسمت على وجهه فوجدها تقول بكل حزن واسف / أنا اسفه
كرمش ادهم ملامحه بتعجب فاكملت هى بألم وهى تمسك يده / اسفه بالنيابة عن والدتك وأسفه بالنيابة عن والدك وأسفه بالنيابة عن اخواتك اسفه بالنيابة عن الحزن اللي عيشت فيه من صغرك اسفه عن كل لحظة وِحده عيشت فيها اسفه عن كل دمعه نزلت منك وانا مش موجوده عشان اكون جانبك اسفة بالنيابة عن الدنيا كلها يا ادهم انت متستحقش ده كله صدقني انت تستحق كل السعاده وكل الفرح في الدنيا دي، قلبك يستحق السعادة يا ادهم بس كلها اختبارات وبنمر بيها عشان نصبر وان شاء الله ربنا هيعوضك خير انت بس اصبر كلها ابتلائات
نظر ادهم ليدها التي تضم يده ثم ابتسم بسمة طفل حاز على كل ما يتمنى / أنا راضي والله راضي عن كل ده ومتحمل اى حاجه الا بعدك انتي، خلاص اتعودت ابقي جنبك اتعودت كل شوية تستفزيني كل شوية ضحكتك ترن في وداني اتعودت ابص جنبي الاقيكي هتحمل كل حاجه واى حاجه الا بعدك عني، فخليكي دايما جنبي ومعايا

نظرت براءة لهم بسخريه ثم نهضت / طيب يا سليم لما عريس الغفله يجي يبقى اعمل حسابك اني هاجي اقعد معاكم
نظر لها شاكر بشك فابتسمت هى / في إيه حابه اعاين بس
مش هاكله
ثم اتجهت للخارج وهى تقول بخبث / هنتكلم سوا مش اكتر
خرجت وهى تهبط من العمارة نهائيا ثم خرجت وهى تنظر حولها ببسمة وحنين ودون ان تشعر كانت تصعد في سيارة ما وذهبت إلى المشفى التي بها ادهم بعدما علمت ما حدث له نظرت للشارع من نافذه السيارة وقالت ببسمة / رجعت وللابد

نظر ادهم حوله للغرفه حيث يوجد التجمع مع منال واصدقاءه الذين كانو عباره عن منال وميس وفتاتين وأربع شباب
تحدثت ام فتحي ببسمة واسعه / ماشاء الله تبارك الله ايه الشباب اللي تفتح النفس دي
ثم نظرت لادهم وقالت بغمزه / شايف علبة جاتوه
رفع ادهم حاجبه وقال بهمس حتى لا يسمعه احد / عارفة يا ام فتحي الكلب اسمع بس صوتك انا هعلقك طول الليل زى الكلبة فهمتي
ام فتحي ببسمة مشاكسة / طب اعاكس واحد بس
ادهم بغيظ شديد / ولا نص واحد سامعة
ضحكت ام فتحي بصخب وهى تقول / نص واحد إزاي يعني هعاكسه من فوق بس ولا إيه
كاد يجيب لولا مقاطعة فتاة له وهى تقول / بس احلويت يا ادهم وبقيت تري شيك
نظرت لها ام فتحي بغباء وقالت / يطلع إيه التري ميلك دي
كتم ادهم ضحكته وقال / ده من ذوقك والله شكرا ليكي
ام فتحي وهى تنظر حولها / ايه البنات دي بتبصلك كده ليه هما ماشافوش جبنة قديمه قبل كده ولا ايه
وفي الثانيه اللاحقة كانت صفعة ادهم تهبط على رقبتها دون أن ينتبه له أصدقاءه الذين يرتبون السفرة وهو يقول / الجبنة القديمه دي كانت مدوخه نص بنات الجامعة
ضحكت ام فتحي بشده وهى تضربه على رقبته بمزاح / ليه بصلة ولا إيه
ضحك ادهم بشده فنظر له الجميع بتعجب فاشار بيده وهو يعتذر / معلش يا جماعه بس افتكرت حاجة
تحدث احد الشباب وهو يناظر ادهم من أعلى لاسفل / سمعت انك اتعينت في مستشفي حكومي صحيح الكلام ده
ام فتحي وهى تنظر للشاب بقرف / ماله ابن نجيب سويرس قرفان كده ليه
ادهم ببسمه باردة / آيوه فعلا االي سمعته صح
هز الشاب رأسه بايجاب / اممم بس انت ازاى عايش بمرتب الحكومي
ام فتحي وهى تلوي شفتيها / يا خويا اشتري معطر ولا اى نيلة لريحتك الأول بعدين اتكلم عن الفلوس جاتك نيلة في عفانتك وانت زي الفسيخة كده
تحدث ادهم ببرود شديد لمنال/ هو احنا هنقضي السهرة في تحقيق ولا إيه لو كده همشي لاني مش قادر
منال بلهفه شديد وخوف من ذهابه / لا لا تمشي ايه هو بس بيهزر انت عارف رشدي من يومه بيحب الهزار
هز ادهم رأسه بعدم اهتمام بينما لم تصمت ام فتحي فقالت بتشنج / وانتم مستحملينه كده من يومه الله يكون في عونكم ده انتم حمالين آسيه والله بعدين رشدي وشايف نفسه أمال لو كان اسمه لؤى كان بهدلنا ولا إيه
ضحك ادهم بخفوت ثم قال / تمام هنعمل ايه
لم تكد منال تجيب حتى فُتح الباب فجأه ودخلت فتاة وهى تقول با عتذار / اوووه سوري يا شباب تقريبا قاطعت حاجه مهمه
استدار ادهم بتعجب وهو يعرف هذا الصوت وفجأه فتح عينه بصدمه وهو يهتف / براءة؟؟؟؟
براءة بضحك وهى تندفع له / كفارة ياباشا
ضحك ادهم بشده وهو ينهض لها / جيتي امتى وازاى عرفتي اني هنا
نظرت له وهى تقول ببسمة / جيت انهارده الصبح وعرفت من سليم انك هنا
ثم ضحكت وغمزت له وهى تنظر للجميع / هو أنا قاطعت حاجه ولا ايه
ابتسم لها ادهم ثم نظر للجميع / اقدملكم براءة اختي الكبيرة
نظر له الجميع بتعجب شديد فهم يعرفون ان ادهم وحيد وليس له اخوه ولكن اول من خرج من صدمته كانت منال وهى تنهض للترحيب بها / اهلا نورتينا والله اتفضلي شاركينا
نظرت براءة للوجوه حولها/ لا مش عايزه اعمل ازعاج انا بس كنت جاية اشوف ادهم وقالولي انه هنا بس مكنتش اعرف ان فيه اجتماع
ادهم بعدم اهتمام / لا ده بس تجمع خفيف مش اجتماع رسمي يعني تعالى معايا ن...
تحدثت منال بسرعه وهى ترى رغبه ادهم في الرحيل / لا لا مينفعش لازم تفضل معانا وتشاركنا اتفضلي يا مدام براءة
براءة بنظرات ساخرة / انسه يا ضنايا
ابتسمت لها منال بحرج / بعتذر اتفضلي معانا
نظرت براءة لادهم فهز كتفه بعدم اهتمام بينما هى اقتربت منه وقالت / هو إنت عايز تقعد هنا
ادهم وهو يهمس لهم ولكن جائت ام فتحي فوققت بجانبهم / أنا أساسا مش طايق المكان بس مش عايز احرجهم عايز امشي من هنا خصوصا ان فيهم ناس ثقيله قارفني هنا
ابتسمت براءة وهى تبتعد / يا سلام ناس تقرفك نقرفهم احنا كمان ولا هو احنا مش مقرفين يعني ده احنا معفنين حتى
ضحك ادهم بشدة وهو يرى نظراتها والتي توحي باقتراب مشاكل كثيرة
ابتسمت لهم براءة واتجهت لإحدى المقاعد وجلست عليها وهى تبتسم لهم بسمة متكلفه بينما همست ام فتحي لادهم بقلق / هى مالها بتبسم كده ليه
ادهم وهو يتحدث بخفوت شديد / البسمة دي لو شوفتيها على وش براءة اعرفي ان فيه بلوة قربت تحصل،، لو كانت شادية مصيبه فبراءة دي المادة الخام اللي بيتم منها استخراج المصايب
ام فتحي بشماته وبسمة واسعة /I like it
تحدثت براءة ببسمة / ها بقى بتعملوا ايه
تحدث احد الشباب بملل / عادي قاعدين بناكل وكنا هنلعب ب
لم يكمل حتى صاحت براءة بانبهار مصطنع / الله بتلعبوا تعرف انا بحب اللعب آوي يلا نلعب هنلعب ايه
تحدث الشاب بتعجب منها / جبنا كوتشينة و
براءة وهى تقاطعه / لا لا مش معقول كوتشينه؟؟؟
ثم نظرت لادهم الذي يكتم ضحكته بصعوبه / عارف يا ادهم مين اللي بيحب الكوتشينه آوي الواد سليم آه والله ده حريف فيها اصبر هتصل بيه يجي
ثم أخرجت هاتفها واجرت اتصال ونظرت لهم بحرج مصطنع / عندكم مشكله لو جه هو سليم هادي ومش بيعمل مشاكل عموما
منال وهى تتحدث بسرعه / لالا ابدا ابدا مفيش مشاكل ينور القعده بتكون احلى لو بقينا آكتر
ثم نظرت ببسمة لادهم الذي كان يتابع براءة والتي بدأت التحدث / الو يا شادية بقولك هو الواد سليم عندك.... آه حلو اوي قوليله يجي المستشفي اللي فيها ادهم أصل هنلعب كوتشينه وهو بيحب يلعبها..... آه آه فيه تسالي هنا وكل حاجه.... بقولك ايه قولي للواد شادي يجي معاه قوليله فيه بنات حلوه وهينط هنا وابعتي والواد كريم برضو حرام يقعد لوحده والبت مريم برضو يا عيني دي هبلة وعلى نيتها خليها تيجي معاه برضو... آه اهو تشم هوا برضو وبالمرة تعالي انتي التانيه معاهم فكي عن نفسك كده واخرجي عن حزنك ..... ايوه يا ستي في رجاله حلوة هنا..... لا مش عارفه مرتبطين ولا لا استني
ثم ابعدت الهاتف من على اذنها قليلا واشارت لاحد الشباب / حضرتك مرتبط
بهت الشاب من سؤالها وقال / احم لا مش مرتبط
أشارت براءة للذي يجاورة وقالت / والأخ الي جنبك مرتبط
تحدث الشاب بتعجب / أنا لا مش مرتبط
براءة وهى تشير لمن خلفه / واللي بعده وعمال ياكل ركز معايا الله يكرمك يا كابتن... ايوه انت مرتبط ولا لا
تحدث الشاب وفمه ملئ بالطعام / أنا خاطب
براءة وهى تهز رأسها / احسن برضو واللي بعدك ابن حواري واشنطن ده... آيوه انت مرتبط ولا لا
تحدث رشدي والذي كان يزعج ادهم في البدايه / لا مش مرتبط
براءة وهى تضع الهاتف مجددا / آيوه يا شاديه لا مش مرتبطين هو واحد بس اللي خاطب.... ياستي يفسخ مش مشكله...... تمام متتأخروش بقى هاتي الكل معاكي وتعالي على طول... ماشي في رعاية الله سلام سلام سلام سلام سلام
ثم اغلقت الهاتف وهى تضعه امامها ببسمه وتقول / شوية وجايين.... انت يا كابتن ياللي بتاكل سيب الاكل من ايدك واستنى لما الكل يجي
ثم نظرت لهم بخجل مصطنع / اتمنى منكونش متقلين عليكم يا جماعه
هزت منال رأسها برفض وهى تنظر لها بصدمه
بينما نظرت لها ام فتحي وهى تصفق ببطئ وتقدير / قدوتي والله العظيم قدوتي الست دي عظمة يا جدع ايه الحلاوة دي يابنتي برافو برافو
نظرت براءة لادهم بعينها وغمزت له فضحك بخفوت
نظرت براءة لهم وقالت / ياااه يا ولاد جمعتكم دي فكرتني بأيام الجامعه زمان يااااه كانت ايام جميله اوي
ثم نظرت لآخر الطاوله وقالت / الاستاذ اللي ماسك التليفون في الاخر انت استأذنت
نظر لها رشدي بتعجب / أنا كنت...
قاطعته وقالت / مش انا بتكلم ها ينفع ابقى بتكلم وانت متجاهلني كده ولا كأني بتكلم أتفضل اقفل تليفونك يلا الكل يقفل تليفونه يا جماعه مش عايزين حاجه تشغلنا عن التجمع الجميل ده
ثم ابتسمت لهم ببراءة / اوعوا اكون بزعجكم
ميس وهى تبتسم باصطناع / لا أبدا مفيش ازعاج خالص
هزت براءة رأسها وابتسمت وهى تقول / كنت فين آه لما كنا بنتجمع بقى و

عادت منة لمنزلها وهى تبتسم بسعاده كبيرة آوي فاليوم قضت أجمل أيام حياتها مع شادي حيث أخذها لأماكن كثيره وجميله واكلت طعام كثير لأول مره تجربه دخلت المنزل وهى تبتسم بفرحة سرعان ما تحولت لعبوس وهى تسمع /.........

نظر كريم لمريم التي تسير بجانبه أثناء دخولهم للمشفى واقترب منها وقال / ريمو
نظرت له ببسمة / ها؟؟ نعم يا كريم
ابتسم لها كريم وأخرج من جيبه شوكلاته وقال بحنان / جبت دي ليكي
نظرت مريم الشكولاته بيده بنظره مندهشه وسعاده كبيره ثم اخذتها منه بفرحه وهى تقول / ليا انا؟؟؟
ابتسم لها وهز رأسها فقالت بنبرة سعيده / الله بجد يا كريم من زمان مجبتش ليا شوكلاته تقريبا من
تحدث كريم مقاطعا اياها / من وقت ما كنتي صغيره بس خلاص ليكي عندي كل يوم شيكولاتة زي دي اشطا
ابتسمت مريم باتساع / اشطا آوي
نظر لهم سليم ببسمه وقال / يلا يا عم النحنوح
ابتسم كريم وقال ببسمة / النحنوح ده يعرف اللي انت هتموت وتعرفه يا عاشق ولهان
ابتسم له سليم واقترب منه وهمس / هعرفه يا كيمو يا قلبي هعرفه حتى لو غصب عنك يا حبيبي
وصل الجميع للغرفه التي قالت عنها براءة وطرقوا الباب ثم دخلوا جميعا فوجدوا الجميع ينظر لبرءاة بانتباه شديد وبراءة تتحدث / اللي بيتاوب ورا ايه كلامي ممل للدرجه دي ولا ايه اقوم امشي يعني اقفل بقك ده وانتبه عشان هسأل في اللي بقوله بعد ما اخلص
تحدث شادي بتعجب / هو فيه إيه
نظرت براءة لهم ببسمة / جيتوا اخيرا كنت مستنياكم بس تصدقوا القعده مع الشباب هنا بالدنيا والله يلا يلا اتفضلوا اقعدوا واقفين ليه
نظر كريم لهم وهو يفتح فمه بتعجب بينما الجميع مذهول مما يحدث
همس سليم لشادية / مش قولتي ان القعده هتكون عند ادهم واحنا بس مين دول
شاديه ببسمه وهي تنظر لبراءة / دول صحاب ادهم
اتجه كريم لادهم وهمس له بشئ فوقف ادهم واستأذن منهم وخرج معه للخارج ووقف مع كريم وهو يقول بتعجب / اخبار ايه اللي عرفتها
كريم وهو ينظر له جيدا / لقيت صورة لام فتحي على الفيس بوك واللي رفعها من دمياط والكلام ده من فتره تقريبا شهر وكام اسبوع
ادهم وهو ينظر له بدقه / متأكد من كلامك ده
هز كريم رأسه / اكيد ميه في الميه
نظر ادهم له بتفكير ثم قال بعد صمت باصرار شديد / طب اجهز عشان بكره هنروح دمياط
يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent