رواية مفاجأة في جوازة الفصل الثامن 8

الصفحة الرئيسية

رواية مفاجأة في جوازة البارت الثامن 8 بقلم يوستينا سامي

رواية مفاجأة في جوازة الفصل الثامن 8

رجعنا تاااني. المكان المهجوور
آدم: يارب انا تعبااااان ليه ماموتش معاكي يا امي 
وفجاه سمع صوت صريييخ 
بنت :خرجوووني من هنااااااااا
خرجووووووني 
حد يلحقني 
آدم في نفسه: ايه الصوت ده 
معقول في حد هنااافي المكان ده  
وفعلا آدم فضل يتتبع الصوت لحد ما وصل للمكان ولقه باب مقفوول. كبير 
وشباك وفي بنت واضح جدا انها مضروووبة جاامد 
آدم بصوت واطي: بس بس 
البنت: مين 
آدم :انا حد عايز يساعدك 
البنت: ارجووك ساعدني .
آدم :في حد جوااه
البنت: لااااااا في حرس بس راح ياكل ابووس رجلك ساعدني
قبل ما يجي  
وفعلا بدا آدم يدور علي اي حاجة في فتح الباااب وفعلا قدر يفتح الباب وفك البنت وشالها وخرج بيها من المخزن وخرج من المكاان المهجوووور كله 
واخدها في العربية متجه بيها علي الفيلا 
ادم: انت كويسة 
البنت :اه انت كويسة 
 :.. انت مين
آدم: انا آدم وانت 
البنت :انا شروق 
آدم: اسمك حلو اوي 
انت حاسة بايه انت لازم تروحي
 لدكتور جسمك كله إصابات 
شروق: اهااا انا فعلا تعبااانة اوووي 
آدم:  انا هتصرف
وفعلا شروق نامت وادم كلم الدكتور عمر صديقه يسبقه علي البيت 
اوبااااااااا مين دي وايه هيحصل 🙄 

في الفيلا 
حسين: يانهار اسود ايه الدم ده 
تامر بخووف: مش معقول انتحرت ازاااي 
حسين: في إزاز في الأرض شيلها بسرعة ويلا علي المستشفي 
تامر يللاااا  
وده كان نفس وقت وصل آدم وشرووق 
آدم: تعالي يا شروق ماتخفيش 
تعالي 
شروق: ده بيت مين 
آدم ؛متخفيش ادخلي انا كلمت دكتور يجي يطمن عليكي 
وفجاه سمع صوت حسين وتامر بيزعقوا 
وطلعلهم 
آدم ايه ده انتوا فتحتوا..
آدم 😳
نغم انت كويسة 
تامر: رووح منك لله رووح منك لله لديها انتحرت
حسين: بسرعة دي قاطعة النفس يلا بسرعة علي المستشفي 
آدم: كان مش قادر يتحرك حس أن أطرافه اتشلت 
وكان المشهد بيعيد نفسه تااني 
حسين :يلااااا بسرعة انت مستني ايه  
آدم. المسافة كبيرة اوووي بينها وبين مستشفي 
عمرو في الطريق 
تامر: عمرو ازااي 
آدم بعصبية :كلمه بسرعة يلااا شوفوا فين 
وفعلا وصل عمرو خلال دقائق 
ودخل الاوضة لنغم وطلب منهم يطلعوا براااا 
تفتكروا ايه ممكن يحصل
تفتكروا هسيبها عايشة
يتبع الفصل التاسع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent