رواية منقذي الفصل الرابع عشر 14 - بقلم مروة جلال

الصفحة الرئيسية

رواية منقذي البارت الرابع عشر 14 بقلم مروة جلال

رواية منقذي كاملة

رواية منقذي الفصل الرابع عشر 14

آسر بغضب :وانتي مفكرة اني هصدق انك بتحبيني 
مروة ببكاء: هو انا يعني لو كنت هربت كنت هروح لابن عمي يا آسر وانت عارف انوا أكتر واحد جرحني في حياتي وعارف كمان انوا طردني من بيتي 
لكن آسر كان في صراع ما بين عقله وقلبه عقله الذي يرفض الاستماع لها وقلبه الذي فرح جدا بسماع كلماتها 
نظر إليها آسر نظرة تحمل الكثير من المعاني وانصرف دون أن ينطق أي كلمه 
مروة ببكاء: ليه كده يا رب انا عملت ايه في حياتي بس يارب انت اللي عالم بقلبي دلني علي الطريق الصحيح 
لتقوم وتصلي وهي تدعو الله بالصلاح

هدي وهي تدخل القصر : ايه ده أسور كنت فين من امبارح ولقيت مروة ولا لسة 
ليغادر آسر دون وعي بما نطقت به 
هدي باستغراب: ماله ده 
لتنادي علي رئيسة الخدم : دادة يا دادة 
فوزية : نعم يا بنتي 
هدي بابتسامة: عامله ايه النهاردة ؟! 
فوزية بابتسامة: الحمدلله شوية صداع بسيط بس 
لتردف مرة أخرى: آه صحيح آسر بيه لقي مروة وجابها وهي في أوضتها دلوقتي 
هدي بفرحة : بجد ! 
لتجري مسرعة إلي غرفة مروة 
لتطرق علي الباب بفرحة : افتحي يا مروة انا هدي 
لتفتح مروة وقد اغرورقت عيناها بالدموع : وحشتيني ! 
لتحتضنها هدي بسرعة : احكيلي ايه اللي حصل 
لتصمت مروة وهي تجلس علي السرير 
هدي بخوف : مالك ؟ فيه حاجة حصلت مع آسر  
مروة بابتسامة باهتة : مفيش يا حبيبتي بس كنت تعبانة شوية بس 
هدي باستفسار: طب مين اللي خطفك ؟! 
مروة بحزن  : ممكن بس تسيبيني النهاردة وهحكيلك كل حاجة بكرة 
هدي وهي تتدارك الأمر : ماشي يا ميرو تحت أمرك 
لتردف مرة أخري وهي تبتسم: هسيبك انا بقي ترتاحي شوية 
لتبادلها مروة ابتسامه باهتة : تمام يا حبيبتي. 
لتخرج هدي من الغرفة وهي مستغربة الموقف وحال مروة وكذلك حال آسر ماذا حدث يا تري ؟! 

في غرفة هدي 
تعالت صيحات الهاتف بالرنين 
هدي بملل  : الو يا هنا 
هنا : انتي نسيتي اللي احنا عندنا ميعاد 
هدي بتذكر : أوبا نسيت خلاص يا ستي هلبس علي لما تيجي 
هنا :انا جاية اهو سلام 
لتغلق الهاتف 
هدي وهي تتصفح دولابها : يا تري هلبس ايه ؟! 
لتجد فستان قصير من اللون الاسود والأبيض لترتديه وهي تضع بعضا من مساحيق التجميل التي زادتها جمالا فوق جمالها 
لتظهر إلي نفسها في المرآة برضا وتحضر حقيبتها وتغادر 

في النايت كلاب 
= ايه ده آسر باشا عاش من شافك ده انا قولت اللي انت خلاص توبت 
آسر وهو ينظر إليها بحزن وعلامات السكر بادية علي ملامحه : توبت عن كل حاجة علشانها وفي الاخر تسيبني علشان تتجوز واحد تاني لا ومش مكفيها كل ده دي كمان بتكذب عليها 
لتتحول ملامحه الي الغضب الشديد وهو يكسر كل زجاجات الخمر 
لينظر الجميع إليه بخوف وصدمه 
خالد بسرعة : آسر انت جيت هنا ليه 
آسر بغضب : مالكش دعوه ماحدش ليه دعوه بحياتي دي حياتي وانا حر فيها 
خالد بحزن علي حال صديقه : اهدي بس 
ليذهب الي النادل ويدفع حق المتلوفات 
خالد : يلا تعال معايا 
ليذهب معه آسر وهو غاضب بشدة من مروة 

في احدي المطاعم علي النيل 
أدهم ليسر في قلق : هما اتأخروا كده ليه ؟! 
يسر ببراءة : مش عارفه 
لتدخل هدي ومعها هنا الي المطعم 
ليصدم أدهم بشدة من جمال هدي فلاول مرة يراها ترتدي فستان 
هدي بابتسامة جميلة: ازيك يا حضرة الظابط 
أدهم : الحمدلله 
ليردف مرة أخرى : ازيك يا هنا 
هنا ببعض الخجل : الحمدلله 
لتجلس كل من هدي وهنا 
أدهم بابتسامة: تشربوا إيه ؟! 
هنا : لا احنا عاوزين ناكل 
هدي باحراج: ههههه بتحب تهزر جامد هنا صح يا هنون 
هنا وهي تهمس لها في أذنها : بس انا جعانه 
هدي وهي تكز علي أسنانها بضيق: شكرا مش عاوزين حاجة 
أدهم : لا انا عازمكم علي العشا 
لينادي علي الجرسون 
أدهم : اسمحولي أطلبلكم علي مزاجي 
هنا بابتسامة : أوك 
ليطلب أدهم الطعام 
ليسمع كل منهم صوت قادم من الخلف 
أمير وهو ينظر لهدي: ايه ده ازي حضرتك يا دكتور 
هدي بتهكم: الحمدلله 
أمير بابتسامة: بس ايه الجمال ده انا اول مرة اشوفك لابسة فستان 
أدهم بغضب وهو ينظر إليه : بجد ! 
ليلكمه بشده في وجهه : ايه مش عاملي اعتبار 
ليمسكه من لياقة قميصه : ده انا هوريك يا ***
هدي بخوف : خلاص يا أدهم هو مكانش يقصد 
لينظر إليها أدهم بنظرة ارعبتها ليجعلها تصمت 
أدهم : ده انا هوريك يا ****
أمير بغضب ووجع: انا ما عملتش حاجة وبعدين انت مين انا مش عاوز امد ايدي عليك 
أدهم بغضب : لا مدي يا بطة وريني هتعمل ايه 
يسر ببكاء: خلاص يا بابي سيبه 
ليتركه أدهم ويقول بلهجه حازمه: يلا 
لتغادر هدي وهنا بخوف ورائه 

في قصر الأسر 
دخل آسر وخالد القصر 
خالد : خلاص يا آسر وصلتك اهو همشي انا بقي 
آسر بتوهان: ماشي 
خالد : انت مركز في الكلام 
آسر : يا زيزي مركز بس سيبيني بس أنام وكل حاجة هتبقي حلوة 
خالد : انا مش زيزي انا خالد صاحبك فوق يا آسر 
آسر بضيق: بقولك سيبني في حالي بقي 
خالد : انا همشي سلام 
ليغادر خالد ويتركه 
آسر وهو يصعد الي غرفة مروة ويفتح الباب 
مروة بخوف : آسر !! يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent