رواية المتملك العنيف رحمه وزين الفصل الرابع 4

الصفحة الرئيسية

رواية المتملك العنيف البارت الرابع 4 "رحمه وزين"

رواية المتملك العنيف رحمه وزين الفصل الرابع 4

رحمه اااه لاء بالله عليك ى احمد 
زين وهو يبتعد عنهاكما لدغه تعبان اشتد على شعره بعصبيه انا ازاى غبى بالطريقه دى سمعت كلام قلبى 
لكن مهلا لدوقها من العذاب الوان 
زين وهو يصفعها قومى ى بنت ..، انا اتوقع منك اى غير كده 
رحمه بتوهان انااا ع مل ت عملت ااااىى 
زين بيحتقرها هتعمليلى فيها البريئه ودفعها حتى سقطط ع الارض زين انتى من النهارده اخرك تنامى ع الارض 
وذهب هو الى  الفراش 
مهلا الما يقصد بى سمعت كلام قلبى ايعقل انهو يحبها يعقل ان قلبوو يئلمه عندما يفعل بها هكذا اذا كانت دى الحقيقه هنعرفها 
رحمه ببكاء مريرر وهى تغمض عينها ى رب انا عارفه انك كبيره يا رب اهديه يا رب لحد امتى هفضل كده ى رب ماليش الا انت واخذت تدعو الله حتى غفة من شدت مرضها 
ف الصبح 
عند العم جميل 
احمد بعصبيه يعنى عجبك الل بيحصل دا ى بابا 
جميل بقلت حيله طب وانا اعمل اى ى بنى 
احمد انا بحب رحمه وكنت هتجوزها
جميل مالكش نصيب فيها ى ضنايا 
احمد ى بابا دا شيطان دا انت مشفتش هى عمله ازى 
جميل وهو ينكس رأسه ان شاء الله ربنا يهديه 
احمد غادر المنزل باكمله 
جميل غصب عنى ى حبيبي حتى لو مكنش هو خدها كنت لازما انا اودهالوو 
ف القصر 
زين صحى ودخل الحمام وبدل ملابسه وهما ليذهب الى الشركه 
زين ل رحمه انتى ى زباله قومى 
رحمه بخضه ح ح ااا١ضر حاضر 
زين قومها وشدها من اديها ونزلو الدرج 
زين سيده انتى ى سيده 
سيده نعم ى زين بااشا 
زين فين نيرمين هانم 
سيده مشيت ى بااشا 
زين طب خدى دى وخليها هى الل تخدم كل الخدم انهارده 
سيده بصدمه بس ى بااش...
زين اسمعى الل بقلك عليه 
سيده حااااضر ومسكت ايد رحمه 
بعد ما زين خرج 
سيده مالك ى بنتى فيكى اى حاسكى تعبانه 
رحمه ببكاء لاء مفيش 
سيده وهى تربت ع حجابها معالش ى بنتى ربنا كبير وبيعوض وزين بااشا طيب والله 
رحمه بدموع طيب اوى 
سيده ربنا قال (اصبرو وما صبرك الا باللله )
رحمه ونعم باللله 
سيده تعالى ى ضنايااا اقعدى معايااا 
رحمه وهى تمشى ببط فهى مريضه من امبارح حتى وصلت الى المطبخ 
ع فكره انت بتهظر 
عمر احترم نفسك
مش ههحترم مش دى رحمه الل كنت بتعشقها من سنتين 
زين بعصبيه اخرص خالص 
عمر مش هخرص مش دى البنت الل مردتش تتجوز حد غيرها ليه بتعمل ف نفسك كده 
قسم بالله ابلغ عنك البوليس وهتجوزها ان.......
لكمه زين حتى اطرحه ارضه 
عمر اضرب  ما انت مش شاطر غير ف كده
زين بصوت جوهورى وهو يمسكو من قميصه اقسم بالله لو ليك دعوه بيها لموتك 
عمر ماااشى ى زين هتشوف 
مهدى ف اى ى جماعه انا جاااى ع صوتكم 
عمر مالكش انت دعوه ما انت السبب 
زين بعصبيه عمر 
عمر بلا عمر بلا زفت انا مااشى ف داهيه وطلع من باب المكتب ورزعو 
مهدى ف اى 
زين مفيش 
مهدى عملت اى مع البت 
زين احترم نفسك ى مهدى هياا اسمها هانم 
مهدى ههه حاضر ى سيدى 
زين عذبتها امبارح اوى وخليتها تمرض 
مهدى احسن تستاهل 
نظر زين الى مهدى ف نفسه هو ازى مشفقش عليها 
زين هما ليتحدق لكن البااب بيخبط 
زين ادخل 
رانيا السكرتيره  ى باشا مش لقين ملف سفقه فرنسا بتاع بكره 
زين بغضب ازى عمر هو الل متولى المهمه 
مهدى اكيد هو اكيد هو 
زين بيشكك ف نفسه ازى عمر 
وخرج زين من الشركه بأكملها 
عند دينا 
مااما رحمه وحشتنى 
عبير ى حبه عينى معرفش هى حصلها اى 
دينا ان شاء الله بخير 
عبير ى رب ى بنتى 
عبير هى ست طيبه وحننونه فهى تحب رحمه كثيرآ وتعتبرها زى دينا 
دينا انا مااشيه ى امى 
عبير خالى بالك من نفسك 
دينا حاااضر 
ف المساء ف شركه الزين ...
ى بنى قلتلك تعال انا واقف ف الشركه الباب الخلفى 
مجهول طب انا شوفتك اهو 
خد وهات 
اعطه الملف 
واخذ شنطه فلوس 
زين بصدمه فهو كان يراقب الشركه بأكملها لانه يعلم عمر اكثر من نفسه فهو صديق الطفوله 
مهدى 
بعد عشر دقائق وصل الى القصر وهو لا زال يفكر ف مهدى الذى سرق الملف ى الله الهذا الدرجه كنت غبى 
اول ما دخل القصر 
سيده سيده 
سيده نعم 
زين فين رحمه هانم 
سيده كانت بتعمل معنا ورجليها اتفتحت
زين بخوف هى فين 
هرول سريعا الها 
زين ما عشان انتى غبيه ومش بتخلى بالك 
رحمه وانت مالك 
زين بعصبيه اخرصى وشالها 
رحمه نزلنى عيب 
نظر زين اليها بسخريه عيب انتى مراتى ى هانم 
رحمه لاء بردو 
زين بطلى كلام كتير 
بعد عدة دقائق وصل الى الجناح دخل ووضعها ع الفراش 
رحمه وهى تبكى ابعد عنى انا عارفه انتى جيبنى هنا ليه 
زين اهدى 
رحمه ابعد وهى تخذ زجاجه برفيوم وتكسرها مسكت القزاز وعوزه تموت نفسها 
زين اهدى بصى مش هعمل حاجه فاكره لما كنتى بتعيطى عشان ولد خد العروسه بتاعتك وانا الل كنت بجبهالك 
رحمه بتوهان 
زين مسك اديها ورما القزاز اهدى ادخلها ف احضانه وربط ع شعرها 
رحمه هو ليه انا  ماليش حد يدافع عنى ليه ماليش اخ زى اى حد واخدت تبكى 
شالها زين ووضعها ع الفراش 
زين متخافيش اعتبرينى اخوكى 
رحمه وهى تبكى 
زين ارفعي وشك رفعت رحمه وجهها 
زين وهو ينظر لها فهى كانت ف اقصى الجمال 
بعينها الحمراء من اثر البكاء ووشها الذى يشع بياضآ ك ثلج وشفتيها المنتفخه من اثر البكاء ايضا 
زين وهو ينظر اليها ومال عليها متخافيش 
رحمه وهى تؤمى لهو راسها 
زين اخذت انفسه ترتفع وتجمد كالحجر زين مش عارف انا لما بقرب منك مبقدرش ابعد 
وضعه شفتيه ع شفيتيها واخذ يقبلها 
رحمه اااه  
زين وهو يذداد ف عمق قبلته 
بعد عده دقائق بعد عنها لحجاته للهواء 
رحمه عيب 
زين انا جوزك 
رحمه انا حلمت ان انت بوستنى 
زين وهو يفكر ف ليله امس اامم واى كمان 
رحمه وانا ببوسك احمد كان هيخبطك ع راسك بعصايه كبيره 
زبن عشان كده قلتيلو لاء ى احمد 
رحمه ااه اى الل عرفك 
زين وهو يبتسم يلاه نامى 
واخذهابين احضانه 
رحمه مش هينفع 
زين اقسم بالله انا جوزك 
رحمه وهى تنام مااشى بعد ان غفت 
زين وهو يفكر ى تراه ف اى تانى واخذها بين احضانه ثم غفه 
google-playkhamsatmostaqltradent