رواية روح ملاكي الفصل الثالث عشر 13 - رحمة نبيل

الصفحة الرئيسية

رواية روح ملاكي الفصل الثالث عشر 13 بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي الفصل الثالث عشر 13

عادت براءة بظهرها للخلف وهى تنظر لهم بكل برود تمتلكه / هو أنا كلامي ممل ولا حاجه
شادية وهى تبتسم باستفزاز / والله احنا مش عايزين نحرجك بس آه هو ممل جدا فعلا
ابتسمت لها براءة وهى تعود بجسدها للأمام وهى تقول / طب حلو اوي نكمل بقى كنت فين
سليم وهو يضع يده على خده بحنق / لما حمصة راحت لمكتب العميد
ضربته براءة على كتفه بمرح / عاش يا سولي مركز معايا، المهم بقى البت حمصة راحت عند العميد وكان معاها ترمسة وهوبا وهما في الطريق قابلوا البت بطاطا و
قاطعها شادي بتذمر وهو يزفر / حمصة وترمسة وبطاطا هو احنا واقفين على الكورنيش ولا إيه
ابتسمت براءة بكل برود وهى تنظر لشادي / وعشان الاستاذ شادي وكلامه ده فكرني بحكاية الكورنيش فخليني احكيها ليكم
صدحت صيحات الاستنكار بين الجميع وهم يزفرون بملل فقالت براءة بكل جمود / وبمناسبة حالة الملل اللي انتم فيها دي فكروني اخلص حكاية ترمسة وحمصة وبعدين حكاية الكورنيش وبعدين هقولكم بقى حكاية لما كنا في المحاضرة وبننفخ زيكم كده ومش طايقين الدكتور اللي بيتكلم
كاد سليم يتحدث فامسك شادي يده وهو يقول / ابوس ايدك ابوس ايدك متقولش كلمة لتفتكر حكاية تآني
ابتسمت براءة وهى تنظر للجميع وتقول / نكمل بقى

نظر كريم لادهم بتعجب / ازاى يعني
ادهم وهو يرفع حاجبه له / هو ايه اللي ازاى يعني بقولك هنروح دمياط ايه الغريب هنا
كريم بأعراض شديد وهو ينظر لخصره / الاعتراض ان حضرتك مصاب ولسه مبقتش كويس والسفر مش كويس عشانك والطرق كلها مطبات وممكن تتجرح
تحدث ادهم باصرار / أنا كويس يا كريم ومفيش حاجه وحتى الحرج بدأ يلم وهقدر على السفر
كريم بعدم تصديق / الجرح بدأ يلم فنفتحه تآني صح
نظر له ادهم بتذمر / انت عايز ايه يا كريم من الاخر لاني مش هتراجع ولو خطوة واحده لازم ألاقي اهل ملاك
نظر له كريم بتعجب شديد / ملاك
ابتسم ادهم له وهو يقول / ده اللي جذب انتباهك في كلامي ، خلاصه الحوار بكره من الصبح تكون جاهز انت والشباب عشان مش هيعدي بكره غير واحنا في دمياط يا كريم
ثم تركه ودخل للغرفه حيث الجميع بينما نظر كريم للباب حيث دخل وارجع شعره للخلف بضيق وهو يقول / ابو عِندك يا أخي فظيع
ثم لحق به للداخل وبمجرد دخولهم وجدوا الجميع ملامحهم ثابته بشكل يثير الحيرة وشادية تمسك هاتفها وهى تتحدث مع احد وتضحك بينما ام فتحي كانت تجلس على مقعد ادهم وهى تبتسم ببلاهه
تقدم ادهم منها وهو يقول بخفوت / هو فيه إيه
تحدثت براءة ببسمة / اهو ادهم جه اقعد يلا يا ادهم عشان نكمل السهرة سوا كلنا
نظر ادهم للجميع ثم نظر لبراءة بتعجب وهو يقول / عملتي ايه

**
هزت منة رأسها بضيق ويأس من تعنت والدتها ثم تقدمت للداخل وهى تحاول أن تتحكم في اعصابها وبمجرد رؤية الجميع لها حتى نهض ذلك الشاب المدعو رامي وهو يتجه لها ويقول بلكنته الاوروبية المنمقة/ماماميا منة واخيرا جيتي بقالي كتير مستني
منة وهى تتجاهله وتعبر بجانبه ثم اتجهت لوالدها وهى تقبله / حبيبي عامل ايه
ابتسم عبدالرحيم بشماته وهو يقول / كويس ياقلبي شكلك تعبانه لو كده اطلعي ريحي الأول
انهي عبدالرحيم حديثه بسرعه قبل أن يعترض او يعلق احد فابتسمت له منة وقالت وهى تخرج / آه والله يابابا تعبانه اوي اوي هطلع استريح انا عن اذنكم يا جماعه
نظر رامي لها وهى ترحل ثم نظر لوالدته بحنق وقال / هو احنا مش مرحب بينا ولا ايه يا شاهي هانم
نظرت شاهي لهم بحرج ثم ابتلعت ريقها وقالت / ازاى بس يارامي دي حتى موني مش على لسانها غير رامي رامي
نظر لها رامي بشك بينما نهضت مديحه وهى تقول / واضح يا مدام شاهي يلا يا رامي هنرجع البيت يا حبيبي
نظر لهم رامي بترفع ثم ذهب خلف والدته بينما شاهي تحاول أن تمنعهم ولكن لم يستمعوا لها
بعد ذهابهم نظرت شاهي لزوجها الذي يمسك هاتفه وهو يبتسم بسمة ساحرة فانطلقت له بغضب وهى تقول / طبعا فرحان دلوقتي لما خليت منظري زفت قدام مديحه هانم
نظر لها عبدالرحيم ببسمة متشفية / أنا يا شوشو اعمل كده لا اخص عليكي ده انا حتى بحبك وبهتم بمنظرك الاجتماعي قدامهم
رفعت حاجبها بسخريه / لا مهو واضح أمال لو مكنتش مهتم
نهض عبدالرحيم وهو يقترب منها يقول بسخريه / كنت جبت فسيخ وفرشت في الأرض هنا
ثم تركها وصعد للأعلى تاركا اياها تشتعل غيظا من بروده
**
دخلت أشرقت غرفتها وهى تلقي نفسها على الفراش بتعب شديد بعد يوم دراسي طويل فسمعت صوت وصول رسالة فامسكت هاتقها بلهفه وسرعان ما ابتسمت باتساع وهى تقول / اكل الطعم
ثم أخرجت هاتفها واجرت اتصال وانتظرت قليلا حتى وصل لها صوت كريم وهو يقول / أشرقت ازيك
أشرقت ببسمه وصوت متحمس / الحمدلله بخير ياكريم انت بخير؟؟
كريم بنبرة حنونة / الحمدلله يا.... اااااه
أشرقت بتعجب / ها؟؟
نظر كريم بجانبه لسليم الذي ينظر له بشر وقال بخفوت / فيه إيه بقول الحمدلله هو أنا بعاكس
سليم وهو يضع يده على الهاتف ويقول وهو يجز على أسنانه / شامم ريحة مش كويسه في نبرتك مش عايز لين ولا عايز حنان عايز دبش راجل ألي سامع
ثم نزع يده من على الهاتف وأشار له ان يكمل فنظر له كريم بحنق وهو يتمتم بغيظ / لولا اختك اللي جوا دي كنت نفختك
ثم تحدث بصوت حاول أن يجعله جاد / ايوة معاكي يا أشرقت كنت بتقولي ايه
أشرقت وهى تقول بنبرة متعجبة / كنت بقول ان رأفت بعتلي رساله
نظر سليم بشر للهاتف فابعده كريم بخوف وهو يقول/قالك ايه
أشرقت بأمل / الحمدلله وافق يقابلني
ضغط سليم على هاتفه واحمرت عينه بشده ثم رفع عينه لكريم وهو يشير له بالتحدث
كريم وهو يبتلع ريقه / آيوه تمام مفهوم بلغيه انك هتقابليه كمان ثلاث ايام اكون رجعت من دمياط لاني عندي شغل هناك
أشرقت / تمام يا كريم هبلغه وبجد مش عارفه اشكرك ازاى يا كريم
نظر كريم برعب لسليم وهو يقول برعب / متشكريش مش عايز شكر خالص
أشرقت ببسمه وهى تظنه يقول ذلك كعادته من باب المساعده / لا أبدا والله لولاك يا كريم كنت....
كريم بسرعه وهو يرى نظرات سليم له التي تطلق شرار /لا لا والله مفيش حاجه خالص يا أشرقت المهم انتي الفتره دي مترديش على اى حاجه منه وخليكي دايما على تواصل معايا لحد ما ارجع...... تمام...... سلام
أغلق الهاتف ونظر لسليم ولم يكد يتحدث حتى وجد سليم يقترب منه بسرعة كبيرة وهو يدفعة للحائط بعنف ويقول من بين أنفاسه التي تلفح وجه كريم / دلوقتي وحالا هتقولي ايه اللي بيحصل مع أشرقت وابن ال**** ده هيقابلها ليه
نظر له كريم برعب فعندما جائت له مكالمه أشرقت كان سليم يجلس بجابنه ورأى اسمها فجذبه للخارج وجعله يفتح المكبر ابتلع كريم ريقه وقال / طب ندخل دلوقتي وه‍‍
سليم بعيون غاضبة وبهمس مرعب / دلوقتي

**
تحدثت براءة ببرود وهى ترى الجميع يضحك بصخب بعد تركهم للغرفة وعودتهم لغرفة ادهم مجددا/ فيه إيه مالكم
شادي وهو يقترب منها وينحني لها بحركة مسرحية / ارفعلك القبعة ده انتي قادرة والله
ضحكت ام فتحي بشده وهى تقول / كل ما افتكر شكلهم وهما بيقولوا ليك انت لازم ترتاح عشان صحتك هموت يا عيني كانوا قربوا ينجلطوا ولا براءة كل خمس دقايق ( لا انا حاسة اني بزعجكم والله / اوعوا اكون بزعجكم) ست قادرة
ضحك ادهم بشده معها هو والجميع بينما تنظر له براءة ببسمة سخرية وهى تقول / مش كنت حابب انك تفلسع ادينا خلتهم هما اللي يفلسعوك ويتحايلوا عليك كمان
ضحك ادهم وهو يمسك خصره بوجع / بس مش للدرجه دي يا عيني كانوا شوية وهيطردونا وشادية اللي ماشية تاخد اكونتاتهم دي
شادية وهى ترفع حاجبها بتعجب / فيه إيه حابة اضيفهم عشان لو احتاجت استشارة ولا حاجه
غمز لها ادهم وهو يجذبها ويقول / استشارة برضو يا شادية
شادية وهى تنظر له بخبث وتقول / انت تعرف عني ايه
ادهم وهو يحاول ان يكتم ضحكته / كل خير
غمزت له شادية وهى تضحك / خلاص بقى اطمن
ثم ابتعدت ونظرت لهم وهى تقول / أظن مهمتنا خلصت ودلوقتي لازم نرجع خلي ادهم يرتاح واحنا برضو نرتاح
وافق الجميع على ذلك وقالت مريم وهى تنظر لادهم ببسمة / تصبح علي خير يا ابيه
ابتسم لها ادهم بحنان / وانتي بخير يا ريمو
تحدث شادي وهو ينظر لادهم وقال ببسمة ومكر/ هى ريمو مقالتش ليك ولا إيه يا ادهم
نظر له ادهم بتعجب فقال شادي وهو ينظر لمريم / فيه عريس جه لريمو
فتح ادهم فمه بصدمه وهو يقول / ده بجد يا ريمو
مريم بخجل شديد / لسه والله يا ابيه مجاش سليم كلمه وأجل كل الكلام لغاية ما تقوملنا بخير
هز ادهم رأسه بشرود وهو يفكر بكريم وفي نفس اللحظه دخل كريم وخلفه سليم الذي كانت ملامحه توحي بالسواد الذي يحتويه الان تحدث بخفوت / شكل فيه كتير اوي فايتني
ام فتحي وهى تهمس له / فعلا في كتير فاتنا بسببك انت بقالي فتره ما شوفتش الكاندي شوب بتاعي وبعد ايام من الجبنة القديمة واخيرا الواحد داق حلويات
نظر لها ادهم بشر وغضب شديد وهمس لها / تعرفي تسكتي
نظرت له بحاحب مرفوع وقالت ببسمة مستفزه / لا
ثم نظرت لكريم وهى تقول / شايف اللولي بوب منور ازاى ما شاء الله يابني عيني عليك باردة الواد فولته عالي و
قطعت حديثها وهى تجد ادهم يجذبها بعنف
وينظر لها بغضب ابتلعت ريقها وهى تقول / ايه يا ادهم بس ده انت حتى الخير والبركة والله سيب بس وداني وخلينا نتكلم براحة.
تحدثت براءة وهى تنهض وتنظر للجميع / يلا يا جماعه خلينا نرتاح
وبالفعل ودع الجميع ادهم وعاد الكل لمنازله بينما نظر ادهم لام فتحي وتحدث / كريم لقى صورة ليكي لشخص كان بيدور عنك
نظرت له بلهفه شديدة وهى تقول / بجد في حد بيدور عليا عندي عيله
ابتسم لها بحزن وقال / اممم واحد كان رافع صورتك على الفيس وكريم جاب العنوان وبكرة هنروح ونشوف الموضوع
ابتسمت ام فتحي بشده وهى تنظر له بعدم تصديق / أنا مش مصدقه انا.. انا مش عارفه اقول ايه واخيرا هعرف انا مين
ثم نظرت فوجدت ملامحه غامضه بشكل غريب / مالك انت مش فرحان
نظر لها وأجاب على سؤالها بسؤال / هو آنتي ممكن تنسيني لو فوقتي ممكن تسبيني وترجعي لعيلتك
نظرت له بصمت وهى تفكر قليلا فقال هو بعيون حزينه وبسمة يحاول رسمها / عادي والله دي عيلتك ومن حقك ترجعي ليهم انا بس مش عايزك تسبيني و
قاطعته وهى تقول / يمكن انساك فعلا

بقلم الكاتبة رحمة نبيل

خرج شادي من غرفته بعدما بدل ثيابه فوجد عوض يجلس في الصالة وهو يشاهد التلفاز مع براءة وشادية فقال ببسمه وهو يجلس بجانبه / عوض يا اجمل عوض ليا كنت ابويا واخويا وعيلتي كلها
نظر له عوض ببرود وقال / لا
ثم أعاد نظره للتلفاز بينما تحدث شادي بتذمر / هو ايه اللي لا ده انا لسه قولت حاجة
ابتسم عوض ببرود / بالمقدمة دي اكيد بلوه انسى انا خلاص قربت ابيع القهوة واسرح بترمس عشان أسد البلاوي اللي بتعملوها
ثم نظر بجانبه لبراءة / واهي الأخت التانية شرفت يعني المشاكل بقت بالدابل فانسى بقى
ابتسمت براءة وهى تتناول التفاح / تعيش يا غالي وتسدد يارب
نظر لها عوض بقرف بينما قالت شادية لشادي/ عايز ايه ياض ياشادي قولي وانا أقنعه مش هيقولي لا
نظر لها عوض بتذمر وهو يهتف / امي
ابتسم شادي وتحرك إلى جوار شادية / ضهرك كده يابراءة بصي يا شوشو انا بس عايز العربيه لمشوار مهم بكرة وهرجعها صاغ سليم
نظر له عوض وقال له برفض / انسى يا بابا اخر مرة رجعتلي بتذكار منها
شادي وهو يستدير له / الاه مش المهم اتصلحت ورجعت
براءة وهى تأكل التفاح ببرود / اديها ليه يا عوض وانا هروح معاه
نظر لها عوض بسخريه / ما انيل من سيدي الا ستي يا ختي اتنيلي ده انا كده اقلق آكتر انسوا اني اديكم عربيتي
نظر له شادي بنظرات بريئة وهو يقول / ولو قولتلك عشان خاطري ياعوض
عوض بحده / يا اخويا اولع انا مش مستعد اني اضيع عربيتي اللي ورثتها من جدودي
كادت براءة تتحدث ولكن قاطعها عوض بنفى قاطع / انكم تاخدوا عربيتي دي تنسوها خالص

**
تحدث سليم لشادي ببسمة / هات المفتاح انا هسوق
شادي بسخرية وهو يتجه لمقعد القيادة / انسى يا حبيبي ابويا المرة اللي فاتت كان هيروح فيها وانا اقنعته بالعافية وانت غبي في السواقة
دخل كريم في الخلف بجوار ادهم وكانت معهم ام فتحي وهى تقول / دمياط وحلويات دمياط ومشبك دمياط وانا اقول بحب الحلويات ليه
نظر لها ادهم بتشنج ثم أدار وجهه للأمام بينما هى تحدثت بتعجب / مالك
نظر لها بسخرية /يعني مش عارفه
هزت رأسها برفض فقال بغيظ / واللي عملتيه امبارح ده كان ايه
ابتسمت ام فتحي وهى تقول بمشاغبة/ يا راجل انت لسه زعلان ده انا بهزر
نظر ادهم للأمام بتذمر بينما هى ضحكت بخفوت وهى تتذكر ما حدث
F. B
قالت أم فتحي بحنان / يمكن انساك بس اتأكد أن قلبي عمره ما هينساك القلب اللي ارتاح ليك من غير ما يعرفك وحس انه يعرفك من سنين اكيد مش هينساك خصوصا بعد ما فضل جنبك طول الفتره دي
نظر لها ادهم وقال/ هتسبيني.
ابتسمت هى وقالت / انت هتسبني امشي؟؟
نظر لها قليلا بصمت ثم ابتسم وقال / لو اقدر ارجع وحيد تآني هقدر اسيبك وقتها
نظرت له بتعجب لاجابته المراوغة تلك لاحظ ادهم نظرتها فقال ببسمة / بس انا مش هقدر ارجع تاني وحيد بعد ما حسيت يعني إيه يكون ليا حد دايما جنبي
ابتسمت له بينما هو نظر لها نظرات جعلتها تتوتر بشده وتقول بسرعه لتجعله يكف عنها / طبعا يابني هتستغنى عني إزاي حتى انا مش هقدر امشي اسيب الكاندي شوب لمين ها قولي ولا الجلاكسي بتاعي وغزل البنات مين ياخد باله منهم
نظر لها بغيظ شديد ثم تسطح على الفراش وتحدث/ غوري يابت من هنا
نظرت له بتعجب لما غضب هكذا
B
ضحكت ام فتحي وهى تقول / قفوش آوي على فكره
نظر شادي لهم وكاد ينطلق بالسيارة حتى وجد الجميع السيارة تفتح وحقيبه تلقى عليهم وبراءة تصعد بجانب كريم نظر لها الجميع بتعجب فتحدثت هى باستغراب لنظراتهم تلك / ايه مالكم فيه إيه
تحدث شادي وهو يستدير لها حيث تجلس في الخلف / انتي بتعملي ايه يا براءه
براءة بجدية / عوض جه وقالي بالله عليكي يا براءة تروحي معاهم عشان مش هطمن غير كده
فتح الجميع فمه بغباء فقالت هى ببرود وهى تزفر / جاية عشان عايزه اجي فيها حاجه دي
سليم وهو ينظر لها من خلال المرآه الامامية / هو احنا رايحين نلعب يا براءة
براءة وهى تربع يدها بعناد / والله تلعبوا تشتغلوا تتنططوا على الحيطان انا هروح يعني هروح فوفروا على نفسكم وقت وامشي عشان نلحق الطريق من أوله
نظر شادي لهم فاشار له ادهم بالانطلاق فبدأ شادي طريقه نحو البحث عن حقيقة تلك الروح

**
زفرت منة بضيق وهى تنظر لوالدتها باختناق / هتخلص امتى
تحدثت شاهي وهى ترفع نظرها عن بعض الأوراق وتقول بتهكم/ ليه حضرتك مشغوله ولا إيه
صمتت منة قليلا ثم قالت / ليه هو انا معنديش حاجه غير العرض ده
تركت شاهي الأوراق من يدها ببرود وهى تقول / احب اعرف حضرتك عندك ايه
منة وهى تنظر لنفسها في المرآه وتقول / هروح النادي بقالي فتره مروحتش
شاهي باستخفاف كبير / آه النادي طبعا هتروحي ترقصي
منة وهى تبعد الفتاة التي تأخذ المقاسات الدقيقه لها / وماله يعني هو انا برقص في الكباريهات ولا إيه أنا بتدرب على رقص الباليه
شاهي وهى تتحدث بقرف / ايه ألفاظك دي انتي عرفتي كباريه دي منين
منة باستخفاف شديد / يمكن عشان مصرية مثلا والكلمة دي معروفه يعني
زفرت شاهي بضيق وهى تقول / انتي عايزة ايه
منة باصرار شديد وشعور باختناق بدأ يزداد بتحكم والدتها / عايزه اخلص وامشي انا تعبت بقالي ساعه واقفه اقيس
نهضت شاهي وهى ترحل وتقول بلا اهتمام/ ماشي ماشي
نظرت منة لاثرها بسخريه ثم أخرجت هاتفها وهى تجري مكالمة وتقول / الو شادية انتي في البيت

**
براءة وهى تصفق باستمتاع / لو الظروف هتسخف
ثم صمتت ونظرت لهم في انتظار التكلمة فقالوا بضيق وهم يصفقون / صقف صقف صقف اوعى توقف صقف صقف اوعى توقف
براءة وهى تكمل غناء / عايزها متبقاش ضيقه بطل بص وبحلقة لو عايزها متبقاش ضيقة بطل بص وبحلقه الرضا بتجيب بغدده والبحلقة بتجيب زحلقة
توقفت عن الغناء ثم نظرت لسليم بشر فقال سليم برتابة وكأنه رجل الي / اهدى يابنك النرفزة وبلاش تنكش ع الاذى اهدى يابنك النرفزة وبلاش تنكش ع الاذى ما تنشنش وما تشدش وافرح هو احنا في عزا
براءة وهى تصفق / ولو الظروف هتسخف
لم يكد احد يتحدث حتى شعروا بالسيارة تتوقف بسرعه كبيرة فارتدت أجسامهم للأمام ونظروا بخوف للأمام وفجأة رفعت براءة جسدها وتقدمت لشادي وقامت بصفعة بحده على رقبته وهى تقول / انت ياض راضع من بجرة هبلة
نظر ادهم لام فتحي ببسمة فقالت بتعجب / ايه
تحدث ادهم بسخرية / نفس البجرة اللي شربتي منها اللبن تقريبا انتي تعرفي شادي
ام فتحي وهى تنظر لشادي وتقول ببسمة / الكاب كيك ده ياخويا ياريت هو أنا اكره
زفر ادهم بغيظ فهو كان يود ان يستفزها وقد انقلب الأمر ضده
تحدث شادي بوجع وهو ينظر امامه / ايه يابراءة فيه واحد غبي رمى نفسه قدام العربية
نظرت براءة من الزجاج الأمامي ثم قالت بغضب / طلعني كده عشان هخلي الجذمة تزغرط على خلقته
هبطت براءة بسرعه وخلفها الجميع بينما ام فتحي تقول بتأثر / الواحد حس بالأمان في وجودك يابنتي والله
بمجرد خروجهم قام الشخص الساقط بمسك قدمه وهو يصرخ بوجع / آه حرام عليكم مش تفتح وانت سايق ولا انت لوحدك في الطريق
نظر شادي له بتعجب وهتف باستنكار / انت كداب انا شوفتك وانت بترمي نفسك قدام العربية
نظرت السيدة التي تجاور ذلك الرجل بقلق وقالت بتمسكن / حرام عليك يابيه اكمننا غلابة يعني بتدوسوا علينا
تحدثت ام فتحي بسخريه / ميغركش شوية اللبس النضيف ده دول معفنين أساسا عندك ده مثلا ( وهى تشير لادهم) ده يا حبة عين أمة عنده طقمين يقلع واحد ويلبس التاني والتاني ده ( تقصد سليم) ده عنده اخت هبلة بيعالجها ومش لاقي ياكل وده ( تقصد شادي) ابوه شويه وهينزل يلف ببخور في السيدة والأخير ده( تقصد كريم) عنده اب جلاكسي وأم غزل بنات ومش عارفين يجيبوا حقن الأنسولين بسبب السكر اللي هما عايشين فيه ده
نظر لها ادهم بغباء وهو يقول / انتي بتقولي ايه
نظرت له بتعجب / ايه بحاول أقنعه انكم معدومين يمكن يمد ايده في جيبه يطلع قرشين
تحدثت براءة بملل / قوم من مكانك عشان مش فاضيين يلا يا بابا
ثم كانت في طريقها للعودة حتى سمعت صراخ السيدة وهى تقول / انتي ايه ده انتي حتى ست معندكيش قلب ولا إيه
ام فتحي بتأثر /يا ظلمه يا جبابرة هتروحوا من ربنا فين
انتم لا يمكن تكونوا بشر
ثم نظرت ببسمه هيام لكريم / انتم حلويات بالفراولة وال
توقفت وهى ترى يد ادهم على وشك صفعها فمنعته وهى تشير لفمها بعلامة الغلق /اعتبرني هوا
ادهم ببسمة وهو يكتم ضحكة / انتي فعلا هوا
نظرت براءة لهم بشر ثم ابتسمت وتقدمت من شادي وسحبت من يده مفتاح السيارة وقالت بأمر وهى تتجه للسيارة / اركبوا
نظرت السيدة لزوجها ونظر الجميع لبعضهم بتعجب فقالت براءة بصرامة شديده / كله على العربية اخلصوا
ركض الجميع للسيارة بعدم فهم وصعدت براءة لمقعد السائق وصعد الجميع نظرت براءة ببسمة باردة للطريق بينما الرجل يبتلع ريقه وهو ينظر للسيدة بجانبه بخوف
نظرت براءة للخلف ثم عادت بالسيارة للخلف وتوقفت ثم نظرت من السيارة وهى تقول / هاخدك وش وقفا وهلزقك في الأسفلت يا معفن
وفجأه تقدمت بالسيارة بسرعه والجميع يصرخ بها ان تتوقف والرجل ما يزال يتسطح أرضا وهو ينظر لها برعب
تحدثت ام فتحي وهى تصرخ بحماس / سفلتيه
نظر لها ادهم بصدمه وهو يقول / جزارين
وجد الرجل السيارة تقترب منه فصرخ برعب ونهض وركض بسرعه بعيدا عن الطريق وانطلقت السيارة تشق طريقها مجددا نحو دمياط فتحدثت براءة ببسمة / ولو الظروف هتسخف
صفقت ام فتحي بحماس / صقف صقف صقف اوعى توقف صقف صقف او توقف
ضحك ادهم بشده ثم اخذ يصفق ويغني هو والجميع حتى وصلوا للمكان المراد
وقف الجميع امام المنزل المطلوب قالت براءة بتعجب وهى تنظر للباب / قولولي تآني كده احنا بنعمل ايه هنا
تحدث شادي وهو ينظر للجميع / هنقولك بس خلينا ندخل الأول
طرق سليم الباب بينما ام فتحي تقف بكل لهفة وهى تنظر للباب حتى فُتح الباب وظهر من الباب شاب وهو ينظر لهم بتعجب فقالت ام فتحي بصدمه / أيعقل ؟
يتبع الفصل الرابع عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent